إسلام ويب

أسباب هلاك الأممللشيخ : سعد البريك

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لا يزال الله يبسط نعمته على خلقه مالم يأشروا ويبطروا، ويفسقوا ويفجروا، ولا يزال عذاب الله مدفوعاً وانتقامه مرفوعاً عن الناس حتى يجاهروا بالفواحش، ويتفاخروا بالزنا وشرب الخمر ومعصية الله، وليس بعيداً عنا ما نزل بالكويت من تسليط غيرهم عليهم، وإذا بهم قد تبدلت أحوالهم بين عشية وضحاها، والمقصود الذكرى والاعتبار!!

    1.   

    سبب الهلاك وماهيته

    الحمد لله حمداً يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه، الحمد لله ملء السماوات وملء الأرض، الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً، اللهم لك الحمد حتى ترضى، اللهم لك الحمد لا نحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيت على نفسك، سبحانك اللهم ربنا ما عبدناك حق عبادتك، وما شكرناك حق شكرك، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، واحدٌ في ربوبيته وألوهيته، وأسمائه وصفاته، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.

    أيها الأحبة في الله: أعود مثنياً بالسلام، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسأل الله جل وعلا أن يجعل هذا الاجتماع شاهداً لنا، به تقوم الحجة لنا لا علينا بإذن الله جل وعلا.

    معاشر الأحبة: والأمر كما ذكر فضيلة الشيخ المقدم: عنوان هذه الكلمة "أسباب هلاك الأمم" وتعلمون، ويعلم كل من نظر في مسرح التاريخ أن هناك أمماً سادت وملكت وشيدت، ثم أهلكت وبادت، وكأنها لم تكن.

    ثم انقضت تلك السنون وأهلها     فكأنها وكأنهم أحلام

    أين الملوك ذووا التيجان من إرم     وأين ما ساسه في الفرس ساسان

    أتى على الكل أمرٌ لا مرد لـه     حتى قضوا فكأن القوم ما كانوا

    والهلاك -يا عباد الله!- من سنن الله الكونية لكل أمة أعرضت عن الأخذ بكتابه، وأعرضت عن التمسك بوحيه الذي أنزله صراطاً هادياً للبشر أجمعين: وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [طه:124] إن من أعرض عن ذكر الله جل وعلا، فإن سنة الله فيه أن يهلكه، وأن يعذبه حياً وميتاً، وإن من تمسك بكتاب الله، فإن سنة الله فيه أن يحفظه، وأن ينصره حياً وميتاً، والأمر معروضٌ للبشر، فما سلكوا من أمور الخير، وجدوا ثمرته، وما سلكوا من طريق الشر، جنوا عقوبته الوخيمة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    والهلاك -أيها الأحبة!- تغيرٌ يصيب أمة من الأمم بسبب ما غيرته وأحدثته، لقول الله جل وعلا: إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ [الرعد:11] لا يأتي الهلاك ابتداءً، ولا يعذب الله أمةً حتى يقيم الحجة عليها: وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً [الإسراء:15]، فتقوم الحجة على الأمم بالرسل، أو بالوحي، أو بالشرائع، أو بالهدي المبين، ثم بعد ذلك إن هي أخذت وتمسكت بكتاب الله نجت وأفلحت وفازت، وإن هي أعرضت حقت عليها سنة الله في الأولين والآخرين وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً [الفتح:23] .. وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً [فاطر:43] سنة لا تحابي أمةً من الأمم، سواء كانت أمةً كردية، أو أمةً عربية، أو أمةً فارسية، أو أمةً أعجمية، فإن سنن الله في هذا الكون لا تتغير ولا تتبدل أبداً.

    واعلموا أيها الأحبة! أن أي هلاك يحل بأي أمة من الأمم إنما هو بسبب إحداث وتغيير كما قلنا، فما نزل بلاءٌ إلا بذنب، وما رفع إلا بتوبة، فإذا كنت في نعمة من دين الله، ونعم الله وفضل الله، فارع هذه النعمة بالمحافظة والتمسك.

    إذا كنت في نعمةٍ فارعها     فإن المعاصي تزيل النعم

    وحافظ عليها بشكر الإله     فإن الإله سريع النقم

    1.   

    من أسباب هلاك الأمم

    أيها الأحبة: وندخل في موضوعنا مباشرة ألا وهو: ذكر شيء من أسباب الهلاك التي بها تهلك الأمم.

    الظلم

    من أوائل الأمور التي يحق عليها أمر الله على أمة من الأمم بالهلاك: الظلم؛ والظلم وضع الشيء في غير موضعه، وأظلم الظلم الشرك بالله جل وعلا، وهو: وضع العبادة وصرفها عمن يستحقها إلى من لا يستحقها، ولذلك قال الرجل الصالح لقمان لابنه: يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13] ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية : إن الظلم درجات، فأعظم الظلم وأشده وأخبثه، وبه يكون هلاك الأعمال، وبه يكون إحباط العمل ألا وهو الشرك بالله، والكفر به جل وعلا: وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً [الفرقان:23] .. مَثلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ [إبراهيم:18].. وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً [النور:39]، فإن من وقع في أعظم الظلم وهو الكفر، أو الشرك، فإن الله لا يقبل منه عدلاً ولا صرفاً، كما في الحديث: (أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه)؛ لأن الله جل وعلا لا يقبل إلا ما كان خالصاً لوجهه سبحانه وتعالى، يقول سبحانه وتعالى: وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ * ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلائِفَ فِي الْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ [يونس:13-14]، ويقول تعالى: فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا [الحج:45] وقال سبحانه وتعالى: فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ [الأحقاف:35].

    الظلم -يا عباد الله!- بمراتبه المختلفة التي قال عنها شيخ الإسلام : إن أعظمها صرف العبادة لغير الله، ويليها درجة ظلم العباد بالتسلط على حقوقهم، وعلى دمائهم، وأعراضهم.

    ثم يلي ذلك الظلم درجةً ظلم العبد نفسه بالذنوب والمعاصي.

    فأما الظلم الأول: فكما قلنا: لا يقبل الله معه صرفاً ولا عدلاً، ولا يقبل من صاحبه قليلاً ولا كثيراً.

    وأما الظلم الثاني: فلا بد لمن وقع فيه أن يتوب إلى الله، فمن وقع في الظلم الثاني ألا وهو أخذ حقوق العباد، والتسلط على حرياتهم وأعراضهم، ودمائهم وأموالهم، فلا يمكن أن يسلم من عاقبة وخيمة لهذا النوع من الظلم إلا من تاب إلى الله توبةً صادقةً نصوحاً، ورد إلى العباد ما ظلمهم وغصبهم، ونال من حقوقهم ومقدراتهم.

    والظلم الثالث: وهو ظلم النفوس بالمعاصي والذنوب، فإن كانت ذنوباً تقع من غير إصرار فتلك مكفرة بآيتي النجم والنساء -كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية - ألا وهي قول الله جل وعلا: الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْأِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ [النجم:32] والآية الأخرى: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلاً كَرِيماً [النساء:31] فمن وقع في صغائر الذنوب من غير إصرار ومن غير استمرار؛ فذلك بإذن الله يكفره ما ورد في هاتين الآيتين، وتكفره أعماله الصالحة؛ من الخطى إلى المساجد، والوضوء، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، والصلاة مع الجماعة، والاستغفار، والحسنات الماحية للسيئات، ومن أصرَّ على الذنوب إصراراً فلا بد أن يقلع؛ لأن من أصرَّ على صغيرة كانت في حقه كبيرة، ومن فعل كبيرةً ثم تاب عنها محيت عنه بفضل الله ومنه وكرمه.

    فعلى أية حال: لنعلم أيها الأحبة! أن تسلط العباد على أنفسهم سببٌ لهلاكهم في الجملة، ولا حول ولا قوة إلا بالله! ولنعلم أن من أخبث الظلم: ظلم العباد، وأخذ أموالهم وأراضيهم، ومقدراتهم وحقوقهم، هذا الظلم الذي شاع في عصرنا وفي زماننا هذا، وأصبح الناس لا يهمهم إلا ترتيب حيلة تنطلي على الحكام الذين يقضون بين الناس حتى ينالوا بها أموال غيرهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله! وهذا من أخبث أنواع الظلم بعد الشرك:

    تنام عينك والمظلوم منتبهٌ     يدعو عليك وعين الله لم تنم

    النبي صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ: (واتق دعوة المظلوم، فإنه ليس بينها وبين الله حجاب) .. لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ [النساء:148]، فالظلم شأنه خطير حتى ولو ظلمت كافراً من الكفار، والله! لو ظلمت كافراً من الكفار فلينتقمن الله له إن هو دعا: إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ [الفجر:14]، لا يعزب عن علمه شيءٌ في الأرض ولا في السماء.

