إسلام ويب

تفسير سورتي التين والعلقللشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن الله سبحانه وتعالى ذو الجلال والإكرام يقسم بما شاء من مخلوقاته، كالتين والطور والبلد الأمين، لكن المخلوق لا يجوز له أن يقسم إلا به سبحانه؛ لأن الله أعظم من كل عظيم جل جلاله، وما الحلف إلا إقسام بمعظم، وتتجلى عظمة الرب سبحانه في خلقه لبني آدم بهذا القوام الحسن السوي، ولا يكون لهذا الإنسان قيمة عند ربه سبحانه إلا بإيمانه وعمله الصالح، وسبيل ذلك العلم، وأعظم وسائل العلم القراءة والكتابة، فامتن الله بهما على رسوله، بل أمره بالقراءة لما يتلى عليه، وتكفل له بكبت عدوه وإهلاكه إن عمل بمقتضى ما علمه من السجود لربه والاقتراب من مولاه، وحاشا رسول الله أن يخالف ذلك طرفة عين.

    1.   

    مقدمة بين يدي تفسير سورة التين

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعد:

    فأسأل الله سبحانه أن يجعلني وإياكم من المقبولين، هذا الدرس في تفسير سورة التين، وهي سورة مكية، وقد اشتملت على ثمان آيات في أربع وثلاثين كلمة في مائة وخمسين حرفاً، يعني عدد حروف سورة التين عدد حروف سورة الشرح، فمن وفقه الله إلى قراءة هذه السورة المباركة فله من الحسنات ألف وخمسمائة حسنة، والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم.

    وهذه السورة افتتحت بالقسم، فأقسم ربنا جل جلاله فيها بأربعة من مخلوقاته، أقسم بالتين، وبالزيتون، وبطور سينين، وبالبلد الأمين.

    وتقدم معنا أن سورة الشمس افتتحت بالقسم، وأقسم ربنا جل جلاله فيها بسبعة أشياء، وسورة الليل أقسم فيها ربنا بثلاثة أشياء: بالليل والنهار، وخلق الذكر والأنثى، وسورة الضحى أقسم ربنا جل جلاله فيها بشيئين: بالضحى، وبالليل.

    فالله عز وجل يقسم بما شاء من مخلوقاته، وليس لنا معشر المخلوقات إلا أن نقسم بالله جل في علاه؛ لقول نبينا صلى الله عليه وسلم: (من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت) .

    وهذه السورة المباركة شأنها شأن السور المكية التي تناولت الحديث عن نعم الله عز وجل في الكون والآفاق وخلق الإنسان، والاستدلال بهذا كله على أن البعث والجزاء حق.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( والتين والزيتون )

    قال الله تعالى: وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ[التين:1].

    قال ابن عباس و مجاهد و عكرمة و إبراهيم النخعي و جابر بن زيد و مقاتل و الكلبي وغيرهم من أهل التفسير: قوله تعالى: وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ[التين:1] هو تينكم الذي تأكلون، وزيتونكم الذي منه تعصرون.

    يعني: الله عز وجل أقسم بهاتين الثمرتين: التين، والزيتون.

    قال أهل التفسير: أقسم ربنا جل جلاله بالتين؛ لأنه فاكهة حسنة المظهر طيبة المخبر، سهلة الجنى، وتؤكل قوتاً وأدماً وفاكهة، وهي بمقدار المضغة، ونعمة الله عز وجل فيها ظاهرة.

    قال ابن القيم رحمه الله: والتين أقسم به ربنا جل جلاله لظهور العزة فيه؛ فإنه يستعمل قوتاً، يمكن للإنسان أن يستغني به، ويستعمل أدماً، يمكن أن يؤتدم به ويؤكل بالخبز، ويستعمل كذلك فاكهة يمكن للإنسان أن يتفكه به بعد الطعام.

    ثم قال: وهو فاكهة لا عجم لها. يعني: ليس فيها نوى كالعنب مثلاً والتمر، وإنما تؤكل كلها سهلة دون أن يخشى الإنسان غائلتها، ثم إن التين يستعمل في صنع كثير من الأدوية.

    قوله: وَالزَّيْتُونِ[التين:1]، الزيتون أيها الإخوة الكرام الآية فيه ظاهرة؛ فإن الله عز وجل جعله ثمرة تؤكل، وجعل منه الزيت الذي يُعصر، فيدهن ويستصبح به، أي: يجعل في المصابيح، ويتداوى به، وسماه الله عز وجل نوراً كما بين في كتابه الكريم قال تعالى: يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ[النور:35]، فضرب الله عز وجل المثل بهذه الثمرة.

    ونبهنا ربنا جل جلاله على هذه الآية في كثير من آيات كتابه، فقال سبحانه: وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ[الأنعام:99].

    فأقسم الله عز وجل بالتين والزيتون، والمراد: القسم بمنبتهما ومكانهما وهي الأرض المباركة فلسطين، كما قال بعض أهل التفسير، وليس المراد كما قال ابن عباس ومن معه: إن التين هو تينكم الذي تأكلون، والزيتون زيتونكم الذي تعصرون، وإنما المقصود منبتهما وهي الأرض المباركة، واستدلوا على ذلك بأن الله أتبعها بذكر طور سينين الذي كلم عليه موسى، والبلد الأمين الذي ولد فيه محمد صلى الله عليه وسلم، فذكر أماكن هؤلاء الأنبياء الكبار أصحاب الشرائع صلوات الله وسلامه عليهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( وطور سينين )

    قال الله تعالى: وَطُورِ سِينِينَ[التين:2].

