إسلام ويب

الله الله في أسركمللشيخ : عبد الرحمن السديس

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن الله سبحانه وتعالى خلق هذا العبد الضعيف، وجعل له أهلاً يسكن إليهم، لكن لا بد أن يعرف أنه مسئول أمام الله عز وجل عنهم، فيجب عليه أن يربيهم التربية الصالحة، والقدوة الحسنة، وقد بين الشيخ حفظه الله في هذه الرسالة ما يجب على العبد نحو أسرته وأولاده من تربية وإصلاح ومتابعة.

    1.   

    ترغيب الإسلام في تكوين الأسرة

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله، بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعــد:

    أيها المسلمون! اتقوا الله تعالى حق التقوى؛ فإن تقوى الله أقوى الذخائر، ونور البصائر، وأُنس السرائر، وحياة الضمائر.

    عباد الله! لقد جاءت شريعة الإسلام نظاماً كاملاً ومنهاجاً شاملاً، لم يترك جانباً من جوانب الحياة إلا تولاه بالعناية والرعاية، فنظم علاقة العبد بربه، وعلاقته بنفسه وأسرته، وبالآخرين من حوله، سعى لتحقيق المودة والإخاء بين أبناء المجتمع، وأزكى روابط العطف والتراحم بينهم، وقوّى أواصر الأخوة ووشائج المحبة بين المسلمين؛ لتتحقق الخيرية لهذه الأمة، ويعم الخير والصلاح جميع جوانب الحياة وأنظمة المجتمع.

    وإن من أهم الجوانب التي أولتها الشريعة اهتماماً بالغاً وعناية فائقة: الجانب المتعلق بالأسرة، وما ذاك إلا لأنها نواة المجتمع، والقاعدة الصلبة، والأرضية الخصبة؛ لتنشئة الأجيال وتربية الرجال، هي الخلية التي إذا صلحت صلحت الأمة كلها، وإذا تصدع بنيانها، وتزعزعت أركانها، وساد فيها الشقاق والنـزاع؛ تحدَّرت الأمة إلى أودية سحيقة من الخراب والضياع، وأفرزت أجيالاً لا تعرف هدفاً، ولا تسمو لغاية، ولا تقدم لمجتمعها نفعاً وإصلاحاً.

    إخوة الإيمان! إن الأسرة أساس المجتمع، واللبنة الأولى في بناء كيان الأمة، والنواة الكبرى في تشييد حضارتها، بنجاحها تقاس سعادة المجتمع، وبفشلها وسيرها في مزالق الضياع ومهاوي الردى يقاس إخفاق المجتمع وتقهقر الأمة.

    ولقد رغَّب دين الإسلام في بناء كيان الأسرة المسلمة، وإقامة صرحها، وتكوين قواعدها، وإشادة أركانها، والحفاظ على جوها الصافي وظلها الوارف، أن تشوبه غوائل الشر والبغضاء، وبوائق النـزاع والشقاق، والشقاء والخلاف والعناء، وعوامل الشقاق والشحناء، فكان أن عُني الإسلام أول ما عُني في تكوين الأسرة، بأن شرع الزواج وحث عليه، ورغب في اختيار الزوجة الصالحة ذات الدين والخلق والمنبت الحسن؛ لكونها دعامة الأسرة المؤمنة.

    وحث على إنكاح من تتحقق فيه الكفاءة في دينه وخلقه وأمانته، وما ذاك إلا لتنشأ الأسرة في كنف حياة رغيدة، وظل أسرة صالحة سعيدة، يقول الله عز وجل: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [الروم:21]، ويقول سبحانه: وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ [النحل:72].

    1.   

    أهمية التذكير بمكانة الأسرة في الإسلام

    معشر المسلمين! إن الأسرة الصالحة نعمة من نعم الله على عباده، يجد فيها المسلم راحة باله، وهدوء نفسه وقلبه، وأنس فكره وضميره، وطمأنينة خاطره وفؤاده.

