إسلام ويب

ديوان الإفتاء [770]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    جلوس المعتدة صغيرة السن على ملاءة ملونة ولبسها جلباباً ملوناً

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد البشير النذير، والسراج المنير، وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعد:

    فمرحباً بكم في ديوان الإفتاء.

    السؤال: أسأل عن أرملة صغيرة السن في فترة العدة، تفرش ملاءة ملونة وتلبس جلباباً ملوناً، مع ثوب توتال أبيض وتمسح جسمها بكريم جسم عادي، ما حكم فعلها؟ وهل في فعلها إخلال بالحداد؟

    الجواب: أولاً: يا أيها الإخوة والأخوات! لا فرق في أحكام العدة بين الأرملة صغيرة السن والشيخة الطاعنة في السن فأحكامهما واحدة، والواجب على المعتدة أمران:

    أولهما: إحصاء العدة.

    وثانيهما: لزوم الإحداد.

    وبالنسبة للإحداد لا بد من اجتناب أمور خمسة، وهي: الكحل، والخضاب، والحلي، والطيب، وملابس الزينة.

    الكحل: ويقاس عليه كل ما يزين الوجه.

    الخضاب: يقاس عليه كل ما يزين اليدين والرجلين.

    والحلي بكافة أنواعه.

    والطيب بكافة أنواعه.

    وملابس الزينة.

    ثانياً: بالنسبة للملاءة الملونة فلا حرج عليها أن تجلس على ملاءة ملونة، لكنها لا ينبغي أن تلبس ثوباً مصبوغاً، بل تلبس ثوباً أبيض أو ثوباً أسود أو ثوباً من الألوان الهادئة، أما التي فيها لمعان وبريق فلا يجوز.

    1.   

    صحة قول: (العفو لله والرسول)

    السؤال: هل يجوز قول: (العفو لله والرسول)؟

    الجواب: لا يوجد حرج إن شاء الله في هذا القول، فالمقصود: بأني أعفو استجابة لله وللرسول صلى الله عليه وسلم، فالله عز وجل أمر بالعفو فقال: وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا [النور:22]، والنبي صلى الله عليه وسلم رغب في العفو فقال: ( ما ظلم عبد مظلمة فعفا إلا زاده الله بها عزاً ).

    1.   

    العمل في متجر يبيع الكريمات المضرة بالجسم الممنوعة من وزارة الصحة

    السؤال: أعمل مع أخي في متجر، وبعض الأصناف التي يتاجر بها أخي من الكريمات المضرة بالجسم، والممنوعة من وزارة الصحة، وبعضها لا تصرف إلا بواسطة الطبيب، وقد نصحته بأن يتركها ويعمل في البضاعة السليمة، لكنه ما زال يتاجر بها بحجة أن التجارة سوف تتوقف، فماذا علي أن أفعل؟

    الجواب: استمر في نصح أخيك، وذكره بالله عز وجل، وأن القليل الذي يبارك الله فيه خير من الكثير الذي هو من حرام يجد وزره وعاقبته في الدنيا والآخرة، وإذا لم يستجب فخير لك أن تبحث عن عمل آخر؛ لئلا تكون سبباً في الإضرار بالمسلمين.

    1.   

    ما يترتب على من نوى طلاق زوجته فلم يفعل وأخبر أنه طلقها ثم أرجعها بعد شهر

    السؤال: ذهبت بزوجتي إلى أهلها في العيد، وكان في نيتي أن أطلقها ولم أعلمها بذلك، وتركتها عند أهلها فلما رجعت إلى المنزل قلت لأهلي: إني قد طلقتها، فهل وقع الطلاق؟ وبعد شهر ذهبت إليها وقلت لها: أنتِ مرجوعة، فما حكم هذا الرجوع، علماً بأن أهلها لم يعلموا بالطلاق ولا بالرجوع، وهذا حدث في العام الماضي؟

    الجواب: اللهم نعم، وقع الطلاق طالما أنك قلت بلسانك: قد طلقتها، فهذا طلاق، أما نيتك الأولى فما يؤاخذك الله بها؛ ( لأن الله عفا لأمة محمد صلى الله عليه وسلم عما حدثت به نفسها ما لم تتكلم أو تفعل )، وأنت تكلمت قلت: قد طلقتها.

    فالطلاق واقع والرجعة صحيحة، لكنك خالفت السنة في أن الطلاق ينبغي أن تشهد عليه والرجعة كذلك؛ لأن الله تعالى قال: وَأَشْهِدُوا ذَوَى عَدْلٍ مِنْكُمْ [الطلاق:2]، وإن لم يكن الأمر للوجوب إلا أن الالتزام به فيه خير لئلا تضيع الحقوق.

    1.   

    ما يترتب على من قال لزوجته: إذا فعلتِ هذا الشيء أكون مثلك، وإذا فعلتُه أكون مثلك ففعله

    السؤال: زوجي قال لي: إذا فعلتِ هذا الشيء أكون مثلك، وإذا فعلتُ هذا الشيء أكون مثلك، وقد فعل هذا الشيء، فما حكم الدين؟

    الجواب: حكم الدين بأن هذا ظهار، لكن يسأل عن نيته؛ لأن هذا ظهار مشروط، فإذا كانت نيته ظهاراً لزمته الكفارة، وإذا لم تكن نيته ظهاراً لزمته كفارة يمين، والعلم عند الله تعالى.

    1.   

    صوم الست من شوال بنية القضاء وبنية التطوع

    السؤال: هل يمكن أن أصوم الست من شوال بنية القضاء وبنية التطوع؟

    الجواب: لا، التشريك في النية بينهما لا يجوز.

    1.   