    إذاً: فالتسلط على حقوق العباد لضعف، أو لمسكنةٍ هم فيها، أو لأنهم لا جاه لهم، لا سلطان ولا منـزلة، هذا أمرٌ واقعٌ في هذا الزمان، واقعٌ في كثير من أمم الأرض، التسلط على الضعفاء، التسلط على المساكين، الوشاية بالأبرياء، من أخبث أنواع الظلم أن تشي، وأن تقول: في فلان بن فلان كذا وكذا، وهو خليٌ مما رميته وبهته به، فهذا من أعظم الظلم لعرضه، والله جل وعلا منتقم، والله جل وعلا بالمرصاد، والظلم مكيال؛ بقدر ما تظلم فإن الله يستوفي لك استيفاءً وافياً كاملاً، ويزاد على ذلك عقوبة من الله بسبب جرأة عبده على ظلم غيره.

    الظلم يا عباد الله! أمرٌ خطيرٌ جداً، وبه يحصل هلاك الأمم، ضرب البرامكة ونكبوا نكبةً عظيمةً خطيرةً حتى أصبحوا من سوقة الناس وعامتهم، وبالأمس كانوا في قصور الملوك والخلفاء، فجاءت واحدة من بنياتهم تحدث أمها، تقول: يا أماه! ما الذي حول بنا الأحوال، وغير بنا الأمور حتى صرنا إلى ما نحن فيه؟ فقالت: يا بنية! دعوة مظلوم سرت بليل، ونحن عنها غافلون، ثم أنشدت:

    رب قومٍ أمنوا في نعمةٍ     زمناً والدهر ريان غدق

    سكت الدهر زماناً عنهمُ     ثم أبكاهم دماً حين نطق

    ولا حول ولا قوة إلا بالله! فإني أحذر كل مسلم من أن يظلم واحداً من إخوانه في عرضٍ أو مالٍ، أو في قليلٍ أو كثير، ومن أخبث هذا أن يشي، أو ينقل المسلم عن أخيه شيئاً ليس فيه، أو أن يزور ويعظم في شأنه أمراً ليس فيه، فإن هذا من أخبث أنواع الظلم، ولقد رأينا مصارع الظالمين في هذا الزمان، والله لقد عرفنا ممن تسلطوا على أهل الخير، ممن تسلطوا على الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، فكان همهم وجل اهتمامهم أن يتتبعوا زلاتهم، وأن يتربصوا بهم الدوائر، فما كانت العاقبة إلا أن يحيق المكر السيء بأهله، وعلى الباغي تدور الدوائر، ولا نقول هذا شامتين، نعوذ بالله من الشماتة، لا يشمتن مسلمٌ بأخيه فيبتلى، ولا حول ولا قوة إلا بالله!

    إذا ما الدهر جرَّ على أنـاسٍ     حوادثه أناخ بآخرينا

    فقل للشامتين بنا أفيقوا     سيلقى الشامتون كما لقينا

    والله لا نشمت، لكنا رأينا مصارع الظالمين، وأقولها وعن تجربة: والله! إن من ظُلم في باب الوشاية والنقل السيء عنه، فعليه بآخر الليل، وعليه بالوتر، وعليه بالدعاء في السجود، والقنوت، والله لينتقمن الله لك ممن ظلمك حتى يفضحه بين رءوس الخلائق؛ لأن الظلم معصية متعدية، رب نوع من الذنوب والمعاصي تكون قاصرة، فالذي يفعل معصية من المعاصي القاصرة على نفسه، لاشك أن وزرها وإثمها عليه، وعاقبتها وخيمة، لكن من اقترف مظلمة تتعدى إلى واحد من المسلمين، سواء في عرضه، أو في ماله، أو بالوشاية عنه، أو في دمه، أو في التسلط عليه، فوالله لينتقمن الله منه، وأخبث الظلم ظلم الضعفاء، هذا أسلوب يمارسه الجبناء، أهل الخسة والدناءة الذين يظلمون الضعفاء، الذين يجدون أقواماً.

    أو بعض أقوامٍ ليس لهم سلطان، ولا نصير إلا الله جل وعلا، ونعم المولى ونعم النصير، فأولئك يوم أن يظلموا هؤلاء الضعفاء، والله! إن لهم من الله عقوبة عاجلة في الدنيا، وبلاء وعذاباً مستطيراً في الآخرة، ولذلك فإن الله سبحانه وتعالى في أول سورة النساء لما بين شأن أولئك الذين يُوَلَّون أمور الأيتام والوصاية عليهم، قال: وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ [النساء:9] اتق الله في الآخرين يحفظ الله ذريتك من بعدك، إذا أردت أن تسلم ذريتك، أن يسلم أطفالك، أن يسلم أهلك وأولادك من بعدك، فاتق الله في الآخرين تحفظ ذريتك من بعدك: وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً [الكهف:82] صلاح أبيهما، وهذا الصلاح يعني: السلامة من الظلم، سَخَّر الله له نبياً من الأنبياء يبني جداراً ليحفظ مال هذين اليتيمين: وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً [النساء:9-10] والله ما من إنسان يَقْدُمُ على الظلم إلا وهي بداية الهلاك، والفلس، والنهاية، والخراب، له ولماله ولبيته.

    فيا عباد الله! لننتبه إلى هذه المسألة، ولنحذر منها، وإذا رأينا ظالماً متسلطاً على مسلم فقير لا حول له ولا قوة، فلنجتهد في أن نذهب له، وأن نخوفه بالله.

    أعرف قصةً حصلت: رجل في قرية من القرى اشترى بئراً، ولها حريمها بحق التملك، فلما اشتراها أخذ يبسط نفوذه يمنةً ويسرةً على أراضٍ للفقراء والمساكين من حولها، فما كان لهم نصيرٌ إلا الله، فما تركوه ليلة من الدعاء، عجائزهم وشيوخهم من الركع السجود دعوا عليه، فما هي إلا ليلة وجدوه خشبة على فراشه، ما حال بذلك عليه حول، ومصارع الظالمين قريبة عاجلة، ولكن ليبتلي الله عباده، وليظهر آياته وقدرته سبحانه وتعالى حتى ينتبه البشر ويعتبروا بذلك.

    ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

    السبب الآخر -أيها الأحبة!- من أسباب هلاك الأمم: ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي أصبح في زمن المتمدنين، وزمن الحضارة تدخلاً في شئون الآخرين.

    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي أصبح في هذا الزمن تسلطاً وفضولية.

    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي أصبح في زماننا هذا مثلبة لا منقبة عند كثير ممن لا حظ لهم من الفهم في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولكن اعلموا -يا عباد الله!- أن سنن الله -كما قلنا- لا تتغير ولا تتبدل، إذا خلت الأمة أي أمة من الأمم من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فذلك مؤشر هلاكها وزوالها، كم تبقى بعد ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من السنين؟ عشرين سنة، مائة سنة -الله أعلم- المهم أن أية أمة تترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أو تحاربه وتقف في طريقه، فاعلموا أنها منتهية زائلة هالكة لا محالة، وإن هي تمسكت بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإنها أمة محفوظة؛ لأن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر دليل وسبب من أسباب التمكين: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ [الحج:41] حينما يحصل التمكين، فمقومات بقاء التمكين: إقامة الصلاة والعناية بها، وإيتاء الزكاة وعدم التهاون في جبايتها وصرفها لمستحقيها، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، نعم، يوجد في بعض الأمم أمرٌ بالمعروف، ولا يوجد نهيٌ عن المنكر، فلابد أن يوجد الأمران كلاهما، لا بد أن نوجد الأمر بالمعروف، وأن نوجد النهي عن المنكر، ليس كما يقول بعضهم: دعها ديمقراطية، الذي يريد أن يعمل خيراً يعمل خيراً، والذي يريد أن يعمل شراً يعمل شراً، تباً وسحقاً وبعداً لهذه الديمقراطية!! بل لابد أن يؤمر بالمعروف، وأن يوطأ أنف صاحب المنكر إذا لم ينقد إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وإلا فإن سنة الله ماضية فيه وفي غيره.

    انتبهوا إلى هذه المسألة، بعضهم يقول: يا أخي! لماذا التدخل في حريات الآخرين؟ عندك مشاريع خيرية تفضل، عندك أعمال خيرية تفضل، عندك أمور نافعة تفضل، لكن اترك الناس في ما هم فيه، ونقول: لا يمكن أن تتنازل، أو أن تتساهل أمة من الأمم تريد البقاء والتمكين، تريد العز والرخاء والنعيم بشيء من هذا، لابد أن يؤمر بالمعروف، وأن ينهى عن المنكر، ولذلك لا يذكر الإيمان بالله إلا ويقرن غالباً بالكفر بالطواغيت: وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ [الزمر:17]، ما يذكر شيء إلا بنفي وإزالة ضده بتاتاً، وإلا فما هي فائدة الأمر بالمعروف وترك المنكر يمضي على ما كان عليه؟ فلابد من تتبع المنكر والقضاء عليه حتى تسلم الأمة من شؤم ذنوب الآخرين والعياذ بالله، يقول الله جل وعلا: فَلَوْلا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلاً مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ * وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ [هود:116-117] لا تهلك أمة وأهلها أهل صلاح يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر أبداً.

