إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (417)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم القنوت في صلاة الفجر

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا وسيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.

    مستمعي الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسعد الله أوقاتكم بكل خير، هذه حلقة جديدة مع رسائلكم في برنامج نور على الدرب، رسائلكم في هذه الحلقة نعرضها على سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء، مع مطلع هذه الحلقة نرحب بسماحة الشيخ، ونشكر له تفضله بإجابة الإخوة المستمعين، فأهلاً وسهلاً بالشيخ: عبد العزيز .

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    المقدم: حياكم الله.

    ====السؤال: مع مطلع هذه الحلقة نستعرض رسالة وصلت إلى البرنامج من المستمع: محمد فرحان من اليمن، الأخ محمد يسأل في سؤاله الأول عن القنوت في صلاة الفجر، فيقول: حدثونا عن القنوت في صلاة الفجر، وعن حكمه وعن حكم تركه، وهل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقنت في صلاة الفجر، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فالقنوت في صلاة الفجر لم يثبت فيه حديث عن النبي عليه الصلاة والسلام، جاءت فيه أحاديث ضعيفة، والصحيح: أنه كان يقنت في الحوادث، إذا نزل بالمسلمين نازلة قنت في الفجر وفي المغرب وفي غيرهما، ويسمى قنوت النوازل، أما القنوت بصفة دائمة فلم يثبت عنه عليه الصلاة والسلام، نعم جاء ذلك في بعض الأحاديث لكن فيها ضعف، وثبت عن سعد بن طارق بن أشيم أنه قال لأبيه: (يا أبت! إنك صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخلف أبي بكر وعمر وعثمان وعلي أفكانوا يقنتون في الفجر؟ فقال: أي بني محدث)، وهذا يدل على أنهم ما كانوا يقنتون في الفجر، إلا لعارض يعني: في النوازل لما ينزل بالمسلمين فيقنتون عند النازلة دعاءً على العدو بالهزيمة ودعاءً للمسلمين بالنصر، إذا هجم العدو على بلاد المسلمين، أو حصل بين المسلمين قتال مع عدوهم، قنت المسلمون يدعون للمجاهدين بالنصر وللأعداء بالهزيمة.

    أما استمرار بعض الناس على القنوت في الفجر فهو قول ضعيف مرجوح، وإن كان قال به جماعة من أهل العلم، لكن الأفضل والأولى تركه، لعدم الدليل الثابت عليه إلا إذا نزل بالمسلمين نازلة، هذا هو الأرجح، وإذا صليت مع من يقنت صل معهم والحمد لله؛ لأن لهم شبهة وقال به بعض أهل العلم، وفيه بعض الأحاديث التي فيها ضعف، لكن الأولى والذي ننصح به إخواننا الترك إلا إذا وجد ما يوجب ما يقتضى ذلك مثل النوازل، مثلما قنت المسلمون للمجاهدين الأفغان لقتالهم مع عدوهم، والمسلمون في البوسنة والهرسك وأشباه ذلك، هذا قنوت للنوازل، في الفجر وغيرها.

    1.   

    حكم قضاء الفوائت من الرواتب

    السؤال: يسأل سماحتكم: هل يجب أن نقضي الفوائت من الرواتب؛ وذلك لأمور قد تعرض على المسلم فلا يصلي الراتبة قبل الصلاة أو بعدها جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: لا يستحب قضاء الرواتب، إذا فاتت فات وقتها، إلا الفجر فإن سنتها تقضى إذا فاتته قبل الفجر، فالسنة أن يصليها بعد الفجر أو بعد طلوع الشمس؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أرشد إلى ذلك، وفعل ذلك لما نام عن صلاة الفجر حتى طلعت الشمس صلى الفجر مع سنتها، أما سنة الظهر لو فاتت ولم ينتبه إلا بعد خروج الوقت فإنها سنة فات محلها، لكن لو فاتته الراتبة الأولى قبل الظهر صلاها بعد الظهر والحمد لله، وهكذا سنة العشاء لو نسيها حتى طلع الفجر سقطت، كذلك سنة المغرب لو نسيها وشغل عنها حتى غاب الشفق سقطت.

    1.   

    دخول المرأة في حديث: (من صلى الفجر...)