    إقامة الصلاة بالميكروفون

    السؤال: ما حكم الإقامة بالميكروفون؟

    الجواب: هذه مطلوبة؛ لأننا في زمان كثير ضجيجه، قليل انتباه الناس فيه، فلا بد أن يكون الأذان بالميكروفون والإقامة بالميكروفون، والصلاة كذلك، اللهم إلا إذا كانت المساجد متقاربة، وكان هناك تشويش ففي هذه الحالة لا تكون الصلاة بمكبر الصوت.

    1.   

    إفتاء العالم بحل الغناء والمعازف

    السؤال: ما رأي الدين في العالم الذي يحل الغناء والمعازف؟

    الجواب: نقول: هذه مسألة من مسائل الخلاف، وإن كان الخلاف فيها ضعيفاً، لكن من يقول بهذا القول يناقش بالأدلة، وتبسط له أقوال أهل العلم مع التزام الأدب والحكمة والموعظة الحسنة، وكذلك يبين له واقع الناس مما عليه حال الغناء الآن من اقتران بمعصية الله غالباً، من اختلاط ورقص بالإضافة إلى الكلمات الفاحشة وتهييج الغرائز وإثارة الشهوات، وغير ذلك من المفاسد التي لا تخفى، لكن -أبداً- لا ينبغي إطلاق اللسان فيه بالتكفير والتفسيق والتبديع، خاصة إذا كان من أهل العلم الكبار الذين ظهر فضلهم وانتفع الناس بعلومهم، وقد سبق إلى هذا القول أئمة أجلة كالإمام العلم أبي بكر بن العربي المالكي ، وكذلك الإمام أبي محمد بن حزم الظاهري ، فهؤلاء جميعاً قالوا بهذا القول.

    1.   

    التصوير بالموبايل

    السؤال: هل يجوز التصوير بالموبايل؟

    الجواب: التصوير بالموبايل كالتصوير بغيره، فإذا كان شيء يجوز تصويره فلا حرج في تصويره، وإذا كان لا يجوز تصويره فلا يجوز، يعني: أقصد أن الآلة لا اعتبار لها.

    1.   

    حج المرأة التي أكملت الإجراءات ودفعت الرسوم فتوفي زوجها

    السؤال: امرأة تنوي الحج لأول مرة، وبعد أن أكملت كل إجراءاتها ودفعت ما عليها من رسوم توفي زوجها، فهل تحج أم تظل في الحبس؟

    الجواب: بل تظل في الحبس؛ لأن ربنا جل جلاله قال: وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً [البقرة:234]، والنبي صلى الله عليه وسلم: ( أمر المرأة بأن تلزم بيتها حتى يبلغ الكتاب أجله )، وكان سيدنا عمر رضي الله عنه يردهن من البيداء.

    1.   

    قول: (الصلاة خير من النوم) في الأذان الأول

    السؤال: ما حكم قول: (الصلاة خير من النوم) في التنبيه الأول؟

    الجواب: لا ينبغي؛ لأن هذه أيضاً من مسائل الخلاف، لكنها يترتب عليها تشويش على الناس، سواء في ذلك من يريدون صياماً أو من يريدون الوتر بعد التهجد، وكذلك النسوة اللائي يصلين في بيوتهن فقد يشتبه الأمر على الواحدة منهن، فتصلي مع التنبيه الأول ظانة أنه الأذان الذي يكون بعد طلوع الفجر الصادق. وعليه فينبغي للناس جميعاً أن يلتزموا بما صدر من توجيه عن الوزارة المسئولة بأن تكون هذه العبارة: (الصلاة خير من النوم) في الأذان الثاني الذي يكون بعد طلوع الفجر الصادق، والله تعالى أعلم.

    1.   

    قيام الاستحمام مقام الغسل

    السؤال: هل الاستحمام يحل محل الغسل؟

    الجواب: يا عبد الله! ما هو الاستحمام وما هو الغسل؟ فكلاهما تعميم للبدن بالماء، لكن ما الذي يفرق؟ فلو أنك نويت رفع الحدث أو أنك نويت استباحة ما كان ممنوعاً، ثم عممت بدنك بالماء، واستخدمت ما شئت من صابون أو غيره مما جرت به العادة، فهذا غسل يحل لك بعده الصلاة وغيرها.

    1.   

    صلاة العيد بخطبة واحدة

    السؤال: إمام يصلي العيد بخطبة واحدة، فما رأي الدين؟

    الجواب: لا يوجد مانع يا أخي! أن يصلي الإمام العيد بخطبة واحدة، فخطبة العيد سنة وليست كخطبة الجمعة، والاستماع إليها كذلك سنة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم : ( أذن للناس من شاء أن يذهب فليذهب )، وبالنسبة لحديث جابر رضي الله عنه: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب ثم جلس ثم خطب )، هذا الحديث في سنده كلام، قالوا: والأصل أن تكون الخطبة واحدة، سواء كان في العيد أو الاستسقاء أو الكسوف، والقول بأنها خطبتان يفتقر إلى دليل، وليس ثمة دليل صحيح.

    1.   

    كيفية رد حقوق الناس التي أخذت بغير حق ولم يعرف مكانهم

    السؤال: كيف أرد حقوق الناس إذا أخذتها بغير حق وتبت ولا أعرف مكان صاحب الحق؟

    الجواب: أسأل الله أن يتوب علينا جميعاً، والمطلوب: أن تجتهد في الوصول إلى هذا الشخص، فإذا عجزت فتصدق بها عنه لعل الله يغفر لك.

    1.   