    ويقول سبحانه وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ [المائدة:105] بعض الناس يقول: لا يضرنا من ضل إذا اهتدينا، نحن الآن مهتدون إن شاء الله بمنَّ الله وتوفيقه، ما هي الحاجة إلى أننا نتسلط على الآخرين؟ لا. إن هذه الآية كما في الحديث: (يأخذها الناس مأخذاً غير ما نزلت فيه) كما قال ذلك الصحابي: (إنكم تقرءون هذه الآية، وتضعونها في غير موضعها، وإنا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعذاب من عنده) حتى لا يقول أحد: ذنبه على جنبه لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ [المائدة:105] هذه الآية حجة، والدليل لنا وليس لهم؛ لأن تمام الهداية إقامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعدم التساهل في هذه المسألة بأي حال من الأحوال.

    في الآية الأولى التي ذكرناها: فَلَوْلا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ [هود:116] فما بالك إذا أصبح في الأمة من يخطط للفساد ويحميه؛ ومن يذب ويذود عن الفساد، حينئذٍ يكون الهلاك مضاعفاً، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مسئولية الجميع

    يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لتأمرن بالمعروف) لام الأمر المؤكدة بنون التوكيد الثقيلة: (لتأمرن بالمعروف، ولتنهون عن المنكر، ولتأخذن-يعني: أطاع، أو لم يطع، أعجبه أو لم يعجبه ما علينا- ولتأخذن على يد السفيه، ولتأطرنه عل الحق أطراً، أو ليضربن الله بقلوب بعضكم بعضاً، ثم ليلعننكم كما لعنهم) تضرب القلوب بعضها ببعض، وتحدث الأحقاد والفتن والكراهية، ثم تعم اللعنة حينما يسكت الناس عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإن عقولاً استقر فيها أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مسئولية الدوريات والجيوب التابعة للهيئة: صلوا صلوا، أغلق الدكان جزاك الله خيراً، توجه إلى المسجد جزاك الله خيراً، هذا لا يعفي الأمة من مسئولية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أقال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا كان أحد من أهل الهيئة رأى منكراً؟ لا. بل قال: (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان) لماذا لا ننكر المنكرات ونحن نراها صباح مساء؟

    قد يقول بعضكم: والله إذا كنت يا فلان! تريد أن تلزمنا بهذا الشيء، وكل منكر ضروري أن نغيره، الظاهر أن الواحد لم يعد يقدر، وأقول: لا. من واجبك أن تغير كل منكر قدرت على تغييره، ولكن لكل شيء ظروفه وأحواله المناسبة في إطار لا يخرج عن الحكمة: وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً [البقرة:269] والحكمة هي: فعل ما ينبغي في الوقت الذي ينبغي على الوجه الذي ينبغي، المهم ألا يظن أحد أنه معفي من مسئولية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حتى من عنده منكر في نفسه مطالب أن يغير المنكر الذي يراه في غيره، بعض الناس يقول: إذا كان الإنسان صاحب معاصٍ فلا يستطيع أن يغير منكراً؟ لا. أتجمع بين سوءتين .. حشفٌ وسوء كيلة، أن تكون صاحب منكر في نفسك، أو في سلوكك، وترى منكراً وتسكت عليه؟ بل من واجبك أن تغير المنكر لعلك أن ترفع بذلك الحجة على نفسك، هذا أولاً، وأن تقر بالذنب على نفسك، هذا ثانياً، وألا تقع في الإثم برؤية المنكر والسكوت عليه، هذا ثالثاً.

    ومن باب أولى حينما ترى في أحد منكراً أعظم، مثلاً: رجل حليق -منَّ الله علينا وعليه بالهداية- يعرف جاراً له لا يصلي، أيهما أعظم: كونه حليقاً أم كونه لا يصلي؟ إن ترك الصلاة مع الجماعة مصيبة، إذاً نقول لهذا الحليق: من واجبك، ويتعين عليك أن تطرق الباب على جارك، أو تمسك به في أي فرصة مناسبة، وتقول: فقدناك في المسجد، نصيحة، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أيضاً في حدود النصيحة، وإطار النصيحة والمقدرة والأسلوب الذي تستطيعه، لا أن تطرق الباب وتمسكه من تلابيبه: اخرج وصلِّ، لا. ليس هذا من الحكمة في الدعوة، ولا في الأمر بالمعروف، ولا في النهي عن المنكر، لكن من الحكمة في أمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر إما أن تطرق عليه الباب ومعك طعام، وهدية.. اطمئنان: فقدناك، ما رأيناك، ما الذي أصابك؟ فتتناقش معه، لربما أكرمك الله بثواب أمرك بالمعروف ونهيك عن هذا المنكر، فَمَنَّ عليك بالهداية والاستقامة في اتباع سنة نبيك فيما كنت فيه مقصراً، لا يظن أحد أن مسئوليةً في هذا الدين تخص طائفة دون طائفة، وبعض الناس يقول: والله أنا من (الزكرت) لا أستطيع أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، لا. وإن كنت من هذه الطائفة، أو تسمي نفسك، وليس عندنا هذه الطائفة، لكن باللهجة العامية كما يقال، فأنت مسئول مكلف أن تأمر بالمعروف، وأن تنهى عن المنكر، وإن كان فيك ما فيك من الذنوب والمعاصي، لعلها أن تكون سبباً في إقامة الحجة على نفسك، يقول الله جلا وعلا: لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ [المائدة:78-79] لعنوا لعناً بسبب أنهم كان الواحد منهم يلقى صاحبه -كما ورد في بعض الروايات- فيقول: يا فلان! اتق الله، أو لا تفعل هذا، فإذا جاء من الغد لا يمنعه أن يكون أكيله وقعيده وشريبه، ويرضى بما هو فيه من المنكرات.

    عدم المداهنة والحياء في الأمر بالمعروف

    والله يا إخوان! كم فينا من المداهنة!! كم فينا من ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر!! ندخل مجلساً وفيه ممن يهاب من القوم، فنسمع الموسيقى، وتجد طالب العلم، أو الشاب الصالح، أو غيره يكسر في يديه، ويكسر أصابعه يريد أن ينكر المنكر، ويهاب هؤلاء أن يقول: إن هذا منكر، لا يجوز، فغيروه، أو أغلقوه، أو اشتغلوا بحديث غيره، بل إن بعضهم من ضعف شخصيته لربما وافق القوم في حديثهم، بل وربما شاركهم فيه، ولربما سكت مطرقاً، أقل الأحوال: فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ [النساء:140] أقل الأحوال إذا ما استطعت أن تغير، أو عجزت نفسك عن التغيير فقل: سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، واخرج، لماذا؟ لأن الفساق يحتقرون من يوافقهم في الفسق، ويزدرون من يراهم على المعاصي ويسكت عنهم حتى وإن قالوا: ما شاء الله هذا شيخ متطور.. هذا شيخ عصري.. هذا شيخ الشباب الممتاز، فهؤلاء يلعبون بالبلوت، وهؤلاء يتفرجون على الفيديو، وهؤلاء قاعدون على كذا، وهؤلاء قاعدون على كذا، والسجائر طفاية ذاهبة وطفاية آيبة، وانظر هذا الشيخ ممتاز يا أخي، والله شيخ ما مثله، آخر موديل من المشايخ، إنهم وإن مدحوه بألسنتهم لكنهم احتقروه بقلوبهم، يقول ابن حزم في معنى كلامه: إن الفساق أول ما يحقرون من وافقهم، أو شاركهم في فسقهم، لكن إذا خالفت القوم فلأنهم خالفوا الله جل وعلا، وقام في قلبك حب وغيرة، وتعظيم لله، كيف هؤلاء يخالفون ربك الذي خلقك وخلقهم، وقلت: اتقوا الله، أو بالأسلوب الذي رأيته مناسباً: هذا لا يجوز، هذا لا ينبغي، اذكروا نعمة الله عليكم، تعصون الله بأعين خلقها، بآذان خلقها، بأيد خلقها، وتقوم وتؤدي ما عليك، ولا يلزم من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن تتيقن أنهم سينتهون، يعني: أناس مثلاً يلعبون الكرة أثناء الصلاة، وأنت تمر تريد أن تأمرهم، يأتيك الشيطان، يقول: انظر سواء تكلمت أو لم تتكلم، هؤلاء لن يغيروا ما هم فيه، تكلمت أو لم تتكلم، هؤلاء سيكلمون من هذه المباراة، لا يلزم من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن يغلب على ظنك أنهم يستجيبون لك فيما طلبت: إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ [الرعد:7].. فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ [آل عمران:20] .. إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ [القصص:56]، بعض الناس يستدل بهذه الآية على ترك الأمر، لا. أنت عليك الأمر، والهداية بيد الله سبحانه وتعالى، فلننتبه لهذه المسألة، فما مررنا بمنكرٍ وما رأينا قوماً في منكر إلا ووجب علينا أن ننكر عليهم بقدر وبدرجات المنكر الواردة في الحديث، سواء تيقنا أنهم سيستجيبون أم لا، وعلى أية حال: وطنوا أنفسكم، فإنكم ستجدون من يستهزئ، ستجدون من يسخر: إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ * وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ [المطففين:29-30]، لكن هل يسكت المسلم؟ لا: وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ [هود:38] ولكن عادت الدائرة عليهم، وكانت الجولة لنبي الله نوح عليه السلام، فينبغي ألا نتردد بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أنا أعرف أن كثيراً من الناس يود أن يأمر بالمعروف، يود أن ينهى عن المنكر، لكن يقول: يا أخي! والله إحراج، والله أستحي، يقولون: ما شأن هذا الفضولي؟ سيضعون عني تصوراً أني أتدخل في شئونهم، وهؤلاء إذا تصوروا عنك تصوراً خاطئاً فلا يدخلونك النار، وإذا تصوروا عنك تصوراً -مثل ما قلت- تصوراً عصرياً، فلن يدخلوك الجنة لماذا؟ لأن أكثر الناس ليسوا على الحق، يقول الله جل وعلا: (يا آدم! قم فأخرج بعث النار، فيقول آدم: يا رب! وما بعث النار؟ فيقول: من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعون في النار، وواحد في الجنة).