    السؤال: بعد هذا ننتقل إلى المزاحمية عبر رسالة بعثت بها إحدى الأخوات المستمعات تقول السائلة أم عبادة ولها جمع من الأسئلة، من بينها سؤال يقول: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة)، هل هذا الفضل يكون للنساء أيضاً إذا صلين في بيوتهن، وهل يشترط لهذا الفضل أن تكون الصلاة في جماعة، أي: هل يكون للمرأة إذا صلت في بيتها وحدها في غير جماعة وقعدت تذكر الله حتى تطلع الشمس ذلك الفضل، وجهونا جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: نعم يرجى لها ذلك، يرجى لها هذا الخير العظيم.

    المقدم: عن الصلاة التي ذكرت في هذا الحديث: هل تكون بعد أن تطلع الشمس مباشرة؟

    الشيخ: بعد ارتفاع الشمس قيد رمح، يعني: بعد ربع ساعة أو نحوها من طلوع الشمس.

    1.   

    حكم لبس القفازين للمرأة في الصلاة إذا كانت معرضة لرؤية الرجال

    السؤال: تسأل أختنا وتقول: هل يجوز للمرأة أن تصلي وهي لابسة قفازين وهي غير محرمة، ولا سيما إذا كانت معرضة لرؤية الرجال ولو من بعيد، كأن تكون في المسجد الحرام، ثم أرجو توجيه نصيحة لنا نحن النساء فيما يتعلق بالصلاة في المسجد الحرام، وخاصة عند الزحام في العشر الأواخر من رمضان وفي الحج، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: لا حرج في لبس القفازين في الصلاة وغيرها للمرأة، إلا إذا كانت محرمة فإنها لا تلبسهما، أما إذا كانت غير محرمة، فلا مانع من لبسهما في الصلاة وغيرها، وأنصح جميع النساء بأن بيوتهن خير لهن، والصلاة في بيوتهن أفضل في مكة وفي المدينة وفي كل مكان، بيوتهن أفضل وأبعد لهن عن الفتنة، فإذا صلين في المسجد فليحرصن على التستر والبعد عن الرجال والاختلاط بهم، ولا شك أن صلاتهن في المسجد قد تدعو لها حاجة لسماع الحديث والمواعظ، فإذا جاءت من أجل هذا أو لأنها في البيت قد تكسل ولا تصلي قيام رمضان فتحضر لأجل النشاط، هذا كله لا بأس به، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله)، وقال: (بيوتهن خير لهن)، فإذا كانت تستطيع أن تصلي في بيتها كما ينبغي فهو أفضل لها، وإن صار خروجها إلى المسجد فيه مصلحة لسماع العلم والفقه في الدين أو للنشاط لأنها قد تكسل عن قيام رمضان فهذا كله لا بأس به.

    1.   

    حكم تغيير الشيب بغير السواد

    السؤال: هل تغيير الشيب بغير السواد واجب؟

    الجواب: تغييره بغير السواد سنة، النبي عليه الصلاة والسلام قال: (غيروا هذا الشيب واجتنبوا السواد)، وقال: (إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم)، وقد رئي فيه صلى الله عليه وسلم في شيبه البياض والصحابة كذلك، فدل على أنهم قد يتأخرون عن الصبغ لبعض الوقت، فالمقصود أنه سنة مؤكدة.

    1.   

    إزالة الوشم بعملية جراحية

    السؤال: امرأة وضع لها الوشم وهي صغيرة، وهي الآن في الستين من عمرها، وهذا الوشم قليل ولا يكاد يرى، فهل يجب عليها إزالته بإجراء عملية جراحية أو كيف توجهونها جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: لا يجب عليها ذلك، والإثم على من فعل إذا كان يفهم؛ لأن الوشم لا يجوز، وهي لم تفعله إنما فعل بها، فليس عليها شيء والحمد لله، ولو تيسر أن يزال ولا يضر ولا يشق فهو حسن، لكن إذا كان في إزالته جراحة ومشقة فلا حاجة إلى ذلك.

    1.   

