إسلام ويب

بلوغ المرام - كتاب الطهارة [10]للشيخ : عبد الله بن ناصر السلمي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • ذكر أهل العلم أقوالاً كثيرة في حكم الأكل في آنية أهل الكتاب، ويرجع أصل المسألة إلى نجاسة الكافر هل هي حسية أم معنوية، وقد وردت نصوص كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه استعمل أواني المشركين ولم يستفصل عن أحوالهم.

    1.   

    شرح حديث: (إنا بأرض قوم أهل كتاب أفنأكل في آنيتهم)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد الله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً.

    اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل، اللهم انفعنا بما علمتنا، وعلمنا ما ينفعنا وزدنا علماً وعملاً يا كريم، اللهم! إني أسألك الإخلاص في القول والعمل.

    وبعد:

    فقد وصلنا إلى آخر ثلاثة أحاديث من باب الآنية، وهذه الأحاديث، هي: حديث أبي ثعلبة الخشني ، ثم حديث عمران بن حصين ، ثم حديث أنس بن مالك .

    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في كتابه بلوغ المرام: [ عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال: ( قلت: يا رسول الله! إنا بأرض قوم أهل الكتاب، أفنأكل في آنيتهم؟ قال: لا تأكلوا فيها إلا ألا تجدوا غيرها، فاغسلوها وكلوا فيها ). متفق عليه.

    وعن عمران بن حصين رضي الله عنهما: (أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه توضئوا من مزادة امرأة مشركة). متفق عليه في حديث طويل.

    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه: (أن قدح النبي صلى الله عليه وسلم انكسر، فاتخذ مكان الشعب سلسلة من فضة). أخرجه البخاري].

    هذه الأحاديث كلها صحيحة، وعلى هذا فالإشكال في الأسانيد أقل، لكن نشرع في الحديث الأول.

    الحديث الأول يقول المؤلف: (وعن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال: ( قلت: يا رسول الله! إنا بأرض قوم أهل كتاب أفنأكل في آنيتهم؟ قال: لا تأكلوا فيها إلا ألا تجدوا غيرها، فاغسلوها وكلوا فيها )، قال الحافظ : متفق عليه).

    تخريج حديث: (إنا بأرض قوم أهل كتاب أفنأكل في آنيتهم) ودرجته

    هذا الحديث متفق عليه جاء من طريق أبي إدريس الخولاني ، سمعت أبا ثعلبة الخشني ، وقد روي من طريق عبد الله بن عمرو بن العاص ، أنه سمع أبا ثعلبة الخشني ، يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم في آنية المجوس، وهذا يدل على أن هؤلاء الذين بأرضهم، مِنهم من هم أهل الكتاب، ومِنهم من هم أهل وثن وهم المجوس، والحديث له قصة، وهو أن أبا ثعلبة الخشني قال: ( أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله: إنا بأرض قوم أهل كتاب نأكل في آنيتهم، وأرض صيد أصيد بقوسي، وأصيد بكلبي المعلم، وبكلبي الذي ليس بمعلم، فأخبرني ما الذي يحل لي في ذلك؟ فقال صلى الله عليه وسلم: أما ما ذكرت من أنك بأرض قوم من أهل الكتاب تأكلون في آنيتهم، فإن وجدتم غير آنيتهم فلا تأكلوا فيها، وإن لم تجدوا فاغسلوها ثم كلوا فيها، وأما ما ذكرت من أنك بأرض الصيد، فما أصبت بقوسك فاذكر اسم الله ثم كل، وما صدت بكلبك المعلم فاذكر اسم الله ثم كل، وما صدت بكلبك الذي ليس بمعلم فأدركت ذكاته فكل )، هذا الحديث لفظه لفظ مسلم ، وأنت ترى رعاك ربي! أن اللفظ الذي ذكره الحافظ في البلوغ ليس من ألفاظ البخاري ، وليست هي من ألفاظ مسلم ، وأقرب الألفاظ لها لفظ مسلم ، و البخاري رواه من طرق ثلاث.

