إسلام ويب

ديوان الإفتاء [560]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم الأذان

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد البشير النذير، والسراج المنير، وعلى آله وصحبه أجمعين.

    سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا علماً نافعاً وارزقنا عملاً صالحاً ووفقنا برحمتك لما تحب وترضى، أما بعد:

    فمرحباً بكم في هذه الحلقة الجديدة من ديوان الإفتاء، أسأل الله أن ينفعنا جميعاً بما نقول ونسمع، وأن يوفقنا ويسددنا في سؤالنا وجوابنا، وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

    السؤال: ما حكم الأذان؟

    الجواب: أما الأذان فهو من فروض الكفايات، بمعنى: أن الأذان يقوم به واحد من الناس في المسجد أو في الجماعة التي تريد أن تؤدي الفريضة فيتحصل به الكفاية، والأذان من شعائر الإسلام وسننه الظاهرة التي تتميز بها دار الإسلام عن دار الكفر، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يغير على بلد تريث فإذا سمع أذاناً كف يعلم بأن أهلها مسلمون.

    وهذا الأذان من السنن التي فيها أجر عظيم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن، اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين ).

    وقد قال المفسرون: بأن المؤذن يدخل دخولاً أولياً في قول ربنا جل جلاله: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ [فصلت:33].

    1.   

    المرتب الذي يتقاضاه المؤذن والإمام مقابل ذلك

    السؤال: ما حكم المرتب الذي يتقاضاه المؤذن والإمام؟

    الجواب: مسألة المرتب الذي يتقاضاه الإمام والمؤذن هي المسألة المعروفة عند أهل العلم بأخذ الأجرة على القرب، أي: الأعمال التي يتقرب بها إلى الله كالأذان والإمامة، وتعليم العلم، وإقراء القرآن، وقل مثل ذلك في القضاء وغيرها من المهام التي الأصل فيها أنها قربة يتقرب بها إلى الله.

    والراجح من أقوال أهل العلم: أنه يجوز أخذ الأجر على هذه الأعمال باعتبار الاحتباس، يعني: ليس الأجر على ذات القربة: الأذان أو الإمامة؛ وإنما الأجر لأن المؤذن والإمام محتبسان في هذا المكان على هذا العمل ولا يستطيعان الضرب في الأرض لابتغاء الرزق والإنفاق على النفس والعيال.

    1.   

    تهاون الناس في رفع الأذان في بعض الأوقات

    السؤال: ماذا لو تهاون الناس في رفع الأذان في بعض الأوقات؟

    الجواب: الصلاة صحيحة لكن لا ينبغي أن يتواطأ الناس على ذلك؛ لأنه كما ذكرت آنفاً بأن الأذان من شعائر الإسلام التي ينبغي أن تظهر وتعلن.

    1.   

    الأضحية على الحاج إذا كان عليه هدي

    السؤال: هل على الحاج أضحية خاصة إذا كان عليه هدي؟

    الجواب: هذه المسألة اختلف فيها أهل العلم، والذي عليه الجمهور: بأنه ليس على الحاج أضحية؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم ما ضحى حين حج، وإنما أهدى عن نفسه وعن نسائه رضوان الله عليهن، وقال بعض أهل العلم: بأنه لا تلازم بين الأمرين فهذه عبادة وهذه عبادة وكلاهما مطلوب.

    1.   

    خدمة المرأة لزوجها واعتبار كسل المرأة من النشوز

    السؤال: هل المرأة الكسول التي تقصر في شئون بيتها بسبب ذلك الكسل تعتبر ناشزاً؟

    الجواب: يجب على المرأة أن تخدم زوجها في طبخ طعامه وغسل ثيابه، وترتيب فراشه وتهيئة منامه.. وما إلى ذلك؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر نساءه، فيقول لـعائشة رضي الله عنها: ( اشحذي المدية )، ويقول لها: ( ناوليني الخمرة )، وتقول أم سلمة : ( أعددت لرسول الله صلى الله عليه وسلم غسله )، أي: الماء الذي يغتسل به، وكذلك بريرة لما شهدت لـعائشة قالت: ( إنها جارية حديثة السن كانت تعجن العجين، ثم تنام عنه فتأتي الداجن فتأكله )، وكذلك فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها وهي سيدة نساء العالمين: ( جاءت تشكو إلى أبيها بأن يديها قد مجلت من كثرة ما تطحن بالرحى تطلب منه خادماً، فأبى صلوات الله وسلامه عليه أن يعطيها خادماً، وأرشدها أن تسبح الله ثلاثاً وثلاثين، وتحمده ثلاثاً وثلاثين، وتكبره أربعاً وثلاثين إذا أوت إلى فراشها، وقال: هذا خير لكما من خادم ).

    فالمقصود: بأن المرأة المسلمة يجب عليها أن تخدم زوجها، وأن تجتهد في ذلك بما في وسعها، ولا يكلف الله نفسا ًإلا وسعها، وإذا ترفعت عن ذلك فهي ناشز، فهذا هو النشور.

    أما إذا كانت كسولاً، يعني: ما تعمدت التقصير ولكن فيها شيء من كسل، فالواجب عليها أن تسعى في علاج هذا الأمر.

    1.   

    استعمال كريم فرد الشعر

    السؤال: أسأل عن كريم فرد الشعر؟

    الجواب: والله! إذا لم يكن فيه ضرر فلا حرج إن شاء الله؛ لأن الأصل في الأشياء الإباحة.

    1.   

