إسلام ويب

ضيوف الصديقللشيخ : محمد المنجد

  •  التفريغ النصي الكامل
  • أيها الإخوة: الحديث اليوم عن قصة حصلت للصديق رضي الله عنه تبين كرامته وفضله وعلو منزلته، ألا وهي قصة بركة الطعام، ولقد ذيل الشيخ القصة بالشرح، وتوَّجها بذكر الدروس المستفادة من هذه الحادثة.

    1.   

    حادثة بركة طعام الصديق رضي الله عنه

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.

    وبعد.

    الحديث الذي سيكون مدار النقاش في هذه الليلة يتعلق بقصص الصحابة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وهي: قصة حصلت للصديق رضي الله تعالى عنه، كرامة من كرامات الصديق ، وآية من الآيات الدالة على فضل الصديق وعلو منزلته عند الله سبحانه وتعالى، هذه القصة رواها الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه عن عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله عنهما أن أصحاب الصفة كانوا أناساً فقراء، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال مرة: (من كان عنده طعام اثنين فليذهب بثالث، ومن كان عنده طعام أربعة فليذهب بخامس أو سادس أو كما قال).

    وأن أبا بكر جاء بثلاثة: (وانطلق النبي صلى الله عليه وسلم بعشرة وأبو بكر بثلاثة، قال: فهو أنا وأبي وأمي، ولا أدري هل قال: امرأتي وخادمي بين بيتنا وبين بيت أبي بكر ، وأن أبا بكر تعشى عند النبي صلى الله عليه وسلم، ثم لبث حتى صلى العشاء، ثم رجع فلبث حتى تعشى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء بعدما مضى من الليل ما شاء الله، فقالت له امرأته: ما حبسك عن أضيافك؟ قال: أوعشيتهم؟ قالت: أبوا حتى تجيء، قد عرضوا عليهم فغلبوهم، قال فذهبت -يقول عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق - فذهبت فاختبأت، فقال: يا غنثر! فجدَّع وسب وقال: كلوا. وقال: لا أطعمه أبدا).

    قال: (وايم الله ما كنا نأخذ من اللقمة إلا ربا من أسفلها أكثر منها، حتى شبعوا وصارت أكثر مما كانت قبل، فنظر أبو بكر فإذا به كما هو أو أكثر، فقال لامرأته: يا أخت بني فراس! قالت: لا وقرت عيني لهي الآن أكثر مما قبل بثلاث مرات، فأكل منها أبو بكر ، وقال: إنما كان الشيطان -أي: يمينه الذي حلف- ثم أكل منها لقمة، ثم حملها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فأصبحت عنده، وكان بيننا وبين قوم عهد، فمضى الأجل ففرقناها لاثني عشر رجلاً، مع كل رجل منهم أناس الله أعلم كم مع كل رجل، غير أنه بعث معهم، قال: فأكلوا منها أجمعون) أو كما قال.

    هذا الحديث وإن كان قد يبدو في بعض ألفاظه شيء من الصعوبة، لكنه حديث- كما تقدم- يدل على الآيات التي كانت تحدث على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وهي الأمور الخارقة للعادات، كانت تعد بركة، فشِبع الخلق الكثير بالطعام القليل وهذه آية من الآيات، وقد حدث ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم مراراً، ولكن هذه القصة حدثت للصديق رضي الله عنه وهي كرامة من كراماته.

    1.   

    معالجة النبي صلى الله عليه وسلم لقضايا المجتمع المدني

    يقول عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق : إن أصحاب الصفة كانوا أناساً فقراء، وقلنا: الصفة مكان في مؤخرة المسجد النبوي، عكس القبلة من جهة الحجرات أو القبر، هذا المكان هو مكان الصفة. الذي كان يأوي إليه الغرباء الذين لا أهل لهم ولا مأوى، وكانوا فقراء يكثرون ويقلون بحسب من يتزوج منهم أو يسافر أو يموت أو يقدم ونحو ذلك.

    والنبي عليه الصلاة والسلام لمواجهة الوضع الذي فيه أهل الصفة وهم أناس فقراء لا أهل ولا مال لهم، لحل هذه المشكلة ولمواجهة هذا الوضع كان يقول للصحابة: كل واحد يأخذ واحداً منهم، بحسب قدرته وطعامه: ) من كان عنده طعام اثنين فليذهب بثالث ) وهكذا.

