إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب [89]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    ما يلزم المأموم إذا نسي الإمام ركعة ولم يقم لها بعد تنبيهه

    السؤال: إذا سها الإمام وذلك بأنه ترك ركعة وقال واحد من المصلين: سبحان الله، وكرر ذلك لعدة مرات وهو متأكد تمام التأكد من أن الإمام قد ترك ركعة، فماذا يجب على المأموم، هل يسلم إذا سلم الإمام أم يقوم بإتيان هذه الركعة التي هو متأكد من أن الإمام قد نسيها أو يسلم ويتناقش مع الإمام في ذلك؟ وإذا لم يجبه في ذلك فهل يأتي بهذه الركعة التي نسيها الإمام بعد النقاش معه فيها؟ وما صفة الإتيان بها؟ نرجو عرض هذه الأسئلة على فضيلة المجيب على أسئلة نورٌ على الدرب.

    الجواب: الحمد لله رب العالمين، إذا تيقن المأموم أن إمامه قد نقص، وسبح به ولم يرجع فإن الواجب عليه مفارقته في هذه الحال، وفي المسألة التي عرضها السائل وهو أن الإمام جلس ليتشهد التشهد الأخير ويسلم فسبح به هذا المأموم فلم يقم، فإن على المأموم أن يفارقه ويقوم ولا يجلس معه، ثم يأتي بركعته، فإذا أتى بركعته فلا شيء عليه، ولا يجوز أن يتابع الإمام في هذه الحال؛ لأنه صار يعتقد أن صلاة الإمام باطلة بسبب نقصانه الركعة، ومع ذلك فصلاة الإمام إذا كان الإمام يعتقد أنه على صواب فصلاته صحيحة؛ لأن الله تعالى لا يكلف نفساً إلا وسعها، ووسع الإمام ما يعتقده، ووسع المأموم ما يعتقده، ولا يُلزم الإنسان أن يأخذ بما يعتقده غيره مما يراه خطأً.

    1.   

    حكم رفع الصوت بغرض الإعلان عند موت أحد من الناس

    السؤال: بسم الله، عندنا في القرية في اليمن إذا توفي أحد المسلمين يخرج أهل القرية يرددون بصوتٍ عالٍ جداً: لا إله إلا الله محمد رسول الله، فهل يجوز أن يرددوا هذا بصوتٍ عالٍ حتى يسمع الذي في القرية المجاورة لنا، مع العلم أن الحريم يخرجن معهم إلى قرب المقبرة؟

    الجواب: كل هذا من الخطأ، فإن المشروع في مشيع الجنازة ومتبعها، المشروع أن يكون خاشعاً، وأن يكون متذكراً بالحال التي عليها هذا الميت، وأنه سيكون هو عن قريبٍ أو بعيد على ما كان عليه هذا الميت، فيعتبر ويتبصر ويعرف حال الدنيا، وأن مآلها إلى الفناء، ورفع الصوت بالذكر خلف الجنازة هو من البدع التي لم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه يفعلونها، وكل عبادةٍ بل كل عملٍ يعتقده الإنسان عبادة ويتقرب به إلى الله فإنه إذا لم يكن له حظٌ من الشرع فهو بدعةٌ مردودٌ على فاعله؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد).

    وكذلك من الخطأ اتباع النساء للجنائز، فإن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن اتباع الجنائز، فلا ينبغي للمرأة أن تتبع الجنازة، وإذا تبعتها فإن على الرجال أن ينهوها وأن يطردوها عن متابعة الجنازة.

    1.   

    حكم ارتداء النساء للثوب الأبيض في الصلاة

    السؤال: هل يجوز للنساء أن يرتدين الثوب الأبيض في الصلاة وهن في البيوت يصلين؟

    الجواب: إذا كان الثوب ساتراً مباحاً فإنه لا حرج؛ لأنه لا عبرة باللون، فالمرأة يجوز أن تلبس أبيض وأصفر وأحمر وأخضر، ولكن لا تتشبه بالرجال في هذه الألبسة، أي: لا تلبس ثوباً يكون خياطته كخياطة ثياب الرجال؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم: ( لعن المتشبهات من النساء بالرجال، ولعن المتشبهين من الرجال بالنساء)، وكما أن المرأة والرجل مفترقان قدراً فإنه يجب أن يفترقا شرعاً أيضاً، كما أمر الله تبارك وتعالى، فللمرأة خصائصها وللرجال خصائصهم.

