إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (950)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم الوضوء للصلاة قبل دخول وقتها

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أيها الإخوة والأخوات! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ومرحباً بحضراتكم إلى لقاء مبارك في برنامج: نور على الدرب. ضيف اللقاء هو سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    مع مطلع هذا اللقاء نرحب بسماحة الشيخ، فأهلاً ومرحباً يا سماحة الشيخ.

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    ====السؤال: هذا أخونا السائل أبو عبد الرحمن من الرياض، أرسل بمجموعة من الأسئلة يقول: أرجو التكرم بالإجابة عليها من سماحة الشيخ، ما حكم الوضوء للصلاة قبل دخول الوقت؟

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فلا بأس أن يتوضأ قبل الوقت، كأن يتوضأ العصر ويصلي بها المغرب أو يتوضأ الظهر ويصلي بها العصر إذا بقيت معه الطهارة، النبي صلى الله عليه وسلم كان في بعض الأحيان يصلي عدة أوقات بوضوء واحد، اللهم صل عليه وسلم.

    1.   

    حكم الصلاة في المصلى الذي ليس له أحكام المسجد

    السؤال: يقول السائل: سماحة الشيخ! لدينا في الكلية مصلى، ندخل فيه ونجلس فيه متى ما نشاء ونفطر فيه أيضاً، وقد ينام البعض وقد يدخل الطالب وهو على غير وضوء، ما رأيكم في هذا؟

    الجواب: الواجب عليكم أن تصلوا في المساجد، في المسجد الذي بقربكم تسمعون نداءه، الواجب أن تصلوا في المسجد، فإذا لم يتيسر ذلك لبعد المساجد عنكم فإنكم تصلون في المصلى الذي تعينونه وليس له حكم المسجد، إذا نام فيه أحد أو دخله ليس له حكم المساجد، فله أن ينام فيه والمسجد ينام فيه لا بأس، وللحائض أن تدخله، وللجنب أن يدخله لا حرج؛ لأنه ليس بمسجد المصلى ليس بمسجد.

    1.   

    قراءة القرآن.. بين السر والجهر

    السؤال: يقول هذا السائل: سماحة الشيخ ما رأيكم فيمن يمسك بالمصحف الشريف ويقرأ سراً وأيهما أفضل: القراءة السرية أم القراءة الجهرية؟

    الجواب: السر أفضل إذا كان أخشع لقلبه، أما إذا كان الجهر أخشع لقلبه فلا بأس أن يجهر، وإلا جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (الجاهر بالقرآن كالجاهر بالصدقة، والمسر بالقرآن كالمسر بالصدقة)، ومعلوم أن المسر بالصدقة أفضل، لكن إذا كان يسمع له ويرجى من يستفيد من قراءته يستحب له الجهر حتى يفيد الحاضرين وينفعهم، مع التدبر والتعقل وعدم العجلة.

    1.   

    حكم قول المصلي في التشهد: اللهم صل وبارك على محمد

    السؤال: سماحة الشيخ، يقول السائل أبو عبد الرحمن : ما رأيكم فيمن يقول في التشهد: اللهم صل وبارك على محمد، أي يجمعهما معاً في الصلاة؟

    الجواب: السنة أن يفرد كل واحد (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد)، هذه السنة التي جاءت عن النبي صلى الله عليه وسلم، الصلاة وحدها والبركة وحدها.

    1.   

    وجوب الوضوء لمن أراد مس المصحف

    السؤال: يقول أخيراً السائل يا سماحة الشيخ: طفلة في الحادية عشرة من عمرها أصيبت بمرض وتماثلت للشفاء والحمد لله، ولكن ما زال أكثر الوقت هذه الطفلة على الفراش، ولكنها تحب أن تقرأ من القرآن الكريم، هل يشترط في قراءتها وضوء؟

    الجواب: نعم لابد من قراءتها.. لابد من الوضوء إذا كانت تقرأ من المصحف، أما إذا كانت تقرأ عن ظهر قلب فلا بأس ما يحتاج وضوء، أما الذي يقرأ من المصحف لابد أن يتوضأ.

    1.   