    يقول العلامة الطاهر بن عاشور رحمه الله: الطور: هو الجبل بلغة النبط ولغة الحبش، وقد ذكره ربنا جل جلاله في كثير من آيات القرآن كقوله سبحانه: وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا[مريم:52].

    زقوله سبحانه: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى[طه:80].

    وقوله عز وجل: وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا[القصص:46].

    وقول الله عز وجل: وَالطُّورِ * وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ[الطور:1-2] يعني: أقسم بهذا الجبل في أول سورة الطور، وهو الجبل الذي كلم الله عليه موسى، وطمع موسى فيما هو أكثر من الكلام فقال: رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا[الأعراف:143]، وهو الجبل الذي دفن عنده موسى عليه السلام، كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأن موسى عليه السلام لما جاءه ملك الموت سأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة مقدار رمية حجر، قال عليه الصلاة والسلام: (فلو كنت ثم لأريتكم قبره عند الكثيب الأحمر) والكثيب هو مجتمع الرمل.

    فأقسم ربنا بطور سينين، وسينين قالوا: هو المكان الذي تجتمع فيه الشجر، أيضاً بلغة الحبشة، وهذا كله على مذهب من يقول بأن في القرآن كلمات أعجمية.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( وهذا البلد الأمين )

    قال الله تعالى: وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ[التين:3].

    إن الله عز وجل تدرج في القسم من الفاضل إلى ما هو أفضل، فأقسم بالتين والزيتون وهو المكان الذي ولد فيه المسيح عيسى بن مريم، ثم بطور سينين، وهو المكان الذي كلم الله فيه موسى، ثم أقسم بالبلد الأمين موطن محمد صلى الله عليه وسلم.

    ولا تعارض -أيها الفضلاء- بين هذه الآية وبين قوله تعالى: لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ[البلد:1] فقد تقدم معنا أن المفسرين قالوا فيها: (لا) هنا زائدة، كما في قوله تعالى: قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا[الأنعام:151] والمعنى: حرم عليكم أن تشركوا به شيئاً. وفي قوله تعالى: وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ[فصلت:34] أي: ولا تستوي الحسنة والسيئة.

    وقوله تعالى: لِئَلَّا يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتَابِ[الحديد:29] أي: ليعلم أهل الكتاب.

    وقوله تعالى: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ[النساء:65] المعنى: فوربك لا يؤمنون حتى يحكموك، فـ(لا) هنا زائدة على عادة العرب في كلامهم، أو يكون المعنى: لأقسم بهذا البلد، وتكون اللام للتوكيد، لكن أشبعت فتحتها حتى عادت ألفاً، كما في قول بعض العرب:

    وتضحك مني شيخة عبشمية كأن لم تر قبلي أسيراً يمانيا

    وقول الآخر:

    إذا العجوز غضبت فطلق ولا ترضّاها ولا تملق

    أي: لا ترضّها، لكن أشبع الفتحة فأثبت الألف.

    فالله عز وجل أقسم بالتين والزيتون، وطور سينين، وأقسم بالبلد الأمين، والمقسم عليه، قوله عز وجل: لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ[التين:4] أي: يقسم الله جل جلاله أنه خلق هذا الإنسان في أحسن صورة وأكمل هيئة.

    قال الإمام القاضي أبو بكر بن العربي المالكي رحمه الله: ثبت بهذه الآية أن الإنسان أحسن شيء خلقه الله قط: جمال صورة، وبديع تركيب، له لسان ذلق، وعينان بصيرتان، وأذنان سميعتان، والرأس بما وعى، والبطن بما حوى، واليدان بما بطشتا، والرجلان بما مشتا، ثم جعله الله عز وجل سميعاً بصيراً مدبراً مريداً متكلماً حكيماً.

    هذه الصفات كلها وضعها الله عز وجل في هذا الإنسان، خلقه الله عز وجل طويل القامة، لا يمشي مكباً على وجهه كسائر الحيوانات، وخلقه الله عز وجل يأكل بيديه ونوع له المطاعم والمشارب، ثم كساه بهذا اللباس الذي زاده جمالاً، قال عز وجل: يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا[الأعراف:26] فهل رأيتم حماراً أو بقرة تلبس عباية أو بنطالاً أو قميصاً؟ لا، وإنما تمشي كما خلقها الله، لكن الإنسان خلقه الله عز وجل باللباس الذي يستر سوأته.

    ثم خلق له الريش الذي يزيده جمالاً، عمامة أو شالاً، ويلبس عباءة، وينتعل في رجليه جوارب، وهذه كلها مكملات بعدما ستر العورة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم )

    قال الله تعالى: لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ[التين:4].