    الدعاء للآخرين بلفظ: (الله يهديكم) ونحوه

    السؤال: قلت لصديقاتي: ربنا يهديكن! فقلن لي: لا تقولي لنا هذا؟

    الجواب: ليس في ذلك شيء إن شاء الله، فهذا دعاء طيب، فمن دعا لأخيه أو من دعت لأختها بأن يهديها الله فهي ما أتت قولاً إداً، ولا قالت منكراً ولا زوراً، لكن الأفضل في الداعي أن يبدأ بالدعاء لنفسه فيقول: ربنا يهدينا ويهديكم، أو يهدينا وإياكم، أو الله يغفر لنا ولكم.. ونحو ذلك، خاصة أن بعض الناس لو قلت له: هداك الله ربما ظنها إساءة أو شتيمة، أو أنك تتهمه بأنه على ضلال أو خبال، فحبذا لو أن الداعي يبدأ بنفسه فيقول: ربنا يهدينا ويهديكم.

    1.   

    واجب المسلم تجاه ما نقل من أن شركة إسرائيلية تكتب البسملة على منتجاتها من مناديل وورق حمام

    السؤال: إذا قرأ المسلم خبراً مثل: شركة إسرائيلية تنتج المناديل الورقية وورق الحمام تطبع البسملة بالخط الكوفي على منتجاتها، فكيف يتصرف؟ وكيف يعبر عن غضبه لله سبحانه وتعالى؟

    الجواب: أولاً: المطلوب من المسلم الاستيثاق من صحة الخبر فكثير من الأخبار التي تطير هنا وهناك، خاصة مع سهولة نشرها وكثرة الوسائط، كثير منها لا يكون ذا مكان من الصدق، وإنما هو كذب محض أو خبر حرف عن حقيقته، فالمطلوب الاستيثاق؛ لأن الله عز وجل أمرنا بالتثبت.

    ثانياً: مطلوب من المسلم إذا صح هذا الخبر أن يبين للناس حقيقة اليهود، وأن هذا ليس بالأمر الغريب عليهم فإنهم هم الذين سبوا الله فقالوا: يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ [المائدة:64]، وقالوا: إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ [آل عمران:181]، وهم الذين سبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما قال ربنا: وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ وَيَقُولُونَ فِي أَنفُسِهِمْ لَوْلا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ [المجادلة:8]، وهم الذين آذوا رسول الله موسى عليه السلام: فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهاً [الأحزاب:69]، وهم قتلة الأنبياء، سفاكو الدماء، السماعون للكذب، الأكالون للسحت، الساعون بالفساد في الأرض إلى غير ذلك من الجرائم العظيمة، والموبقات الجسيمة التي سجلها القرآن عليهم، فهذه فرصة من أجل أن نذكر الناس بحقيقة اليهود.

    ثالثاً: يخاطب من كان في الجمارك، من كان في المنافذ الحدودية، من كان في هيئة المواصفات والمقاييس بأن من أولى مهامهم أن يراقبوا مثل هذه الأشياء؛ لئلا تدخل وفيها ما فيها من انتهاك حدود الله عز وجل وتحقير شعائره جل جلاله.

    1.   

    حقيقة ما يسمى بصلاة بر الوالدين

    السؤال: هل توجد صلاة تسمى صلاة بر الوالدين يوم الأربعاء بعد المغرب؟

    الجواب: اللهم لا.. اللهم لا، فهذه ما أنزل الله بها من سلطان، ولا دل عليها سنة ولا قرآن، والواجب على الإنسان أن يبر والديه في الحياة وبعد الممات، أما في الحياة فبطاعتهما والإحسان إليهما، والعطف عليهما، وتعظيم حقوقهما، والسعي في إرضائهما بما لا يغضب الله عز وجل.

    وأما بعد الممات فبإنفاذ عهدهما، وإكرام صديقهما، والدعاء والاستغفار لهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما كما أرشد نبينا عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    احتساب السيئة بعشر أمثالها في مكة المكرمة

    السؤال: هل صحيح أنه في مكة تحسب السيئة بعشر أمثالها؟

    الجواب: اللهم لا، فالقرآن الكريم ناطق بأن: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [الأنعام:160]، ونبينا صلى الله عليه وسلم ثبت عنه في الصحيحين أنه قال: ( إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك، فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله حسنة كاملة، فإن عملها كتبها الله عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله حسنة كاملة، فإن عملها كتبها الله سيئة واحدة ).

    لكن لمكة خصوصية في أن الإنسان يؤاخذ فيها بالنية؛ لأن الله تعالى قال: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِي وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ [الحج:25]، (ومن يرد فيه) أي: في الحرم، (بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم) والإرادة من أفعال القلوب، ومن هنا قال علماؤنا: لو نوى الإنسان في مكة سيئة فإنه يؤاخذ بها ولو لم يفعلها، كما قال ابن مسعود رضي الله عنه: (لو أن رجلاً بمكة نوى أن يقتل رجلاً بعدن أبين لآخذه الله بهذه النية).

    1.   

    معنى اسم (رحيق)

    السؤال: ما معنى اسم: (رحيق)؟

    الجواب: الرحيق هو شراب طيب بين ربنا جل جلاله بأنه يمتع به أهل الجنة في قوله تعالى: يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ * خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسْ الْمُتَنَافِسُونَ [المطففين:25-26] .

    1.   

    النيابة عن الزوجة في رمي الجمرات

    السؤال: هل يجوز رمي الجمرات نيابة عن الزوجة وهي تؤدي المناسك معه؟

    الجواب: الأصل أن يباشر الحاج ذكراً كان أو أنثى سائر المناسك بنفسه، اللهم إلا ما عجز عنه فإنه ينيب في ذلك غيره، يعني: من كان مريضاً أو من كان يعجز عن المشي إلى مكان الجمرة فإنه ينيب غيره.

