إسلام ويب

الروض المربع - كتاب الصلاة [39]للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • قراءة الفاتحة في الصلاة ركن فيلزم الجاهل أن يتعلم الفاتحة، فإن عجز عن تعلمها وجب عليه أن يتعلم الأذكار الشرعية التي تقوم مقامها حال العجز، كما يجب عليه تعلم بقية الأذكار الواجبة في الصلاة، ويستحب أن يقرأ بطوال المفصل في صلاة الفجر، وبقصاره في صلاة المغرب غالباً، وبأوساطه في صلاة الظهرين والعشاء، ولا يجوز للمصلي تنكيس آيات القرآن، أو القراءة بما لا يتفق مع مصحف عثمان بن عفان وكان سنده ضعيفاً.

    1.   

    قراءة الفاتحة في الصلاة

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل، وبعد:

    فقد قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ويلزم الجاهل تعلم الفاتحة، والذكر الواجب، ومن صلى وتلقف القراءة من غيره صحت، ثم يقرأ بعدها، أي: بعد الفاتحة، سورة ندباً كاملة، فيستفتحها ببسم الله الرحمن الرحيم، وتجوز آية، إلا أن أحمد استحب كونها طويلة، كآية الدين والكرسي، ونص على جواز تفريق السورة في ركعتين؛ لفعله عليه الصلاة والسلام، ولا يعتد بالسورة قبل الفاتحة، ويكره الاقتصار على الفاتحة في الصلاة، والقراءة بكل القرآن في فرض؛ لعدم نقله، وللإطالة].

    وجوب تعلم الفاتحة

    قول المؤلف رحمه الله: (ويلزم الجاهل تعلم الفاتحة)، لأن الفاتحة ركن، وواجب، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، فإن أمكن التعلم ووجد الوقت؛ فيجب عليه، وإن ضاق الوقت؛ فيجب عليه أن يتعلم أخف من ذلك، مثل بعض الآيات القرآنية، فإن لم يكن؛ فيتعلم الذكر الواجب، وهو قول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، على الخلاف في لا حول ولا قوة إلا بالله هل ثبتت في الحديث أم لا؟ هكذا بالترتيب.

    أحوال المصلي الجاهل للفاتحة

    واعلم أن قراءة الفاتحة، وتعلمها في حق المصلي على أحوال:

    الحالة الأولى: أن يقدر على تعلم كامل السورة، فيجب عليه أن يقرأ كامل السورة، وهذا بالإجماع.

    وأنا في ذكر الحال الثانية، والثالثة، سأذكر عبارة صاحب الكشاف. الحالة الثانية: ألا يقدر على تعلم كامل الفاتحة، بل يعرف بعض آيات الفاتحة، وبعض آيات القرآن، فالمذهب عند الحنابلة: أن الواجب في حقه أن يقرأ الفاتحة، ثم يكررها حتى تصل سبع آيات، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( لأعلمنك سورةً هي أعظم سورة في القرآن، الحمد لله رب العالمين، هي السبع المثاني، والقرآن العظيم )، فيجب عليه أن يقرأ سبع آيات، فيقرأ بعض الفاتحة ويكررها حتى تصير سبع آيات.

    وذهب الشافعي إلى أنه يقرأ بعض آيات الفاتحة، وبعض الآيات من القرآن حتى يكمل سبعاً.

    وذهب ابن حزم ، ورواية عند الإمام أحمد ؛ أنه يقرأ ما أمكنه تعلمه، يعني: اللي يقدر عليه، إن كان يحفظ أربعاً يقرأ أربعاً فقط، لا يكرر، ولا يلزمه قراءة البدل من القرآن يعني: من السور غير الفاتحة.

    وهذا القول هو الراجح والدليل: لأن العبد غير مأمور بما لا يستطيع لقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا [التغابن:16]، وقد أدى ما استطاع، وهو قراءة بعض الآيات، وأما تكرارها فيحتاج إلى دليل، ولا دليل.

