إسلام ويب

دروس وفتاوى سؤال من حاج [3]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم من جاء للعمل في المملكة ثم نوى الحج

    السؤال: إذا قدم أحدنا من اليمن إلى السعودية للعمل، ومكث فيها سنة أو أكثر أو أقل، وأراد أن يحج هل يكون حجه صحيحاً؟

    الشيخ: وحجَّ؟

    السائل: وأراد أن يحج، فهل يكون حجه صحيحاً؟

    الشيخ: إي نعم، يكون حجه صحيحاً.

    السائل: لكن بعض الناس يقولون: لا يصح الحج إلا إذا كان السفر من البلاد مباشرة؟

    الشيخ: لا. هذا غلط ليس بصحيح.

    السائل: هذا غلط.

    الشيخ: نعم.

    1.   

    قضاء الدين مقدم على أداء الحج

    السؤال: أنا قدمت من اليمن إلى السعودية للعمل, ونويت أني إذا اشتغلت وحصلت على مال، أني أحج إن شاء الله؛ ولكن مرضتُ وراحت عليَّ فلوس للعلاج، وأنا عليَّ دين في البلاد، فلم أدرِ أأبدأ بقضاء الدين أو أحج؟

    الشيخ: لا؛ قضاء الدين أهم.

    السائل: ولا يخفى عليك أن الدين لوالدتي وزوجتي.

    الشيخ: ويسمحون لو حججتَ؟

    السائل: أبدأ بقضاء الدين أو أحج؟

    الشيخ: أقول: لو حججت قبل أن تقضي الدين يسمحون أو لا يسمحون؟

    السائل: يطلبون؟

    الشيخ: يوافقون على هذا أو ما يوافقون؟

    السائل: الوالدة قد تكون موافقة؛ لكنها تريد المال، والزوجة ما أدري، ما سألتها.

    الشيخ: اسألها، إذا قالت لا مانع، فحج.

    السائل: لكن الدين الذي عندي لها تطالبني فيه.

    الشيخ: الزوجة تطالبك؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: أعطها أولاً.

    السائل: أعطيها أولاً الدين؟

    الشيخ: أعطها أولاً، إي نعم.

    السائل: حسناً! يا شيخ!

    الشيخ: الدين مقدم على الحج.

    السائل: الدين مقدم على الحج؟

    الشيخ: إي نعم.

    1.   

    حكم الذبح أمام بيت الحاج فور عودته من الحج

    السؤال: عندما يعود الحاج لبيته يقومون بذبح ذبيحة له أمام الباب.

    الشيخ: لا. هذه غلط أيضاً ولا تصح.

    السائل: يذبحون له ذبيحة!

    الشيخ: لا يصلح هذا.

    السائل: أمام الباب، ثم يقولون: لا يمر الحاج إلا على دم، حين يدخل البيت!

    الشيخ: لا، هذه عقائد فاسدة

    السائل: ثم في الليلة الثانية يجتمعون في بيته, ويقومون بأداء مولد كما يسمونه (مولد حجازي)، وينسبون هذا المولد الحجازي إلى واحد ألفه من الحجاز !

    الشيخ: هذا غلط أيضاً.

    السائل: أو مولد ميرغني.

    الشيخ: أقول: هذا خطأ.

    السائل: ثم -كما تعلم- يقومون بترديد هذه الأناشيد والتوسلات والمدح ويضربون بالدفوف, ويتمايلون وينحبون كما يسمونها (نحبة ...) ما أدري ما أصلها!

    الشيخ: هذا خطأ.

    السائل: خطأ؟

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: حسناً! ما نصيحتك لهؤلاء يا شيخ؟!

    الشيخ: نصيحتي لهؤلاء أن يدعوا ذلك, وأن يقتصروا على الترحيب بالقادم، أقول: يرحبون به، ويسلمون عليه سلاماً عادياً.

    1.   

    ما يجبر التقصير في رمي الجمرات في الحج

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: يا فضيلة الشيخ، كيف حالك؟

    الشيخ: الحمد لله بخير.

    السائل: كل سنة وأنت طيب.

    الشيخ: الله يسلمك، وأنت كذلك.

    السؤال: العام الماضي خرجت إلى الحج, وفي جمرة العقبة، رميت في اليوم الأول لما رجعنا من عرفة، يعني: الصباح رمينا, وثاني يوم صارت زحمة عليَّ، ما رميتُ.

    الشيخ: ما رميت أبداً؟

    السائل: وثالث يوم رميت.

    الشيخ: ما رميت أبداً؟

    السائل: نعم، يعني: الجمرة الثانية ما رميتها، والآن هذه السنة أيضاً أريد أن أخرج إلى الحج، فما حكم هذا يا سيدي؟

    الشيخ: في العام الماضي؟

    السائل: في العام الماضي نعم.

    الشيخ: في العام الماضي أقول: عليك فدية، تذبحها في مكة توزعها على الفقراء, بحيث أنك تركت الرمي.

    السائل: الرمي الثاني ما رميته!

    الشيخ: نعم، أقول: عليك فدية.

    السائل: يعني: لابد من الفدية، ولو أعمل الحج هذه السنة ما يجبره؟

    الشيخ: لا، لا، ما ينفع، عليك فدية تذبحها في مكة وتوزعها على الفقراء، ويتم حجك العام الماضي.

    السائل: وما حكم الحج هذه السنة، الذي سأطلعه في حج اليوم؟

    الشيخ: هذه السنة يكون نافلة.

    السائل: يعني: لا يصبح جديداً؟

    الشيخ: لا, لا، لا، الأول قد ذهب، وليس إلا هذا النقص ويتم بالفدية، هل أنت فقير وما تقدر؟ ما عندك مال؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: ما دام أنه ما عندك مال فلا حاجة أن تذبح شاة.

    السائل: ماذا أعمل؟

    الشيخ: تتوب إلى الله عز وجل ويكفي.

    1.   

    حكم جماع الزوجة في مكة بعد التحلل من الإحرام

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: يمسيك بالخير.

    الشيخ: مساك الله بالخير.

    السائل: فضيلة الشيخ! أنا أخذتُ عمرة قبل فترة, وأحرمنا وطفنا وسعينا وصلينا وحللنا الإحرام, على أساس أننا نريد أن نقيم ثلاثة أيام, الذي حصل يا شيخ! أني جامعت زوجتي بعد حل الإحرام, هل عليّ في ذلك شيء؟

    الشيخ: أبداً ما فيه شيء, ما دام أنك طفت وسعيت وقصرت, خلاص يحل لك كل شيء.

    السائل: يحل لي كل شيء؟

    الشيخ: نعم.

    1.   

    عدم لزوم طواف الوداع بثياب الإحرام

    السؤال: طواف الوداع قالوا لي: ليس بلازم أن تحرم, طف ولو بثيابك، فهل هذا صحيح؟

    الشيخ: صحيح.

    السائل: صحيح؟

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: شكراً يا شيخ!

    الشيخ: الله يبارك فيك!

    السائل: كثر الله خيرك، مع السلامة.

    الشيخ: الله يسلمك.

    1.   

    حكم لبس حزامٍ فيه خيط للرجل المحرم

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: فضيلة الشيخ! هل يجوز للرجل المحرم أن يلبس حزاماً على وسطه, وبه مخيط؟

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: يجوز؟

    الشيخ: إي نعم.

    الشيخ: يجوز أن يلبس الإزار ولو كان فيه خياط.

    السائل: يجوز؟

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: وكذلك الساعة إذا كان فيها حزام بالمخيط هل يجوز؟

    الشيخ: وكذلك الحزام إذا كان بالمخيط يجوز.

    السائل: يجوز؟

    الشيخ: إي نعم؛ لأن المخيط عند العلماء هو: الثياب المعروفة هذه (القميص) و(الفانيلة) وما أشبه ذلك، هذا المخيط, ليس المخيط هو الذي فيه خياط، عرفتَ الآن؟

    1.   

    حكم من تجاوز الميقات ولم يحرم

    السؤال: إذا تجاوز الحاج أو المعتمر الميقات ولم يحرم, فهل عليه أن يرجع ويحرم من الميقات, أم يحرم من مكانه؟ وهل عليه دم في هذه الحالة أم لا؟

    الشيخ: يجب عليه أن يرجع إلى الميقات ويحرم منه.

