إسلام ويب

ردة ولا أبا بكر لهاللشيخ : محمد حسان

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الصراع بين الحق والباطل مستمر إلى قيام الساعة، والحرب بينهما سجال، وفي زماننا هذا تنوعت ألوان الصراع وتعددت، ومن أعتاها وأشدها: الغزو الفكري، وزعزعة الثوابت؛ فإن أعداءنا قد استفرغوا جهدهم، واستنفروا جميع طاقاتهم لغزو المسلمين فكرياً، وزعزعة ثوابتهم، وقد استخدموا في هذا الغزو أناساً من بني جلدتنا، يتكلمون بألسنتنا، فرسموا الخطط، واعتمدوا التدرج والتستر وراء الشعارات البراقة التي ينفذون من ورائها ما يريدون.

    1.   

    ظلام فكري وكفري دامس

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: (ردة ولا أبا بكر لها) هذا هو عنوان لقائنا مع حضراتكم، وسوف أركز الحديث مع حضراتكم في هذا الموضوع الكبير في العناصر المحددة التالية: أولاً: ظلام فكري وكفري دامس. ثانياً: ما السبيل؟ وأخيراً: لا تيئسوا من روح الله. فأعيروني القلوب والأسماع، والله أسأل أن يقر أعيننا بالتمكين لعقيدة التوحيد والموحدين، إنه ولي ذلك والقادر عليه. أولاً: ظلام فكري وكفري دامس: أيها المسلمون! ما زال الإسلام العظيم منذ أن بزغ فجره، واستفاض نوره إلى يومنا هذا؛ مستهدفاً من قبل أعدائه، أعداء الطهر والفضيلة والشرف، الذين كرهوا هذا الدين العظيم. لكن عقيدة التوحيد بالأمس القريب كان إذا مس جانبها وتطاول عليها قزم أو صنم حقير سمعت هذه العقيدة المشرقة أبا بكر يتوعد، وسمعت الفاروق يزمجر، وسمعت خالد بن الوليد يصرخ، ورأت الصادقين من الرجال الأطهار الأبرار يبذلون من أجل نصرتها الغالي والنفيس، بل والدماء والمهج والأرواح. يوم أن خرجت فتنة الردة بعد موت المصطفى صلى الله عليه وسلم قام الصديق المبارك الذي تحولت بين يديه هذه المحنة إلى منحة، يوم أن أعلنها صريحة مدوية: (والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة)، وشرح الله صدر أبي بكر رضي الله عنه، وصدر عمر ، وصدر الصحابة رضوان الله عليهم لقتال هؤلاء المرتدين الذين فرقوا بين الصلاة والزكاة. لكننا نشهد اليوم ردة من نوع خبيث جديد، لكن أين الصديق ؟! إنها ردة خبيثة ولا أبا بكر لها، إننا نشهد الآن حرباً على هذه العقيدة الطاهرة، لكنها حرب من نوع خبيث جديد، إنها حرب فكرية.. حرب ثقافية.. حرب عقدية.

    1.   

    المخطط الإلحادي لزعزعة الثوابت وهدم الدين

    إن المجرمين يعلمون الآن أن أخطر وسائل محاربة هذه العقيدة هي الحرب الفكرية، فهم يشنون الآن حرباً هوجاء، لا على الفرعيات والجزئيات، بل على الثوابت والأصول والأركان والكليات، لا تظنوا أن كتاباً واحداً -كما أشير في بعض الجرائد والمجلات- هو الذي تطاول على عقيدة التوحيد، وعلى القرآن، وعلى ذات الرحيم الرحمن، كلا، بل هي كتب، بل هو مخطط مدروس خبيث. نعم أيها المسلمون! ليس كتاباً واحداً، ولكنها كتب تمثل منهجاً مدروساً ومخططاً خبيثاً، وأستطيع في نقاط محددة جداً أن أبين لحضراتكم: الخطوات الخبيثة، والمراحل الخطيرة لهذا المنهج المدروس، ولهذا المخطط الخبيث، ولهذه الردة الجديدة.

