إسلام ويب

ديوان الإفتاء [239]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لا يوجد عرض

    1.   

    تسليم المأموم قبل الإمام ناسياً

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    إخوتي وأخواتي! أسأل الله أن يجمعني وإياكم على الخير مرة بعد مرة، وأن يوفقنا لما يحب ويرضى، وأن ييسر أمورنا، ويتقبل أعمالنا، ومرحباً بكم في حلقة جديدة.

    المتصل: نحن نعمل في مصلحة حكومية، وهناك أرض خالية، فأراد أحد الناس أن يزرعها، فهل يجوز له زراعتها؟

    الشيخ: أبشر، نجيبك إن شاء الله.

    المتصل: عندي سؤال يا دكتور! عندنا في قريتنا رجل توفي في الثاني من رمضان، ولما كان عند الدفن حفروا عليه ودفنوه فانهد به القبر، فقاموا طلعوه وللمرة الثانية دفنوه فانهد به، والمرة الثالثة كذلك، ثم إنهم تركوه على حاله ولم يدفنوه، وكان يظهر منه بعض أعضائه، فهل عليهم شيء؟

    السؤال: ما حكم من سلم قبل الإمام ناسياً؟

    الجواب: يرجع فيتابع الإمام، ولا شيء عليه.

    1.   

    وضوء من به سلسل بول قبل دخول الوقت

    السؤال: هل يجوز أن يتوضأ من به سلس البول قبل الأذان بخمس دقائق؟

    الجواب: لا بد أن يتوضأ بعد دخول الوقت؛ فإذا كان الأذان مع الوقت، فلا يجوز الوضوء قبله، أما إذا كان كما جرت عادة بعض المساجد أنهم يؤخرون الأذان فلا حرج عليه أن يتوضأ قبل الأذان؛ لأن الوقت قد دخل.

    1.   

    صرف زكاة الفطر للمتسولين والشحاذين

    السؤال: في عصرنا هذا لمن تعطى زكاة الفطر، هل يمكن إعطاؤها للشحاتين في المسجد والسوق؟

    الجواب: زكاة الفطر تعطى للفقراء والمساكين، وأولى الناس بها أرحامك من المساكين؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الإنسان يقصد بصدقته العفيف المتعفف، دون السائل الطواف.

    1.   

    قراءة آيات الرقية للحائض

    السؤال: هل يمكن قراءة آيات الرقية وأنا غير طاهرة؟

    الجواب: نعم، لا بأس أن المرأة الحائض تقرأ آيات القرآن لتتحصن بها.

    1.   

    إكثار المخطوبة من الحديث عبر الهاتف مع الخاطب

    السؤال: أتحدث مع خطيبي بالليل هل هذا حرام؟

    الجواب: لا يجوز لك في كل ليلة أن تجلسي تتحدثين مع خطيبك بالهاتف الزمن الطويل، بل يجب أن تكون علاقتك مع الخاطب كالعلاقة مع الأجنبي، يمكن أن يتصل بك حيناً بعد حين؛ للمباحثة في أمور تتعلق بمستقبل حياتكما دون أن تتخذا ذلك ديناً وديدناً.

    1.   

    التبليغ خلف الإمام للعدد القليل

    السؤال: ما رأي الدين في التبليغ خلف الإمام في الصلاة في حالة الصف الواحد؟

    الجواب: لا ينبغي؛ لأن التبليغ في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان موجوداً، إلا لما كان في مرض موته فضعف صوته عليه الصلاة والسلام، فكان أبو بكر يسمع الناس تكبير رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن ما كان من سنته أنه كلما صلى بالناس صلاة يبلغ خلفه أحد المصلين، ويقول من ورائه: الله أكبر، وربنا لك الحمد ونحو ذلك، فالتبليغ سنة إذا دعت إليه حاجة، وهو بدعة مكروهة إذا لم تكن هناك حاجة.

    1.   

    الصلاة بالثوب الملون

    السؤال: هل الثوب الملون زي شرعي تجوز به الصلاة؟

    الجواب: نعم، طالما أنه ساتر للعورة فلا حرج على المرأة أن تصلي في الأبيض أو الأسود أو الملون.

    1.   

    الشياطين التي تصفد في رمضان وعلاج الشرود في الصلاة

    السؤال: في رمضان تصفد الشياطين، ولكني أشرد في الصلاة، هل تصفد جميع الشياطين، وماذا أفعل؟

    الجواب: لا تصفد جميع الشياطين، وإنما تصفد مردتهم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( وتسلسل فيه مردة الشياطين ).

    وأما شرودك في الصلاة فضعف إرادة منك، بالإضافة إلى فعل الشيطان، والعلاج ما بينه نبينا عليه الصلاة والسلام لـعثمان بن أبي العاص الثقفي حين قال له: ( يا رسول الله! إن الشيطان قد لبّس عليّ صلاتي حتى ما أدري كم صليت؟ فقال له: ذاك شيطان يقال له: خنزب، فإذا أحسسته في صلاتك فاتفل عن يسارك ثلاثاً واستعذ بالله منه، قال: ففعلت ذلك فأذهبه الله عني ).

    1.   

    تأخير تبييت النية في الصيام إلى بعد الفجر

    السؤال: ما حكم تأخير النية بعد الفجر بسبب المرض؟

    الجواب: لا يصلح، لا بد من تبييت النية من الليل، ولا بد من إيقاعها قبل الفجر، أما من أوقعها بعد الفجر، فهذا يوم لا يجزئه.

    1.   