    والحمد لله الآن الأمور ميسرة، وقد صارت الجمرات طوابق بعضها فوق بعض، ويمكن للإنسان أن يتخير الأوقات التي يخف فيها الزحام، ويتيسر فيها الأمر فيصحب زوجته لترمي معه، وله أن يأخذ في ذلك بالرخص، فليس بالضرورة أن يرمي جمرة العقبة ما بين طلوع الشمس إلى زوالها، بل ينتظر إلى ما بعد زوال الشمس إلى غروبها، في الوقت الذي تهدأ فيه الحركة ويقل فيه العدد فيرمي.

    وكذلك بالنسبة للجمرات أيام التشريق ليس بالضرورة أن يرمي في الفترة ما بين الزوال إلى غروب الشمس، بل يمكن أن يرمي بعد الغروب.

    1.   

    فضل العمل في العشر من ذي الحجة

    السؤال: شخص لم يذهب للحج، ولكن يتمنى أن ينال أجر الحج غير الصيام يوم عرفة، فما هي المناسك الأخرى التي يستفيد منها الجميع؟

    الجواب: يا أخانا! في عشر ذي الحجة ينبغي للإنسان أن يأتي بسائر الصالحات التي يقدر عليها، من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير وقراءة القرآن وذكر الله والصيام والصدقات وصلة الأرحام والإحسان إلى خلق الله.. وما إلى ذلك؛ لأن نبينا عليه الصلاة والسلام قال: ( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله تعالى من أيام العشر -يعني: عشر ذي الحجة- قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء ).

    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: (لأن هذه الأيام -أي: أيام العشر- تجتمع فيها أمهات العبادة من الصلاة والصيام والصدقات والحج)، والناس يختمون هذه الأيام العشر بالتقرب إلى الله عز وجل بذبح الأضاحي، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله تعالى من إراقة دم، وإنه ليقع من الله بموقع قبل أن يقع على الأرض فطيبوا بها نفساً )، وقال: ( ما أنفقت الورق في شيء أفضل من نحيرة في يوم عيد ).

    1.   

    معنى: (الجنابة) وكيفية الاغتسال منها

    السؤال: أسأل عن كيفية غسل الجنابة والحيض؟ وما هي الجنابة؟ ومتى يطلق عليها ذلك؟

    الجواب: الجنابة هي الحدث الأكبر الذي يصيب الإنسان، ويكون بخروج المني بشهوة في يقظة أو منام، أو يكون إذا مس الختان الختان بالجماع، وسمي الجنب جنباً؛ لأنه بعيد من العبادة، فالله عز وجل لما قال: وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ [النساء:36]، (الجار الجنب) هو: الجار البعيد، بعدما قال: وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى [النساء:36]، قال: وَالْجَارِ الْجُنُبِ [النساء:36]، أي: الذي ليس بقريب، ويقال: رجل جنب وامرأة جنب، ورجلان جنب وامرأتان جنب، ورجال جنب ونساء جنب.

    وهذه الجنابة الغسل منها يتأتى بالنية، بأن الإنسان ينوي رفع الحدث أو ينوي استباحة الممنوع، ثم بعد ذلك يعمم بدنه بالماء.

    والمالكية رحمهم الله يشترطون الدلك، وإذا كان الإنسان شعره كثيفاً، فإنه يعرك بيديه حتى يصل الماء إلى شئون رأسه؛ لأن تحت كل شعرة جنابة.

    وكذلك يعتني بالمناطق التي فيها الثنايا والتكاميش، كالركبتين مثلاً: فإنه يرفع رجله ويمسح على ركبتيه، يعني: يرفع رجله مثنية من أجل أن تشد الركبة، فيتأكد من أن الماء وصل إلى ثناياها وتكاميشها، وكذلك بالنسبة للجبهة، وموقي العينين، وكذلك ما بين الرفغين، ويعني: أعلى الفخذين، وداخلة السرة، وحلقة الدبر.. وما إلى ذلك، فهذا كله يعتني بإيصال الماء إليه، من أجل أن يكون غسله صحيحاً. كذلك في الحيضة.

    أما من أراد اتباع السنة فإنه يبدأ فيغسل يديه ثلاثاً، ثم يغسل فرجه بشماله ثلاثاً، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة، ثم يصب الماء على رأسه ويخلل، ثم يفيض على ميامنه، ثم على مياسره، وبذلك يكون له أجران: أجر السنة وأجر الطهارة عموماً.

    1.   

    غسل الشعر من زيت الودك عند الاغتسال

    السؤال: ما حكم غسل الشعر من زيت الودك الذي يستخرج من الخروف عند الاغتسال؟

    الجواب: والله! أنا لا أدري إذا كان هذا الودك يشكل حائلاً يمنع وصول الماء إلى البشرة فإذاً لا بد من إزالته، لكن الذي أعلمه بأن الزيت والسمن والحناء والحبر هذه كلها لا تمثل حائلاً، فلو كان على بشرة الإنسان زيت أو سمن أو حبر أو خضاب الحناء التي يتزين بها النساء، وقل مثل ذلك فيما يستخدم الآن من الفازلين والجلسرين والدهانات.. وما إلى ذلك التي يستخدمها الناس في الشتاء، هذه كلها لا تمثل حائلاً؛ لأنها إذا يبست لا قشرة لها، لكن الحائل يكون في الأشياء مثل الطين، والعجين، وكذلك الطلاء الذي يطلى به الحيطان والأبواب مما يسميه الناس بالبوية، فهذه كلها تمثل حائلاً.

    1.   