    ثم إن تكرارها، أو قراءة آيات من غيرها ليست بدلاً عن الفاتحة، حتى يقال: إذا لم يمكن المبدل فلابد من البدل، ونحن نقول: إذا لم يستطع إنسان القيام ماذا يصنع؟ يسجد وإلا يجلس؟ يجلس، إذاً: ثبت أن الجلوس بدل عن القيام، لكنه لم يثبت أن الفاتحة إذا كان يعلم بعضها هناك شيء بدل عنها؛ لأن العبادات مبناها على التوقيف.

    الحالة الثالثة: ألا يعلم الفاتحة، لكن عنده بعض آيات القرآن، وعنده سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فالواجب أن يقرأ شيئاً من القرآن، لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث رفاعة بن رافع : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم علم رجلاً الصلاة فقال: فإن كان معك قرآن فاقرأ، وإلا فاحمد الله، وهلله، وكبره)، وهذا الحديث رواه أبو داود ، وصححه الحاكم ، وتكلم فيه بعض أهل العلم، وصححه أيضاً ابن خزيمة وبعضهم يقول: هو حديث المسيء في صلاته، ولم يذكره البخاري و مسلم ، فهو إلى الضعف أقرب.

    على كل، فالواجب أن يقرأ شيئاً من القرآن لعموم قوله تعالى: فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ [المزمل:20].

    الواجب على المصلي إذا لم يستطع أن يتعلم شيئاً من القرآن

    فإن لم يستطع أن يتعلم شيئاً من القرآن فهل يسقط في حقه، أم يلزمه أن يقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله؟

    ذهب الجمهور إلى أنه يجب عليه أن يقول هذا، وهو المذهب، لما روى عبد الله بن أبي أوفى ( أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! إني لا أستطيع أن آخذ شيئاً من القرآن فعلمني ما يجزئني منه، قال: قل سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله )، وهذا الحديث رواه أبو داود ، و النسائي ، و الدارقطني ، وصححه الحاكم و ابن الملقن في البدر المنير، وحسن إسناده الحافظ ابن حجر لطريقين، فإنه جاء من طريق آخر عند الطبراني ، وإلا فإن الحديث في سنده إبراهيم السكسكي وقد ضعفه النسائي وغيره، بل قال الحافظ ابن حجر : وعيب على البخاري إخراج حديثه في صحيحه، إلا أنه لم يتفرد، فقد جاء من طريق أخرى، عن طلحة بن مصرف عن عبد الله بن أبي أوفى ، وإن كان في سنده أيضاً رجل يقال له: بشر ، ولكن الحديث بمجموع الطرق يدل على أن له أصلاً.

    ومما يشهد أن قول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، تكون بدلاً عن القرآن قول النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم : ( أحب الكلام إلى الله بعد القرآن: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر ).

    لزوم تعلم الجاهل الأذكار الواجبة في الصلاة

    قال المؤلف رحمه الله: (والذكر الواجب)، يعني: ويلزم أن يتعلم الذكر الواجب، وهو قول: الله أكبر، في تكبيرة الإحرام، لأننا قلنا: لا يجزئ أن يقول: الله أعظم، أو الله أجل، واختلف في قول: الله الأكبر، فإن أحمد و مالك منعوا، و الشافعي جوز.

    ومن الذكر الواجب قول: سبحان ربي الأعلى في السجود، وسبحان ربي العظيم في الركوع، على المذهب خلافاً لجمهور أهل العلم، ومن الذكر الواجب: تعلم التشهد الأول، والتشهد الثاني؛ لأن التشهد الأول واجب ويسقط مع النسيان، والتشهد الأخير ركن.

    وأما قول: رب اغفر لي، فإنه سنة كما سوف يأتي بيانه، وليس بواجب خلافاً للحنابلة، وهو قول جمهور أهل العلم.