    تمجيد العقل وإعلان الحرب على النص

    أولاً: بدءوا هذا المخطط الخبيث بإعلان الحرب على النص، مع التمجيد المستمر والمتعمد للعقل؛ حتى جعلوا العقل إلهاً يعبد من دون الله جل وعلا؛ ليسقطوا بالعقلانية المزعومة قدسية النصوص، ولو كانت النصوص ثابتة في القرآن وسنة النبي عليه الصلاة والسلام، بل أعلنوا ذلك صراحة فقالوا: لابد من إلغاء القاعدة المتفق عليها والتي تقول: (لا اجتهاد مع النص)؛ لأن هذه القاعدة تشكل حجراً على العقل البشري، الذي أبدع في عصر الألفية الثالثة، أو في أواخر القرن المنصرم، لقد أبدع العقل إبداعاً: فجّر الذرة، وغاص في أعماق البحار، وانطلق في أجواء الفضاء، وحول العالم كله إلى قرية صغيرة، عن طريق هذا التكتيك العلمي المذهل في عالم الاتصالات والمواصلات. فهذا العقل لا ينبغي أن يقال له: لا اجتهاد مع النص، بل يجب على هذا العقل المبدع أن يجتهد مع النص ولو كان النص ثابتاً في القرآن، أو في سنة النبي عليه الصلاة والسلام، فترى عقلاً مريضاً خبيثاً تعرض أمامه النصوص القرآنية والنبوية، فيضع بالقلم الأحمر علامات على هذا النص، ويضع بالقلم الأسود علامات خبيثة على نص آخر، وهكذا!! ويصير دين الله ويصير النص القرآني والنبوي ألعوبة بين عقول مهازيل البشر، فترى من يحكم على نص ثابت في القرآن ويقول: لا ينبغي أن يفهم إلا بالكيفية الفلانية، وذلك من خلال النظرية العلمية الحديثة المعاصرة، وترى عقلاً عفناً آخر ينكر السنة -كما نرى ونسمع كل يوم- ويلغي الأحاديث الصحيحة الثابتة في أصح الكتب بعد القرآن، بدعوى أن هذه الأحاديث تصطدم مع العقل اصطداماً مباشراً، وتصطدم مع العلم الحديث والنظريات العلمية المعاصرة. وأنا أقول: لا ينبغي أن يفهم العلمانيون المجرمون أننا نريد أن نسقط مكانة العقل، كلا، بل إن نور الوحي لا يطمس نور العقل أبداً، بل يبارك نورُ الوحي نورَ العقل، ويزكي الوحي العقل ويحتفي به أيما احتفاء، ويلفت القرآن الأنظار إلى مكانة العقل والتعقل والتدبر في آيات كثيرة: أَفَلا يَعْقِلُونَ [يس:68]، أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ [النساء:82]، قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا [النمل:69]، آيات وآيات وآيات: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الأَلْبَابِ [آل عمران:190]، لكن ليس معنى ذلك أن يصبح العقل حاكماً على النص القرآني والنبوي، ائتوني بعقل يتعرف على ذات الله جل جلاله، وعلى أسمائه الحسنى وصفاته العلى، وعلى أركان ديننا وأصول إسلامنا، دون أن يرجع إلى النقل أي: إلى النص القرآني والنبوي. ورحم الله ابن القيم إذ يقول: لا يستقل العقل دون هـداية بالوحـي تأصيلاً ولا تفصيلاً كالطرف دون النـور ليس بمـدرك حتى يراه بكرة وأصيلاً نور النبوة مثل نور الشمس للـ عين البصـيرة فاتخذه دليـلاً فإذا النبوة لم ينلك ضياؤهـا فالعقـل لا يهديك قط سبيلاً طرق الهدى محدودة إلا على من أم هذا الوحـي والتنزيـلاً فإذا عدلت عن الطريق تعمداً فاعلم بأنك ما أردت وصـولاً يا طالباً درك الهدى بالعقـل دو ن النقل لن تلقى لذاك دليلاً صار العقل إلهاً يعبد من دون الله مع التحقير من شأن النص، ولو كان ثابتاً في القرآن وفي سنة النبي محمد عليه الصلاة والسلام، ثم تجاوزوا المرحلة الأولى من مراحل هذا المخطط الخبيث، ومن مراحل هذا الظلام الفكري والكفري الدامي إلى المرحلة الثانية ألا وهي:

    التشكيك في نقلة النصوص

    التشكيك فيمن نقل إلينا النص، وهم الصحابة رضوان الله عليهم، يضخمون العقل لإلغاء النص، ثم يشككون في حملة النص ونقلة النص، فأعلنوا الحرب الهوجاء على الصحابة الأبرار الأطهار الأخيار. فخرج علينا ساقط وضيع، وشيخ من شيوخ الضلال، ليقول في كتاب من كتبه الخبيثة، ولا حاجة إلى ذكر أسماء هذه الكتب على هذا المنبر الطاهر، حتى لا أروج لهذه الكتب الخبيثة بين هذه الألوف المؤلفة من المسلمين، فليس من الحكمة البتة أن أذكر أسماء هذه الكتب، ولا أسماء هؤلاء الساقطين الذين ألفوها وسطروها؛ لأننا بذلك نرفع من قدرهم، ولا أريد في الوقت ذاته أن أروج لهذه الكتب، وقد لا يطلع أو لم يطلع عليها إلا القلة القليلة. يقول شيخ من هؤلاء الشيوخ الضلال: إن الصحابة كانوا يمثلون مجتمعاً متحللاً مشغولاً بالرذائل والهوس الجنسي، ولم تكن التجاوزات مقصورة على مشاهير الصحابة بل تعدتهم إلى صحابيات معروفات! ثم يقول الخبيث: ولما كان التقاء الذكر بالأنثى والأنثى بالذكر طقساً يومياً من الطقوس الاجتماعية المعتادة في مجتمع يثرب، فقد اضطر محمد رفعاً للحرج أن يبيح لأصحابه أن يمروا في المسجد وهم جنب. ويقول خبيث آخر: لما أرسل علي رضوان الله عليه ابنته أم كلثوم إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليخطبها أسرع إليها عمر ليكشف الثوب عن ساقيها ليعاين جودة البضاعة! خبيث مجرم! أتحداه وأتحدى أشكاله وأمثاله أن يتطاولوا على قسيس أو على مسئول أو على حاقد، لكنهم يتطاولون على القمم! على أصحاب النبي الأطهار! وأكتفي لأشفي ما في قلبي وفي قلوب المسلمين بقولة للإمام مالك ، إمام دار الهجرة إذ يقول: إذا وجدت الرجل يحمل في قلبه غيظاً على أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقد أصابه قول الله تعالى: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ [الفتح:29]. وقال الحافظ أبو زرعة رحمه الله تعالى: هؤلاء يريدون أن يهدموا الصحابة ليبطلوا القرآن والسنة؛ وذلك أن الله حق، والقرآن حق، والرسول حق، والذي نقل إلينا كل ذلك هم الصحابة، فهؤلاء يريدون أن يهدموا الصحابة ليبطلوا القرآن والسنة. وهأنتم ترون بعد حربهم على الصحابة يعلنون الحرب على العلماء وعلى الدعاة؛ لأنهم يمثلون ميراث الأنبياء، ويحملون ميراث أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فيسبون العلماء والدعاة علناً، ويسبون الصحابة رضوان الله عليهم علناً دون أدنى خجل أو وجل، والله تعالى يزكي الصحابة ويقول: وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:100]. وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين من حديث أبي سعيد : (لا تسبوا أصحابي فوالذي نفس محمد بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه). ثم تجاوزوا هذه المرحلة الثانية من مراحل هذا المنهج المدروس والمخطط الخبيث، إلى المرحلة الثالثة ألا وهي:

    التشكيك والطعن المباشر في السنة

    مرحلة التشكيك والطعن في سنة النبي صلى الله عليه وسلم، شككوا في السنة بدعوى أن فيها الضعيف والموضوع، وبدعوى أن السنة تحوي من الأحاديث ما يصطدم اصطداماً مباشراً مع النظريات العلمية المعاصرة الحديثة، فشككوا في السنة، وطعنوا في الأحاديث الثابتة الصحيحة في أصح الكتب بعد كتاب الله، في صحيح البخاري وفي صحيح مسلم، وزعموا أن القرآن وحده يكفي، وهم يريدون بذلك الانتقال إلى المرحلة التي تلي هذه المرحلة، وهي مرحلة إسقاط القرآن؛ لأن القرآن لا يمكن أن يفهم بعيداً عن سنة سيد الرجال صلى الله عليه وسلم. ورحم الله الإمام الأوزاعي العَلَم إذ يقول: القرآن أحوج إلى السنة من السنة إلى القرآن، قال الله جل وعلا: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [الحشر:7]، وقال جل وعلا: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [النساء:65]، وقال جل وعلا: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا مُبِينًا [الأحزاب:36]، وقال الله جل وعلا: إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ [النور:51-52]. وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الذي رواه أبو داود والترمذي بسند صحيح من حديث المقدام بن معد يكرب: (ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه، ألا يوشك رجل شبعان متكأ على أريكته يقول: عليكم بهذا القرآن، فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه، وما وجدتم فيه من حرام فحرموه، ألا لا يحل لكم الحمار الأهلي، ولا كل ذي ناب من السباع، ولا لقطة المعاهد)، وفي لفظ: (فإنما حرم رسول الله كما حرم الله عز وجل)، فرسول الله مشرع: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ [الحجرات:1] قال ابن عباس : أي: لا تقولوا خلاف الكتاب والسنة. قال القرطبي: أي: لا تقدموا قولاً على قول الله، أو على قول وفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن من قدم قوله أو فعله على قول الله أو على قول وفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنما قدمه على الله؛ لأن الرسول لا يأمر إلا بما أمر به الله عز وجل. قال الشنقيطي : ويدخل في الآية الكريمة دخولاً أولياً تشريع ما لم يأذن به الله، فلا حلال إلا ما أحله الله ورسوله، ولا حرام إلا ما حرمه الله ورسوله، ولا دين إلا ما شرعه الله على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم. قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ [التوبة:65-66]، إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا [الأحزاب:57]. لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ [التوبة:66]) قد كفرتم أيها المجرمون! أيها المرتدون! يا من ملأتم أقلامكم بمداد نجس قذر عفن، وأعلنتم الحرب على ثوابت الإسلام، وعلى أركان وأصول الدين. أعلنوا الحرب على السنة، وأنكروا حجية السنة، وطعنوا وشككوا في السنة، ثم انتقلوا إلى الخطوة الرابعة ألا وهي:

    الطعن في القرآن

    مرحلة الطعن في القرآن! نعم في القرآن! وقد قرأتم ذلك في الأسبوع الماضي في كتاب واحد فقط، وقد صرحت وأعلنت ذلك من قبل عدة أشهر على منبر مسجدي، وليس هوكتاباً واحداً، ولكنه مخطط في كل أنحاء العالم الغربي والعربي للنيل من هذا الدين، والطعن في عقيدة التوحيد والموحدين، يصف هذا الكتاب القرآن بأبشع الألفاظ! بلفظ يعف اللسان عن ذكره! والمخطط منظم ودقيق، والكتاب الذي نشر لكاتب سوري خبيث ينسف عقيدة القرآن من أول الفاتحة إلى سورة الناس في عدة أسطر من كتابه الخبيث! ولولا أن الله نقل إلينا كلام الكفار في القرآن، ولا زلنا نقرأ كلمات المشركين في القرآن في حق رب العالمين؛ ما تجرأت أن أنقل مثل هذا الكلام! فأنتم لا زلتم إلى هذه اللحظة تقرءون قول الله تعالى حكاية عن اليهود الملعونين: وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ [المائدة:64]، ولا زلتم تقرءون قولتهم الخبيثة وهم يصفون الله بالفقر وقالوا: إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ [آل عمران:181]، إلى آخر هذه الكلمات، ولولا أن رب العزة قد سطر لنا ذلك في قرآنه، وقد نقل إلينا في قرآنه مثل هذه الكلمات، ما ذكرت مثل هذا. يقول هذا الخبيث في حق القرآن: ما زال الخطاب الديني يتمسك بوجود القرآن في اللوح المحفوظ، اعتماداً على فهم حرفي للنص! وما زال يتمسك بوجود الإله على عرشه وكرسيه وصولجانه ومملكته وبين جنوده من الملائكة! وما زال يتمسك بالحرفية ذاتها بوجود الملائكة والجن والشياطين والسجلات التي تدون فيها أعمال العباد! والأخطر من ذلك إنه ما زال يتمسك بصور الثواب والعقاب كعذاب القبر ونعيمه والمرور على الصراط ومشاهد القيامة والجنة والنار، إلى آخر ذلك من تصورات أسطورية! هل تدبرتم؟! هل سمعتم مثل هذه الكلمات؟! ينسف القرآن كله من الفاتحة إلى الناس. ويقول رائد خبيث من رواد هذا الجيل المضلل: وجود إبراهيم وإسماعيل أمر مشكوك فيه! ولو ذكر في التوراة والإنجيل والقرآن فلسنا ملزمين بتصديق أي من هذه الكتب! كفر صريح واضح، هم يطعنون في القرآن ذاته، بل يطعنون في ذات الله جل جلاله، فإن المرحلة الخامسة من مراحل هذا المخطط الخبيث هي:

    الطعن في ذات الله جل جلاله

    مرحلة الطعن في ذات الله جل جلاله، هذا الكتاب الذي قرأتم عنه في الأسبوع الماضي يصف الخبيث رب العزة بالفنان الفاشل! وهذا صنم آخر من سوريا يقول في ديوان خبيث من دواوينه الشعرية، وسأترجم وأبين لحضراتكم أن المخطط مدروس وعلى مستوى الأمة، لا في مصر فحسب، بل على مستوى الأمة، يقول هذا السوري الخبيث: لا أختار الله ولا أختار الشيطان، كلاهما جدار يغلق لي عيني، فهل أبدل الجدار بالجدار؟! سبحان العزيز الغفار! ويقول هذا الصنم الخبيث المجرم: الله في التصور الإسلامي التقليدي: نقطة ثابتة متعالية منفصلة عن الإنسان، لكن التصوف على مذهب الحلاج قد ذوب ثبات الألوهية! وبهذا المعنى يكون قد قتل الله! وأعطى للإنسان طاقاته! ويقول هذا الصنم أيضاً: يا أرضنا! -يخاطب الأرض- يا زوجة الإله والطغاة! ويمعن في كفره فيقول: نمضي ولا نصغي لذلك الإله، فلقد تقنا لرب جديد سواه! تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً. وهذا حقير آخر من العراق -لتعلموا خطر المخطط- يقول: الله في مدينتي يبيعه اليهود، الله في مدينتي شريد طريد. وهذا صنم آخر من فلسطين يقول لعشيقته: نامي فعين الله نائمة عنا وأسراب الشحارير. وهذا صنم آخر من فلسطين الذبيحة يقول: وآخر ديك صاح قد ذبحناه لم يبق سوى الله، يعدو كغزال أخضر، تطارده كل كلاب الصيف، سنطارده سنصيد له الله! وهذا صنم آخر من اليمن يقول: صار الله رماداً، صمتاً، رعباً، في كف الجلادين، صار الله حقلاً ينبت مسابح وعمائم! لا إله إلا الله، جل جلال ربنا، وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [الزمر:67] سبحانه أحد في ذاته، أحد في أسمائه، أحد في صفاته، أحد في أفعاله، الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى [طه:5] استوى كما أخبر، وعلى الوجه الذي أراد، وبالمعنى الذي قال، استواء منزهاً عن الحلول والانتقال، فلا العرش يحمله، ولا الكرسي يسنده، بل العرش وحملته، والكرسي وعظمته، الكل محمول بقدرته، مقهور بجلال قبضته، لا إله إلا الله، نقر له بكل جلال، نقر له بكل كمال، نقر له بكل جمال، نقر له بكل عظمة، ننزه الله عن النقص، ننزه الله عن كلام الكافرين، ننزه الله عن كلام المجرمين، إن لم يحترق قلبك الآن فمتى سيحترق؟! إن لم يحترق قلبك عن الذات الإلهية فمتى سيحترق؟! إن لم تحترق قلوبنا وربنا يسب علناً فمتى ستحترق قلوبنا؟! أخبروني هل ماتت القلوب ونحن لا ندري؟! الله جل جلاله اسم لصاحبه كل جمال، اسم لصاحبه كل جلال، اسم لصاحبه كل كمال، تنزه على النقص وعن الشبيه وعن المثال، لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [الشورى:11]. جاء حبر من أحبار اليهود -والحديث في صحيح مسلم - إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليقول له: (يا محمد! إنا نجد عندنا مكتوباً في التوراة: أن الله يجعل السموات على إصبع، والأراضين على إصبع، والماء والثرى على إصبع، والشجر على إصبع، وسائر الخلائق على إصبع، ثم يهزهن ويقول: أنا الملك، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه، وقرأ قول الله تعالى: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [الزمر:67]). لو كان الذي يتطاول على الذات الإلهية كافراً ظاهراً لهان الخطب، فهذا منهج الكفار، وهذه عقيدة الفجار، لكن الذي يدمي القلب أن الذي يعلن الحرب الآن على الذات الإلهية هو في عرف العوام من المسلمين! (إنهم رجال من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا) (محمد ومحمود وأحمد وحامد وطه)، رجال من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، وقد رفعوا على الأعناق، ورفعوا فوق الرءوس، وأحيطوا بهالة من الدعاية الكاذبة؛ لتغطي كفرهم وانحرافهم، ولتستر هذه الهالة جهلهم، ولتنفخ الدعاية الكاذبة في هؤلاء المجرمين؛ ليكونوا أمام الناس شيئاً مذكوراً، ليكونوا كالطبل الأجوف، يسمع من بعيد صوته، وهو من الخيرات خال، وهذا في الوقت الذي تشن فيه الحرب على الأطهار.. على العلماء وعلى الدعاة وعلى شيوخ الحق والسنة والهدى، تشن الحرب عليهم بصورة هوجاء، بصورة مزرية، إنها حرب إسقاط رموز هذه الأمة، لماذا نتحالف مع الشيطان؟ والله ما سب إبليس رب العزة بل قال كما قال الكبير المتعال حكاية عن إبليس الملعون الرجيم: كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ [الحشر:16]، وتدبر معي قول رب العالمين حكاية عن إبليس اللعين: وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [إبراهيم:22]. ما سب إبليس رب العالمين، كلا ورب الكعبة، فهؤلاء ألعن من إبليس، هؤلاء الأبالسة الذي يتعلم اليوم منهم إبليس اللعين، هم ألعن منه، وأخبث منه، وأخطر منه، فهم يسبون الله علناً، وهم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا: (طه.. محمد.. حامد.. محمود.. عبد الوهاب) أسماء من ذكرت كلامهم أسماء رجال ينسبون إلى الأمة وإلى الإسلام! والإسلام منهم بريء براءة الذئب من دم ابن يعقوب. يقول الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الذي رواه أحمد والحاكم بسند صحيح من حديث أبي هريرة : (سيأتي على الناس سنوات خداعات، يصدق فيها الكاذب، ويكذب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن، ويخون فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة، قيل: من الرويبضة؟ قال: السفيه يتكلم في أمر العامة) وفي الحديث الآخر: (... هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا)، وفي لفظ مسلم : (رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس).

    1.   