    حكم الملابس القصيرة للفتيات الصغيرات

    السؤال: ما حكم اللباس القصير للفتيات الصغيرات اللائي لم تتجاوز أعمارهن الثامنة؟

    الجواب: ينبغي أن يعودن على اللباس الكامل الجيد، وإلا فلا يضر إذا كان لباسهن تحت الركبة وفوق القدم ولا بأس، لكن ينبغي أن يعودن اللباس الساتر؛ لأنهن إذا كن بنات سبع وبنات ثمان قد يفتن.

    المقصود: أنه ينبغي لأمهاتهن والقائمين عليهن أن يعودوهن اللباس الكامل الجيد والتستر حتى يعشن على هذا ويعتدن على الستر، ولا بأس أن تكون ملابسهن فوق الكعبين، ولا سيما عند الحاجة إلى ذلك، لكن الاعتياد كونها ساترة حتى تتمرن عليه الفتاة وتعتاده الفتاة هذا هو الأولى والأحرى والأحوط.

    1.   

    حكم تخصيص الأب أحد أبنائه بهبة دون الآخرين

    السؤال: المستمع: أحمد محمد مصري مقيم في جدة، بعث برسالة مطولة بعض الشيء يقول فيها: لي أخت تزوجت من رجل ثم طلقت منه بعد أن أنجبت منه بنتين، وتزوجت برجل آخر وهي تعمل، ويدخل راتبها البيت، وقد تمكنت من بناء شقة هي وأختها، وزوجها يعلم بذلك، وبعد أن انتهت من بناء هذه الشقة، فإن زوجها يطلب منها أن تكتب ما تمتلكه من هذه الشقة لابنتها التي أنجبتها منه وحرمان ابنتيها من زوجها الأول، مع العلم أنها بنت هذه الشقة من مالها الذي كانت تعمل وتحصل عليه، وجهونا حول هذا الموضوع، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: لا يجوز لهذا الرجل أن يلزمها بذلك، ولا أن يأمرها بذلك، ولا يجوز لها أن تطيعه في ذلك؛ لأن هذا من الظلم، والرسول عليه الصلاة والسلام يقول: (اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم).

    فالواجب عليها أن تعدل بين بناتها، وأن يكن سواء في وصيتها وعطيتها، وليس لها أن تحيف فتزيد واحدة على أخرى، وليس له أن يأمرها بذلك، بل هذا حرام عليه، وهو من الإعانة على الإثم والعدوان، ومن الأمر بالظلم فلا يجوز، فليس لها طاعته في هذا الأمر، بل هذه معصية، والرسول عليه السلام يقول: (إنما الطاعة في المعروف)، ويقول: (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) ولو أوصت أو أعطت البنت التي هي بنته دون البنتين فالعطية باطلة والوصية باطلة.

    1.   

    حكم من حلفت ألا تتزوج برجل ثم أجبرها أبوها فتزوجت به

    السؤال: رسالة وصلت إلى البرنامج من إحدى المستمعات، الرسالة مكتوبة بالأسلوب العامي وهي طويلة أيضاً، ملخص ما في هذه الرسالة: أن أباها زوجها من رجل وعمره ثمان وخمسون سنة، وهي صغيرة لم تتجاوز العشرين، وحينئذ لما عرض عليها هذا الزواج حلفت أن لا تقبل به، لكن والدها أرغمها على ذلك وحينئذ جبرت نفسها وتزوجت، وهي الآن تعيش مع هذا الرجل ويقسم لها مع ضراتها، وتسأل سماحتكم عن ذلكم اليمين كيف يكون تصرفها تجاهه، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: عليها أن تكفر كفارة يمين، وقد أحسنت في طاعة أبيها والحمد لله على ذلك، ونسأل الله أن يجعله زواجاً مباركاً وأن ينفعها بذلك، وعليها كفارة اليمين، وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، يعني: يعطى كل واحد نصف صاع من التمر أو الحنطة أو الرز كيلو ونصف تقريباً أو كسوة كل واحد قميص، أو إزار ورداء، هذه هي الكفارة عشرة، كل واحد يعطى نصف صاع من قوت البلد ومقداره كيلو ونصف تقريباً، أو كسوة قميص أو إزار ورداء.

    1.   