    يذكر الإمام القرطبي رحمه الله قصة في هذا الموطن فيقول: كان هناك شخص اسمه عيسى بن موسى الهاشمي ، وكان يحب زوجته حباً جماً، في أيام خلافة هارون الرشيد رحمه الله الخليفة الصالح العادل، فهذا الرجل كان يتكلم مع زوجته يؤنسها، فقال لها: أنت طالق ثلاثاً إن لم تكوني أجمل من القمر، فالمرأة كانت ورعة وصاحبة دين فاعتزلته، فوجد الرجل وجداً شديداً، وندم ندماً شديداً على ما قال، وذهب إلى هارون فقال له: أنا بالله ثم بك أوجد لي مخرجاً، فهارون جمع الفقهاء، فكلهم أفتوا بأن المرأة قد بانت منه، غير فقيه واحد كان ساكتاً، فطلب منه الخليفة أن يتكلم فقال: يا أمير المؤمنين اقرأ: وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ[التين:1] فقرأ هارون -وكان رجلاً عالماً- حتى بلغ: لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ[التين:4] فقال الفقيه: حسبك، فإن الله عز وجل قد أفتى، فالإنسان أجمل من القمر، فهارون رحمه الله قال لذلك الرجل الذي طلق زوجته ثلاثاً: قم ولا تعد لمثل ذلك، ثم أرسل الخليفة إلى زوجته أن أطيعي زوجك فأنت حلال له.

    فقول الله عز وجل: لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ[التين:4] أي: في أحسن صورة وأجمل هيئة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( ثم رددناه أسفل سافلين ...)

    قال الله تعالى: ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ[التين:5-6].

    هنا للمفسرين قولان: الأول: قول عبد الله بن عباس رضي الله عنهما وغيره: ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ[التين:5]، قالوا: أي: إلى أرذل العمر، واستدلوا على ذلك بالآيات التي تناولت تلك الحال، كقول الله عز وجل: وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَفَلا يَعْقِلُونَ[يس:68].

    وقول الله عز وجل: وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا[النحل:70].

    وقول الله عز وجل: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ[الروم:54] لكن الإشكال في الاستثناء، وذلك أن الله عز وجل قال: ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ[التين:5] أي: إلى أرذل العمر، إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا[التين:6] فهل الذين آمنوا مستثنون؟

    يقول الشيخ العلامة عطية رحمة الله عليه في أضواء البيان: فيكون الاستثناء راجعاً إلى حال المؤمنين الذين إذا تقدم بهم العمر فإنهم لا يعانون خرفاً ولا هذياناً. قال: وقد تواتر عند الخاصة والعامة أن حافظ القرآن المداوم على تلاوته لا يصيبه الخرف.

    هذا شائع حقيقة بين الناس، وإن لم يكن هناك نص يؤيده، لكن عندنا الصالحون من عباد الله بلغوا من الكبر عتياً وبلغوا من العمر أرذله وهم في كامل قواهم العقلية.

    فهذه أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين رضي الله عنها زاد عمرها على المائة وما سقط لها سن، ودخل عليها الحجاج الطاغية وهي في ذلك العمر وقد صلب ولدها عبد الله بن الزبير الصالح القانت العابد رضي الله عنه، فقال لها: إنك امرأة عجوز قد خرفت، قالت له: لا والله ما خرفت، وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (يخرج في ثقيف كذاب ومبير -أي: سفاح- أما الكذاب فقد عرفناه -وهو المختار بن أبي عبيد الثقفي - وأما المبير فما إخاله إلا أنت)، تقول هذا الكلام وهي فوق المائة، ثم أمر الحجاج بأن ينزل ولدها وأن يُسلم إليها، فقامت بتغسيله بنفسها وهي فوق المائة من عمرها، وحنطته وما عاشت بعده إلا أياماً رضي الله عنها وأرضاها.

    وهذا أنس بن مالك رضي الله عنه الذي بلغ من العمر تسعاً وتسعين سنة، وقيل: بل بلغ مائة سنة وسنة، ومع ذلك كان في كامل حضور ذهنه واستحضاره للأحكام، وكان يفتي الناس رضي الله عنه، وقس على ذلك خلقاً كثيرين.

    والآن يوجد أناس طاعنون في السن قد صار لأولادهم أحفاد، ومع ذلك الواحد منهم في كل يوم يقرأ من القرآن عشرة أجزاء، لكنه يأكل ويشرب قليلاً، وليس له عمل يشغله إلا القرآن يعكف عليه، وينتظر أن يأتيه النداء من ربه فيجيب، فنسأل الله أن يحسن لنا الختام.

    فالتفسير الأول لقوله تعالى: ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ[التين:5] أي: إلى أرذل العمر.

    أما التفسير الثاني لقوله تعالى: ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ[التين:5] أي: النار، والعياذ بالله. قال ابن القيم رحمه الله: وهذا التفسير هو الصحيح من وجوه:

    الوجه الأول: أن من يرد إلى أرذل العمر قليل من الناس، وأكثرهم يموت قبل ذلك.

    الوجه الثاني: أن المؤمنين والكفار سواء في الرد إلى أرذل العمر.

    الوجه الثالث: هذه الآية لها نظائر في القرآن، كقول الله عز وجل: فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ[الانشقاق:24-25].

    وكقول الله عز وجل: وَالْعَصْرِ * إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ[العصر:1-3].

    إذاً: فرددناه أسفل سافلين، أي: إلى النار في أسفل سافلين، ومعلوم أن الجنة في أعلى عليين، ولعل هذا التفسير هو الصواب، والعلم عند الله تعالى.