    وقد بدا لي والله تبارك وتعالى أعلم، وذكرت ذلك أن الحافظ ابن حجر رحمه الله أحياناً يذكر في آخر الحديث من أخرجه في حين أن من أخرجه ليس بلفظه، فقلت: الذي يظهر والله أعلم أن الحافظ ابن حجر إنما أملى غالب هذه الأحاديث من حفظه، فذكر ألفاظاً ليست موجودة فيمن عزاها إليه، مما يدل على أن ذلك كان من حفظه، وذكرت أيضاً كلام الإمام البيهقي حينما قال: أخرجه مسلم في حديث: ( أيما إهاب دبغ فقد طهر )، وقلت: إن بعض أهل الحديث لا يهتم بالألفاظ، ولكنه يهتم بمخارج الأحاديث، وقلت أيضاً: إن هذه طريقة أهل الحديث؛ أنهم يرون أن الحديث إذا روي من طرق، يذكرون ويهتمون بالطرق، أما الألفاظ فليس لهم عناية فيها؛ لأنهم لم يقصدوا البحث فيها، وإن كان البحث في الألفاظ محل اهتمام الفقهاء أكثر.

    فلعل الحافظ ابن حجر رحمه الله ذكر هذا على هذين المعنيين، وإن كان المعنى الأول؛ وهو أنه أخذه من حفظه أولى، ولعل هذا الحديث الذي بين أيدينا منها، فإن الحافظ رحمه الله ذكر هذا اللفظ، وهذا اللفظ ليس من ألفاظ البخاري وليس من ألفاظ مسلم ، ولكنه قريب من لفظ الإمام أحمد رحمه الله و الترمذي.

    والحديث فيه: أبو ثعلبة الخشني الصحابي، والخشني بضم الخاء المعجمة، وفتح الشين المعجمة، من خشين بن نمر من قضاعة، فسموا باسم جدهم خشين بن نمر من قضاعة، واختلف في اسمه اختلافاً كثيراً، ذكر ذلك الحافظ في كتاب الإصابة، وكذلك أشار في الفتح، وذكر أن أكثر أهل الحديث يسمونه: جرثوم.

    ومن المعلوم أن أهل الجاهلية كانوا يسمون أولادهم بأسماء فيها نوع من الخشونة، أو نوع من الوحشية، أو نوع من الأذية، وكأنهم يريدون أن يكون لهذا الاسم معنى منه، فإذا قالوا: ثعلب يريدون أن يكون مخادعاً لا مخدوعاً، وإذا قالوا: ذئب، يريدون أن يكون وحشاً مفترساً على من غلبه، وإذا قالوا: جرثوم، فمن المعلوم أن الجرثوم: هو ما كان صغير الحجم، إلا أنه يؤذي، فهذه طريقهتم في تسميتهم، ولهذا أشار النبي صلى الله عليه وسلم برد هذه المعاني الغير لائقة في الشريعة الإسلامية، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لـحزن جد سعيد بن المسيب : ( ما اسمك؟ قال: حزن، قال: أنت سهل -وكان أعرابياً صلفاً- فقال: والله لا أغير اسماً سمانيه أبي )، قال سعيد: فما زالت الحزونة فينا، يعني: تجد أن أثر الحزن في وجوههم ولهذا تجد بعض الناس أثر الحزن فيه، يعني: تظن أنه غضبان أو أنه أصيب بشيء، وهو الحمد الله! في أسعد حياته، لكن هذه طريقته، وبالمقابل تجد بعض الناس في وجهه بشاشة وأريحية وابتسامة فهذه طبيعته، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم على هذا المنوال بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام.

