إسلام ويب

فقه العبادات [47]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يشترط لقبول العبادة شرطان: الإخلاص لله، ومتابعة رسول الله صلى الله عليه وسلم في العمل، وهكذا مناسك الحج ينبغي فيها -حتى تقبل- المتابعة.

    1.   

    شروط قبول العبادة

    المقدم: هناك مواقف يقفها الحجاج وأمور تعنينا في الحج، وهذه المواقف والأمور يقع فيها أخطاء، ولعله من الترتيب أن نبدأ في الإحرام وما يقع فيه من أخطاء إذا كان هناك أخطاء ترونها؟

    الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.

    وبعد:

    فقبل أن أجيب على هذا السؤال، أحب أن أبين: أن كل عبادة لابد لقبولها من شرطين:

    الشرط الأول: الإخلاص لله عز وجل؛ بأن يقصد الإنسان بعبادته التعبد لله تعالى وابتغاء ثوابه ومرضاته، فإن هذه هي الحال التي كان عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما في قوله تعالى: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا [الفتح:29]، وقال تعالى: وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ * جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ * سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ [الرعد:22-24]، ولقوله تعالى: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ [البينة:5]، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه )، ولقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي عن الله تعالى أنه قال: ( أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه )، ولقوله صلى الله عليه وسلم لـسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: ( إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها ).. والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة جداً، كلها تفيد أن أساس العمل الإخلاص لله عز وجل.

    وأما المتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فهي أيضاً شرط لصحة العمل، لقوله تعالى: وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [الأنعام:153]، ولقوله تعالى: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [آل عمران:31]، ولقوله تعالى: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا [الحشر:7]، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد )، وفي لفظ: ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )، ولقوله صلى الله عليه وسلم: ( إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل بدعة ضلالة ).. والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة جداً أيضاً، وبناء على ذلك فإن كل من تعبد لله تعالى عبادة غير مخلصٍ فيها فإنها باطلة لفقد الإخلاص منها، وكل من تعبد الله تعالى بشيء يقصد به التعبد ولم يرد به الشرع فإن ذلك مردود عليه؛ لعدم المتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وبناء على هذه القاعدة العظيمة: أنه من شرط العبادة أن تكون خالصة لله، موافقة لشريعته، وهي ما اتبع فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن هناك أخطاءً يفعلها بعض المسلمين في عباداتهم، ومادمنا نتحدث في موضوع الحج، ومادام السؤال الذي ورد منكم يطلب به بيان الأخطاء في الإحرام، فإني أود أن أبين شيئاً منها:

    1.   

    الأخطاء التي تقع في الإحرام

    ترك الإحرام من الميقات

    من ذلك: ترك الإحرام من الميقات، فإن بعض الحجاج ولاسيما القادمين بطريق الجو يدعون الإحرام من الميقات حتى ينزلوا إلى جدة، مع أنهم يمرون به من فوق، وقد وقت النبي صلى الله عليه وسلم المواقيت لأهلها، وقال: ( هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن )، وثبت في صحيح البخاري عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: أنه لما شكا إليه أهل العراق أن قرن المنازل التي وقتها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل نجد بعيدة ونائية عن الطريق، قال رضي الله عنه: انظروا إلى حذوها من طريقكم. وهذا يدل على أن محاذاة الميقات كالمرور به، والذي يأتي محاذياً للميقات من فوق بالطائرة كالمار به، فعليه أن يحرم إلى هذا الميقات، ولا يجوز له أن يتعدى الميقات لينزل في جدة ويحرم منها.

    ولتصحيح هذا الخطأ: على الإنسان أن يغتسل في بيته أو في المطار ويتأهب وهو على الطائرة في لباس ثوب الإحرام وخلع ثيابه المعتادة، فإذا حاذى الميقات أحرم منه، فلبى بما يريد أن يحرم به من عمرة أو حج، ولا يحل له أن يؤخر ذلك إلى جدة، فإن فعل فقد أخطأ، وعليه عند جمهور أهل العلم فدية يذبحها في مكة ويوزعها على الفقراء؛ لأنه ترك واجباً من الواجبات.

    الإحرام بالنعلين

    الأمر الثاني مما يخطئ فيه بعض الناس: أن بعض الناس يعتقد أنه لابد أن يحرم بالنعلين، وأنه إذا لم يكن النعلان عليه حين الإحرام فإنه لا يجوز له لبسهما، وهذا خطأ، فإن الإحرام في النعلين ليس بواجب ولا شرط، فالإحرام ينعقد بدون أن يكون عليه النعلان، وإذا أحرم من غير نعلين لا يمنع أن يلبسهما فيما بعد، فله أن يلبس النعلين فيما بعد، وإن كان لم يحرم بهما، ولا حرج عليه في ذلك.