    قال الإمام القرطبي رحمه الله: لما وصف الله الإنسان بهذه الصفات الزاكيات طغى وعلا حتى قال: أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى[النازعات:24] فجعله الله عز وجل مشحوناً قذراً مملوء النجاسة، وجعلها تخرج على ظاهره خروجاً منكراً على وجه الاختيار تارة وعلى وجه الغلبة تارة؛ من أجل أن يعرف قدره. يعني: أن الإنسان يتعظ بما يخرج منه في الحمام من النجاسة، ولذلك قال القائل:

    يا مظهر الكبر إعجاباً بصورته انظر خلاك فإن النتن تثريب

    لو فكر الناس فيما في بطونهم ما استشعر الكبر شبان ولا شيب

    وكما قيل: إن المهلب الذي كان قائداً من القواد العظام، جاء يمشي في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه ثوب خز يتبختر، فقام له الناس إلا ابن أبي ذئب -وكان من نظراء مالك - كان جالساً ماداً رجليه، فجاء المهلب فقال له: أما عرفتني؟ قال: بلى عرفتك. قال له: فلم لم تقم؟ قال له: لأني عرفتك. قال له: فمن أنا؟ قال له: أنت أولك نطفة مذرة، وآخرك جيفة قذرة، وأنت بين هذا وذاك تحمل في جوفك العذرة.

    فالله عز وجل جعل الإنسان سميعاً بصيراً متكلماً مريداً مدبراً مفكراً ناطقاً، لكن جعل في جوفه النجاسة من أجل أن لا يعدو قدره ويتكبر.

    قال تعالى: إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ[التين:6] فهؤلاء الذين استثناهم ربنا. قوله: فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ[التين:6] أي: غير مقطوع، وهذه بشرى عظيمة.

    قال ابن عباس : من واظب على عمل صالح في شبابه ثم عجز عنه عند الهرم أجرى عليه الله الأجر والثواب. وليستبشر بذلك كبار السن الذين تعودوا على صلاة الجماعة وألفوا بيوت الله، وتعودوا صيام التطوع، وتعودوا كثيراً من الأعمال الصالحة، وعجزوا وما استطاعوا أن يأتوا إلى المسجد، وما استطاعوا أن يصوموا تطوعاً، بل ربما ما استطاعوا أن يصوموا رمضان، فإن الله يكتب لهم الجر والثواب، ولا ينقطع عنهم حتى يموتوا.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( فما يكذبك بعد بالدين )

    قال الله تعالى: فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ[التين:7] أي: ما الذي يحملك يا عبد الله على التكذيب بالجزاء والحساب والجنة والنار؟! ألم يخلقك ربك في أحسن تقويم؟!

    وذكر الله عز وجل هذه الآية من أجل أن يستدل بها على البعث والنشور، كقوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ[غافر:64].

    كقوله: خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ[التغابن:3].

    كقوله: وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ[الجاثية:4].

    فإذا كنت أيها الإنسان مكرماً بأن الله قد خلقك وأنشأك النشأة الأولى فينبغي أن تقر بأنه قادر على أن يعيدك مرة ثانية، قال عز وجل: وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ[الروم:27].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( أليس الله بأحكم الحاكمين )

    قال الله تعالى: أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ[التين:8].

    روى الإمام الترمذي أن عبد الله بن عباس و علي بن أبي طالب رضوان الله عليهما كانا إذا قرأا هذه الآية قالا: (بلى ونحن على ذلك من الشاهدين).

    فحكمة الله عز وجل ظاهرة في أمرين اثنين: في خلقه، وفي قضائه، أما في خلقه فقد قال تعالى: لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ[التين:4] وأما في قضائه فإنه لا يسوي جل جلاله بين مختلفين، قال عز وجل: أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ[الجاثية:21].

    وقال عز وجل: أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ[ص:28].

    هذه السورة أيها الإخوة الكرام جدير بنا أن نتأملها وأن نكثر من تلاوتها، وأن ننظر في عظمة خلق الله عز وجل، خاصة في زماننا هذا بعدما تقدمت العلوم وتطورت الفنون، واكتشف الناس ما لم يكونوا يعرفون، فنستدل بذلك على أن الخالق الأعظم جل جلاله قادر على أن يعيدنا كما بدأنا، أسأل الله أن يجعلنا من المتعظين.

    1.   

    مقدمة بين يدي تفسير سورة العلق

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    معنا في هذا الدرس تفسير سورة العلق، وهذه السورة المباركة هي إحدى ست سور في القرآن افتتحت بالأمر، فقال سبحانه هنا: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ[العلق:1]، ثم القواقل الخمس: الكافرون، والإخلاص، والفلق، والناس، والجن، هذه السور الست افتتحت بالأمر الموجه لرسول صلى الله عليه وسلم.

    وسورة العلق مكية بإجماع المفسرين، وقد اشتملت على تسع عشرة آية، واثنتين وتسعين كلمة، في مائتين وثمانين حرفاً، من وفقه الله لقراءتها فله من الحسنات ثمانمائة وألفا حسنة، والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم.

    هذه السورة عند جمهور أهل العلم هي أول ما نزل من القرآن، أي: الآيات الخمس الأولى منها هي أول ما نزل من القرآن، ويدل على ذلك حديث أمنا عائشة رضي الله عنها في الصحيحين قالت: (أول ما بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي أنه كان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح).

