اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , حكم الغناء والأناشيد للشيخ : عائض القرني


حكم الغناء والأناشيد - (للشيخ : عائض القرني)
ما حكم الغناء؟وما الفرق بينه وبين الأناشيد؟وهل يجوز الضرب بالدف؟هذه الأحكام وأحكام أخرى تحدث الشيخ عنها في هذا الدرس.
سيرة بلال بن رباح وما فيها من عبر
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.أما بعـد:هذا الدرس هو الدرس (41) من صحيح البخاري، ولنستمع إلى الإمام البخاري رحمه الله تعالى حيث يتحفنا من صحيحه، الكتاب النير العطر، بحديث في كتاب العيدين.يقول رحمه الله تعالى: باب الحراب والدرق يوم العيد.وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي جاريتان تغنيان بغناء بعاث فاضطجع على الفراش، وحول وجهه صلى الله عليه وسلم، ودخل أبو بكر فانتهرني، وقال: مزمارة الشيطان عند النبي صلى الله عليه وسلم، فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: دعهما، فلما غفل غمزتهما فخرجتا، وكان يوم عيد يلعب السودان بالدرق والحراب، فإما سألت النبي صلى الله عليه وسلم، وإما قال: تشتهين تنظرين؟ فقلت: نعم. فأقامني وراءه، خدي على خده، وهو يقول: دونكم يا بني أرفدة، حتى إذا مللت، قال: حسبك؟ قلت: نعم. قال: فاذهبي).في هذا الحديث مسائل وسوف تأتي بإذن الله، وبمناسبة لعب الحبشة وعرضهم يوم العيد أمام الرسول صلى الله عليه وسلم نتكلم هنا عن داعية الحبشة، وعن رجل من أهل الحبشة، هو أفضل أهل الحبشة في الإسلام وفي الصحابة، فمن هو يا ترى هذا الرجل؟
 بلال بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم
توفي صلى الله عليه وسلم وكان من أحب الناس إليه بلال، ومن أندى الأصوات لديه صوت بلال، فلما أتى أبو بكر قال: أذن يا بلال؟ قال: والله لا أؤذن لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال له أبو بكر: لم لا تؤذن؟ قال: ما كنت أرفع صوتي مؤذناً إلا له صلى الله عليه وسلم، ثم استأذن أبا بكر أن يخرج إلى الشام فقال أبو بكر: لا آذن لك. قال بلال: إن كنت أعتقتني لوجه الله؛ فاتركني أخرج للشام للجهاد -و أبو بكر يريد أن يستأنس بـبلال وهو معه- وإن كنت أعتقتني لنفسك؛ فلك ما ترى وسوف أبقى؛ فدمعت عينا أبي بكر رضي الله عنه، وقال: أعتقتك لوجه الله فاخرج. فخرج إلى الشام، وبقي هناك، وفي بعض السير أنه رأى -وهو في حمص - الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام فقال: هجرتنا يا بلال من الزيارة، فقام يبكي في الليل وشد راحلته وأتى المدينة -ولو أن في هذا السند ضعفاً لكنه جبر بطرقه- فقدم فلما وصل المدينة رآه الصحابة فكأنهم يرونه لأول مرة، فعانقوه وهم يبكون، ولما فتح عمر رضي الله عنه بيت المقدس قال: يا بلال! قم أذن للظهر. فقد فتح بيت المقدس. قال: اعفني يا أمير المؤمنين! قال: سألتك بالله أن تؤذن. فقام فأذن قالوا: فما بقيت عين إلا بكت ذاك اليوم.هذا بلال رضي الله عنه، أحد أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أهل الحبشة الذين نعيش معهم ونسمع إلى أخبارهم ومراسيمهم وإلى عيدهم أمام الرسول صلى الله عليه وسلم.
حديث عائشة والجاريتين
مجمل قصة الحديث تقول عائشة: (دخل عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم العيد) وهو من أول الأعياد في حياته صلى الله عليه وسلم (فلما دخل صلى الله عليه وسلم وجد جاريتين عند عائشة تغنيان ) وفي رواية صحيحة: (وليستا بمغنيتين، لكن تكلفتا الغناء) فليس عندهن عود ولا ناي ولا طبل ولا وتر، وإنما ترزفان وتنشدان بصوتيهما.
