إسلام ويب

صفحة الفهرس - أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بـابن صائد في نفر من أصحابه فيهم عمر بن الخطاب وهو يلعب مع الغلمان عند أطم بني مغالة، وهو غلام، فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهره بيده, ثم قال: أتشهد أني رسول الله؟ قال: فنظر إليه ابن صياد فقال: أشهد أنك رسول الأميين, ثم قال ابن صياد للنبي صلى الله عليه وسلم: أتشهد أني رسول الله؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: آمنت بالله وبرسله, ثم قال له النبي صلى الله عليه وسلم: ما يأتيك؟ قال: يأتيني صادق وكاذب, فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: خلط عليك الأمر, ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني قد خبأت لك خبيئة, وخبأ له: (( يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ ))[الدخان:10], قال ابن صياد: هو الدخ, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اخسأ! فلن تعدو قدرك, فقال عمر: يا رسول الله, ائذن لي فأضرب عنقه, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن يكن هو فلن تسلط عليه، يعني: الدجال, وإلا يكن هو فلا خير في قتله