    قال أهل الحديث: واستمر ذلك لمدة ستة أشهر، وهذا تأويل قوله صلى الله عليه وسلم: (الرؤيا الصادقة جزء من ست وأربعين جزءاً من النبوة) ؛ لأن النبوة استمرت ثلاثاً وعشرين سنة، فالرؤيا الصادقة كانت ستة أشهر، يعني: جزءاً من ست وأربعين جزءاً، فأول ما بدأ به صلى الله عليه وسلم من الوحي أنه كان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء، فكان يخلو بغار حراء يتعبد ويتحنث فيه الليالي ذوات العدد، ثم يرجع لـخديجة فيتزود لمثلها حتى فجعه الوحي وهو في الغار، فقال: (اقرأ، فقال صلى الله عليه وسلم: ما أنا بقارئ، فأخذه فغطه حتى بلغ منه الجهد ثم أرسله، فقال: اقرأ، قال: ما أنا بقارئ، فأخذه فغطه حتى بلغ منه الجهد، ثم قال: اقرأ، فقال: ما أنا بقارئ، ثم قرأ عليه الخمس الآيات الأول من سورة العلق، فرجع صلى الله عليه وسلم إلى خديجة يرجف فؤاده، وقال: لقد خشيت على نفسي، فطمأنته رضي الله عنها وجزاها الله عن نبي الإسلام خيراً، قالت: كلا والله يا ابن عم ما يخزيك الله أبداً، إنك لتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق، ثم صحبته إلى ابن عمها ورقة) إلى آخر القصة المعروفة.

    فالله عز وجل نبأ محمداً صلى الله عليه وسلم بهذه الآيات، وأرسله بـ يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنذِرْ[المدثر:1-2].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( اقرأ باسم ربك الذي خلق )

    قال الله تعالى: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ[العلق:1].

    القراءة في اللغة: إبراز الشيء وإظهاره، ومنه قول القائل في وصف الناقة: لم تقرأ جنيناً، أي: لم تنتج ولم تبرز جنيناً، أي: ولم تلد.

    قوله: اقْرَأْ )) هنا سؤال طرحه أهل التفسير: ألم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمياً؟ الجواب: نعم، فكيف يوجه إليه الأمر بالقراءة؟ قالوا: القراءة على نوعين: إما أن تكون قراءة من شيء مكتوب، وإما أن تكون قراءة من متلو، وهاهنا قراءة من متلو، فجبريل عليه السلام يتلو ويأمر محمداً صلى الله عليه وسلم بأمر الله أن يردد، هذه هي القراءة التي أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم، ولذلك بعض الناس يستغرب إذا سمع أحد العلماء وقد كُف بصره، يقول: أنا قرأت في كتاب كذا، أو قرأت في جريدة كذا، يقولون: هذا الرجل يكذب، كيف قرأ وهو أعمى؟! نقول: لا، القراءة إما أن تكون من مكتوب أو متلو.

    قوله تعالى: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ[العلق:1] أي: اقرأ مفتتحاً ومبتدئاً ومنشئاً باسم الله، فالله هو الذي أرسلك، وهذا الوحي والرسالة منه، والأمر منه، قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ[المائدة:67].

    فقوله: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ذكر ربنا جل جلاله هنا صفة من صفاته أو فعلاً من أفعاله وهو الخلق، وما قال: اقرأ باسم ربك الذي أوحى، أو: اقرأ باسم ربك الذي أرسل، وإنما قال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ[العلق:1]، قالوا: لسببين اثنين:

    السبب الأول: أن الخلق هو ألزم أوصاف الربوبية، فالرب عز وجل هو الخالق، ثم يأتي بعد ذلك كونه رازقاً، وكونه نافعاً، قال الله: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ[الروم:40].

    السبب الثاني: أن المشركين كانوا مقرين بأن الله هو الذي خلقهم، قال عز وجل: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ[لقمان:25].

    وقال: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ[الزخرف:87].

    وقال: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ[الزخرف:9].

    فمن أجل هذا ذكر ربنا جل جلاله هذه الصفة، وكأن إنساناً سأل: لم أقرأ: باسم الله؟ فجاء الجواب: لأنه الذي خلق، كما في أول أمر في القرآن، قال الله: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ[البقرة:21] لم؟ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ[البقرة:21] يعني: ما دام هو الخالق جل جلاله فينبغي أن يكون هو المعبود.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( خلق الإنسان من علق )

    قال الله تعالى: خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ[العلق:2].

    خلق الله عز وجل الإنسان وخلق الكائنات كلها، خلق الدواب والشجر والأنعام والحشرات والطيور والإنس والجن، لكنه ذكر الإنسان تشريفاً له، ولأمرين أولاً: من باب عطف الخاص على العام مثل: تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ[القدر:4] الروح من الملائكة، لكن خصه الله بالذكر تشريفاً له، فهنا أيضاً لما كان الإنسان هو أشرف مخلوق خصه الله عز وجل بالذكر.

    ثانياً: أن خلق الإنسان آية من آيات الله، كما قال سبحانه: وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ[الذاريات:21].

    وقال: قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ[العنكبوت:20].

    وقال سبحانه: أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ * أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ[الواقعة:58-59].

    وقال في آية أخرى: أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ[الطور:35].

    وفي قوله تعالى: خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ[العلق:2]، يقول العلامة الطاهر بن عاشور رحمه الله: وفي هذا تعريض بتحميق المشركين -يعني: وصفهم بالحمق- الذين لم يستدلوا بخلق أنفسهم على وحدانية الله جل جلاله.

    حقيقة العلقة ووجه ذكرها دون غيرها

    قوله: خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ العلقة: هي قطعة من الدم المتجمد، وهي المرحلة الثالثة أو الطور الثالث من خلق الإنسان؛ لأن الله عز وجل خلق الإنسان في سبعة أطوار، قال الله عز وجل: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا[المؤمنون:12-14] ثم تأتي نسخ الروح: ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ[المؤمنون:14] ووجه ذكر ربنا العلق ولم يذكر مرحلة التراب ولا مرحلة النطفة لسببين:

    الأول: أن ظهور آيته في العلقة أبلغ؛ لأن النطفة تكون من الرجل وتكون من المرأة كلاً على حدة، أما العلقة فلا تكون من مجموعهما، قال عز وجل: إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ[الإنسان:2] أي: أخلاط، اختلطت نطفة المرأة بنطفة الرجل.