    يا سلعة الرحمة ليس ينالها     في الألف إلا واحدٌ لا اثنان

    أكثر الناس ليسوا بعبرة: وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ [يوسف:103].. وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ [يوسف:106].. وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ [الأنعام:116].. وَمَا وَجَدْنَا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ [الأعراف:102] فمسألة الكثرة ليست عبرة، والجماعة كما يقول ابن مسعود: [الجماعة ما وافق الحق وإن كنت وحدك] ينبغي أن نأخذ ديننا بقوة: خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ [البقرة:63].. يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ [مريم:12].

    إن مصيبة الأمة في هذا الزمن من أناس أخذوا الدين ضعفاً، أخذوا الدين على استحياء، أخذوا الدين وهم إذا قام أحدهم يصلي انسل حتى لا يشعر أنه قام يصلي، أخذوا الدين وهم يدافعون عن الإسلام، لا يحاربون، أو يقاتلون أو يهاجمون به، والدين قوة، أنت تملك سلاحاً أقوى من أولئك جميعاً، ما الذي يمنعك أن تكون قوي الشخصية، لا أن تكون مسلماً منهزماً، الهزيمة النفسية التي حصلت في كثيرٍ من المسلمين، فتجده يسكت ويستحي، ويجامل في كثير من أمور الدين والشريعة، وهو يضيف وهناً على الأمة بهذا السكوت وهذه المداهنة، تصوروا أن الذين عرفوا الإسلام على حقيقته، ولعلنا وإياكم ممن يوفقون إلى هذا بإذن الله جل وعلا:

    شابٌ أمريكي أسلم بعد أن تأمل وقرأ واطلع، وماذا كان من شأنه؟ غير اسمه فوراً، وما قال: إن الشعب الأمريكي سيحتقرني، لا. لأنه يعرف أن اسماً فيه فضل، وفيه أجر وثواب، أحوج إليه من اسم لا ثواب ولا أجر ولا فضل فيه، الأمر الثاني: صار يلبس مثل ثيابكم ما قال: إن الأمريكان يقولون لابد من بنطلون، هو لم يحرم البنطلون، لكن رأى أنه يرتاح لهذا الشيء، بعض الناس تجده يفعل أموراً لا يحبها، لكن حتى يوافق القوم فيما يشتهون، أين الحرية؟ أنت حر في نفسك، أَوَ أصابتك الذلة في نفسك إلى درجة أنك وافقت القوم فيما يريدون وأنت تكره، هذه ذلة أصابت كثيراً من المسلمين.

    فهذا الشاب الأمريكي كان يبحث عن وظيفة بمؤهلات كانت عنده، فنـزل في الجريدة إعلان عن وظيفة في ولاية من الولايات، ما الذي حصل؟ سافر إلى تلك الولاية، وقدم طلب الوظيفة، وكتب في الطلب: ليكن لدى اللجنة التي تحدد من يشغل هذه الوظيفة علماً أنني مسلم واسمي فلان، وإذا وافقتم عليَّ بهذه الوظيفة، فإني أشترط أن أقطع من وقت وظيفتكم جزءاً للصلاة. انظروا عزة المسلم!! الآن الذي يبحث لابنه عن وظيفة، لو قال له: إن العمل ثمان ساعات؛ من الساعة التاسعة وحتى الساعة الخامسة، قال: ليس مهم العصر والمغرب نجمعها فيما بعد، بعض المسلمين ضعيف، وَوُجِدَتْ في مختلف الأماكن، تسأل: الأخ مسلم؟ يقول لك: نعم، صليت العصر؟ يقول: والله نجمعها مع المغرب، كيف تجمع؟ قال: يا أخي! معي وظيفة ولا أستطيع.

    أهو لأجل العمل؟ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ [الذاريات:58] وليس أصحاب الوظائف، أو أصحاب الشركات، أو أصحاب الأعمال.

    فيا أحبتنا في الله! يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر من كان يشعر بعزة وهو يحمل الدين، من كان يشعر بعظمة، ما يشعر بأنه يستحي لأنه متدين، أنا أذكر زمناً -والله- مرَّ بنا، كان المتدين في المجلس ترمقه الأبصار، وتسلقه الألسنة، وينظر إليه شزراً، ولكن بحمد الله جل وعلا، فقد منَّ الله علينا بهذه الصحوة المباركة، فأصبح الذي لا يوافق الدين، ولا يلتزم بالسنة هو الذي يستحي ويخجل إلا من كان مجاهراً معانداً مخالفاً، فذلك حقه وحظه من العناد ما يصيبه، لكن المشكلة في هذه المسألة التي هي من أسباب هلاك الأمم: ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولا نقول: إن الأمة اجتمعت على ترك الأمر ونبذه. لا، وإنما بعضهم يستحي، وليس هذا بحياء؛ لأن الحياء خلق حميد يبعث على طلب مرضاة الله، وترك ما نهى عنه، ليس الحياء مجاملة الناس والسكوت عن المنكرات-والعياذ بالله- ولا حول ولا قوة إلا بالله!

    ما يجب توفيره لدعم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

    أيها الإخوة: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في هذا الزمان تعرفون ما ينبغي أن يكون له من الدور والمكانة، خاصة في وقت كثرت فيه المنكرات في البيوت وفي الأسواق، وفي مختلف مجمعات البشر، ومن هنا يلزم الأمة على المستوى الإداري أن تجند الوظائف الطيبة المناسبة لرجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يلزم الأمة أن تبوئ الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر أطيب الوظائف، وأن تكفل لهم ما يكفيهم، لا أن يكون الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر ضعيفاً، أو مسكيناً، أو فقيراً، أو قليل ذات اليد.

    كذلك يلزم الأمة إعداد فريق من المتطوعين في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حتى ما يقال: حدي العمود، أو حدي السكة، لا. حتى يكون حب الأمر بالمعروف والغيرة على دين الله، وحب إنكار المنكر في كل مسلم.

    الآن يا إخوان: نعمة في جانب، ولكنها مصيبة في جانب: كثرة الأسواق، انتشار السلع، تيسر حاجات الناس في كل مكان، ولعله جانب من جوانب النعم، نسأل الله ألا تكون استدراجاً، وإن كانت كثرة الأسواق من علامات قرب نهاية الزمان، ولكن ما يحصل ويدور في هذه الأسواق من المعاصي والمنكرات؛ خاصةً التبرج والمعاكسات يحتاج من كل واحد منكم أن يشارك ولو مرة واحدة في الأسبوع أو الشهر، لكي يشارك بجولة ميدانية عملية في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإذا علمنا أن شيخنا شيخ الجميع الشيخ/ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين قد خرج جزاه الله خيراً لكي يضرب القدوة للعلماء وطلبة العلم محتسباً وهو عضو الإفتاء في الرئاسة العلمية، في رئاسة إدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، خرج ذلك الشيخ الكبير، وليس ذلك من سعةٍ في وقته، مشاغله كثيرة، الناس يحتاجونه، يتشفعون إليه في بعض الحوائج حتى يشفع لهم؛ فتاوى، أسئلة، ومع ذلك يخرج مع بعض طلبة العلم ليدور في الأسواق، وما رأى من متبرجة إلا ويتجه إليها: يا بنية! استري نفسك ستر الله عليك، ويدعوها بالحكمة والموعظة.