    ما ينبغي للمرأة الحائض من الطاعات في ليالي رمضان

    السؤال: كيف للمرأة الحائض أن تستفيد من هذه الليالي المباركة من رمضان؟

    الجواب: تستفيد بقراءة القرآن، وبالدعاء، وبالاستغفار، وبالصدقات، وبالإكثار من ذكر الله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبفعل الخير عموماً، هذه كلها أبواب للخير، وليس معنى أنه إذا كانت المرأة حائضاً أنها تدع كل شيء وتقول: قد عذرني الله، لا، أنت حائض، لكن أكثري من تلاوة القرآن، أكثري من ذكر الله، أكثري من الدعاء، أكثري من الاستغفار، أكثري من الصدقات لتدركي الخير الذي رصده الله عز وجل للمجتهدين.

    1.   

    الجهر بالقراءة في صلاة الليل

    السؤال: مهنا يقول: هل قيام الليل في المنزل القراءة فيه تكون سراً أم جهراً؟

    الجواب: النوافل يجوز فيها الجهر، ويجوز فيها السر؛ لكن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا صلى بالليل فإنه يجهر بقراءته جهراً متوسطاً، كما قال ربنا جل جلاله: وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا [الإسراء:110].

    1.   

    كفارة يمين الزور

    السؤال: من حلف زوراً، وأراد الكفارة فما حكمه؟

    الجواب: نقول: من حلف يميناً غموساً، كأن يحلف على شيء يعلم أنه فيه كاذب، فهذا لا كفارة له إلا التوبة؛ لأن هذه اليمين أعظم من أن تكفر بصيام أو إطعام أو كسوة.

    1.   

    سقوط تحية المسجد على من دخل والإمام يصلي

    السؤال: دخلت المسجد لصلاة التهجد، ووجدت الإمام يصلي، فهل أصلي ركعتي السنة أولاً؟

    الجواب: أنت تقصد تحية المسجد، ونقول: لا؛ بل تدخل مع الناس في صلا الجماعة؛ لأن المقصود شغل المحل بالصلاة، يعني: ركعتا تحية المسجد ليستا مقصودتين لذاتهما، وإنما المقصود شغل المحل بالصلاة، وهذا يتأتى فيما لو دخلت مع الإمام.

    1.   

    الرد على من زعم حضور آسية بنت مزاحم ومريم بنت عمران ولادة النبي صلى الله عليه وسلم

    السؤال: هل حضر ولادة النبي صلى الله عليه وسلم آسية امرأة فرعون، ومريم بنت عمران؟

    الجواب: هذا لا أصل له، إذ آسية امرأة فرعون ومريم ابنة عمران رضوان الله عليهما قد ماتتا من زمان بعيد، وقد سبقت من الله عز وجل كلمة أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لا يُرْجَعُونَ [القصص:39]، ومن مات فقد قامت قيامته؛ ولذلك ربنا جل جلاله حكى عن الظلمة والفسقة فقال: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون:99-100].

    1.   

    ترك المرأة للصلاة إذا بدأت حيضتها بنزول قطرات من الدم

    السؤال: قبل أن ينزل الحيض مسترسلاً تأتي نقاط قليلة وربما استرسل بعدها بيوم، فهل أدع الصلاة أم أنتظر استرسالها؟

    الجواب: يا أمة الله! إذا رأيت دم الحيض ولو كان يسيراً فإنك تدعين الصلاة، ولا تنتظري إلى أن يتدفق؛ لأن عادة أكثر النساء أن دم الحيض يأتي قليلاً قليلاً، ثم يأتي دفقاً، ثم يقل شيئاً فشيئاً إلى أن ينقطع.

    1.   

    خروج المني للصائم بسبب النظر إلى زوجته

    السؤال: نظرت لزوجتي وبعد قليل خرج مني وأنا صائم فما الحكم؟

    الجواب: عليك القضاء والكفارة يا مسكين! لم تنظر إليها حتى يخرج منك المني؟ طالما أنك لا تملك إربك، وطالما أن شهوتك تفور إلى هذا الحد، فلا ينبغي لك النظر؛ بل ينبغي لك أن تصون صيامك، وأن تتقي ربك.

    1.   

    صفة صلاة الجنازة

    1.   

    التعامل مع أرباح البنوك الربوية

    السؤال: لدي حساب جار ببنك بلندن به أرباح متغيرة، ما رأي الشرع في أوجه الصرف؟

    الجواب: البنوك في تلك البلاد، الغالب عليها أنها ربوية، فما زاد على المبلغ الذي وضعته ينبغي أن تتخلص منه في وجه من وجوه الخير، وتبرأ بذلك ذمتك إن شاء الله.

    1.   

    حكم اتخاذ الواسطة لنيل عمل ما

    السؤال: ما حكم الواسطة، بحيث يذهب إنسان إلى إنسان لكي يشغله في عمل ما؟

    الجواب: نقول: إذا كان المتوسط له مستحقاً، وإذا كان المشفوع له أهلاً لذلك المنصب فلا حرج؛ لأن الله تعالى قال: مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا [النساء:85]، أما إذا كنت تعلم بأنه ليس كفئاً، أو أنه ليس على خلق طيب لكونه مرتشياً، أو لكونه كذاباً، أو لكونه أفاكاً، أو لكونه كسولاً، أو لغير ذلك من العلل، فأنت داخل فيمن قال الله فيهم: وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتًا [النساء:85].

    1.   