    الثاني: أنهم ما رأوا مرحلة التراب، أي: ما شاهدوا خلق آدم عليه السلام، وقضية المني هذه بالنسبة إليهم أمر معتاد، وقضية العلقة كانوا يرونها بأنفسهم في حال إجهاض المرأة أو إسقاطها، وكانوا يعجبون من ذلك، فذكرها الله عز وجل.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( اقرأ وربك الأكرم)

    قال الله تعالى: اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ[العلق:3] (اقرأ) هذا أمر آخر.

    كأن النبي صلى الله عليه وسلم سأل: كيف أقرأ وأنا أمي لا أعرف القراءة بعد؟ فقال الله له: اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ[العلق:3] وحقيقة الكرم: عطاء ينتفع به المعطى له من غير منٍّ ولا أذى، لكن الله عز وجل له المن كله، فهنا امتن عليه وقال: أنا أعلمك، أنا أفقهك، أنا أوجهك، أنا أظهرك، أنا أنصرك، كما امتن عليه في آية أخرى فقال: وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا[النساء:113].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (الذي علم بالقلم)

    قال عز وجل: الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ[العلق:4] ذكر سبحانه وتعالى وسيلة من وسائل التعليم، فالتعليم يكون بالإلهام، ويكون بالتلقين، ويكون بالقلم.

    والقلم آية من آيات الله، قال قتادة السدوسي رحمه الله: القلم نعمة من نعم الله العظيمة، لولاه لم يقم دين ولم يصلح عيش.

    فوائد القلم

    للقلم عدة فوائد منها: أن به كتب الوحي، وحفظ العلم، ودونت الحكمة، وبه نقلت أخبار الماضين وقصص الغابرين، وبه نقلت علوم السلف للخلف، وبه حفظت المعاملات ودون التاريخ، وأثبتت الحقوق، وعلمت الوصايا، وعرفت الشهادات، هذه كلها بالقلم، ولذلك أعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم شأن الكتابة، فأمر الناس أن يتعلموا، ونعرف بأنه عليه الصلاة والسلام كان ينزل عليه الوحي، وكان له كتاب يكتبون، أحصى بعض أهل العلم هؤلاء الصحابة الذين كانوا يكتبون الوحي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغوا اثنين وأربعين صحابياً، منهم الخلفاء الأربعة رضي الله عنهم، كلهم كانوا يكتبون الوحي تلقياً من فم رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وكذلك يوم بدر، أمر الرسول صلى الله عليه وسلم من لم يكن عنده فداء من الأسرى بأن يعلم عشرة من أبناء المسلمين الكتابة ثم يطلقه، وكان من بين من تعلموا في تلك الفترة الشاب الذكي الزكي زيد بن ثابت رضي الله عنه، الذي كان فيما بعد أحد كتاب الوحي.

    أنواع القلم

    دلت الشريعة على أن القلم أنواع:

    القلم الأول: ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أول ما خلق الله القلم فقال له: اكتب، قال: يا رب وما أكتب؟ قال: اكتب ما كان وما سيكون) فهذا هو القلم الأول.

    الثاني: القلم الذي تكتب به الملائكة الأقدار في ليلة القدر من كل عام: من حياة وموت ورزق وجدب ومرض وصحة، وغير ذلك كله يكتب.

    الثالث: القلم الذي يستعمله الكرام الكاتبون، قال الله عز وجل: مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ[ق:18].

    وقال سبحانه: وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ[الانفطار:10-11].

    الرابع: القلم الذي يستعمله الملك الذي وكل بنا ونحن في أرحام أمهاتنا، بعد أن يكمل أحدنا أربعة شهور، فيرسل الله ملكاً يأمره بأن ينفخ فيه الروح، وأن يكتب أربع كلمات: الرزق، والأجل، والعمل، والشقاوة والسعادة، هذه الكلمات الأربع يكتبها الملك ونحن في بطون أمهاتنا.

    الخامس: سائر الأقلام التي نستعملها نحن البشر وتعلمنا بها الكتابة.

    يقول الرازي رحمه الله: روي أن سليمان سأل عفريتاً من الجن، قال له:ما الكلام؟ فقال له العفريت: ريح يذهب، قال له: فما قيده؟ قال: الكتابة.

    ولذلك يقول الرازي رحمه الله: لا تقل: القلم نائب عن اللسان؛ فإن القلم ينوب عن اللسان واللسان لا ينوب عن القلم. يعني: أن الإنسان إذا أراد أن يكلم إنساناً آخر، فإنه يكتب له، فالقلم يقوم مقام الكلام، لكن اللسان لا يقوم مقام القلم، فقد يكتب إنسان مالا يستطيع نطقه.

    ولما كان القلم بهذه المنزلة أيها الإخوة الكرام يقول الرازي رحمه الله: بركوعه تسجد الأنام، وبحركته يحفظ العلم على مر الليالي والأيام.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( علم الإنسان ما لم يعلم )

    قال الله تعالى: عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ[العلق:5].