    وأبو ثعلبة الخشني ممن سكن الشام، وكانت قبائل من العرب سكنت الشام، وبسبب كثرة النصارى إذ ذاك في الشام تنصرت قبائل من العرب، كما ذكر ذلك كثر ممن شرح الحديث كالحافظ ابن حجر وغيره، فـكنعان وكذلك خشين -بطن من قضاعة- تنصروا، فهذا يدل على أنه لا يلزم من أن يكون النصارى كلهم غير عرب، بل من العرب العاربة، فالعرب من العرب المستعربة، وأما الروم فبعضهم من العرب العاربة، فأما نحن العرب فنحن من العرب المستعربة؛ لأن إسماعيل أمه هاجر ، فشرف الله سبحانه وتعالى العرب المستعربة بمحمد صلى الله عليه وسلم، بأبي هو وأمي فهو الشريف الكريم ابن الكريم، ولأجل هذا قال أبو ثعلبة الخشني : ( إنا بأرض قوم من أهل الكتاب )، وهذا يفيد على أنهم إما أن يكون منهم أهل كتاب، وإما أن يكونوا قريبين من هؤلاء.

    وقد جاءت رواية أبي داود: ( إنا نجاور أهل الكتاب )، والذي يظهر والله أعلم أن رواية البخاري و مسلم تفيد أنهم في أرض أهل الكتاب؛ لأن من خشين من كانوا نصارى.

    المقصود بأهل الكتاب

    أما ألفاظ الحديث: فقد قال: ( إنا بأرض قوم أهل الكتاب )، وذلك أن أهل الكتاب هم اليهود والنصارى، وسموا أهل كتاب لأنهم ينتسبون إلى عيسى بن مريم من النصارى وكتابهم الإنجيل، وموسى بن عمران وكتابه التوراة، فلأجل هذا سموا أهل كتاب، وغيرهم يسمون أهل وثن، وهذا يدل على أن السؤال إنما كان في أهل الكتاب، ولكن العلماء -كما سوف يأتي بيانه- ذكروا أن هذا الحديث لأهل الكتاب وغيرهم، كما سنذكر ذلك إن شاء الله في الفوائد، وذكرنا أيضاً من قبائل من العرب كبهر ، وكنعان، وتنوخ، كلهم ممن تنصر بعضهم أو كلهم.

    نجاسة الكافر بين الحسية والمعنوية

    وأما المسائل الفقهية: فهذا الحديث استدل به بعض أهل العلم على أن نجاسة الكافر نجاسة معنوية، وليست نجاسة حسية، وجه الدلالة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( فاغسلوها ) فلو كانت النجاسة نجاسة عينية لما نفع ذلك، وما يحصل منهم فإن الرسول صلى الله عليه وسلم علق ذلك على عدم الوجود، فإن كان وجد فلا تستعمل، مما يدل على أن العلة ليست لأجل نجاستهم نجاسة عينية، ولأجل هذا اختلف الفقهاء رحمهم الله على قولين في نجاسة الكافر، هل هي نجاسة عينية أم نجاسة معنوية؟

    فذهب ابن حزم رحمه الله ورواية عند الحنابلة إلى أن الكافر نجاسته نجاسة حسية، ولهذا كان ابن حزم رحمه الله يرى أن عرق الكفار وريقهم نجس، واستدل بقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا [التوبة:28].

    قال ابن حزم في المحلى: ولعاب الكفار من الرجال والنساء الكتابيين، وغيرهم نجس كله، وكذلك العرق منهم والدمع وكل ما كان منهم، برهان ذلك قوله تعالى: إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ [التوبة:28]، وبيقين يجب أن بعض النجس نجس؛ لأن الكل ليس شيئاً غير أبضاعه، هذا مصطلح من مصطلحات المناطقة، أن البعض والشيء جزء من الكل، فإذا حكم الشارع بالنجاسة على المشركين فأي جزء منهم هو نجس: إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ [التوبة:28]، فالنجاسة جزء منها المشركون، فيقول ابن حزم : وليس يكون جزء من الشيء إلا بعضه، فحكم عليه بذلك.