    دخول الرجل في مشاكل مع خالاته بسبب زواجه من امرأة قد تزوجت من قبل مرتين

    السؤال: أخي دخل في مشاكل مع خالاته بسبب زواجه من امرأة سبق لها الزواج مرتين، أفتوني؟

    الجواب: ينبغي لأخيك أن يبر خالاته؛ لأن ( الخالة بمنزلة الأم )، كما قال نبينا صلى الله عليه وسلم، وبرها مطلوب كما أن بر الأم مطلوب، فينبغي له أن يترفق بخالاته وأن يحسن إليهن، وأن يتلطف معهن، وأن ينزل على رأيهن، وينبغي للخالات كذلك أن يبذلن النصح في رفق وتؤدة، وبعد ذلك لو أن الشخص أصر على ما يريد، فقد بذلن ما عليهن وقمن بما أوجب الله، ولا داعي للمشاكل أبداً، فإن هذه مسائل راجعة إلى تقديرات شخصية، ولا ينبغي للناس أن يثرب بعضهم على بعض.

    وكون المرأة قد سبق لها الزواج مرتين ليس فيه دليل على أنها امرأة سيئة، بل لعله بقدر الله طلقت، أو بقدر الله مات زوجاها أو أحدهما؛ فلذلك أقول: لو أن المرأة تزوجت مرتين قبل ذلك فليس في هذا دليل أبداً على أنها لا تصلح زوجة، وعندنا واحدة من سيدات المؤمنين العظيمات الجليلات تزوجها ثلاثة، وهي السيدة الفاضلة أسماء بنت عميس رضي الله عنها، فإنه قد تزوجها جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، فلما استشهد في مؤتة، تزوجها أبو بكر الصديق رضي الله عنه، فلما مات تزوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وما قال علي : هذه امرأة مشئومة قد مات عندها زوجان اثنان، ولربما أكون أنا الثالث فما ينبغي لي أن أتزوجها، كما يقول الناس الآن، يعني: بعض الناس يعتقد بأن المرأة إذا مات زوجها أو مات زوجاها، فهذه لا تقف إلا إذا قتلت تسعة، وهذه من الخرافات العجيبات، وكذلك بعض الناس يعتقد أن المرأة إذا طلقت فإنما هي شؤم، وليس هذا صحيحاً، فلربما كان زوجها هو المشئوم، ولربما لا هو ولا هي، ولكن ما قدر الله بينهما وفاقاً، وربنا جل جلاله قال: وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلاًّ مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعاً حَكِيماً [النساء:130].

    1.   

    الزواج ممن طلقها الرجل قبل الدخول بها ثلاثاً بعقد جديد ومهر جديد

    السؤال: تم عقد قران بين زوجين، ولم يحدد موعد الدخلة ولم يدخل بها، ثم حصلت مشكلة بين الزوج وأبي الزوجة، فطلق الزوج ثلاث طلقات واحتكمنا لشيخ، قال: هذه بينونة كبرى، واحتكم الزوج لشيخ آخر فقال: بينونة صغرى، فهل يمكن أن يتم الزواج بعقد جديد ومهر جديد؟

    الجواب: اللهم نعم، يمكن أن يتم الزواج بعقد جديد ومهر جديد؛ لأنه لما طلقها هذه الطلقة قد حصلت بها البينونة، والطلاق الثاني والثالث وقع على غير محل؛ لأنها ليست زوجة له أصلاً فكيف يطلقها؟! يعني: هو لما قال لها: أنتِ طالق قبل الدخول حصلت البينونة، قال الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمْ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا [الأحزاب:49]، فليس هناك عدة، وكان يمكن بعد طلاقه إياها بلحظة أن تتزوج رجلاً آخر؛ لأنه لا عدة عليها، ولما قال لها في الثانية والثالثة: طالق.. طالق، فهذا طلاق لغو وقع على غير محل.

    ولذلك أقول: بأن هذا الشخص لا حرج عليه في أن يعقد على هذه المرأة عقداً جديداً، بمهر جديد، ومطلوب منه أن يحفظ لسانه، وأن يتقي الله ربه، ومطلوب من أبيها كذلك ألا يسارع في إثارة المشكلات ووضع العقبات، وأسأل الله الهداية للجميع.

    المتصل: يا أخي! والله أنا طلقت الزوجة قلت لها: أنتِ طالق بالثلاثة، يعني: في حالة غضب، ودخل ناس وشفعوا واحتلت المشكلة، فما الحكم؟

    الشيخ: طيب! شكراً بارك الله فيك.

    المتصل: يا مولانا! عرض علي دكان وطلب فيه (خلو رجل) حتى يخرج منه، واستفسرت وسألت شيخاً عندنا فقال لي: يا أخي! لا حرمة عليك ولا مشكلة، واتصلت على شيخ آخر في الخرطوم وقال لي: لا حرمة عليك وتوكل على الله في ذلك، وعندي أخ في السعودية اتصلت له أيضاً فقال لي: لا توجد فيه حرمة وتوكل، فاتفقت مع الرجل على المبلغ واستلمت الدكان وأعطيته جزءاً والآن تبقى له جزء عندي، فجاء أحد الأقارب وقال لي: إن الموضوع فيه حرمة عليك، فالآن أنا استفسرت من ثلاث جهات مختلفة ثم تصرفت، وأنا الآن محتار، فلجأت إليكم حتى أعرف الوضع الصحيح، فأعمله في الذي فات، فإذا كان هناك حرمة علي فما هو العلاج؟ وإذا لم يكن هناك حرمة علي فأنا الآن متبق علي مبلغ، وكاتب به شيك، وإذا أصر الرجل على المبلغ المتبقي فماذا أعمل؟

    الشيخ: طيب!

    المتصل: أستفسر عن الطلاق المعلق: ما حكمه؟ إذا كان أحد مثلاً طلق زوجته طلقتين وحصل بينهم نقاش، وقال لها: إذا خرجت أنتِ طالق وخرجت، فهل الطلاق المعلق يقع أو لا؟

    الشيخ: طيب!

