إسلام ويب

أعمال القلوبللشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لأعمال القلوب أهمية أعظم من أعمال الأبدان، فالناس إنما يتفاضلون بأعمال القلوب، وبها رفع الله أقواماً ووضع بها آخرين. وما أحوج الأمة اليوم إلى إصلاح قلوب أبنائها؛ لتجتمع كلمتهم ويخرجوا من أزماتهم.

    1.   

    في تحويل حياة الفرد والجماعات

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل الله، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71].

    أما بعد:

    فيا أيها المسلمون! لقد بعث الله نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم على فترة من الرسل، فأنشأ جيلاً فريداً إيمانياً لن يتكرر عبر تاريخ الإنسانية، فمن كان يصدق أن الأوس والخزرج الذين كانوا يقتتلون لأجل لعاعة من الدنيا، أو لأجل بعير يفوز، أو خيل يسبق من كان يصدق أن تتحول حياتهم جذرياً، ويصيروا إخوة متحابين متناصرين، وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [الأنفال:63].

    فهؤلاء الأعراب الأجلاف، الذين كان الواحد منهم لا يرضى أن يسبق بعيره، تحولت حياتهم بعد ما دخل الإيمان في قلوبهم، حتى صار يقول الواحد منهم وهو سعد لـعبد الرحمن بن عوف المهاجري المكي: يا عبد الرحمن ! هذا مالي أقسمه بيني وبينك نصفين، ولي زوجتان، فانظر أيهما أعجب إليك فأطلقها حتى إذا انتهت عدتها تزوجتها.

    فهذا الجيل الفريد الذي صنعه محمد صلى الله عليه وسلم، لم يكن ليوجد في تاريخ هذه الأمة، لولا أن الله نزع الأثرة من قلوبهم، وحب الأنانية من أفئدتهم.

    تفاضل الناس بأعمال القلوب

    إن الكثير منا -معاشر المسلمين- يجاهدون أنفسهم ليصوموا النهار ويقوموا الليل، وكثير منا يجاهدون أنفسهم إذا خرجوا من صلاة الجمعة ليتصدقوا بفضول أموالهم، فالكثير منا يصنعون ذلك، ولا شك أن هذا العمل له أجره العظيم، وله فضله الجزيل، وهو من الباقيات الصالحات، وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا [مريم:76].

    بيد أن ثمة أعمالاً القليلون هم الذين يجاهدون أنفسهم لعلهم أن يظفروا بدرجتها، وعلو مكانتها، ألا وهي أعمال القلوب، فإن أعمال القلوب بها يتفاضل العباد يوم القيامة، فكثيرون من يعملون الخير، وقليل من يعمله لله، كما قال شريح القاضي .

    كثير من يجاهد نفسه ليأتي إلى المسجد مبكراً، ويصلي ركعتين خفيفتين ويحظى بقراءة القرآن، ولا شك أن قراءة القرآن من أعظم القربات، فما تقرب العباد إلى الله بشيء أفضل مما خرج منه، بيد أن ثمة أعمالاً أعظم من هذه، ومن العجب أنه ربما يجلس أحدهم في الصف الأول، ويجلس عن يمينه، أو عن شماله من كان بينه وبينه اختلاف لأجل لعاعة من الدنيا، فتتثاقل نفسه، وتحجر يده أن يقوم بالسلام عليه، فعجباً لهذه النفس.

    إن إبليس قد استطاع أن ينقل العباد من الفاضل إلى المفضول، ومن السنة إلى البدعة.

    إننا بحاجة أكيدة إلى النظر إلى أعمال القلوب، والله إنك لتعجب حينما تجد الإنسان يجاهد نفسه حتى لا يفوته صيام الإثنين والخميس، غير أنه وهو يأخذ لقمته ليفطر بعد أذان المغرب يقول: فلان فعل وفعل، ويظن أنه على خير، وما علم المسكين أن صيامه ربما وجد في نفسه خفة عليه فأعانه الله عليه، لكن الغل والحقد والحسد والبغضاء بإجماع الفقهاء كما نقل ذلك المالكية كـالقرطبي وغيره محرمة، وأن صيامه -بإجماعهم- مستحب، وترك المحرم أعظم من اكتساب المستحب.

