إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (998)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم لبس الحاج السراويل

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    مستمعي الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسعد الله أوقاتكم بكل خير.

    هذه حلقة جديدة مع رسائلكم في برنامج: (نور على الدرب).

    رسائلكم في هذه الحلقة نعرضها على سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد.

    مع مطلع هذه الحلقة نرحب بسماحة الشيخ، ونشكر له تفضله بإجابة السادة المستمعين، فأهلاً وسهلاً بالشيخ عبد العزيز !

    الشيخ: بارك الله فيكم.. حياكم الله. نعم.

    المقدم: حياكم الله!

    ====السؤال: أولى رسائل هذه الحلقة رسالة وصلت إلى البرنامج من الكويت، باعثها أحد الإخوة المستمعين هو: سعد النجدي العازمي ، يقول في أحد أسئلته: هل يجوز أن ألبس تحت الإحرام بالعمرة أو الحج سروالاً صغيراً لستر العورة؟

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فقد أوضح النبي صلى الله عليه وسلم أن المحرم لا يلبس السراويل، وإنما يلبس الإزار والرداء فقط، إذا كان رجلاً، إلا إذا فقد الإزار ولم يستطع فإنه يلبس السراويل، أما ما دام المحرم لديه الإزار فإنه ليس له أن يلبس السراويل، ولو صغيرة، ولو سراويل صغيرة، بل يحرم عليه ذلك.

    1.   

    حكم جمع الصلوات الخمس في وقت واحد للمسافر

    السؤال: يسأل سؤالاً آخر ويقول: هل يجوز جمع الصلوات الخمس وأنا مسافر ولا يوجد عندي ماء للوضوء؟

    الجواب: جمع الصلوات الخمس لا تجوز بإجماع المسلمين، كل صلاة في وقتها، يجب أن يصلي كل صلاة في وقتها، في الحضر والسفر، إلا المغرب والعشاء، والظهر والعصر له جمعهما، أما الفجر فتصلى في وقتها، ولا تؤخر العصر إلى الليل ولا الظهر إلى الليل، ولا تؤخر المغرب والعشاء إلى بعد نصف الليل.

    فالمقصود: أن على المؤمن -مسافراً أو غير مسافر- أن يصلي الصلوات كما شرع الله، كل صلاة في وقتها، الظهر في وقتها.. العصر في وقتها.. المغرب في وقتها.. العشاء في وقتها.. الفجر في وقتها، لكن يجوز للمسافر أن يجمع بين الظهر والعصر في وقت إحداهما، وبين المغرب والعشاء في وقت إحداهما، وهكذا المريض يجمع بين الظهر والعصر في وقت إحداهما، والمغرب والعشاء في وقت إحداهما، وهكذا في المطر الذي يشق على الناس الخروج فيه إلى المساجد يجمع بين المغرب والعشاء من أجل المطر والدحض، وهكذا بين الظهر والعصر إذا كان مشقة بسبب المطر والدحض على الأصح من أقوال العلماء، أما جمع الخمس في وقت واحد فهذا لا يقوله أحد من أهل العلم، بل هو باطل، كونه يجمع الخمس في وقت واحد! هذا منكر عظيم ولا يجوز عند أحد من أهل العلم، وإنما يجوز ما ذكرنا من التفصيل.

    المقدم: جزاكم الله خيراً!

    أما من حيث التيمم فالأمر جائز؟

    الشيخ: التيمم هذا عند عدم الماء، إذا لم يجد الماء في السفر، أو كان في الحضر محبوساً عن الماء ممنوعاً من الماء يتيمم، فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا [النساء:43]، يقول الله سبحانه وتعالى: فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا [النساء:43]، فإذا كان ما حوله ماء ولا عنده ماء يتيمم والحمد لله.

    1.   

    حكم الفطر للمسافر على الطائرة

    السؤال: إذا سافر الإنسان بالطائرة وهو صائم هل يجوز له الإفطار؟

    الجواب: نعم، يجوز له أن يفطر في السفر؛ سواء في الطائرة، أو في الباخرة، أو في السيارة، إذا كان سفراً.. يعتبر سفراً؛ فإنه له الإفطار، ثم إذا نزل في بلده أمسك.. إن كان نزل في بلده أمسك، أو في بلد قصد الإقامة فيها أكثر من أربعة أيام فإنه يمسك، ويقضي ذلك اليوم الذي أفطر فيه الشهر؛ لقوله جل وعلا: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185].