    المتصل: أريد تفسير الآية رقم أربعة وأربعين في سورة الأنبياء؟

    الشيخ: طيب!

    المتصل: عندي سؤال عن تشقير الحواجب، هل يجوز؟

    الشيخ: طيب شكراً.

    المتصل: نحن كنا في صلاة العشاء، والإمام بعدما صلى بنا أربع ركعات وجلس الجلوس الأخير، فلما سلم شعر أن المأمومين لم يسلموا معه، فشك أن هناك ركعة ناقصة فقام وأتى بركعة ثانية، نحن طبعاً تابعناه وبعد أن سلمنا هناك ناس شككونا، وقالوا: الصلاة ليست صحيحة وتعيدوها، فهل كلامهم صحيح؟

    الشيخ: طيب!

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: الحكمة من قصر الصلاة في السفر، وهل من مدني إلى الخرطوم تعتبر صلاة قصر، ومن مدني إلى سنار أيضاً؟

    السؤال الثاني: إذا كان هناك مصحف قديم، هل يمكن أن نحرقه، أو كيف نتصرف فيه؟

    السؤال الثالث: إذا مثلاً أنا نويت أن أصوم الست من شوال وعندي قضاء، وفي البداية قضيت، ولعذر ما ما قدرت أن أصوم الست، فهل يمكن أن أيام القضاء أجعلها للست من شوال، وأقضي فيما بعد؟

    الشيخ: طيب! شكراً.

    1.   

    إحالة سؤال من طلق زوجته ثلاثاً إلى المحكمة أو اللجنة المختصة في مجمع الفقه الإسلامي

    السؤال: الأخ المعز من أمبدة ذكر بأنه قال لامرأته: أنتِ طالق ثلاثاً، وبعد ذلك دخلت بينهما الشفاعات وسعى أهل الخير بالصلح، فهل ترجع إليه أم لا؟

    الجواب: لا بد يا أخي! من مراجعة اللجنة المختصة في مجمع الفقه الإسلامي، أو في المحكمة الشرعية؛ لأن طلاق الثلاث هذا محل خلاف بين أهل العلم، لكنهم يفتونك بما جرى عليه العمل إن شاء الله.

    1.   

    ما يترتب على قول الزوج لزوجته: إن خرجت فأنت طالق فخرجت

    السؤال: أبو مصطفى اتصل من (أبو ظبي) وسأل عن إنسان قال لزوجته وقد طلقها قبل ذلك مرتين: إن خرجت فأنتِ طالق، ثم بعد ذلك خرجت، هل يقع الطلاق أم لا؟

    الجواب: هذا الشخص يستفسر عن نيته، هل كانت نيته طلاقاً أم كانت نيته التهديد والمنع؟ فإذا كان طلاقاً فإنه يقع طلاقاً، وأما إذا كانت نيته مجرد تهديدها فإنه تلزمه كفارة يمين ولا يقع الطلاق.

    1.   

    المقصود بخلو الرجل وحكمه

    السؤال: الهادي من مدني سأل عن خلو الرجل؟

    الجواب: هذه المسألة (خلو الرجل) يسميها علماؤنا رحمهم الله الفروغ، فاء، راء، واو، غين، ونحن نقول: خلو الرجل، وهم كانوا يسمونها: خلو اليد، فالفتوى من مجمع الفقه الإسلامي: بأن خلو الرجل إنما هو من أكل أموال الناس بالباطل، يعني: كون الإنسان قد استوفى المدة التي تعاقد عليها، فيأبى أن يخرج إلا بأن يدفع له المالك أو المستأجر الجديد مبلغاً من المال يسمونه خلواً وقالوا: هذا من أكل أموال الناس بالباطل.

    قالوا: والخلو جائز إذا كان الإنسان سيخرج قبل تمام المدة التي تعاقد عليها، أما إذا استوفى مدته فلا يجوز له أن يطالب بخلو الرجل.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (بل متعنا هؤلاء وآباءهم حتى طال عليهم العمر ...)

    السؤال: أخونا أبو عبد الله من السعودية سأل عن تفسير الآية أربعة وأربعين من سورة الأنبياء؟

    الجواب: حقيقة كثير من الناس يتصل ويقول: ما تفسير الآية رقم كذا من سورة كذا؟ طبعاً الإنسان حتى لو كان يحفظ القرآن فإنه لا يحفظ الأرقام، يعني: لو قلت لي: الآية خمسون من سورة البقرة ماذا تقول. فما أدري ماذا تقول؟ أو ما تفسير الآية مائة من سورة النساء؟ ما أدري ما هي الآية مائة أصلاً. اللهم إلا قليلاً من الناس هم الذين يحفظون الآيات ويعرفون أرقامها، و ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ [المائدة:54].

    الآية الرابعة والأربعون من سورة الأنبياء يقول فيها ربنا: بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمْ الْعُمُرُ أَفَلا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمْ الْغَالِبُونَ [الأنبياء:44].

    هذه الآية في مخاطبة المشركين المعاندين المحادين لله ورسوله، الذين كانوا يقولون: مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ [الأنبياء:38]، والذين كانوا يستهزئون بالرسول صلى الله عليه وسلم، فتارة يقولون: إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ [النحل:103]، وتارة يقولون: أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً [الفرقان:5]، وتارة يقولون: لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا [الأنفال:31]، ويسمونه: يتيم أبي طالب، أو يسمونه: ابن أبي كبشة أو غير ذلك من الأسماء، قال الله عز وجل: وَلَقَدْ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون [الأنعام:10].