    وذهب عامة الفقهاء رحمهم الله -وهو القول الثاني- أن نجاسة الكافر نجاسة معنوية، بدليل حديث: ( إن المؤمن لا ينجس )، ما وجه الدلالة في هذا؟

    القول الأول: استدلوا بهذا الحديث، وأنا جعلته دليلاً للقول الثاني، ( إن المؤمن لا ينجس )، لأجل أن أثبت أن النجاسة هنا نجاسة معنوية، والطهارة طهارة معنوية، ولمعرفة كيفية ذلك أقول: الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن المؤمن لا ينجس )، أنا استدللت بهذا على أن المؤمن طهارته طهارة معنوية، فكذلك الكافر نجاسته نجاسة معنوية، بدليل أن المؤمن ربما تقع عليه نجاسة فينجس، فقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن المؤمن لا ينجس ) دليل على أن المقصود به النجاسة المعنوية، فمفهوم المخالفة في هذا الحديث أن الكافر ينجس، ونجاسة الكافر هي نجاسة معنوية.

    ومما يدل على ذلك أيضاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم تعامل مع الكفار وأكل طعامهم، فأكل من طعام أهل الكتاب، وكان أهل الكتاب يدعونه، فيستجيب بناءً على المصلحة التي تقتضي دعوتهم إلى الإسلام، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع ذلك بأبي هو وأمي، وكذلك جوز الشارع زواج المسلم من الكتابية، ومن المعلوم أن الكتابية ريقها لا بد أن يخالط الزوج، وعرقها لا بد أن يخالط الزوج، فلو كانت نجاسة الكافر نجاسة عينية، لوجب على الزوج أن يتقي هذا، ولا دليل من السنة أو من فعل الصحابة، وهذا واضح إن شاء الله، ولكني ذكرت هذه المسألة لأجل أن أبين للناس ألا يكترثوا في بيان المسائل التي يكون قصد الإنسان فيها إرادة الحق، فلا يشغب ولا يخاف ولا يكترث من الذين يتقنصون بعض الأخطاء أو بعض الاجتهادات الفقهية من بعض العلماء وطلبة العلم، لبيان حالهم.

    فلو أخذنا سير الأئمة الكبار لما سلم لنا أحد، الآن ابن حزم يقول ابن تيمية عنه: إنه من أذكياء العالم، ويأتي بأشياء يتعجب المرء من قوة ذكائه، كما أنه يأتي بأشياء يتعجب المرء كيف تأتي من ابن حزم، ولو أخذنا ابن حزم وجعلنا قاموس أقواله واختياراته على ميزان بعض الكتاب لوقع في ذلك إشكال.

    على كل حال أنا أريد أن أبين أن الإنسان ينبغي له أن يكون مدار أقواله على مراد الله ومراد رسوله، وقول الله وقول رسوله، وكثيرون الذين يبحثون المسائل فتأتيهم بعض الأحاديث التي تخالف مذهبهم، فتجد أنهم يؤولونها على غير مراد الله ومراد رسوله، ودائماً أقول كما قال أبو العباس بن تيمية في المجلد السادس: وينبغي أن يحمل كلام الله وكلام رسوله على ما أراده الله وأراده رسوله، لا على ما أراده المجتهد في نفس الأمر، ولا على ما يقتضيه اللفظ، إذا كان قد علم أن مراد الرسول صلى الله عليه وسلم شيء آخر، وهذا مهم جداً لطالب العلم كما سوف يأتي بيان بعض الأحاديث كحديث أبي ثعلبة الخشني ، فلماذا حملناه على غير ظاهره؟ فـابن حزم استدل بهذا الحديث على نجاسة الكافر نجاسة عينية، والراجح كما قلنا: إن نجاسة الكافر ليست عينية ولكنها معنوية، وإنما أمر العبد بأن يغسلها، يعني: يغسل أواني أهل الكتاب، لمعنى آخر سوف نذكره إن شاء الله في المسألة الثانية، وهي حكم استعمال آنية المشركين.