    والنبي عليه الصلاة والسلام قد قال: (طعام الاثنين يكفي الثلاثة) وفي رواية: (طعام الاثنين يكفي الأربعة) لكن كيف يفهم هذا الحديث؟ أي: الطعام الذي يشبع اثنين يسكت جوع ثلاثة، والطعام الذي يشبع اثنين يسكت جوع أربعة، والطعام الذي يشبع أربعة يسكت جوع ثمانية، وهكذا، فيقول: (من كان عنده طعام أربعة، فليذهب بخامس وبسادس) أو كما قال، يزيد واحداً؛ لأن زيادة واحد لا تضر، تنفع الواحد ولا تضر الأربعة، زيادة الخامس تنفع الخامس، ولا تضر الأربعة، ولا يضيق عليهم.

    إذاً: من كان عنده طعام اثنين يأخذ ثالثاً، ومن كان عنده طعام أربعة يأخذ خامساً، لا يضيق عليه، وأيضاً يحصل المقصود، قال: (وإن أبا بكر جاء بثلاثة - الصديق رضي الله عنه جاء بثلاثة أشخاص- وانطلق النبي صلى الله عليه وسلم بعشرة)، لماذا قال عن الصديق أنه جاء والنبي صلى الله عليه وسلم انطلق؟ لأن المجيء من بُعد، والانطلاق من قُرب، فالنبي صلى الله عليه وسلم بيته ملاصق للمسجد، بل إن النبي عليه الصلاة والسلام كان خروجه من بيته دخولاً في المسجد، لم يكن هناك بابان، وإنما هو باب واحد، إذا خرج من بيته صار في المسجد تلقائياً.

    لذلك عبر بلفظ المجيء عن الصديق لبعد منزله عن المسجد، وعن النبي صلى الله عليه وسلم بالانطلاق لقربه منه، وأبو بكر أخذ ثلاثة إلى منزله، وأراد أن يؤثر بطعامه وأن يأكل هؤلاء أضياف النبي صلى الله عليه وسلم.

    يقول عبد الرحمن بن أبي بكر : فهو أنا وأبي وأمي، ولا أدري هل قال امرأتي وخادمي، طبعاً القائل هو الراوي عن عبد الرحمن ، كأنه شك، قال: هل يوجد أيضاً في أفراد الأسرة غير أنا وأبي وأمي، هل يوجد أيضاً امرأتي وخادمي؟ وهو قال أيضاً: إن الخادم كان مشتركاً.

    نرجع إلى نص القصة، يقول رضي الله تعالى عنه: وخادمي ولا أدري هل قال امرأتي -أي أنه شك هل قال المرأة أم لا- وخادمي من بيتنا وبين بيت أبي بكر ، فالخادم هذه خادم مشترك، يقول عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق

    : الخادم بين بيتي وبين بيت أبي، تخدم هنا وتخدم هناك.

    و أم عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق هي: أم رومان مشهورة بكنيتها، واسمها زينب رضي الله تعالى عنها، كان زوجها الأول الحارث بن سخبرة الأزدي ، فلما قدم مكة مات، وخلف منها الطفيل ، فتزوجها أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه، فولدت له عبد الرحمن وعائشة.

    إذاً: عبد الرحمن وعائشة شقيقان من أبي بكر وأم رومان زوجته، أم رومان أسلمت قديماً وهاجرت ومعها عائشة ، لكن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه تأخر إسلامه وهجرته إلى هدنة الحديبية ، فجاء المدينة في سنة سبع للهجرة أو أول سنة ثمان للهجرة، وامرأته أميمة بنت عدي السهمية وهي والدة أكبر أولاده محمد ، فإذاً: حفيد الصديق اسمه محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق ، كنية محمد هذا أبو عتيق .

    فالآن يقول: أنا وأبي وأمي، وشك الراوي عن عبد الرحمن هل قال وامرأتي، التي هي أميمة ، لا يدري هل قال أميمة معهم أم لا، والخادم مشترك.

    قال: وإن أبا بكر تعشى عند النبي صلى الله عليه وسلم، ثم لبث حتى صلى العشاء ثم رجع، فالترتيب أن أبا بكر الصديق لما جاء بالثلاثة إلى منزله، لبث إلى وقت صلاة العشاء، فرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم وتعشى عنده، ولكن هذا مخالف لحديث الباب الذي فيه، وإن أبا بكر تعشى عند النبي صلى الله عليه وسلم ثم رجع، أي: إلى منزله.

    فالذي حصل أن أبا بكر رضي الله عنه تأخر عند النبي صلى الله عليه وسلم بمقدار ما تعشى معه وصلى العشاء، ولم يرجع إلى منزله إلا بعدما مضى من الليل قطعة، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب أن يؤخر صلاة العشاء.

