إسلام ويب

ديوان الإفتاء [772]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    عقوبة الزنا في نهار رمضان

    الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، ملك يوم الدين، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى جميع المرسلين.

    أما بعد:

    السؤال: ما هو عقاب الزنا في نهار رمضان؟

    الجواب: الزنا كله حرام ومن كبائر الذنوب، ومن العظائم الموبقات، وهو في رمضان أشد حرمة لما فيه من انتهاك هذا الشهر الفضيل، ولما فيه من الاجتراء على حدود الله عز وجل في زمان فاضل، وعلى من وقع في ذلك أن يتوب إلى الله عز وجل ويستغفره، وإذا كان هذا الزنا قد وقع منه في النهار فإنه يلزمه القضاء والكفارة.

    1.   

    كفارة الفطر بسبب المشقة

    السؤال: نجد مشقة في الصيام لأننا في الخلاء، فما هي الكفارة إن لم نتمكن من الصيام؟

    الجواب: من كان الصوم في حقه عسيراً فأفطر، فإنه يلزمه القضاء ما دام مستطيعاً، ولا ينتقل إلى الفدية إلا من كان عذره دائماً لا طارئاً.

    1.   

    أثر تحنية الشعر بالحناء المخلوط بالبيض والزبادي والعسل والزيت على الصوم

    السؤال: أنا أحني شعري بالحناء مع إضافة بيض وزبادي وعسل وزيت، هل ذلك يفطر في نهار رمضان؟

    الجواب: لا يفطر إن شاء الله، فليس الرأس منفذاً للجوف.

    1.   

    مواصلة الصائم يومين بسبب الأمطار

    السؤال: أسكن وحيداً وأنا صائم، ولم أفطر حتى اليوم الثاني بسبب الأمطار، فما الحكم؟

    الجواب: لا حول ولا قوة إلا بالله، يعني: هذا الرجل كان صائماً، ثم هو رجل عزب ما عنده زوجة ولا ولد، وكان المطر يهطل فما استطاع أن يخرج لتناول إفطاره فأصبح صائماً في اليوم الذي بعده، يعني: واصل يومين، فأسأل الله أن يعظم أجرك وثوابك، وما عليك شيء إن شاء الله؛ لأنك ما ارتكبت مكروهاً؛ ولأنك لم تتمكن من تناول شيء فأعرضت، وإنما هذا الوصال الذي نهى عنه النبي عليه الصلاة والسلام حصل منك رغماً عنك، فلا شيء عليك إن شاء الله.

    1.   

    أثر خروج الدم الذي ليس بحيض ولا نفاس على الصوم

    السؤال: أسأل عن الدم الذي ليس دم حيض ولا دم نفاس هل يفطر؟

    الجواب: لا يفطر، إذا لم يكن الدم دم حيض ولا نفاس فإنه لا يترتب عليه شيء من الأحكام المتعلقة بالحيض والنفاس، بل هو دم علة وفساد، تتوضأ المرأة لكل صلاة بعد دخول وقتها، لكن لا يؤثر على صحة صيامها، ولا يؤثر على علاقتها بزوجها فيجوز له أن يأتيها.

    1.   

    ترخيص السلطات للمطاعم بالعمل في نهار رمضان

    السؤال: ما رأي الدين في منح تراخيص للمطاعم للعمل في نهار رمضان، نرجو توجيه رسالة للسلطات؟

    الجواب: لا شك بأن هذا من المنكر الذي ينبغي أن نتناهى عنه؛ لأن رمضان مطلوب منا تعظيم حرمته، ومطلوب منا أن نعين الناس على عبادة الله فيه، لا أن نهيئ لهم سبل المنكرات وانتهاك حرمة الشهر، ونهيئ المطاعم لمن يريد أن يأكل، فإن الله تعالى قال: وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2] .

    وهاهنا يلزم توجيه رسائل ثلاث:

    الرسالة الأولى: لمن بسط الله يده ومكنه من حكم البلاد من رئيس أو وال، فنقول لهم: اتقوا الله عز وجل في شعائر الدين، وعظموا حرمات الإسلام، واجعلوا رمضان شهراً للصيام والقيام، ولا تيسروا الأسباب لمن يريد انتهاك حرمة الشهر، ومن احتج بأن في الناس مريضاً ومسافراً، فإننا نقول له: هذه حالات استثنائية ولا يعجز المريض ولا المسافر أن يدبر أمره، وأن يأكل في خفية من الناس، أما هذا الذي يلج المطاعم نهاراً جهاراً، ويأكل والناس ينظرون فهذا قد قل حياؤه من الله، وقل حياؤه من الناس، وما ينبغي أن يعان.

    ثم الرسالة الثانية: لأصحاب المطاعم أقول لهم: ليس عذراً لكم أن السلطات قد صرحت، فإن الله عز وجل قد قال: كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ [المدثر:38]، وقال: كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ [الطور:21]، وقال: وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً [مريم:95]، فلن ينافح عنك يوم القيامة وزير ولا سفير ولا مسئول، ولا رئيس محلية، وإنما ستسأل وحدك عما جنت يداك، فلا تتعاون على الإثم والعدوان.

    والرسالة الثالثة: لهؤلاء المفطرين أقول لهم: تذكروا قول الله عز وجل: أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ [البقرة:184]، وتذكروا قول النبي عليه الصلاة والسلام: ( من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه )، وتذكروا قوله عليه الصلاة والسلام: ( الحياء شعبة من الإيمان )، فمن ابتلي فليستتر، أما أن يكون هكذا جهاراً نهاراً فالمصيبة مصيبتان، وقد قال عليه الصلاة والسلام: ( كل أمتي معافى إلا المجاهرين ).

    1.   