    السبيل والحل لإيقاف المرتدين عند حدهم

    إقامة حد الردة على المرتدين

    والسؤال المر: ما السبيل؟ وهذا هو عنصرنا الثاني. النقطة الأولى: إقامة حد الردة على هؤلاء المرتدين، لكن نسأل الله أن يرزقنا مثل أبي بكر فمن لهذه الردة؟ الأمة الآن في حاجة إلى الصديق وإلى عمر وإلى خالد وإلى سعد وإلى طلحة وإلى عبد الرحمن ، الأمة الآن في حاجة إلى الأطهار الأبرار الذين كانوا يبذلون المهج والأرواح والدماء؛ لنصرة عقيدة رب الأرض والسماء. والله الذي لا إله إلا غيره لو طبق حد الردة على مرتد من هؤلاء ما رأيت مثل هذا الهراء، فأنا أدين لله بأن القوانين الوضعية العمياء كانت أخطر أسباب انتشار الردة في هذا الزمان، فالقانون الوضعي يعاقب بأشد العقوبات من وقع في الخيانة العظمى التي هي خيانة الوطن، ونحن لا ننكر أن من خان الوطن يجب أن يقام عليه حد الحرابة، ويرى فيه ولي الأمر المسلم ما يرى، لكن هذا القانون الوضعي الأعمى لا يعاقب من وقع في الخيانة الأعظم -وليست العظمى- ألا وهي خيانة الله ورسوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال:27]، لا يعاقب القانون الوضعي الأعمى من خان الله ورسوله وارتد عن الإسلام، فيأتي العلمانيون ويقولون: هو حر، وله أن يختار من العقائد ما يريد، يكون مسلماً لمدة يومين ثم يكفر لمدة يومين، كما يريد! ويحتج علينا العلمانيون بقوله تعالى: لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ [البقرة:256]، نحن لا ننكر آية من آيات رب العالمين، ولا كلمة من كلام سيد النبيين، لكن (لا إكراه في الدين) بعد أن نبين حجة الله ودين الله لغير المسلمين على وجه الأرض، دون أن يحول أحد بيننا وبين دعوة الناس لدين الله، فإن عرضنا الإسلام عرضاً بيناً واضحاً على غير المسلمين، واستمع منا غير المسلمين، وأبوا أن يدخلوا في الإسلام حينئذ نقول: لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ [البقرة:256]، فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ [الكهف:29]، لكننا الآن أمام رجل مسلم دخل الإسلام طواعية واختياراً، ثم ارتد عن الإسلام علانية، هذا يزلزل قواعد المجتمع المسلم من أركانها، وهذا إن لم تأخذ الشريعة على يده دبت الفوضى في المسلمين، وتزلزلت القلوب المريضة من المنافقين الذين لا يخلو منهم زمان ولا مكان؛ لذا قال النبي عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين: (لا يحل دم امرئ مسلم يشهد ألا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيب الزاني، والتارك لدينه المفارق للجماعة)، وفي لفظ البخاري من حديث ابن عباس : (قال صلى الله عليه وسلم: من بدل دينه فاقتلوه)، فأنت أمام مسلم دخل الإسلام وارتد عنه، فهذا ينبغي أن يستتاب وإلا فعلى ولي الأمر المسلم أن يقيم عليه حد الردة بعد الاستتابة، فيقتله ويخلص المجتمع الإسلامي من شروره الخبيثة.