    نصيحة لمن يتوب من الاستمناء ويقسم على ذلك ثم يعود إليه

    السؤال: شاب يستمني، فأقسم في المصحف ألا يعود فعاد، ثم أقسم ألا يعود فعاد؟

    الجواب: يا أخي! يا من تستمني! تب إلى الله توبةً نصوحاً، واعلم بأن الاستمناء لا يجوز؛ بل هو محرم في قول جماهير أهل العلم، ومطلوب منك أن تجدد لله توبة، وأن تكفر عن تلك اليمين، وأسأل الله أن يتوب علينا أجمعين.

    1.   

    طهارة المني

    السؤال: هل الحيوانات المنوية نجسة؟

    الجواب: على الراجح من أقوال أهل العلم بأن المني ليس نجساً؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إنه بمنزلة البصاق والمخاط )، يعني: هو مستقذر لكنه ليس نجساً، كالبصاق والمخاط مستقذر، الإنسان يستقذره، لكنه طاهر وليس نجساً.

    1.   

    صلاة التراويح خلف من يستعجل بالصلاة

    السؤال: أنا محمد من سنار، إمامنا يصلي التراويح بسرعة، حتى أني لا أستطيع أن أكمل التشهد معه؟

    الجواب: فتش عن الجامع الذي يكون فيه نوع من الطمأنينة والتؤدة في الصلاة، فإن لم تجد فصل في بيتك فإنها نافلة، ( وأفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ).

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: بالنسبة لزكاة الفطر، نحن في السعودية ومن الصعب أن تجد من يستحقها، فهل لي أن أرسلها للسودان، وإذا كانت الإجابة بنعم فهل أرسلها بقيمة أهل السعودية، أم بقيمة أهل السودان؟

    السؤال الثاني: عندي صاحب طبيب يقول: إن عنده سبيكة ذهب اشتراها استثمارية، هل يزكي عليها كل سنة، وهي لا تزيد بل هي ثابتة وهي بقيمة عشرة ملايين ثابتة ما زادت، وقد زكى هذه السنة، فهل عليه زكاة في السنة القادمة وفي الحالة هذه سوف تنقص الزكاة من القيمة؟

    الشيخ: طيب أجيبك إن شاء الله.

    المتصل: يا شيخ! أنا أعمل سائقاً، فركب معي راكب وهو مصاب بالملاريا، فقام على الباب لأجل أن يطرش فسقط فمات، فهل يعتبر في حقي قتل خطأ، وأنا كنت في مقدمة الباص وهو في مؤخرته؟

    1.   

    استخدام المصالح الحكومية بزراعتها

    السؤال: أخونا عبد الرحيم من الدامر يقول: بأن هناك مصلحة حكومية هم يعملون فيها، وفيها قطعة أرض، وأحد الناس يريد زراعتها؟

    الجواب: لو أنك زرعتها تبتغي بذلك الأجر والثواب فأنت مأجور؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يزرع زرعاً، أو يغرس غرساً، فيأكل منه إنسان، أو حيوان، أو طائر، إلا كان له صدقة )، ولقوله صلى الله عليه وسلم: ( إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فاستطاع ألا تقوم حتى يغرسها فليغرسها ) لكن عليك أن تستأذن من القائمين على أمر هذه المصلحة؛ لأنه ربما يكون هناك ضرر، إذ الزراعة لا تصلح في كل مكان، أما إذا كانت الأرض لا مالك لها، فيجوز لك أن تزرع بغير إذن؛ بل تكون أنت مالكاً لها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من أحيا أرضاً ميتةً فهي له ).

    1.   

    دلالة انهداد القبر بصاحبه

    السؤال: الأخت زهرة من أم بدى تسأل عن رجل توفي في اليوم الثاني من رمضان، فلما حفر له قبر انهد به، وحفر له ثان وثالث كذلك؟

    الجواب: هذا الكلام يحتاج إلى تثبت، إذ الغالب أن هذه المرويات لا خطام لها ولا زمام، ولو سألت القائل: هل رأيت؟ فيقول: لا؛ بل سمعت، وأكيد الأخت زهرة ما رأت؛ لأن النساء لا يتبعن الجنائز، وما آفة الأخبار إلا رواتها. ثم بعد ذلك لو ثبت هذا، فنقول: لا نستطيع أن نحكم على هذا الميت بشيء، إذ انكشاف القبر أو انهدامه ليس دليلاً لا على حسن خاتمة، ولا على سوء خاتمة، ويكفينا أن جماعة من خيار خلق الله وهم شهداء أحد رضوان الله عليهم دفنوا، ثم لما أجرى معاوية رضي الله عنه عيناً بعد وفاتهم بست وأربعين سنة انكشفت قبورهم، فأخرجوهم رطاباً ينثنون على هيئة الرجل النائم رضوان الله عليهم، وقد رأوا حمزة و عبد الله بن عمرو بن حرام و عمرو بن الجموح رضوان الله عليهم أجمعين، ولذلك نقول: من مات من المسلمين فإننا ندعو له بالمغفرة والرحمة، ونؤمل في الله خيراً.

    1.   

    إرسال زكاة الفطر من بلد لآخر بقيمة البلد الذي يقيم فيه المزكي

    الشيخ: بالنسبة لك أبا محمد من السعودية، أنا لا أسلم لك بأن البلد التي تقيم بها ليس فيها من يأخذ زكاة الفطر؛ بل لا تخلو بلد من فقير أو مسكين، لكن على كل حال يجوز لك أن ترسل زكاتك إلى السودان خاصة لأرحامك، وتخرجها بقيمة الزكاة عندكم؛ لأنك مكلف بإخراجها عن نفسك بقيمة البلد الذي أنت مقيم به.