    ما يترتب على الحامل التي منعها الطبيب من الصيام فصامت ثلاثة أيام وأفطرت يوماً

    السؤال: أنا حامل ومنعني الطبيب من الصيام، فقررت أن أصوم ثلاثة أيام وأفطر يوماً، فهل فعلي هذا صحيح؟

    الجواب: ليس بصحيح، والزمي ما قاله الطبيب ما دام موثوقاً، وبعد ذلك الخطب يسير إن شاء الله، وليس عليك سوى القضاء.

    1.   

    صلاة الصائمين المغرب جماعة في مكان إفطارهم

    السؤال: نفطر خارج المنزل، ونصلي المغرب مكان الإفطار جماعة، وأنكر علينا البعض ذلك، فهل إنكارهم صحيح؟

    الجواب: نعم، إذا كان المسجد قريباً فلا ينبغي لكم أن تصلوا حيث تفطرون، بل ينبغي أن توقعوا صلاة الفريضة مع جماعة المسلمين في بيت الله، أما جماعة أمام البيت فإن ذلك مفض إلى أن تعطل المساجد في صلاة المغرب، وهذا ما لا يرضاه الله، فأنتم بالخيار إما أن تحملوا إفطاركم إلى المسجد، أو على الأقل تحملوا تمراً إلى المسجد وتفطرون عليه ثم تصلون، وبعد ذلك ترجعون إلى إفطاركم، وهذا هو المشروع.

    1.   

    استخدام قطرة العين في نهار رمضان

    السؤال: ما حكم قطرة العين في رمضان؟

    الجواب: ليس فيها حرج إن شاء الله، فليست العين منفذاً للجوف.

    1.   

    كلام طالب الجامعة مع الطالبات في نهار رمضان

    السؤال: هل الكلام في نهار رمضان في الجامعة مع الأخوات حرام؟

    الجواب: الكلام حرام، وحرام وحلال، وحلال، فإذا كنت تقول لهن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فهذه قربة وطاعة، إذا كنت تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر فهو طاعة، أما إذا كان كلاماً في غير حاجة، أو كلاماً محرماً كغيبة أو نميمة أو لغو أو إفك، فهذا حرام مع الأخوات ومع الإخوان في رمضان وفي غير رمضان، فاتقوا الله في شهركم، وأروا الله من أنفسكم خيراً.

    1.   

    صيام من جامع زوجته ونام حتى أصبح

    السؤال: هل يصح صيام رجل جامع زوجته ونام حتى الصباح؟

    الجواب: نعم، لحديث عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبح جنباً من أهله فيغتسل ويصوم ).

    1.   

    تقدير كفارة صيام شهر رمضان بالنقد

    السؤال: كم قيمة إطعام اليوم نقداً؟

    الجواب: عن كل يوم كيلو إلا ربع من دقيق أو تمر، فانظر كم قيمته وأخرجها عن الشهر كله، ويجزئ أن تخرج اثنين وعشرين كيلو ونصف.

    1.   

    نزول دم بني من الصائمة بعد انقطاع دم النفاس بثلاثة أيام

    السؤال: صمت بعد انقطاع دم النفاس ثلاثة أيام، واليوم الرابع نزل دم بني؟

    الجواب: إذا انقطع دم النفاس، ورأت المرأة الطهر أو الجفاف واغتسلت وبقي هذا الطهر أياماً ثلاثة، ثم بعد ذلك جاءت كدرة، وهي ما عبرت عنه بالدم البني، فهذه الكدرة إما أن تكون مقدمة لحيض، وإما أن تكون دم علة وفساد ليس بشيء.

    وكيف تعرف؟ تعرف ذلك إذا جاء بعده الحيض، فإذا جاء بعده الحيض فمعناه أنه تابع للحيض، فلا يصلح الصيام، ولو صامت فإن عليها القضاء، أما إذا لم يأت بعده حيض فمعنى ذلك أنه دم علة وفساد، لا يؤثر على صحة الصوم ولا تعتد به.

    1.   

    صفة صلاة التراويح

    السؤال: أريد معرفة كيفية صلاة التراويح والسنن فيها وكل شيء فيها؟

    الجواب: يا أخي! صلاة التراويح مثنى مثنى، ثم بعد ذلك نوتر بواحدة، هذه هي السنة، والسنة أيضاً أن نطيل القراءة؛ لأن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يطيلون القراءة حتى يستندون على العصي من طول القيام، عليهم من الله الرضوان، والواجب في الصلاة أن نطمئن حال ركوعنا وسجودنا وقيامنا ولا نسرع؛ لأن الطمأنينة ركن في الصلاة.

    1.   

    ترك صلة الرحم بسبب كرههم دخول الآخرين عليهم

    السؤال: لا أصل رحمي بسبب أنهم يكرهون دخول الناس إليهم، فماذا أفعل؟

    الجواب: اذهب إليهم في الأعياد، وعند الملمات كالأمراض والموت وما أشبه ذلك، ولا داعي أن تحملهم ما لا يريدون، و لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا [البقرة:286].

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: ما معنى قول الله سبحانه وتعالى: صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ [البقرة:138]؟

    السؤال الثاني: ما هو أفضل وقت لأذكار المساء؟

    الشيخ: نعم.

