إسلام ويب

صفحة الفهرس - يا رسول الله! لا تحدث الناس فيكذبوك، فقال عليه الصلاة والسلام: والذي نفسي بيده لأحدثنهم، فجاء عليه الصلاة والسلام وجلس عند الكعبة، وكان أول من مر به في ذلك الصباح عدو الله ورسوله أبو جهل عمرو بن هشام ، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم ساخراً: يا محمد! هل من جديد؟ فقال له عليه الصلاة والسلام: نعم، قد أمسيت معكم ثم أسري بي إلى بيت المقدس في الشام. فقال له أبو جهل : وأصبحت بيننا؟ قال له: نعم. فقال له أبو جهل متحدياً: أرأيت لو دعوت لك الناس أتخبرهم بالذي أخبرتني به؟ قال: ادعهم، فدعا أبو جهل غوغاء قريش ودهماءها مع سادتها وقادتها، فأحدقوا برسول الله صلى الله عليه وسلم. قال له أبو جهل : يا ابن أخي! حدثهم بالذي حدثتني به؟ فحدثهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصار القوم ما بين مصفق ومصفر وواضع راحتيه على رأسه