    حكم الأضحية التي تذبح قبل صلاة العيد

    السؤال: هذا سائل يقول يا سماحة الشيخ بالنسبة لمن ذبح الأضحية قبل صلاة العيد؟

    الجواب: لا تجزئ إلا بعد الصلاة، النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من ذبح قبل أن يصلي فهي شاة لحم)، لا تجزئ، لابد أن تكون بعد الصلاة.

    1.   

    ما يلزم من أراد أن يضحي

    السؤال: ماذا يعمل الرجل والمرأة إذا أراد أن يذبح الأضحية أيام ذي الحجة، هل يمسك عن شعره وأظفاره؟

    الجواب: نعم هذا الواجب، من أراد أن يضحي لا يأخذ من شعره ولا من أظفاره، إذا كان يضحي عن نفسه أو عن والديه ونفسه، أما إذا كان الوكيل لا، إذا كان وكيل في الأوقاف والضحايا لا ما عليه شيء، لكن إذا كان يضحي عن نفسه من ماله، يضحي عن أبيه أو عن أمه أو عن نفسه أو عنه وعن أهل بيته يمسك عن شعره وأظفاره، إذا دخل الشهر، شهر ذي الحجة حتى يضحي؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا دخل شهر ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئاً)، هكذا نهى صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    حكم قراءة الحائض والنفساء والجنب بعض الآيات التي فيها دعاء

    السؤال: سماحة الشيخ تقول هذه الأخت السائلة: (أ. م. ش) المملكة العربية السعودية المدينة النبوية، تقول: هل للحائض أو النفساء أن تقرأ شطر آية، مثل أن تقول: إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ [البقرة:156]، أو حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ [التوبة:129]، بنية الذكر، أو إذا كانت تطلب العلم فتقرأ على شخص جهراً أو مرت بآية فتقرأ هذه الآية سرداً، فهل يجوز لها ذلك؟ وهل يجوز لها أن تقرأ القرآن قراءة قلبية دون التلفظ باللسان؟

    الجواب: إذا قرأ الإنسان بعض الآيات على سبيل الدعاء مثل: (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة)، وعند المصيبة: إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ [البقرة:156]، ولو كان جنباً أو حائضاً أو نفساء لا حرج في ذلك، ليس لقصد القراءة بل لقصد أن المقام يناسب ذلك.

    والحائض على الصحيح لها أن تقرأ لأن مدتها تطول، لها أن تقرأ من غير مس المصحف، بخلاف الجنب فإنه ليس له أن يقرأ حتى يغتسل لأن مدته قصيرة يمكن أن يغتسل في الحال.

    1.   

    الأذكار والأدعية التي تجوز للحائض

    السؤال: يا سماحة الشيخ! تقول: ما هي الأعمال التي تقوم بها الحائض والنفساء من الذكر والدعاء وغير ذلك؟

    الجواب: تعمل مثل غيرها من الذكر والدعاء وغير ذلك النفساء والحائض، إلا القرآن هو محل الخلاف بين العلماء، والصواب: أن لها أن تقرأ عن ظهر قلب أيضاً لأن مدتها تطول، لكن لا تمس المصحف فإذا دعت الحاجة إلى مراجعة المصحف يكون من وراء حائل من وراء القفازين مع الطهارة.

    1.   

    حكم سجود التلاوة والشكر للحائض

    السؤال: هل تسجد الحائض سجود التلاوة وسجود الشكر؟

    الجواب: لا بأس؛ لأنها لا يشترط لها الطهارة سجود التلاوة وسجود الشكر لا يشترط له الطهارة، فلها أن تسجد إذا قرأت.

    1.   

    حكم أخذ الزوجة من مال زوجها بغير إذنه

    السؤال: تقول هذه السائلة يا سماحة الشيخ، امرأة كانت تأخذ من المصروف الذي خصصه لها زوجها فتشتري حاجات مباحة لأناس لا يرغب فيهم هذا الزوج، ثم حصل الفراق بينها وبينه وهي نادمة الآن، فهل عليها إثم؟ وكيف الخلاص من ذلك إن كان ذنباً؟

    الجواب: ليس لها ذلك، ليس لها أن تخرج من ماله إلا بإذنه، ما دام نهاها أن تعطيهم ليس لها أن تعطيهم إلا بإذنه إلا من مالها، فإذا طلقها وهي تعرف ما أخرجت فالأحوط لها أن ترده عليه أو تستأذنه أو تستبيحه تقول له: إني فعلت كذا سامحني، أو ترد عليه ما أخذت.