    السائل: وإذا لم يستطع أن يرجع؟

    الشيخ: وإذا لم يستطع أحرم من مكانه, وعليه فدية ويذبحها في مكة ويوزعها على الفقراء.

    السائل: يجوز كذلك؟

    الشيخ: هذا أنت تقول: أنه ما يستطيع أن يرجع إلى الميقات؟!

    السائل: نعم، لا يستطيع أن يرجع إلى الميقات.

    الشيخ: إذاً: هذه ضرورة.

    السائل: ضرورة، يذبح فدية.

    الشيخ: يحرم من مكانه، ويجبر هذا بدم يذبحه في مكة ، ويوزعه على الفقراء.

    1.   

    حكم من أحرمت وفي إحرامها طيب

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: امرأة نوت للعمرة، ومحرمة، وملبية بالعمرة، وجاءتها جاهلة وصبَّت عليها طيباً، تقول: هو ما يعلق بي شيء؟

    الشيخ: وهي محرمة؟

    السائل: نعم، وهي محرمة، ناوية للعمرة.

    الشيخ: عندما صبَّته هل أزالته أم لا؟

    السائل: لا ما أزالته، يعني: أحرمت فيه، واعتمرت فيه.

    الشيخ: وهي ما تدري؟

    السائل: هي دَرَتْ أن البنت صبَّت عليها طيباً.

    الشيخ: أقول: صبَّت الطيب عَقِب الإحرام أم قبل؟

    السائل: الطيب صبَّته عليها قبل أن تعتمر، وهي ناوية للإحرام بالمرة.

    الشيخ: يعني: لكن ما قد أحرمت!

    السائل: إلا ناوية، ناوية الإحرام، ملبية.

    الشيخ: أقول: ما لبت، وإلا قبل أن تلبِّي؟

    السائل: ملبية.

    الشيخ: وجاءتها البنت وصبَّت الطيب على الإحرام؟

    السائل: نعم، وجاءتها البنت وصبَّت عليها طيباً.

    الشيخ: لماذا ما غيَّرت ثيابها؟

    السائل: والله ما أدري عن هذه!

    الشيخ: إذا كانت لا تدري فما عليها شيء.

    السائل: حسناً! شكراً، مع السلامة الله يطول عمرك.

    الشيخ: مع السلامة.

    1.   

    تحريم الإسبال وقت الصلاة وخارجها

    السؤال: بالنسبة لإسبال الإزار الطويل، والثوب الطويل -بنطلون يعني- ما يوازي الكعبين في وقت الصلاة أقوم برفعه هكذا، أرفعه يعني: أعلى من الكعبين بحوالي (10) سنتيمتر.

    الشيخ: لابد أن يرفعه.

    السائل: وقت الصلاة فقط؟

    الشيخ: وقت الصلاة وغير وقت الصلاة.

    السائل: غير وقت الصلاة أيضاً.

    الشيخ: إي نعم؛ لأن ما أسفل من الكعبين ففي النار.

    السائل: يعني: لابد أن يُقَصَّر كلَّه؟

    الشيخ: لابد أن يكون من الكعبين فما فوق.

    1.   

    حكم حج من تهاون بالصلاة بعد الحج ثم تاب بعد ذلك

    السؤال: رجل حج ثم بعد الحج تهاون بالصلاة، فكان يصلي تارة ويتركها تارات، ولكنه الآن تاب، وهو محافظ على الصلوات، فهل من الممكن الآن أن يحج مرة أخرى، وتكون مفروضة عليه، أو أن الفريضة هي التي في العام الماضي؟ الشيخ: لا، يوم يحج الأُوْلَيات وهو يصلي؟

    السائل: نعم؛ لكن يصلي ويترك الصلاة كثيراً.

    الشيخ: يعني: بعدما حج ترك الصلاة؟ ثم الآن تاب؟

    السائل: أما الآن تاب، ويصلي دائماً.

    الشيخ: الحمد لله، أقول: حجه الأول صحيح.

    السائل: حجه الأول صحيح!

    الشيخ: ولا عليه شيء.

    السائل: لم يعد عليه شيء!

    الشيخ: ما عليه شيء، يسأل الله الثبات.

    1.   

    جواز الذبح للمحرم

    السؤال: هل يجوز أن تذبح وأنت مُحْرِم؟

    الجواب: إي نعم يجوز، يجوز للمحرم أن يذبح الشاة والدجاجة.

    1.   

    حكم من أحرم من غير ميقاته

    السؤال: رجل أحرم من جدة السنة الماضية هل عليه كفارة، أو عليه شيء، أو ماذا؟

    الشيخ: من أين جاء للحج؟

    السائل: هو من الرياض ؟

    الشيخ: من الرياض ؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: عليه فدية.

    السائل: فدية؟

    الشيخ: فدية تُذبح في مكة وتوزع على الفقراء.

    السائل: نعم، في مكة وتوزع على الفقراء.

    الشيخ: لأن الواجب أن الإنسان يحرم من الميقات، إي نعم.

    السائل: نعم، جزاك الله خيراً.

    الشيخ: وإياكم.

    1.   

    حكم الحج مفرداً إذا أدى العمرة قبل ذلك

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: رجل مفرِد بالحج, هل عليه عمرة؟

    الشيخ: هل أدى العمرة من قبل؟

    السائل: أدى العمرة مرات من قبل.

    الشيخ: الحمد لله, يكفي الحج.

    السائل: يكفي الحج؟

    الشيخ: نعم.

    السائل: حياك الله.

    الشيخ: الله يحييك.

    السائل: شكراً.

    1.   

    تغطية المرأة لوجهها في الحج

    السؤال: هل من الممكن للمرأة أن تغطي وجهها في الحج؟

    الجواب: إي نعم لابد أن تغطي وجهها في الحج إذا كانت تطوف وتسعى, أما في الخيمة فهي لا تغطي وجهها, إنما إذا كانت في الخارج، كطوافٍ أو سعي أو رمي جمرات لابد أن تغطي وجهها.

    السائل: تتغطى؟

    الشيخ: إي نعم.

    1.   

    حكم من ترك السعي وكان حجه تمتعاً

    السؤال: إذا طفنا يوم العيد وما سعينا, أعلينا دم؟

    الشيخ: حجكم تمتع، أم قران، أم إفراد؟

    السائل: حجنا تمتع.

    الشيخ: تمتع؟

    السائل: إي نعم.

    الشيخ: لازم تسعون.

    السائل: يعني: يوم العيد أطوف وأسعى؟

    الشيخ: إي نعم؛ لأن المتمتع عليه طوافان وسعيان.

    السائل: طواف وسعي!

    الشيخ: طواف وسعي للعمرة, وطواف وسعي للحج.

    1.   

    مكان ذبح الفدية

    السؤال: إذا كان علينا دم (فدية) فهل يجوز أن نذبحها في عرفة؟

    الشيخ: لا. الدم يوزع في مكة .

    السائل: في مكة ، يعني: ليس في عرفة ؟

    الشيخ: لا, عرفة خارج الحرم.

    السائل: يعني: في مكة إن شاء الله!

    الشيخ: إي نعم.

    1.   

    حكم دفع قيمة الأضحية لبعض الشركات

    السؤال: نحن خارجون مع شركة مُحَمِّلَة، يقولون: تَقْدِر تُعطينا فلوساً من هنا للأضحية, أو تضحي من هناك؟!

    الشيخ: لا, الأحسن ألا تضحي إلا هناك؟

    السائل: الأحسن أضحي في مكة ولا أعطي مالاً للشركة؟

    الشيخ: لا تعطيهم فلوساً.

    السائل: ليس بجائز؟

    الشيخ: لا، ما تعطيهم, يمكن يذبحونها قبل أن يصلوا مكة .

    السائل: حسناً! أنا سمعت من يقول: أعطها شركة الراجحي.

    الشيخ: ماذا؟

    السائل: سمعتُ من يقول: شركة الراجحي تأخذ الفلوس، وتضحي هناك.

    الشيخ: الراجحي لا بأس أن تعطوه.

    السائل: الراجحي لا بأس؟

    الشيخ: إي نعم.

    1.   

    حكم ترك الوقوف بالمشعر الحرام وترك المبيت في مزدلفة

    السائل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

    السائل: أعلمك -يا فضيلة الشيخ- بأني أحبك في الله حباً جماً.

    الشيخ: جزاك الله خيراً، أحبك الله الذي أحببتنا فيه.