    القراءات الواردة في سورة الإخلاص

    السؤال: هل هناك قراءات في سورة الإخلاص؟ وإذا وجدت أرجو توضيحها؟

    الجواب: قول الله عز وجل: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ [الإخلاص:1-4] ، وقرأها بعضهم: (كُفُؤاً أحد) أو (كُفْئاً أحد) ، وهذه السورة المباركة تعدل ثلث القرآن، كما أخبر نبينا عليه الصلاة والسلام، وكلمة: (الكفو، والكفؤ) بمعنى واحد، بمعنى: أن الله عز وجل ليس هناك من يكافئه، أي: ليس له ند ولا نظير ولا شبيه ولا مثيل: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [الشورى:11]، هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً [مريم:65]، جل جلاله.

    1.   

    حل مشكلة النسيان المتكرر

    السؤال: مشكلتي النسيان المتكرر: فما الحل؟

    الجواب: الحل هو الإكثار من ذكر الله، قال الله عز وجل: وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ [الكهف:24].

    1.   

    علاج ألم الرأس الذي يكون عند القراءة والتركيز

    السؤال: أشعر بألم في الرأس عند القراءة والتركيز؟

    الجواب: عليك بالرقية، ارق نفسك دائماً فإن القرآن شفاء، وقد قال ربنا جل جلاله: وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ [الإسراء:82]، وقال: قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ [فصلت:44]، فاستشف بالقرآن يشفيك الله.

    1.   

    الواجب على من تعاملت بالربا بتبديل ذهب بذهب مع دفع الفرق

    السؤال: إذا كان لدي ذهب بدلته بذهب مع دفع فرق، فماذا أفعل في هذا الذهب؟

    الجواب: توبي إلى الله إذا كنتِ لا تعلمين الحكم حين فعلتِ ذلك، وليس عليك شيء سوى التوبة ولا حرج أن تنتفعي بهذا الذهب.

    1.   

    التصدق على أطفال الشوارع

    السؤال: هل يمكن التصدق على أطفال الشوارع؟

    الجواب: والله! لو علمتِ بأن بعض جيرانك مساكين فلا حرج في التصدق على أطفالهم، وكذلك بالنسبة للأرحام نتصدق على أطفالهم ممن هم محتاجون، وكذلك نهاديهم.

    أما بالنسبة لأطفال الشوارع الذين احترفوا التسول فلا ينبغي التصدق عليهم؛ لأن في ذلك إعانة لهم على سلوك هذا الطريق غير السوي، والذي يعتاد أن يتسول وأن يسأل الناس حال صغره فالله أعلم في مستقبل أيامه هل يستطيع أن يباشر عملاً وقد اعتاد أن يريق ماء وجهه وأن يجعل حاجته بأبواب الناس؟ مثل هذا قد يكون عضواً غير نافع؛ ولذلك لا ينبغي أن يعان على مثل هذا.

    1.   

    الأرحام الذين تجب صلتهم

    السؤال: من هم الأرحام الذين تجب صلتهم؟

    الجواب: الأرحام الذين تجب صلتهم هم: جميع الأقارب من جهة الوالد والوالدة، فيدخل في ذلك الإخوة والأخوات، والأجداد والجدات، والعمات والخالات، والأعمام والأخوال ومن تناسل منهم.

    أسأل الله أن يعيننا على ذلك.

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: بعض الملابس فيها صور لاعبين: ملاكمين أو مصارعين غير مسلمين، فهل يجوز لبسها والصلاة بها؟

    السؤال الثاني: بعض الناس يقول لك: يا أخي! شجر (اللالوب) شجر خبيث، ولا ينبغي أن يكون في البيت، فنريد أن نعرف حكم الدين في ذلك، وهل هنالك شجر خبيث لا يجوز زرعه في البيت؟

    السؤال الثالث: من أخينا عمر قال: إنه يدرس في مدرسة إنجيلية أي: غير مسلمين ويستفيد منهم في معرفة اللغة الإنجليزية، قال: إنهم يدرسون معهم اللغة الإنجليزية فقط وعندهم مواد أخرى لا يدرسونها معهم، فيريد أن يعرف حكم الدين في هذه الدراسة؟

    الشيخ: شكراً! بارك الله فيك!

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: أسأل عن صلاة الاستخارة؟

    السؤال الثاني: زوجي يقول لي: لا تذهبي إلى بيت أمك إلا بإذني وإن ذهبت فأنت طالق، فماذا أفعل؟ وكيف أستأذن منه وهو غير موجود؟

    السؤال الثالث: إني أسكن مع أخي زوجي في بيت واحد، ويحصل بيننا خصام ومشاكل كثيرة، فماذا أفعل؟

    الشيخ: نجيبك إن شاء الله.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أسأل عن المصافحة هل حرام أم حلال؟

    السؤال الثاني: أسأل عن الموسيقا؟

    الشيخ: طيب! شكراً!

    المتصل: كانت لي علاقة مع رجل منذ فترة، وقد وعدني أن يتزوجني وقد أعطاني دبلة هي معي الآن، ثم انقطع عني بعد ذلك وأريد أن أتصل به لأرجع له الدبلة، فماذا علي أن أفعل؟

    الشيخ: أبشري إن شاء الله.

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: هل طلاق الحامل من الطلاق البدعي؟

    السؤال الثاني: الحناء بالنسبة للرجال ما حكمه؟

    السؤال الثالث: أريد تفسير قوله تعالى: أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَوُونَ ...[التوبة:19] إلى آخر الآية؟

    الشيخ: طيب! شكراً!

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أسأل عن إقامة الأعراس في يوم الخميس؟

    السؤال الثاني: أسأل عن الأمور التي تحدث في الأعراس كالغناء والاختلاط ولبس الحرير للعريس وغيرها من الطقوس التي تحدث؟

    الشيخ: نجيبك إن شاء الله.

    1.   