    شيخ جليل يخرج بنفسه، ليقول لنا: أنتم يا طلبة العلم! أنتم يا جيل الصحوة! أنتم يا معاشر الشباب! مسئولون أن تدخلوا الأسواق ولو لغير حاجة، خمسة أو ستة أو سبعة من الشباب يلبسون شيئاً يلقي عليهم هيبة، أو هيبتهم في قوة إيمانهم، المهم أن يرى أهل السوق أن أهل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الساحة، وحينما يريد شاب أن يدخل للمعاكسة ويرمي أرقاماً وكلاماً فارغاً، يعرف أنه إن وقع فلا تسأل عن أمره، حينما يقوم بهذا العمل جملة من الشباب أسواق ريمان، أسواق الدولية، أسواق العويس، أسواق طيبة، أسواق الديرة، جميع الأسواق، ماذا يضر سبعة أو ثمانية من الشباب إن فعلوا ذلك؟ هؤلاء يدخلون العصر، وهؤلاء يدخلون المغرب، وهؤلاء يدخلون العشاء، ليس معهم رشاشات: استسلم، لا. يدخلون أولاً: والله يقذف الهيبة في قلوب الناس منهم.

    ثانياً: ما رآهم صاحب منكر إلا وخرج؛ لأن صاحب المنكر يسوقه الشيطان، والشيطان إذا رأى الحق ولى مدبراً ولم يعقب.

    المسألة الثالثة: تكون فيه النصيحة، ربما امرأة جاهلة مسكينة، ربما شاب جاهل مسكين، تجد رجلاً يمشي هو وزوجته في منتهى البساطة، ويسير بزوجة متبرجة، ما الذي يمنع الشباب أن تقولوا: السلام عليكم يا فلان! لو سمحت كلمتين جزاك الله خيراً، هذه الزوجة، أو البنت، أو الأخت نسأل الله أن يستر عليك وعليها، حجبها يا أخي! استرها حتى لا تكون سبباً في نوالي ونوالك إثماً ووزراً بفعل أحد الناس الفاحشة، أو حتى لا تكون سبباً ومدرجاً إلى المنكر، أو حتى لا تكون أنت مقراً لمنكر من المنكرات، أفي هذا شيء أيها الإخوة؟ أفي هذا خطورة؟

    المصيبة الآن أن الناس أصبحوا حينما يرون رجلاً يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، لا أقول الناس كلهم؛ لكن جزء منهم يتجهمون الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر، يا أخي! ما دخلك؟ هل أنت من الهيئة؟ أعندك تصريح؟

    نعم عندي تصريح.

    ممن؟

    كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ [آل عمران:110].. وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ [آل عمران:104] التصريح من عند الله عز وجل، أحتى أقول لصاحب المنكر: هذا لا يجوز أحتاج لتصريح مختوم؟! لا يمكن هذا الكلام، نعم، إذا وردت صفة معينة ينظم بها النشاط، أو جهود المتعاونين مع الهيئات والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، فأهلاً وسهلاً بالصدر والأحضان، نكون أول من يتعاون مع هذه الجهات المنظمة لجهود المتعاونين مع الهيئات الآمرة بالمعروف والناهية عن المنكر، لكن هل عدم وجود هذا الشيء يمنعني، أو يمنع أن أنهى عن المنكر، وأن آمر بالمعروف؟ والله، ما أظن أن هذا موجود في زماننا، ولا يقول بهذا أحد، ولله الحمد والمنة.

    إذاً: الناس قذف الشيطان في قلوبهم وهماً ووسواساً وخوفاً، فظنوا أن هذا من الأمور الممنوعة، وليس من الأمور الممنوعة أبداً، هل يوماً من الأيام واحد منكم أمر بالمعروف ونهى عن المنكر، وقيل له: تعال، لماذا تأمر؟؟ بفضل الله ما حصل هذا، ونحن في دولة يختلف شأنها عن سائر الدول، نحن في بلد تتعلق آمال المسلمين فيها بعد الله جل وعلا، شأننا يختلف عن شأن أي دولة، وأي بلد آخر.

    إذاً: فالمصيبة وسواسٌ قذفه الشيطان في قلوب الكثيرين منا، فظننا أن الأمر بالمعروف لا يمكن إلا لمن عنده جيب، أو تصريح، وبالمناسبة -أيها الإخوة!- وعلى أية حال: سأتطرق إلى هذا في لقاء قادم إن شاء الله في الملز بعنوان "مجالات جديدة للدعوة إلى الله سبحانه وتعالى" الشباب الطيب الآن كثر، أصبحوا عشرات الآلاف، لكن الكثير منهم ليس له عمل في الدعوة، وليس له عمل إسلامي، وليس له عمل ينفع الأمة، سنذكر من هذه المجالات:

    أن يتعاون عدد من الشباب، فيتكفلون، ويقولون: نحن فريق مسئول عن الحسبة في الأسواق، نتعاون مع الهيئات، الأسواق التي لا تستطيع الهيئة أن تصلها، أو كانت الهيئات أقل من أن تحيط بها، فنحن مجموعة نمر بكل حكمة، معنا كتيبات مسموح بتوزيعها من قبل الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والإرشاد، مصرحة من وزارة الإعلام، امرأة متبرجة: تفضلي يا أختي! هذه رسالة: (من أمرك بالحجاب) (وجوب الحجاب) شريط من الأشرطة المسموحة، المهم نستطيع أن نصلح المجتمع، فعندنا مئات المجالات لإصلاح المجتمع، ودفع أسباب الهلاك، لكن المشكلة: من ينظم جهودنا؟ من يرتب هذه الطاقات؟ من يوظف هذه الطاقات؟ هذه المشكلة التي يواجهها الكثير من شباب الصحوة، لذلك سوف أتطرق بإذن الله جل وعلا للقاء قادم بهذا العنوان "مجالات جديدة للدعوة إلى الله سبحانه وتعالى" وإن شاء الله أخبركم بمكانها.

    كذلك أيها الأحبة: عندما نقول إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أسباب نجاة الأمة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد بين هذا ومثَّله بمثال واضح، قال صلى الله عليه وسلم: (مثل القائم في حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة، فكان لبعضهم أعلاها، ولبعضهم أسفلها، فكان الذين في أسفل السفينة إذا أرادوا الماء، مروا بالذين من فوقهم) الذين في الدور السفلي لابد أن يمروا على الذي في الدور العلوي من أجل أن يطلِّوا على البحر ويأخذوا الماء، قال الذين في أسفلها: هذا عمل طويل (فلو أنا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذ من فوقنا، فإن أخذوا على أيديهم، نجوا ونجوا جميعاً، وإن هم تركوهم هلكوا وهلكوا جميعاً) فنحن الآن في سفينة المجتمع فريقان: فريق من العصاة المستهترين الواقعين في المعاصي المجاهرين بها، الذين لا يخافون من الله، ولا يستحون من الخلق، وفريق من الدعاة الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، الغيورين على نعم الله، الغيورين على أمن بلادهم، الغيورين على نعم هم فيها مع علمائهم وولاة أمرهم.

    الفريق العاصي لو ترك لخرق سفينة المجتمع من أجل تحصيل الماء بسهولة كما ظن وتصور، فهلك الصالحون والطالحون، وهل المسألة على مزاجك؟ تؤمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، بل يقال: هذا لا يجوز، هذا لا ينبغي، هذا حرام، لكن إذا ما استجابوا أخذوا، وفيه الإشارة بالقوة، والإشارة بالتعزير وبالعقوبة، إذا انقاد وانصاع لأمر الله، واستجاب للمعروف وانتهى عن المنكر، وإلا أخذ على يده، والدليل صريح من قوله صلى الله عليه وسلم: (ولتأطرنه على الحق أطراً)، وفي بعضها: (ولتقسرنه قسراً) أي أن المسألة ليست بالشورى، نأمرك بالمعروف وننهاك عن المنكر، ثم لك أن تطبق أو لا تطبق، لا. ليس الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سلعة إن أعجبتك أو فارجعها، لا. بل وجوباً أن تلتزم، نعم من حقك علينا أن نأمرك باللين، بالحكمة، بالهدوء، بالموعظة، بالهدية، باللطف، نعطيك فرصة .. فرصتين، لكن أن يستمر هذا ديدنك وطبعك فلا، الجزء الفاسد في البدن (جزء صار فيه سرطان) يقطع، ويبتر وينتهي، فلابد أن يكتم نفس الفاجر، وأن يفرك، ويمرغ أنفه في التراب، والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين، ليس عندنا فيه أدنى شك، ما أخذناه من قول فلان ولا علان، بل من كتاب الله جل وعلا الذي لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ [فصلت:42].

    ولنعلم أننا إن تساهلنا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإننا -أيها الأحبة!- نسلم أنفسنا، ونجر هذه الرقاب لكي يقع فيها البلاء والهلاك، والفتنة والعقوبة، يقول الله جل وعلا: وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً [الأنفال:25] يا ليت الفتن تصيب الظالمين وحدهم، ولكنها تعم الصالح والطالح.

    إن المعاصي والمنكرات إذا ظهرت فهي فتنة ليس شؤمها وإهلاكها يخص العاصي وحده، وإنما يتناول العاصي والصالح معه: وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً [الأنفال:25].