    حكم صلاة من تلقن الفاتحة من غيره في الصلاة

    قال المؤلف رحمه الله: (ومن صلى وتلقف القراءة من غيره؛ صحت)، صورتها: رجل سريع الحافظة، قال لشخص: صلي وأنا خلفك أقرأ ما تقرأ، فكان الشخص يصلي فيرفع صوته فيقلده الشخص الآخر، ويتلقف قراءته، فيقول المؤلف: (صحت)، أي: صحت الصلاة، والدليل: لأن الواجب هو أداء العبادة، فإذا أداها فقد برئت ذمته، ومثل ذلك في واقعنا المعاصر، لو أن امرأة كبيرة في السن، تريد أن تصلي وهي لا تحفظ الفاتحة، فإنه يوضع لها مسجل يكرر الآيات، فإذا قرأ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] تقرأ معه، وهكذا ويكون هنا واجب.

    1.   

    قراءة سورة بعد الفاتحة

    حكم قراءة المصلي سورة بعد الفاتحة

    قال المؤلف رحمه الله: (ثم يقرأ بعدها أي: بعد الفاتحة، سورةً ندباً) استحب عامة أهل العلم أن يقرأ بعد الفاتحة سورةً من القرآن، قال صاحب الكشاف: وفي شرح الفروع لا خلاف بين أهل العلم في استحباب قراءة سورة بعد الفاتحة، ولعل شرح الفروع هو تعليقات المرداوي على كتاب ابن مفلح في الفروع، ولم أتبين ما شرطه غير هذا، ولعله هو المراد في التعليقات التي ذكرها المرداوي على الفروع، ولا شك أن هذا معلوم عند أهل العلم، أي: استحباب قراءة سورة أخرى.

    ودليل ذلك: فعله عليه الصلاة والسلام، فقد ثبت في الصحيحين من حديث أبي قتادة أنه قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر في الركعتين الأوليين بفاتحة الكتاب وسورة )، وكذلك في صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدري في قراءة صلاة العصر.

    قال المؤلف رحمه الله: (فيستفتحها ببسم الله الرحمن الرحيم)، وقلنا بذلك؛ لأن الراجح أن البسملة آية من القرآن بالإجماع في سورة النمل، وآية يؤتى بها للفصل بين السور.

    قراءة آية واحدة بعد الفاتحة

    قال المؤلف رحمه الله: (وتجوز آية)، يعني: لا بأس أن تقرأ آية واحدة، إلا أن الإمام أحمد استحب أن تكون طويلة كآية الدين، قال في كشاف القناع للبهوتي صاحب الروض، قال: والظاهر عدم إجزاء آية لا تستقل بمعنى، أو حكم، نحو ثُمَّ نَظَرَ [المدثر:21]، أو مُدْهَامَّتَانِ [الرحمن:64]، يقول: لو قرأ بعد الفاتحة مُدْهَامَّتَانِ [الرحمن:64]، ثم ركع؛ لم يجزئه، يعني: عن الواجب، ولا عن السنة، ولعل هذا القول قوي، والله أعلم.

    قال المؤلف رحمه الله: (ونص على جواز تفريق السورة في ركعتين)، يعني: لك أن تقرأ في ركعتين سورة واحدة. قول المؤلف: (لفعله عليه الصلاة والسلام) فإن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ المرسلات في ركعتين، وقرأ الأنفال في المغرب، وقرأ طول الطوليين في ركعتين وهذا لا إشكال فيه، واعلم أن السورة إنما تكون موافقةً للسنة إذا جيء بها بعد الفاتحة، وأما إذا قرئت قبل الفاتحة؛ فإنها ذكر مشروع في غير محله، والذكر المشروع في غير محله يباح فيه سجود السهو إذا فعله ناسياً كما هو معلوم.

    1.   

    مكروهات القراءة في الصلاة

    اقتصار المصلي على قراءة الفاتحة

    قال المؤلف رحمه الله: (ويكره الاقتصار على الفاتحة في الصلاة)، هذا هو المذهب، أن السنة أن يقرأ بعد الفاتحة شيئاً، ولا شك أن استحباب قراءة سورة بعد الفاتحة سنة، لكن لا يلزم بترك السنة الوقوع في المكروه، والغالب أن بعض الفقهاء يضطرب في هذا الأمر، فكل من ترك السنة فقد فعل المكروه، بل إن مالك بن أنس استحب في سنة الفجر قراءة فاتحة الكتاب فقط، ولهذا قالت عائشة : ( حتى إني أقول: هل قرأ بأم القرآن أم لا؟ )، من شدة تخفيفه عليه الصلاة والسلام في الصلاة، فعلى هذا فالراجح: أن الكراهة حكم شرعي لا يثبت إلا بدليل شرعي، ولم يثبت بدليل شرعي على أنه يكره أن يقتصر على الفاتحة، ولكن نقول: ترك السنة.

