إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب [731]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    منع المطلقة من زيارة أولادها

    السؤال: تقول بأنها امرأة مطلقة منذ تسع سنوات، ولديها أولاد ومن تلك الفترة لم تر أو تسمع أي شيء عن أولادها، حيث إن الأب يمنعهم من زيارة أمهم، تقول: هل أكون بذلك آثمة، وهل يلحقني ذنب حيث إنني لم أحاول أن أكلمهم بسبب أن الوالد، أي: والد هؤلاء الأطفال يمنعني من ذلك؟

    الجواب: أخاطب أولاً الأب، وأقول: إنه لا يحل له أن يمنع أولاده من زيارة أمهم، إذا كان له أن يمنعها من زيارتهم، أي: أن تزورهم هي في بيته فالبيت بيته، لكن ليس له الحق في أن يمنع أولادها أن يزوروها في بيتها، وأخشى أن يعاقب هذا الرجل الذي حال بين الأم وأولادها، بأن يحول الله تعالى بينه وبين أحبته، إما في الدنيا وإما في الآخرة، وماذا يضره إذا زار هؤلاء الأولاد أمهم في الأسبوع مرة يوماً أو يومين، أما بالنسبة للأم فعليها أن تصبر وتحتسب الأجر، وتسأل الله عز وجل أن يسخر زوجها للسماح لهم بزيارتها.

    1.   

    سؤال الأغنياء مالاً لحج الفريضة

    السؤال: رجل سأل رجلاً غنياً ميسور الحال أن يعطيه مالاً ليتبلغ به إلى الحج إلى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج، فأعطاه مالاً، فهل حج الرجل صحيح؟

    الجواب: حجه صحيح، لكن سؤاله الناس من أجل الحج غلط، ولا يحل له أن يسأل الناس مالاً يحج به، ولو كانت الفريضة، لأن هذا سؤال بلا حاجة، إذ أن العاجز ليس عليه فريضة، وسؤال الناس بلا حاجة أخشى أن يقع السائل للناس بلا حاجة في هذا الوعيد الشديد: ( أن الرجل لا يزال يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة وليس في وجهه مزعة لحم )، والعياذ بالله، لأنه قشر وجهه بسؤال الناس، فكانت العقوبة أن قشر وجهه من أجل هذا السؤال، وليتق الله امرؤٌ في نفسه، فلا يسأل إلا عند الضرورة التي لو لم يسأل لهلك أو تضرر.

    1.   

    المقصود بالدف وحكمه، وحكم الزغاريد

    السؤال: ما المقصود بالدف الذي يعنيه كثير من الناس، وبأنه يعلن به عن النكاح، وهل الزغاريد التي ترددها النساء في الأفراح وعند نجاح الأولاد جائزة؟

    الجواب: الدف الذي يسمح به في الأعراس، وفي مناسبة قدوم الغائب، وفي أيام الأعياد، هو الذي ليس له إلا وجه واحد فقط، وأما ذو الوجهين فيسمى طبلاً ولا يجوز، ومن المعلوم أن الدف من آلة اللهو، والأصل في آلة اللهو التحريم، فلا يخرج عن هذا الأصل إلا ما جاءت به السنة، وما جاءت به السنة يجب أن يتقيد الإنسان به، فإذا جاز الدف لم يجز ما هو أعلى منه في الطرب واللهو، كالطبل والطنبور والموسيقى والرباب والعود، وهذا على سبيل التمثيل.

    1.   

    الرقص بين النساء

    السؤال: هل الرقص جائز إذا كان بين النساء، وإذا كان مصحوباً بالغناء الحلال؟

    الجواب: لا أرى الرقص من فتاة تفتن النساء برقصها، وقد سمعنا أنه جرى أشياء منكرة إذا قامت الفتاة الشابة تتكسر وتتلوى راقصة، وأن بعض النساء قد تقوم تعتنقها وتضمها وتقبلها، وهذه فتنة، أما المرأة الكبيرة العجوز التي لا يؤبه لها كثيراً، فأرجو ألا حرج عليها إذا قامت ترقص.

    1.   