    1.   

    حكم أخذ المسلم من مهر موليته شيئاً

    السؤال: هل يصح أن آخذ جزءاً من مهر موليتي؟

    الجواب: ليس للمسلم أن يأخذ من مهر موليته شيء، إلا الأب فقط.. الأب له أن يأخذ من مال بنته، سواء كانت ثيباً أو بكراً، ما لا يضرها.. يأخذ من مالها.. من مهرها ما لا يضرها، أما الشيء الذي يضرها فلا يأخذ، لكن يأخذ من مالها الشيء الذي لا يضرها؛ لما جاء في الأحاديث الصحيحة من الدلالة على أن الأب له الأخذ من مال ولده، مثل حديث عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن أطيب ما أخذتم من كسبكم، وإن أولادكم من كسبكم)، أما أخوها أو عمها أو ابن عمها أو ولدها، فليس له الأخذ من مال موليته، إلا برضاها إذا كانت رشيدة، إذا أعطته شيء وهي رشيدة مكلفة فلا بأس، أما أن يأخذ من مالها بغير إذنها فلا، أو يعطيه الزوج.. إذا أعطاه الزوج شيئاً هدية من الزوج لا بأس.

    1.   

    حكم الجمع لمن مر بمدينة ولبث فيها يوماً أو يومين

    السؤال: رسالة وصلت إلى البرنامج من المستمع: ناصر محمد ، ضمنها جمعاً من الأسئلة، بعض الأسئلة في فقرات، في سؤاله الأول يقول: ما حكم الجمع لمن مر بمدينة ولبث فيها يوم أو يومين؟

    الجواب: المسافر إذا مر بمدينة أو قرية ونيته الإقامة فيها يوماً أو يومين أو ثلاثة لا حرج أن يقصر ويجمع؛ لأنه مسافر، وهكذا لو نوى أربعاً كذلك، إلا إذا نوى أكثر من أربع.. عزم على الإقامة في البلد التي مرها أكثر من أربعة أيام فإنه لا يقصر ولا يجمع عند جمهور أهل العلم، ولكن لا يصلي وحده، الواجب عليه أن يصلي مع الجماعة ويصلي أربع إذا صلى مع الجماعة؛ لأن الواجب على الفرد أن يصلي مع الجماعة، لا يصلي وحده.

    وهكذا الواجب على المسافر إذا صلى مع المقيمين أن يصلي أربعة، هكذا السنة، لكن لو كانوا جماعة وصلوا جميعاً وقصروا فلا بأس في ذلك.. وجمعوا لا بأس ما داموا مسافرين ولم يريدوا بالإقامة مدة تزيد على أربعة أيام، بل يومين ثلاث أربع لا بأس بذلك أن يقصروا ويجمعوا، أما الواحد فالواجب عليه أن يصلي مع الناس، ويصلي معهم أربع إذا كانوا مقيمين، ولا يقصرها وحده، ولا يصلي وحده.

    1.   

    حكم ترك المسافر صلاة الجماعة

    السؤال: هل يجوز للمسافر ترك الجماعة إن تيسرت، كأن يكون في مدينة أقام فيها فترة وجيزة؟

    الجواب: ليس للمسافر أن يترك الجماعة، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر).

    فالواجب عليه أن يصلي مع الجماعة، وأن يتم أربعاً إذا كانوا مقيمين، أما إن كان مسافر معه غيره اثنين فأكثر فلهم أن يقصروا لأنهم مسافرون ولهم القصر، وليس عليهم أن يصلوا مع المقيمين إذا كانوا جماعة، والاثنان جماعة فأكثر، أما الواحد فليس له أن يقصر وحده، بل عليه أن يصلي مع الناس ويتم أربعاً، لكن لو فاتته مع المقيمين صلى ثنتين؛ لأنه مسافر.

    1.   