    ومعنى يفترقن قَدَراً أن الله سبحانه وتعالى فرق بين الرجل والمرأة في الخلقة، وفي العقل، وفي البصيرة، وفي الشكل، وفي النطق، وفيما هو معلومٌ من الفرق بين الرجال والنساء في الخلقة، وأما شرعاً فإن الله تعالى فرق بين الرجال والنساء في مسائل كثيرة من الدين، وخصوصاً محاولة تشبه هؤلاء بهؤلاء؛ لأنه كما أسلفنا قد لُعن الفاعل المتشبه من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال، ولهذا تجد أن المرأة ليس عليها جهاد، وليس عليها جماعةٌ في المساجد، وليس عليها جمعة، وكذلك لا تسافر وحدها بل لا بد أن تسافر بمحرم إلى أشياء كثيرة اختلفت فيها المرأة عن الرجل بحسب ما يليق بخلقتها وخلقة الرجل.

    1.   

    حكم الصلاة خلف الشاب إذا بلغ عمره عشرين سنة

    السؤال: هل تجوز الصلاة خلف شابٍ في العشرين من العمر، مع العلم أنه لا يوجد في القرية واحدٌ أعلم منه بالصلاة وهو أيضاً غير متزوج؟

    الجواب: تجوز الصلاة خلف البالغ عشرين سنةً؛ لأنه بالغ، ولا يشترط في الإمام أن يكون متزوجاً ولا أن يكون قد حج فريضته، بل إذا كان مسلماً وقد بلغ فإن إمامته تصح للصغار والكبار، بل على القول الراجح تصح إمامة من لم يبلغ بالبالغ، فلو صلى صغيرٌ له عشر سنوات بكبيرٍ بالغ فإن ذلك لا بأس به، وقد ثبت في صحيح البخاري ( أن عمرو بن سلمة الجرمي صلى بأصحابه وله ستٌ أو سبع سنين )، والصواب من أقوال أهل العلم: أنه لا بأس أن يكون الصغير الذي لم يبلغ إماماً للكبير البالغ، ولا بأس أيضاً أن يكون مصافاً له وراء الإمام، فإذا كانوا ثلاثةً مثلاً: رجلان بالغان وصبي وتقدم الإمام وتأخر المأموم وهو الرجل والصبي فإن هذا لا بأس به على القول من الراجح من أقوال أهل العلم.

    1.   

    القراءة من المصحف في صلاة الفريضة

    السؤال: هل تجوز القراءة في المصحف في الصلاة الجهرية وهي الصلاة المفروضة؟

    الجواب: نعم تجوز الصلاة في المصحف نظراً لأن ذلك ليس فيه شغلٌ كثير بالنسبة للمصلي، ثم إن اشتغال النظر هنا اشتغالٌ فيما يتعلق بمصلحة الصلاة، فلا ينافي الصلاة، وهذا هو الراجح من أقوال أهل العلم أنه يجوز للإنسان أن يقرأ بالمصحف في صلاة الفريضة وفي صلاة النافلة.

    1.   

    حكم من خبب امرأة على زوجها واستمر على علاقة بها حتى طلقت ثم تزوجها

    السؤال: رجلٌ يبلغ من العمر خمسة وثلاثين سنة، لديه ثلاثة أولاد، طلق أمهم على إثر حبه لامرأة أخرى متزوجة ولديها خمسة أطفال، وقد أحبته هي الأخرى وهي لا تزال في عقد زوجها أبو أطفالها مما جعل زوجها يطلقها بعد أن عرف حبها لغيره، لقد طُلِقت تاركةً أطفالها الخمسة لأبيهم، وبعد العدة تزوجت من عشيقها، وهي الآن تعيش معه ومع طفليها الجديدين منه، وللعلم فقد تعرض هذان العاشقان لملامة الناس بما فيهم الأقارب، نرجو الإفادة عن هذه العلاقة وفقكم الله.

    الجواب: لا ريب أنه لا يجوز للإنسان أن يحدث علاقة مع امرأةٍ متزوجةٍ من غيره، وإذا كان الرجل لا يجوز أن يخطب امرأةً في عدة غيره فكيف بمن ذهب إلى امرأةٍ لا تزال موجودةً عند زوجها بدون طلاق، فإن هذا والعياذ بالله من المحرمات، ومن عظائم الأمور أن يخبب الإنسان المرأة على زوجها حتى تحاول الفكاك منه كما وقع لهذه المرأة، وعليه أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى من هذا الفعل وأن لا يعود لمثله وأن يحذر، أما بعد أن طلقها زوجها الأول ونكحت هذا نكاحاً شرعياً صحيحاً فإنه لا يلزمه طلاقها في هذه الحال، ومع هذا لو أن أحداً من القضاة فرق بينهما نكالاً له حيث اعتدى على حق زوجها الأول لكان له وجه، لا سيما وأن بعض أهل العلم يقول: إن من خطب امرأةً في عدتها فإنها تحرم وعليه نكالاً له، ويمنع من نكاحه إياها، فهذا أشد وأعظم، فلو أن أحداً من القضاة حكم بالفراق بينه وبين زوجته ما عنفت عليه ذلك، ولرأيتُهُ مصيباً إذا رأى أن المصلحة تقتضي هذا.