    السائل: جزاك الله عنا خير الجزاء، وأسكنك دار السلام، وفي عليين إن شاء الله.

    الشيخ: آمين، وأنت كذلك، ومَن سمع.

    السؤال: غالبية الحجيج لا يقفون بالمشعر الحرام حال الرجوع من عرفات , فما الحكم؟ وبعضهم لا يبيت بـمزدلفة ؟

    الشيخ: نعم، أما الأول فكل مزدلفة مشعر حرام؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقف بعد أن صلى الفجر عند المشعر الحرام وقال: (وقفتُ هاهنا وجمعٌ كلُّها موقف) جمعٌ يعني: مزدلفة , كلها موقف، فإذا وقف الإنسان في أي مكان من مزدلفة من الشرق منها، أو الغرب، أو الجنوب، أو الشمال فقد حصل على الخير والأجر.

    وأما ترك المبيت بها فهذا حرام لا يجوز, يجب على الإنسان أن يبقى في مزدلفة إلى آخر الليل, على الأقل إلى أن يغيب القمر، يعني: نحو ثلثي الليل, وينصرف بعد ذلك إذا كان يخشى من مشقة الزحام إذا تأخر, وإن كان قوياً يتحمل مشقة الزحام فإنه يبقى حتى يصلي الفجر, ثم يذكر الله عز وجل ويدعوه بما أحب, ثم ينصرف من مزدلفة إذا أَسْفَر جداً.

    فحال الناس إذاً:

    أولاً: مَن لم يبت بـمزدلفة فقد أخطأ, وعليه فِدْية دم، يذبحها في مكة، أو في منى ويوزعها على الفقراء.

    ثانياً: مَن بات في مزدلفة إلى آخر الليل, فإنه يدفع إذا كان يخشى من مشقة الزحام, وإن كان لا يخشى وكان رجلاً قوياً فالأفضل أن يبقى حتى يصلي الفجر ويدعو الله عز وجل حتى يُسْفِرَ جداً ثم ينصرف, فإن تيسر له أن يكون وقوفه عند المشعر الحرام فذاك, وإن لم يتيسر حصل له الأجر ولو كان في مكانه؛ للحديث الذي أشرنا إليه قبل قليل, وهو قول النبي صلى الله عليه وسلم: (وقفتُ هاهنا وجمعٌ كلُّها موقف).

    1.   

    العلة من إعفاء اللحى

    السؤال: يقول بعض من ينتسبون إلى العلم: بأن علة إعفاء اللحى مخالفة المجوس والنصارى كما في الحديث, وهي علة ليست بقائمة الآن لأنهم لا يعفون؟

    الشيخ: نعم. جوابنا على هذا من وجهين:

    الوجه الأول: أن إعفاء اللحية ليس من أجل المخالفة فحسب؛ بل ومن الفطرة، كما ثبت ذلك في صحيح مسلم ، فإن إعفاء اللحى من الفطرة التي فطر الله الناس عليها, وعلى استحسانها، واستقباح ما سواها.

    ثانياً: أن اليهود والنصارى والمجوس الآن لا يعفون لحاهم كلهم, ولا ربعهم, بل أكثرهم يحلقون لحاهم، كما هو مشاهَدٌ وواقع.

    ووجه ثالث أيضاً: أن الحكم إذا ثبت شرعاً من أجل معنى فِعْل، وكان هذا الحكم موافقاً للفطرة أو لشعيرة من شعائر الإسلام فإنه يبقى ولو زال السبب, ألا ترى إلى الرَّمَل في الطواف كان سببه أن يظهر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الجَلَد والقوة أمام المشركين الذين قالوا: إنه يقْدُم عليكم قوم وهنتهم حمى يثرب , ومع ذلك فقد زالت هذه العلة وبطُل الحكم, حيث رَمَل النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع.

    فالحاصل: أن الواجب على المؤمن إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يقول: سمعنا وأطعنا, كما قال الله تعالى: إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ [النور:51-52] ، ولا يكونوا كالذين قالوا: سمعنا وعصينا, أو يلتمسوا العلل الواهية، والأعذار التي لا أصل لها, فإن هذا شأن من لم يكن مستسلماً غاية الاستسلام لأمر الله ورسوله, يقول الله عز وجل: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً [الأحزاب:36] ويقول الله تعالى: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً [النساء:65] ولا أدري عن هذا الذي يقول مثل هذا الكلام، هل يستطيع أن يواجه به ربه يوم القيامة؟!

    فعلينا أن نسمع ونطيع، وأن نمتثل أمر الله ورسوله على كل حال.

    1.   

    حكم تارك الصلاة

    السؤال: يموت المئات من المسلمين على غير الإسلام لترك الصلاة؛ لتهاون بعض أهل العلم بالفتيا، بأن تاركها متهاوناً ليس بكافر, ولكم فتيا قيِّمة في هذا, أرجو إعادتها الآن وفي برنامج (نور على الدرب), وفي كل مطبوعة ومحفل على فترات متقاربة لِعِظَم الأمر؟

    الشيخ: بارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً. نحن نتكلم في هذا كثيراً في برنامج (نور على الدرب).

    السائل: بارك الله فيكم!

    الشيخ: ونبين أن تارك الصلاة كسلاً وتهاوناً كافرٌ كفراً مخرجاً عن الملة, وقد كتبنا في ذلك رسالة.

    السائل: بارك الله فيكم!

    الشيخ: وبيَّنَّا فيها الأدلة الدالة على ذلك, وأجبنا عن أدلة القائلين بأنه لا يكفر, بما فيه الكفاية. والحمد لله.

    1.   

    مسألة الجلوس في التشهد

    السؤال: من الناس من لا يحسن الجلوس في جلستي التشهد للصلاة, أوضح لنا جزاكم الله خيراً مبيناً صحة صلاتهم؟

    الجواب: مسألة الجلسة في الصلاة فيها شيء مكروه، وفيها شيء جائز, وفيها شيء مستحب.

    فالمكروه: أن يُقْعِي الإنسان كإقعاء الكلب.

    والجائز: أن يتربع مثلاً.

    والمستحب: أن يفترش رجله اليسرى وينصب اليمنى في التشهد الأول, والجلوس بين السجدتين, وفي كل صلاة ثنائية, وأما الثلاثية والرباعية فيتورَّك في التشهد الأخير -الثاني من التشهدَين-, نسأل الله لنا ولهم الهداية والتوفيق.

    1.   

    حكم دخول الحائض إلى الحرم

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: هناك امرأة ذهبت إلى مكة وأخذت عمرة, وبعد أن راحوا إلى الطائف واستأجروا لهم شقة في نفس اليوم رجعوا إلى مكة, وعندما رجعوا إلى مكة أتتها الدور الشهرية, وليس لهم شقة في مكة ، وأهلها ناموا في مكة وسط الحرم، وهي استحيت من أهلها، ودخلت معهم الحرم وعليها العذر فهل يجوز؟

    الشيخ: دخلت الحرم وعليها العذر؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: إيه، هذا حرام عليها، لا يجوز, وعليها الآن أن تتوب إلى الله، وتقول: أستغفر الله وأتوب إليه, ولا تعود لهذا، لا تعود لدخول المسجد الحرام والمكث فيه وعليها العذر.

    السائل: حسناً!

    الشيخ: لأن الحائض لا يجوز لها أن تمكث في المسجد.

    السائل: ما عليها شيء؟

    الشيخ: ما عليها شيء إلا أن تتوب إلى الله ولا تعود.

    1.   

    جواز أخذ الحصى من غير مزدلفة

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: مساك الله بالخير يا شيخ!

    الشيخ: مساك الله بالخير والعافية.

    السائل: كيف الحال؟

    الشيخ: الله يحفظك.

    السؤال: يا شيخ! أنا حجيت العام الماضي وعند رمي الجمرات سَقَطَت مني أربع حصوات, وأنا راجع لقيت صديقاً لي، وطلبت منه حصوات، فأعطاني، وذهبت أكملت الرمي، فلا أدري هل هذا جائز أم فيه شيء؟

    الشيخ: إي نعم، هذا جائز, أقول: لا حرج؛ ولكن لو أخذت من مكانك ما فيه مانع، هذا إن شاء الله ما فيه شيء.