    ضابط التشبه بالكفار

    السؤال: تقول: يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي ما معناه: ( من تشبه بقوم فهو منهم )، والأمر قد بلغ حداً كبيرا، فألبستنا من الكفار غالباً، ومتاع البيت أيضاً، فما العمل في هذا؟

    الجواب: المراد بالتشبه أن يفعل الإنسان شيئاً خاصاً بالكفار، بمعنى أن من رآه ظن أنه كافر لأن حليته ولباسه حلية الكافر ولباسه، وليس كل ما فعل الكفار يكون تشبهاً إذا فعلناه، وليس كل الأطعمة التي يصنعها الكفار يكون تشبها إذا أكلناها، المراد بالتشبه أن يفعل ما يختص به الكافر، فمن تشبه بقوم فهو منهم، ولهذا لما كان لبس الرجل للبنطلون تشبها بالكفار لأن المسلمين ما كانوا يلبسونه، ثم شاع وانتشر وصار غير خاص بالكفار، صار لبسه جائزاً للرجال، وأما النساء فمعلوم أنه لا يجوز لهن لبس البنطلون، ولو عند الزوج، لأن ذلك من باب التشبه بالرجال.

    1.   

    قسوة القلوب.. الأسباب والعلاج

    السؤال: مشكلتي هي أن قلبي قاسٍ حتى أنه من شدة القسوة إذا توفي شخص من أقاربي لا أبكي ولا تدمع عيناي، إلا بعد المحاولات، هل هذه القسوة تمنع عدم قبول صلاتي وصيامي وغير ذلك من الأعمال؟ وهل هذا من نقص إيماني؟ وهل إذا تصدقت على الفقراء تزيل الصدقة هذه القسوة من قلبي؟

    الجواب: بعض الناس عندهم قسوة قلب، وليس قلبه ليناً، فتجده لا يخشع، وإن أصيب بأعظم المصائب نسأل الله العافية، قلبه متحجر كالحجارة أو أشد قسوة، ومن أسباب لين القلب: قراءة القرآن الكريم، فإنه يلين القلب، إذا قرأه الإنسان بتدبر وتمعن، ألان قلبه، بدليل قول الله تعالى: لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ [الحشر:21]، لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ [الحشر:21]، هذا وهو جبل حصى، ويقول ابن عبد القوي رحمه الله في داليته المشهورة:

    وحافظ على درس القران فإنه يلين قلباً قاسياً مثل جلمد

    ومما يلين القلب: قراءة السيرة النبوية على صاحبها أفضل السلام وأتم التحية، أتم التحية للمخلوق، فإن قراءة السيرة لها تأثير عجيب على القلب؛ لأنه يتذكر الإنسان وكأنه مع الصحابة، فيلين قلبه.

    ومن أسباب لين القلب: رحمة الأطفال والتلطف معهم، فإن ذلك يلين القلب وله تأثير عجيب، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ).

    ومن أسباب لين القلب: سماع المواعظ والقصائد التي تحيي القلب، ولذلك تجد الرجل إذا سمع قصيدة مؤثرة يخشع قلبه، وتدمع عينه.

    ومن أسباب لين القلب: حضور القلب في الصلاة، فإن ذلك من أسباب الخشوع ولين القلب، نسأل الله تعالى أن يلين قلوبنا لذكره، وأن يعيذنا من قسوة القلب.

    1.   

    شعور المطيع بالرياء

    السؤال: ينتابني شعور في داخلي بأنني إذا عملت أمام الناس أي عمل صالح يكون هذا العمل رياء، فمثلاً: عندما أصلي الظهر في المدرسة أصلي السنة القبلية والبعدية، فيقولون: صلاة هذه المرأة طويلة، هل هذا العمل من الرياء؟ علماً بأنني أصلي السنة في كل مكان، وليس في المدرسة أرشدوني مأجورين؟

    الجواب: هذا الشعور بالرياء من الشيطان، ليصد الإنسان عن طاعة الله عز وجل، والشيطان أعاذنا الله وإياكم منه يشم القلب، فإن وجد منه قوة على الطاعة رماه بهذا السهم، سهم الرياء، وقال: إنك مراءٍ، وإن رأى معه ضعفاً في الطاعة رماه بسهم التهاون والإعراض، حتى يدع العمل، فعلى المرء أن يكون لديه قوة ونشاط، وإذا طرأ عليه أنه يصلي رياء أو يتصدق رياء أو يقرأ رياء، فليقل: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وليمض ولا يهتم بهذا.