    1.   

    زكاة الذهب المعد للاستثمار

    الشيخ: وأما صاحبك الذي يملك سبيكة ذهب استثمارية، فإن الزكاة واجبة فيها ما دامت بالغة نصاباً في كل حول، ففي هذا الحول مثلاً أخرج ربع العشر، وفي الحول الذي يأتي فإنه يخصم هذه الزكاة التي أخرجها، بمعنى: أن هذه السبيكة الذهبية لو كانت تزن مثلاً أربعمائة جرام فأخرج ربع عشرها الذي هو عشرة جرامات، فإن عشر الأربعمائة أربعين جراماً، ثم ربع الأربعين عشرة، فأخرج عشرة جرامات، فإذا كان في العام الذي يليه فإنه يخرج عن ما قيمته ثلاثمائة وتسعين جراماً وهكذا.

    1.   

    وجوب الكفارة في حق من سقط من مركبته رجل فمات

    الشيخ: وأما أنت يا أبا علي من شندي يا من تسأل عن رجل مريض كان معك في المركبة التي تقودها، ثم أخرج رأسه ليستفرغ، فقدر الله أنه هوى من الباص ومات، فالذي يظهر أنك متسبب في قتله لكونك تقود هذا الباص، فعليك الكفارة، وبالنسبة للدية فجهات الاختصاص قد تحكم بأن عليك الدية أو عليك نسبة منها، أما الكفارة فإنها لا تتبعض فيلزمك يا أبا علي صيام شهرين متتابعين، والعلم عند الله تعالى.

    1.   

    العدل بين الزوجات والأولاد

    السؤال: أبي متزوج ثلاث نساء، ولم يعدل بينهن، ولم يعدل بيننا، بل يفضل بعضنا على بعض؟

    الجواب: يا أخانا أبوك حسابه على الله، والذي لا يعدل قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من كان له زوجتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل)، يعني: يأتي يوم القيامة يمشي مشية المريض.

    وكذلك عدم عدله بينكم من الجور، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم )، لكن أنت أيها السائل! مأمور ببر أبيك، والإحسان إليه، ومعرفة حقه، وتعظيم شأنه، ثم بعد ذلك تدعو له بأن يتوب الله عليه.

    1.   

    تقبيل المرأة الأجنبية

    السؤال: رجل قبل امرأة ولم يجامعها، هل هو زان؟

    الجواب: نعم هو زان، ولكن ليس الزنا الشرعي الذي يترتب عليه الحد، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( العينان تزنيان وزناهما النظر، والأذنان تزنيان وزناهما السمع، واليدان تزنيان وزناهما البطش، والرجلان تزنيان وزناهما المشي، والقلب يشتهي ويتمنى، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه )، فهذا الإنسان متعدٍ على حدود الله عز وجل، وقد أتى إثماً عظيماً، وواجب عليه التوبة.

    1.   

    القيء في نهار رمضان

    السؤال: ما حكم القيء في نهار رمضان؟

    الجواب: من ذرعه القيء -أي: غلبه- فلا شيء عليه، وصومه صحيح، ومن تعمد القيء فعليه القضاء.

    1.   

    السواك بالمعجون للصائم

    السؤال: ما حكم السواك بالمعجون؟

    الجواب: ليس فيه شيء إن شاء الله.

    1.   

    تأثير الأوكسجين على الصيام

    السؤال: هل الأوكسجين مفطر؟

    الجواب: الأوكسجين ليس مفطراً، وإنما المفطر الطعام والشراب وما يقوم مقامهما، وكذلك الجماع والاستقاءة.

    1.   

    معنى حديث: (إذا انفلتت دابة أحدكم بفلاة فليقل: يا عباد الله احبسوا)

    السؤال: ما معنى الحديث: ( إذا انفلتت دابة أحدكم بفلاة فليقل: يا عباد الله! احبسوا

    الجواب: هذا الحديث أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف من طريق محمد بن إسحاق عن أبان بن صالح، وهو مرسل، ويرويه عن ابن مسعود ونحوه، ويحمل على أن العباد المقصودين ههنا الملائكة، (يا عباد الله احبسوا) أي: الملائكة عليهم الصلاة والسلام.

    1.   

    الحديث الوارد في صلاة الحاجة

    السؤال: أسأل عن صلاة الحاجة وحكم الحديث الذي ورد فيها؟

    الجواب: حديث صلاة الحاجة رواه ابن ماجه من حديث عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه، بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا كان لأحدكم من الله حاجة، أو لأحد من عباده فليتوضأ وليحسن الوضوء، ثم ليصل ركعتين، وليثن على الله عز وجل، ثم ليصل وليسلم عليّ ثم ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين، أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، ثم ليدعو بما شاء من خير الدنيا والآخرة فإنه يقدر له ذلك )، وهذا الحديث صححه جماعة من أهل العلم بشواهده وضعفه آخرون، ولا حرج على من عمل به إن شاء الله، أما قراءة الصلاة الإبراهيمية فهي مطلوبة في النافلة كما هي في الفريضة.

    1.   

    ترتيب الصلوات لمن تأخر عن الأولى بعذر حتى دخل وقت الثانية

    السؤال: رجل نام عن صلاة الظهر حتى دخل وقت العصر، فهل يصلي العصر أولاً أم الظهر؟

    الجواب: يصلي الظهر أولاً، ثم العصر.

    1.   