    السائل: إن شاء الله ما فيه شيء؟

    الشيخ: لكن في المستقبل أقول لك ولمن يسمع: إذا سقطت منك حصاة أو حصاتان أو كل الحصى فخذ مما تحتك، خذ مما تحت رجلك، في المكان الذي سقطت الحصى منك، وأنت في مكانك, خذ الحصى وارمِ بها.

    السائل: جزاك الله خيراً يا شيخ!

    الشيخ: لأن الحجر حجر، سواء كان حول الجمرات أو بعيد عنها.

    السائل: نحن نظن أنه لابد أن يؤخذ الحصى من مزدلفة فقط.

    الشيخ: لا، لا، أبداً، وحتى أيضاً أخذها من مزدلفة ، أخذها كلها من مزدلفة ما له أصل؛ لكن بعض السلف استحبه، قال: يُستحب أنه يؤخذ من مزدلفة من أجل أن الإنسان من يوم أن يصل إلى منى يبدأ برمي الجمرات, أما السنة عن الرسول عليه الصلاة والسلام فإنه لم يأخذ حصى الجمرات من مزدلفة , ولهذا أقول لك ولمن يسمع أيضاً: خذ الحصى من منى , وأنت ذاهب في طريقك إلى الجمرات, أو من خيمتك في منى ، ولا حرج عليك في هذا.

    السائل: جزاك الله خيراً يا شيخ!

    الشيخ: الله يبارك فيك!

    السائل: شكراً طال عمرك.

    الشيخ: مع السلامة.

    السائل: مع السلامة.

    1.   

    حكم التوكيل في الرمي، وماذا يعمل من أخطأ أثناء الرمي

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: مساك الله بالخير.

    الشيخ: مساك الله بالخير.

    السؤال: حججت عام: 1404هـ أنا وزوجتي, وكانت زوجتي حاملاً لا تستطيع أن ترمي الجمرات, فوكلتني في الرمي عنها, وكان معنا شيخ كبير وزوجته وكلوني أيضاً في رمي الجمرات عنهم، فعندما ذهبتُ لرمي الجمرات وأنا أنوي -طبعاً- أنني أرمي الصغرى فالوسطى فالكبرى؛ ولكني دخلت الساحة من تحت خطأً, فرميت الكبرى فالوسطى فالصغرى ظناً مني أن الكبرى هي الصغرى, فلا أدري ما الحكم؟

    الشيخ: الذين وكلوك لا يستطيعون الرمي؟

    السائل: نعم، لا يستطيعون الرمي.

    الشيخ: أبداً؟

    السائل: أبداً.

    الشيخ: لا ليلاً ولا نهاراً؟

    السائل: لا ليلاً ولا نهاراً.

    الشيخ: إي نعم، توكيلهم هذا لا بأس به، إذا كان الإنسان لا يستطيع أن يرمي بنفسه لا ليلاً ولا نهاراً؛ فإنه لا بأس أن يوكل من يرمي عنه, ولكن يرمي الوكيل أولاً، يرمي الوكيل عن نفسه أولاً, فيقف -مثلاً- على الجمرة الأولى فيرمي سبعاً عن نفسه, ثم سبعاً عن موكله, ثم يرمي الوسطى سبعاً عن نفسه, ثم سبعاً عن موكله, ثم جمرة العقبة سبعاً عن نفسه, ثم سبعاً عن موكله، وأما الإنسان القادر الذي يستطيع أن يرمي؛ فإنه لا يجوز أن يوكل بل يجب أن يرمي بنفسه؛ فإن كان يشق عليه مزاحمة الناس فليؤخر الرمي إلى الليل؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأذن لضَعَفَة أهله أن يوكلوا, بل قدمهم ودفعوا من مزدلفة بليل لأجل أن يرموا جمرة العقبة, كذلك الرعاة الذين يرعون الإبل في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم لم يأذن لهم أن يوكلوا من يرمي عنهم, بل أذن لهم ورخص لهم أن يرموا يوماً ويدَعوا يوماً يرمونه مع اليوم الثالث، عرفتَ أو لا، فتهاون الناس الآن بالتوكيل في الرمي خطأ عظيم، لأن الله يقول: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ [البقرة:196] ومن إتمام الحج والعمرة: أن يقوم الإنسان بجميع أجزائهما, ولا يحل له أن يوكل من يرمي عنه إلا إذا كان عاجزاً لا يستطيع لا ليلاً ولا نهاراً كالشيخ الكبير, والمريض, والمرأة الحامل التي لا تستطيع أن ترمي.

    وأما مسألة الزحام فالزحام -والحمد لله- الآن وُجِدَ الجسر الذي يرمي الناس من فوقه ويمكن للإنسان أن يؤخر الرمي عن النهار إلى الليل, فمثلاً ليلة إحدى عشر يؤخر الرمي فيها إلى ليلة اثني عشر، ويوم اثنا عشر لابد أن يرميه قبل أن تغرب الشمس إذا كان يريد أن يتعجل, فإذا كان يريد أن يتأخر فيرميها أيضاً ليلة الثالث عشر.

    السائل: يا فضيلة الشيخ! إني رميت خطأً الكبرى فالوسطى فالصغرى، ما الحكم؟

    الشيخ: بعض العلماء يقول: إن الترتيب شرط, وإن هذا الرمي لم يصح, ما صح منه إلا رمي الأولى الصغرى، ولكن إذا كان الإنسان جاهلاً ولا يدري فأرجو أن يكون رميه صحيحاً, وأنه لا شيء عليه، عرفت الآن؟

    السائل: نعم، يعني: ما عليَّ دم ولا شيء.

    الشيخ: ما عليك دم إن شاء الله، ولكنك يجب أن تنتبه بعد اليوم.

    1.   

    حكم الوقوف بعرفة ليلاً

    السؤال: وقت الوقوف في عرفات، هل من الممكن أن يقف الحاج في عرفات في الليل؟

    الشيخ: يعني: في ليلة التاسع وإلاَّ ليلة العاشر؟

    السائل: لا, ليلة العاشر.

    الشيخ: الأفضل هو أن يقف من بعد الظهر إلى غروب الشمس.

    السائل: والذي لم يدرك؟

    الشيخ: والذي لم يدرك له إلى طلوع الفجر.

    السائل: إلى طلوع الفجر؟

    الشيخ: من الليلة العاشرة.

    1.   

    من حج عن غيره هل يدعو لنفسه؟

    السؤال: الذي يحج عن ميت ما هو الدعاء الذي يقوله, يعني: يدعو عن نفسه أو يدعو عن الميت؟

    الشيخ: يدعو عن نفسه وعن الميت أحسن.

    السائل: يعني: في الطواف، وفي السعي، وفي كلٍّ يدعو عن نفسه وعن الميت؟

    الشيخ: نعم، نعم، أحسن؛ من أجل أن يكون نافعاً للميت الذي حج من أجله.

    1.   

    هل للعمرة طواف وداع وحكم من تركه

    السؤال: العمرة هل لها طواف وداع؟

    الشيخ: نعم للعمرة طواف وداع.

    السائل: وما حكم من يتركه؟

    الشيخ: إلا إذا كان الإنسان من نيته أن يطوف ويسعى ويقصر ويمشي، ومشى فهذا لا وداع عليه.

    السائل: لا وداع عليه؟

    الشيخ: اكتفاءً بالطواف الأول, أما إذا أقام بعد الطواف والسعي؛ فإنه لا يخرج حتى يطوف طواف الوداع؛ لعموم قول النبي عليه الصلاة والسلام: (لا ينصرف أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت) والعمرة حج أصغر كما في حديث عمرو بن حزم ؛ الحديث المشهور أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (والعمرة الحج الأصغر) أفهمتَ؟

    السائل: نعم، جزاك الله خيراً!

    الشيخ: ماذا قلتُ لك؟

    السائل: أنه لا شيء عليَّ في موضوع الدم لرمي الجمرات.

    ووقوف عرفات من الممكن أن يقضي الإنسان ما لم يدرك بالنهار، يقف بالليل.

    وطواف الوداع يجب أن يكون الإنسان آخر عهده بالبيت الطواف طبعاً.

    الشيخ: في العمرة.

    السائل: في العمرة.

    الشيخ: إلا إذا طاف وسعى ومشى مباشرة.

    1.   

    حكم الحج عمن لا يستطيع الحج

    السؤال: المرأة إذا كانت مريضة ولا تستطيع أن تحج, هل من الممكن أن يحج عنها ابنها؟

    الشيخ: ماذا؟

    السائل: سيدة مريضة ولا تستطيع أن تحج، هل ينفع أن يحج عنها ابنها؟

    الشيخ: حج الفريضة أم النافلة؟

    السائل: الفريضة.