    قل لهم يا محمد! مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنْ الرَّحْمَنِ [الأنبياء:42]، أي: من الذي يحفظكم؟ من الذي يرعاكم؟ من الذي يحوطكم؟ بَلْ هُمْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ * أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنَا [الأنبياء:42-43]، أي: هذه الأصنام التي يعبدونها هل ستمنعهم من قضاء الله وقدره؟ لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنفُسِهِمْ وَلا هُمْ مِنَّا يُصْحَبُونَ [الأنبياء:43]، يعني: هذه الأصنام والأوثان ليست هي في رعاية الله وكنفه، ولا يستطيعون أن يمنعوا أنفسهم مما يريد الله بهم.

    ثم قال سبحانه: بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلاءِ[الأنبياء:44]، أي: هؤلاء المشركين المعاندين، وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمْ الْعُمُرُ [الأنبياء:44]، أفلا يرى هؤلاء بأن الله عز وجل في كل يوم يميت ناساً، ويفني خلقاً، ويذهب بأقوام، ويبيد قرىً، ويدمر بلاداً؟! فهو سبحانه على كل شيء قدير، أَفَلا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمْ الْغَالِبُونَ [الأنبياء:44]، يعني: إذا مات الآباء والأجداد، والملوك والأغنياء، والكبار والساسة، والقادة والزعماء، ومن كان لهم على الأرض وئيد أهؤلاء يغلبون ربهم جل جلاله، ويفرون من قضائه وقدره، أَفَهُمْ الْغَالِبُونَ [الأنبياء:44]؟!

    وفي الآيات التي قبلها قال سبحانه: وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِيْنْ مِتَّ فَهُمْ الْخَالِدُونَ * كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [الأنبياء:34-35]، والله تعالى أعلم.

    1.   

    تشقير الحواجب للمرأة

    السؤال: الأخت تسأل عن تشقير الحواجب، ما حكمه؟

    الجواب: تشقير الحواجب يراد به أن يوضع عليها لون أو صبغ بحيث يجعل لون الحاجب كلون الجلد، وأنا ما أرى في ذلك بأساً إن شاء الله، وإذا كان هذا من التزين للزوج وإدخال السرور عليه فالمرأة مأجورة، وفعلها صواب وجزاها الله خيراً.

    1.   

    قيام الإمام إلى الركعة الخامسة بسبب عدم سلام المؤتمين من ورائه

    السؤال: محمد من شرق النيل سأل عن إمام سلم بعد الجلوس الأخير، أي: بعد تمام الركعة الرابعة، فلما لم يسلم المؤتمون من ورائه ظن أنه قد أنقص ركعة، فقام فأتى بخامسة وقام الناس معه؟

    الجواب: أما من قاموا معه مع علمهم يقيناً بأن الصلاة قد تمت فصلاتهم باطلة؛ لأنهم تعمدوا الزيادة، ومن الأسباب التي تبطل بها الصلاة تعمد زيادة ركن فعلي، وهؤلاء الذين قاموا فأتوا بركعة كاملة وهم يعلمون أنها خامسة، قد زادوا أركاناً عامدين، وأخرجوا الصلاة عن هيئتها فوجبت عليهم الإعادة، أما الإمام فإذا كان مجرد شك فقام، فهذه أيضاً مصيبة كبيرة، فكان الواجب عليه أن يبني على ما استيقن، وليس بمجرد أن المأموم ما سلم يقوم فيأتي بخامسة، ولو بعد الخامسة ما سلم سيقوم ويأتي بسادسة! هذا ما ينبغي، ينبغي للإمام أن يكون راسخ القدم، وأن يكون بصيراً بالصلاة وأحكامها.

    لكن إذا غلب على ظنه بأنه قد أنقص ركعة فقام فأتى بهذه الخامسة من باب الشك، فلا حرج عليه، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إذا شك أحدكم فلم يدر أصلى اثنتين أم ثلاثاً فليجعلها اثنتين وليأتِ بثالثة، وإذا شك أصلى ثلاثاً أم أربعاً فليجعلها ثلاثاً وليأتِ برابعة ثم ليسجد للسهو ).

    1.   

    الحكمة من قصر الصلاة في السفر وبيان مسافته

    السؤال: الأخت تسأل عن الحكمة من قصر الصلاة في السفر؟

    الجواب: الحكمة التيسير والتخفيف؛ لأن في السفر مشقة، فالله عز وجل جعل رخصاً تناسب تلك المشقة، فأباح الفطر في نهار رمضان، وجعل السنة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم أن تصلى الرباعية ركعتين، وأن تترك السنن الرواتب، اللهم إلا راتبة الفجر، وكذلك صلاة الوتر ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعها في سفر ولا حضر، وكذلك من الرخص الجمع بين الصلاتين المشتركتين في الوقت، كالمغرب والعشاء.

    والمسافة بين الخرطوم ومدني مسافة قصر، وكذلك بين مدني وسنار مسافة قصر، ويجوز للمسافر سفراً مباحاً أن يقصر الصلاة في هذين السفرين.

    1.   

    جعل المرأة ما صامته بنية القضاء صياماً للست من شوال على أن تعيد القضاء في وقت لاحق

    السؤال: امرأة صامت القضاء، ثم عجزت عن صيام الست من شوال، فهل يمكن أن تجعل القضاء للست؟

    الجواب: لا؛ لأن الأعمال بالنيات، والنية سابقة للعمل، فيا إخوتاه! رجالاً ونساءً ابدءوا بقضاء ما عليكم من أيام رمضان، ثم استعينوا بالله وصوموا ستاً من شوال، فإن كانت أيام القضاء كثيرة بحيث تعجزون عن الجمع بينها وبين الست، فصوموا ستاً من شوال وأخروا القضاء؛ لأنه على التوسعة وستقضونه خلال العام إن شاء الله.