    آنية أهل الكتاب بين الطهارة والنجاسة وحكم استعمالها

    استدل بعض العلماء بنجاسة أواني أهل الكتاب، بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن لم تجدوا غيرها فاغسلوها ثم كلوا فيها )، فقوله صلى الله عليه وسلم: ( فاغسلوها ) هو حكم عام، سواء وجدت فيه النجاسة أم لم توجد فيها النجاسة، فدل ذلك على أن الأصل أن أواني أهل الكتاب نجسة، وهذا هو القول الأول، فقالوا: إن الأصل تحريم أواني الكفار، وهذا القول رواية عند الأمام أحمد ، وهو قول ابن حزم .

    أنا قلت: إن نجاسة الكافر نجاسة عينية هو قول ابن حزم ولكني لا أعلم أنه رواية عند الأمام أحمد ، لكن أواني أهل الكتاب هو رواية عند الأمام أحمد وهو قول ابن حزم كما في المحلى، فجعل ابن حزم أن أواني أهل الكتاب الأصل فيها النجاسة، ولو غلب على ظننا أنها طاهرة، فيجب علينا أن نغسلها؛ لأن النبي أمر بغسلها.

    والقول الثاني في المسألة: قالوا: إن الأصل طهارة أواني المشركين، لكن يكره استعمالها قبل غسلها، هذا القول هو مذهب أبي حنيفة ، لماذا ذهب أبو حنيفة إلى هذا؟ قال: إن حديث أبي ثعلبة الخشني يدل على النهي عن استعمال أواني أهل الكتاب؛ لقوله: ( إن وجدتم غيرها فلا تأكلوا فيها )، قال: فهذا يدل النهي في استعمال أواني أهل الكتاب، وحملنا النهي على الكراهة؛ لأن الله يقول: وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ [المائدة:5]، ومن المعلوم أن طعام أهل الكتاب لا بد أن يطبخ وتمسه أيدي الكفار، وأوانيهم مستعملة بالطعام، فأطلق الشارع أن الطعام حل سواء وجدت الأواني أم لا، والقاعدة عند أهل الأصول: أن ترك الاستفصال بمقام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال، فلما جاءنا نص بالإباحة، ونص بالمنع، دل على أن المنع للكراهة، وهذا القول فيه قوة.

    القول الثالث: قالوا: يجب غسل ما استعملوه من الأواني وإن لم نعلم النجاسة، كما أنه لا يجب غسل ما لم يستعملوه ما لم نتيقن النجاسة، هذا قول مالك رحمه الله، واستدل بالأمر، في الحديث: ( فاغسلوها ).

    القول الرابع: قول الشافعي : إن تيقنا الطهارة لم يكره الاستعمال، وإن تيقنا النجاسة كره استعمالها كراهة تحريم حتى نغسلها.

    إذاً عند الشافعي أن قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن لم تجدوا غيرها فكلوا )، على احتمال وجود شك في النجاسة فيكره الاستعمال، لماذا لم نحكم بالحرمة؟ لأننا لا نعلم وجود النجاسة، وإن تيقنا الطهارة جاز الاستعمال بلا غسل، وإن لم نتيقن كره استعمالها حتى تغسل، هذا قول الشافعي .

    والقول الخامس: ولعله أظهرها وهو المشهور من مذهب الحنابلة؛ وهو أن الأصل طهارة أواني المشركين حتى يعلم نجاستها، وهذا مذهب الحنابلة، ولهذا قال صاحب الزاد: (وتباح آنية الكفار ولو لم تحل ذبائحهم وثيابهم إن جهل حالها)، وتباح آنية الكفار ولو لم تحل ذبائحهم وثيابهم يعني: تحل ثيابهم إن جهل حالها، قالوا: لأن النبي صلى الله عليه وسلم أكل من طعامهم، وتوضأ هو والصحابة من أوانيهم من مزادة المرأة المشركة كما سوف يأتي بيانه، وهذا دليل على أن الأصل الطهارة.