    الشيخ: أولاً: إنك قلت: إنها سيدة مريضة, والذي ينبغي لنا أن نسمي النساء بأسمائهن, فنقول: امرأة مريضة.

    السائل: امرأة مريضة.

    الشيخ: أما إطلاق السيدة على المرأة, فهذا جاءنا من الغرب, وليس في كلام الله ورسوله أن تسمى المرأة السيدة.

    السائل: جزاك الله خيراً!

    الشيخ: وإنما تسمى امرأة وأنثى وما أشبه ذلك, عرفتَ؟

    السائل: نعم، جزاك الله خيراً!

    الشيخ: ونحن مسلمون والحمد لله وينبغي لنا أن نلتزم الألفاظ التي جاء بها الشرع خصوصاً إذا كانت الألفاظ البديلة توحي بأمر يخالف الشرع, وهو تَسْيِيْدُ المرأة، وتَقْيِيْمُها على الرجال.

    السائل: جزاك الله خيراً!

    الشيخ: حسناً! هذه واحدة، أما بالنسبة للسؤال, فإن كانت المرأة هذه لا تستطيع.

    السائل: هي في مصر .

    الشيخ: أقول: لا تستطيع الحج لِكِبَر أو مرض لا يُرجى برؤه, فلا حرج أن يَحُجَّ عنها ابنُها إذا كان قد أدى الفريضة عن نفسه، لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة من خثعم أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: (يا رسول الله! إن أبي أدركته فريضة الله على عباده في الحج شيخاً لا يثبت على الراحلة أفحج عنه؟ قال: نعم).

    السائل: شكراً! جزاك الله خيراً يا شيخ!

    الشيخ: واضح؟

    السائل: شكراً! جزاكم الله خيراً!

    الشيخ: بارك الله فيك!

    السائل: شكراً، السلام عليكم!

    الشيخ: وعليكم السلام!

    1.   

    الحج عن النفس قبل الحج عن الغير

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: هناك واحدة لها أم كبيرة في السن لا تستطيع الحج، فهل يجوز لابنتها أن تحج عنها؟

    الشيخ: نعم، يجوز أن تحج عنها، بعد أن تؤدي الحج عن نفسها هي.

    السائل: حسناً!

    الشيخ: هل البنت هذه حجت عن نفسها؟

    السائل: لا.

    الشيخ: تبدأ تحج عن نفسها أولاً، ثم تحج عن أمها.

    1.   

    الأدعية الواردة يوم عرفة

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: مساك الله بالخير.

    الشيخ: مساك الله بالخير.

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما هي الأدعية الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم في يوم عرفة ؟

    الشيخ: الأدعية الواردة عن الرسول كثيرة منها: ذكر الله عز وجل: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد, وهو على كل شيء قدير) وقد ذكر ابن القيم رحمه الله جملة كثيرة منها في زاد المعاد ، فارجع إليها.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    الشيخ: وليس بلازم أن الإنسان يتقيد بما ورد إن كان يدركه ويحفظه فذلك المطلوب, وإن كان لا يدركه فليدعُ بما شاء, الأمر واسع, وكل إنسان له حاجة في نفسه يرفعها إلى الله عز وجل, ويدعوه ويسأله؛ لكن المهم هو صدق اللجوء إلى الله عز وجل والافتقار إليه, وأن يدعو الإنسان بقلب حاضر, وأن يؤمِّل الإجابة من الله عز وجل, وأن يشعر بأنه يناجي ربه سبحانه وتعالى في ذلك الدعاء, وأن يحرص على أن يكون الدعاء في آخر النهار, يتفرغ له تفرغاً كاملاً.

    السائل: إي نعم، جزاكم الله خيراً يا فضيلة الشيخ!

    الشيخ: الله يبارك فيك!

    السائل: الله يبارك فيكم، ويجزيكم خيراً!

    الشيخ: الله يحفظك!

    1.   

    حكم تقصير الشعر للحاج

    السؤال: الذي يقص شعره حرام عليه فعل ذلك؟

    الشيخ: في الحج؟

    السائل: لا، في الحج وفي غير الحج، حرام أن يقص شعره؟

    الشيخ: البرنامج الآن للحج.

    السائل: حسناً! حرام الذي يقص شعره في الحج؟

    الشيخ: الرجل في الحج يُشْرَع له أن يحلق رأسه.

    السائل: الرجل؟

    الشيخ: في الحج يحلقه حلقاً كاملاً.

    السائل: يعني: حلقاً بالمرة.

    الشيخ: هذا هو الأفضل, فإن قصر من جميع جوانب الرأس فهذا جائز, لكن حلقه أفضل.

    أما المرأة فإنها تقصِّر من شعرها بقدر أنملة.

    السائل: يعني: قليلاً.

    الشيخ: شيء بسيط، يعني: مثل أنملة ظفره.

    السائل: من تحت؟

    الشيخ: من تحت، من جميع ظفائر الرأس.

    1.   

    حكم دخول المرأة الحرم وهي حائض

    السؤال: أحرامٌ على المرأة أن تدخل الحرم وعليها العادة؟

    الشيخ: إي نعم، لا يجوز أن تمكث المرأة في المسجد الحرام ولا في غيره من المساجد وهي حائض.

    السائلة: يعني: لا تدخل.

    الشيخ: لا تدخل، تدخل مارَّة لا بأس, تَمُرُّ مروراً لا بأس به, إذا أمنت تلويث المسجد. وأما أن تبقى فإنه لا يجوز؛ لكن مثلاً إذا كانت مع أهلها، وكان عليها العادة، وأهلها دخلوا للحرم -أي: للمسجد- فهي تبقى في المسعى، تنتظرهم في المسعى.

    1.   

    رمي الجمرات واستلام الحجر الأسود باليد اليمنى

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: مساك الله بالخير يا شيخ محمد!

    الشيخ: مساك الله بالخير!

    السؤال: ما صفة الرمي عند رمي الجمرات هل تكون باليد اليمنى أو بالشمال؟

    الشيخ: تكون باليد اليمنى أفضل لأنها عبادة, والنبي عليه الصلاة والسلام كان يعجبه التيمن في تنعله وترجله وطهوره وفي شأنه كله, لكن إذا كان الإنسان أعسراً يعني: لا يعمل بيده اليمنى، وإنما يعمل بيده اليسرى فلا حرج عليه أن يرمي باليسرى.

    السائل: حسناً! الإشارة باليد عند تعثر استلام الحجر أيكون باليُمنى؟

    الشيخ: وكذلك استلام الحجر واستلام الركن اليماني يكون باليمنى, ولا يكون باليسرى.

    السائل: حسناً! الإشارة!

    الشيخ: الإشارة تكون باليمنى أيضاً، ليس باليدين كلتيهما، ما تكون باليدين جميعاً، تكون بيد واحدة وهي اليمنى.

    السائل: نعم؛ لكن رفع اليد للإشارة كصفة التكبير للصلاة وكذا؟

    الشيخ: لا, ترفع اليد اليمنى فقط.

    السائل: فقط.

    الشيخ: كأنك تشير إلى أحد وتسلم عليه.

    السائل: بالإشارة إلى الحجر يعني؟

    الشيخ: إلى الحجر نعم.

    السائل: بارك الله فيك! جزاك الله خيراً يا شيخ!

    الشيخ: الله يبارك فيك!

    1.   

    حكم من ترك السعي بعد طواف الإفاضة

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: جزاك الله عنا خيراً قبل كل شيء!

    الشيخ: جزاك الله خيراً!

    السؤال: أنا منذ سنتين أديت فريضة الحج علي، وأنا الآن في مكة, وعندما أديت فريضة الحج كنت متمتعاً, وذبحت هدياً ولله الحمد, ولكني بعد طواف الإفاضة لم أسعَ, ما الحكم الآن عليَّ؟

    الشيخ: ما سعيتَ؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: حتى الآن ما سعيت؟

    السائل: لا، هذا كان من زمان، ما سعيت من أيامها.

    الشيخ: حتى الآن ما سعيت؟

    السائل: نعم إلى الآن ما سعيت, الآن عملت عمرة في مكة وتمتعت للحج الثاني.