    حكم تشبيك اليدين في المسجد

    السؤال: حدثونا لو تكرمتم عن حكم تشبيك اليدين في المسجد؟

    الجواب: يكره للمسلم أن يشبك بين أصابعه إذا خرج إلى الصلاة، وهكذا في حال انتظاره للصلاة، وهكذا في الصلاة؛ لأنه جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على كراهة ذلك، فإذا خرج إلى الصلاة فإنه في صلاة؛ فلا يشبك بين أصابعه، وهكذا في المسجد إذا كان ينتظر الصلاة لا يشبك بين الأصابع، كل هذا مكروه، وهكذا في نفس الصلاة لا يشبك بين أصابعه، أما بعد الصلاة فلا حرج، ولو كان في المسجد، بعد الصلاة لا بأس أن يشبك وإن كان في المسجد؛ فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم في الصحيحين: (أنه لما سلم من الصلاة يظن أنه أتمها تقدم وجلس في مقدم المسجد وشبك بين أصابعه عليه الصلاة والسلام).

    فالحاصل أن التشبيك بعد الصلاة ولو في المسجد لا حرج فيه.

    1.   

    حكم تغيير المكان عند صلاة النافلة

    السؤال: هل صح ما يعتمد عليه في أفضلية تغيير المكان عند كل صلاة نافلة؟

    الجواب: لم يثبت في هذا شيء، جاء في حديث ضعيف يدل على فضل الانتقال عن المكان الذي صلى فيه لكنه ضعيف عند أبي داود ، لكن فعله جماعة من السلف، وكان ابن عمر يفعله، كان إذا صلى في مكان صلى في مكان آخر.. انتقل عنه إلى مكان آخر، وكان أيضاً يأمر بذلك، فإذا فعله الإنسان فلا بأس، وإن صلى في مكانه فلا بأس، الأمر واسع والحمد لله، من صلى في مكانه الراتبة فلا بأس، ومن تحول عنه إلى مكان آخر فلا بأس، كله طيب.

    1.   

    حكم وقوف الإمام وسط الصف في حال ازدحام الصفوف

    السؤال: هل يجوز أن يكون الإمام داخل الصف إذا لم يسع المكان بغير صف واحد، أو أنهم يصلون كل جماعة على حدة بالتفريق؟

    الجواب: يصلون جميعاً ويقف الإمام في وسطهم.. يقف الإمام وسطهم إذا كان المكان ضيقاً لا يمكن أن يتقدم فيه الإمام صلوا جميعاً وهو في وسطهم، والحمد لله.

    1.   

    أحكام الصلاة والصيام بالنسبة للمسافر على الدوام

    السؤال: ماذا عن الرجل المسافر على الدوام، كأن يكون سائقاً بين المدن، هل الأفضل له القصر أم الإتمام، وعلى هيئتها بقية الرخص في السفر؟

    الجواب: المسافر الذي من شأنه السفر مثل سائق التكس، والجمال الذي كان يسافر على الإبل فيما مضى من الزمان له القصر مدة السفر، وله الجمع مدة السفر، فإذا وصل إلى بلده لم يقصر ولم يجمع، وإذا وصل إلى بلد يريد أن يقيم فيها أكثر من أربعة أيام لم يقصر ولم يجمع، أما ما دام في السفر، أو في حكم السفر، ولو أن من طبيعته السفر، ولو أنه دائم الأسفار، فالأحاديث تعمه، نص القرآن والسنة كلاهما يعمه ويعم غيره، فالإنسان الذي من عادته السفر لأنه جمال.. لأنه صاحب تكس له أن يقصر في سفره، وفي مدة إقامته في البلد التي يمر بها إذا كانت الإقامة أربعة أيام فأقل، إلا أنه لا يصلي وحده، إذا لم يكن معه ركاب وعنده جماعة يصلي مع الجماعة، ويتم معهم إذا كانوا يتمون، كما تقدم في السؤال السابق.

    1.   

    حكم قص الجنب أظافره أو حلق رأسه قبل أن يغتسل

    السؤال: المستمع: عمر بالعيد مغربي، بعث برسالة وضمنها جمعاً من الأسئلة، في أحدها يقول:

    هل يجوز للمرء أن يحلق شعره، أو يقص أظافره وهو جنب ولم يغتسل بعد؟

    الجواب: لا حرج في ذلك، أن يقلم أظافره أو يقص شيء من شعره دعت الحاجة إلى قصه، كأن يحلق رأسه أو يقصر رأسه لا بأس في ذلك، أو شعراً آخر، لكن ليس له أخذ لحيته، إنما قص شاربه أو إبطه أو عانته، ولو كان على غير طهارة، ولو كان جنباً، لا حرج عليه في ذلك.