    1.   

    حكم عدم قسمة بعض ما تركه الميت

    السؤال: تقول السائلة يا سماحة الشيخ: توفي والدي وترك بعضاً من أغراض المنزل ولم يقسمها الورثة، فما حكم ذلك، علماً بأن العائلة لا يرضون بقسمة الأغراض والوالدة لا ترغب في ذلك؟

    الجواب: كل ما خلف الميت فهو تركة بين الجميع، فإذا رغبوا عن بعض الشيء يتصدق به إذا سمحوا كقميص أو سراويل أو فراش أو عباءة أو شيء، إذا سمح الورثة وهم مرشدون أن يتصدق به فلا بأس وإلا فهو بينهم يبيعونه أو يقتسمونه، سواء كان فرش أو ملابس أو غير ذلك، إلا ما سمحوا به وهم مكلفون مرشدون ويعطاه الفقراء فلا بأس، أما الصغار فلابد من ضبط حقهم، يثمن ويعرف حق الصغار ثم يتصدق به على الفقراء لا بأس.

    1.   

    صفة قيام الليل

    السؤال: سماحة الشيخ أبو عمار له هذا السؤال يقول: بأنه يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة بعد العشاء يدخل فيها ركعتين بعد العشاء وركعتين سنة الوضوء قبل صلاة الليل وثلاث ركعات وتراً فهل صلاتي صحيحة أفيدوني مأجورين؟

    الجواب: الوتر مشروع بما تيسر ولو واحدة، لو أوتر بواحدة في الليل بعد صلاة العشاء وسنتها كفى، فإذا أوتر بثلاث أو بخمس أو بسبع أو بتسع أو بإحدى عشرة أو ثلاثة عشرة كله طيب، والأفضل إحدى عشرة إذا تيسر أو ثلاثة عشرة يسلم من كل ثنتين، وإن أوتر بثلاث سرداً أو سلم من كل ثنتين أو أوتر بخمس سرداً، السنة أن يسرد الخمس لا يجلس فيها إلا في الخامسة وإلا يسلم من كل ثنتين هذا هو الأفضل يسلم من كل ثنتين، أو أوتر بسبع فلا بأس سردها أو جلس في السادسة في التشهد الأول ثم قام أو أوتر بتسع وجلس في الثامنة في التشهد الأول ثم قام كله لا بأس به، لكن الأفضل أن يسلم من كل ثنتين، لقوله صلى الله عليه وسلم: (صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى).

    1.   

    مشروعية صيام ثلاثة أيام من كل شهر واستحبابها في الأيام البيض

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يقول يا سماحة الشيخ: بأنه يصوم ثلاثة أيام من كل شهر والحمد لله، أحياناً يصوم في الرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر من الشهر، وأحياناً يصوم أيام متفرقة دون تقيد بتاريخ معين، حسب الظروف، فهل عليه شيء في ذلك؟

    الجواب: كله طيب، لا، كله طيب إن شاء صام أيام البيض وإن شاء صامها مفرقة في بقية الشهر؛ في وسطه أو في أوله أو في آخره النبي صلى الله عليه وسلم قال: لـعبد الله بن عمرو : (صم من الشهر ثلاثة أيام)، قال أبو هريرة : (أوصاني رسول الله بصيام ثلاثة أيام من كل شهر)، سواء من أوله أو من وسطه أو من آخره، وإن صامها أيام البيض الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر فهو أفضل إذا تيسر ذلك.

    1.   