    ثم أنه لما جاء معه بهؤلاء الضيوف، قال لـعبد الرحمن -ولده- دونك أضيافك، فتضيف رهطاً، استضافهم، وقال لولده عبد الرحمن : دونك أضيافك فإني منطلق إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فافرغ من قراهم -أي: من إطعامهم- قبل أن أجيء.

    1.   

    فضل أبي بكر الصديق

    فخلاصة الكلام وجمع الروايات: أن أبا بكر الصديق جاء بهؤلاء الضيوف وسلمهم لولده عبد الرحمن ، وقال: أطعمهم ريثما أذهب للنبي صلى الله عليه وسلم، وإذا رجعت يكون الضيوف قد أكلوا وطعموا وانتهوا، فذهب أبو بكر الصديق للنبي عليه الصلاة والسلام، فلما رجع اكتشف أن الضيوف لم يأكلوا شيئاً، وقالت له امرأته: ما حبسك عن أضيافك؟ لماذا تأخرت عن الضيوف؟ قال أبو بكر : أوماعشيتهم؟ قالت: إن الضيوف هؤلاء عرضنا عليهم العشاء، فأبوا، قالوا: لا نأكل حتى يأتي صاحب البيت -وهو أبو بكر الصديق - فتناقشنا معهم وحاولنا إقناعهم، فغلبونا وامتنعوا عن الطعام.

    وهذا هو السبب وراء تأخير عشاء الضيوف، فنحن عرضنا عليهم، لكن الرفض حصل منهم، وهم الذين امتنعوا، وفي رواية: ( أن عبد الرحمن أتاهم بالطعام، فقال: اطعموا. قالوا: أين رب منزلنا؟ قال: اطعموا، قالوا: ما نحن بآكلين حتى يجيء، قال: اقبلوا عنا قراكم، فإنه إن جاء ولم تطعموا لنلقين منه شراً ) يقول عبد الرحمن : لأجلنا اطعموا، لأنه لو جاء وأنتم لم تتعشوا سيقع فينا.

    لكنهم لم يأكلوا، وأصروا على انتظار صاحب البيت، ولعلهم رأوا أن هذا من باب العرفان للصديق ألا يأكلوا قبله، وهو أفضل منهم فانتظروه مع جوعهم، وهذا يسجل لهم أنهم لم يأكلوا الطعام قبل أن يأتي صاحب البيت وهو الصديق ، فماذا فعل عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق؟

    قال: فذهبت فاختبأت، لأنه يعرف ماذا سيفعل أبوه لو جاء والضيوف لم يتعشوا بعد، فذهب فاختبأ، فلما جاء الصديق وقالت زوجته: ما أخرك؟ وقال: ما عشيتيهم؟ قالت: هم الذين رفضوا، فاستلم رأس ولده يريد أن يجره إليه، فقال: يا غنثر! أقسمت عليك إن كنت تسمع صوتي لما جئته، حلف عليه، إن كنت تسمع صوتي أن تأتي فوراً، قال: فخرجت، فقلت: والله مالي ذنب، هؤلاء أضيافك فسلهم، لا تضع اللوم علي، قالوا: صدقك قد أتانا، جاءنا بالطعام.

    أما قوله: جدَّع وسب، فهذا حصل من الصديق في لحظة غضب، والمقصود أنه نزل على ولده باللوم العنيف والتوبيخ والتقريع، أي: قرعه ووبخه وعنفه، لماذا لم يطعم الضيوف إلى الآن؟

    ولما قدم الطعام، قال الصديق : كلوا، ولعل ما حصل منه في العتب عليهم؛ لأنهم تحكموا على صاحب المنزل بالحضور معهم، ولم يكتفوا بإذن ولده، مع أن إذن الولد كافٍ، وجاء بالطعام إلى الضيوف، ولكن من الغضب، قال: لا أطعمه أبداً، وفي رواية مسلم : ( والله لا أطعمه أبداً ) فهذا حلف، وفي رواية: ( أنَّ أبا بكر الصديق قال لهم: فما منعكم؟ قالوا: مكانك، قال: والله لا أطعمه أبداً ).

    ثم قال: ( لم أر في الشر كالليلة، ويلكم ما أنتم، لم تقبلوا عنا قراكم، هات طعامك، فوضعه، فقال: بسم الله، الأول من الشيطان، فأكل وأكلوا ) وقال بعض الشراح: إن هذا الخطاب ليس للضيوف وإنما لأهله، أن هذا الكلام وجه لأهله.

    أما قوله: وايم الله أو ويم الله، فهو قسم، أصله: ايمن بالنون، لكثرة الاستعمال خففت ووصلت وايم الله، وقد يقال: مو الله، أم الله، ونحو ذلك من الاختصارات لهذه الكلمة.