    الشيخ: الله يهديك لماذا ما سألت؟

    السائل: والله أنا فهمت خطأً من كتاب؛ لأنه قال: تطوف طواف الإفاضة ثم تذهب إلى منى , فأنا فهمت خطأً، الآن ما عليَّ؟

    الشيخ: حسناً! لماذا لم تسأل الله يهديك؟ المهم الآن: عليك أن تسعى.

    السائل: حاضر.

    الشيخ: الآن، ما دمت في مكة .

    السائل: وماذا أيضاً؟

    الشيخ: تسعى الآن السعي الذي تركته في حجتك الأولى, وتتوب إلى الله عز وجل, ولا تعود.

    السائل: ليس عليَّ دم؟

    الشيخ: يجب على الإنسان أن يسأل عن دينه.

    السائل: أنا والله كنت جاهلاً بالحكم ما كنت ناسياً ولا مهملاً.

    الشيخ: على كل حال -إن شاء الله- جهلك يرفع الله به الإثم، والآن عليك أن تقضي السعي الذي تركته في الحجة الأولى.

    السائل: وبملابس الإحرام، أو بالثياب العادية؟

    الشيخ: لا بملابسك العادية.

    السائل: بملابسي هذه؟

    الشيخ: نعم.

    السائل: وطبعاً، معي الأهل؛ لأننا نحن فهمنا خطأً من الكتاب جهلاً.

    الشيخ: معك أهلك؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: اجعلهم أيضاً يسعون معك، إذا كان ما سعوا.

    السائل: وإن شاء الله ما علينا غير السعي والاستغفار.

    الشيخ: ما عليكم إلا أن تعيدوا السعي.

    السائل: والاستغفار.

    الشيخ: يقول النبي عليه الصلاة والسلام: (من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها).

    السائل: الله يبارك فيك!

    الشيخ: أنتم الآن تركتم السعي جهلاً, وعلمتم الآن فأتوا به، وعليكم أن تتوبوا إلى الله لتأخير السؤال، فقد كان الذي ينبغي أنكم سألتم؛ لكن عليكم الآن أن تستغفروا الله تعالى من تأخير السؤال، وتأتوا بالسعي الآن, الآن ائتوا به قبل أن تغيب الشمس.

    1.   

    حكم الإحرام من غير المواقيت المحددة

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: جاءت والدتي من مصر في شهر ذي القعدة الحالي, ونزلت في مطار جدة , وأحرمت من جدة وعملت عمرة, والآن هي في زيارتنا في الرياض ، وتريد أن تحج هذا العام إن شاء الله, فهل عليها هدي لأنها عملت عمرة في أشهر الحج؟

    الشيخ: وكانت تنوي الحج؟

    السائل: نعم، حينما جاءت من القاهرة كانت تنوي الحج.

    الشيخ: نعم، عليها الهدي؛ لأنها متمتعة، وعليها أيضاً فدية دم تذبحها في مكة ، وتوزعها على الفقراء لترك الإحرام من الميقات، لأنها ما أحرمت إلا من جدة ، فقد كان الواجب عليها أن تحرم من محاذاة أول ميقات تمر به في الطائرة.

    1.   

    حكم من أراد الحج بعد العمرة وهو مقيم في غير بلده

    السؤال: رجل سوداني مقيم في الرياض عمل عمرة في الأسبوع الماضي, ورجع إلى الرياض , ويريد الحج هذا العام, هل عليه هدي لأنه عمل عمرة في أشهر الحج كذلك؟

    الشيخ: هل كان في نيته أن يحج لما جاء بالعمرة؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: لما أتى بالعمرة نيته أن يحج؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: إذا رجع من الرياض الآن يريد أن يأتي بعمرة أم يريد أن يأتي بحج؟

    السائل: سيأتي بحج.

    الشيخ: الأحوط له أن يذبح الهدي.

    السائل: الأحوط!

    الشيخ: الأحوط أن يذبح الهدي.

    السائل: بارك الله فيك!

    الشيخ: وهذه البلد ليست بلده، والمتمتع إذا سافر بين العمرة والحج بغير بلده فإنه يبقى على تمتعه ويجب عليه الهدي.

    السائل: أما لو كانت بلده، لو كان -مثلاً- سعودياً مقيماً في الرياض !

    الشيخ: أما لو رجع إلى بلده، ثم أنشأ السفر من بلده بالحج فقط، فهو مفرد ولا هدي عليه.

    السائل: ولو عمل عمرة في أشهر الحج؟

    الشيخ: ولو عمل عمرة في أشهر الحج، أي: كما لو كان شخصاً -مثلاً- من أهل الرياض ، أتى بعمرة في أشهر الحج وقد نوى أن يحج هذا العام، ثم عاد إلى الرياض ، ثم رجع من الرياض بحج فقط, فهو مفرِد ولا هدي عليه.

    السائل: ولا هدي عليه؟!

    الشيخ: نعم.

    السائل: علماً أنه عمل عمرة في أشهر الحج

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: بارك الله فيكم!

    الشيخ: لأنه أنشأ سفراً جديداً للحج، وكذلك السوداني المقيم في الرياض أنشأ سفراً جديداً للحج؟ نعم؛ لكن الرياض ما تعتبر بلده.

    السائل: ولو مقيم فيها قدر سنتين أو ثلاث؟

    الشيخ: ليست بلده, ولذلك قلت لك: إن الأحوط أن يذبح الهدي؛ لأنه متمتع.

    السائل: بارك الله فيكم، السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    1.   

    بر الأم مقدم على بر الأب

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: إن شاء الله أنا ناوٍ للحج هذا العام, الوالد متوفى والوالدة متوفاه, وأنا حجيت عن نفسي, فهل أحج عن الوالد أو عن الوالدة؟

    الشيخ: حج فريضة أم نافلة؟

    السائل: فريضة.

    الشيخ: الوالد والوالدة فريضة؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: ما يستطيعا أن يأتيا؟

    السائل: لا، الاثنان متوفيان.

    الشيخ: متوفيان؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: ابدأ بالأم أولاً.

    السائل: بالأم أولاً.

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: شكراً!

    الشيخ: فبر الأم مقدم على بر الأب.

    1.   

    ميقات أهل المدينة

    السؤال: بالنسبة لميقات المدينة , يجوز لي أن أحرم من المدينة أو أحرم من أبيار علي ؟

    الجواب: الأفضل أن تحرم من أبيار علي؛ لأنه الميقات الذي وقَّته النبي صلى الله عليه وسلم, فتخرج من المدينة وتنـزل في أبيار علي وتغتسل, وتحرم من هناك أفضل، وإذا كنت تخشى من الزحام والضيق واغتسلتَ في المدينة وخرجت إلى أبيار علي ولبستَ إحرامك هناك فلا حرج.

    السائل: لا حرج؟

    الشيخ: نعم.

    1.   

    بدعية اعتقاد وجوب الجلوس في المدينة حتى أداء خمس صلوات فأكثر

    السؤال: الصلوات التي يؤديها الزائر للمدينة هل المفروض أن تكون خمس صلوات، أو أقل من خمس صلوات؟

    الشيخ: ليس لها أصل، خمس صلوات.

    السائل: يعني: ما لها أصل؟

    الشيخ: أبداً، صلِّ صلاة واحدة أو اثنتين أو خمس أو عشر حسب إقامتك في المدينة.

    السائل: حسب الإقامة في المدينة .

    الشيخ: ما هناك شيء محدد، أو كما يقول بعض العوام: لابد من أربعين صلاة، هذا ما له أصل.

    1.   

    حكم التوكيل في رمي الجمار

    السؤال: يا فضيلة الشيخ! بالنسبة للتوكيل في رمي الجمار, أنا معي زوجتي ومعي طفلة صغيرة عمرها أربعة أشهر، من الممكن أن توكلني الزوجة في رمي الجمار؟

    الشيخ: إذا كان لا يمكنها أن ترميها فلها أن توكلك.

    السائل: شكراً.

    الشيخ: وأما إن كان يمكن أن ترمي ولو في الليل فترمي هي.

    السائل: جزاكم الله خيراً!

    الشيخ: الله يبارك فيك!

    السائل: شكراً فضيلة الشيخ!

    الشيخ: أقول لك بالنسبة للطفلة لا تجعلوها تحرم؛ لأن إحرامها الآن فيه مشقة عليكم وعليها, تعرف الزحام والحر.