 لعب الأحباش في المسجد يوم العيد
قالت عائشة: وكان يوم عيد، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمسلمين، والناس كانوا يجتمعون في المصلى قبل أن يخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان إذا خرج لبس أحسن لباس، والمسلم عليه أن يعتني بالمناسبات الإسلامية، بعض الناس في الزواج والأعياد وفي الرحلات يلبس من أحسن اللباس، فإذا أتى يوم الجمعة أتى بثوب النوم! فهل هذا يليق؟! يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ [الأعراف:31] عند كل صلاة، فالواجب إظهار القوة والعظمة والروعة والجمال والطيب في المناسبات والأعياد الإسلامية.يقول ابن عباس: {رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج في حلة حمراء يوم عيد فوالذي نفسي بيده ما رأيت أجمل منه}. كان الرسول صلى الله عليه وسلم يلبس في المناسبات أحسن الثياب، عندما يكون مع أهله يلبس ثياب الابتذال أي ثياب البيت، ويوم الجمعة يلبس أرقى لباس، وفي المعركة يلبس الدروع صلى الله عليه وسلم.البس لكل حالة لبوسها إما نعيمها وإما بؤسها فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد إلى المسجد ودخل المدينة، وإذا بهؤلاء النفر والثلة تستعرض أمامه صلى الله عليه وسلم، وهل ضاقت بهم الأرض حتى يعرضون ويلعبون بالحراب، في المسجد؟! وكانوا من أرمى الناس، وكان وحشي الذي قتل حمزة منهم، فكانوا يهزون الحربة حتى يرضون عنها فيرمونها فلا تغادر مقتلاً إلا أصابته.أما أناشيدهم فيقولون كما في المسند وغيره محمد عبد صالح، محمد عبد صالح. يقولون هذا الرسول صلى الله عليه وسلم هو رسول البشرية ومعلم الإنسانية! ألم تر أن السيف ينقص قدره إذا قيل إن السيف أمضى من العصا أنت إذا أتيت تمدح عظيماً من العظماء فتقول له: أنت إنسان، ليس هناك مدح، أو أنك أتيت إلى كريم، فقلت له: أنت رجل. ليس هناك طائل. وهنا كيف يقولون: محمد عبد صالح! بل هو سيد الصالحين صلى الله عليه وسلم، فأخذ صلى الله عليه وسلم يتبسم، وفي رواية في الصحيح: {فلما رآهم عمر - عمر رضي الله عنه دائماً يغير هذه الأمور المخالفة- أخذ حصباء من المسجد ورماهم، وقال: أفي مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! فالتفت فإذا به يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوقف} مادام أن الرسول صلى الله عليه وسلم موجود هنا فالأمر يقتضي استفتاءه صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {دعهم -يا عمر - ليعلموا أن في ديننا فسحة -وفي لفظ صحيح- دعهم لتعلم يهود أن في ديننا فسحة} أي: هناك يسر وسهولة وسماحة في ديننا؛ فتركهم.انظر إلى تكملة القصة.. فقال صلى الله عليه وسلم: {أتشتهين تنظرين؟ (أي يقول لـعائشة: أتشتهين تنظرين إلى هذا العرض؟) قالت: نعم. قالت: فأقامها صلى الله عليه وسلم وراء ظهره وجعلت خدها على خده، وهي تنظر إليهم، حتى قال لها: أرضيتي؟ قالت: نعم.} فقام صلى الله عليه وسلم وقامت وبادرت بالحجاب.
مسائل من حديث لعب الأحباش وغناء الجاريتين
هذا مجمل القصة وفيها مسائل:
 حكم حمل السلاح في الأعياد
المسألة التاسعة: كيف يجمع بين لعب الحبشة بالسلاح في العيد وبين النهي عن حمل السلاح في الأعياد؟لقد عقد البخاري باب ما يكره من حمل السلاح في العيد والحرم، ويجمع بينهما بأمور:أولاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد أن يتألفهم إلى الإسلام فتركهم يلعبون بالحراب في العيد.الأمر الثاني: أنه لا يخاف منهم أشراً ولا بطراً ولا تجبراً ولا تكبراً.الأمر الثالث: أنه لا يخاف منهم أن يعدو بعضهم على بعض، وإنما منع حمل السلاح في الأعياد لأن بعض الناس والقبائل بينهم ثارات أو بعض الأشخاص قد يأخذونه فرصة فيقتل بعضهم بعضاً في مجمع الناس، والرسول صلى الله عليه وسلم منع من إدخال السلاح في الحرم وحمل السلاح في الأعياد والمناسبات، حتى أتى ابن عمر رضي الله عنه وأرضاه مكة لما حج الحجاج الطاغية؛ فطعن أحدهم ابن عمر في رجله -رضي الله عنه وأرضاه- برمح، فأتى الحجاج يزوره، ويقول: حسبنا الله ونعم الوكيل. يقول هذا دجلاً ويقول: من طعنك؟ ليتني أدري، وهو الذي أمر بطعنه كما يقول بعض أهل العلم، قال ابن عمر: أنت الذي طعنتني. قال: ولمه؟ قال: أمرت بإدخال السلاح في يوم لا يدخل فيه السلاح، فدعا عليه ابن عمر، ومات منها ابن عمر رضي الله عنه وأرضاه.فهذه مسائل هذا الباب الذي عقده البخاري في كتاب العيدين، والذي أتحفنا به، وكل كتب البخاري وأبوابه حسنة، بل تزداد حسناً كلما تأملها الإنسان وتدبرها، وكأن القائل حينما يرى هذا التبويب وهذا الكلام وهذا الجهد المشكور يقول للبخاري: بالله لفظك هذا سال من عسل أم قد صببت على أفواهنا العسلا أم المعاني اللواتي قد أتيت بها أرى بها الدر والياقوت متصلا لو ذاقها مدنف قامت حشاشته ولو رآها غريب داره لسلا اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا ما كانت الوفاة خيراً لنا، اللهم إن نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين، سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , حكم الغناء والأناشيد للشيخ : عائض القرني

http://audio.islamweb.net