    1.   

    حكم ترك السنة

    السؤال: البعض يقول بأن السنة يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها، هل هذا صحيح؟ وهل إذا ترك الشخص سنة من السنن المؤكدة يعاقب عليها أم أنه حرم نفسه الأجر العظيم؟

    الجواب: هذا الذي ذكره السائل هو حق، وهو الذي عليه أهل العلم، أن ترك السنة لا يوجب الإثم، اللهم إلا إذا تركها كراهة لها، أو زهداً فيها، أو رأى نفسه أنه مستغن عنها أو ما أشبه ذلك فهذا له حكمه، أما مجرد أن يقول: إن الله فرض علي الفرائض والحمد لله الذي هداني لها، وإنني أقمتها على الوجه المطلوب، وأما النوافل فأنا في سعة منها، هذا لا بأس به ولا إثم عليه، لكن قد تكون السنة مؤكدة جداً جداً إلى قريب الوجوب، فهذه كره بعض العلماء أن يدعها خوفاً من الإثم، ومن ذلك ما يذكر عن الإمام أحمد رحمه الله أنه قال: من ترك الوتر فهو رجل سوء لا ينبغي أن تقبل له شهادة، مع أنه يرى أن الوتر سنة وليس بواجب، لكن لتأكد السنية كأن الإمام أحمد رحمه الله رأى أن تهاونه به يدل على عدم مبالاته، ولهذا قال: لا ينبغي أن تقبل له شهادة؛ لأنه إذا كان لا يبالي في الوتر مع أهميته وآكديته، فإنه قد يتهاون بالشهادة أيضاً.

    1.   

    رد المؤذن في الميكرفون على الخطيب سلامه

    السؤال: إذا صعد الإمام المنبر وقال: السلام عليكم، كما هو معروف يوم الجمعة بصوت مرتفع، يرد عليه المؤذن بنفس الصوت بالميكرفون، فهل في هذا شيء؟

    الجواب: أرى أنه لا يفعل، لأن السلام ليس على المؤذن وحده بل على الجميع، لكن لا بد أن يصدر صوت يسمعه الخطيب، ولو من الصف المتقدم يردون عليه، أما أن يسكتوا كلهم فلا يجيبون الخطيب إجابة مسموعة له ففي هذا نظر، أخشى أن يأثموا جميعاً.

    1.   

    وضع الساعة في اليد اليمنى أو اليسرى

    السؤال: بالنسبة لاستعمال الساعة في اليد اليمنى كموضة جديدة، أتميز بها عن الآخرين، هل هذا بدعة؟

    الجواب: وضع الساعة في اليد اليمنى أو اليسرى على حد سواء، لأن الساعة أشبه ما تكون بالخاتم، والنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان يختتم بيده اليسرى ويده اليمنى، لكن لو أن الإنسان وضعها في اليمنى إشعاراً بأنه ملتزم -أي: ملتزم بالسنة- فهذا ينهى عنه، لأنه لم ترد السنة بوضع الساعة في اليد اليمنى، ووضعها في اليد اليسرى هو الموافق لأكثر الناس، وهو أسلم للساعة، إذ أن اليد اليمنى هي يد العمل والحركة، ولأنه غالباً أسهل للاطلاع عليها، فإذا كان الإنسان يأكل مثلاً وهي بيده اليمنى قد يكون من الصعب أن ينظر إليها، ولكن من السهل أن ينظر إلى يده اليسرى، وعلى كل حال فالأمر واسع إن شاء وضعها في اليمنى وإن شاء وضعها في اليسرى.

    مداخلة: ألا يكون هذا يا فضيلة الشيخ من لباس الشهرة؟

    الشيخ: هو الآن منتشر بين الناس لا توجد شهرة، الشهرة أن الإنسان يذكر ويشهر به، أما الآن فهي منتشرة.