    1.   

    حكم الاكتفاء بغسل الجنابة لرفع الحدثين الأكبر والأصغر

    السؤال: هل الاغتسال من الجنابة كاف لأداء الصلاة، أم لا بد من الوضوء بعد الغسل ولبس الثياب؟

    الجواب: السنة أن يتوضأ أولاً ثم يغتسل، كما كان النبي يفعل صلى الله عليه وسلم، كان يستنجي، ثم يتوضأ وضوء الصلاة، ثم يفيض الماء على رأسه ثلاثاً، ثم على بدنه؛ هذا هو السنة، وإن اغتسل ونوى بغسله الحدثين: الجنابة، والحدث الأصغر، ولم يتوضأ بل نوى بغسله الأمرين أجزأه ذلك، وصحت بذلك صلاته، لكن الأفضل له والسنة أن يتوضأ أولاً، بأن يستنجي ثم يتوضأ وضوء الصلاة ثم يكمل الغسل كفعل النبي عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    حكم الصلاة في البيت لمن لا يسمع النداء إلا عبر المكبرات

    السؤال: في بلادي المغرب المسجد بعيد عن البيت حوالي كيلو متر واحد، ولا يسمع الأذان إلا بواسطة مكبر الصوت، فيقوم والدي ويؤذن للصلاة، ثم يقيم ويؤم جميع أفراد البيت ويصلي بهم، فهل يجوز ذلك؟

    الجواب: لا حرج في ذلك إذا كان بعيداً منكم المسجد لا تسمعون الأذان إلا بمكبر فلا بأس، لكن سعيكم إلى المسجد والصبر على ذلك على الأقدام أو بالسيارة أفضل وأعظم أجراً؛ لما فيه من الخير العظيم، والحضور مع المسلمين، والخطوات التي يمشيها المؤمن كل خطوة يرفع الله له بها درجة، ويحط عنه بها خطيئة، ويكتب له بها حسنة هذا فضل عظيم، فسعيكم إلى المساجد وإن بعدت بالأقدام أو بالسيارة أفضل وأعظم أجراً، وإن صليتم في البيت بأذان وإقامة فلا بأس بذلك عند بعد المسجد وعدم سماع الأذان؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر)، فإذا كان المسجد بعيداً لا يسمع الأذان إلا من طريق المكبرات فهذا عذر شرعي.

    1.   

    حكم التيمم عند وجود ماء قليل خاص بالشرب

    السؤال: المستمع إدريس آدم دهمان من المدينة المنورة، سوداني، يقول: أنا عندما أكون مع الغنم يكون معي ماء يكفي لشربي فقط، وأنا بعيد عن مصدر الماء، هل أتركه للشرب، أم أتوضأ به؟

    الجواب: تتركه للشرب وتتيمم، والحمد لله، الله يقول: فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا [النساء:43]، والماء الذي للشرب كالمعدوم؛ لأنك محتاج له، فهو كالمعدوم؛ لأنه خاص بحاجتك وإنقاذ نفسك، فلا يلزمك الوضوء، ولكن تتيمم والحمد لله حتى تجد الماء.

    1.   

    قيام التيمم مقام الوضوء فيما شرع له الوضوء

    السؤال: عندما أصلي بالتيمم هل أعمل الباقيات الصالحات من تسبيح وتهليل وتكبير؟

    الجواب: نعم، تعمل ما تعمله بالوضوء، مثلما تعمل بالوضوء تعمل بالتيمم، التهليل والتسبيح والتكبير والصلاة الراتبة إذا كنت مقيماً أكثر من أربعة أيام، وتصلي الرواتب.. تصلي بالتيمم الضحى.. تسبح وتهلل.. تأتي بكل مشروع والحمد لله.

    1.   