    قراءة القرآن كله في فرض

    قال المؤلف رحمه الله: (والقراءة بكل القرآن في فرض)، معناه: أن يجتمع مع جماعة ويقول: سوف نقرأ القرآن كله في ركعة، يعني: في صلاة العشاء مثلاً هذا هو المراد، وفهم بعض المتأخرين من الفضلاء: أن هذا مثل ما يفعله بعض الأئمة حينما يمر على القرآن في الفروض، فقال: إن هذا مكروه، وهذه العبارة لا يفهم منها ما يصبو إليه، والمقصود بهذه العبارة: أن يقرأ القرآن كاملاً في صلاة المغرب، أو صلاة العشاء، أو صلاة الظهر، أو صلاة الفجر.

    قال المؤلف رحمه الله: (في فرض لعدم نقله)، إذاً: أفادنا المؤلف بقوله: (في فرض)، أنه لو كان في نفل جاز، وقد نقل عن عثمان رضي الله عنه أنه قرأ القرآن في ركعة، لكنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولهذا السنة هي عدم فعله.

    1.   

    القراءة في الصلوات الخمس

    قال المؤلف رحمه الله: [وتكون السورة في صلاة الصبح من طوال المفصل بكسر الطاء، وأوله (ق) ولا يكره لعذر: كمرض وسفر من قصاره، ولا يكره بطواله، وتكون السورة في صلاة المغرب من قصاره ولا يكره بطواله، وتكون السورة في الباقي من الصلوات كالظهرين والعشاء من أوساطه].

    ما يشرع قراءته في صلاة الصبح

    قول المؤلف رحمه الله: (وتكون السورة في صلاة الصبح من طوال المفصل)، المفصل يبدأ على القول الراجح من أول سورة (ق)، والمسألة فيها أقوال تصل إلى أربعة أقوال، لكن هذا الراجح؛ لحديث أوس رضي الله عنه قال: سألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: كيف تحزبون القرآن؟ قالوا: ثلاثاً، ثم خمساً، ثم سبعاً، ثم تسعاً، ثم إحدى عشرة، ثم ثلاث عشرة، ثم المفصل، وسور القرآن مائة وأربع عشرة سورة، فقوله: (ثلاثاً) يعني: ثلاث سور البقرة، وآل عمران، والنساء، ثم خمساً، صارت ثمانية، ثم سبعاً صارت خمس عشرة سورة، ثم تسعاً، ثم إحدى عشرة، ثم ثلاث عشرة، المجموع ثمانية وأربعون، ثم المفصل، إذاً: بعد ثمانية وأربعين تسعة وأربعون وهي سورة ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ [ق:1].

    إذاً: ترتيب ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ [ق:1] من سورة البقرة إلى الناس يكون تسعة وأربعين، وعلى هذا فالراجح: أن (ق) بداية المفصل.

    وقوله: يستحب أن يقرأ بطوال المفصل، لما روى جابر بن سمرة قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الفجر ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ [ق:1]، ونحوها وكانت صلاته بعد تخفيفاً )، ولما جاء في الصحيحين من حديث أبي برزة الأسلمي قال: ( وكان يقرأ صلى الله عليه وسلم في صلاة الفجر بستين آية )، واستحب الإطالة؛ لأن الله سماها قرآناً فقال: وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً [الإسراء:78].

    قال المؤلف رحمه الله: (ولا يكره لعذر)، كما ثبت عند أبي داود ( أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ الزلزلة في ركعتين )، وقراءته عليه الصلاة والسلام الزلزلة في ركعتين؛ لبيان الجواز، وليس بسنة كما يفعله بعض الأئمة، كلما تأخر عن الإقامة قرأ بالزلزلة، والرسول صلى الله عليه وسلم إنما فعلها مرة لبيان الجواز.