    1.   

    تقسيم البدعة إلى حسنة وسيئة

    السؤال: هل هناك بدعة حسنة وبدعة سيئة؟

    الجواب: أعوذ بالله، أبداً، ما في بدعة حسنة، لقد قال أعلم الخلق بالشريعة وأفصح الخلق بالنطق وأنصح الخلق للخلق: ( كل بدعة ضلالة ) و(كل) من ألفاظ صيغ العموم، بل هي أقوى صيغ العموم، قال: ( كل بدعة ضلالة )، ولم يستثن شيئاً، وما فعله الإنسان وظنه بدعة حسنة، فإما ألا يكون بدعة لكنه سماه بدعة، وإما ألا يكون حسنة وهو ظنها حسنة، أما أن يتفق أنها بدعة وحسنة فهذا مستحيل، ولذلك ننكر على أولئك القوم الذين رتبوا أذكاراً معينة يقولونها في الصباح أو المساء فرادى أو جماعة ننكر عليهم، حيث رتبوا أشياء لم ترد بها السنة، مع أنهم يستحسنونها ويرون أنها فاضلة.

    1.   

    تحري الحائض ليلة القدر

    السؤال: هل للحائض أن تتحرى ليلة القدر؟

    الجواب: لو تحرت ليلة القدر لم تنتفع، لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: ( من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً )، والحائض لا تقوم ليلة القدر، لأنها ممنوعة من الصلاة، لكن أرجو إذا دعت في تلك الليلة ربها عز وجل، وتعلقت بفضله ورحمته ألا تخيب.

    1.   

    إخراج زكاة الذهب منه ومن غيره

    السؤال: هل يزكى الذهب من نفسه، بمعنى أنه بعد أن يوزن الذهب وتحدد قيمته يباع منه قطعة ويتم إخراج زكاة هذا الذهب، أم أنه يجوز للولي الأب أو الأخ أو الزوج أن يزكي ذهب محارمه من ماله الخاص؟

    الجواب: يجوز للمرأة أن تزكي عن حليها من مالها أو من مال زوجها أو مال أبيها أو أخيها، ودفع زكاته دراهم أنفع للفقراء، لأنها لو أخذت قطعة من حليها للفقير فقد تساوي مائة ريال، وإذا باعها الفقير يبيعها بخمسين ريالاً، فالذي نرى أن تقويم ذهب المرأة الذي تلبسه الحلي التي تملك والذي لا تلبسه، نرى أن تقدر قيمته ثم يخرج منها ربع العشر.

    1.   

    قضاء الصوم للنفساء

    السؤال: النفساء هل تقضي رمضان، أم عليها فدية فقد سمعت أن عليها فدية، لأنها مرضع؟

    الجواب: النفساء كالحائض تماماً تقضي الصوم، لكن إذا طهرت من النفاس وأرادت قضاء الصوم فإن كان عليها أو على رضيعها ضرر فإنها تنتظر حتى يزول ذلك الضرر ثم تقضي، وليس كل مرضع يباح لها أن تفطر، إذا كان لا ضرر عليها ولا نقص على ابنها، فإنه يحرم عليها أن تفطر.

    1.   

    قول الرجل: أنا

    السؤال: ما حكم الشرع في قول الرجل متحدثاً عن نفسه: أنا عملت كذا وكذا؟

    الجواب: لا حرج في هذا، فقد قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ( أنا ابن عبد المطلب )، وقال في عمه أبي طالب : ( لولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار )، لكن النبي صلى الله عليه وسلم أنكر على من استأذن على الإنسان في بيته، فقال له صاحب البيت: من هذا؟ قال: أنا، فأنكر النبي صلى الله عليه وسلم قول المستأذن: أنا، لأنه إذا قال: أنا لا يدرى من هو فيبقي مجهولاً، لكن المستأذن يقول: أنا فلان بن فلان، حتى يعرف بنفسه قبل أن يؤذن له.

    1.   

