إسلام ويب

صفحة الفهرس - أن مرثد بن أبي مرثد الغنوي كان يحمل الأسارى بمكة -وهم الناس الذين حبسهم المشركون وقيدوهم، ومنعوهم من الهجرة- وكان مرثد رضي الله عنه يخرج من المدينة إلى مكة فيقتحم على هؤلاء الأسرى، ويحل قيدهم ويطلقهم من أجل أن يهاجروا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فـمرثد رضي الله عنه قبل إسلامه كان عنده صديقة -كما تسمى بلغة اليوم- اسمها عناق ، وهي امرأة بغي، فلما رأت مرثداً دعته إلى نفسها -أي: طلبت منه أن يمارس ما كان يمارس معها قبل الإسلام- فأبى؛ لأن الله قد حرم الزنا، فقالت له: تزوجني، فقال: لا أفعل حتى أستشير رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما جاء فاستشاره أنزل الله عز وجل هذه الآية: وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ [النور:3]؛ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: لا تنكحها

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

3007958112

عدد مرات الحفظ

720432934