    السائل: شكراً يا فضيلة الشيخ!

    الشيخ: وهذا الأمر ليس بواجب والحمد لله.

    السائل: الحمد لله، شكراً.

    1.   

    بدعية الصعود إلى جبل الرحمة

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: رجل بعدما حجَّ وقبل أن يصعد إلى عرفات حصلت له حادثة, فما استطاع أن يصعد فوق الجبل، فما الحكم في ذلك؟

    الشيخ: استمع بارك الله فيك! الصعود إلى الجبل ...

    السائل: نعم؟

    الشيخ: يعني: ما استطاع أن يصل عرفات أم ما قدر يصعد الجبل؟

    السائل: ما استطاع أن يصعد فوق الجبل بالمرة.

    الشيخ: هل ذهب إلى عرفة !

    السائل: ذهب للأرض.

    الشيخ: ذهب للأرض؟

    السائل: نعم؛ لكن لم يصعد فوق جبل الرحمة .

    الشيخ: أقول لك.

    السائل: نعم.

    الشيخ: الصعود إلى جبل الرحمة -كما يسمونه جبل الرحمة - هذا غير مشروع، ولا هو مسنون، عرفتَ؟

    السائل: ليست عليه مشكلة؟

    الشيخ: لا، أبداً ليس عليه شيء. وأقول الآن أنا، استمع يا أخي! لكي تنتفع.

    السائل: تفضل.

    الشيخ: لا تصعد إلى الجبل؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصعد إلى الجبل.

    السائل: لكن أقول لحضرتك: أن أناساً يقولوا: لابد من الصعود إلى فوق!

    الشيخ: مَن الذين يقولون؟

    السائل: الناس تقول: لابد أن يصعد فوق!

    الشيخ: لا، هؤلاء الناس جُهَّال.

    السائل: هناك رجال كبار في السن ويدفعون، ومع ذلك يصعدون فوق.

    الشيخ: أقول.

    السائل: نعم.

    الشيخ: الناس لا يعرفون وهؤلاء جُهَّال.

    السائل: يعني: متى ما وصل الأرض لا توجد مشكلة بعد ذلك.

    الشيخ: ليست مشكلة، أقول: لو سألتني وقلتَ: هل الأفضل لي أن أصعد للجبل أو لا أصعد؟ لقلت لك: الأفضل ألا تصعد.

    السائل: يعني: متى ما وصل أرض عرفات كفى؟

    الشيخ: يكفي، يقف عليها.

    السائل: حتى ولو داخل السيارة، كأن يكون مصاباً لا يقدر أن يمشي؟

    الشيخ: حتى ولو في السيارة، لا مانع في ذلك.

    1.   

    حكم تأخير صلاة العشاء إلى بعد منتصف الليل

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: حججنا قبل خمس سنوات, وجلسنا في عرفات إلى الساعة التاسعة بسبب الزحام, وما صلينا المغرب, ورحنا إلى مزدلفة , ما وصلناها إلا الساعة الواحدة، هل علينا شيء؟

    الشيخ: لا. لا يصلح هذا.

    السائل: ما يصلح؟

    الشيخ: أقول: إذا حصل هذا وخفتم أن ينتصف الليل صلوا في مكانكم في عرفة أو في غيرها؛ لأن الإنسان لا يجوز أن يؤخر صلاة العشاء إلى ما بعد نصف الليل. أقول: الذي مضى هذا منكم نرجو الله أنه يعفو عنكم, ما عليكم فيه شيء.

    السائل: لكن لا يجوز للمستقبل!

    الشيخ: لكن في المستقبل إذا جاء نصف الليل لابد أن تصلوا قبلما ينتصف الليل.

    السائل: لا، نحن تركنا صلاة المغرب.

    الشيخ: المغرب والأخير جميعاً.

    السائل: نعم، صلاة المغرب والأخير مشينا من مزدلفة الساعة التاسعة، حبستنا الزحمة إلى الساعة الواحدة.

    الشيخ: مشيتم من عرفة الساعة التاسعة؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: أقول: لا، الواجب عليكم إن نفرتم الساعة التاسعة صليتم المغرب والعشاء، ولو في عرفة.

    1.   

    حكم توكيل النساء في رمي الجمار بسبب الزحام

    السؤال: التوكيل للنساء في الجمار بسبب الزحام، هل فيه شيء؟

    الشيخ: لا يجوز للنساء أن يوكلن في رمي الجمار، يجب عليهن أن يرمين هنَّ بأنفسهنَّ.

    السائلة: والزحمة!

    الشيخ: الزحمة! يذهبن بالليل, الليل ما فيه زحمة أبداً, التوكيل لا يجوز إلا للإنسان المريض والكبير الذي لا يستطيع أن يمشي.

    السائلة: لا والله، ما هنَّ مريضان؛ لكن يقلن: بسبب الزحام أن النساء ما تقدر.

    الشيخ: الزحام -بارك الله فيكِ- يمكن ...

    السائل: لا، أقصد -متَّع الله بك- الجمرات التي تُرمى في النهار!

    الشيخ: هذه التي تُرمى بالنهار، ترمى بالليل، لا بأس بذلك.

    السائلة: جمرات الحادي عشر، والثاني عشر؟

    الشيخ: جمرات الحادي عشر تُرمى ليلة الثاني عشر لا مانع.

    السائلة: يُرمى في الليل، يجوز الرمي ليلاً؟

    الشيخ: إي نعم يجوز.

    1.   

    حكم تأخير طواف الإفاضة مع طواف الوداع

    السؤال: طواف الإفاضة أخرناه مع الوداع، يوم أن نزلنا من منى طفنا مرة واحدة وسعينا، فما الحكم؟

    الشيخ: ما فيه بأس، ولا حرج في ذلك.

    السائل: يكفي؟

    الشيخ: نعم، يكفي.

    السائلة: أحسن الله إليكم، شكر الله لكم!

    الشيخ: إذا طاف الإنسان طواف الإفاضة عند السفر أجزأ عن الوداع.

    السائلة: أجلناه، أجلناه إلى أن نزلنا من منى !

    الشيخ: أقول: أجَّلتموه، إلى أن تغادروا؟

    السائلة: نعم.

    الشيخ: وطفتم طوافاً واحداً؟

    السائلة: وطفنا طوافاً واحداً وسعينا.

    الشيخ: يكفي، ولا بأس بذلك.

    السائلة: يكفي؟

    الشيخ: يكفي نعم.

    السائلة: أحسن الله إليك، مع السلامة!

    الشيخ: مع السلامة.

    السائلة: شكراً.

    1.   

    حكم من لم يحج وهو مستطيع

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: بعض الناس يستطيعون الحج ولكنهم لا يحجون, ويقولون: لم يزل المنادي ما نادى، يقولون: ما أراد الله سبحانه وتعالى, فما هو رأيك في ذلك جزاك الله خيراً؟

    الشيخ: الصحيح من أقوال أهل العلم: أن الحج واجب على الفور, وأن الإنسان إذا صار مستطيعاً وجب عليه أن يبادر بالحج؛ لأن أوامر الله عز وجل وأوامر رسوله يجب أن يبادر بها الإنسان.

    السائل: جزاك الله خيراً!

    الشيخ: إذ لا يدري ماذا يعرض له، ربما يموت, ربما يفتقر, ربما يمرض. فالواجب على كل إنسان استطاع الحج أن يبادر به؛ لأن الله يقول: وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ [آل عمران:97] وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم: (أنه أمر من وجب عليه الحج أن يبادر، ويعجل إلى الفريضة, فإنه لا يدري ما يعرض له).

    1.   

    حكم لبس الحرير الصناعي للرجال

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: أقول: يوجد -يا شيخ- إزارات في السوق مكتوب عليها: حرير، والظاهر أنها ليست حريراً، يعني: نخاف منها شكلاً، دائماً نلبسها مثلما عندنا في اليمن نلبسها، هل فيها شيء يا شيخ؟!

    الشيخ: ثياب حرير صناعي أم حرير حقيقي؟

    السائل: يعني: في السوق ما أدري ثمنها: خمسة عشر ريالاً، أو عشرة ريالات، ويقولون لي: أنها حرير!

    الشيخ: أقول: هذا الحرير صناعي غير طبيعي، فيجوز للرجل أن يلبسه، أقول: يجوز للرجل أن يلبسه؛ لكن الأفضل ألا يلبسه.

