إسلام ويب

صفحة الفهرس - أما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فادعوا فيه بما شئتم، فقمن أن يستجاب لكم