    الصلاة بملابس تحمل صور لاعبين

    السؤال: أخونا عبد القادر شلعي سأل عن الملابس التي تحمل صور اللاعبين، إما لاعبي كرة القدم وإما مصارعين أو غيرهم، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين: هل تجوز الصلاة بها؟

    الجواب: نقول: أما من ناحية الصحة فالصلاة صحيحة؛ لأن الصلاة صحتها متوقفة على ستة شروط وهي:

    الإسلام، وترك المبطلات، والطهارة من الحدث، والطهارة من الخبث، وستر العورة، واستقبال القبلة.

    وهذا كله حاصل والحمد لله رب العالمين، أما من ناحية الآداب الشرعية فلا ينبغي للمسلم حال تعبده لله عز وجل أن يحمل هذه الصور، بل الواجب عليه أن يلبس ثياباً لا تشغله ولا تشغل غيره، وقد قال ربنا جل جلاله: يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا [الأعراف:31].

    1.   

    شجر (اللالوب) خبيث أم طيب

    السؤال: عن شجر (اللالوب) وأنه شجر خبيث؟

    الجواب: ما أدري من أين أتاه الخبث؟! الشجر كله من نعم الله عز وجل على عباده: هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ * يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [النحل:10-11] ، سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ [يس:36]، فالادعاء بأن هذا شجر خبيث يحتاج إلى بينة.

    وأما الشجرة الخبيثة فهي: شجرة الزقوم عياذاً بالله! قال الله عز وجل: إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الأَثِيمِ * كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ * كَغَلْيِ الْحَمِيمِ [الدخان:43-46]، أما غير ذلك من الشجر فلا يوصف بأنه خبيث.

    لكن الشجر بعضه نافع وبعضه لا نفع فيه؛ ولذلك ربنا جل جلاله لما عاقب قوم سبأ على كفرهم بنعمة الله قال: وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ [سبأ:16]، وكذلك هناك بعض الأشجار التي قد يكون فيها ضرر، كما قيل عن بعض نوع من الشجر الذي يشفط المياه الجوفية، أو بعض أنواع الأشجار التي تنتشر جذورها تحت الأرض فتؤثر في المواسير سواء كانت مواسير المياه الحلوة أو مواسير المياه الراجعة، وهذا كله يرجع فيه إلى أهل الاختصاص، لكن لا يقال: بأن هذا شجر خبيث.

    1.   

    الدراسة في مدارس غير المسلمين لتعلم اللغة الإنجليزية

    السؤال: أما عمر ، يا عبد القادر ! الذي كلفك بهذا السؤال: أنه يدرس في مدرسة إنجيلية للاستفادة من اللغة الإنجليزية؟

    الجواب: نقول: لا مانع، فإن العلم يطلب في مظانه، واللغة الإنجليزية هي لغة العلم وإتقانها مطلوب، لكن إذا كان هذا الشخص مستوثقاً من دينه ولا يتأثر بالشبهات فلا حرج عليه، وإذا كان يتأثر فواجب عليه أن يتخذ من الاحتياطات ما يمنع عنه الفتنة في دينه، بمعنى: أنه إذا تعرض لشيء من الشبهات لا بد أن يسأل ويستقصي ويرجع إلى أهل العلم حتى يعرف الجواب.

    1.   

    صلاة الاستخارة

    السؤال: أما الأخت وديدية من أم درمان، فقد سألت عن صلاة الاستخارة؟

    الجواب: نقول: صلاة الاستخارة سنة، وكان نبينا صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه الاستخارة كما يعلمهم السورة من القرآن، وفي حديث في إسناده مقال: ( ليستخر أحدكم ربه حتى في شسع نعله )، يعني: لو أن النعل انقطع وأراد أن يعالجه فلا بد أن يستخير، والاستخارة تكون في الأمور المباحة.

    وصورتها: أن يصلي الإنسان ركعتين سوى الفريضة، ثم يدعو الله عز وجل بالدعاء المحفوظ: اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر -ويسميه- خير لي في ديني ومعاشي وعاجل أمري وآجله، فاقدره ويسره لي وتقبله مني، وإن كنت تعلم أنه شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به.

    1.   

    نهي الزوج زوجته عن الذهاب إلى بيت أمها إلا بإذنه وتهديدها بالطلاق

    السؤال: تقول: بأن زوجها يقول لها: لا تذهبي إلى بيت أمك بغير إذني وإن ذهبتِ فأنت طالق؟

    الجواب: هذا شيء بدهي: فالمرأة لا تخرج إلا بإذن زوجها، وهو لم يطالب إلا بحقه، فإنه من حق الرجل على زوجته: ألا تأذن في بيته لمن يكره، وألا توطئ فرشه غيره، ومن حقه عليها كذلك: أن تلزم بيتها ولا تخرج إلا بإذنه، ومن حقه عليها كذلك: أن تطيعه إذا أمر بغير معصية الله عز وجل، ومن حقه عليها: أن تحفظه في نفسها وفي ماله، فلا تنفق من ماله إلا بإذنه، وكذلك ينبغي لها: أن تحتاط وأن تحافظ على شرف هذا الرجل وعرضه، وأن تتقي الله في ذلك ما استطاعت؛ ولذلك يا أختاه! لا تذهبي إلى بيت أمك إلا بإذن زوجك.

    1.   

    أخذ الزوجة الإذن من زوجها عند عدم وجوده

    السؤال: وهي تقول: إذا كان غير موجود فكيف أستأذن؟

    الجواب: سبحان الله! هذا السؤال لا يطرح في زماننا هذا، فما أكثر الوسائط التي تستطيع بها المرأة أن تخبر زوجها بما يطرأ! والآن قل أن تجد رجلاً إلا وزوجه تتصل به مرة أو مرتين، وربما عشر مرات في أثناء اليوم؛ فلذلك لا يطرح هذا السؤال: كيف استأذن منه؟!