    لو نظرت إلى الجيل الفريد الأول جيل الصحابة لرأيت أن أبناءنا الصغار فضلاً عن المثقفين لو سألتهم: من أفضل الصحابة وأفضل الخلق بعد الأنبياء لأجابوك على استعلاء هو أبو بكر أفتظن أبا بكر نال هذه المكانة السامية، والمنزلة العالية، لأجل أنه صام النهار، وقام الليل، وتصدق، وخشع في الأسحار، لا يشك أحد في فضل ذلك، وأنها ترفع العبد إلى الدرجات العلى، بيد أن عند أبي بكر ما هو أعظم من ذلك؛ فالقضية ليست قضية عبادة ظاهرة فقط؛ فلو فتشت في سير الأبطال، من جيل الصحابة رضي الله عنهم، لوجدت تميماً الداري العابد الصائم القائم، ولوجدت أبا ذر و ابن عمر ، و عبد الله بن عمرو بن العاص وغيرهم، ولكن أين إيمان هؤلاء من إيمان أبي بكر ؟ بل أين يكون إيمان الأمة من إيمان أبي بكر ؟ ( لو وضع إيمان أبي بكر في كفة، وإيمان الخلق في كفة لرجح إيمان أبي بكر )؛ لأنه كما يقول الحسن البصري : والله ما سبقهم أبو بكر بكثرة صلاة، ولا بكثرة صوم، ولكن بشيء وقر في قلبه.

    إن الذي وقر في قلبه هو حب الله وحب رسوله صلى الله عليه وسلم، وحب المؤمنين. فليس في قلب أبي بكر غل، ولا حقد، ولا حسد على أحد من المسلمين، وقد روى البخاري في صحيحه من حديث البراء رضي الله عنه قال: ( كنا جلوساً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأقبل أبو بكر تبدو ركبته من شدة السعي، فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم فرآه، فقال: أما صاحبكم فقد غامر -يعني: سابق في الخير- حتى إذا جاء أبو بكر وتراد إليه نفسه، قال: يا رسول الله! لقد كان بيني وبين عمر بعض الشيء، فجئت استسمحه فأبى عليّ، فجئتك يا رسول الله! أطلب منك أن تستغفر لي، وما انتهى أبو بكر من كلامه حتى جاء عمر وكان قد ذهب إلى بيت أبي بكر فلم يجده، فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر احمرت وجنتاه، حتى لكأنما فقئ في وجهه حب الرمان، فلما رأى أبو بكر غضب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: على رسلك يا رسول الله! أنا كنت أظلم، أنا كنت أظلم- لا يريد أن يصاب عمر بكلمة ربما أقضت مضجعه، فلم ينم سائر ليلته، لكن محمداً صلى الله عليه وسلم جاءه الوحي من فوق سبع سماوات، أن الحق مع أبي بكر -ثم قال: كذبتموني، وصدقني أبو بكر ، ما نفعني مال ما نفعني مال أبي بكر ، فهل أنتم تاركو لي صاحبي؟ فما أوذي أبو بكر بعدها ).

    فقارن بين هذا وبين ما يوجد الآن في المحاكم الشرعية من قضايا كثيرة، تجعل الإنسان في حيرة: خلاف بين الأب وابنه، وبين الأخ وأخيه، وبين الزوجة وزوجها؛ لأن كل واحد يريد العلو في الأرض والاستكبار، ولو أننا اقتدينا برسول الله صلى الله عليه وسلم في التسامح والتغافل والتغافر لأفلحنا ونجحنا.

    ليس الغبي بسيد في قومه لكن سيد قومه المتغابي

    اهتمام الصحابة بأعمال القلوب

    قال ابن رجب رحمه الله: ولهذا كانت أفضل العبادة ما كان عليه محمد صلى الله عليه وسلم، وخواص أصحابه من الاقتصاد في العبادات البدنية، والاجتهاد في العبادات القلبية؛ فإن سير الآخرة يقطع بسير القلوب، لا بسير الأبدان. ولئن وقع من صحابة محمد صلى الله عليه وسلم اختلاف فإن كل واحد منهم ينشد الحق، لا ينشد حظاً دنيوياً ولا حطاماً زائلاً، بل يريد الله والدار الآخرة.