    إخراج زكاة الفطر ممن يملك قوت يومه وليلته

    السؤال: امرأة زوجها مسكين معتوه لا يعمل، ينفق عليه إخوانه، وعنده أربعة أطفال، فهل عليهم زكاة فطر؟

    الجواب: إذا كانت تملك قوت يوم العيد وليلته فتخرج زكاة الفطر، وإذا ما كانت تملك فليس عليها زكاة.

    1.   

    تداخل الكفارة مع الست من شوال

    السؤال: هذا سؤال من أخينا سامي من جبرة، يقول: هل يمكن قضاء الكفارة ضمن ستة من شوال بنية واحدة؟

    الجواب: لا، إذ العبادتان مقصودتان كل واحدة لذاتها، فالمرأة أو الرجل الذي أفطر يقضي ثم يصوم ستاً من شوال، إذا كان ذلك عسيراً فإنه يصوم ستاً من شوال ثم يوزع القضاء على بقية العام.

    1.   

    خروج القيء للصائم بسبب استخدام معجون الأسنان

    السؤال: هدى تقول: أنا الليلة تسوكت بالفرشاة، وطلع حبة استفراغ فهل عليّ قضاء؟

    الجواب: إذا لم تتعمدي أن تستفرغي فليس عليك قضاء إن شاء الله.

    1.   

    سماع الأغاني والمعازف في رمضان

    السؤال: البراء من دنقلا يسأل: ما حكم الاستماع للأغاني والمعزوفات؟

    الجواب: يا براء! رمضان ليس شهراً لأغان ولا معزوفات، يعني: سواء قلنا بأنها حلال أم حرام، فرمضان شهر القرآن، شهر الاستغفار، شهر الدعاء، شهر السعي في تكفير السيئات، ومضاعفة الحسنات، وإقالة العثرات، وليس رمضان شهراً للهو حتى المباح.

    وبالنسبة للغناء قلنا: هو كالكلام حسنه حسن، وقبيحه قبيح، أما المعازف فقد حرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    النوم على الجنب الأيسر لمن منعه الطبيب من النوم على الجنب الأيمن

    السؤال: الخالة فوزية تقول: منعني الطبيب أن أنام على جنبي اليمين بسبب مرض الكلى، فهل عليّ إثم إذا نمت على جنبي الشمال، لمخالفة السنة في ذلك؟

    الجواب: يا خالة! نسأل الله أن يعافيك وأن يشفيك، وأن يبدلك دماً خيراً من دمك، ولحماً خيراً من لحمك، وأن يجعل مرضك كفارة للذنوب والخطايا، وأن يحسن لنا ولك الختام، ولا إثم عليك في النوم على الجنب الشمال، إذ النوم على الجنب اليمين غايته أن يكون سنة، ثم إنه حتى لو كان واجباً، فالواجبات تسقط بالعجز.

    1.   

    نصاب الذهب بالجرام

    السؤال: علي حميدة من بحري يقول: كم عدد الجرامات من الذهب التي تجب عليها الزكاة؟

    الجواب: عشرون مثقالاً، وهي تعادل خمسة وثمانين جراماً من الذهب عيار واحد وعشرين.

    1.   

    معنى حديث: (كسر عظم المسلم ميتاً ككسره حياً)

    السؤال: ما معنى الحديث: ( كسر عظم المسلم ميتاً ككسره حياً

    الجواب: ( كسر عظام الميت ككسر عظام الحي )، سبب الحديث بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان في البقيع فأراد بعض الصحابة أن يكسر عظماً لميت، فنهاه صلى الله عليه وسلم، بمعنى: أن الإنسان الميت حرمته كحرمة الحي؛ ولذلك لا يجوز الاطلاع على عورته، حتى في حال تغسيله، ولا يجوز أن نغسله بماء شديد السخونة، أو شديد البرودة؛ بل علماؤنا قالوا: إذا كان وقت الصيف نغسله بماءٍ فاتر، وإذا كان وقت البرد نغسله بماءٍ دافئ، يعني: نعامله كمعاملة الحي، ثم بعد ذلك نضعه في قبره برفق، ونوسده، نضع تحته لبنة أو نضع تحته قطيفة، كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، كل هذا من باب تعظيم حرمة هذا الإنسان.

    المتصل: السؤال: ما حكم التعامل مع من يبيعون الخمر وأخذ الودائع منهم؟

    المتصل: في السوق شباب يفطرون في نهار رمضان بدون حياء أو خجل، والسوق كأنه ليس رمضان، وهذا يقع في قلب السوق، وأنا شاهد على ذلك، والمطاعم كلها شغالة كما لم يكن رمضان، السؤال: أين دور الدولة هنا؟ ويا ليت تقدم رسالة شافية وبالغة.

    المتصل: هناك عالم يقول: شركات التأمين كلها حرام، وجزم بذلك مراراً وتكراراً وقال: أتحدى أي عالم من علماء الدنيا يأتينا بدليل على أن هذه الشركات أموالها حلال.

    الشيخ: طيب شكراً.

    1.   

    مصافحة النساء الأجنبيات

    السؤال: أخونا إلياس من الحوشاب، يقول: هل يجوز مصافحة النساء الأجنبيات؛ لأن كثيراً من الناس يقول: ليس فيها حرج؟

    الجواب: لا يجوز مصافحة المرأة الأجنبية؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إني لا أصافح النساء )، والله عز وجل قال: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب:21].

    1.   