    انتشار الزنا

    كذلك أيها الأحبة: تقول عائشة رضي الله عنها (يا رسول الله! أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم، إذا كثر الخبث) وهو الزنا وما يدعو إلى الزنا والعياذ بالله، ومن المؤسف أن بلاد المسلمين إلا ما رحم الله قد انتشر فيها هذا الأمر، حتى أصبحت مواخير الدعارة، وحانات الفجور، وأماكن الرذيلة، والعلب المغلفة موجودة في كثير من بلدان المسلمين، ولنعلم أن قوله صلى الله عليه وسلم: (إذا كثر الخبث) فيه إشارة إلى الزنا، والزنا لا يكون إلا باستهتار المرأة بحيائها وحجابها وقرارها في بيتها -خروجها إلى الشارع- فإذا رأيتم المرأة زاحمت الرجال في الطرقات والأسواق، وفي الوظائف والتعليم، فاعرفوا أن هذا طريق إلى كثرة الخبث وهو الزنا: (ما خلى رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما) ومن هنا تبقى صيحات الغيورين الأغيار من هذه الأمة؛ من علمائها ودعاتها، من الناصحين لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم، تبقى صيحاتهم: حذارِ حذارِ من الاختلاط في الوظائف والتعليم، حذارِ حذارِ من الاختلاط في الوظائف والتعليم، لماذا؟ لأن الاختلاط خطوة إلى كسر جدران الحياء والفضيلة، وبدايةٌ في اللقاءات الجانبية والجلسات المستقلة التي تفضي إلى الزنا والعياذ بالله، فحينما ترى رجلين مع امرأة في مكتب، أو رجلاً مع امرأة في مكتب قاعدين أيخرجان صفراً، أم أن نظرات بعضهم في بعض يتفكرون في خلق السماوات والأرض سبحانك ما خلقت هذا باطلاً؟! لا. إنما يفكر بعضهم فيما يفكر فيه الآخر من الرذيلة والفساد، والسخفاء السذج، البسطاء الأغبياء، يقولون: لماذا أنتم يا مطاوعة دائماً تفكيركم سيء؟ لماذا أنتم يا مطاوعة! تفكرون بالأمور الشينة؟

    لا يا حبيبـي! نحن ما قلنا هذا من ذوات أنفسنا، نقوله بقول من لا يقول إلا من وحي إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى [النجم:4] كلام النبي: مَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى النجم:3] يقول: (ما خلى رجلٌ بامرأةٍ إلا كان الشيطان ثالثهما) ثم الشواهد في دول الغرب ودول الشرق كثيرة، ولكن ما أجمل كلمة واحد من المفكرين المسلمين الذي قال: إن ما نراه من دعوة في الإعلام والمجلات والصحف في كثير من دول المسلمين، التي تدعو إلى حرية المرأة، وخروج المرأة، وتحريك النصف المعطل من المجتمع، ليست والله دعوة صادقة لتحرير المرأة، وإنما هي دعوة لحرية الوصول إلى المرأة.

    هناك فرق بين كونك تحررها ,وبين كونك تجد الحرية في الوصول إليها، نعم، في المجتمع المسلم لا يمكن أن واحداً من الباب إلى النافذة يكلم امرأة، أو يأخذ معها ويعطي (خير يا طير) هو يقيس أمعها محرم أم لا؟ ما علاقتك بها؟ تجد الإنسان لا يستطيع أن يدخل على بيت إلا وله علاقة، علاقة نسب، علاقة سبب، علاقة مصاهرة، أمر معين وبضوابط شرعية، لكن الذين ضاقت نفوسهم، وكبتت أنفاسهم من هذه الرياحين والعطور الطيبة من أخلاق الإسلام، لأنهم جعلان، والجعلان تهلكها الروائح الطيبة وتؤذيها، أرادوا أن يتنفسوا في الصهاريج، وأن يتنفسوا في أماكن النجاسات والقذارات، ولا نفس لهم إلا بأن يكسروا الحواجز بينهم وبين النساء من خلال مجالات جديدة، اختلاط في الوظائف، في التعليم، في أماكن معينة، ثم بعد ذلك تصبح الفاحشة أمراً عادياً ولا حول ولا قوة إلا بالله، وما دامت المعصية خفية فلا تزال الأمة بخير؛ لأنه لا يوجد مجتمع -أيها الإخوة!- لم تحصل فيه المعصية، حتى في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وجدت جريمة الزنا، والسرقة، وحصل ما حصل، لكن هل كان هذا أمراً شائعاً؟ هل كان هذا طابعاً عاماً للمجتمع؟ لا. كانت حالة شاذة ونادرة، فحينما تكون المعصية حالة شاذة ونادرة، والصلاح والطهر والعفاف والخير صفة عامة في المجتمع، مع قيام الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فعند ذلك يحصل الخير للمسلمين بإذن الله، وحينما يترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتفتح الأبواب على مصاريعها للاختلاط بين الشباب والشابات، والرجال والنساء، فذلك نذير الهلاك: وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ [هود:102].

    تسلط المترفين

    كذلك أيها الإخوة: تسلط المترفين من أسباب هلاك الأمم، يقول جل وعلا: وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً [الإسراء:16] .. أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْراً وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ * جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ [إبراهيم:28-29].

    فيا أيها الأحبة: حينما يصبح المترفون المدللون الذين (يفحطون) عند العزيزية، والذين يفحطون في شارع الثلاثين، وشارع الموت، ويصبح أبناء المترفين والمدللين يعبثون بالنعم، سيارات تسَعَّر بـمائة ألف، وثمانين ألفاً تلعب في الشوارع يميناً ويساراً، هذه علامات هلاك، هذه بوادر خطيرة ومؤشرات للأمة، أممٌ لا تجد ما تلبس، وأممٌ تموت جوعاً، وأممٌ تموت عطشاً، وأممٌ تستباح ديارها وتغتصب أعراضها، وأمةٌ تلعب بالمائة ألف، والمائتـي ألف بالتفحيط واللف والدوران يميناً ويساراً، أين من يأخذ على أيدي هؤلاء السفهاء؟ أليس من الواجب أن تصادر سيارته، وأن تباع بالمزاد العلني، وأن يدخل مالها في بيت مال المسلمين؟ نعم، هذا الواجب؛ لأن من لا يعرف قدر النعمة، فإنه يُعَرَّف بقدرها بالحرمان والتعزير، أما أن يترك ليعبث ويفحط يميناً ويساراً إلى آخر ذلك، فهذا لا يرضي الله جل وعلا، وهؤلاء الذين يعبثون ترفاً وإسرافاً بالأموال، لا تظنوا أن جريمتهم يكون شؤمها عليهم، بل هي والله عليكم، ولندفعن الثمن من أنفسنا، ومن أعراضنا، ومن أموالنا، ومن طمأنينتنا، ومن هدوئنا واطمئنانا إذا لم نأخذ على أيديهم، ونأطرهم على الحق أطراً، لكن نسأل الله جل وعلا أن يبرم لأمتنا أمر رشد يخسأ فيه فعل أولئك المفسدين المسرفين، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    انتشار الربا وعموم الذنوب

    كذلك أيها الإخوة: من أسباب هلاك الأمم: عموم الذنوب جميعاً، يقول الله جل وعلا: فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ [الأنعام:6]، ويقول تعالى: وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً [الكهف:59] ومن أعظم الذنوب التي هي سبب للهلاك العام، والمصائب العامة: جريمة الربا، كبيرة الربا، مصيبة الربا التي في هذا الزمان جاء من خفافيش المسلمين الذين درسوا في الغرب يحاولون أن يقنعوا الناس بأن الربا الموجود في البنوك ليس هو الربا المحرم، أن نبدأ بغسيل أدمغة البشر في أن نغير الجريمة التي جَرَّمها الله، والمنكر التي عده الله منكراً، والحرام الذي جعله الله حراماً، أن نغسل عقول البشر، ونقول: لا، إن الربا الموجود في البنوك ليس هو الربا المحرم، وذلك مثل: أن يأتي واحد يشرب خمراً، يقول: انظر هذا ليس هو الخمر المحرم، الخمر الحرام شيء آخر، ويأتي آخر يزني، يقول: هذا ليس هو الزنا الحرام، الزنا الحرام شيء آخر، هذه مسألة لا تنتهي، إذا أصبح الفجار المفسدون الخبثاء، الذين يتكلمون بألسنتنا، وهم من بني جلدتنا، ويلبسون كثيابنا يغسلون أدمغتنا، كونه والله يتعامل بالربا مصيبة تخصه، لكن أن يقول للناس: إن الربا الموجود ليس هو الربا المحرم.