    فمعركة الجمل بين علي رضي الله عنه ورحمه، وبين طلحة بن عبيد الله و الزبير بن العوام رضي الله عنهم، وكلهم يريد دم عثمان ، بيد أن علياً رضي الله عنه ورحمه كان يقول: حتى يستتب الأمر، ثم نأخذ قتلة عثمان شيئاً فشيئاً، فجاء المنافقون، وأججوا الفتنة، وأوقدوها، لعن الله من أوقد الفتنة بعد ما أطفئت فوقعت الحرب بينهما بسبب تأجيج المنافقين.

    وبعض الناس ممن لم يفقه يعتبر طلحة بن عبيد الله خصماً لـعلي ، لكن علياً و طلحة لم يريا أنهما يختصمان بل ينشدان الحق، فلما انتهت المعركة قال علي : ابحثوا عن طلحة بن عبيد الله ، فذهبوا فلم يجدوه في قتلى المعركة، قالوا: يا أمير المؤمنين، ما وجدناه. قال: ابحثوا لي عن طلحة بن عبيد الله . فوجدوه في بعض الأودية قد تبعه أحد المنافقين وقتله بخنجر ودمه يثعب، فجاء علي رضي الله عنه، وضمه إلى صدره وجعل يبكي ويقول: عزيز عليّ أبا محمد أن أراك مجدلاً في بطون الأودية، إلى الله أشكو عجري وبجري، أي: إلى الله أشكو نقصي، وقلة حاجتي، ثم دعا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علي بن طلحة بن عبيد الله وأدناه حتى أقامه على عرش الخلافة، ثم قال له: والله إني لأرجو أن أكون أنا وأبوك يوم القيامة ممن قال الله فيهم: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الحجر:47].

    لا تعرضن بذكرنا معْ ذكرهم ليس الصحيح إذا مشى كالمقعد

    فقارن بين هذا وبين الكتابات التي تكون لا أقول: بين العوام بل بين المثقفين، وبين أهل الخير، وبين طلبة العلم، في مسألة خلافية تجد من الكتابات الشيء الكثير. والله لو كانت مسألة عقدية تحتاج إلى بيان لهان الخطب ولقلنا: إنه الواجب، بيد أنها مسألة أقل بكثير، بل ربما تكلموا في الأشخاص، والنيات، والمناهج، فضُلل الناس وتضرروا، وأصبحت أمة محمد صلى الله عليه وسلم في وضع لا تحسد عليه.

    يقول ابن تيمية رحمه الله: وليس الذي يثير النزاع هو الاجتهاد السائغ؛ إذ إن ذلك كان موجوداً في عهد الصحابة رضي الله عنهم، ولكن الذي يثير النزاع هو الاجتهاد الذي فيه نوع بغي وعدوان كما قال الله في حق أهل الكتاب: َومَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ [آل عمران:19]، إذاً: البغي والحمية حينما تغلف بطرق إسلامية هي المشكلة القاتلة، والعبد لو أحسن خلقه، وفتش عن قلبه، وعامل الخلق بمثل ما يحب أن يعاملوه، وجاهد نفسه في تصفية قلبه من الغل والحقد والحسد على المسلمين لفاز وأنجح.

    قيل لـحمدون -شيخ عبد الله بن المبارك- : بم سبق القوم؟ قال: بثلاث: بسخاء نفوسهم، وسلامة صدورهم، ونصحهم للمسلمين.

    1.   

    نماذج من اهتمام السلف بأعمال القلوب واتصافهم بالتسامح والرحمة بالمسلمين

    موقف الإمام أحمد مع مخالفيه

    وهذا أحمد بن محمد بن حنبل إمام أهل السنة والجماعة -الذي يفتخر الواحد منا أنه على عقيدته- لم يكن لينال هذه المنزلة السامية في قلوب الخلق لأنه حفظ ألف ألف حديث، وإن كان هذا في رصيده رحمة الله تعالى عليه، بل لأنه كان يحمل في قلبه ما لم يكن يحمله الناس في زمانه، فقد جلد ثمانية وعشرين شهراً، في السجن حتى أخرجه الواثق بالله . يقول ابنه صالح : إن كنت لأضع كفي على بعض فجوات ظهر أبي من شدة ألم السياط، وقد خرج من السجن وهو لا يستطيع أن يتكئ على ظهره، وإنما كان يجلس جلسة القرفصاء، فكان الناس يأتون إليه يسألونه، فيلتفت إليهم بمحبة وشفقة، ويحدثهم ويعلمهم حتى إذا تفرق الناس وذهبوا إذا برجل في مؤخرة المسجد حسن البزة والهندام، فأقبل إلى أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل فجثا على ركبتيه وقال: السلام عليك أبا عبد الله ! قال أحمد : وعليك السلام ورحمة الله وبركاته أخا الإسلام، قال: يا أبا عبد الله ! استغفر لي، قال: أخي مم ذاك؟ قال: كنت أحد الشرط الذين يضربونك؛ لأجل خلق القرآن، كنت أحد المبتدعة الذين يضربونك لأجل أن تقول: إن القرآن مخلوق، كنت أحد الذين يضربونك لأجل أن تقول الباطل، وتكتم الحق، كنت أحد الذين يعينون على المنكر، ولا يعينون على المعروف.