    المهم أن الصديق لما قدم الطعام لاحظ -بعدما حلف ألا يأكل وأكل؛ لأنه عرف أن هذا الحلف كان نزغة شيطان- لاحظ شيئاً عجيباً مدهشاً! وهو أنها لا ترفع لقمة، إلا ويبرز تحتها ما هو أكثر منها، أي: أن الذي يبرز ويخرج أكثر من الذي أخذ، فنظر أبو بكر ، فإذا شيء أو أكثر، أن جفنة الطعام إما أنها مثلما كانت بعدما أكل الجميع أو أكثر، فقال متعجباً: يا أخت بني فراس! وهذا الخطاب لامرأته أم رومان .

    وقال بعضهم: أن هذه المرأة أم رومان رضي الله عنها من بني فراس، ولعلها كانت نسبت إليهم من باب الانتساب إلى القبيلة، كما تقول العرب تنسب إلى قبيلة على أنه أخوهم، أو يقال: يا أخت القوم المنتسبين إلى بني فراس! على أية حال فهو نسبها إلى قوم لها علاقة بهم، يا أخت بني فراس! أي: ما هذا؟! قالت: لا وقرت عيني، طبعاً قرة العين هو ما يحبه الإنسان ويسر به، والقرار هو: السكون، لأن العين إذا سكنت؛ تعبير عن راحة الإنسان وهدوء باله، وأنه لا يتطلع إلى أشياء أخرى؛ لأنه وجد ما يريده.

    وكما يقول بعضهم: أقر الله عينك بهذا الولد، أي: أفرحك به ونحو ذلك، وضده: أسخن الله عينه، أي: الدعاء عليه بالحزن، لأن دمعة الحزن ساخنة، ودمعة السرور باردة، هكذا قالوا.

    فتقول: لهي أكثر مما قبل، أكثر مما وضعناها، فأكل منها أبو بكر ، وقال: إنما كان الشيطان، أي: يمينه، أي: إنما كان الذي حملني على اليمين هو الشيطان؛ لأنه قال في البداية من الغضب، قال: والله لا أطعمه كلوا، وحلف ألا يطعمه، ثم رجع إلى نفسه، قال: هذه الحلف من الشيطان، وأكل وكفر عن يمينه.

    1.   

    العدول عن اليمين والتكفير

    وفعل الصديق رضي الله عنه مقتضى حديث (من حلف على يمين فرأى غيرها خيراً منها، فليأت الذي هو خير وليكفر عن يمينه).

    إذا حلف على شيء، ثم رأى أن الخير مخالفة اليمين، فرجع إلى الخير وأكل، لماذا حرم الطعام على نفسه؟ ليس لشيء من الطاعة، إذاً يخالف يمنيه ويأكل.

    وخصوصاً أنه قد رأى الطعام فيه بركة، ما ترفع لقمة إلا ويخرج من أسفلها عوضاً عنها أو أكثر.

    إذاً: الأكل من الطعام المبارك طيب، ولذلك رجع الصديق إلى البر وأكل لما رأى البركة ظاهرة رضي الله عنه، لتحصل له البركة بالأكل من ذلك، وليعود السرور إلى الجميع، ولينفك الشيطان مدحوراً، فحنث في يمينه رضي الله تعالى عنه.

    أما بالنسبة للتكفير، فإن التكفير في مثل هذه الحالة واجب، لكن كونه ما نقل، لا يعني أنه ما حصل، لكن لو فرضنا أنه ما حصل، فلابد أن نحمل اليمين على حمل معين كأن يقول: حلف مدة معينة ألا يأكل منها مثلاً، أو لا يأكل مع الضيوف ثم أكل بعدهم مثلاً ونحو ذلك، وفي الحالة العادية لو أن واحداً حلف مثل هذا الحلف ألا يأكل من الطعام، ثم أكل، فإنه تلزمه كفارة اليمين.

    الآن هذه الجفنة التي فيها الطعام المبارك، ماذا فعل الصديق بها بعد أن طعم أهله وطعم الضيوف؟ حملها وذهب بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فأصبحت عنده على حالها.

    فقال: ففرقناها اثني عشر رجلاً مع كل رجل منهم أناس، كل واحد من الاثني عشر معه جماعة، فأكلوا منها أجمعون، أي: بعدما ذهبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فرقت الجفنة على اثني عشر رجلاً مع كل رجل مجموعة، والواحد من الاثني عشر هذا مثل العريف أو النقيب يأخذ نصيب جماعته، فكل واحد من الاثني عشر أخذ نصيب جماعة معه أكلوا كلهم وشبعوا منها.