    حكم ترك صلاة الجماعة لمن يعمل حارساً

    السؤال: رسالة وصلت إلى البرنامج من أحد الإخوة المستمعين، يقول: أخوكم في الله قاعود محمد سليمان مصري ويعمل في الرياض -طريق الخرج- أخونا يقول: أعمل حارساً في مستودع لإحدى الشركات، وظروف العمل تضطرني للتواجد أربعة وعشرين ساعة، حيث لا يوجد بديل غيري، والمستودع الذي أعمل فيه لا يوجد أحد يعمل فيه غيري، وأضطر للصلاة بمفردي، حيث لا يوجد مسجد قريب مني، فهل تعتبر صلاتي صحيحة، وحالي ما ذكرت جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: نعم، لا بأس وصلاتك صحيحة والحمد لله، وأنت معذور والحمد لله حتى ولو كان بقربك مسجد، إذا كان ذهابك فيه خطر على المستودع تصلي وحدك لأنك معذور، أما إذا كان لا خطر وبقربك المسجد وتسمع الأذان وجب عليك أن تصليها في المسجد، أما إذا كان الذين جعلوك لا يرضون بذلك ويخشون على مستودعهم فالحارس معذور إذا صلى في محله.

    1.   

    صلاة التهجد لمن خاف ألا يقوم آخر الليل

    السؤال: يقول: أقدم صلاة آخر الليل إلى بعد صلاة العشاء أو أؤديها في الساعة الحادية عشرة على الأكثر خوفاً أن يغلبني النوم، فهل تعتبر صلاتي صحيحة؟

    الجواب: نعم، الأفضل أن تؤديها في أول الليل إذا كنت تخشى أن لا تقوم آخر الليل، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، فإن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر مشهودة وذلك أفضل)، وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم أبا هريرة وأبا الدرداء بالوتر أول الليل، وذلك أنه لا يتيسر لهما القيام في آخر الليل إما لمدارسة الحديث وإما لأسباب أخرى، فالمقصود: أنك إذا كنت تخشى أن لا تقوم من آخر الليل فالوتر لك في أول الليل، وهو السنة وهو الأفضل، أما إن طمعت أن تقوم آخر الليل وتيسر لك ذلك فالتهجد في آخر الليل أفضل.

    1.   

    صلاة الضحى.. وقتها وعدد ركعاتها

    السؤال: أؤدي صلاة الضحى ثماني ركعات ما بين السابعة والثامنة صباحاً، فهل ما فعلته صحيح؟

    الجواب: نعم، قد فعلها النبي صلى الله عليه وسلم، صلى يوم الفتح سبحة الضحى ثماني ركعات، ويروى عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (إنه دخل بيتي في الضحى فصلى ثماني ركعات).

    وصلاة الضحى موسع فيها، الساعة الثامنة أو العاشرة وأقلها ركعتان، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه أوصى أبا هريرة وأبا الدرداء بركعتي الضحى، وكان يزور قباء في المدينة فيصلي ركعتين ضحىً عليه الصلاة والسلام.

    فالمقصود: أن ركعتي الضحى سنة مؤكدة وأقلها ركعتان، وإذا صلى أربعاً أو ستاً أو ثماناً أو أكثر فكل ذلك لا بأس به، قالت عائشة رضي الله عنها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى أربعاً ويزيد ما شاء الله)، قالت أم هانئ بنت أبي طالب رضي الله عنها: (إنها شهدت النبي صلى الله عليه وسلم صلى يوم الفتح سبحة الضحى ثمان ركعات).

    1.   

    الأذكار المشروعة دبر كل صلاة

    السؤال: أقوم بقراءة آية الكرسي والإخلاص والمعوذتين، وأصلي على المصطفى صلى الله عليه وسلم عشر مرات، هل هذا العمل صحيح بعد كل صلاة؟

    الجواب: المشروع ثلاث مرات، تقرأ آية الكرسي مرة واحدة بعد التسبيح والتحميد والتكبير ثم تقرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] والمعوذتين ثلاث مرات بعد الفجر والمغرب، وبعد الظهر والعصر والعشاء مرة واحدة، هذا السنة، أما الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فليس لها حد محدود، صل ما يسر الله لك ولا فيها حد محدود، لكن السنة بعد كل صلاة: أن تسبح الله ثلاثاً وثلاثين، وتحمد الله ثلاثاً وثلاثين، وتكبر الله ثلاثاً وثلاثين، وتقول تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، بعد الأذكار المعتادة بعد السلام، ثم تقرأ آية الكرسي، ثم تقرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] والمعوذتين مرة واحدة بعد الظهر والعصر والعشاء، وثلاث مرات بعد المغرب والفجر.