    أجل.. ليس هو الربا المحرم يا سماحتك؟! طاغوت من طواغيت الأرض يسمي نفسه دكتوراً وينشر بحثاً، ويقول: إن الربا الموجود ليس هو الربا المحرم، هذه المصيبة مصيبة مركبة، أن يرتكب الإنسان الفاحشة الكبيرة والجريمة، وأن يقول: ليست هذه هي الجريمة المحرمة، انتبهوا لهذه المسألة حتى لا تغسل أدمغة الشعوب في آخر الزمان، ولذلك صح في الحديث: (يأتي على الناس زمان يشربون الخمر يسمونها بغير اسمها) وعلى ذلك فقس، سيأكلون الربا ويسمونه القروض الإنتاجية التي لا يدخلها الربا، ويأكلون الربا ويسمونه سندات الخزينة، ويأكلون الربا ويسمونه خصم الأوراق المالية.

    كونك تفعل منكراً؛ هذا منكر، لكن كونك تقول: الذي أفعل ليس بمنكر، قف عند هذا الحد، وما عرفنا يوماً واحداً رجلاً يريد أن يميز عِقْداً له من أي الذهب هو، فذهب به إلى سوق الغنم، واحد عنده ذهب، يريد أن يعرف هل هو ذهب عيار واحد وعشرين، أو سبعة عشر، يذهب به إلى سوق الغنم، يقول: لو سمحتم أعطوني جواباً، هل هذا ذهب عيار واحد وعشرين أو سبعة عشر؟ هذا مجنون، كذلك إذا أصبح الذين يتكلمون في أمور الشريعة، ويحددون الربا المحرم من الربا غير المحرم غير أهل علم، أصبحنا كمن يصدق تمييز الذهب من أهل الغنم ليس هذا صحيح، ولا بمعقول أبداً، وإنما يعرف الذهب أهلُه، وإنما يعرف الجواهر أهلها، وهم العلماء، ولذلك فإن سماحة الشيخ/ ابن باز رد رداً جميلاً، أسأل الله أن يمتع به على طاعته، وأن يبقيه، وأن يمد في عمره، وأن يبارك في حياته، يجعله ظلاً على هذه البلاد، وعلى الإسلام والمسلمين، رجل والله ما عرفت الأمة قدره حتى الآن، نعم نحن نحبه، ولكن:

    سيذكرني قومي إذا جد جدهم     وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

    الناس ما عرفوا قدر الشيخ/ محمد بن إبراهيم إلا لما ولى وانتهى، وأفضى إلى ربه، أسكنه الله فسيح جناته، وجمعنا به في الجنة، وكذلك -أيها الأحبة- يبقى عدد من العلماء الذين ننصحكم بالتعلق بهم، دعوكم من فتاوى المرتزقة، وأذناب المادة الذين باعوا دينهم بعرض من الدنيا قليل، وأصبحوا يحللون ويحرمون بما يمليه عليهم أصحاب الأهواء والشهوات حتى يقولون: هذا رباً حرام، وهذا رباً ليس بحرام، وغيره، لا. الزموا هؤلاء، والزموا غرزهم، وخذوا الدين والعلم منهم، فهم أتقى وأخوف وأخشى لله جل وعلا، فمن هؤلاء يؤخذ الدين، وإلا إذا أردنا أن نسمع لقول كل ناعق، فآخر مصيبة أتتنا: الشيخ الغزالي رده الله إلى الحق رداً جميلاً يقول: الغناء ليس بحرام؛ مصيبة المصائب، كذلك إذا أراد الإنسان أن يأخذ دينه بالفتاوى الهامشية، ويترك الثقات الذين عرفوا بالتمسك بالدين والزهد، والصلاح والورع وقيام الليل، والتعفف عن أموال الناس، وعن الدنيا، إذا ترك أخذ الدين من هؤلاء الصالحين، وأخذ من هؤلاء وهؤلاء، هذه مصيبة الأمة.

    كذلك خذوا مثالاً آخر: وجد شيخ يقول: لا بأس لمن أردن أن يسبحن على الشاطئ أن يجمعن بين الظهر والعصر؛ لأن الشريعة جاءت برفع الحرج، والمشقة تجلب التيسير، لا حرج أن تجمع الظهر والعصر على الشاطئ، نعم -يا أيها الإخوة!- حينما نريد أن نسمع الرخص والفتاوى، التي تخرج بفلوس وبغير فلوس، أو للأهواء والشهوات، ولا تخرج توقيعاً عن رب العالمين، في أشياء كثيرة، ولذلك يقول السلف : من تتبع الرخص تزندق، أقول: إن الربا من أسباب هلاك الأمة، يقول ربنا جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ [البقرة:178-279].

    الحرب من الله ما نوعها؟ ما شكلها؟ حرب ليست بالكيماوي المزدوج، وإنما بجنود الله: وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ [المدثر:31] خسف، مسخ، زلزال، براكين، اجتياح، تسلط.

    أيها الإخوة: اعلموا أن من أسباب الهلاك، لما تسلط هولاكو التتري على أمة الإسلام، كم تتصورون مات من المسلمين في ذلك الزمن؟ أقل الروايات تقول: مات ثمانمائة ألف مسلم من أهل السنة ، لكي نعلم أن الذنوب من أسباب هلاك الأمة، نحن لا نزال نظن أنه ربما تهلك دولة وراءنا، تهلك دولة جنبنا، تهلك دولة عن يميننا، لكن ما خطر في بالنا أنه يُحتمل أن نهلك نحن، لماذا؟ هل بيننا وبين الله عهد أو ميثاق؟ هل أخذنا صكوك الجنة؟ هل أخذنا الميثاق بأن لا يصيبنا ما أصاب الأمم السابقة؟ لا. فقد أهلكت أمة بذنب.. وبذنبين.. وبثلاثة، فما بال أمة اجتمع فيها كثير من الذنوب -ولا حول ولا قوة إلا بالله- ولا نقول شؤماً هلكتم، أو هلكنا: (من قال هلك الناس فهو أهلكُهم)، وفي رواية: (أهلكَهم) لكن نقول: احذروا.. وهذه الدنيا لا تعدل عند الله جناح بعوضة، إن الله جل وعلا يغار على نعمه حينما يرى العباد يجمعون ويتفقون، ويسكتون ويداهنون وينافقون، ويرتكبون المعاصي بنعم خلقها، وخيرات رزقها، وأمور سخرها، يرى عباده يعصونه بها، والله إن أخذه أليم شديد، ثمانمائة ألف في أقل الروايات، وفي بعض الروايات: هلك مليون، وفي بعضها مليون وزيادة، بعض الناس يقول: لا يمكن أن يموت خمسمائة ألف جميعاً؟ نقول: لماذا لا يموتون؟ أليس الذي خلقهم قادراً على إبادتهم؟ لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ [غافر:57] لا تظنوا أنكم أكبر شيء في هذا الوجود، هناك من هو أعظم منكم، وخلقه الله جل وعلا بأمره، بقوله: كن فيكون، أفيعجزه أن يهلك أمةً بلغت الملايين، أو بلغت أكثر من ذلك، أو أقل؟

    كذلك أيها الأحبة: يرد الظلم في القرآن ويشمل معنى الذنوب التي بها تهلك الأمم، ولا حول ولا قوة إلا بالله جل وعلا، يقول تعالى: وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ * فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ * لا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ * قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ * فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيداً خَامِدِينَ [الأنبياء:11-15].

    أيضاً: لا تظنوا أنه يدفع عنا الهلاك أن نقول: الله يعفو ويتسامح، إنا والله مذنبون! إنا والله ظالمون! اسمع قول الله جل وعلا: فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ [الأنبياء:15] يعني: يقولون يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ [الأنبياء:14] مازالت هذه الكلمة دعواهم، لكن هل دفعت عنهم البلاء: حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيداً خَامِدِينَ [الأنبياء:15]، ويقول الله جل وعلا: أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ أَهْلِهَا أَنْ لَوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَسْمَعُونَ * تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَائِهَا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا مِنْ قَبْلُ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الْكَافِرِينَ [الأعراف:110-101].

    أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ أَهْلِهَا [الأعراف:100] أمة محمد جاءت بعد هذه الأمم السابقة: أَنْ لَوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ [الأعراف:100] أهلكناهم بذنوبهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    الإسراف والبطر

    كذلك أيها الإخوة: من أسباب هلاك الأمة: الإسراف والبطر، يقول الله جل وعلا: وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا [القصص:58]، ويقول سبحانه وتعالى: ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنْجَيْنَاهُمْ وَمَنْ نَشَاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ [الأنبياء:9].

    تكذيب ما جاء به الأنبياء

    كذلك: تكذيب ما جاء به الأنبياء، فإنه من أسباب هلاك الأمم، يقول سبحانه وتعالى: فَكَذَّبُوهُ فَأَهْلَكْنَاهُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً [الشعراء:139]، والله إن الذين يأتون لكي يغسلوا عقول البشر، ويقولون: الربا الموجود ليس هو الربا المحرم، والخمر الموجود ليس هو الخمر المحرم، والفاحشة الموجودة ليست هي بالفاحشة المحرمة، هؤلاء إنما هم يُكذِّبون الأنبياء فيما جاءوا به، والله! أنهم يُكذِّبون الأنبياء فيما جاءوا به، والله جل وعلا يقول: فَكَذَّبُوهُ فَأَهْلَكْنَاهُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً [الشعراء:139]، ويقول سبحانه وتعالى: أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ * ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِينَ * كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ [المرسلات:16-18] بالمجرمين: الذين كذبوا رسل الله جل وعلا، والله سبحانه وتعالى سنته في العباد ماضية.