    فمعنى ذلك أن هذا الجيش أكل من تلك الجفنة التي أرسلها أبو بكر إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وبذلك يكون وقع تمام البركة وحصل من التداول إلى قريب الظهر، يأكل قوم ثم يقومون، ويجيء قوم فيتعاقبون كما جاء في رواية: ( حتى إن رجلاً قال: هل كانت تمد بطعام؟ -هل جاء أناس يزيدون عليها- فقال الذي حضر: أما من الأرض فلا، إلا أن تكون كانت تمد من السماء ).

    1.   

    ما يستفاد من حادثة بركة طعام الصديق

    هذا الحديث فيه من الفوائد:

    جواز التجاء الفقراء إلى المسجد

    التجاء الفقراء إلى المسجد عند الحاجة إلى المواساة، وجواز أن يعيش الفقير في المسجد إذا لم يكن له مأوى، بشرط عدم أخذ مكان الصلاة، وعدم التشويش على المصلين، وكذلك في هذه القصة نموذج من نماذج المواساة في المجتمع المدني، كيف كان الفقراء يوزعون على الناس.

    تصرف المرأة بإذن زوجها

    وفي هذه القصة تصرف المرأة فيما تقدم للضيف بالإذن العام من الرجل ولا يلزم الإذن الخاص، أي: لو أن واحداً قال: يا امرأة! يا زوجتي! يا فلانة! يا أم فلان! أي ضيف يأتي تطعميه فهذا إذن عام، أي ضيف يأتي لا تحتاج أن تستأذن منه وترسل له من يستأذنه، أو تتصل عليه يوجد ضيف نطعمه أو لا نطعمه، فالطعام هو ملك لصاحب البيت لا يحل إلا بإذنه، لكن المرأة إذا كان عندها إذن عام فيجوز لها أن تتصرف بناءً على الإذن العام. وهو مثل الخروج من البيت، إذا قال: متى ما أردتِ الخروج فاخرجي، أنا أثق فيكِ وفي حجابكِ، وأنت زوجتي اخرجي، فلا يحتاج أن تستأذن كلما أرادت الخروج، لكن إذا كان لم يسمح إلا بإذن خاص، فلا يجوز أن تخرج إلا بإذن خاص من هذا الرجل، وقد يكون الإذن عاماً وخاصاً، مثل أن يقول: هؤلاء الجيران وقتما تريدين الخروج إليهم أخرجي، وغير هذا تستأذني، فيكون هذا عاماً في هؤلاء الجيران، متى ما أرادت تخرج، ولابد أن تستأذن في الخروج إلى غير هؤلاء.

    وكذلك في هذا الحديث جواز تقريع وتعنيف الولد إذا كان على سبيل التمرين على أعمال الخير وتعاطي ذلك، وعدم تأخير الخير والقيام بالحق ونحو ذلك، مع أن عبد الرحمن رضي الله عنه لم يظهر منه تقصير، لكن كمبدأ تقريع الولد إذا قصر لا بأس به، لئلا يتعود التقصير، أو أنه يستمرئ التقصير.

    العدول عن اليمين والتكفير

    وفي هذا الحديث أن الإنسان إذا حلف على يمين فرأى أن الحنث فيها وكسر اليمين أفضل وأقرب إلى الله، فإنه يكسر يمينه ويخالفه.

    إثبات كرامات الأولياء

    وكذلك في هذا الحديث إثبات لكرامات الأولياء، وهذه كانت كرامة لـأبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه.

    العمل بغلبة الظن

    وكذلك فإن في هذا الحديث: العمل بغلبة الظن، فإن الصديق لما جاء غلب على ظنه أن ولده فرط في حق الضيوف، وبناء على ذلك تكلم عليه ووبخه، بناء على ما غلب على ظنه من أنه قصر مع الضيوف، ويمكن أن يقال أيضاً: إن على الإنسان ألا يستعجل في لوم ولده؛ لأن الولد قد يكون لم يقصر، ولذلك يحتمل من صاحب الفضل العظيم الخطأ مالا يحتمل من أي شخص آخر، وهذا معروف.