    أما الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فلم ترد في هذا المقام، لكن إذا صلى على النبي صلى الله عليه وسلم مرة أو مرتين أو أكثر في كل وقت، هي عبادة مشروعة دائماً، الصلاة عليه عبادة مشروعة دائماً عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    الصدقة الجارية على المسجد بالمصاحف والفرش

    السؤال: يقول: عندما أذهب إلى بلدي في الإجازة آخذ معي بعض المصاحف وآخذ فرشاً للمسجد، هل هذا يعتبر صدقة جارية، وأيضاً أرجو أن تحدثوني كثيراً عن الصدقة الجارية ابتغاء مرضاة الله سبحانه وتعالى، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: نعم، المصاحف والكتب العينية وفرش المسجد من الصدقة الجارية ما دام ينتفع بها، وهكذا بناء المساجد من الصدقة الجارية، وبناء المدارس لتدريس العلم الشرعي من الصدقة الجارية، وإصلاح الطرق للمسلمين من الصدقة الجارية، وهكذا توزيع الكتب النافعة المفيدة من الصدقة الجارية، وهكذا إيقاف الأوقاف الشرعية في وجوه الخير، كأن يوقف بيتاً تصرف غلته في فقراء المسلمين أو في عمارة المساجد، أو في توزيع الكتب المفيدة والمصاحف كله من الصدقة الجارية.

    فالصدقة لله تشمل صدقة بالمال وإيجاد الأوقاف الشرعية النافعة وبناء المساجد وجميع ما يبقى نفعه للمسلم، كله يسمى صدقة جارية، تكون هذه صدقة باقية ما دام الانتفاع حاصلاً، ما دام الفراش ينتفع به، ما دام الكتاب ينتفع به، ما دام المصحف ينتفع به، ما دام المسجد ينتفع به، وهكذا.. كله صدقة جارية، والمال الذي يبذل في سبيل الله من غلة الوقف من الصدقة الجارية.

    1.   

    حكم الزوجة إذا لم تطع زوجها في الحجاب والمصافحة

    السؤال: المستمع: (أ. ن. ع) بعث يسأل ويقول: أنا شاب متزوج وعندي ثلاثة أبناء ولله الحمد، عرضت على زوجتي الحجاب الشرعي، وطلبت منها عدم مصافحة الأجانب، ولكنها لم تستجب حتى الآن، فكيف يكون توجيهكم، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: ننصحها بأن تستجب لك، فعليها أن تحتجب عن الرجال، وعليها أن لا تصافح الرجال الأجانب، وعليها أن تتقي الله، فإن هذا من أسباب الفتنة، والله جل وعلا يقول: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53]، الآية من سورة الأحزاب.

    ويقول سبحانه: وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ [النور:31] إلى آخره، والوجه والشعر واليد والقدم كلها من الزينة، والنبي عليه السلام يقول: (إني لا أصافح النساء)، وقالت عائشة رضي الله عنها: (والله ما مست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يد امرأة قط، ما كان يبايعهن إلا بالكلام) عليه الصلاة والسلام، ولما مدت إليه امرأة يوم البيعة يدها قال: (إني لا أصافح النساء) عليه الصلاة والسلام، فالمقصود أن المرأة عليها أن تستمع وتطيع لأوامر الله ورسوله، وعليها أن تجيب زوجها وأن تسمع له في طاعة الله.

    1.   