    السائل: وإذا كانوا أرادوا أن يسموها حريراً، وما هي بحرير؟

    الشيخ: نعم؟

    السائل: يسمونها اسم حرير فقط لكي تكون دعاية لبيعها، وهي ليست حريراً؟

    الشيخ: لا بأس بها.

    السائل: لا بأس؟

    الشيخ: نعم، لكن لا يجوز أن يغشوا الناس، فحرام عليهم ذلك.

    السائل: حرام عليهم هم؟

    الشيخ: إي نعم.

    1.   

    قضاء الدين .. والحج

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: شخص يعمل في المملكة وعليه دين جديد، ويريد أن يذهب للحج في هذه السنة، وعليه مبلغ (1000) ريال لزملائه، وصار مستطيعاً أن يعطيهم الآن، هل الأفضل أن يذهب إلى الحج، أو أن قضاء الدين من ضمن شروط الحج؟

    الشيخ: بعد أن يرجع هل يستطيع أن يحصل على دراهم ليوفيهم؟

    السائل: نعم، إن شاء الله عندما يرجع يستطيع أن يعطيهم، هو الآن مستطيع.

    الشيخ: أقول: يستأذن منهم، إذا قالوا: لا بأس، فلا بأس، عرفتَ؟

    السائل: إذا وافق صاحب الدين؟

    الشيخ: إذا وافقوا وكان عنده دراهم يعطيهم بعد الرجوع فلا بأس، فلا حرج عليه.

    1.   

    حكم إقامة الجمعة في المزارع بدون إذن ولي الأمر

    السؤال: نحن نعمل في مزرعة، فهنا المزارع يكون المسجد بعيداً عنها، فنصفنا يذهب يصلي، والنصف يبقى فلا يصلي، فتطوعنا بفضل من الله أننا نصلي بهم الجمعة، فإخوة يقولون: إنه لابد من تصريح -ممنوع- ونحن نصلي داخل المزرعة.

    الشيخ: تصلون جماعة داخل المزرعة؟

    السائل: يصلون الجمعة، خطبة الجمعة، ونصلي بهم داخل المزرعة.

    الشيخ: الجمعة لابد أن يصلوها مع الجماعة.

    السائل: نعم مع الجماعة، هم جماعة حوالي (40) شخصاً.

    الشيخ: إذا ما فيه جماعة صلوا ظهراً.

    السائل: حسناً! وهنا خطيب يخطب!

    الشيخ: لكن أنتم في البلد أم في المزارع؟

    السائل: لا، نحن في المزارع.

    الشيخ: المزارع ما فيها جمعة.

    السائل: ما فيها جمعة؟

    الشيخ: لا.

    السائل: لا يجوز فيها الجمعة؟

    الشيخ: لا يجوز إلا إذا وافقت الجهات المسئولة، لابد أن تأخذوا الإذن من دار الإفتاء.

    السائل: من دار الإفتاء؟

    الشيخ: دار الإفتاء في السعودية ، إذا أعطتكم إذناً فلا بأس.

    السائل: جزاك الله خيراً!

    الشيخ: الله يبارك فيك!

    1.   

    أفضلية الاغتسال قبل الإحرام مباشرة

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السؤال: أقول: يا شيخ! هل هناك فترة زمنية بين الاغتسال والإحرام, يعني: ممكن أن أغتسل للحج في الصباح وأحرم في المساء؟

    الشيخ: لا. الأفضل أن يكون الاغتسال عند الإحرام.

    السائل: نعم؟

    الشيخ: الاغتسال يكون عند الإحرام.

    السائل: عند الإحرام؟

    الشيخ: عند الإحرام، نعم.

    السائل: ما يكون هناك فارق زمني؟

    الشيخ: ما يكون هناك فارق زمني، نعم.

    السؤال: إذا كانت هناك امرأة اغتسلت ثم تطيبت ومسَّت شعرها قبل أن تحرم، هل صحيح هذا؟

    الشيخ: اغتَسَلَتْ؟

    السائل: اغتَسَلَتْ للإحرام.

    الشيخ: للإحرام من ماذا؟

    السائل: للحج، اغتَسَلَتْ للحج، وقبلما تحرم، مسَّت شعرها بطيب وسبكت شعرها، يعني: سرَّحته بمشط!

    الشيخ: ما فيه شيء، أقول: ما دام قبل الإحرام لا شيء عليها.

    السائل: يعني يجوز هذا؟

    الشيخ: إي نعم، إذا كان قبل الإحرام.

    1.   

    فضيلة الهدي للمتمتع والقارن

    السؤال: بصفتي شخص مقيم في المملكة ، وأريد أن أحج مفرداً، الهدي الذي يكون مع القارن والمتمتع هل هي فضيلة أم تكون جبراً لخلل؟

    الشيخ: فضيلة.

    السائل: هي فضيلة؟

    الشيخ: هذه من باب الشكر لله؛ لأن المتمتع والقارن حصل لهما نسكان.

    السائل: إي نعم، حسناً! كمفرِد أعليَّ ذبيحة؟ أعليَّ هدي؟

    الشيخ: أقول: القارن والمتمتع حصل لهما نسكان في سفر واحد, فكان من شكر نعمة الله عليهما أن يذبحا هدياً.

    السائل: والمفرِد ما عليه هدي؟

    الشيخ: المفرِد ما عليه هدي؛ لكن التمتع أفضل.

    السائل: ما الأفضل يا شيخ؟!

    الشيخ: التمتع مع الهدي أفضل.

    1.   

    بدعية التلفظ بالنية

    السؤال: الشخص عندما يقوم يتوضأ للصلاة، أيكون التلفظ بالنية للصلاة غير مشروع؟

    الشيخ: لا، لا يتلفظ بالنية، النية تكون في القلب.

    السائل: حسناً! الآن أنا أغتسل، وأفارق بلدي, وألبس الإحرام, ولماذا أتلفظ بالنية للحج؟

    الشيخ: ما فيه تلفظ بالنية في الحج أيضاً.

    السائل: حتى في الحج لا يوجد تلفظ بالنية؟

    الشيخ: ما فيه تلفظ، إنما تلبي تقول: لبيك عمرة، لبيك حجاً، أما أن تقول: اللهم إني نويت العمرة أو نويت الحج، فهذا لم يرد عن الرسول عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    غلبة الدَّين أم غلبة الدِّين

    السؤال: هناك الدعاء المأثور: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن, وأعوذ بك من العجز والكسل, وأعوذ بك من الجبن والبخل, وأعوذ بك من غلبة (الدِّين) أم (الدَّين)؟

    الشيخ: الدَّين، وليس الدِّين.

    السائل: الدَّين؟ ليس الدِّين.

    الشيخ: من غلبة الدَّين.

    السائل: الدَّين؟ جزاك الله خيراً يا شيخ! وبارك الله فيك!

    الشيخ: ليس غلبة الدِّين، من غلبة الدَّين، بالفتح، فتح الدال.

    السائل: نعم؟

    الشيخ: بفتح الدال.

    السائل: بارك الله فيك يا شيخ!

    الشيخ: أقول: من غلبة الدَّين.

    السائل: جزاك الله خيراً!

    الشيخ: الله يبارك فيك!

    السائل: بارك الله فيك!

    1.   

    حكم مصافحة المرأة الأجنبية

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: هل يجوز للرجل مصافحة المرأة الأجنبية؟

    الشيخ: لا يجوز.

    السائل: حسناً! بعض العلماء أجازوا ذلك، وقالوا: يعتبر من باب سد الذرائع.

    الشيخ: لكن القول الراجح: أنه لا يجوز.

    السائل: الراجح: أنه لا يجوز؟

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: استدل بعض العلماء بأن نساء الصحابة كُنَّ يعالجن الجرحى!

    الشيخ: أنت تعلم أن مشروعية حجاب المرأة عن الرجل كان له مرحلتان:

    كان في الأول جائزاً، ثم بعد ذلك نُسِخ.

    السائل: نُسِخ ذلك؟

    الشيخ: نُسِخ ذلك، والنصوص التي فيها الجواز محمولة على ما قبل النسخ؛ لأن النسخ وارد وما قبله مورود عليه, ويؤخذ في الشرع بالآخِر فالآخِر.

    السائل: جزاك الله خيراً!

    الشيخ: الله يبارك فيك!

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3016125886

    عدد مرات الحفظ

    723782126