    حكم أكل العامل من المزرعة بغير إذن صاحبها

    السؤال: يقول هذا السائل: بأنه يعمل في داخل مزرعة، هل يجوز له أن يأكل منها أي شيء بدون علم صاحبها وإن علم وأنا له هل أستأذن؟

    الجواب: لا بأس أن يأكل منها غير متخذ خبنة، لا يذهب بشيء لبيته، له أن يأخذ من الفاكهة ما يأكل في بطنه فقط لا بأس، لكن لا يتخذ خبنة، لا يذهب إلى بيته بشيء إلا بإذن.

    1.   

    وجوب الضمان لمن أتلف مال غيره بغير قصد

    السؤال: هذه أم نبيل من اليمن تقول: سماحة الشيخ في يوم من الأيام رجمت بهيمة بغير قصد وماتت هذه البهيمة، تقول: بأن صاحبة هذه البهيمة عجوز، هل يلحقني إثم في هذا؟

    الجواب: عليها أن تغرم قيمتها لها إلا أن تسمح عنها، عليها أن تغرم قيمتها لصاحبتها.

    1.   

    ما يلزم المرأة إذا كان زوجها لا يصلي

    السؤال: تقول سماحة الشيخ: امرأة تصلي وتصوم وعندها أولاد والزوج لا يصلي ونصحته عدة مرات ولكنه لم يستجب ماذا تعمل؟ هل يجوز لها أن تبقى معه؟

    الجواب: ليس لها أن تبقى معه، بل عليها أن تفارقه، وليس لها أن تمكنه من نفسها وعليها أن تطلب الفراق ولو من المحكمة، يجب عليها أن تفارقه وأن تذهب إلى أهلها، وهي أولى بأولادها منه الصغار، ولا يجوز لها البقاء معه لأن من ترك الصلاة كفر، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة)، نسأل الله العافية.

    1.   

    حكم الذبح والدعاء والقراءة عند القبور

    السؤال: تقول في آخر أسئلتها السائلة من اليمن: هناك قبور تزار من قبل بعض الناس، فهل يجوز لهم ذلك، حيث أنهم يذبحون عندها؟ وهل يجوز أن يأكلوا اللحم عند هذه القبور؟

    الجواب: الذبح عند القبور لا يجوز ولا الجلوس عندها للقراءة والدعاء، بل يجب الحذر من ذلك، بل هذا من وسائل الشرك، وإذا ذبح يتقرب إلى أصحاب القبور أو دعاهم أو استغاث بهم أو نذر لهم هذا شركاً أكبر، هذا شركاً أكبر نعوذ بالله.

    أما زيارة القبور للسلام عليهم والدعاء لهم لا بأس سنة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (زوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة)، فإذا زارها المؤمن ليدعو لهم ويسلم عليهم ويستغفر لهم فلا بأس، أما أن يزورهم للذبح عندهم أو للقراءة عندهم أو للدعاء عند قبورهم هذا منكر لا يجوز ومن وسائل الشرك، فإذا ذبح لهم أو دعاهم أو استغاث بهم أو نذر لهم فقد صار هذا شركاً أكبر نعوذ بالله.

    أما النساء فلا يزرن القبور، يدعون لأمواتهم وهم في البيوت، لا حاجة إلى زيارة القبور.

    1.   

    حكم التنحنح في الصلاة

    السؤال: سماحة الشيخ، السائل حمود علي من اليمن صنعاء يقول: سماحة المفتي حفظكم الله، ما حكم التنحنح في الصلاة؟

    الجواب: لا بأس إذا دعت الحاجة إلى هذا، (كان النبي صلى الله عليه وسلم -كما ذكر علي- إذا استأذن عليه تنحنح له للإذن)، فلا بأس إذا دعت الحاجة إلى هذا.

    1.   

    حكم كتابة (ص) أو (صلعم) عند ذكره صلى الله عليه وسلم

    السؤال: يقول السائل من اليمن: هل يجوز عند كتابة الحديث وخاصة عند كلمة الرسول صلى الله عليه وسلم أن نكتب حرف (ص) أو (صلعم) إشارة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم؟ وهل نحرك الشفتين عند كتابة كلمة صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: الواجب أن تكتب صلى الله عليه وسلم، أما (ص) أو (صلعم) لا يجوز هذا غلط، ولكن يكتب بعد ذكر اسمه صلى الله عليه وسلم ويكتبها، والأفضل أن ينطق بذلك أيضاً، يجمع بين الأمرين، صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    الحكم على حديث: (صلاة بعمامة خير من سبعين صلاة بغير عمامة)

    السؤال: سماحة الشيخ! يقول: ما صحة حديث: (صلاة بعمامة خير من سبعين صلاة بغير عمامة

    الجواب: هذا خبر لا أصل له موضوع مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم، لا أصل لذلك.