    العلم والإيمان حصن حصين من الفتن

    قد يقول قائل: ما هو واجبنا تجاه هذه الحرب، وماذا نفعل؟ يجب عليك ابتداء -أيها المسلم وأيتها المسلمة- أمام هذه الحرب المسعورة المعلنة على الإسلام بثوابته: أن تحصن نفسك بالإيمان والعلم الشرعي الصحيح، حصن نفسك بالإيمان، فالإيمان الآن كسفينة نوح وسط هذه الأمواج المتلاطمة، إن لم تركب هذه السفينة ستغرق وستهلك، ابحث عن العلماء الربانيين، مهما روجوا في وسائل الإعلام وفرقوا بين العلماء الرسميين والعلماء غير الرسميين، لو كان لا ينبغي لأي أحد أن يتكلم في دين الله إلا إذا حصل على ورقة رسمية فسنحكم الآن بأن الإمام أحمد والشافعي ومالك وأبا حنيفة وابن القيم وابن تيمية، بل والصحابة بأنهم لم يكونوا مؤهلين للدعوة، فالدعوة إلى الله عز وجل: قال الله قال رسوله بالدليل الصحيح، أنت أخذت تصريحاً واضحاً أن تتحرك لدين الله من شريعة رسول الله، إن كنت فاهماً لأدلة القرآن، وأدلة النبي عليه الصلاة والسلام، ولست في حاجة إلى أن يقال لك: تحرك أو لا تتحرك، بل يجب عليك أن تحصن نفسك بالإيمان الصحيح وبالعلم الشرعي الصحيح. ثم الخطوة الثالثة: يجب عليك أن تتحرك بهذا العلم الصحيح للأمر بالمعروف بمعروف والنهي عن المنكر بغير منكر، تحرك للدعوة لدين الله تبارك وتعالى، فكما تحرك أهل الكفر لكفرهم، وأهل الباطل لباطلهم؛ وجب على أهل الحق أن يتحركوا لحقهم، أقسم بالله الذي لا إله غيره! ما انتشر الباطل وأهله، إلا يوم أن تخلى عن الحق أهله. حصن نفسك بالإيمان والعلم الشرعي على قدر استطاعتك، أنت طبيب، أو مهندس، أو مسئول، أو موظف، وأنتِ زوجة في البيت؛ فلنتحرك جميعاً على قدر استطاعتنا، ونعبر عن غيرتنا لله، عبر عن غيرتك لذات الله ولقرآن الله، مر بالمعروف بمعروف، وانه عن المنكر بغير منكر، وبغير انفعال يخرج بك عن ضوابط الشرع. من منا لا يقدر -بعد هذا الهم- أن يكتب مائة رسالة، هذه الألوف المؤلفة التي تحضر معي الآن لو كتب كل فرد فينا عشر رسائل -حتى لا أكون مبالغاً أو شاقاً على الأحباب- وأرسل إلى المسئولين بكلمات مهذبة جميلة، يعبر من خلالها عن غضبه لدينه.. لعقيدته.. لقرآن ربه.. لذات الله جل جلاله، أرسل إلى المسئولين.. إلى رئيس الجمهورية.. إلى رئيس الوزراء.. إلى وزير الأوقاف.. إلى شيخ الأزهر.. إلى المفتي.. إلى وزارة الأوقاف .. إلى كل المسئولين، وإن كان هنا مسئول يسمعني الآن فأقول له: هذا دينك، هذا قرآنك، هذا ربك جل جلاله، فإن لم تتحرك الآن فمتى ستتحرك؟! ينبغي أن يعي المسئولون أن هذه الأمة لا زالت قلوبها تنبض بتوحيد الله، يجب أن يعلم المسئولون أن هذه الأمة لا زالت تقدم أرواحها ودماءها فداء لدين ربها، وقرآن ربها، ولنبيها صلى الله عليه وسلم، وهي وراء العلماء الربانيين، ووراء الدعاة الصادقين الذين يقولون: قال رب العالمين، قال سيد النبيين، هذا دورك أنت، لا عذر لك -ورب الكعبة- إن لم تفعل، وهذا أضعف الإيمان. إن مثل هذا المشهد الذي يتمثل بكثرة من حضور الناس في المساجد يدل على أن الأمة تعشق الإسلام، وتموت من أجل التوحيد، وتبذل الوقت والمال من أجل أن تستمع إلى الدعاة وإلى العلماء الربانيين، الذين يقولون: قال الله، قال رسوله؛ ولذلك فلابد أن نجيش طاقات الأمة، وقدرات الأمة، وإمكانات الأمة، وقوة الأمة؛ لنري أعداءنا في الخارج والداخل: أن الأمة لا زالت قلوبها تنبض بحب الإسلام، وبحب التوحيد، وبحب القرآن، وبحب النبي محمد عليه الصلاة والسلام. ومع كل هذا فأقول لكم: إنها زوبعة في فنجان، كل ما سمعتموه، وكل الحرب المعلنة على ثوابت الإسلام، شأنها كشأن ذبابة حقيرة تافهة سقطت على نخلة عملاقة، ولما أرادت الذبابة الحقيرة أن تطير وتنصرف قالت للنخلة العملاقة: تماسكي أيتها النخلة! لأني راحلة عنك، فردت عليها نخلة التمر العملاقة وقالت: انصرفي أيتها الذبابة الحقيرة! فهل شعرت بك حينما سقطت علي لأستعد لك وأنت راحلة عني! أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم.

    1.   

    لا تيئسوا من روح الله

    الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وزد وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه، وعلى كل من اهتدى بهديه واستن بسنته واقتفى أثره إلى يوم الدين. أما بعد: فيا أيها الأحبة الكرام! لا تيئسوا من روح الله، أين الصليبيون الحاقدون الذين قاموا بالهجمات والغزوات الصليبية الحاقدة على الإسلام؟! وأين التتار؟! وأين القرامطة؟! وأين المرتدون؟! وأين الإنجليز؟! وأين الفرنسيون؟! وأين؟ وأين؟ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ [الأنفال:36]، هل تصدقون رب العالمين؟! هذا كلام ربنا: وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ * وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ [الصافات:171-173]، وقال جل وعلا: وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا [الإسراء:81]، فمهما انتفخ الباطل وانتفش فإنه زاهق، ومهما انزوى الحق وضعف فإنه ظاهر، يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ [الصف:8-9]. وقال جل وعلا: حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ [يوسف:110]، وقال جل وعلا: وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ [إبراهيم:42]، وقال جل وعلا: فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ [إبراهيم:47]. وقال صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الصحيح الذي رواه أحمد والطبراني من حديث تميم الداري : (ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار)، والله إننا نصدق ربنا ونبينا مع شراسة الحرب وضراوتها (ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين، بعز عزيز، أو بذل ذليل، عزاً يعز الله به الإسلام، وذلاً يذل الله به الكفر). أيها المسلمون! إننا على يقين جازم -مع علمنا بالواقع جيداً- أن الجولة المقبلة للإسلام ولدين النبي عليه الصلاة والسلام، لموعود الله ولموعود رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا أقول هذا من باب الرجم بالغيب، ولا من باب الأحلام الوردية للآلام التي نحملها، ولا من باب ضغط الواقع، فإن من أعظم الأدلة على أرض الواقع: أن النهضة الفكرية الحديثة قد انقلبت إلى ظلام فكري دامس، وأن رواد جيل النهضة يرقصون الآن رقصة الموت، كان رواد جيل النهضة يتصورون أن كتاباتهم ومؤلفاتهم وأقلامهم ستربي وستخرج جيلاً لا يعرف الله! وقد جاء صحفي علماني إلى هذا المسجد، فلما رأى هذا المشهد من جموع المصلين؛ هاله الموقف إذ إنه كان يظن أن الإسلام قد انتهى.