    والنبي عليه الصلاة والسلام في قصة حاطب رضي الله عنه، سامح حاطباً لأنه كان بدرياً، ربما لو كان غيره لقتله؛ لأنه تجسس على المسلمين، فكذلك صاحب الفضل وصاحب العلم وصاحب الخير لو أخطأ مرة، تغمر في بحر فضائله، لكن لو لم يكن له فضائل وأخطأ، ربما يلام ويؤاخذ مع أن نفس الخطأ يصدر من شخص آخر ولا يؤاخذ، وقد يقول بعض الناس: هذا ليس بعدل، نقول: لا، هذا عدل، لماذا؟ لأن الصحيح أن تأخذ كل الصورة، يعني: الآن عندك موظف أو خادم وأنت سيده أو مديره، يتقن عمله جداً، وفي مرة من المرات -مثلاً- أخطأ في عملية مالية تسببت في خسارة ألف ريال بسببه هو؛ قصر ولم يتأكد من توقيع أو من شيء فضيع ألف ريال على المؤسسة أو الشركة، وشخص آخر مقصر ومهمل جاء مرة وقصر وضيع ألف ريال، لا يقال: إن العدل معاملتهما بنفس المعاملة، لا. إذا كان صاحب المؤسسة، أو سيد هذا الخادم، أو مدير هذا الموظف قد تجاوز عن الأول، وقال: أنا سامحتك، وآخذ الثاني وخصمها عليه لا يعتبر ظالماً ولا جائراً؛ لأن المعاملة المتماثلة مع المخطئين لابد أن تكون أوضاع المخطئين وأحوالهم متساوية، أما إذا كان هذا الإنسان نشيطاً وجيداً وأخطأ يمكن أن يسامح، ونفس الخطأ يرتكبه آخر لا يسامح. إذاً: لابد من النظر في حال الشخص ككل، وتاريخ وماضي الشخص قبل الحكم عليه ومآخذته.

    وكذلك في هذا الحديث أن الصديق رضي الله عنه رجع عما أخطأ فيه من الحلف، وهذه منقبة له في الرجوع عن الخطأ.

    إعانة الابن لأبيه

    وكذلك يؤخذ من هذا الحديث أيضاً أن الولد يجب أن يكون عوناً لأبيه على الطاعات وأعمال البر، والقيام بحق الضيوف ونحو ذلك.

    تكافل المسلمين

    وكذلك في هذا الحديث: التكافل بين المسلمين، وأن يكون بطريقة لا تزعج الشخص، وأيضاً تنفع المحتاج.

    تلافي فورة الغضب بالاختباء

    وكذلك في الحديث أن الإنسان يختبئ لتلافي فورة الغضب، وإذا برد الغضب يخرج، لأن ظهور الشخص في فورة الغضب أمام الغاضب ربما أن يقع فيه أشياء لا تحمد عقباها، وأما إذا اختبأ، فإن فورة الغضب تهدأ ولا يقال إن الولد جبان فلابد أن يأتي ويثبت أمام الأب إن كان رجلاً، يظهر أمام الأب في فورة غضبه، لا، لأن الإنسان في حال الانفعال والغضب الشديد ربما يفعل أشياء لا تحمد عقباها، ولذلك فالاختباء من الغاضب في فورة غضبه وتلافي مواجهته فيه حكمة.

    رجوع الإنسان إلى نفسه واكتشافه الخطأ

    كذلك في الحديث: رجوع الإنسان إلى نفسه واكتشاف أن هذا من الشيطان أم لا، وأبو بكر الصديق لم يأنف أن يقول: إن هذا أوقعني فيه الشيطان، وأن الشيطان استدرجني في هذه، وأنني تابعت الشيطان في هذه، قال: إنما كان الشيطان، وأقر واعترف أنها من الشيطان.

    مدد الله لأوليائه

    وكذلك في هذا الحديث: أن الله سبحانه وتعالى يجعل لأوليائه المدد من الأجر، فهذا أبو بكر الصديق كسب أجر من أتى بهم، ثم الذين جاءوا بعد ذلك وأكلوا، فالأجر والخير يتوالى على الصديق رضي الله تعالى عنه؛ لعلو منزلته عند الله تعالى.

    أهمية إكرام الضيف

    وفي الحديث أيضا: إكرام الضيوف وأهمية إكرام الضيوف، وأن الإنسان لا يؤخر العشاء، ومن إكرام الضيوف: عدم تأخير الطعام عليهم، وبعض الناس قد لا يحسب جيداً فيؤخر الطعام عن الضيوف، فيأتيه الضيف بعد الظهر يأتي له بالطعام على أذان العصر.

    فلذلك كان من إكرام الضيف: تعجيل الطعام، والدليل على ذلك أن الله قال عن إبراهيم: فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ [الذاريات:26] أي: الضيوف جاءوا، وهو بحركة خفية انصرف إلى أهله بخفية، حتى لا يقال تعال، وإلى أين تذهب، وحلفنا عليك لا تأتي بشيء، فراغ إلى أهله، ما قال ثم جاء، قال: فجاء، أي: أن عنده تدابير جاهزة للإطعام والطبخ والإنضاج، فجاء بعجل سمين، فقربه إليهم، إذاً من إكرام الضيف تعجيل الطعام وعدم تأخيره.