    1.   

    الحكم على حديث: (جنبوا المساجد الصبيان والمجانين)

    السؤال: أيضاً يسأل يقول: (جنبوا المساجد الصبيان والمجانين

    الجواب: هذا أيضاً حديث موضوع مكذوب لا صحة له، لكن يجنب المساجد من يفسد فيها من مجنون أو صبي أو غيره يمنع من العبث في المساجد ولو ما صح الحديث؛ لأن المساجد يجب أن تنظف وتطهر وتمنع من اللعب.

    1.   

    حكم القراءة مع صوت القارئ من المسجل

    السؤال: يقول السائل يا سماحة الشيخ: إذا كان لدي مسجل وقارئ يقرأ القرآن، فهل يجوز لي أن أقرأ معه، علماً بأنني أراجع معه أم لا؟

    الجواب: لا، تستمع لا تقرأ معه، تستمع له وتنصت تستفيد من المسجل.

    1.   

    حكم استعمال السبحة

    السؤال: من أسئلته يقول: حفظكم الله سماحة الشيخ، ما حكم المسبحة -السبحة- هل هي بدعة، وما هو وجه البدعة في ذلك؟

    الجواب: لا حرج فيها لكن تكون في البيت، مع الناس بأصابعك في المسجد ومع الناس بأصابعك أفضل، في البيت في جلوسك في البيت لا بأس أن تسبح بها، والأصابع أفضل في كل حال، أما في المسجد مع الناس فالسنة التصابع كما كان النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة يعدون بالأصابع.

    1.   

    وقت صلاة الضحى وبيان عدد ركعاتها

    السؤال: يقول السائل: كم عدد صلاة الضحى؟ وهل هناك فرق بين صلاة الضحى وصلاة الشروق؟

    الجواب: صلاة الشروق هي صلاة الضحى مبكرة، والأفضل عند شدة الضحى، أن تصلى حين ترمض الفصال حين يشتد الضحى، وليس لها عدد محصور أقلها ركعتان وإن صلى أكثر فلا بأس، كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بعض الأحيان أربعاً وربما صلى ثمان عليه الصلاة والسلام، وإن صلى أكثر فلا بأس.

    المقدم: حفظكم الله سماحة الشيخ..

    الشيخ: لكن يسلم من كل ثنتين، السنة أن يسلم من كل ثنتين، مثنى مثنى.

    1.   

    الحكم على حديث: (أبواب الجنة تحت ظلال السيوف)

    السؤال: هذا سائل من الجزائر يقول يا سماحة الشيخ: هل صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه قال: بأن (أبواب الجنة تحت ظلال السيوف

    الجواب: نعم، صح عنه ذلك، قال: (واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف)، اللهم صل عليه وسلم.

    والمقصود من ذلك التحريض على الجهاد والحث عليه والترغيب فيه، وأن الشهداء لهم الجنة كما قال جل وعلا: وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ .. [آل عمران:169-170]، فهذا يدل على فضلهم، فالشهادة لها شأن عظيم.

    1.   

    الحكم على حديث: (الجنة تحت أقدام الأمهات)

    السؤال: يقول أيضاً يا سماحة الشيخ: أسأل عن هذا الحديث: (الجنة تحت أقدام الأمهات

    الجواب: جاء أيضاً في حديث في هذا المعنى نعم، لا بأس به من باب الترغيب في برهن والإحسان إليهن.

    1.   

    الحكم على حديث: (رضا الله في رضا الوالدين)

    السؤال: وهذا الحديث: (رضا الله في رضا الوالدين

    الجواب: كذلك، نعم، و(سخط الله في سخط الوالدين)، كله جاء، نعم لا بأس به.