    المتصل: ما كفارة النذر والحلف؟ وكم قيمتها بالجنيه السوداني؟ وهل يمكن أن أعطيها لمسكين واحد مع تنوع الأطعمة؟

    الشيخ: شكراً.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: علي قضاء صلوات فأقوم كثيراً، وأحياناً أتعب فأقوم وأقعد في نصف الصلاة، فهل صلاتي صحيحة؟

    السؤال الثاني: عندنا مسجد تجمع فيه صلاة المغرب والعشاء للوحل، فهل هذا صحيح؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: أثناء قراءتي القرآن أمر بآية سجدة، فلو لم أسجد هل علي إثم؟ وما هو الدعاء في أثناء السجدة؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: إمام يسف السعوط هل الصلاة وراءه جائزة؟

    المتصل: هناك أناس في صلاة الشفع والوتر، يدعون بدعاء: اللهم لا تجعلنا فرداً وأنت خير الوارثين، فهل هو جائز؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أسأل يا شيخنا عن المصافحة بعد الوضوء، هل تنقض وضوئي أم لا؟

    السؤال الثاني: أسأل عن وهب قراءة القرآن الكريم هل يجوز للميت؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي بعض الأسئلة:

    السؤال الأول: إذا كنت أقرأ القرآن وأنا في السيارة ومررت بآية سجدة فماذا أصنع؟

    السؤال الثاني: عندي أخت متوفية، ودائماً أراها في المنام يا شيخنا ومعها طفل صغير، علماً أنها كانت متزوجة ومطلقة وعندها ولد؟

    السؤال الثالث: أسأل عن صلة الرحم يا شيخنا، عندنا ولد عمتي كنا نتصل على بعض بالتلفون لأنه في منطقة وأنا في منطقة ثانية، وحصل موقف بعده قطعنا حتى بالتلفون ما نتصل، فما حكم ذلك مع أنها جاءت من عنده؟

    الشيخ: طيب.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون)

    السؤال: أخونا محمد من مدني سأل عن قول ربنا جل جلاله: صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ [البقرة:138]؟

    الجواب: سياق الآيات يفسرها، بدأ ربنا جل جلاله ببيان ما يريده اليهود والنصارى من إضلالنا معشر المسلمين: وَقَالُوا كُونُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ [البقرة:135]، أي: لا يهودية ولا نصرانية، بل نتبع ملة الخليل إبراهيم عليه السلام الذي ما كان يَهُودِيّاً وَلا نَصْرَانِيّاً وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفاً مُسْلِماً وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ [آل عمران:67].

    قُولُوا )) أيها المسلمون آمَنَّا بِاللهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا )) من القرآن الكريم، وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ [البقرة:136]، هذه هي عقيدتنا، نؤمن بالرسل جميعاً صلوات الله وسلامه عليهم، ولا نفرق بينهم، ونؤمن بجميع ما أنزل الله عليهم، ولا نجحد شيئاً منه.

    ثم قال: فَإِنْ آمَنُوا )) أي: اليهود والنصارى. بِمِثْلِ مَا آمَنتُمْ بِهِ )) أيها المسلمون. فَقَدْ اهْتَدَوا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ [البقرة:137]، أي: هم فيما بينهم مختلفون مصطرعون كارهون بعضهم البعض، فَسَيَكْفِيكَهُمْ اللَّهُ [البقرة:137] والخطاب لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [البقرة:137].

    صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ [البقرة:138]، (صبغة الله) أي: الفطرة، ودين الإسلام هو دين الفطرة، ولو ترك الإنسان لما اختار غيره، كما قال الله عز وجل: ( خلقت عبادي حنفاء فجاءتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم، وحرمت عليهم ما أحللت لهم ) كما هو في صحيح مسلم من رواية عياض بن حمار المجاشعي رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه، فالصبغة هنا بمعنى الفطرة يا محمد .

    1.   

    أفضل أوقات ذكر المساء

    الشيخ: أنسب الأوقات لأذكار المساء، من بعد صلاة العصر إلى غروب الشمس؛ لقول الله عز وجل: وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا [طه:130]، وفي الآية الأخرى: قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ [ق:39]، فأنسب وقت لأذكار الصباح من بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس، وأنسب وقت لأذكار المساء من بعد صلاة العصر حتى تغرب الشمس.

    1.   

    كفارة النذر والحلف

    السؤال: أخونا عبد الحليم من سنجة سألنا عن كفارة النذر والحلف ما هي؟

    الجواب: النذر يا أخي! يجب الوفاء به، قال الله عز وجل: وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ [الحج:29]، وقال: يُوفُونَ بِالنَّذْرِ [الإنسان:7]، وقال النبي عليه الصلاة والسلام: ( من نذر أن يطيع الله فليطعه )، إذا كان النذر نذر طاعة، أما إذا كان نذر معصية فلا يجب الوفاء به.

    وأما اليمين فكفارتها إذا حنثت إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم، أو كسوتهم، بمعنى: أنك إما أن تملك الكساء لعشرة مساكين، وإما أنك تدعوهم فتطعمهم.

    1.   

    الجلوس أثناء قضاء الصلوات من شدة التعب

    السؤال: الأخت شيماء من مدني قالت: بأنها تشتغل بقضاء الصلوات التي فاتتها وقد تابت إلى الله من تضييعها، وأحياناً أثناء قضاء تلك الصلوات تتعب فتجلس، فما الحكم؟

    الجواب: الجلوس في الفريضة لا يصح إلا للعاجز، لكن من كان قادراً ولو مع مشقة فإنه يصلي قائماً، قال الله عز وجل: وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ [البقرة:238].

    1.   

    الجمع بين المغرب والعشاء للوحل

    السؤال: الجمع بين المغرب والعشاء للوحل، هل يجوز؟

    الجواب: جائز، يعني: لو هطل مطر غزير فوحلت الأرض، وصار من العسر بمكان أن يصل الناس إلى بيت الله في صلاة العشاء، فلا حرج عليهم أن يجمعوا العشاء مع المغرب.

    1.   

    ترك القارئ سجود التلاوة وبيان دعائه

    السؤال: أختنا هيام من أركويت سألت عن سجدة التلاوة ماذا لو قرأها الإنسان فلم يسجد؟

    الجواب: لا شيء عليه، فوت أجراً وثواباً، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد، اعتزل الشيطان يبكي يقول: يا ويله أمر بالسجود فأطاع فله الجنة، وأمرت بالسجود فعصيت فلي النار )، لكن لو أن الإنسان ما سجد، ما عليه شيء إن شاء الله، ويقال في سجدة التلاوة:

    سبحان ربي الأعلى كما نقول في سجود الفريضة، ثم بعد ذلك تقول: اللهم اكتب لي بها أجراً، وارفع عني بها وزراً، واجعلها لي عندك ذخراً، وتقبلها مني كما تقبلتها من نبيك داود.