    1.   

    صفة إحراق المصحف القديم الذي لا يمكن إصلاحه

    الشيخ: المصحف القديم الذي اهترأت أوراقه، وتمزق غلافه، وما عاد من سبيل إلى لم شعثه وإصلاحه، فإنه يحرق في مكان محصور، ويتأكد تماماً من حرقه، ثم يصب على الرماد ماءً بحيث يذوب، ثم يلقى في مكان طاهر، وبذلك تبرأ الذمة إن شاء الله، والعلم عند الله تعالى.

    1.   

    اشتراط الزوجة الطلاق من زوجها إذا أراد الزواج بثانية

    السؤال: ما رأي الشرع في رجل يريد الزواج بثانية فاشترطت الأولى طلاقها منه أولاً؟

    الجواب: غفر الله لها وله، فهو أولاً: ما كان ينبغي له إعلامها؛ لأنه لما أعلمها لا يوجد امرأة في الدنيا مهما كانت صالحة طيبة وقافة عند حدود الله تفرح إذا قيل لها: بأن زوجك يريد أن يتزوج عليك بأخرى، فهي تتضايق ولربما يخرج منها مثل هذا الكلام فهو من هذه الناحية مخطئ.

    ثم ثانياً: هي أيضاً وإن كنا نقدر بأنها تغار على زوجها، وأنها تريد الانفراد به، لكن لا ينبغي لها طلب الطلاق؛ لأن الزواج بالثانية شرع ربنا، والزوجة الأولى ينبغي لها أن تصبر وأن تتقي الله، وأن تطالب الزوج بالعدل الذي أمر الله به، لكن طلب الطلاق ممنوع، ( أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس فإن الجنة عليها حرام ).

    1.   

    مداعبة الزوجة في فترة الحيض

    السؤال: هل يجوز لي أن أداعب زوجتي في فترة الحيض؟

    الجواب: في فترة الحيض يا أخي! كل شيء جائز إلا النكاح، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( اصنعوا كل شيء إلا النكاح )، النكاح في الفرج هذا هو الممنوع، أما ما سوى ذلك فلا حرج إن شاء الله، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: ( اصنعوا كل شيء إلا النكاح ).

    المتصل: أنا يا مولانا! أسأل عن بعض المقابر التي ضاقت عن استقبال جثث جديدة، فهل يجوز أن يخرجوا الأموات البالية الأجساد إلى مقبرة واحدة على أساس أن يتيحوا فرصة للموتى الجدد؟ وإذا كان يجوز، فما الضوابط الشرعية لنبش المقابر؟

    الشيخ: طيب!

    المتصل: عندي عدة أسئلة:

    السؤال الأول: أنا في يوم كنت شديدة الإعياء في رمضان، وما قدرت أن أصلي اليوم كله.

    السؤال الثاني: ما حكم من أخرت غسل الطهارة يومين؟

    السؤال الثالث: هل من شرط الحجاب أن الرجلين تكونان مغطيتين؛ لأنهم قالوا: هناك اختلاف في النصوص، وأنا لا أعرف هذا الكلام؟

    السؤال الرابع: كان عندي عباية فيها لمعة، يعني: زينة في نفسها، فهل ألبسها أو لا ألبسها؟

    الشيخ: طيب! شكراً.

    المتصل: أنا أسأل عن الآية في سورة البقرة: وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [البقرة:281]، وطبعاً الآية في تفسيرها أنها آخر آية نزلت في القرآن، وكذلك سورة النصر وفي حديث جبير مع السيدة عائشة أيضاً، وسورة النصر في حديث ابن عباس أنها نعي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأيضاً أن السيدة عائشة دخل عليها جبير رضي الله عنه فقالت له: أتقرأ المائدة؟ فقال لها: نعم، فقالت له: هي آخر سورة نزلت، فحللوا حلالها وحرموا حرامها؟

    وعندي سؤال أخير أيضاً في الصلاة: السلام فقط من جهة اليمين، بأن يقول الإمام: (السلام عليكم) جهة اليمين، ولا يسلم من جهة اليسار، فهل يجوز ذلك، وإذا كان فيه دليل فاذكره؟

    الشيخ: طيب! جزاك الله خيراً يا أخي!

    المتصل: إنسان أخرج زكاة الفطر يوم العيد قبل الصلاة لوكيل قال له: توصلها للشخص الفلاني، لكن هذا الشخص لم يجد الرجل إلا بعد صلاة العيد، ونحن نعرف أن الزكاة قبل الصلاة زكاة مقبولة أو أنها صدقة من الصدقات؟

    الشيخ: طيب! شكراً لك.

    1.   

    ترك المرأة للصلاة بسبب ألم شديد في رأسها

    السؤال: الأخت سمية من جزيرة توتي قالت: بأن رأسها كان يؤلمها وما قدرت أن تصلي، فما الحكم؟

    الجواب: أقول لها: استغفري الله عز وجل مما كان واقضي، فقد كان الواجب عليك أن تصلي على الحالة التي أنتِ عليها، إن استطعت القيام فبها ونعمت، وإذا ما استطعتِ أن تصلي قاعدة فمستندة، فإذا ما استطعتِ فعلى جنب، لكن طالما أنك واعية فالصلاة عليك واجبة، وما كان ينبغي لك تركها وتأخيرها.

    1.   

    تأخير المرأة الطهارة من الحيض يومين

    الشيخ: بالنسبة لفعلك حين طهرت من الحيض فأخرتِ الطهارة يومين فهذا ذنب كبير، يعني: أنتِ ضيعت عشر فرائض أو أكثر، فهذا أيضاً يستوجب التوبة وقضاء تلك الصلوات.