    1.   

    الدعاء المعين على حفظ القرآن الكريم

    السؤال: يقول هذا السائل: هل هناك دعاء يعين على حفظ القرآن الكريم وعلى تثبيته في قلب الحافظ له؟

    الجواب: الضراعة إلى الله، سؤال الله والضراعة إليه أن يعينك على حفظه في سجودك، في آخر الصلاة قبل السلام وفي كل وقت، تسأل ربك تضرع إليه إن الله يعينك وأن يمنحك حفظ كتابه العظيم، تحذر أكل الحرام تحذر المعاصي وأبشر بالخير.

    1.   

    الحكم على حديث: (المؤمن للمؤمن كالبنيان...)

    السؤال: أيضاً يسأل عن حديث سماحة الشيخ حفظكم الله (المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً

    الجواب: نعم هذا حديث صحيح، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً وشبك بين أصابعه)، ويقول صلى الله عليه وسلم: (من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته)، ويقول صلى الله عليه وسلم: (والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه).

    1.   

    حكم الصلاة على السجادة المزخرفة

    السؤال: سماحة الشيخ يسأل هذا السائل من الجزائر عن حكم الصلاة في السجادة المزخرفة، هل هي بدعة؟

    الجواب: لا مكروهة لأنها تشوش عليه صلاته، فالأفضل أن يصلي في سجادة عادية سادة ليس فيها نقوش حتى لا تشغله عن صلاته، أو يصلي على الأرض الطيبة أما السجادات المنقوشة فقد تشوش عليه صلاته تركها أولى وأفضل.

    1.   

    حكم إفراد يوم السبت بصيام

    السؤال: من أسئلة السائل من الجزائر يقول: يا سماحة الشيخ نهينا عن صيام يوم السبت إلا فيما افترض علينا، فهل بالنسبة لصيام قضاء الدين كالمريض أو المرأة الحائض يصام يوم السبت أثناء فترة القضاء، أم تتجنب صيام ذلك اليوم؟

    الجواب: الحديث ضعيف الذي فيه النهي عن صوم يوم السبت إلا فيما افترض علينا حديث شاذ ضعيف مضطرب فلا حرج في صوم يوم السبت مع الجمعة أو مع الأحد أو وحده لا حرج في ذلك، والحديث المذكور ضعيف لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم كما نبه عليه الحفاظ.

    1.   

    حكم الضحية الواحدة عن البيت الواحد ولو كثروا

    السؤال: سماحة الشيخ، هذا سائل يقول: بالنسبة للأضحية الواحدة هل تكفي للعائلة الكبيرة في البيت الواحد؟

    الجواب: نعم تكفيهم أضحية واحدة، كان الرجل يضحي في عهد النبي صلى الله عليه وسلم بالشاة الواحدة عنه وعن أهل بيته، كما ذكر أبو أيوب رضي الله عنه، والنبي صلى الله عليه وسلم ضحى بشاة واحدة عنه وعن أهل بيته صل عليه وسلم ولو كانوا مائة.

    1.   

    حكم دفع مبلغ من المال لشراء أضحية وذبحها في الخارج للفقراء والمساكين

    السؤال: يا سماحة الشيخ أيضاً هل يجزي أن ندفع مبلغاً من المال لشراء أضحية وذبح ذلك في الخارج للفقراء والمساكين؟

    الجواب: لا حرج سواء ذبحها في بيته أو في الخارج، لكن في بيته أفضل، إذا ضحى في بيته وأكل منها ووزع على من حوله كان أفضل تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم كونه يذبح الضحية في بيته ويأكل ويطعم، وإذا أحب أن يذبح ضحايا أخرى في محل فقراء في بلد أخرى فله أجر ذلك لأن هذا من الصدقات.

    1.   

    مراتب الدين وأركان كل مرتبة

    السؤال: سماحة الشيخ هذا سائل من الرياض يقول: يا سماحة الشيخ ما هي مراتب الدين مع ذكر أركان كل مرتبة؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: مراتبه ثلاث: الإسلام والإيمان والإحسان، كما بينه النبي صلى الله عليه وسلم.

