إسلام ويب

صفحة الفهرس - ذهب المقداد لحاجته ببقيع الخبخبة, فإذا جرذ يخرج من جحر ديناراً, ثم لم يزل يخرج ديناراً ديناراً حتى أخرج سبعة عشر ديناراً, ثم أخرج خرقة حمراء يعني: فيها دينار, أو بقي فيها دينار, فكانت ثمانية عشر ديناراً, فذهب بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره وقال له: خذ صدقتها, فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: هل هويت إلى الجحر؟ قال: لا, فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: بارك الله لك فيها