    يا أيها الأخوات! ينبغي للمرأة إذا طهرت أن تبادر إلى التطهر، فإذا انقطع دم الحيض فعليها أن تبادر إلى الاغتسال وتصلي في الوقت الذي هي فيه، وما يفعله بعض النساء من أنها تطهر بالليل فتؤخر الغسل إلى ظهر اليوم الثاني هذا حرام، ولا يجوز، فإن ( من ترك صلاة مكتوبة متعمداً فقد برئت منه ذمة الله ).

    1.   

    تغطية القدمين للمرأة

    السؤال: تغطية القدمين، ما حكمها؟

    الجواب: واجبة يا أختاه! يجب على المرأة أن تغطي جسدها كله سوى وجهها وكفيها.

    1.   

    لبس المرأة للعباءة المزينة

    السؤال: العباءة المزينة، ما حكم لبسها؟

    الجواب: لا ينبغي لبسها، فالله عز وجل أمر النساء بألا يتبرجن قال: وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى [الأحزاب:33]، وقال: وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا [النور:31]، أي: الثياب، فالثياب في ذاتها زينة، لكن لا نعمد إلى تزيينها بالنقوش والورود واللمعات من أجل أن تلفت الأنظار.

    1.   

    نبش القبور القديمة لتوفير مساحة للموتى

    السؤال: أخونا عمر أبو قرون سأل: بأن المقابر قد امتلأت في بعض الأحياء، وما عادت تسع لموتى جدد، ونسأل الله عز وجل أن يختم لنا بالخير، وأن يتوفانا على الإسلام، وألا ينزعه منا حتى يتوفانا عليه، يقول: هل يجوز نبش القبور من أجل أن نفرغ مساحات لموتى جدد، يعني: يقصد بهذا أن تنبش القبور، ثم يجمع ما فيها من عظام في قبر واحد، يعني: ننبش مثلاً خمسين قبراً، ونجمع ما فيها من عظام ونجعلها في قبر واحد ونستفيد من بقية القبور؟

    الجواب: يا أخي عمر! الأصل في القبر أنه وقف على صاحبه، لا يجوز نبشه إلا لحاجة مشروعة، والحاجة المشروعة كما لو شك الناس في سبب الوفاة فاحتاجوا إلى نبشه، أو كان هناك وباء عام احتجنا إلى أن ننبش من دفناه من أجل أن نحفظ حياة من بقي من الناس، وكذلك إذا كان هناك مصلحة عامة للمسلمين، كما لو احتاجوا إلى فتح طريق أو بناء جسر ونحو ذلك.

    وهذا النبش يكون بالشروط الشرعية:

    أولاً: لا بد أن يقوم به ناس موثوقون في دينهم.

    ثانياً: لا بد أن يكون بإشراف السلطات المسئولة.

    وحبذا لو كان بحضور ذوي الموتى من أجل أن تطيب نفوسهم.

    ثالثاً: لا بد أن نراعي حرمة هؤلاء الموتى، فيكون النبش برفق ثم تجمع هذه العظام برفق في ثوب طاهر نظيف، ونجتهد في ألا يتساقط منها شيء؛ لأن حرمة المسلم ميتاً كحرمته حياً.

    لكن أقول يا عمر! لا حاجة بنا إلى هذا كله، فالحمد لله المساحات واسعة، ويمكن للسلطات أن تخصص أماكن للدفن، وتفرد مساحات لتتخذ مقابر، والحمد لله إلى الآن لا حاجة بنا إلى النبش، وإلا فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم من علامات الساعة: ( أن يكون القبر بالوصيف )، يعني: لكثرة الحروب والفتن والملاحم يكثر الموتى والقتلى، حتى لا يدري القاتل لم قتل ولا المقتول فيمَ قتل؟! (فيكون القبر بالوصيف)، يعني: القبر يكون ثمنه عالياً جداً.

    1.   

    تأخير الوكيل إخراج زكاة الفطر للمسكين إلى بعد الصلاة

    السؤال: أخونا عبد القادر شلعي من الشلعاب ذكر بأن إنساناً سلم زكاة فطره إلى وكيل ليوصلها إلى فقير، فلم يوصلها إليه قبل الصلاة؟

    الجواب: من أخرجها برئت ذمته، والوكيل يجتهد في إيصالها إليه ولو بعد الصلاة.

    1.   

    اكتفاء المصلي بتسليمة واحدة من جهة اليمين

    السؤال: أخونا أبو عبد الرحمن أحسن الله إليه، سأل سؤالاً فقهياً عن السلام من جهة اليمين، يعني: بعض الأئمة المالكية يقول قائلهم: السلام عليكم، ويكتفي بهذه، فما الحكم؟

    الجواب: التسليمة هذه هي المفروضة، وهي التي يحصل بها التحليل من الصلاة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( مفتاح الصلاة الطهور، وتحريمها التكبير، وتحليلها التسليم )، فإذا قال: (السلام عليكم)، فقد خرج من صلاته، والتسليمة الثانية سنة، والنبي صلى الله عليه وسلم: كان في صلاة الليل كما ثبت عن أمنا عائشة يكتفي أحياناً بأن يقول: (السلام عليكم)، ولا يزيد، وأحياناً كان يقول: (السلام عليكم ورحمة الله، السلام عليكم ورحمة الله)، وأحياناً كان يزيد: (وبركاته) على اليمين فيقول: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، السلام عليكم ورحمة الله)، فكل هذا سنة إن شاء الله.

    1.   