    وكان يستطيع أحمد بن محمد بن حنبل أن يجعل الخلاف خلافاً شخصياً، فيقول: لا، والله لن أسامحك، فالله بيني وبينك، والله الموعد، والقضية ليست قضيتي، إنها قضية دين ويحاول أن يغلف الخلاف بغلاف ديني؛ كي يقبله الآخرون، لكن أحمد علم شر النفس وهواها، فطأطأ رأسه، وسكت هنيهة، ثم رفع رأسه وقال: أخي! أحدث لله توبة، فقال الرجل: أبا عبد الله ! ما جئتك إلا تائباً من ذنبي، مستغفراً ربي، وجئتك لأستسمحك حق المخلوق عليّ، قال صالح : فرأيت أبي قد وضع رأسه بين فخذيه، وله نشيج أي: بكاء ثم رفع رأسه ولحيته مخضبة بدموعه، ثم قال: قم أخي! قد غفرت لك؛ إني لا أحب أن يؤذى مسلم بسببي، إني جعلت كل من آذاني في حل إلا أهل البدع؛ فإن أمرهم إلى الله، ما يسرك أن يعذب مسلم بسببك، والله يقول: وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ [النور:22]؟

    إن هذه الترجمة من أحمد بن حنبل للقرآن العظيم ترجمة حية لأجلها فاز المسلمون في معارك أغرب من الخيال.

    موقف ابن عون مع لعن الناس للحجاج بحضرته

    وخرج ابن عون المحدث المعروف بعد ما سجنه الحجاج بن يوسف وجلده فاجتمع به أصحابه وأخذوا يلعنون الحجاج ويتكلمون فيه. و ابن عون جالس جلسة القرفصاء يشير بأصبعه بسبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فلما أكثر الناس قال له أحد أصحابه: يا ابن عون ! تكلم فإنهم ما اجتمعوا إلا من أجلك، يعني: أن حديثهم إنما هو لتخفيف آلامك، ولأريحية قلبك، فرفع رأسه ونظر إلى أصحابه، وقال: والله لأن أجد في صحيفتي سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله والله أكبر، خير لي من أن أجد فيها لعن الله الحجاج بن يوسف .

    النووي وشهرة كتابه: رياض الصالحين

    وهذا محيي الدين النووي الذي لو حلف مسلم أنه لا يعلم مسجداً في البلاد العربية إلا وقد قرئ كتاب رياض الصالحين فيه أحسب أنه لم يحنث، ولقد كنت أقول: ما هذه المنزلة التي حباها الله محيي الدين النووي بأن جعل كتابه يقرأ في كل مسجد؟ ففتشت عن تاريخه فعرفت أن له قلباً رحيماً ودوداً لإخوانه المسلمين، وهذا لتعلم أن ذلك الجيل إنما علا كعب الإسلام في زمنهم وظهر حينما لم يقع في قلوب بعضهم على بعض غل ولا حقد.

    واليوم النعم تترى، والأموال متتابعة، ومع ذلك يحسد بعضنا بعضاً، ويغل بعضنا على بعض، ويحقد بعضنا على بعض.