    1.   

    ما يلزم من أضاع ذهباً كان قد وضع عنده كوديعة

    السؤال: أودع أحد الأصدقاء أمانةً لدي عبارة عن ذهب وأوراق وغيرها منذ ما يقرب من عام، ثم سافرت إلى اليمن، وعند عودتي تفقدتها فوجدت أن ما في الأمانة من ذهبٍ قد فقد وضاع، ويقدر ثمن الذهب المفقود حالياً بحولي ثمانمائة ريال تقريباً، وما زال صديقي لا يعلم عن فقد الذهب شيئاً، فهل أشتري له بدلاً منه أم أصارحه بالحقيقة وأعطيه ثمنه نقداً؟ وأتفضل ولفضيلتكم بالشكر.

    الجواب: صارحه بالحقيقة، وأخبره بما وقع، ثم إن كنت قد حفظت هذه الأمانة في حرز مثلها، ورأيت أن بقاءها عندك أحرز مما لو أعطيتها إنساناً آخر فإنه لا ضمان عليك في هذه الحال؛ لأنك قمت بما يجب عليك من الحفظ، وأما إذا كنت قد فرطت ووضعتها في مكانٍ يكون عرضةً لأخذها فإنك تضمنها، وعلى كل حال فصارح صاحبك حتى يتبين الأمر.

    1.   

    زواج الرجل من بنت امرأة أرضعت أحد إخوته

    السؤال: لي عمة شقيقة والدي وتقول: إنها أرضعت أخي الذي هو أكبر مني سناً مع إحدى بناتها الثلاث وهي البنت الكبرى، ولم توضح عدد الرضعات التي أرضعت بها أخي الكبير سوى أنها تقول حوالي السبع أو الثمان أو أكثر من الثمان مرات ولم ترضعني معهن، وقد زوجت بنتيها الكبيرتين من غير أخي، فهل يجوز لي أن أتقدم لخطبة بنتها الثالثة وهي الصغرى؟ أفيدونا جزاكم الله عنا خيراً.

    الجواب: نعم يجوز لك أن تتزوج البنت الثالثة بنت خالتك التي رضع منها أخوك؛ لأن أخوة الرضيع لا تنتشر إليهم حرمة الرضاع، نعم إن كانت البنت الثالثة التي تريد أن تخطبها، إن كانت قد رضعت من أمك رضاعاً محرماً وهو خمس رضعاتٍ فأكثر قبل الفطام فإنها لا تحل لك لأنها أختك، وأما إذا كانت لم ترضع من أمك وأنت لم ترضع من أمها فإنها حلالٌ لك ولو كان أخوك قد رضع من أمها.

    1.   

    التيمم بالأرض السبخة عند عدم الماء

    السؤال: عندما أذهب من بلدتي حوالي ثلاثين كيلو متر، ويأتي وقت الصلاة وأنا في مكان أرض سبخة والبحر بعيداً عني وما عندي ماء غير التيمم، فهل صلاتي جائزة عندما أتيمم من هذه السبخة؟ أفيدونا جزاكم الله عنا خيراً.

    الجواب: التيمم بجميع الأرض جائز لقوله تعالى: وَإِنْ كُنتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا [النساء:43]، ولكن إذا كنت تريد الرجوع للوقت قبل خروجه فتدرك الماء فإن الأولى أن تنتظر حتى ترجع وتدرك الماء وتصلي بالماء، فهو أفضل لك من أن تصلي بالتيمم في أول الوقت، وأما إذا كنت لا ترجو أن تلحق الماء قبل خروج الوقت فصلِ بالتيمم ولا حرج.

    1.   

    كيفية تعامل الأخ مع إخوته الذين لا يصلون

    السؤال: عندي أخوان لا يصليان، فهل يجوز لي أن أكلمهم أم لا؟

    الجواب: يجب عليك أن تكلم هذين الأخوين بالنصيحة والدعوة إلى الله والتحذير من غضبه، وبيان أن الصلاة عمود الإسلام، وأنه لا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة، وأن من مات وهو لا يصلي فهو كافر لا يدخل الجنة مع المؤمنين، ولا يُصلى عليه ولا يُدفن في مقابرهم، وتحذره من هذا، ولا تيأس فإن الله تبارك وتعالى قد يبتلي بعض العباد بتأخر إسلامه، ويبتلي الدعاة بتأخر القبول منهم؛ ليعلم سبحانه وتعالى الصابرين من غير الصابرين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3003079893

    عدد مرات الحفظ

    718643772