    صلاة التراويح خلف المذياع

    السؤال: في رمضان يصلي الفريضة في المسجد ثم يعود يتابع الصلاة من المذياع صلاة التراويح، ويصلي معهم ويدعو معهم ويشعر وكأنه معهم، يقول: وأحياناً أبكي معهم، هل صلاة التراويح هذه جائزة، علماً بأنني أصلي الفريضة في مسجدي في بلدي؟

    الجواب: هذه ليست جائزة، ولا تقبل منه؛ لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد )، وصلاة الجماعة لابد فيها أن يشارك المأموم إمامه في المكان، فإن ضاق المسجد واتصلت الصفوف حتى خرجوا إلى السوق فلا بأس، أما أن يصلي الإنسان في بيته على المذياع أو على التلفاز مع الجماعة فهذا باطل، ولا تصح الصلاة، لكن هذا الرجل الذي فعل ما فعل جاهلاً أرجو الله تعالى أن يكتب له الأجر على نيته.

    1.   

    الشجرة التي تنبت بالدهن

    السؤال: ما تفسير الآية الكريمة: وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلآكِلِينَ [المؤمنون:20]، ما هي هذه الشجرة؟

    الجواب: هذه الشجرة شجرة الزيتون، فإنها مباركة، ويخرج منها أيضاً هذا الدهن الزيت، يكون صبغاً للآكلين يعني إداماً لهم.

    1.   

    استحمام الحائض بماء الرقية

    السؤال: هل يجوز للحائض أن تستحم بماء الرقية؟

    الجواب: نعم، لا أرى في هذا بأساً، لأن ماء الرقية ليست به كتابة القرآن، وليس به شيء يعتبر محترماً من القرآن، إنما هو ريق القارئ يؤثر بإذن الله عز وجل.

    1.   

    شر الدواب عند الله

    السؤال: ما تفسير قوله تعالى: إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ * وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ [الأنفال:22-23]، الآية؟

    الجواب: المراد بهذا الكفار، كما قال عز وجل في آية أخرى: إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ [الأنفال:55]، وقال الله تعالى عنهم: إِنْ هُمْ إِلَّا كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا [الفرقان:44]، فهم صم لا يسمعون الحق سماع انتفاع به، بكم لا يتكلمون بالحق، عمي لا يرون الحق، فهؤلاء شر الدواب عند الله عز وجل، وهم الكفار عموماً، حتى اليهود والنصارى بعد بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم يدخلون في هذه الآية: إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ [الأنفال:55].

    1.   

    لبس النساء القصير ومتابعة الموضات

    السؤال: ما حكم لبس الكم القصير عند النساء؟

    الجواب: الذي أرى أن المرأة تلتزم الحشمة، وتلبس ثوباً ضافياً واسعاً، وقد ذكر شيخ الإسلام رحمه الله أن لباس نساء الصحابة في البيوت القميص الذي يستر ما بين كف اليد إلى كعب الرجل، وهذا هو الذي يليق بالمرأة المسلمة، أن تكون بعيدة عن التهتك الذي قد يؤدي إلى الفتنة، وقد جاء في الحديث الذي رواه مسلم أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: ( صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وأن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ).

    وإنني بهذه المناسبة أنصح أخواتي المسلمات عن تلقي كل موضة ترد من خارج هذه البلاد في اللباس، فإنها إما جاءت من شعوب كافرة، أو من شعوب استعمرها الكفار مدة طويلة وأثروا في عاداتها، ونحن والحمد لله في هذه الجزيرة على أحسن ما يرام من اللباس، فلنقتصر عليه، ولنبتعد عن هذه الموضات، ثم إن بعض الجاهلات من النساء كلما جاءت موضة اشترتها وتركت الأول ولو كان جديداً، وأحذر النساء من مطالعة المجلات التي تعرض هذه الأزياء، فإنه لا خير فيها، يزينها الشيطان في قلب المرأة حتى تصنع مثل ذلك، أو تستأجر من يصنع لها مثل ذلك، وإذا رآها النساء تتابعن على هذه الموضة الجديدة.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3046825970

    عدد مرات الحفظ

    738283971