    حكم ذهاب المرأة للمسجد من أجل تعلم الفقه والسيرة

    السؤال: بعد هذا رسالة وصلت إلى البرنامج من ليبيا بتوقيع إحدى الأخوات المستمعات، اسمها سلمى، الأخت سلمى لها سؤال تقول فيه: بالنسبة لخروج المرأة خارج بيتها لضرورة، حول هذا الموضوع المهم، أقول: بأننا مجموعة من بنات مسلمات، وإننا نذهب إلى أحد المساجد في مدينتنا وهو يبعد عن البيت حوالي ربع ساعة مشياً على الأقدام ونذهب في الأسبوع أربعة أيام ونتعلم الفقه والسيرة، فهل هذا يعتبر من الضرورة، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: هذا كله طيب، مثل هذا يؤدي إلى التفقه في الدين، إلا إذا تيسر في مدرسة عندكم من يفقهكن ويعلمكن طيب، وإذا دعت الحاجة إلى حضور حلقات العلم في المساجد حتى تسمعن الفائدة والعلم فهذا أمر مطلوب، قد يجب وقد يتأكد، إذا دعت الحاجة إليه وجب.

    فالحاصل أن الخروج إلى المساجد لطلب العلم والتفقه في الدين، أمر مطلوب شرعاً ما بين مستحب أو واجب، على الرجال والنساء جميعاً، أما إذا تيسر للنساء التفقه في بيوتهن أو في مدارس خاصة كفى ذلك والحمد لله، وإلا فعليهن أن يتفقهن في الدين وأن يتعلمن شرع الله ولو بالخروج إلى مسجد بعيد مدة ساعة.. كربع ساعة أو أكثر للتفقه في الدين، ويكون معها من أخواتها من يساعدها على ذلك حتى لا تستوحش من الطريق أو لا تفتن في الطريق أو يكون معها زوجها أو أخوها، إذا كان هناك حاجة إلى ذلك، وإن كان الطريق آمناً ولا خوف فلا بأس أن تخرج وحدها.

    1.   

    حكم استخدام ما يجعل الشعر ناعماً

    السؤال: هل يجوز استخدام لفافات الشعر لتنعيمه وسهولة تسريحه، أم أن هذا يعتبر من تغير خلق الله، وهل يجوز أن تستخدم المرأة دواءً لتنعيم شعرها أم لا، جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: لا نعلم في هذا بأساً، إذا كان يعين على إصلاحه وإنعامه فلا بأس في ذلك، أو غسله ببعض الأدوية أو ما أشبه ذلك إذا كان لا يسبب شراً فلا بأس، أما إذا كان قد يضر وقد يسبب سقوط الشعر فالواجب تركه، أما إذا كان يحسنه ويزينه ولا يضره فالحمد لله.

    1.   

    حكم إجابة الدعوة على النساء

    السؤال: هل إجابة الدعوة واجبة على النساء؛ لأني قرأت أن من لم يجب الدعوة فقد عصى الله ورسوله أو كما قال عليه الصلاة والسلام، خاصة إذا كانت الدعوة لزواج أقارب أو أصدقاء، وسيكون في هذا العرس بعض الأخطاء، وإذا لم نذهب سوف تحصل مشاكل بين الأهل، أفيدونا جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: الأحاديث عامة في وجوب الإجابة بشرط أن لا يكون فيها منكر، فإذا دعيت المرأة إلى وليمة أو إلى عرس وجب عليها الإجابة، بشرط أن يوافق ويرضى زوجها، وأن تخرج متسترة ومتحجبة وبعيدة عن الفتنة وأن لا يكون في محل الدعوة فتنة بل يكون محل الدعوة آمناً ليس فيه فتنة، فإنها تجب الدعوة، أما إذا لم يرض زوجها ولم يسمح فلا تخرج إلا بإذنه، أو كان في الطريق خطر كذلك لا تخرج، أو كان في محل الدعوة خطر -فتنة- اختلاط الرجال بالنساء أو منكرات في محل الدعوة فإنها لا تخرج وهكذا الرجل.

    المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم، سماحة الشيخ! في ختام هذا اللقاء أتوجه لكم بالشكر الجزيل بعد شكر الله سبحانه وتعالى على تفضلكم بإجابة الإخوة المستمعين، وآمل أن يتجدد اللقاء وأنتم على خير.

    مستمعي الكرام! كان لقاؤنا في هذه الحلقة مع سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء، شكراً لسماحة الشيخ، وأنتم يا مستمعي الكرام شكراً لحسن متابعتكم وإلى الملتقى، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.