اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , لماذا نصوم -3 للشيخ : أبوبكر الجزائري


لماذا نصوم -3 - (للشيخ : أبوبكر الجزائري)
الصوم عبادة لها أركان؛ أولها النية والتي يجب أن تبيت ليلاً في الفريضة، أما النافلة فيصح أن تكون في النهار، ويسن تأخير السحور وتعجيل الفطور، ويجب الحذر من المحرمات كالدخان؛ لأنه من الخبائث، ويستمر تعظيمنا لرمضان حتى العيد فنخرج مكبرين حامدين شاكرين.
صفة الصوم وكيفيته
قال: [ كيف نصوم؟أما كيف نصوم؟ فإننا نصوم كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم ].لأننا عرفنا أن الصيام قاعدة الإسلام، لكن كيف نصوم؟ يبين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف نصوم.قال: [ نصوم كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم؛ لأن كل عبادة لم تؤد على الكيفية التي بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأداها عليها فهي عبادة باطلة لا ثواب فيها، أو ناقصة الثواب ].كل عبادة لا تؤدى كما أداها الرسول صلى الله عليه وسلم فهي إما باطلة أو ناقصة الثواب، هذه حقيقة مسلمة.قال: [ فإذا كان أول ليلة من رمضان.فإننا ننوي صيام شهر رمضان طاعة لله تعالى أو تقرباً إليه عز وجل ].أنت مخير إن شئت أن تنوي أن تصوم لأن الله أمرك فتطيعه، أو أن تصوم لأن الله يحب الصوم وأنت تتقرب به إلى الله، المهم أن تعزم الليلة على أن تصوم غداً لله عز وجل إما تحبباً وتقرباً إليه، وإما طاعة له؛ لأنه أمرني فأطيعه، هذه النية هي شرط صحة الصيام بل ركن من أركانه. قال: [ فإذا كان أول ليلة من رمضان فإننا ننوي صيام شهر رمضان طاعة لله تعالى أو تقرباً إليه عز وجل؛ وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إنما الأعمال بالنيات ) ].الأعمال كلها متوقفة على النية، فإذا كانت النية صالحة كان العمل صالحاً، وإذا كانت النية فاسدة كان العمل فاسداً، ونحن نريد عملاً صالحاً يزكي أنفسنا ويقربنا من ربنا عز وجل، (إنما الأعمال) مطلق الأعمال، (بالنيات) حتى أخذك لنعليك تحتاج إلى نية، فالأعمال كلها بالنيات، ويثاب الإنسان بحسب نيته خيراً أو شراً. ‏
 ماذا بعد رمضان؟
قال: [ ويستمر تعظيمنا لشهر رمضان وصيامنا له هكذا حتى يهل هلال شوال، فإذا رأيناه أصبحنا مفطرين معيدين نذكر الله تعالى ونشكره، نذكره بالتكبير وصلاة العيد، ونشكره بزكاة الفطر، وقبل الخروج إلى صلاة العيد التي هي سنة واجبة نكون قد أدينا زكاة الفطر إلى الفقراء والمساكين، وهي صاع، أربع حفنات من طعام؛ لقول ابن عمر رضي الله عنه: ( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير على العبد والحر، والذكر والأنثى، والصغير والكبير من المسلمين ). رواه البخاري .ثم نخرج إلى صلاة العيد متطهرين، نذكر الله تعالى قائلين: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد ]. اللهم يا حي يا قيوم يا بديع السماوات والأرض يا مالك الملك يا ذا الجلال والإكرام إنا نسألك أن تشفي كل مريض فينا وبيننا وفي بيوتنا، اللهم اشف كل مريض من المؤمنين والمؤمنات شفاء عاجلاً يا رب العالمين. اللهم إنا نسألك أن تزكي نفوسنا وتطهرها وتلهمها تقواها وهداها، أنت وليها ومولاها.اللهم إنا نسألك أن تتوب على عبادك المؤمنين توبة صادقة نصوحاً، يعودون إليك يا رب العالمين، يمتثلون أوامرك، ويجتنبون نواهيك.اللهم اجمع كلمة المؤمنين على الحق، اللهم اجمع كلمة المؤمنين على الحق، ووحد صفوفهم ورايتهم، ووحد مذهبهم على ما تحبه يا رب العالمين وترضى.اللهم علّم جاهلنا، وأرشد ضالنا، واهدنا جميعاً إلى صراطك المستقيم، واختم لنا بخاتمة السعادة يا رب العالمين.وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , لماذا نصوم -3 للشيخ : أبوبكر الجزائري

http://audio.islamweb.net