    1.   

    الصلاة خلف الإمام الذي يسف السعوط

    السؤال: أخونا عبد الباقي من الدلنج، سأل عن إمام يسف سعوطاً هل الصلاة وراءه صحيحة؟

    الجواب: نعم صحيحة إن شاء الله، فالقاعدة: كل من صحت صلاته لنفسه صحت صلاته لغيره، لكن ينبغي لمن يتقدم للإمامة أن يكون خلواً من هذه المنكرات الظاهرة، كشرب السجائر، وسف السعوط، وفحش اللسان وما إلى ذلك من أمور تقدح في العدالة، من أجل أن تطمئن قلوب الناس الذين يصلون من خلفه.

    1.   

    صحة الدعاء بقول: (رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين)

    السؤال: دعاء بعض الناس بقول: (رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين).

    الجواب: هذا الدعاء مشروع لمن لم يكن له أولاد أما أن الإمام يدعو فيقول: (ربنا لا تذرنا أفراداً وأنت خير الوارثين)، فهذا لا معنى له.

    1.   

    أثر المصافحة بين الرجل والمرأة على الوضوء

    السؤال: سارة من بحري سألت عن إنسان توضأ ثم صافح، امرأة صافحت رجلاً أو رجل صافح امرأة، ما حكم وضوئه؟

    الجواب: الوضوء لا ينتقض بالمصافحة إلا إذا قصدت لذة أو وجدتها، أما إنسان صافح -سواء كان رجلاً أو امرأة- ولم يقصد لذة ولم يجدها فوضوءه صحيح إن شاء الله.

    1.   

    هبة ثواب قراءة القرآن للميت

    السؤال: ما حكم هبة ثواب القرآن للميت؟

    الجواب: ثواب القرآن يصل إلى الميت إن شاء الله؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم بين أن ثواب الصدقة يصل، وكذلك ثواب الحج وثواب العمرة وثواب الدعاء، فكذلك ثواب قراءة القرآن إذ لا فرق، والنبي عليه الصلاة والسلام بين هذا كله في جواب على أسئلة، فسئل عن الحج فقال: ( حج عن أبيك واعتمر )، وسئل صلى الله عليه وسلم عن الصدقة، فأخبر أنها تنفع الميت، وسئل عن الدعاء، فأخبر أنه ينفع الميت، ولو سئل عن قراءة القرآن لكان الأمر كذلك فالكل عبادة، وهذا الذي عليه كثير من محققي أهل العلم.

    1.   

    صفة سجود التلاوة للراكب في السيارة

    السؤال: أم هناء من السعودية، سألت: لو كان الإنسان في السيارة ومرت به آية سجدة ماذا يصنع؟

    الجواب: يسجد على الهيئة التي هو عليها، يعني: إذا ما استطاع أن يضع جبهته على الأرض فما يترك ما هو قادر عليه، أعني بذلك: انحناء الرأس.

    1.   

    رؤية الأخت الميتة في المنام تحمل طفلاً صغيراً

    الشيخ: سؤالك عن رؤيا لأختك الميتة في المنام وهي تحمل طفلاً صغيراً فالله أعلم بذلك، لا علم لي بتأويل الرؤى، وعليك أن تراجعي بعض من له باع في ذلك.

    1.   

    مقاطعة القريب لقريبه بسبب خلاف بينهما

    الشيخ: ابن عمتك الذي قاطعك لخلاف ما فما هو بالمحق ولا المنصف ولا المطيع لربه جل جلاله، وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن نصل أرحامنا وحثنا على ذلك، وحدوث خلاف بين هذا الإنسان وبينك ما ينبغي له أن يحمله على مقاطعتك، والعلم عند الله تعالى.

    المتصل: أسأل عن التصاوير المنهي عنها؟ وما حكم الدمى التي توزع للأطفال؟ وما حكم التجارة فيها جزاكم الله خيراً؟

    الشيخ: وإياك.

    المتصل: جدتي عندها ملابس عرسان تؤجرها، أعطاها لها خالي، وتصرف منها، فهل هذا صحيح؟

    الشيخ: طيب، شكراً.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أسأل عن صلاة المغرب في رمضان في مكان الإفطار، هل علي وزر إذا لم أذهب إلى المسجد، وصليت في محل الفطور؟

    السؤال الثاني: والدي أطال الله عمره عنده قطعة أرض زراعية، وبعدما بعتها له أعطاني خمسمائة جنيه، فأحد إخواني شاكلني وقال لي: يا أخي! أنت أكلت حقنا، وبعت حقنا، وذهب إلى والدي، فقال له: ليس لك حق تسأله، هذا حقي أنا ورثته من أبي وبعته، لكن أخي قاطعني، وأنا ما قاطعته، وبعد ذلك ذهبت له في بيته مرتين، ولو وجدني في المسجد ما يسلم علي، ولو رآني فإنه ينصرف.

    الشيخ: طيب، شكراً.

    1.   

    حكم دمى الأطفال وحد التصاوير المنهي عنها

    السؤال: عبد الله من الدامر سأل عن الدمى للأطفال؟

    الجواب: ليس فيها شيء يا أخي، لا حرج في الدمى للأطفال، فإن هذا مرخص فيه، فإن أمنا عائشة رضي الله عنها: ( كان عندها فرس له جناحان وكانت تلعب به، والرسول صلى الله عليه وسلم قال لها: فرس لها جناحان! قالت له: أما علمت أنه كان لسليمان خيل ولها أجنحة! فتبسم صلوات ربي وسلامه عليه ).