    ذُكر أن محيي الدين النووي وهو على مذهب الإمام الشافعي والشافعية يرون أن الهدية لا تثبت إلا بقول المهدي: وهبت ذلك لك، أو أهديت ذلك لك، وقول المهدى إليه: قبلت؛ لأنهم يرون أن العقود لا بد فيها من الإيجاب والقبول، فلو أعطيت شخصاً هدية فلا تثبت عندهم حتى يقول المهدى إليه: قبلت، وكان النووي على هذا القول، وقد اشترى ذات مرة نعلين حسنين، فذهب بهما إلى المسجد، وكان لا يعرف إلا قراءة الحديث وتعليم الفقه، والكتابة والمسجد، فوضع نعليه في مكان الأحذية وكانت أحسن نعال في المسجد، فلما خرج من الصلاة إذا بلص من اللصوص يبحث عن أحسن نعلين لكي يأخذهما، فوجد نعلي محيي الدين النووي فأخذهما، ثم انطلق مسرعاً، والناس خارجون من المسجد فخرج النووي فالتفت ذات اليمين، وذات الشمال فلم يجدها، ثم التفت أمامه، فإذا اللص لا يلوي على شيء قد وضع نعلي محيي الدين النووي خلفه وهو يسرع، فلما رآه محيي الدين النووي أسرع وراءه، فالتفت السارق إلى النووي وأسرع، و محيي الدين النووي يقول له: قف عبد الله قد وهبتهما لك، قد وهبتهما لك، قل: قد قبلت، قل: قد قبلت، لكن السارق لا يعرف مذهب الشافعية في أن الهدية لا تثبت إلا بقول: قد قبلت، فهرب لا يلوي على شيء، فرجع النووي إلى أصحابه، وأثر الحزن على وجهه، وقال: والله ما أحب أن أقف بين يدي الله وأن يكون أخي في الإسلام خصمي لأجل نعلي، أشهدكم أني قد وهبتهما له.

    أسأل الله سبحانه وتعالى أن لا يجعل في قلوبنا غلاً ولا حقداً ولا حسداً على أحدٍ من المسلمين. بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة، فاستغفروه إنه سبحانه هو الغفور الرحيم.

    موقف شيخ الإسلام ابن تيمية من مخالفيه

    الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، تعظيماً لشأنه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه وإخوانه، وسلم تسليماً كثيراً.

    أما بعد:

    فإننا بحاجة -أيها الإخوة- إلى إعادة النظر في إيماننا، وفي معاملاتنا، وحسن أخلاقنا، ( وإن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم النهار القائم الليل )، كما قال صلى الله عليه وسلم، وقال صلى الله عليه وسلم: ( وأنا زعيم ببيت في وسط الجنة لمن حسن خلقه ).

    كم نحن بحاجة إلى ذاك التعامل النبوي الذي علمه محمد صلى الله عليه وسلم أصحابه، فأصبح الإيمان والقرآن، وسنة سيد الأنام مترجمة حية في واقعهم، فكان الواحد منهم كأنه قرآن يدب على الأرض، كما قالت عائشة حينما سألها سعد بن هشام : أنبئيني عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: أو لست تقرأ القرآن؟ قال: نعم، قالت: فإن خلق نبي الله صلى الله عليه وسلم القرآن.

    إننا بحاجة -أيها الإخوة- إلى توحيد الصف، واجتماع الكلمة، حتى لا يظفر الأعداء بنا، إن هذا التفرق والتباعد والتمزق بين أهل الإسلام هو الذي زعزع قوة الأمة، وأذهب ريحها، كما قال الله تعالى: وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [الأنفال:46].

    يقول أبو العباس رحمه الله: ولا تقع فتنة إلا بترك ما أمر الله، وترك ما أمر الله: إما بترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإما بترك الصبر.

    فالأمة تبتلى بترك الصبر، أو بترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإن الصبر على الخلافات والمنازعات لهو من الأهمية في زماننا بمكان، ولقد كان أبو العباس ابن تيمية رحمه الله نبراساً وأمة وحده في زمانه.

    يقول ابن القيم رحمه الله في (مدارج السالكين): ولم تر عيناي أحداً حقق هذا الأصل -يعني: سلامة القلب- أكثر من شيخنا أبي العباس ابن تيمية رحمه الله، فقد كان يؤذى ويسجن ويعذب بسبب بعض العلماء كـابن مخلوف المالكي و ابن الزملكاني الشافعي و نصر المنبجي المعروف بعقيدته واختلافه الشديد مع أبي العباس ابن تيمية رحمه الله، فوقعت فتنة، فكتب كتاباً وهو في قلعة دمشق إلى إخوانه، يقول فيه: إني أبحت كل من آذاني، وجعلتهم في حل، ولا أحمل في قلبي غلاً ولا حقداً ولا حسداً على أحد من المسلمين، و ابن مخلوف هذا مهما عصى الله فيّ فلن أزيده إلا أن أطيع الله فيه.