    آخر ما نزل من القرآن

    الشيخ: سؤالك عن قوله تعالى: وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ [البقرة:281]، وكذلك عن قول ابن عباس في سورة النصر لما سأل عمر بن الخطاب عن تأويلها فقال: ( هذه السورة نعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه قالت له: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً [النصر:1-2] فتلك علامة أجلك، فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً [النصر:3] )، قالت عائشة : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في آخر حياته في ركوعه: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي، يتأول القرآن ). وكذلك أمنا عائشة ذكرت بأن المائدة هي آخر سورة نزلت من القرآن؟

    يا أخي الكريم! المائدة آخر سورة نزلت باعتبار السور الكبار التي تضمنت الأحكام؛ لأن سورة المائدة هي أكثر آيات القرآن نداءً بوصف الإيمان، وفيها ستة عشر نداءً:

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة:1].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ [المائدة:2].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا ... [المائدة:6].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ [المائدة:8].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ [المائدة:11].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ [المائدة:51].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ [المائدة:54].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ [المائدة:57].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَيَبْلُوَنَّكُمْ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنْ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ [المائدة:94].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ [المائدة:95].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ [المائدة:101].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ [المائدة:90].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا [المائدة:87].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ [المائدة:106].

    فهذه كلها نداءات بوصف الإيمان ومتضمنة أحكاماً سوى الأحكام الأخرى التي نثرت في السورة المباركة.

    أما قول الله عز وجل: وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ [البقرة:281]، فهو آخر ما نزل من القرآن باعتبار الآيات، يعني: هذه آخر آية نزلت من القرآن.

    ومن آخر ما نزل من القرآن، وليس آخره قوله تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي [المائدة:3]، هذه الآية نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة بعرفة، وما عاش بعدها سوى إحدى وثمانين ليلة صلوات ربي وسلامه عليه.

    1.   

    حدود العلم الشرعي المؤهل لتولي الخطابة يوم الجمعة

    السؤال: ما هي حدود العلم الشرعي المؤهل لتولي الخطابة الراتبة يوم الجمعة؟

    الجواب: لو أن إنساناً يستطيع أن يقدم للناس مادة مفيدة، وهو عالم بشروط الصلاة وأركانها، فهذا هو الحد المطلوب، يعني: ليس مطلوباً منه أن يكون فصيح اللسان، طلق البيان، وأن يكون حافظاً للقرآن عالماً بالسنن والآثار، لا، فهذا قد لا يتأتى في أغلب الناس وفي أكثر الناس، لكن لو أن إنساناً عنده معلومة شرعية صحيحة، فصعد المنبر وقدمها للناس وهو عالم بشروط الصلاة وأركانها، وعالم بإصلاح الخلل الطارئ عليها، فهذا هو الذي يؤهل ليؤم الناس في الجمعة والجماعة.

    المتصل: يا شيخنا! أنا إنسانة -الحمد لله- منقبة، واستشرت دكتوراً لأن عندي قشوراً في شعري، فقال لي: أنا لا أقدر أن أعطيك العلاج إلا بعد أن أحدد المرض، يعني: أنظره، فهل يجوز لي أن أكشف له عن القشرة ما نوعها على أساس يعطيني العلاج، وجزاك الله خيراً؟

    المتصل: عندنا واحد هنا يقوم بين الأذانين في الفجر ويشغل شريط قرآن أو مدائح، فهل يجوز أو لا يجوز؟

    المتصل: هل يجوز للرجل أن يصلي الشفع والوتر ثلاث ركعات متصلات؟

    الشيخ: طيب! شكراً.

    1.   

    كشف المريضة رأسها للطبيب لأجل العلاج

    الشيخ: بالنسبة للأخت أم سلمان أو أم سليمان من جبرة إذا كان هناك طبيبة فاذهبي إليها، وإذا لم توجد طبيبة فلا حرج عليك أن تبيني ما في رأسك للطبيب فهذه ضرورة، والعلماء رحمهم الله استنبطوا من حديث أمنا عائشة رضي الله عنها حين قالت: ( كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنسقي العطشى، ونداوي الجرحى، ونرد القتلى )، بأنه لا حرج في حال المداواة مع وجود الضرورة أن تباشر المرأة رجلاً أو أن يباشر الرجل امرأة، لكن من غير خلوة مع حضور المحرم أو الزوج.

    1.   

    تشغيل أشرطة القرآن والمدائح بين الأذان الأول والثاني في الفجر

    السؤال: أخونا عثمان من الشمالية ذكر بأن بعض الناس بين الأذانين اللذين عند الفجر يشغل شريط مدائح وقرآن، فما حكم هذا؟

    الجواب: لا ينبغي له ذلك، وليس هذا من السنة، بل قد يكون منفراً لبعض الناس، فنقتصر على الأذان الأول الذي يكون إذا بقي سدس الليل الآخر، والأذان الثاني الذي فيه جملة: الصلاة خير من النوم.

    1.   

    صلاة الوتر ثلاثاً متصلات بسلام واحد

    الشيخ: أخونا الذي سأل عن صلاة الوتر ثلاثاً متصلات؟ نقول: نعم يجوز، لكن من غير تشهد أوسط، يعني: لا تجعلها كالمغرب بل صل ثلاثاً بتشهد واحد، ولعل هذا أقرب إلى السنة إن شاء الله.

    1.   

    كفارة إسقاط المرأة للجنين الذي عمره ثمانون يوماً مع ندمها واستغفارها

    السؤال: أنزلت جنيناً عمره ثمانون يوماً، وأنا في أشد الندم، وأكثر من القرآن والاستغفار، فما هي الكفارة؟ وماذا أفعل؟

    الجواب: الكفارة التوبة، والندم توبة، وطالما أنك نادمة فالحمد لله رب العالمين، ولا تفعلي ذلك مرة أخرى، غفر الله لي ولك وللمستمعين والمشاهدين، ولجميع المسلمين الأحياء منهم والميتين.

    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى جميع المرسلين.