    والتصاوير المنهي عنها يا عبد الله ! ما كان نحتاً وما كان تجسيماً كالتي تكون على هيئة تماثيل، وكذلك التصاوير المنهي عنها التصاوير الفوتوغرافية إذا كانت لإثارة الشهوات أو لتعظيم غير الله، كصور ما يسمى ببنات الغلاف فهذا كله ممنوع.

    1.   

    تأجير فساتين الزفاف في مناسبات الأعراس

    السؤال: تسنيم من جياد ذكرت بأن جدتها عندها فساتين زفاف، تقوم بتأجيرها للبنات في مناسبات الأعراس، فهل هذا يصح أو لا يصح؟

    الجواب: ليس فيه حرج إن شاء الله، إذا غلب على الظن بأن هذه البنت لن تخرج بهذه الثياب التي هي في الغالب ضيقة إلا أمام بنات جنسها ونساء قومها، أما إذا علمت بأنها ستجلس بهذا الفستان فيما يسمى بالكوشة فلا يجوز؛ لأن الكوشة يمر بها الرجال والنساء.

    1.   

    صلاة المغرب في رمضان في مكان الإفطار

    الشيخ: أخونا عبد الله من الثورة يفطر ويصلي في مكان فطره، فإذا كان المسجد قريباً يا عبد الله فلا يجوز، بل اذهبوا إلى المسجد، أما إذا كان المسجد بعيداً، ويشق عليكم الوصول إليه في صلاة المغرب، فلا حرج عليكم إن صليتم حيث أنتم.

    1.   

    مقاطعة الأخ لأخيه الذي باع أرضية لوالده فكافأه بخمسمائة جنيه

    الشيخ: الأرض الزراعية التي باعها الوالد عن طريقك ثم كافأك على بيعك إياها بخمسمائة جنيه، فهذا المال حلال لك، وأخوك غير محق في مقاطعتك والإزراء بك والإساءة إليك، وينبغي أن تسلط من يذكره بحقوق الأخوة، وما يجب عليه نحو الأرحام، والله تعالى أعلم.

    المتصل: زوجي تزوج امرأة ثانية وأسكنها في الخرطوم، وعندي أنا خمسة أولاد، ويدرس أولاده من الثانية بمدرسة خاصة، وأنا هنا أدرسهم في مدارس حكومية، ولما نتصل عليه يقول: تريدون مصاريف، تريدون كذا، ويشاكلني، وما يرسل لنا حاجات رمضان، ولا يصوم معنا، ولا يعيد معنا الأعياد، فما رأي الدين؟

    الشيخ: طيب شكراً.

    المتصل: أنا عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أنا أسأل عن تلاوة القرآن من اللابتوب -الكمبيوتر المحمول- فأنا أقرأ وأختم من الكمبيوتر، فهل فيها شيء؟

    السؤال الثاني: أنا في السعودية، ولي أربعة أشهر ومرتبي ينزل في البنك وأريد أن أخرج منه صدقة وأنا بعيدة في السعودية، ففي أي زمن يمكن أن أخرج الزكاة؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أسأل يا شيخنا عن القراءة مع الإمام سراً، يعني: لو كان الإمام يصلي صلاة جهرية وقرأت الحمد ومعها سورة في السر، هل يجوز أو لا؟

    السؤال الثاني: أسأل عن الدعاء في السجود، مثلاً إذا سجدت ودعوت أي دعاء أريده، هل هذا يجوز؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أسأل عن آيات في سورة الكهف من خمسة وأربعين إلى تسعة وأربعين: وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنْ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِراً [الكهف:45]؟

    السؤال الثاني: بالنسبة للإنسان الفاطر عمداً بالأكل والشرب، هل عليه قضاء يوم أم يصوم ستين يوماً؟

    الشيخ: شكراً.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: في السوق أو في المعرض أحياناً يأتي الزبون ويعطيك عربوناً حتى تكمل البيعة، وبعد ذلك يغير رأيه، وبعدما تجهز له الأشياء يقول لك: رجع المال، وأنت تكون قد أكملت العمل بأن تكون مثلاً قمت بالتخريم في السراير، وإذا كانت دواليب أن تعمل لها أيادي وكذا، فهل يجوز ألا أرجع له المال؟

    السؤال الثاني: بعد الصلاة المفروضة بعض الناس يرفعون أيديهم بالدعاء، فأريد أن أفهم في هذه الحالة، لماذا بعض الناس يقول: لا يجوز؟

    الشيخ: شكراً يا ياسين .

    1.   

    شهود الزوج الأعياد ورمضان عند زوجته الثانية والإنفاق عليها وعلى أولادها وإهمال الأولى في النفقة وغيرها

    الشيخ: الأخت ابتسام من بارا ذكرت بأنها أنجبت خمسة من الأولاد، وأن زوجها قد تزوج عليها بامرأة أخرى، وأنه يمكث في الخرطوم مع المرأة الثانية، وأولادها يدرسون في مدارس خاصة، ويصوم معهم ويعيد معهم، ولا ينفق على أولاده من الزوجة الأولى.

    على كل حال ولو أن هذه قضية عين تحتاج إلى تثبت وإلى تريث، لكنني أتكلم كلاماً عاماً فأقول: يجب على الإنسان إذا تزوج بامرأة ثانية أو ثالثة أن يتقي الله وأن يعدل بينهن ما استطاع ( فإن من كانت له زوجتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل )، والمطلوب منه أن يعدل بين هؤلاء الزوجات في النفقة وفي المبيت، وأن يوصل لكل واحدة حقها غير متعتعة ولا مضيعة، وكذلك هذه لو طالبت بحقها أو تلك لا ينبغي أن يواجهها بالقول القاسي، ولا بالزجر المانع، وإنما ينظر إذا كان يستطيع ويتيسر له القيام به فإنه يقوم بذلك؛ لأنه واجب عليه، أما إذا كان شيء من باب الإعنات والإضجار؛ لأن بعض الزوجات أحياناً تكثر من الطلب، من أجل أن تعكر عليه، فما كلفه الله ذلك، ويصرفها بميسور من القول.