    اعتقاد عدم تبديل ثياب الإحرام

    ثالثاً: أن بعض الناس يظن أنه لابد أن يحرم بثياب الإحرام وتبقى عليه إلى أن يحل من إحرامه، وأنه لا يحل له تبديل هذه الثياب، وهذا خطأ، فإن الإنسان المحرم يجوز له أن يغير ثياب الإحرام لسبب أو لغير سبب، إذا غيرها إلى شيء يجوز لبسه في الإحرام، ولا فرق في ذلك بين الرجال والنساء، حيث كل من أحرم بشيء من ثياب الإحرام وأراد أن يغيره فله ذلك، لكن أحياناً يجب عليه تغييره كما لو تنجس بنجاسة لا يمكن غسله إلا بخلعه، وأحياناً يكون تغييره أحسن إذا تلوث تلوثاً كثيراً بغير نجاسة، فينبغي أن يغيره إلى ثوب إحرام نظيف، وتارة يكون الأمر واسعاً، إن شاء غير وإن شاء بدل، المهم أن هذا الاعتقاد غير صحيح؛ وهو أن يعتقد الحاج أنه إذا أحرم بثوب لا يجوز له خلعه حتى يحل من إحرامه.

    الاضطباع من حين ابتداء الإحرام

    والرابع: أن بعض الناس يبتدئون الاضطباع من حين الإحرام ومن حين عقد النية، والاضطباع: أن يخرج الإنسان كتفه الأيمن ويجعل طرفي الرداء على كتفه الأيسر، فنرى بعض الحجاج إن لم يكن أكثر الحجاج يضطبعون من حين أن يحرموا إلى أن يحلوا، وهذا خطأ؛ لأن الاضطباع إنما يكون في طواف القدوم فقط، ولا يكون في السعي ولا فيما قبل الطواف.

    هذه من الأخطاء التي يخطئ فيها بعض الحجاج، وتلافي هذا كله أن يدعوا هذه الأخطاء، وأن يصححوا المسار على حسب ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    اعتقاد صلاة ركعتين عند الإحرام

    وهناك أيضاً خطأ زائد على ما قلت: وهو اعتقاد بعضهم أنه يجب أن يصلي ركعتين عند الإحرام، وهذا خطأ أيضاً، فإنه لا يجب أن يصلي ركعتين عند الإحرام، بل القول الراجح الذي ذهب إليه أبو العباس شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: أنه لا يسن للإحرام صلاة خاصة؛ لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا اغتسل الإنسان ولبس ثياب الإحرام أحرم بدون صلاة، إلا إذا كان وقت صلاة، مثل: أن تكون صلاة الفريضة قد حان وقتها أو قرب وقتها، وهو يريد أن يمكث في الميقات حتى يصلي فهنا الأفضل أن يكون إحرامه بعد صلاة، أما أن يتعمد صلاة معينة للإحرام، فإن القول الراجح: أنه ليس للإحرام صلاة تخصه، هذا ما يحضرني الآن مما يخطئ فيه الناس عند الإحرام.

    أخطاء في التلبية

    المقدم: إذا انتقلنا من الإحرام وعند دخول الحرم، فهل هناك أخطاء أيضاً يقع فيها الحجاج أو لا؟

    الشيخ: هناك أخطاء في الواقع تكون بعد الإحرام من الميقات إلى الوصول إلى الحرم وذلك التلبية، فإن المشروع في التلبية أن يرفع الإنسان صوته بها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أتاني جبريل فأمرني أن آمر أصحابي أن يرفعوا أصواتهم بالإهلال يعني: بالتلبية )، ونرى أفواج الحجيج بأعداد ضخمة لا نسمع أحداً يلبي، فلا يكون للحج مظهر في ذكر الله عز وجل، بل إنهم بتلك الأفواج وكأنهم لا ينطقون، والمشهور للرجال أن يرفعوا أصواتهم بقدر ما يستطيعون من غير مشقة بالتلبية؛ لأن الصحابة كانوا يفعلون هكذا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم امتثالاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك كما أشرنا إليه آنفاً.

    وخطأ آخر في التلبية: أن بعض الحجاج يلبون بصوت جماعي، فيتقدم واحد منهم أو يكون في الوسط أو في الخلف ويلبي، ثم يتبعونه بصوت واحد، وهذا لم يرد عن الصحابة رضي الله عنهم، بل قال أنس بن مالك: ( كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم -يعني: في حجة الوداع-، فمنا المكبر ومنا المهلل ومنا الملبي )، وهذا هو المشروع للمسلمين أن يلبي كل واحد لنفسه، وأن لا يكون له تعلق بغيره.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3010994207

    عدد مرات الحفظ

    722059965