    1.   

    فشل المشروع الإلحادي في زعزعة ثوابت الأمة

    مشروع النهضة الحديث فشل فشلاً ذريعاً؛ لأنهم رأوا في هذه الصحوة الكريمة شباباً في ريعان الصبا، ورأوا فتيات في عمر الورود، ورأوا كوكبة مباركة تعلن الحرب على مشروع نهضتهم المزور الفاسد، بل وتصدى علماء ودعاة الصحوة إلى هذا المشروع، وبينوا زيفه، وأسقطوا ورقة التوت ونسيج العنكبوت الذي طالما اختفى بها وفيها هؤلاء المثقفون المزعومون، فهم يرقصون الآن رقصة الموت، حينما يرون صحوتكم المباركة الراشدة، حينما يرون هذه الكوكبة الكريمة تعود من جديد إلى الله، وتقول قولة السابقين الصادقين الأولين: سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ [البقرة:285] حينما رأوا هذا الشباب قد ولى ظهره لواشنطن وبنكوك ومدريد وباريس وتل أبيب، ووجه وجهه من جديد إلى القبلة التي ارتضاها الله للمصطفى صلى الله عليه وسلم، إنهم يرقصون -ورب الكعبة- رقصة الموت؛ فحصنوا أنفسكم بالإيمان والعلم الشرعي، وتحركوا للأمر بالمعروف بمعروف، والنهي عن المنكر بغير منكر، وتحركوا للدعوة إلى هذا الدين الذي من أجله خلق الله السموات والأرض والجنة والنار، تحركوا للحق كما تحرك أهل الكفر وأهل الباطل لكفرهم وباطلهم، ونحن على أمل بموعود الله، وبموعود الصادق رسول الله صلى الله عليه وسلم في أن الجولة المقبلة لدين الله ولشرع المصطفى رسول الله صلى الله عليه وسلم. اللهم أقر أعيننا بنصرة الإسلام وعز الموحدين، اللهم أقر أعيننا بنصرة الإسلام وعز الموحدين، اللهم أقر أعيننا بنصرة الإسلام وعز الموحدين. ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، واصرف غضبك ومقتك عنا، اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا، ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا. اللهم إنا نقر لك -جميعاً- بالعظمة والكمال والجلال، اللهم إنا نقر لك -جميعاً- بالعظمة والكمال والجلال، فلا تؤاخذنا بما فعل السفهاء يا كبير يا متعال! اللهم انصر الإسلام والموحدين، اللهم انصر الإسلام والمسلمين، ومكن للتوحيد والموحدين، وانصر المجاهدين الشيشانين والفلسطينيين والفلبينيين، وفي كل مكان يا أرحم الراحمين! اللهم ارفع عن مصر الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم ارفع عن مصر الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم ارفع عن مصر الفتن ما ظهر منها وما بطن. اللهم اجعل مصر سخاءً رخاءً وجميع بلاد المسلمين، اللهم اجعل مصر سخاءً رخاءً وجميع بلاد المسلمين، اللهم لا تدع لأحد منا في هذا الجمع المبارك ذنباً إلا غفرته، ولا مريضاً إلا شفيته، ولا ديناً إلا قضيته، ولا ميتاً إلا رحمته، ولا عاصياً بيننا إلا هديته، ولا طائعاً إلا زدته وثبته. اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى، وأسألك باسمك الأعظم الذي إن سئلت به أعطيت، وإن دعيت به أجبت؛ كما صبر إخواننا على تأخر الوقت وعلى حر الشمس، أسألك -يا سيدي- أن تقيهم وتقينا معهم حر جهنم، اللهم قنا حر جهنم، اللهم نجنا من حر جنهم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3010815197

    عدد مرات الحفظ

    722032824