    فالخلاصة: أنا أنصح أختنا بأن تصبر وأن تحتسب ما يصيبها، وأن تقوم على تربية أولادها وسيعوضها الله خيراً، كما أنصح الزوج بأن يتقي الله ولا يظلم.

    1.   

    قراءة القرآن من اللابتوب

    السؤال: الأخت أحلام من السعودية سألت عن قراءة القرآن بواسطة جهاز اللابتوب، هل فيها محذور؟

    الجواب: لا بأس بذلك، وأنتِ مأجورة، الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها )، ما قال: من قرأ من المصحف، من المصحف، من اللابتوب، من الموبايل، من ما يحفظ لا حرج في ذلك.

    1.   

    صفة إخراج زكاة المرتب البعيد عن صاحبه

    الشيخ: مرتبك الذي ينزل لك هاهنا في المصلحة التي كنت تعملين بها، فليس فيه زكاة إلا إذا بلغ نصاباً وحال عليه الحول، يعني: إذا كان الحول عندك مثلاً في رمضان، فانظري ما عندك في حسابك هنا وهناك، فإذا كان مجموعه بالغاً النصاب فتخرجين منه ربع العشر.

    1.   

    قراءة المأموم في الصلاة الجهرية الفاتحة وسورة معها سراً

    السؤال: أخونا طارق من الأبيض يسأل عن القراءة مع الإمام في الجهرية، والجهرية نعني بها: صلاة الصبح، والجمعة، والأوليين من المغرب والعشاء، يقول: إنه يقرأ الفاتحة ومعها سورة، فهل هذا يجوز؟

    الجواب: لا يا طارق ! عفا الله عني وعنك، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تفعلوا إلا بأم القرآن )، اقرأ الفاتحة ولا تزد، ( إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا كبر فكبروا، وإذا قرأ فأنصتوا ).

    1.   

    دعاء الإنسان في السجود بما شاء

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء...) إلى قوله: (...بل زعمتم ألن نجعل لكم موعداً)

    السؤال: أخونا أحمد من الأبيض طلب تفسير آيات من سورة الكهف هي قول ربنا جل جلاله: وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنْ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِراً * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً * وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً * وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِداً [الكهف:45-48]؟

    الجواب: هذه الآيات يا أخي أحمد ! جاءت بعد الحديث عن قصة صاحب الجنتين الذي أصابه الغرور والكبر، -والعياذ بالله- حتى بلغ منه عرام الكفر أن يقول: وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْهَا مُنقَلَباً [الكهف:36].

    فالله عز وجل يقول: وَاضْرِبْ لَهُمْ )) أي: يا محمد، مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنْ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ )) أي: هذا الماء نزل من السماء فأحيا الله به الأرض، فأنبت به الزرع، ثم بعد ذلك أدركته آفة، أو ريح عاتية، أو نار محرقة: فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ ))، أي: تشتته، وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِراً [الكهف:45].

    قال أهل التفسير: شبه الله الدنيا بالماء؛ لأن الماء يجمع قطرة قطرة، ثم يذهب دفعة واحدة كذلك الدنيا؛ ولأن الماء لا يمسك فكذلك الدنيا؛ ولأن الماء لا يستقر بل يجري فكذلك الدنيا، فكم من غني أمسى غنياً وأصبح فقيراً، وكم من موسر أصبح معسراً، والله على كل شيء قدير.

    ثم يقول الله عز وجل: الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [الكهف:46]، هذه الدينا جعل الله زينتها في هذين: في المال والبنين، و( نعم المال الصالح للعبد الصالح )، وكذلك الولد الصالح ينفع أباه في الحياة وبعد الممات.

    وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ [الكهف:46]، قد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم: ( أن الباقيات الصالحات: سبحان الله، والحمد لله، والله أكبر خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً [الكهف:46].

    ثم ينقلنا ربنا من الدنيا إلى القيامة: وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ [الكهف:47]، هذه الجبال يوم القيامة تسير، كما قال سبحانه: وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ [التكوير:3]، وكما قال: وَسُيِّرَتْ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَاباً [النبأ:20].

    وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الأَرْضَ بَارِزَةً [الكهف:47] أي: ظاهرة ليس عليها بناء ولا شجر، ولا جدار ولا معلم. وَحَشَرْنَاهُمْ )) أي: جمعناهم للحساب والسؤال، فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا [الكهف:47]، أي: فلم نترك منهم أحداً.

    وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً [الكهف:48]، أي: هؤلاء الناس الملك والمملوك، والأمير والمأمور، والكبير والصغير، والغني والفقير، والذكر والأنثى، والشيخ والشاب، عرضوا على ربك صفاً، يقول الله لهم: لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ [الكهف:48]، (جئتمونا) أي: حفاة عراة غرلاً، وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً [الكهف:49]، يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمْ اللَّهُ نَفْسَهُ [آل عمران:30].

    1.   

    كفارة من أفطر يوماً من رمضان متعمداً بالأكل والشرب

    الشيخ: من أفطر متعمداً في نهار رمضان فإن عليه أن يتوب إلى الله، ويقضي مكان اليوم يوماً، ثم يكفر بإطعام ستين مسكيناً، أو صيام شهرين متتابعين.

    1.   

    أخذ البائع للعربون إن خسر في السلعة شيئاً بسبب المشتري

    السؤال: أخونا ياسين من سوق ليبيا ذكر أن بعض الناس يأتي ويتفق معه على شيء، ويدفع عربوناً ثم يأتي فينقض الاتفاق بعدما يكون هو قد خسر بعض الخسائر، كما لو صنع له بعض الأشياء أو كذا، فهل يجوز له أن يأكل العربون؟

    الجواب: نعم يجوز لك أن تأكل العربون، وهذا هو الذي قرره مجمع الفقه الإسلامي الدولي؛ لأن الحديث الذي فيه ( نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيع العربون ) لم يصح.