    فالمرتبة الأولى: الإسلام المرتبة العامة، وأركانها خمسة: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت، وكل عمل مما شرعه الله داخل في الإسلام.

    المرتبة الثانية: الإيمان وأركانها ستة: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره.

    المرتبة الثالثة: الإحسان وهو ركن واحد ومعناه أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك.

    وجميع الأعمال الصالحة داخلة في الإسلام والإيمان، فإذا جمع المؤمن بين الأعمال كلها الظاهرة والباطنة صار مسلماً مؤمناً، وإذا عبد الله كأنه يراه فإن لم يكن يراه فإنه يراه، صار مسلماً مؤمناً محسناً، نسأل الله للجميع التوفيق.

    1.   

    معنى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

    السؤال: من أسئلة هذا السائل من الرياض يقول: ما معنى (شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله)؟

    الجواب: معنى الشهادة: أن يشهد بلسانه وبقلبه أنه لا معبود حق إلا الله، يشهد بلسانه ويؤمن بقلبه أنه لا إله إلا الله، يعني: لا معبود حق إلا الله، وأن ما عبده الناس من دون الله من أصنام أو أموات أو أشجار أو أحجار أو ملائكة أو غيرهم كله باطل، كما قال تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ [الحج:62]، هذا معنى شهادة أن لا إله إلا الله أن تشهد عن علم ويقين وصدق أنه لا معبود حق إلا الله وأن ما عبده الناس من دون الله فكله باطل، ومعنى شهادة (أن محمداً رسول الله) أن تشهد عن علم ويقين وصدق أن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب هو رسول الله حقاً إلى جميع الثقلين جنهم وإنسهم، وأنه خاتم الأنبياء ليس بعده نبي عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    تعريف بيع العينة وحكمه

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يقول يا سماحة الشيخ: ما هو بيع العينة، وما حكمه؟

    الجواب: بيع العينة ربا، أن تبيع سلعة على إنسان بثمن مؤجل ثم تشتريها منه بنقد هذه العينة، تبيع عليه مثلاً سيارة بستين ألف أقساط ثم تبيعها عليه بنقد، تبيعها عليه بأربعين نقداً يعطيك إياه، فالمعنى أنك أخذت أربعين بستين ربا حيلة، السيارة هنا جعلت حيلة، فهذه هي العينة أن تبيع سلعة بأجل ثم تأخذها ممن اشتراها منك بنقد، ثم تبيعها عليه بنقد، يعني: يعطيك نقد ويرد السلعة.

    1.   

    واجب المؤمن تجاه زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    السؤال: يقول السائل: ما هو واجب المسلم تجاه أمهات المؤمنين زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: واجبه محبتهن والترضي عنهن كالترضي عن الصحابة، ومحبتهن في الله يحبهن في الله كما يحب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ويترضى عنهم رضي الله عنهن وأرضاهن، هذا واجب على المؤمن محبة الصحابة في الله ومحبة أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في الله والترضي عن الجميع رضي الله عن الجميع.

    1.   

    وقت وجوب الصيام على الصبي

    السؤال: سماحة الشيخ يقول السائل: متى يجب الصيام على الصبي؟

    الجواب: إذا بلغ الحلم، بلغ خمسة عشر سنة وجب عليه الصيام.

    1.   

    وجوب إسماع المصلي نفسه أذكار الصلاة

    السؤال: يقول هذا السائل الذي رمز لاسمه بـ (م. ع) سماحة المفتي حفظكم الله، ورد في كتاب الأذكار للنووي بأن الأذكار المشروعة في الصلاة وغيرها واجبة كانت أو مستحبة لا يحسب شيء منها ولا يعتد به حتى يتلفظ به، بحيث يسمع نفسه إذا كان صحيح السمع لا عارض له، والسؤال: هل هذا وارد؟

    الجواب: هذا هو السنة أن يسمع نفسه أذكار الركوع والسجود وبين السجدتين وفي التحيات، ما يصير قارئ إلا إذا أسمع نفسه إذا تلفظ،نعم ما يصير قارئ ولا يصير ذاكر إلا بذلك، لكن الذكر بالقلب نوع ثالث، الذكر بالقلب والذكر باللسان والذكر بالعمل، فالذكر بالقلب نوع ثالث، يكون على باله محبة الله وتعظيم الله وشكر الله وذكره، لكن لا يكون مؤدياً للواجب في الصلاة إلا إذا قال: سبحان ربي العظيم في الركوع سبحان ربي الأعلى في السجود قرأ التحيات قرأ الفاتحة، أما كونه ينويها بقلبه ما ينفع أو يقرأها بقلبه ما يكفي.