    وأما حديث أبي ثعلبة ، فإنما ذلك على سبيل الاحتياط، حيث أنه قال: ( إنا بأرض قوم من أهل كتاب نأكل في آنيتهم )، فالغالب في استعمال هؤلاء أنهم يشربون فيها الخمر، فلأجل هذا أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يبتعد المسلم عن الكافر حتى في أوانيهم، وهذا إشعار بأنه لا ينبغي أن يخالط المؤمن الكافر مخالطته للمؤمن، هذا بدلالة الالتزام، فنهينا عن استعمال أوانيهم، إذا كان عندنا ما يغنينا، فإذا لم يكن جاز، فكأن هذا نوع بدلالة إيماء لـأبي ثعلبة ألا تخالطوا أهل الكتاب إلا فيما جاءت الحاجة إلى مثله، وأمره صلى الله عليه وسلم بالغسل مع عدم الوجود من باب الاستحباب، فغسلوها من باب الاستحباب، والله تبارك وتعالى أعلى وأعلم.

    وقد قال الله تعالى: هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا [البقرة:29]، وهذا عام لكل شيء، وهناك حديث لعله أصرح شيء في الباب، وهو حديث جابر الذي رواه الإمام أحمد و أبو داود وصححه بعض المتأخرين، وهو أنه قال: ( كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فنصيب من آنية المشركين وأسقيتهم، فنستمتع بها فلا يعيبوا ذلك علينا )، وأنت تعلم أن الصحابة أكلوا من جبن أهل الكتاب بغزوة تبوك، ومن المعلوم أن الجبن لا بد من وضعه في الأواني، فهذا يدل على أن الأصل الجواز، والله أعلى وأعلم.

    والحكم في المجوس كالحكم في المشركين، ولهذا من تفننات الإمام البخاري ، أنه يبوب باب مثلاً يقول: باب آنية المجوس والميتة، ثم يذكر حديث أبي ثعلبة الخشني ، وليس فيه ما يدل على أنهم من أهل المجوس، فكأن هذا كما أشار الحافظ في الهدي، كأن البخاري ذكر ذلك في بعض روايات الحديث، وقد ذكرنا أن الإمام أحمد روى من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص عن أبي ثعلبة الخشني أنه فيه، ( إنا نأكل في آنية المجوس )، فدل ذلك على أن هذه الطريقة للإمام البخاري أنه يرى جواز الأكل من أواني المجوس، شريطة ألا يعلم أنها نجسة.

    ضرورة حسن إلقاء السؤال في المسائل الشرعية

    والحديث فيه فوائد:

    الفائدة الأولى: حسن أدب التعلم وإلقاء السؤال، فـأبو ثعلبة الخشني ذكر ما يكتنف الحكم الشرعي، فذكره كي يكون المفتي على علم ودراية، فقال: (إنا بأرض قوم من أهل الكتاب، نأكل في آنيتهم)، ولم يقل: ما حكم أواني أهل الكتاب مطلقاً؟ وإني أصيد بقوسي، وأصيد بكلبي المعلم، وبكلبي الذي ليس بمعلم، وهكذا ينبغي أن يسأل الإنسان، فبعض الناس أحياناً يذكرون بعض الأشياء التي لا علاقة لها أصلاً في السؤال، وأحياناً يتركون أشياء لها علاقة جوهرية في السؤال.

    وحذاري أن نكون كما كان بعض الإخوة حين إلقائهم السؤال للشيخ يذكرون بعض الأشياء، مما تجعل بعض المفتين يقولون بالجواز، أو بعض المفتين يقولون بالحرمة، وقد يكون التحريم ليس لأصل المسألة، ولكن لأجل ما يعتريها ويعتورها من ملابسات، فإذا سأل ما حكم السفر إلى بعض البلاد الإسلامية؟ فسوف تعطي حكماً عاماً مطلاقاً، وإذا قلت لك: ما حكم السفر إلى بعض البلاد الإسلامية التي لا ينفك الإنسان عن رؤية المنكرات، والنساء المتبرجات، ومعاهرة الفاجرات، ولا يسلم من سماع الأغاني، في حله وترحاله، من حين أن يخرج من بيته إلى أن يصل إلى بيته؟ طبعاً سوف تقول: حرام حرام لكن ليس هذا الحكم بهذه الطريقة.