    يقول تعالى أيضاً: فَلَوْلا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ [يونس:98] لما آمنوا، ورجعوا، وأمروا بالمعروف، ونهوا عن المنكر، وأنكروا الذنوب، وتعاهدوا تعاونوا على التجهم للمنكرات، والنصيحة، لما حصل هذا؛ كشف الله عنهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا، ومتعهم الله متاعاً حسناً.

    1.   

    صماما الأمان

    ولنعلم أيها الأحبة: أنه لا سبيل لنا إلى النجاة والاستمتاع بهذه الخيرات التي تنعم بها بلادنا؛ طرق، جسور، كباري، مستشفيات، حدائق؛ نعم، خيرات، ثروات؛ أسواق مليئة بالخضار واللحوم والفواكه والأرزاق، خيرات متتابعة، والله لا سبيل إلى حفظها وبقائها إلا بشكر الله جل وعلا، والتعاهد عهداً مع الله أن ننكر ونغير المنكرات، ما ظنكم لو أن كل واحد مر على صاحب فيديو فاختصر به كلمتين: الله يجزيك خيراً، والله إن ما تفعله من نشر الرذيلة بين الناس، وإن هذه الأفلام الذي فيها الرقص، والمصارعة النسائية، والحفلات الماجنة، والأفلام التي فيها القبلات والضم، والأفخاذ والصدور العارية، هذه والله إنها سبب للهلاك، هذه تصد الشباب عن المساجد، وتجعل النفوس تشتهي الزنا، تبحث عن الفاحشة، وتخطط للجريمة، يا أخي! نحن في نعم، نحن في خيرات، أما ترى هذه النعم، أما ترى هذه الجسور، هذه الكباري، هذه الخيرات، هذه المساجد، الأسواق. ذكِّره بنعم الله، أنت والله تقول له: إذا لم تقلع عن هذا الشيء، فإنه سيكون سبباً في زوال هذا، تكون شؤماً علينا، يا أخي! اتق الله، وابحث لك عن بضاعة غير هذه، ابحث لك عن تجارة غير هذه، ثم تذهب ويأتي الآخر ينصحه، ثم الثالث وهكذا، والله ليستحين على وجهه، ثم يغير تجارته ونشر الفساد والرذيلة.

    لكن إذا كان الواحد إذا مر قال: نسأل الله العافية، يبيعون الأفلام الخليعة، لا حول ولا قوة إلا بالله، ويهز رأسه، وما دخل على صاحب فيديو ينصحه، لماذا المسلم جبان؟ لماذا المسلم ضعيف الشخصية؟ هل أنت سوف تنصحه من الكتاب الأخضر، أو من نظرية إنجلز، أو ماركس، أو لينين؟! تنصحه من كتاب الله جل وعلا، فما عليك خطر، تعرفون أن أكثر صاحب تسجيلات أغانٍ يكون حول تسجيلاته تسجيلات إسلامية، فبفضل الله، ثم بفضل شابين مروا عليه وكلمتين طيبتين، بعد أن كان حيران ضنكاً، تتعاقب السجائر يده يشعلها تباعاً، ففتح الله قلبه واستقام وتاب، وبدلاً من أن يبيع الغناء واللهو، والمجون والطرب، أصبح ينشر بين الناس كلام الله وكلام رسوله، والخطب والندوات والمحاضرات: إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ [هود:114].

    1.   

    مثال واقعي لهلاك أمة

    ختاماً: أيها الأحبة! هذا جزءٌ مما يسر الله في بيان بعض أسباب الهلاك التي وقعت فيها من الأمم، فاستحقت سنة الله بإهلاكها: وَلا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ [القصص:78] تهلك وتنتهي، فهل من معتبر؟ هل من مدكر؟ والله إننا نرى الأمثلة صارخةً واقعةً: الكويت أمسوا -ولا نقول شماتة، ولكن لكي نعتبر ونتعظ، لأننا نعلم أن مصيبتنا مصيبتهم، فمآسينا مآسيهم- لكن غابت عليهم الشمس وهم أغنى خلق الله، من الأثرياء من خلق الله، من أهل النعيم من خلق الله، وأشرقت عليهم الشمس وهم لا يملكون إلا ثيابهم التي يلبسونها: أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَائِمُونَ [الأعراف:97].

    أحد الأساتذة كان في أمريكا يتصل بأهله في الكويت : ما الذي صار؟ يقولون: والله لا نعرف ماذا حدث؟ هو في أمريكا عبر الأقمار الصناعية الـ( cnn ) ينظر الذي حصل، يتصل بأهله: يا جماعة! نحن ننظر دبابات داخلة عليكم!! ننظر الإطلاق!! هناك ضرب للقصر!! والله ما نعرف شيئاً، والله ما أدري: مناورة: أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَائِمُونَ * أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحىً وَهُمْ يَلْعَبُونَ [الأعراف:97-98] ولقد حصلت: بعض الأمم هلكت، كان الناس يبيعون ويشترون في الأسواق، وفجأة ما وجدوا إلا والأعداء قد دخلوا وحلوا بهم: وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ [المدثر:31] وهذا كما في سورة يس: مَا يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ [يس:49] يتخاصمون ويتبايعون ويشترون في الأسواق، ويأخذون ويعطون ويردون.

    فيا عباد الله: فوالله إن النذير والعبرة ماثلة لنا، هلكت لبنان وما اتعظ كثير من الناس، وهذه الكويت هلكت، ونسأل الله أن يردها؛ لكي يحكم فيها كتاب الله وسنة نبيه، ويؤمر فيها بالمعروف، وينهى فيها عن المنكر، وتكون عبرةً لأهلها وأصحابها وقومها، فالعبرة ينبغي أن تؤخذ، وإلا: وَمَا تُغْنِي الْآياتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لا يُؤْمِنُونَ [يونس:101] أي: ننتظر حتى يأتي الأعداء ويجثمون على رقابنا وصدورنا، وبعد ذلك نقول: مذنبون!! نحن ظالمون!! لا. ينبغي أن يغير الناس، لكن في الحقيقة التغيير ليس على المستوى المطلوب، بعد هذه الفاجعة والله كنا نظن المساجد سوف تمتلئ، والناس سيرجعون إلى الله، أصحاب المحلات الفيديو سيتوبون إلى الله ويغلقونها، أصحاب محلات الأغاني، التبرج، السفور، المعاكسات، المخدرات، أشياء كثيرة، ولكن نسأل الله السلامة والعافية.

    مصيبة أن العدو يتسلط على الأمة، ويكون لك فيه عبرة ولا تعتبر أبداً، العدو يريك الله في بأسه عبرة وآية، ولا تتذكر أبداً، فمتى نتذكر؟ مثل إنسان جاءه السرطان في رجله، قال: هون عليك يا رجل! ما زال لم يصل إلى قلبي، ورقى السرطان إلى ركبته، قال: إن شاء الله أُرَكِّب طرف صناعي، ووصل السرطان إلى فخذه، إلى جوفه، حتى أهلكه، فالذي لا يبادر بعلاج نفسه، ولا يبادر بتصحيح أوضاعه، متى يبادر؟ إذا دب السرطان في قلبه، واختلط بدمه وأهلكه، ولا ينفع فيه عندئذٍ حبيب ولا طبيب.

    فنسأل الله لنا ولأمتنا وولاة أمرنا، وعلمائنا وشبابنا أن نعود إليه عوداً حميداً، ونسأله المرد إليه رداً جميلاً، اللهم إنا نسألك بأسمائك وصفاتك، واسمك الأعظم الذي إذا سئلت به أعطيت، وإذا دعيت به أجبت أن تحمي حوزة الدين، وأن تحفظ أعراض المؤمنين، وأن تعز الإسلام والمسلمين.

    اللهم أهلك البعثيين، اللهم أهلك البعثيين في أنحاء الأرض جميعاً، اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك، اللهم أحصهم عدداً، واجعلهم بدداً، ولا تغادر منهم أحداً، اللهم اجعل كيدهم في نحورهم، واجعل سلاحهم في صدورهم، اللهم اخسف الأرض بهم، وأرسل طيراً أبابيل من فوقهم، اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك، اللهم افضحهم بين الخلائق، اللهم من أَسَرَّ في نفسه سوءاً ومكراً وخديعةً لنا ولولاة أمورنا وعلمائنا، اللهم اخزه وافضحه على رءوس الخلائق.

    سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُون َ * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الصافات:180-182].