    وقد كان ابن مخلوف يذهب إلى الوالي، ويقول له: اسجن ابن تيمية فإن كان ثمة ذنب فأنا أتحمله عنك يوم القيامة، أعوذ بالله.

    وتحدث ابن الزملكاني وآذى ابن تيمية عند السلطان، فعفا عنه ابن تيمية كما عفا عن الجميع، فرفع الله أبا العباس ابن تيمية رحمه الله، وأخرج من أصلاب المسلمين من يحمي هذا الدين على يد شيخ الإسلام أبي العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن تيمية الحراني الذي إذا أراد الواحد منا أن يقوي قوله، وأن يظهر حجته قال: وهو اختيار أبي العباس ابن تيمية رحمه الله، حتى قال ابن الزملكاني -بعد ما خرج ابن تيمية من الفتنة، وعفا عن الجميع-:

    ماذا يقول الواصفون له ... وصفاته جلت عن الحصر

    هو آية لله ظاهرة ... هو عندنا أعجوبة الدهر

    ويقول ابن حيان بعد ما تكلم في ابن تيمية : ما رأت عيناي أحداً مثل أبي العباس كأن العلم بين عينيه إن شاء أخذ، وإن شاء ترك. ولأجل هذا كم نحن بحاجة إلى إعادة النظر، وتقويم العثار، وترك الأخطاء، وبعث النفوس على المحبة، وألا يكون هم الواحد منا نقد الآخرين؛ لأن النفوس تحب النقد، فينسى الإنسان الجذع في عينه، ويبصر القذاة في عين أخيه.

    هذا وصلوا -رحمكم الله- على خير البرية، وأفضل البشرية، حيث أمركم ربكم بذاك فقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].

    اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد، اللهم ارض عن الخلفاء الراشدين أبي بكر و عمر و عثمان و علي ، وعنا معهم بعفوك وكرمك وجودك وإحسانك يا رب العالمين!

    ربنا وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا [الحشر:10]، اللهم طهر ألسنتنا من الكذب والغيبة والنميمة، وأعمالنا من الرياء والسمعة، وقلوبنا من النفاق والغل والحقد والحسد، وأعيننا من الخيانة إنك تعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

    اللهم واجعل لنا لسان صدق في الآخرين، واجعلنا من ورثة جنة النعيم، واغفر لنا ولوالدينا ولأزواجنا ولأولادنا يا رب العالمين! اللهم هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين، واجعلنا للمتقين إماماً.

    ربنا أوزعنا أن نشكر نعمتك التي أنعمت علينا وعلى والدينا، وأن نعمل صالحاً ترضاه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين، ربنا أدخلنا مدخل صدق، وأخرجنا مخرج صدق، واجعل لنا من لدنك سلطاناً نصيراً، نستغفر الله، نستغفر الله، نستغفر الله.

    اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفاراً، فأرسل السماء علينا مدراراً، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، ولا تهلكنا -اللهم- بالسنين، اللهم سقيا رحمة، لا سقيا عذاب وهدم وغرق يا رب العالمين! اللهم انصدعت جبالنا، واغبرت أرضنا، وأنت أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين، وأجود الأجودين، إلى من تكلنا سبحانك؟! إلى ضعيف يتجهمنا، أم إلى عدو ملكته أمرنا، اللهم إن لم يكن بك علينا غضب فلا نبالي، غير أن عافيتك هي أوسع لنا، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك، نعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن يحل بنا سخطك، أو أن ينزل بنا عذابك، لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين، لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين، لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين.

    اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً، هنيئاً غدقاً، سحاً مجللاً، نافعاً غير ضار، اللهم أنت الغني ونحن الفقراء، اللهم أنت القوي ونحن الضعفاء، اللهم أنت الغني ونحن الفقراء، أنت القوي ونحن الضعفاء، اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً هنيئاً غدقاً، صيباً نافعاً غير ضار، تستقي به العباد، وتجعله بلاغاً للحاضر والباد، يا رب العالمين!

    رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [البقرة:201]، عباد الله! إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [النحل:90]، فاذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3001833459

    عدد مرات الحفظ

    718437537