    ولهذا تجد بعض الإخوة هداهم الله في طريقة كتاباتهم للأسئلة للمشايخ كأنهم يريدون أن الشيخ لا يمكن أن يقول إلا: حرام، وأرى أن هذه طريقة ليست بمنصفة ولا عادلة، وقد يأتي زمان تزال هذه الملابسات عند هذه الفتوى، فيفتي العالم بخلاف فتواه السابقة، فيقولون: الشيخ متناقض! ولهذا دائماً أقول: في طريقة الفتوى اذكر الحكم الشرعي الأصل، ثم اذكر ما يعتريه من ملابسات، فإذا سئلت عن النقاب، قل: الأصل أن النقاب جائز في حق النساء، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( ولا تنتقب المحرمة )، كما عند البخاري من حديث ابن عمر ، فدل على أن المرأة تنتقب في غير الإحرام، وأما ما يحصل فيه من التبرج والسفور فهو محرم، لا لأجل وجود النقاب، ولكن لأجل التبرج فيه، أما أن أعطي حكماً فأقول: يحرم النقاب لما فيه من التبرج، مع أن بعض النقابات ليس فيه ذاك، فهنا أكون قد جانبت الصواب في بيان هذا الحكم لبعض المسلمات الآتي يعشن في غير بلدهن، وأعرف أن بعض النساء حينما أبلغهن بعض المفتين بأن النقاب محرم شق ذلك عليهن، وقد كن يرين أن النقاب محارب من قبل بعض غير الإسلاميين، فلهذا ينبغي أن يستحضر الإنسان في الفتوى العموم والخصوص، وهي مسألة: وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [فصلت:35].

    الهجرة من بلاد الكفر إلى بلاد الإسلام

    من المسائل أيضاً: أن أبا ثعلبة الخشني قال: ( إنا بأرض قوم من أهل الكتاب )، ولم يقل له النبي صلى الله عليه وسلم: يجب عليك أن تهاجر إلى بلاد أهل الإسلام، وقد اختلف العلماء في حكم الهجرة من بلاد الكفر إلى بلاد الإسلام، هل الحكم عام أم أن الحكم خاص بالهجرة من مكة إلى المدينة، لأجل قيام المجتمع النبوي، ولأجل إيجاد البلد الإسلامي؟ في هذه المسألة خلاف عند أهل العلم، والذي يظهر والله تبارك وتعالى أعلم أن من عاش من أهل بلد فأسلم فيه فلا يلزمه الهجرة، فلو أن شخصاً في دار كفر أسلم هو وأهله لا يجب عليه أن يهاجر إلى بلاد أهل الإسلام، خاصة في هذا الزمان، الذي يتطلب جوازات وإقامات وأشياء، ولكن يجب عليه أن يظهر دين الإسلام، بأن يصلي ويصوم، ويبين التوحيد ومعنى لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وهذا مراد الأئمة بقولهم: أن يظهر إقامة الدين.

    السفر إلى بلاد الكفر

    وهل يجوز السفر إلى بلاد الكفر؟ هذا فيه مسألة طويلة، لكن لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فيه حديث، ولكن بلا شك أن الذهاب من غير فائدة تعود على المسلمين ولا على الفرد لا ينبغي؛ لأنه لا يسلم من منكرات، ومن تغير في النفسية، ومن استمراء للمنكرات، وهذا واضح لمن ذهب، فأما التجارة فقد كان أبو بكر يسافر في ذلك، والأفضل ألا يذهب المسلم إلى بلاد غير أهل الإسلام، وفي بلاد الإسلام غنية، والله تبارك وتعالى أعلم، فإذا أظهر دينه، وأقام حجة الله في الصلاة في أوقاتها، وأدى ما أوجب الله عليه من الفرائض فهذا يجوز، وأما قول الله تعالى: قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا [النساء:97]، فهؤلاء كتموا دينهم ولم يظهروا إيمانهم، وأما إذا أظهروا الإيمان وأظهروا التوحيد فربما يكون إظهاره في بلد أكثر من بلاد أهل الإسلام، وهذا واضح جلي، خاصة في ظل بعض الأنظمة الغربية التي تبيح للمرء أن يبين ما شاء، إذا سلك الطريق المعروف المعهود.