    جماع الزوجة المفطرة بعذر من زوجها الصائم

    السؤال: ما حكم من اختلى بزوجته نهار رمضان وهو صائم، وهي مرضعة غير صائمة؟

    الجواب: إذا كان يقصد بأنه جامعها فعليه التوبة إلى الله عز وجل، وأن يقضي مكان اليوم يوماً، ثم يكفر بصيام شهرين متتابعين، أو بإطعام ستين مسكيناً.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (عسى ربه إن طلقكن أن يبد له أزواجاً خيراً منكن ...) إلى قوله: (... ويفعلون ما يؤمرون)

    السؤال: أخونا ناصر مختار يقول: فسروا لي الآية (5) و(6) من سورة التحريم: عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ [التحريم:5]؟

    الجواب: هذه الآيات نزلت لمعالجة مشكلة اجتماعية في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحب أن نقول: إن الرسول صلى الله عليه وسلم كانت حياته حياة بشرية، حياة عادية، من أجل أن يحصل الائتساء والاقتداء به، فكان أحياناً يحصل من بعض زوجاته شيء من تشويش، كما هو شأن نساء البيوت، أحياناً تحصل خلافات، فحصل بأن النبي صلى الله عليه وسلم أكل عسلاً عند زينب بنت جحش رضي الله عنها، فالسيدة عائشة و حفصة بحكم الغيرة، تآمرتا فيما بينهما: ( أينا دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم تقول له: إني أجد منك ريح مغافير )، والمغافير شيء رائحته غير مستطابة، والرسول صلى الله عليه وسلم كان يكره الروائح المزعجة كالثوم والبصل وما أشبه ذلك.

    فلما دخل على حفصة رضي الله عنها قالت: ( إني أجد منك ريح مغافير، قال: والله ما شربت إلا عسلاً، قالت له: جرست نحله العرفط، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: والله لا أشربه بعد ذلك )، فأنزل الله عز وجل: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ [التحريم:1]، يعني: لم تحرم العسل؟ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [التحريم:1]، ثم أرشده الله إلى أن يكفر عن يمينه، فقال: قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ [التحريم:2]، والنبي صلى الله عليه وسلم قال لـحفصة : لا تخبري بذلك أحداً، فذهبت فأخبرت عائشة بأن الأمر قد نجح، وتم على ما اتفق عليه، قال الله عز وجل: وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ [التحريم:3]، ثم قال لـعائشة و حفصة : إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ [التحريم:4]، أي: تتعاونا مرة أخرى على النبي عليه الصلاة والسلام، (فإن الله هو مولاه) جل جلاله، وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ [التحريم:4]، ثم تهددهن سبحانه وتعالى بقوله: عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا [التحريم:5]، ولا تعني الآية بأن عائشة و حفصة رضي الله عنهما ما كانتا بهذه الصفة، بل كلتاهما صوامة قوامة وقافة عند حدود الله، معظمة لشأن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن هذا هو شأن النساء، وهذا هو شأن الحياة الزوجية، يحصل فيها شيء من المكايدات، وشيء من القيل والقال، وكما ذكرت بأن النبي صلى الله عليه وسلم بشر وحياته بشرية، ويعتريها ما يعتري حياة البشر؛ من أجل أن نتعلم نحن معشر الأزواج كيف نحل مشكلاتنا، وكيف نتعامل مع أهلينا.

    1.   

    الفطر لمن يكلف بأعمال شاقة

    السؤال: أختكم المكلومة تقول: أبي متزوج بامرأة، وأنا أعيش معه، ولديها أولاد يكلفونني بأشغال البيت، ويشق عليّ الصوم حتى أصاب بالحمى، فهل يباح لي الفطر؟

    الجواب: يا أيتها المكلومة! أسأل الله أن ينفس كربك، وأن يفرج همك، وقد جرت العادة بأن البنت تكلف ببعض أعمال البيت بما لا يشق عليها، لكن يبدو أنك تشعرين بالظلم من جراء هذه التكاليف، فنقول:

    أولاً: لا ينبغي لإخوانك ولا لزوجة أبيك أن يحملوك ما لا تطيقين فإن هذا حرام، حتى بالنسبة للخادم، فالنبي عليه الصلاة والسلام قال: ( إخوانكم خولكم، أطعموهم مما تطعمون، وألبسوهم مما تلبسون، ولا تكلفوهم ما لا يطيقون، فإن كلفتموهم فأعينوهم ).

    ثانياً: أما أنت فالصوم عليك واجب، فإذا مرضت جاز لك أن تفطري، ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها.

    1.   

    الشعور بالتقصير والنقص في الصلاة

    السؤال: سهير رجب تقول: أنا أصلي، لكن لما أرى صلاة الناس أجد جزءاً من صلاتي غلط؟

    الجواب: طيب! يا سهير تعلمي الصلاة الصحيحة، وليس بالضرورة أن صلاتك تكون غلطاً، لكن ربما عندك تقصير في بعض السنن، وهذا لا يترتب عليه بطلان للصلاة، لكن أنا أقول لك: احرصي -بارك الله فيك- على أن تحضري بعض مجالس العلم، وأن تقرئي في بعض الكتب؛ من أجل أن تعرفي صفة صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    التعامل مع بائع الخمر بيعاً وشراء

    الشيخ: وأما أنت يا أخانا النور من كسلا فقد أفتيتك بأنه لا يجوز لك أن تقبل وديعة ممن يبيع الخمر، فإن ماله خبيث، أما بالنسبة للتعامل معه بأن يأتي يشتري منك فولاً، أو يشتري منك بصلاً، أو يشتري منك عسلاً، ونحو ذلك، فلا حرج عليك أن تبيع له، لكن لا تبع له المادة التي يصنع منها الخمر، كالتمر والذرة، وما أشبه ذلك؛ لئلا تكون متعاوناً معه على الإثم والعدوان.