    هذا بعض ما ورد في هذه القصة من فوائد، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرضى عن الصديق ، وأن يعلي درجته وأن يجزيه الجزاء الأوفى.

    1.   

    الأسئلة

    حكم أخذ العمولة دون علم صاحب الشركة

    السؤال: بالنسبة للمناقصات التي ترسو على شركة لتنفيذها، تقوم هذه الشركة بتقسيمها إلى عدة أجزاء، ثم تعطيها مؤسسات بالباطن ومن الباطن، ويقوم مهندس الشركة بهذا العمل دون علم صاحب الشركة وأحياناً بعلمه، ويأخذ خمسة في المائة عمولة؟

    الجواب: الموظف في الشركة مادام أنه يأخذ أجرة من الشركة، فلا يجوز له أن يأخذ من الناس أشياء، وأخذه من الناس هذه الأشياء مع وجود راتب له في عمله؛ لأن هذا عمله يقوم به ويأخذ مقابله راتبه المعلوم، فكونه يأخذ من الناس أشياء فهذا لا يحل له، خصوصاً وهو يقول في السؤال هنا: وأن بعض هذه الأشياء تتم بعدم علم صاحب الشركة، فالآن هذا موكل على المال، يأتي ويعطي لأناس ثم يأخذ منهم أموالاً دون علم صاحب العمل وصاحب الحلال والمال، فلاشك أن هذا اعتداء على صاحب الحق.

    أما لو قال: أنا أريد أن أعطي هذه المؤسسات العقود الفلانية والفلانية والفلانية فاجعل لي نصيباً، واجعل لي نسبة، واجعل لي أجراً زائداً وإضافياً جزاء قيامي بهذا، فوافق صاحب العمل، لأن كل الأرباح حق لصاحب العمل، فإذا قال الموظف هذا لصاحب العمل: هذه الأشياء أوزعها على الناس وعلى شركات في الباطن، فاجعل لي نصيباً من الأرباح، اجعل لي مبلغاً معيناً أو نسبة من الأرباح، فوافق صاحب المال، فيأخذه وإلا فلا.

    حكم لبس الخواتم للرجال

    السؤال: ما حكم لبس الخواتم للرجال؟

    الجواب: بالنسبة للخواتم للرجال، فإن الذي جاء في السنة هو لبس خواتم الفضة، وجاء النهي عن لبس خاتم الحديد في حديث قد جاء كلام في صحته، ولكن الاقتصار على خاتم الفضة هو الذي ينبغي لأنه هو الذي ورد في السنة.

    (معنى كلمة: (غنثر

    السؤال: ما معنى كلمة (غنثر)؟

    الجواب: يا غنثر! كلمة تقال عند التوبيخ أو التعنيف أو التقريع.

    حكم أخذ ما بين الحاجبين من الشعر

    السؤال: ما حكم أخذ ما بين الحاجبين من الشعر؟

    الجواب: نتف ما بين الحاجبين للمرأة، قال بعض العلماء: أنه لا بأس به، وقال بعضهم: هذا تبع شعر الوجه لا ينتف، فلو لم تأخذ منه أحسن، وإن أخذت، فهناك من العلماء من يقول بجواز الأخذ.

    النيابة في إخراج الزكاة

    السؤال: هل يجوز أن أخرج عن أهلي في مصر زكاة الفطر نيابة عني والعكس؟

    الجواب: نعم، يجوز ذلك.

    بم يدعى الناس في الآخرة؟

    السؤال: ما الحكمة أن الناس في الدنيا يدعون لآبائهم، وفي الآخرة يدعون لأمهاتهم؟

    الجواب: ما هو الدليل على أنهم في الآخرة يدعون لأمهاتهم؟ أين الدليل الصحيح على هذا؟ هذا اشتهر بين الناس، لكن حتى في الآخرة بل من الموت، عندما يعرجون به إلى السماء ويستفتحون له، فيقول أهل السماء: من؟ فيقول: فلان بن فلان بأحب أسمائه التي كان ينادى بها في الدنيا، فالنسبة إلى الأب في الدنيا وفي الآخرة، ومن قال: إنه ينسب لأمه في الآخرة فعليه بالدليل، والنسبة الشرعية للأب، قال الله تعالى: ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ [الأحزاب:5] النسبة للأب: (من انتسب إلى غير أبيه، فعليه لعنة الله) كما لعن النبي صلى الله عليه وسلم من انتسب إلى غير أبيه، من الذي ينسب إلى أمه؟ ولد الزنا هو الذي ينسب إلى أمه، لكن الابن الشرعي ينسب لأبيه.