    حسن أدب النبي صلى الله عليه وسلم في الإجابة على أسئلة الصحابة

    ومن الفوائد: حسن أدب النبي صلى الله عليه وسلم في إجابته وتفصيله، فقال: ( وأما ما ذكرت من أنك تصيد بكلبك المعلم، وبكلبك الذي ليس بمعلم، فإذا أرسلت كلبك المعلم فذكرت اسم الله فكل، وإذا أرسلت كلبك الذي ليس بمعلم فأدركت ذكاته فكل )، وعلى هذا ينبغي على المفتي أن يذكر تفاصيل المسائل والأحكام وهذا أفضل، وهو أدعى للنصح للأمة، فإذا سئل مثلاً عن الخشوع في الصلاة، فقال: إن الخشوع ينقسم إلى قسمين: خشوع قلب، وخشوع جوارح، وذكر أحكام كل قسم، وإذا سئل عن حكم السجود على الثوب، قسم ذلك إلى أقسام بمتصل وبغير متصل، والسجود على بعض أعضائه، والسجود على غير أعضائه، فهذا بإذن الله يكون نصحاً للأمة.

    1.   

    شرح حديث: (توضئوا من مزادة امرأة مشركة)

    الحديث الآخر حديث عمران بن حصين : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه توضئوا من مزادة امرأة مشركة )، قال الحافظ: (متفق عليه في حديث طويل)، الحديث رواه البخاري و مسلم ، في قصة طويلة؛ في قصة أن النبي صلى الله عليه وسلم ذهب مع أصحابه فشكوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العطش، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً من الأنصار وعلياً أن يبحثوا عن ماء، فوجدوا امرأة معها مزادتين أو سطيحتين، فقالوا: اذهبي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت: الذي يقال له: الصابئ؟ قال: نعم، فجيء بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنزلوها من بعيرها، فأخذ النبي صلى الله عليه سلم المزادتين، فأخذ من عزلائها، يعني: الآن المزادة التي نسميها الراوية، لها فتحة من الأعلى ولها فتحه من الأسفل، فالرسول صلى الله عليه وسلم فتح المزادة الأعلى التي هي العزلى السفلية، وأخذ شيئاً من مائها، ثم دعا صلى الله عليه وسلم بالبركة، وقال: ( خذي واعلمي أنا لم نرزأ من مائك شيئاً ولكن الله سقانا )، قال الراوي: فوالله ما ندري كثرة امتلائها، كان أكثر قبل أن يستعمله النبي صلى الله عليه وسلم أو بعد، والحديث طويل لكن الشاهد: أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ من ماء هذه المرأة من مزادتها، وشرب الصحابة وحملوا في أزودتهم، فجمعوا لها طعاماً وسويقاً فأعطوها إياه.

    وفيه: أن النبي صلى الله عليه وسلم استعمل ما في آنيتها ولم يستفصل عن حالها، فهذا هو وجه الدلالة في هذا الحديث، ثم إن قول الحافظ : (توضئوا من مزادة امرأة مشركة)، لم يرو بهذا اللفظ، ولكن الحافظ رواه بالمعنى، والغريب أن هذا المعنى لم يُذكر عند الحفاظ، ولكنه ذكره الحافظ رحمه الله، بمعنى: أنه لم يُذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه توضئوا من مزادة امرأة مشركة، فلا يجزم أن الرسول صلى الله عليه وسلم توضأ منه، لكن في الغالب أن هذا هو الظاهر.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2995307188

    عدد مرات الحفظ

    717650607