    1.   

    تأخير صلاة العشاء إلى نصف الليل

    السؤال: صليت العشاء الساعة الثانية عشرة مساءً؟

    الجواب: صلاتك صحيحة إن شاء الله، لكنك أخرتها إلى أن مضى ثلث الليل الأول، فكأنك أدخلتها في الوقت الضروري، فلا تفعل ذلك بارك الله فيك، واحرص على أن تصلي الصلاة في وقتها الذي حدد لها.

    1.   

    نصيحة لمن يفطر في رمضان ويفتح المطاعم وواجب الدولة تجاه ذلك

    الشيخ: أما أخونا الطيب من أم درمان جزاك الله خيراً على نهيك عن المنكر، وغضبك لله، وأنا أضم صوتي إلى صوتك، فأقول لمن يفطر في نهار رمضان: اعلم أنك على خطر عظيم، وأنك قد احتقبت وزراً مبيناً، وكما قال الإمام أبو محمد بن حزم رحمة الله عليه: ذنبان لم أر أعظم منهما بعد الشرك بالله: رجل ترك صلاة مكتوبة متعمداً حتى خرج وقتها، ورجل أفطر يوماً من رمضان من غير رخصة رخصها الله له.

    ويا صاحب المطعم! يا من تقدم للناس الطعام والشراب! اعلم بأنك آثم، وأنك تأكل حراماً؛ لأن الله تعالى قال: وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2]، والإفطار في نهار رمضان من الإثم والعدوان، وأقول لمن بسط الله يده، وولاه الأمر من وال ومسئول في المحلية وغيرهم، أقول لهم: اتقوا الله عز وجل، واعلموا بأن أوجب الواجبات على الحاكم أن يحمل الناس على طاعة ربهم، وأن ينهاهم عن المعاصي، فواجب على الدولة المسلمة أن ترعى الصيام بدءاً وانتهاءً، وأن تعاقب المجاهرين بالفطر في نهار رمضان، وأن تأخذ على أيديهم؛ لأن هذه محاربة لله عز وجل.

    1.   

    دعوى أن التعامل مع شركات التأمين حرام

    الشيخ: وأما قول صاحبك بأن شركات التأمين حرام، فالأصل أن التأمين ليس نظاماً إسلامياً، وإنما هو نظام تفتقت عنه العقلية الغربية الربوية، والتأمين متضمن لمفاسد ثلاثة: وهي الغرر والربا والقمار، وهذه المصائب الثلاثة موجودة في التأمين، الغرر بمعنى الجهالة، والربا والقمار معروفان، فمن ناحية الغرر الإنسان يدفع قسطاً، ثم لا يدري، قد يرجع إليه أضعافاً مضاعفة، وقد يذهب، ومن ناحية الربا فإنه يدفع هذا المال لا على سبيل التبرع، وإنما انتظاراً لمالٍ أكثر منه من جنسه، وهذا هو عين الربا، وأما من ناحية المقامرة فإنه عقد متردد بين الغرم والغنم، لكن نقول: بأن التأمين المعمول به في هذه البلاد وضع له نظام خاص، توافر عليه رجال مؤمنون من أهل العلم والفضل، وعلى رأسهم الشيخ العلامة الصديق الضرير نسأل الله أن يمد في عمره، وأن يبارك في عمله، وهذا التأمين -إن شاء الله- نرجو أن يكون خالياً من تلك المحظورات؛ ولذلك لا ينبغي للرجل أن يجزم وأن يعمم إذ التعميم لا يصح.

    1.   

    حكم معاملة المهزوم في المباراة كالميت بحيث يكفن ويدفن

    السؤال: ما رأي الدين فيما يقوم به أهل الرياضة بتكفين ودفن المهزوم كأنه جنازة؟

    الجواب: هذا من العبث الذي لا يليق بالمسلم، فأنت يا من فزت على صاحبك ماذا صنعت؟ افترض بأن الفريق الفلاني هزم الفريق الآخر بستة أهداف نظيفة مقابل لا شيء كما يقول المعلقون، فكان ماذا؟ ما الذي حصل؟ كم عنده من الحسنات؟ كم محيت عنه من السيئات؟ ويوم القيامة هل يجد في صحيفة حسناته أنه في المباراة الفلانية اللاعب الفلاني أحرز هدفين من ضربتي جزاء، وهدف من ضربة ركنية، هذا كله مجرد لعب، هذا نسميه لعباً، مثل هذه داخلة في قوله تعالى: لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ [الحجرات:11]؛ بل حتى لو أنه في مناظرة علمية، يعني: دعنا من اللعب، لو أن إنساناً ناظر إنساناً في العلم وأفحمه وقطع حجته، ثم بعد ذلك قال له: أنت مت، وأنت كذا وأنت كذا، لعد هذا من الأمور المستهجنة المنهي عنها، فما بالك والقصة كلها لعب في لعب.

    1.   

    علاج الوسواس

    السؤال: سمر تقول: عندي وسواس مبالغ، أفكر كثيراً، وأحس أني غير طاهرة وتعبانة فماذا أفعل؟

    الجواب: عليك بالدعاء يا سمر ، أكثري من الدعاء بأن يعافيك الله من هذا البلاء، واعلمي بأن المؤمن مبتلى، وبعد ذلك اجتهدي بارك الله فيك بأن تتعلمي كيف تدفعين هذا الوسواس.

    1.   