    وبعض أهل العلم يرى أن قراءة الزلزلة إنما كان في السفر، ولكن هذا ليس بظاهر في الرواية، فليس في الرواية أنها في السفر، وقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قرأ المعوذات في السفر، كما عند الترمذي من حديث عقبة ، وكذلك لمرض؛ لأن المريض يخفف عنه، وقد قرأ عليه الصلاة والسلام في صلاة الفجر يوم المزدلفة سوراً قصيرة، وقد قال ابن مسعود كما عند البخاري : ( وصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر يومئذ على غير ميقاتها، وأسرع عليه الصلاة والسلام ).

    قال المؤلف رحمه الله: (ولا يكره بطواله)، وهذا لحديث أبي برزة : ( كان يقرأ ما بين الستين إلى المائة )، وقد ثبت أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقرأ في الركعة الأولى بسورة النحل، والثانية بسورة يوسف.

    ما يشرع قراءته في صلاة المغرب

    قال المؤلف رحمه الله: [وتكون في صلاة المغرب من قصاره]، السنة في صلاة المغرب أن يقرأ بقصار المفصل، لما روى أهل السنن من حديث سليمان بن يسار أنه قال: ( صلى بنا رجل وكان أبو هريرة يصلي خلفه، فكان فلان يطيل في الأوليين من الظهر، ويخفف العصر ويقرأ في المغرب بقصار المفصل، وفي العشاء بوسطه، وفي الصبح بطواله، قال أبو هريرة : ما صليت وراء إمام أحسن صلاةً، وأشبه بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا ) والحديث صححه الحافظ ابن حجر وهو حسن إن شاء الله.

    ولا مانع أن يقرأ ببعض طوال المفصل، لما ثبت في حديث زيد بن ثابت أنه قال لـمروان بن الحكم : ( ألا أراك تقرأ بقصار المفصل، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في المغرب بطولى الطوليين )، يعني بها: سورة الأعراف، وقد قرأ عليه الصلاة والسلام في المغرب سورة المرسلات والأنفال، فهذا يدل على أنه لا بأس أن يقرأ الطوال أحياناً.

    ما يشرع قراءته في الأوليين من صلاة العشاء والظهر والعصر

    قال المؤلف رحمه الله: (وتكون السورة في الباقي من الصلوات كالظهرين والعشاء من أوساطه)، فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث عمران بن حصين قال: ( صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الظهر فلما سلم قال: أيكم قرأ خلفي بـسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى؟ قال رجل: أنا يا رسول الله! قال: قد علمت أن بعضكم خالجنيها )، يعني: ألبس علي القراءة وهذا على سبيل الأكثرية وإلا فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدري ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت تقام صلاة الظهر فيذهب الذاهب إلى البقيع فيقضي حاجته، ثم يأتي ورسول الله صلى الله عليه وسلم في الركعة الأولى)، مما يدل على أنه أحياناً كان يطيل بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام.

    والعشاء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لـمعاذ في الصحيحين: ( اقرأ بـسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى [الأعلى:1]، وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا [الشمس:1]، وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى [الليل1]، ونحوها من السور)، وهذه السور في أوساط المفصل فتكون في العشاء، ولا حرج أن يقرأ أحياناً خاصةً إذا كان الناس ينتظرون الإمام وكان حسن الصوت، فأرى أنه لا بأس بالإطالة إذا عرف هذا في المسجد؛ لأن هذا تذكير بالقرآن، والرسول صلى الله عليه وسلم ( كان إذا رآهم في العشاء اجتمعوا؛ عجل، وإذا رآهم تأخروا؛ أخر )، وكان ينظر إلى حاجة الجماعة والمسجد، فإذا كان الإمام حسن الصوت، والناس يأتونه من كل حدب وصوب ليستمعوا إلى القرآن فلا أرى بأساً أن يطيل في صلاة العشاء؛ لأجل تذكير الناس بالقرآن، كما قال تعالى: فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ [ق:45].