    1.   

    سكن الزوجة في بيت واحد مع أخي زوجها

    السؤال: تقول: أخو زوجها يسكن معهم في البيت ولها معه مشاكل كثيرة؟

    الجواب: طبعاً هذا من الخطأ حقيقة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم حذر من ذلك فقال: ( إياكم! والدخول على النساء، قالوا: يا رسول الله! أرأيت الحمو؟ قال: الحمو الموت )، فينبغي للزوج أن يصون زوجته في بيت مستقل، يعني: يكون لها باب بحيث تباشر حياتها بصورة طبيعية وتتخفف من ثيابها، وتأمن من أن يدخل عليها من ليس محرماً لها، هذا كله ينبغي للزوج أن يسعى في توفيره، وإلى أن يحصل ذلك إن شاء الله فإني أوصيك بتقوى الله عز وجل، وأن تحسني ما استطعتِ إلى أحمائك، وأن تصبري وتتحملي، فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللهِ[الشورى:40]، وما ظلم عبد مظلمة فعفا إلا زاده الله بها عزاً.

    1.   

    مصافحة الرجل للرجل وللمرأة

    الشيخ: أما أخونا الذي سأل عن المصافحة؟

    فأقول: إذا كان المقصود: مصافحة الرجل للرجل فهذه من السنن العظام، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: ( إذا التقى المسلمان فتصافحا تحاتت ذنوبهما قبل أن يتفرقا ).

    وأما إذا كان السؤال عن مصافحة الرجل للمرأة؟ فنبينا صلى الله عليه وسلم ما مست يده يد امرأة قط إلا امرأة يملكها، فقد كان يسلم على النساء من غير مصافحة ولما قلن له: ( يا رسول الله! ألا تصافحنا؟ قال: إني لا أصافح النساء ).

    1.   

    السماع للموسيقا

    الشيخ: وأما بالنسبة للموسيقا فأقول: لقد أباح لنا نبينا صلى الله عليه وسلم استعمال الدف في يوم عيد أو في يوم عرس، إذا كان هناك زواج أو إذا كان هناك عيد من أعياد الإسلام، فقد أذن النبي عليه الصلاة والسلام في استعمال الدف وأن يكون الغناء بكلام طيب، يستعمل النساء الدف ويغنين بكلمات طيبات ليس فيهن خناً ولا دعوة إلى فحش، ولا تغزل، ولا وصف لمفاتن النساء، فهذا كله لا بأس به.

    أما سوى ذلك من المعازف فقد ورد النهي عنها، فالمزمار وما أشبهه ورد النهي عنه في قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ).

    1.   

    المرأة التي انقطع عنها خبر من كان يعدها بالزواج وقد أعطاها دبلة الخطبة

    السؤال: أما رخاء فذكرت أنه كانت لها علاقة مع أحد الناس، وأنه قد أخبرها بأنه يريدها زوجة ثم بعد ذلك ولى مدبراً ولم يعقب، وأن عندها دبلة تريد إرجاعها له وهي تتصل به؟

    الجواب: نقول: لا تتصلي فإن هذا يزري بك، فطالما أنه قد ولى فالحمد لله: عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْراً مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ [القلم:32]، واحتفظي بالدبلة في مكان ما، وبعد ذلك إذا مرت الشهور والسنون ولم يظهر له أثر فتصدقي بها، وبذا تبرأ ذمتك إن شاء الله.

    1.   

    طلاق المرأة الحامل

    السؤال: أما علي من مدني فقد سأل عن طلاق الحامل؟

    الجواب: يا علي ! طلاق الحامل سنة وليس طلاق بدعة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لـعمر : ( لما طلق ولده عبد الله امرأته وهي حائض قال: مره فليراجعها ثم ليمسكها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر ثم تحيض ثم تطهر، ثم إن شاء فليطلقها طاهراً أو حاملاً )، والحامل إذا طلقت ليس هناك تطويل للعدة؛ لأن عدة الحامل وضع الحمل؛ ولذلك فهي أم العدد -عدة الحامل- لأنها لا تختلف بطلاق أو وفاة، قال الله تعالى: وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ [الطلاق:4]، فطلاق الحامل طلاق سنة.

    1.   

    الحناء بالنسبة للرجال

    السؤال: أما الحناء بالنسبة للرجال؟

    الجواب: إذا كانت للتداوي فلا حرج، يعني: إذا تعينت دواءً فلا حرج في استعمالها، أما استعمالها في الأعراس ونحوها فقد جزم الشافعية بالتحريم، قالوا: لأنها من الزينة الخاصة بالنساء، وغيرهم وتحديداً الإمام ابن مفلح من الحنابلة في الآداب الشرعية قال: إذا جرى بها العرف ولم يكن فيها تشبه بالنساء فلا حرج.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام ...)

    السؤال: قول ربنا جل جلاله: أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [التوبة:19] ما تفسير هذه الآية؟

    الجواب: هذه الآية نزلت بداية من قول ربنا جل جلاله: مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ [التوبة:17]، وهي في سياق منع المشركين من دخول المسجد الحرام، فإن النبي عليه الصلاة والسلام أرسل أبا بكر أميراً على الحج في العام التاسع من الهجرة، ثم أرسل بعده علياً لما نزلت سورة براءة وقد صدع في الناس بثلاث كلمات: ( ألا لا يحجن بعد هذا العام مشرك، ولا يطوفن بالبيت عريان، ولا يدخل الجنة إلا مؤمن، ومن كان له عهد عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فعهده إلى مدته ).