    تقبيل الصائم امرأة أجنبية

    السؤال: صائم قبل امرأة أجنبية؟

    الجواب: هذا المتهتك المنتهك لحرمات الله، المجترئ على حدوده، عليه أن يتوب إلى الله عز وجل، وأن يصلح هذا الذي أفسده، وإذا خرج منه شيء عليه أن يقضي مكان اليوم يوماً.

    1.   

    القول بنقض لحم الإبل للوضوء، والحكمة في ذلك

    السؤال: من من الفقهاء قال بإبطال لحم الإبل للوضوء، وما الحكمة في ذلك؟

    الجواب: الحنابلة رحمة الله عليهم قالوا: إنسان توضأ وأكل لحم إبل فوضوءه انتقض، استدلالاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من أكل لحم جزور فليتوضأ )، والجمهور قالوا: لا، بل هذا منسوخ بقول ابن عباس : ( كان آخر الأمرين من رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الوضوء مما مست النار ).

    والحنابلة الذين قالوا: بأن لحم الإبل ناقض للوضوء، قالوا: بأن في لحم الإبل زهماً أكثر مما في غيره من اللحوم، وبعضهم استدل بأن في لحم الإبل حرارة، وهذه الحرارة لا تطفأ إلا بالماء، وبعضهم قال: بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( بأن وراء كل بعير شيطاناً )؛ ولذلك الإبل فيها من العنف، وفيها من الشدة، ومن البطش ما ليس في بهيمة الأنعام كالبقر والغنم؛ ولذلك نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في معاطن الإبل، وأباح الصلاة في مرابض الغنم، وهذه بعض الأشياء التي ذكروها، وليس بالضرورة أن نعرف العلة، وعلى كل حال هو مذهب معتبر، وعنده دليله.

    1.   

    سبب تخصيص بعد العصر في النهي عن الحلف الكاذب والوعيد الشديد على ذلك

    السؤال: في الحديث ( ثلاثة لا يكلمهم الله، منهم رجل أقام سلعته بعد العصر )، لماذا النهي بعد العصر؟

    الجواب: النهي عن اليمين الغموس في كل وقت، بعد العصر، وبعد الفجر، وبعد العشاء، فاليمين الغموس حرام، لكن بالنسبة لبعد العصر قالوا: لأنه وقت معظم في سائر الشرائع، ومنه الآية قال الله عز وجل: تَحْبِسُونَهُمَا مِنْ بَعْدِ الصَّلاةِ فَيُقْسِمَانِ بِاللَّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لا نَشْتَرِي بِهِ ثَمَنًا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى [المائدة:106] (من بعد الصلاة) قال المفسرون: من بعد صلاة العصر، فهنا قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: رجل حلف على سلعة بعد العصر بأنه اشتراها بكذا وهو كاذب، ورجل كان عنده فضل ماء فمنعه من السبيل، ورجل بايع إماماً لا يبايعه إلا لدنيا إن أعطي منها رضي، وإن منع منها سخط ).

    1.   

    أجر من وهب ثواب الطاعة لميت

    السؤال: إذا وهبت ثواب طاعة لميت، هل يعود لي أجر منها؟

    الجواب: نعم، لو أنك مثلاً حججت، فوهبت لأبيك أو أمك، فلك أجر البر الذي قد يكون أعظم من أجر الحج، وأقول: مثل ذلك لو أنك تصدقت عن أبيك أو عن أمك فلك أجر البر، تصدقت عن أخيك أو عن أختك لك أجر صلة الرحم.

    1.   

    إهداء الهدية بعد استلامها

    السؤال: هل يصح إهداء الهدية بعد استلامها من المهدي؟

    الجواب: نعم، فالهدية تملكت بالقبض، وبعد ذلك أنت حر، إن شئت بعتها، وإن شئت وهبتها، وإن شئت استبدلتها، أما ما يروج له بعض الناس، أن الهدية لا تباع، ولا تهدى، فهذا ليس آية ولا حديثاً ولا أثراً، ولا قولاً لأهل العلم، وإنما هو مما شاع على ألسنة الناس، مثل عبارة: لا سلام على طعام، هذه بعض الناس من الأكالين الذين لا يريدون من أحد أن يشغلهم ولو أن يقول لهم: السلام عليكم، فهذا ليس بحديث وذاك ليس بحديث.

    1.   

    قول: لا سمح الله،أو لا قدر الله أثناء الكلام

    السؤال: هل يجوز قول: إذا حدث كذا لا قدر الله أو لا سمح الله؟

    الجواب: نعم، وهذا من باب الدعاء، ومعناه: أسأل الله ألا يقدر كذا، وكما أخبرنا صلى الله عليه وسلم ( بأن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وأنه لا يرد القدر إلا الدعاء ).

    1.   

    القول بإخراج زكاة الفطر نقداً

    السؤال: من من الصحابة أو التابعين أجاز إخراج زكاة الفطر نقداً؟

    الجواب: أما من الصحابة فلا أعلم إلا ما يروى عن معاوية رضي الله عنه أنه كان يقول: أرى مدين من سمراء الشام تعدل صاعاً من قمح المدينة، أو نحواً من هذا الكلام، أما من التابعين فـسفيان بن سعيد الثوري وكذلك عطاء بن أبي رباح ، ويروى هذا أيضاً عن الإمام العادل والخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز وهذا في مسند ابن أبي شيبة بإسناد صحيح عنه.

    أسأل الله عز وجل أن يتقبل منا أجمعين، وأن يجعلنا من عباده المقبولين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.