    1.   

    رفع اليدين بالدعاء بعد الصلاة

    الشيخ: الدعاء بعد الصلاة يا ياسين مشروع، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( يا معاذ ! والله إني لأحبك؛ فلا تدعن دبر كل صلاة أن تقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )، لكن كل منا يدعو لنفسه، أما أن ندعو جماعة مع بعض فليس هذا من السنة.

    1.   

    قراءة غير المحجبة للقرآن، واشتراط استقبال القبلة لسجود التلاوة

    السؤال: أريد أن أعرف كيفية سجود التلاوة، وهل يشترط استقبال القبلة؟ وهل يجوز أن أقرأ القرآن من غير أن أكون محجبة؟

    الجواب: نعم يجوز أن تقرئي القرآن بغير حجاب؛ لأن ستر العورة شرط كمال هاهنا لا شرط صحة، وسجود التلاوة يشترط له ما يشترط للصلاة من الطهارة، وستر العورة، واستقبال القبلة، وصفته أن يكبر ثم يسجد ثم يقول: سبحان ربي الأعلى، ويأتي بالدعاء المأثور: ( اللهم اكتب لي بها أجراً، وارفع عني بها وزراً، واجعلها لي عندك ذخراً، وتقبلها مني كما تقبلتها من نبيك داود )، ثم يرفع أيضاً مكبراً.

    1.   

    استماع الإنسان للغناء

    السؤال: أسأل عن حكم الاستماع للغناء حلال أم حرام؟

    الجواب: رمضان ليس شهراً للغناء أيها السائل، وحلال وحرام هذه اجعلها بعد رمضان، أما الآن فأقبل على القرآن واستعن بالله ولا تعجز.

    1.   

    وضوء الإنسان في الحمام

    السؤال: حكم الوضوء في الحمام؟

    الجواب: لا حرج إن شاء الله.

    1.   

    تقديم صلاة الصبح على الرغيبة لدائم الحدث

    السؤال: لا أستطيع الحفاظ على الوضوء، وأتوضأ للوقت أكثر من مرة، لذلك أقدم الصبح على الرغيبة؟

    الجواب: لا حرج إن شاء الله، لكن يا أخي الكريم! إذا كنت مصاباً بانفلات ريح أو سلس بول، فتوضأ لكل صلاة بعد دخول وقتها، ولا يضرك ما خرج منك بعدها، ورتب صل الرغيبة أولاً ثم الفريضة ثانياً.

    1.   

    كيفية زكاة الذهب المجموع من الخلاء

    السؤال: ما زكاة الذهب المجموع من الخلاء في هذه الأيام؟

    الجواب: زكاته زكاة عروض التجارة.

    1.   

    صفة دخول إبليس الجنة للوسوسة لآدم

    السؤال: في قصة آدم عليه السلام مع إبليس، كيف دخل إبليس الجنة إلى آدم؟

    الجواب: دخل مثلما دخل يا أخي، ونحن ما لنا، ما كلفنا الله العلم بهذا، ثم ليس شرطاً أن إبليس يدخل حتى يوسوس لك، وإنما يمكن أن يوسوس عن بعد، وبعض المفسرين قالوا: دخل في فم الحية، وبعضهم قال غير ذلك، والله أعلم، وهذا علم لا ينفع، وجهل لا يضر.

    1.   

    عمل الإنسان في البنوك السودانية

    السؤال: ما حكم العمل في البنوك؟

    الجواب: أما البنوك هاهنا فالربا الصريح الواضح ممنوع، فلو أن الإنسان دخل على نية أن يتلبس بالحلال، وأن يحذر من الحرام، فهو مأجور إن شاء الله.

    1.   

    رفض الزوجة أمر زوجها لها بلبس الحجاب الشرعي

    السؤال: زوجتي أمرتها بلبس الحجاب الشرعي فرفضت أن تلبس مع أني تحدثت معها من الكتاب والسنة؟

    الجواب: استعن بالله وواصل نصحها، وأكثر من الدعاء لها، والحجاب الشرعي يا أخي إياك أن تظن أنه العباءة السوداء والخمار الأسود، بل الحجاب الشرعي ما كان فضفاضاً لا يصف، صفيقاً لا يشف، وساتراً للبدن إلا ما استثني، وليس معطراً ولا مطيباً ولا مزيناً، هذا هو الحجاب الشرعي، ولا تلزم زوجتك بالعباءة.

    1.   

    إخراج زكاة الذهب الكثير المعد للزينة

    السؤال: عندي ذهب كثير للزينة، وأحتفظ به وأتزين للمناسبات، هل فيه زكاة؟

    الجواب: لا، لأن عائشة رضي الله عنها كانت تلي يتيمات في حجرها، وتحليهن بالذهب ولا تزكيه.

    1.   

    الاكتفاء عن الوضوء في غسل الجنابة بالنية وتعميم الجسد بالماء

    السؤال: أسأل عن كيفية غسل الجنابة، هل تكفيني النية وتعميم الجسد بالماء دون وضوء؟

    الجواب: لو نويت وعممت الجسد بالماء مع الدلك فإنه يكفيك إن شاء الله، وهذه هي صفة الإجزاء، وأما صفة الكمال فكما كان يصنع سيد الرجال عليه الصلاة والسلام، فإنه يبدأ يغسل يديه ثلاثاً، ثم يغسل فرجه بشماله ثلاثاً، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة، ثم يحثي على رأسه ثلاث حثيات، ويخلل أصول شعره، ثم يفيض على ميامنه ثم على مياسره عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    فضل صلاة الصبح في المسجد وركعتين في جوف الليل

    السؤال: حدثنا عن صلاة الصبح في المسجد وركعتين في جوف الليل؟

    الجواب: أما صلاة الصبح في المسجد فبها يضعف الله الأجر، ويحط الوزر، وبها تستوجب النور يوم القيامة، ( بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة )، وصلاة الصبح كذلك هي علامة المؤمنين الطيبين المفارقين للمنافقين، الذين تثقل عليهم صلاة الصبح.

