إسلام ويب

أسماء الله الحسنى - المهيمنللشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الله سبحانه وتعالى هو المهيمن، فهو الرقيب الحافظ الشاهد على عباده وخلقه، ومظاهر هيمنته لا تخفى، وصور حفظه لخلقه لا تعد ولا تحصى، أنزل كتابه على نبيه فجعله مهيمناً على سائر الكتب؛ فلذلك على المؤمن أن يعظم ربه المهيمن، ويزداد له محبة وشوقاً، ويحفظه سراً وجهراً.

    1.   

    معنى اسم الله (المهيمن) ووروده في القرآن الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين, وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعد:

    فأسأل الله سبحانه أن يجعلنا من المقبولين!

    الاسم العاشر من أسماء ربنا الحسنى (المهيمن), وقد ورد في القرآن مرة واحدة في قول ربنا جل جلاله: هُوَ اللهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ المَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ المُؤْمِنُ المُهَيْمِنُ[الحشر:23].

    والمهيمن كما قال أهل التفسير: هو الرقيب الحافظ الشاهد, وهذه المعاني الثلاثة واردة, فأما كونه جل جلاله رقيباً فقد بين ذلك في كثير من آيات القرآن، كقوله سبحانه: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ[المجادلة:7].

    وكذلك في قول الله عز وجل: وَكَانَ اللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيبًا[الأحزاب:52].

    وأما كونه شاهداً فقد نطقت بذلك آيات عديدة من القرآن، كقوله سبحانه: وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ[يونس:61], وكقوله سبحانه: وَاللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ[المجادلة:6]، وقوله: ثُمَّ اللهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ[يونس:46].

    وأما كونه حافظاً جل جلاله فيشهد لذلك قوله سبحانه: أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ[الرعد:33], وقوله تعالى على لسان يعقوب عليه السلام: فَاللهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ[يوسف:64].

    قال ابن جرير رحمه الله: أصل الهيمنة الحفظ والارتقاب, يقال إذا رقب الرجل الشيء وحفظه وشهده قد هيمن فلان عليه وهو مهيمن.

    1.   

    آثار الإيمان باسم الله (المهيمن)

    إذا آمنا بأن الله شاهد علينا بما نفعل، وأنه مطلع على أحوالنا، ولا يخفى عليه شيء من أمرنا, فإن ذلك ينبغي أن يثمر مراقبة الله عز وجل في السر والعلن, والخوف منه جل جلاله.

    وكذلك إذا آمنا بأن الله عز وجل حافظ, بمعنى أنه قائم علينا, يحفظ أنفسنا, ويدر أرزاقنا, فإن ينبغي أن يثمر محبة الله عز وجل, والتقرب إليه بالطاعات, تعبداً له سبحانه وتعالى والتماساً لمرضاته, وشكراً له على إنعامه وإحسانه.

    1.   

    من صور هيمنة ربنا المهيمن جل جلاله

    من صور هيمنة ربنا جلاله أننا معشر البشر ننام ملء جفوننا, وكذلك الدواب والحيوانات والطيور, والله جل جلاله هو الذي يرعى هؤلاء جميعاً, يحرك أعضاءهم, ويحفظ عليهم أنفسهم, ثم يبعثهم من بعد موات, ويجري ما يشاء من قدره فيهم, وهو الذي يكفل للأحياء جميعاً أرزاقهم, عاقلهم ومن كان مسلوب العقل, ومن لا عقل له أصلاً, فالله عز وجل يرزق الجميع, كما قال سبحانه: وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ[هود:6].

    وهو سبحانه عليم بأحوالهم في سرهم وعلانيتهم، قال تعالى: يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ[غافر:19].

    ومن صور هيمنته جل جلاله أن الإنسان يستودع النطفة في رحم الأم, كما قال الله عز وجل: أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ[المرسلات:20-22].

    هذه النطفة ماء مهين, بملء الكف, ثم بعد ذلك الله عز وجل يحول هذه النطفة إلى علقة, قطعة من الدم المتجمد, ثم بعد ذلك يحولها إلى مضغة, قطعة من اللحم بقدر ما يمضغ في الفم, ثم بعد ذلك يشق فيها السمع والبصر واللسان ويكسبها لوناً على الوجه الذي يريد, ويكسوها شعراً, وهذا كله والمرأة تأكل وتشرب وتنام وتضحك وتتحرك, فما احتاج ربنا جل جلاله أن يخدرها ولا أن ينومها ولا أن يشق بطنها, وإنما بطنها ملتئمة, لكن الله عز وجل يجري تلك العمليات كلها؛ لأنه جل جلاله هو المهيمن.

    1.   

    هيمنة القرآن الكريم على سائر الكتب

    الله هو المهيمن, وقد وصف القرآن كذلك بأنه مهيمن, قال سبحانه: وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ[المائدة:48], فالقرآن مهيمن على سائر الكتب.

    قال المفسرون: (مهيمن) أي: عال يعلو ولا يعلى, وإن كان كله كلام الله, والإنجيل كلام الله, والتوراة كلام الله, والزبور كلام الله, والكتب التي لا نعرف أسماءها أيضاً هي كلام الله عز وجل, لكن القرآن مهيمن عليها من وجوه ثلاثة:

    الوجه الأول: بما زاد عليها من السور, ففي القرآن سور لم ينزلها الله عز وجل في كتاب قبله؛ ولذلك الرسول صلى الله عليه وسلم قال لـأبي سعيد بن المعلى رضي الله عنه: ( لأعلمنك سورة ما أنزل الله في التوراة ولا الإنجيل ولا الزبور مثلها, فعلمه صلى الله عليه وسلم فاتحة الكتاب الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ[الفاتحة:2] .. إلخ ).

    الوجه الثاني: أن القرآن أنزله الله عز وجل بلسان عربي مبين, وكل نبي بين لقومه بلسانهم, ومعلوم بأن للسان مزية في البيان, بل للقرآن مزية حتى على لسان العرب؛ ولذلك لو أن الحروف تكررت في كلام واحد, فاللسان يستعجم بها ولا يستطيع أن ينطلق؛ ولذلك من عيوب بعض أبيات الشعر العربي أن يتكرر فيها الحرف الواحد، كمثل هذا البيت:

    وقبر حرب بمكان قفر وليس قرب قبر حرب قبر

    قالوا: هذا البيت لا يستطيع الإنسان أن يكرره ثلاث مرات دون أن يتلعثم.

    وانظر في القرآن الكريم -مثلاً- آية يتكرر فيها حرف القاف عشر مرات, فينطلق بها اللسان من غير استعجام قال تعالى: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللهُ مِنَ المُتَّقِينَ[المائدة:27], عشر قافات في آية واحدة، ويمكن للإنسان أن يكررها مائة مرة دون أن يتوقف.

    أو مثلاً الميمات: قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ[هود:48], فهذه أكثر آية في القرآن ورد فيها حرف الميم, ولا يستعجم بها اللسان؛ ولذلك القرآن مهيمن على سائر الكتب, باعتبار أنه أفصحها كلاماً, وأكثرها إعجازاً.

    الوجه الثالث: أن الله تعالى جعل نظمه ورسومه معجزاً, من حيث الإخبار عن المغيبات, والإعلام بالأحكام المحكمات, وسنن الله المشروعات, وكل هذا في ألفاظ موجزات, يعني: آيات القرآن كلها ستة آلاف وزيادة يقول الله عز وجل عنها: وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ[النحل:89], فكل ما يحتاج إليه البشر مستودع في هذا القرآن.

    أسأل الله أن يهدينا سواء السبيل! وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3003221383

    عدد مرات الحفظ

    718658936