    1.   

    حكم استقبال القبلة ببول أو غائط داخل البناء

    السؤال: يقول في حديث جابر رضي الله عنه بأنهم عند فتح بلاد الشام كانوا يجدون حمامات متجهة إلى القبلة قال: فكنا ننحرف عنها ونستغفر الله، فهل لا يجوز استقبال القبلة عند التخلي؟

    الجواب: هذا حديث أبي أيوب الأنصاري بعض أهل العلم يرى الانحراف عن القبلة ولو كانت في البناء والصواب أنه لا بأس لا حرج إذا كانت في البناء، النبي صلى الله عليه وسلم ثبت عنه أنه قضى حاجته في بيت حفصة مستقبل الشام مستدبر الكعبة، لكن يحرم في الصحراء أن يستقبل القبلة بغائط أو بول أو يستدبرها، أما إذا كان في البيوت والبناء فلا حرج إن شاء الله، وإذا تيسر في البيوت أن تكون لغير القبلة فهذا أحسن مثلما قال أبو أيوب رضي الله عنه.

    1.   

    معنى قوله صلى الله عليه وسلم: (اللهم باعد بيني وبين خطاياي ...)

    السؤال: سماحة الشيخ يقول هذا السائل حفظكم الله: ما المراد بقوله صلى الله عليه وسلم: (اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب)، هل المراد باعد بيني وبينها فلا أقترفها أم المراد الذنوب؟

    الجواب: يتضمن التوبة منها يعني: وفقني للتوبة منها النصوح التي تبعدها عني كما باعدت بين المشرق .. (اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس)، المراد طلب العافية منها والبعد منها والسلامة منها.

    1.   

    اللغة التي يتكلم بها الله جل جلاله يوم القيامة

    السؤال: نختم هذا اللقاء بهذا السؤال سماحة الشيخ، يقول السائل: ما هي اللغة التي يتكلم بها الله عز وجل يوم القيامة لعباده وضحوا لنا ذلك مأجورين؟

    الجواب: ظاهر النصوص أنها اللغة العربية، ظاهر النصوص الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه يكلم الناس باللغة العربية، والله أعلم جل وعلا، ظاهر النصوص الواردة في كلامه جل وعلا باللغة العربية ولا أعلم مانعاً من أنه يتكلم بغيرها، وهو على كل شيء قدير سبحانه وتعالى، يعلم كل شيء ويعلم جميع اللغات ولا تخفى عليه خافية جل وعلا، لكن ظاهر النصوص أنه يخاطب الناس يوم القيامة باللغة العربية، وأن لغة أهل الجنة هي اللغة العربية، يتخاطبون بهذه اللغة المعروفة أهل الجنة، والله يخاطبهم بذلك كما هو ظاهر النصوص، وهو سبحانه يعلم كل شيء ويقدر على كل شيء، وعلى جميع اللغات سبحانه وتعالى، ويعلم أحوال أهلها ويجازيهم على أعمالهم بما يستحقون سبحانه وتعالى.

    المقدم: شكر الله لكم يا سماحة الشيخ، وبارك الله فيكم وفي علمكم ونفع بكم المسلمين.

    أيها الإخوة المستمعون الكرام! أجاب عن أسئلتكم سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    في ختام هذا اللقاء نشكر سماحة الشيخ على تفضله بإجابة السادة المستمعين، وفي الختام تقبلوا تحيات الزملاء من الإذاعة الخارجية: فهد العثمان ومن هندسة الصوت: سعد عبد العزيز خميس

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.