    قيل: المراد بالإنسان آدم عليه السلام، فقد علمه الله أسماء كل شيء بكل لغة، قال تعالى: وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا[البقرة:31] فظهرت مزيته وبان شرفه وعلمه صلوات الله وسلامه عليه، لكن قد بين الله عز وجل أن هذه الآية تعمنا وتشملنا، قال تعالى: وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ[النحل:78].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( كلا إن الإنسان ليطغى ... )

    بعدما استمرت مسيرة الدعوة حيناً وظهر لها مناوئون ومعارضون ومبغضون، جاءت بقية السورة، يقول الله عز وجل: كَلَّا إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى[العلق:6-7] أصل الطغيان: التعاظم والكبر ومجاوزة الحد، والسبب: أن الإنسان بمجرد ما يستغني ويكثر ماله وتسبغ عليه نعم الله فإنه يطغى ويتكبر على الله أولاً صاحب النعمة جل جلاله، ومثال ذلك: فرعون اللئيم عليه لعنة الله، قال: أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ[الزخرف:51].

    وكذلك قارون لما قال له قومه: لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ[القصص:76]، فأبى أن يقبل النصيحة، وقال: إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي[القصص:78] أي: ليس لله فيه نصيب.

    وكذلك الأقرع صاحب بني إسرائيل ثالث الثلاثة قال: (إنما ورثت هذا المال كابراً عن كابر). لا يريد أن يعترف لله بالنعمة.

    وكذلك الوليد بن المغيرة الذي كان يريد أن يكون الوحي إليه، فقال: لم يكون محمد نبياً؟ لم لا أكون أنا؟ قال تعالى مخبراً عن الكفار: وَقَالوُا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ[الزخرف:31]، أي: كيف يكون محمد نبياً وهو فقير لا مال له، ولم يكن الوليد أو عروة الثقفي نبياً؟!

    فهذا الإنسان طاغية جبار، قال أهل التفسير في قوله تعالى: كَلَّا إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى[العلق:6] هذا من العام المخصوص، فقد وجد من صنف الإنسان أناس آتاهم الله المال والعلم فما زادهم ذلك إلا تواضعاً، وعلى رأسهم سليمان عليه السلام، فقد آتاه الله ما لم يؤت أحداً، فعلمه عز وجل منطق الطير، وآتاه من كل شيء، وسخر له الريح، قال تعالى: فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ * وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ[ص:36-37].

    يعني: في أيام معدودات يبنون له مسجداً عظيماً، وقال تعالى: يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ[سبأ:13] ومع ذلك فإنه عليه الصلاة والسلام لما أُتي بعرش بلقيس : قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ[النمل:40].

    كذلك وجد من الصالحين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من هو كذلك، كالقصة التي رواها مالك في الموطأ قال: (شغل صحابي ببستانه فتأخر عن الصلاة يوماً، وكان بستانه قد بلغ حالاً من النمو وكثرة النخيل فيه، حتى إن الطير لم تستطع الطيران في البستان؛ لكثرة الأشجار وتزاحمها، فذهب الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: يا رسول الله! قد شغلت ببستاني عن الصلاة فهو في سبيل الله، اجعله حيث شئت).

    فهذا الرجل حاكى وشابه سليمان عليه السلام حين قال: إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ * رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأَعْنَاقِ[ص:32-33] فذبحها كلها؛ لئلا تشغله عن ذكر الله.

    وأيضاً من الصحابة من كان ماله سبيله إلى الجنة، فهذا عثمان بن عفان رضي الله عنه: (جاء بمال كثير إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك، فصبه في حجره، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقلبه ويقول: اللهم ارض عن عثمان فإني عنه راض، وقال: ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم).

    الأصل أن الإنسان إذا استغنى طغى، قال تعالى: كَلَّا إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى[العلق:6-7] نظير ذلك في سورة البقرة قوله تعالى: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ[البقرة:258] أي: بسبب أن الله آتاه الملك وأغناه طغى وتكبر.

    قال تعالى: إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى[العلق:8]، أي: المآب إلى الله، فهو سبحانه سيحاسب الكل، وأصحاب المال حسابهم أشد، إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا * لِلْطَّاغِينَ مَآبًا[النبأ:21-22] أي: مرجعاً ومصيراً.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( أرأيت الذي ينهى عبداً إذا صلى)

    قال الله تعالى: أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى * عَبْدًا إِذَا صَلَّى[العلق:9-10] قوله: أَرَأَيْتَ )) أي: اعجب يا محمد وحق لك أن تعجب من كافر فاجر طاغية ينهى عبداً صالحاً مؤمناً عن الصلاة، وما ضرتهم صلاة محمد صلى الله عليه وسلم عند الكعبة شيئاً، لكن الطغيان.

    وثبت في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: (أن أبا جهل لعنه الله وقف في ملأ قريش يوماً وقال: أما زال محمد يعفر وجهه بين أظهركم، فقيل له: نعم. قال: واللات والعزى لئن رأيته يفعل ذلك لأطأن على رقبته، أو لأشدخن رأسه بحجر، فما لبث إلا قليلاً حتى قيل له: يا أبا الحكم هذا محمد يعفر وجهه، فجاء عدو الله ومعه حجر يمشي نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس ينظرون، فما فجأهم إلا وقد ألقى الحجر من يديه، ثم رجع وهو يتقي بيديه ممتقعاً لونه، فقالوا له: مالك يا أبا الحكم ؟ قال: والله ما إن دنوت منه حتى رأيت بيني وبينه خندقاً وأهوالاً وأجنحة، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: تلك الملائكة والله لو دنا لتخطفته عضواً عضواً).