    وأما الركعتان في جوف الليل فبهما تدخل فيمن زكاهم الله بقوله: تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنْ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ [السجدة:16].

    1.   

    إكثار إمام المسجد للقراءة وعدم قبوله النصح

    السؤال: إمام مسجدنا يكثر القراءة، ويدعي العلم، ولا يقبل أن ينصح، فما الحكم؟

    الجواب: الحكم أن نصلحه وأن نعلمه وأن ننصحه، وأن ندعو له، وأن نترفق به، وألا ننازعه ونحاول أن نخلعه، فبمثل هذا لا تستقيم الأمور.

    1.   

    خروج الريح من قارئ القرآن في مصلاه

    السؤال: رجل توضأ، وقرأ القرآن في مصلاه، وطلعت منه ريح بقصد أو من غير قصد، فما حكمه؟

    الجواب: حكمه ألا يمس المصحف، ويقرأ من غير مس للمصحف، ثم إذا جاء وقت الصلاة يتوضأ، وإذا كان يريد أن يمس المصحف أيضاً يتوضأ.

    1.   

    واجب الزوجة المحبة الخدومة المطيعة لزوجها الذي لا يقدر ذلك لها

    السؤال: أحب زوجي كثيراً وأخدمه كثيراً وأطيعه، ولكنه لا يقدر ذلك، فأريد جواباً؟

    الجواب: الجزاء الأوفى عند الله، فأنتِ أطعته طاعة لله، وخدمته طاعة لله، وحبك إياه أيضاً إن شاء الله في ميزان حسناتك، وأكثري من الدعاء له بأن يصلح الله باله، وأن يحسن خلقه، وأنا أخاطب الأزواج بأن يترفقوا بالزوجات، وأن يحسنوا إليهن وأن يصبروا على ما يكون منهن، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي ).

    1.   

    الجمع بين وصف النبي لإحدى الفئتين في صفين بالباغية ووصفنا لها بالمجتهدة

    السؤال: فئتا صفين سمى النبي صلى الله عليه وسلم إحداهما باغية، فكيف صارت عندنا حالياً فئة مجتهدة؟

    الجواب: نعم مجتهدة، وأصلاً البغي لا يكون إلا عن اجتهاد، يعني: من بغوا على الإمام الحق، لمَ لم يسموا لصوصاً؟ ولمَ لم يسموا قطاع طرق؟ ولمَ لم تجر عليهم أحكام اللصوص وقطاع الطرق؟ إنما لهم أحكام خاصة لا يسترق أسيرهم، ولا يذفف على جريحهم، ولا يتبع مدبرهم؛ لأنهم ناس خرجوا على الإمام بتأويل سائغ، ولذلك نقول: الحق كان مع علي رضي الله عنه وهو إمام العامة والإمام الذي بويع بحق، والفئة الأخرى مجتهدون متأولون، والتوصيف الشرعي لهم بأنهم بغاة، ونقول أيها السائل: تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [البقرة:134]، فاستعن بالله ولا تعجز، وأقبل على ما ينفعك، وتعلم أحكام دينك التي سيسألك الله عنها.

    أما ما كان بين علي و معاوية رضوان الله عليهما فلست أنت المسئول عنه.

    1.   

    اشتراط الشركة على العامل دفع خمسين جنيهاً وشراء بضاعة بخمسمائة والإتيان بخمسة أصدقاء يشترون بنفس القيمة التي اشترى بها

    السؤال: هناك شركة صينية عندها منتجات صحية، وإذا أردت أن تشتغل معهم يشترطون عليك أن تدفع خمسين جنيهاً، يسجل بها اسمك، وتكون عضواً معهم، وتشتري منهم بضاعة بخمسمائة، وبعد ذلك تأتي بخمسة من أصحابك ليشتروا مثلما اشتريت، بعد ذلك تأخذ مرتباً شهرياً، فما الحكم؟

    الجواب: هذه صورة جديدة لما يسمى بالتسويق الشبكي، وهذه المعاملة لا تجوز، سواء جاء بها صينيون أو سودانيون لا تجوز، وبعض الناس خطأ أن يقول: هي سمسرة، فما عرفنا سمساراً يدفع مالاً ليصير سمساراً، فلا يجوز التعامل بهذه المعاملة، والعلم عند الله تعالى.

    ونقف عند هذا الحد، ولا تنسوني من صالح دعائكم عند إفطاركم، تقبل الله مني ومنكم.

    والسلام عليكم ورحمة الله، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    1.   

    أداء العبادات المفروضة مع مقارفة شيء من المعاصي

    السؤال: أصوم وأصلي وأقرأ القرآن، لكني أتصل بخطيبتي، وأشاهد أفلاماً، فهل أنا مؤمن وصيامي صحيح؟

    الجواب: أنت إن شاء الله مؤمن، لكنك مسرف على نفسك، خلطت عملاً صالحاً وآخر سيئاً، عسى الله أن يتوب علي وعليك، أما عملك الصالح فصيامك وصلاتك، وأما عملك السيئ فكونك تحضر الأفلام وهي في الغالب منكرة، بل في الأعم الأغلب، وليس فيها خير إلا على سبيل الشذوذ والندرة، وكذلك اتصالك بخطيبتك، فاعلم بأن الخطيبة أجنبية، لا يحل لك أن تتكلم معها إلا ككلامك مع الأجنبية في مهمات الأمور.