    حكم السلام على المرأة ورد السلام عليها

    السؤال: واحدة من جيراني متحجبة، هل يجوز أن أرد عليها السلام؟

    الجواب: نعم، يشرع رد السلام على النساء والرجال، والمرأة كذلك، هي تسلم ويسلم عليها، مع الحجاب ومع الحشمة، وعدم الخضوع بالقول، وعدم تعاطي أسباب الفتنة، فإذا كان هناك أسباب للفتنة يجتنب السلام عليها.. إذا كان السلام عليها يسبب فتنة، فابتعد عن ذلك، أما إن كان السلام سلاماً ليس فيه فتنة ولا تهمة فترد السلام عليها إذا سلمت، وتبدؤها بالسلام، وقد ثبت عنه أنه مر على نساء فسلم عليهن عليه الصلاة والسلام، وكان يسلم عليه النساء ويسلم عليهن، وهكذا أصحابه، فهذا هو المشروع إذا سلمت المرأة يرد عليها، وإذا مر المسلم عليهن أن يسلم لا بأس، والحمد لله، إلا أن تكون هناك حالة يخشى فيها الفتنة هذا شيء آخر.

    1.   

    حكم صلاة الجمعة على من يقيم في البادية بعيداً عن المسجد

    السؤال: كما قلت: أنا راعي غنم ولي سنة ونصف لم أصل الجمعة مع الجماعة؛ لأنني في الصحراء وراعي غنم، وليس عندي ما يوصلني، ومقيم في رعاية الغنم؟ نرجو الإفادة!

    الجواب: ليس عليك جمعة، إذا كنت بعيداً عن البلد لا تسمع النداء في غنمك في الصحراء فليس عليك جمعة، تصلي ظهراً والحمد لله.

    1.   

    حكم الغياب عن الأهل مع رضاهم بذلك

    السؤال: أنا لي سنة ونصف عن أهلي، وملتزم بإرسال المصاريف والكسوة، وهم راضون بهذا الحال، فما هو توجيهكم؟

    الجواب: الحمد لله، ما داموا راضين فليس عليك شيء إذا قمت بواجبهم.

    1.   

    كل أنواع الكلاب نجسة

    السؤال: سمعت من أناس أن الكلب أكرمكم الله أو كلب السلق ليس بنجس، فهل هذا صحيح؟

    الجواب: ليس بصحيح، كل الكلاب نجسة، كلاب الصيد وغيرها كلها نجسة، ولكن الله أباح الصيد.. فضلاً منه وإحساناً، ولكن إذا ولغت في الإناء يغسل سبع مرات، وإذا أصابك شيء منها من بول أو لعاب يغسل سبع مرات، وهكذا كلب الماشية، وكلب الحرث وجميع الكلاب، كلها نجسة، يقول صلى الله عليه وسلم: (طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات)، فدل على أنه نجس، ويغسل منه سبع مرات.. من ولوغه، لكن أباح الله صيده، وأباح الله اقتناءه لأمور ثلاثة: للصيد وللحرث وللماشية، للصيد يصاد به ويعلم ويصاد به، وللحرث يحمي المزارع عن السراق وغيرهم بنباحه حتى ينتبه أهل المزرعة، وهكذا للماشية.. للغنم عن الذئب يحميها إذا سمع صوته الذئب ابتعد عنها، وانتبه أهل الماشية حتى يدافعوا عن ماشيتهم.

    1.   

    حكم الجمع والقصر لمن هو مسافر إلى بلد يقيم فيه عدة سنوات

    السؤال: من سلطنة عمان رسالة بعث بها أحد الإخوة المستمعين، يقول: أنا مدرس أردني في سلطنة عمان، أسافر إلى هناك للتدريس، وأبقى سنة أو اثنتين، وأعود إلى وطني في الأردن، فهل في هذه المدة يحق لي قصر الصلاة الرباعية، أم أصليها تامة أربع ركعات في هذه المدة، رغم أنني لم أتخذ من عمان وطناً لي للإقامة طوال حياتي؟

    الجواب: الواجب عليك وعلى أمثالك أن تصلي أربعاً، ما دمت عزمت على الإقامة مدة التدريس فعليك أن تصلي أربعاً، تصلي مع الجماعة ولا تجمع بين الصلاتين، بل تصلي مع الجماعة في كل وقت، وتصلي أربعاً.