    والمشركون كانوا دائماً يفخرون بأنهم أهل الله والحرم، وأنهم أهل السدانة والسقاية، وأنهم الذين يطعمون الحجيج، وأنهم الذين يقومون بأمر الكعبة، فالله عز وجل بين أن هذا كله ليس بنافعهم لأنه قائم على غير أساس من الإيمان.

    فقال الله: أَجَعَلْتُمْ [التوبة:19] أي: أيها المشركون! سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [التوبة:19]، وفي قراءة: أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [التوبة:19]، كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ [التوبة:19] يعني: أنتم يا من كفرتم بالله وجعلتم له أنداداً، وأشركتم به ما لم ينزل به سلطاناً، وادعيتم أنكم ما تعبدون هذه الأصنام إلا لتقربكم عند الله زلفى!

    يا من تلبستم بهذه العقائد الباطلة والملة الزائغة! تجعلون ما تقومون به من هذه الأعمال: عمارة المسجد الحرام، وسقاية الحجيج مساوية وموازنة لحال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ممن صح لله عزمهم، وصدق في الله يقينهم، واستقام على دين الله أمرهم، فعبدوا الله وحده ولم يعبدوا معه أحداً سواه، ووحدوا الله عز وجل واتبعوا شرعه وعظموا أمره، لا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [التوبة:19] الذين يضعون الشيء في غير موضعه، وأظلم الظلم الشرك بالله؛ لأن لقمان عليه السلام قال لابنه وهو يعظه: يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13]. ثم قال سبحانه: الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَائِزُونَ [التوبة:20] .

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: عندنا مسجد جديد سميناه المسجد الأقصى، فما حكم ذلك؟

    السؤال الثاني: نريد أن نعمل مئذنة للمسجد الجديد فما المكان الأفضل لذلك؟

    الشيخ: طيب! أبشر.

    المتصل: عندنا شيخ في الجامع يؤذن ولكن عندما يقول: أشهد أن لا إله إلا الله يزيد حرفاً فيقول: أشهدو، فأريد التفصيل في ذلك؟

    الشيخ: نجيبك إن شاء الله.

    المتصل: إنسان صلى بدون وضوء فما حكم صلاته؟

    الشيخ: طيب! أبشر.

    المتصل: عندي أرض زراعية موروثة من والدي وقد رهنها بدين كان عليه منذ خمس عشرة سنة تقريباً ثم توفي والدي منذ فترة، فلما جئت كي أسترد الأرض رفض وقال: إنه لم يجد السند، فماذا أفعل؟

    الشيخ: طيب! شكراً!

    المتصل: طلقت زوجتي طلاقاً رجعياً ثم ذهبت لأسترجعها من أهلها فرفضوا، والعدة لم تنته بعد، فماذا أفعل؟

    الشيخ: نجيبك إن شاء الله.

    1.   

    اليوم الذي تقام فيه الأعراس

    السؤال: أخونا عبد المنعم من السامراب ذكر بأن الأعراس تكون يوم الخميس؟

    الجواب: والله! تكون يوم الخميس، يوم الجمعة، يوم السبت، يوم الأحد، يوم الإثنين، يوم الثلاثاء، يوم الأربعاء، بعد العصر، قبل العصر، في الليل، في الصباح، الأمر في ذلك واسع، والشريعة ما حددت يوماً لعقد القران ولا للدخول بالزوجة، وليس هناك وقت يمنع فيه العقد ولا يمنع فيه الزفاف إلا وقتاً واحداً وهو وقت الإحرام بالنسك، فمن كان محرماً بحج أو عمرة فإنه لا ينكح ولا يُنكح، يعني: لا يعقد لنفسه ولا لغيره.

    1.   

    الطقوس التي تكون في الأعراس وفيها مخالفات شرعية

    السؤال: بعد صلاة الجمعة يذهب الناس للاحتفال بالعروسين بالطقوس المعروفة، حيث يؤتى بصينية ويوضع فيها بعض الأشياء، ثم بعد ذلك يربط على رأسيهما شيء من حرير ويوضع هلال من الذهب، ثم بعد ذلك تلطخ رءوسهما بالحناء وبعض العطور وما أشبه ذلك، ثم يشرب كلاهما لبناً وكل واحد يبخ على الآخر الزوج والزوجة، وهناك في الغالب اختلاط بين النساء والرجال مع بعض الأهازيج التي تحصل؟

    الجواب: لا يخفى بأن هذه الطقوس بهذه الصورة قد اشتملت على جملة من المحاذير:

    فمن هذه المحاذير:

    ارتداء العريس كما يسمى للحرير؛ لأنه يوضع له هذا الرباط من الحرير.

    ومن المحاذير أيضاً: هلال الذهب الذي يلبس للعريس.

    ومن المحاذير: الفساد الذي يحصل برش هذا اللبن وبخه، ففيه مخالفة السنة، فالسنة أن يشرب اللبن لا أن يبخ.

    وأيضاً فيه تضييع للمال، وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ [البقرة:205]، ( وإن الله كره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال )، فاللبن نعمة من نعم الله علينا وعلى الناس، وهو الغذاء الكامل، فلا ينبغي أن يرش ولا أن يبخ.

    ثم أيضاً من المحاذير: قضية اختلاط الرجال بالنساء وهذا ممنوع، خاصة أن النساء يكن في أكمل زينة وقد تعطرن وتمكيجن وتكحلن، فلا ينبغي أبداً الاختلاط.

    فيا صاحبي عبد المنعم ! ينبغي أن تنقى هذه الاحتفالات من هذه المحاذير، فلا بأس أن يكون النساء في ناحية يغنين بكلام طيب، ولا بأس أن يضربن بالدف، والرجال يكونون بعيدين تماماً، ولا تقول لي إنهن في ناحية ونحن في ناحية أخرى، لا، أنت تراهن وهن يرينك.