    فكان هذا الفاجر ينهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( أرأيت إن كان على الهدى ...)

    قال الله تعالى: أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى * أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى[العلق:11-12]، يعني: يا أبا جهل افترض أن محمداً صلى الله عليه وسلم على الهدى ويأمر بالتقوى، فما شأنك به؟ دعه.

    قال الله تعالى: أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى[العلق:13] أي: إن كذب بقلبه وتولى عن العمل بجوارحه.

    وقال سبحانه: أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى[العلق:14] أي: يا أبا جهل يا طاغية يا من تجبرت وبغيت واستعليت أما علمت أن الله مطلع عليك، سامع لمقولتك، وأنه جل جلاله سينتقم منك.

    قال عز وجل: كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ[العلق:15]، السفع: الجذب بشدة، وقيل: السفع تعريض الوجه لحر الشمس حتى يسود، وقيل: السفع الضرب، وكله حاصل يوم القيامة.

    قوله: لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ )) خصت الناصية بالذكر؛ لأن العرب إذا أرادوا إذلال شخص وإهانته أخذوا بناصيته.

    قال تعالى: نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ[العلق:16]، من باب إطلاق الجزء مع إرادة الكل، كما في قوله تعالى: تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ[المسد:1] فما تبت يداه وحدها وإنما تب وهلك كله، لكن هذا باب من إطلاق الجزء مع إرادة الكل.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: ( فليد نادية ...)

    قال الله تعالى: فَلْيَدْعُ نَادِيَه * سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ[العلق:17-18] كان أبو جهل يخاف من الرسول صلى الله عليه وسلم خوفاً شديداً، وهذه من عجائب صنع الله، مثل ما صنع الله لموسى، قالوا: كان فرعون إذا رأى موسى أحدث، مع أنه كان يتكبر ويقول: أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ[الزخرف:52].

    ومما يدل على خوف أبي جهل من الرسول صلى الله عليه وسلم ما جاء في الحديث: (أن رجلاً من بني إراش باع إبلاً من أبي جهل فماطله أبو جهل ولم يدفع له قيمة إبله، فذهب عند الكعبة، فوجد جماعة من قريش فقال: يا قوم من ينصفني من أبي الحكم؟ فقالوا وهم يسخرون منه: ذاك الرجل من بني عبد المطلب يعنون الرسول صلى الله عليه وسلم، سيستخرج حقك من أبي الحكم ، فذهب الرجل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وقال له: يا أخا العرب أتنصفني من أبي الحكم؟ قال: وما ذاك، قال: بعته إبلاً فأبى أن يعطيني الثمن، ودلني القوم عليك، فالرسول صلى الله عليه وسلم قال: قم بنا إليه، فمشى صلى الله عليه وسلم وضرب على أبي جهل بابه، قال: من؟ قال: محمد، فخرج عدو الله ممتقع اللون، فقال له صلى الله عليه وسلم: أعط هذا الرجل حقه، قال: أفعل يا أبا القاسم، فرجع الرجل للملأ من قريش وقال لهم: جزاكم الله خيراً، قالوا: وما ذاك؟ قال: أعطاني الثمن. فلما جاء أبو جهل قالوا: كيف ذلك يا أبا الحكم ؟ قال: والله ما إن ضرب علي محمد بابي فخرجت إليه حتى رأيت فوق رأسه فحلاً لو تأخرت لطحنني بين أنيابه). فهو عليه الصلاة والسلام لم يكن معه حرس ولا حشم، وإنما ألقى الله عليه المهابة والجلالة والفخامة صلوات الله وسلامه عليه.

    وجاء في حديث آخر: (أن عدو الله أبا جهل جاء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وقال له: ألم أنهك؟ فالرسول صلى الله عليه وسلم زجره ونهره وطرده، فقال له: يا محمد لا ترفع علي صوتك، فإن قريشاً تعلم أنه لا أحد أكثر نادياً مني -يعني: أنا أكثر حاشية وجماعة- فقال الله عز وجل: فَلْيَدْعُ نَادِيَه[العلق:17]) أي: فليأت بناديه وجماعته وحاشيته.

    قال تعالى: سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ[العلق:18]، قال ابن عاشور رحمه الله: وهذه من معجزات القرآن، فأبو جهل سمع الآية وسمعها الملأ من قريش وما جرؤ واحد منهم على أن يقول: أنا قبلت التحدي، وإلا لتخطفتهم الملائكة واحداً واحداً.

    قوله: سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ، الزبانية: جمع زبني أو زبنية أو زباني، والمقصود خزنة جهنم.

    قال تعالى: كَلَّا لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ[العلق:19] أي: لا تلتفت إلى هذا الخبيث، كما قال في آية أخرى: وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا[المزمل:10].

    وقال تعالى: فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِمًا أَوْ كَفُورًا[الإنسان:24].

    أي: لا تطعه واسجد واقترب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما في مسلم : (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا من الدعاء؛ فقمن أن يستجاب لكم) .

    وثبت في صحيح مسلم أيضاً: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سجد في هذه السورة وسجد في إِذَا السَّمَاءُ انشَقَّتْ[الانشقاق:1]) نسأل الله أن يجعلنا من الساجدين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    الأكثر استماعا لهذا الشهر

    عدد مرات الاستماع

    2786976703

    عدد مرات الحفظ

    686616923