    وهكذا كل إنسان يقدم بلداً لحاجة ويعزم على الإقامة فيها أكثر من أربعة أيام فإنه يصلي أربعاً ويصلي مع الناس جماعة، أربعاً، ولا يصلي وحده إذا كان ليس معه خويا، بل يصلي مع الجماعة ويتم معهم أربعاً ما دام نوى الإقامة أكثر من أربعة أيام، أما إذا كانت الإقامة يسيرة: يومين.. ثلاث.. أربع، أو ما عنده جزم.. ما يدري متى يسافر، إنما قدم لحاجة: يطلب غريماً، أو يلتمس سلعة ليشتريها، ليس عنده إقامة معلومة؛ فهذا له القصر مدة إقامته، ما لم يزمع إقامة أكثر من أربعة أيام، فله القصر؛ لأنه حينئذ مسافر، ليس له نية معلومة، لكن يصلي مع الناس أربعاً إذا كان وحده، وهناك جماعة يصلي مع الجماعة أربع ولا يصلي وحده؛ لأن الجماعة واجبة.

    1.   

    حكم سلام الشخص على زوجة عمه وعدم تحجبها منه

    السؤال: من المستمع: سريح سالم سرحان القرني ، من أرامكو السعودية في رأس تنورة، بعث برسالة وضمنها جمعاً من الأسئلة.

    في أحدها يسأل ويقول: زوجة عمي شقيق أبي هل يجوز السلام عليها؟ وهل يجوز أن تكشف لنا أو لا؟

    الجواب: زوجة العم وزوجة الأخ وزوجة الخال كلهن لسن محارم، ليس لهن الكشف لك ولا لأمثالك، فزوجة عمك وزوجة أخيك لسن محرماً لك، وهكذا زوجة خالك ليست محرماً لك؛ فليس لك أن تنظر إليها، وليس لها أن تكشف لك، أما السلام فلا بأس، تسلم عليها وتسلم عليك، ترد عليها السلام وترد عليك مع الحجاب ومع الحشمة والبعد عن أسباب الفتنة، فلا تخضع بالقول لك؛ لقوله جل وعلا: فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ [الأحزاب:32]، تسلم عليك وعلى غيرك، وترد السلام أنت وغيرك، وهذا هو المشروع، مع الحجاب، والبعد عن أسباب الفتنة، ومع الحشمة، ومع عدم الخضوع بالقول.

    1.   

    حكم كشف المرأة على ابن عمها

    السؤال: بناتنا هل يجوز لهن أن يكشفن على أبناء عمي؟

    الجواب: ليس لهن أن يكشفن على بني عمهن؛ لأن بني العم ليسوا محارم، نعم لها أن تكشف على عمها وخالها وابن أختها وابن أخيها، أما ابن العم وابن الخال وابن الخالة، هؤلاء أجناب ليسوا محارم؛ فليس لها الكشف لهم، وليس لها الخلوة بواحد منهم؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم)، ويقول صلى الله عليه وسلم: (لا يخلون الرجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما)، وابن العم ليس محرماً، المحرم أبوها.. أخوها.. عمها.. خالها.. ابن أختها.. ابن أخيها؛ هؤلاء هم المحارم.

    1.   

    حكم السلام والكشف على أم الصديق

    السؤال: والدة أصدقائي في الصغر هل لي أن أسلم عليها أو لا؟

    الجواب: ليس لك ذلك، أجنبية، ولو كانت أم أصدقائك، نعم لو كانت زوجة أبيك، أو زوجة ابنك لا بأس، أو ابن بنتك لا بأس، أما كونها أم أصدقائك هذا لا يجعلها محرماً لك، إلا إذا كان بينك وبينها نسب أو رضاع؛ كأن تكون أمك من الرضاع، أو عمتك من الرضاع، أو خالة من الرضاع، أو أخت من الرضاع؛ لا بأس، أما مجرد كونها أم أصدقائك فقط هذا لا يجعلها محرماً لك، حتى المربية التي ربتك وأحسنت إليك، وليس بينك وبينها رضاعة ولا قرابة لا تكون محرماً لك، ولو ربتك وأحسنت إليك، هي أجنبية، إلا إذا كان بينك وبينها رضاعة؛ كأن تكون أمك من الرضاعة، أو خالتك من الرضاعة، أو عمتك من الرضاعة، أو زوجة أبيك من النسب أو الرضاع، أو زوجة ابنك من النسب أو الرضاع، أما مجرد كونها ربتك أو كونها أم أصدقائك فهذا كله لا يجعلها محرماً.