    فالمفصل يبدأ من ق، وقصار المفصل تبدأ من الضحى، على القول الراجح، وأوساطه تبدأ من النازعات، والله أعلم.

    1.   

    حكم صلاة من نكس كلمات القرآن وسوره وآياته

    قال المؤلف رحمه الله: [ويحرم تنكيس الكلمات، وتبطل به، ويكره تنكيس السور والآيات].

    أما تنكيس الكلمات، فإنه عبث بالقرآن ولعب، ولا يجوز، وأما تنكيس السور بأن يقرأ سورة النساء، ثم بعد ذلك يقرأ سورة آل عمران، فإن أحمد و مالك كرهوا ذلك؛ لأنه مخالف لإجماع الصحابة رضي الله عنهم في ترتيبهم للقرآن؛ ولأن عامة قراءة النبي صلى الله عليه وسلم على الترتيب، فكان يقرأ ب سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى [الأعلى:1]، ثم هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ [الغاشية:1]، مع أن الغاشية أكثر آيات من التي قبلها، كل ذلك قصداً للترتيب، وذهب الشافعي إلى أنه خلاف الأولى.

    والذي يظهر والله أعلم في هذا: هو أن السنة الترتيب، وإذا ترك الترتيب فقد خالف السنة، ومخالفة السنة يكون خلاف الأولى كما هو مذهب الشافعي، ولكن لا يلزم منه الكراهة، وقد ثبت عن عمر أنه كان يقرأ في الفجر في الركعة الأولى بالنحل، وفي الركعة الثانية بسورة يوسف، وأيهما أولاً سورة النحل أم سورة يوسف؟ سورة يوسف، فهذا يدل على أن عمر كان يصنع ذلك من غير نكير، وقد كان مصحف ابن مسعود يختلف ترتيبه عما هو موجود عندنا الآن.

    وأما تنكيس الآيات فإن كان في ركعة واحدة؛ فهذا حرام ولا إشكال، وأما إن كان في ركعتين فالخطب فيه يسير لكن ذلك مكروه، مثل: أن يقرأ في الركعة الأولى بقوله تعالى: إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتاً * يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجاً [النبأ:17-18]، ثم في الركعة الثانية يقرأ: عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ * عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ [النبأ:1-2]، فهذا يكره إذا كان في سورة واحدة يقرؤها ولكنه ليس بحرام لأنه قرآن والله أعلم، يقول المؤلف: (فلا تكره).

    1.   

    مشروعية ملازمة سورة بعينها في الصلاة مع اعتقاد جواز غيرها

    قال المؤلف رحمه الله: [ولا تكره ملازمة سورة مع اعتقاد جواز غيرها].

    يعني: لا يكره أن يقرأ الإنسان في العشاء دائماً وَالضُّحَى [الضحى:1]، أو وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا [الشمس:1]، مع اعتقاد أنه يجوز أن يقرأ غيرها، هذا قول المؤلف، واستدل على ذلك بما جاء في الصحيحين من حديث أنس ( أن رجلاً كان يصلي بأصحابه فكان إذا استفتح بالفاتحة قرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1]، فشكوه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله: لم فعلت ذلك؟ قال: إنها صفة الرحمن، وأنا أحب أن أقرأ بها، قال: إن حبك إياها أدخلك الجنة )، قالوا: ولم ينهه النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك، وإنما استفسر، وهذه معروفة عند بعض أهل العلم أنها من الجائز غير المشروع، فلم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه فعله، ولم يثبت عن كبار الصحابة أنهم فعلوه، فدل على أن فعل هذا الصحابي من غير نكير جائز، وترك النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة عامة يدل على أنه غير مشروع، فيسمى هذا من الجائز غير المشروع، وفيه أمثلة كثيرة.

    من ذلك ترك النبي صلى الله عليه وسلم الصوم في يوم عرفة، فهذا دليل على أن الأفضل والمشروع هو الفطر، فإذا نقل عن أحد أنه صامه، قلنا: هذا من الجائز غير المشروع، لأنه لم يثبت النهي عنه بسند صحيح.