    استجابة دعاء الطفل

    السؤال: هل دعاء الطفل مستجاب؟

    الجواب: نعم، دعاء الطفل المدرك المميز يستجاب، ولِمَ لا؟! وقد تقع أحياناً من الخوارق التي يجريها الله عز وجل، مثل الطفل الذي كان يرضع من ثدي أمه، فمر رجل ذو شارة حسنة على فرس، عليه هيئة حسنة ووجيه، فقالت الأم: اللهم اجعل ابني مثل هذا، فترك الطفل ثديها، فأقبل عليه وقال: اللهم لا تجعلني مثله، لأنه كان جباراً من الجبابرة.

    وبينما امرأة كانت ترضع رضيعاً لها، إذ رأت جارية تجر وتسحب، ويقال: سرقتي زنيتي، فقالت: اللهم لا تجعل ابني مثله، فترك الثدي، فقال: اللهم اجعلني مثلها، أي: في أجر المظلوم؛ لأنها مظلومة افتروا عليها وما زنت ولا سرقت، وتمنى أجر ما لهذه المظلومة.

    والغلام في قصة أصحاب الأخدود إن لم يكن بالغاً، فإنه قال: اللهم اكفنيهم بما شئت، واستجاب الله دعاء الغلام، وانقلب بهم الجبل، وانقلب بهم القارب، فاستجاب الله دعاءه، وقال: اللهم إن كنت تعلم أن أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس، فرماها فقتلها.

    حكم صلاة الجماعة للمتزوج في أول أيام زواجه

    السؤال: هل صحيح أن المرأة البكر على زوجها أن يمكث معها أسبوعاً لا يخرج لصلاة الجماعة في المسجد، والمرأة الثيب أن يجلس معها ثلاثة أيام؟

    الجواب: هذا من الافتراءات العامة على الشريعة، ولا يوجد مثل هذا أبداً، لو تزوج الليلة هذه فصلاة الفجر غداً في الجماعة واجبة عليه، ولا يجوز له أن يترك حق الله لأجل المرأة.

    فالرجل إذا تزوج امرأة بكراً وعنده زوجات، فإنه يمكث عندها سبعاً ثم يقسم، وإذا كان عنده زوجات وتزوج ثيباً، يمكث عندها ثلاثة أيام ثم يقسم بين نسائه، فلعل هذا اشتبه عليه الأمر، وإلا فليس من الصحيح مطلقاً أن يترك صلاة الجماعة ولا يجوز له أن يترك فرضاً واحداً.

    استحقاق الزكاة

    السؤال: شخص يستلم ثلاثة آلاف، وعليه قسط سيارة وإيجار منزل، ولا يصف له بعد هذا إلا ما يقارب ألف ريال؟

    الجواب: إذا كان ما يصف له يكفيه، فلا يستحق الزكاة، أما إذا كان لا يكفيه فيستحق الزكاة.

    إعطاء الزكاة للأقارب

    السؤال: هل يجوز أن أعطي كل زكاة الأموال إلى أختي دائماً؟

    الجواب: إذا كانت فقيرة، فلا يجوز أن يحابى الأقرباء بالزكاة، وتجد بعض الناس يحابون أقرباءهم بالزكاة، يعني: يكون وضع القريب هذا وسطاً، وعنده ما يكفيه، وعنده سكن ولبس وأكل، وليس عليه ديون مطالب بها، فيقول: أعطيه زكاتي، لماذا؟ يقول: حالته ميسورة، إذاً: أنت باعترافك تقول: أنها ميسورة، فكيف يستحق الزكاة؟ وإذا قال: حالته ضعيفة، نقول: صف لي حالته الضعيفة هذه؟ عنده سكن؟ نعم، عنده طعام ولباس وحاجته؟ وعنده الأشياء الضرورية في البيت كالمكيف والثلاجة في البلاد الحارة؟ نعم، نعم، نعم، إذاً بأي حق يأخذ؟ فلا يجوز أن يحابى بالزكاة قريب، وتعطى للفقير الحقيقي، وإذا كان القريب فقيراً؛ يكون فيها أجران.

    من رأى هلال رمضان وحده

    السؤال: من رأى هلال رمضان وحده، هل يجب عليه الصيام؟

    الجواب: نعم، قال تعالى: فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ [البقرة:185].

    نذر الطاعة

    السؤال: نذرت أن أقوم الليل؟

    الجواب: هذا من نذر الطاعة، فيجب عليه أن يفي به، فإن عجز عنه قضاه، وإن لم يقض فعليه كفارة يمين.

    هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

    مكتبتك الصوتية

    عدد مرات الاستماع

    2742272845

    عدد مرات الحفظ

    684662246