    1.   

    حكم وضع الحب في مكان معين لصيد الطيور

    السؤال: ما حكم وضع الحب أو الماء في مكان معين من أجل أن تجتمع عليه الطيور والحجل واصطيادها؟

    الجواب: لا حرج في ذلك، إذا جعل هناك حباً تجتمع عليه الطيور، أو شيء غير الحب من الأشياء التي تجمع الطيور ليصيدها، لا حرج في ذلك.

    1.   

    حكم الصلاة في الليل بعد صلاة الوتر

    السؤال: أنا دائماً أصلي الوتر أول الليل، ثم أقوم آخر الليل وأصلي ركعتين ركعتين بما أقدر عليه دون أن أوتر بعدها، فهل فعلي هذا صحيح؟ وما حكم تكرار الوتر؟

    الجواب: نعم، فعلك هذا صحيح، إذا أوتر الإنسان من أول الليل ثم يسر الله له القيام من آخر الليل فإنه يصلي ما يسر الله له ثنتين ثنتين، ويكفيه الوتر الأول، ويكره له أن يوتر ثانياً؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا وتران في ليلة)، والنبي عليه الصلاة والسلام كان ربما صلى ركعتين بعد الوتر ليعلم الناس أنه لا حرج في ذلك، لكن الأفضل أن تؤخر الوتر إلى آخر الليل إذا تيسر لك ذلك.. يكون الوتر آخر الليل إذا تيسر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً)، فإذا تيسر لك ذلك فهذا أفضل، وإلا فخذ بالحزم وأوتر من أول الليل، وإذا يسر الله لك القيام من آخر الليل فصل ما يسر الله لك من دون وتر, ثنتين ثنتين، تسلم من كل ثنتين.

    1.   

    حكم جلوس الإخوة مع نسائهم في مجلس واحد بحشمة وحجاب

    السؤال: يقول: نحن مجموعة أبناء نعيش في بيت واحد، ووالدنا يعيش معنا، زوجاتنا يلبسن الحجاب، ويلبسن كذلك لبس الحشمة، ولكن يجلسن معنا ويتحدثن كذلك من دون حجاب بيننا وبينهن، وهذا يحدث سواء كان أزواجهن موجودين أو كانوا غائبين، سؤالي: ما الحكم في هذا العمل؟ وكذلك إذا قام أحدنا بأخذ إحدى زوجات إخوانه ليذهب بها إلى المستشفى، أو لزيارة أقاربها وهي متحجبة بطبيعة الحال، وأحياناً يكون أبناؤها معها، وأحياناً تكون منفردة؟

    الجواب: أما الجلوس جميعاً فلا حرج مع الحشمة والحجاب والتستر، فلا حرج أن يجلس الجميع ويتحدثون فلا بأس بذلك، لكن مع الحشمة والستر وعدم إبداء الوجه أو الشعر أو شيء من البدن، تكون متسترة متحجبة، لا حرج في ذلك، أما الذهاب بها أو الخلوة بها فلا يجوز، لا في المجلس كونه يخلو بزوجة أخيه ما عندهما أحد ما يجوز، لا في المجلس ولا في الغرفة ولا في أي مكان؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما)، ولا يذهب بها للمستشفى، ولا للمدرسة وحدها، أو معها أبناء صغار.. أطفال صغار، لا، هذه خلوة، لكن إذا كان معها أبناء كبار، ابن سبع فأكثر فلا حرج، أو معها امرأة أخرى فلا بأس، ما تسمى خلوة.

    المقدم: جزاكم الله خيراً!

    سماحة الشيخ! في ختام هذا اللقاء أتوجه لكم بالشكر الجزيل -بعد شكر الله سبحانه وتعالى- على تفضلكم بإجابة السادة المستمعين، وآمل أن يتجدد اللقاء وأنتم على خير.

    الشيخ: نرجو ذلك!

    المقدم: اللهم آمين!

    مستمعي الكرام! كان لقاؤنا في هذه الحلقة مع سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، شكراً لسماحته.

    وأنتم يا مستمعي الكرام! شكراً لحسن متابعتكم، وإلى الملتقى، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.