    1.   

    قراءة القرآن في الصلاة بقراءة خارجة عن مصحف عثمان بن عفان

    قال المؤلف رحمه الله: [ ولا تصح الصلاة بقراءة خارجة عن مصحف عثمان بن عفان رضي الله عنه، كقراءة ابن مسعود رضي الله تعالى عنه: فصيام ثلاثة أيام متتابعات، وتصح بما وافق مصحف عثمان ، وصح سنده، وإن لم يكن من العشرة وتتعلق به الأحكام، وإن كان في القراءة زيادة حرف فهي أولى؛ لأجل العشر حسنات].

    قول المؤلف رحمه الله: (ولا تصح الصلاة بقراءة خارجة عن مصحف عثمان )، سبق أن من الصحابة من كان يقرأ بإحدى القراءات التي نزلت فإن القرآن نزل على سبعة أحرف، فكان ابن مسعود يقرأ على إحدى هذه الأحرف، وفي مصحف عثمان قراءة أخرى، وقال بعض أهل العلم: إن مصحف عثمان هو حرف من الأحرف التي نزلت، وهذا الذي يظهر والله أعلم، فقالوا: إنه لا يصح أن يقرأ إلا بقراءة مصحف عثمان رضي الله عنه، فإن المسلمين أجمعوا عليه، ومصحف عثمان يصدق عليه القراءات العشر، وأما إذا قرأ بقراءة أبي أو بقراءة ابن مسعود ؛ فلا تصح، هذا قول جماهير أهل العلم، قالوا: لأنه يشترط في القرآن التواتر، وقراءة ابن مسعود ليست متواترة، فلو قرأ في سورة وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى [الليل:1]: (والذكر والأنثى)، وهي قراءة ابن مسعود ، قالوا: لا تصح القراءة.

    وذهب أبو العباس بن تيمية رحمه الله ورواية عند الإمام أحمد : أن الصلاة بقراءة غير متواترة إذا صح سندها؛ جازت لأنها قرآن، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أثنى على قراءة ابن مسعود وقال: ( من أحب أن يقرأ القرآن غضاً طرياً كما نزل فليقرأه على قراءة ابن أم عبد )، وأمر بالأخذ عنه وعن غيره فقال: ( خذوا القرآن من أربعة: عبد الله بن مسعود و سالم مولى أبي حذيفة و معاذ و أبي بن كعب )، فكيف يأمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نأخذ عنهم القرآن، ثم نقول: إن الصلاة بقراءة هؤلاء لا تصح؟!

    وعلى هذا فالراجح والله أعلم: أن ما صحت فيه القراءة بسند صحيح ولو لم تكن متواترة، ولو لم تكن في مصحف عثمان أنها صحيحة، والله أعلم.

    حكم الصلاة بقراءة غير القراءات العشر إذا وافقت مصحف عثمان وصح سندها

    وإذا وافقت مصحف عثمان أيضاً أجزأت عند عامة أهل العلم، ولو لم تكن من القراءات العشر، محل ذلك إذا صح سندها.

    حكم صلاة من لم يحفظ الفاتحة لكنه يحفظ بعض القرآن على قراءة بعض القراء

    قال المؤلف رحمه الله: (وتتعلق به الأحكام)، يعني: أنه إذا لم يكن يحفظ شيئاً من الفاتحة، ويحفظ بعض القرآن على قراءة بعض القراء؛ أجزأت والله أعلم.

    تقديم القراءة التي فيها زيادة حرف على غيرها في الصلاة

    قال المؤلف رحمه الله: [وإن كان في القراءة زيادة حرف؛ فهي أولى لأجل العشر حسنات]، يعني: لأن يقرأ بقراءة فيها حرف زائد أفضل من أن يقرأ بقراءة أخرى، لأن الحسنة بعشر أمثالها، كما جاء عند الترمذي بسند صحيح من حديث ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من قرأ حرفاً في كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألف لام ميم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف ).

    لعلنا نقف عند هذا، والله أعلم. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2986247205

    عدد مرات الحفظ

    715500373