    1.   

    تسمية المسجد باسم: (المسجد الأقصى)

    السؤال: أما عمر فقد ذكر أنهم سموا مسجدهم بالمسجد الأقصى؟

    الجواب: لا، يا أخي! المسجد الأقصى هو مسجد إيلياء، المسجد الذي في بيت المقدس وقد سمي الأقصى باعتبار بعده عن المسجد الحرام، وإذا قيل: المسجد الأقصى فهو علم على ذلك المسجد المعروف، فلا يصح لنا أن نسمي مسجدنا بالمسجد الأقصى ولا بالمسجد الحرام ولا بالمسجد النبوي، والأسماء كثيرة فسموه كما تريدون، ولا بأس بأن ينسب إلى شخص أو ينسب إلى قوم، كما كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم مسجد بني زريق، وكما قال عليه الصلاة والسلام: ( مسجدي هذا )، وكان هناك مسجد بني معاوية.

    فليس هناك مانع أن ينسب إلى قوم، أو إلى حي، أو إلى بعض الصالحين، كما نرى الآن مسجد أبي بكر الصديق ، ومسجد عمر ، ومسجد عثمان ، ومسجد علي بن أبي طالب ، ومسجد الإمام مالك .. ونحو ذلك.

    1.   

    عمل المئذنة للمسجد

    الشيخ: أما بالنسبة للمئذنة يا عمر! أحسن الله إليك! فالمئذنة علامة على أن هذا المكان مسجد، ولا حرج ألا يكون للمسجد مئذنة، ولا حرج أن يكون للمسجد مئذنتان أو ثلاث أو أربع أو أكثر، وكل هذا لا حرج فيه ولا مانع، وأيضاً: لا مانع أن تكون المئذنة في شرق المصلى أو غربيه أو شماله أو جنوبه فالأمر في ذلك واسع.

    ولا يخفى عليك أن مسجد نبينا صلى الله عليه وسلم ما كان له مئذنة، فلما بناه النبي عليه الصلاة والسلام بناءه من اللبن وكانت أعمدته جذوع النخل وكان سقفه من الجريد، وكان فرشه من التراب وما كان فيه مئذنة، والآن الحمد لله! المسجد النبوي عنده عشر مآذن، والمسجد الحرام عنده تسع مآذن، وبعض المساجد فيها أربع مآذن، وبعضها ثلاث، وبعضها اثنتان، وبعضها مئذنة واحدة وبعض المساجد ليس فيها مئذنة والأمر في ذلك واسع.

    1.   

    الأمور الواجبة والمستحبة في المؤذن

    الشيخ: أما أمنية فقد ذكرت أن هناك مؤذناً لا يحسن الأذان، يعني: لا ينطق ألفاظ الأذان صحيحة، وقد قال أهل العلم بأن المؤذن يشترط فيه شروط أربعة وهي: الإسلام، والبلوغ، والعقل، والذكورة.

    ثم بعد ذلك يستحب للمؤذن أن يكون صيتاً أي: صوته عال، حسن الصوت، يقيم ألفاظ الأذان وهذا يحصل فيه خطأ كبير، فتجد بعض المؤذنين يقول: الله أكبار، فيزيد ألفاً بعد الباء، وبعض المؤذنين يزيد واواً فيقول: الله وأكبر، وليس هناك واو، وبعضهم يقول: أشهد أنّ لا إله إلا الله، وليس هناك تشديد في النون: أشهد أنْ لا إله إلا الله، وكذلك بعضهم يزيد ألفاً بعد الصاد فيقول: حي على الصالاة، وليس هناك صالاة، وإنما: حي على الصلاة هكذا، فينبغي للمؤذنين أن ينتهبوا لهذا كله.

    1.   

    الصلاة بغير وضوء

    1.   

    رفض أهل المطلقة طلاقاً رجعياً ردها إلى زوجها

    السؤال: الصاوي قال: بأنه طلق امرأته طلقة رجعية أو طلقة أولى، وأبى أهلها أن يردوها إليه؟

    الجواب: أقول: وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحاً [البقرة:228]، أي: ما أرادوا المضارة وإنما أرادوا الإصلاح.

    1.   

    رفض المرتهن تسليم الأرض الزراعية المرهونة لديه منذ فترة طويلة إلى أبناء الراهن بعد وفاته

    الشيخ: وأما محمد من شندي فقد ذكر موضوع الأرض الزراعية، فأقول: هذا سؤال من الغرابة بمكان؛ لأنه لو كانت الأرض مرهونة فلا يحل لهذا الذي ارتهنت عنده الأرض أن ينتفع بها، وإلا وقعنا في الربا، يعني: الرهن هو توثيق دين بعين، فمثلاً: اقترضت من إنسان مالاً فأضع عنده شيئاً، بحيث يضمن أن دينه يعود إليه، فإذا لم يعد الدين فإنه يبيع هذا الرهن من أجل أن يستوفي دينه والزيادة يردها للمرتهن.

    فكون الأرض مرهونة خمسة عشر عاماً هذا لا يصلح، وكون ذلك الشخص ينتفع بهذه الأرض أيضاً لا يصلح، وإلا فقد وقع في الربا، بأن يكون قرضه قد جر له نفعاً.

    ولذلك يبدو لي والعلم عند الله أن السؤال بحاجة إلى شيء من تفصيل، من أجل أن يقع الجواب سديداً؛ ولذلك أطلب من أخي محمد أن يذهب إلى بعض أهل العلم حيث يقيم، من أجل أن يشرح لهم القضية وافية، ويجد الجواب الصحيح إن شاء الله.

    أسأل الله أن يجمعني وإياكم على الخير مرة بعد مرة.

    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.