إسلام ويب

صفحة الفهرس - رجل ممن كان قبلنا قتل تسعة وتسعين نفساً ثم سأل عن أعلم أهل الأرض، فدل على راهب فأتاه، فقال له: إني قتلت تسعة وتسعين نفساً فهل لي من توبة؟ فقال: لا. فكمل به المائة، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على عالم فأتاه، فقال: إني قتلت مائة نفس فهل لي من توبة؟ قال: نعم. ومن يحول بينك وبين التوبة، انطلق إلى أرض كذا، فإن بها قوماً يعبدون الله فاعبد الله معهم، واترك أرض قومك فإنها أرض سوء، فانطلق الرجل فلما انتصف الطريق مات في نصف الطريق، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، تقول ملائكة الرحمة: إنه خرج تائباً، وتقول ملائكة العذاب: إنه لم يعمل خيراً قط، فأرسل الله إليهم ملكاً في صورة حكم أن قيسوا ما بين المسافتين، فإلى أيتهما كان أقرب فهو له، فوجدوه أقرب إلى الأرض التي خرج إليها، -أي: الأرض العبادة والرحمة- فأخذته ملائكة الرحمة