    يجد فيها السكن والراحة والمودة والرحمة في خضم مشاغل الحياة وأعبائها، ولتتأملوا -يا رعاكم الله- قوله سبحانه: لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا [الروم:21]، وقوله سبحانه: وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَناً [النحل:80] وإن التذكير بمكانة الأسرة في الإسلام وأهمية العناية بها يعد من الأمور الضرورية، لما تمثله الأسرة من منـزلة سامية في هذا الدين، ولما تتمتع به من ثقل ومسئوليات، ولما للعناية بها من أثرٍ في صلاح المجتمعات، وتثبيت دعائمها، وتقوية بنائها، ولما للتفريط فيها من عواقب وخيمة على الفرد والمجتمع إذا أهملت وأصبحت عرضة للسهام المسمومة والأعاصير المدمرة.

    كما تبدو أهمية التذكير بشأنها في كل الأوقات، لا سيما في أوقات الإجازات والتخفف من المشاغل والمسئوليات، لا سيما ونحن نعيش في عصر أصبحت فيه الأسرة المسلمة هدفاً لكيد أعداء الإسلام، وغاية لهجومهم الكاسح؛ لأنهم يدركون -عاملهم الله بما يستحقون- أنه إذا فسدت الأسر تحقق لهم ما يصبون إليه من القضاء على قلب الأمة النابض، ومحور تربية الأجيال، وبالتالي القضاء على الأمة بأسرها.

    ولكن مهما تتالت الطعنات وتتابعت الهجمات من كل حدب وصوب على النظام الأسري الإسلامي؛ فسيبقى -بإذن الله- نظاماً بالغ الدقة والإحكام، جدير بالعناية والاهتمام، فلم يعرف العالم بأسره نظاماً للأسر أسعد ولا أكمل ولا أفضل ولا أعدل من نظام الإسلام.

    وهل بقيت أمة الإسلام على مرِّ العصور، قوية الشوكة، مرهوبة الجانب، واستعصت على الاضمحلال رغم النوازل والمحن، وخلدت أمجاداً، وأنجبت أجيالاً يفخر بهم التاريخ إلا لما عنيت بهذا الجانب، فصلح أبناؤها واستقامت أجيالها؟!

    1.   

    آثار انهيار الأسرة المسلمة

    هل غُزِيَ المسلمون في عقر دورهم وكثرت بينهم الفتن والمشكلات، ودبت البغضاء والخلافات، وفسد كثير من الناشئة، وتمرد كثير من الأبناء والأجيال، وعمت الخلافات الزوجية، والمشكلات الأسرية، وارتفعت معدلات نسب الطلاق في كثير من المجتمعات، وبلغت مؤشرات خطيرة تنذر بأخطار داهمة، وكثرت المشكلات الزوجية، والخصومات الأسرية في المحاكم وغيرها، وأصبحت حياة كثير من الأسر جحيماً لا يطاق؛ إلا لما أهمل كثير من المسلمين أمر الأسرة، فانشغل الآباء عن تربية أسرهم والحفاظ على أبنائهم من قرناء السوء الذين يفسدون في الأرض ولا يُصلحون.

    فكم زجوا بأبناء المسلمين في مهاوي الرذيلة والفساد وأودية الضياع والدمار؟! فما الذي سبب انتشار الجرائم ورواج سوق المسكرات والمخدرات، وانحراف الأحداث؟ إلا إهمال أمر الأبناء والأسر، وترك الحبل لهم على الغارب، يفعلون ما يشاءون دون رقيب ولا حسيب.

    وإن انشغال من بأيديهم القوامة على الأسرة عن تسيير دفتها، وقيادة سفينتها، ومتابعة أعضائها، يقود إلى غرقها وتعرضها لأمواج الفساد وطوفان الضياع والدمار، خصوصاً في هذا الزمان الذي اشتدت فيه غربة الإسلام، وتطلاطمت فيه أمواج الفساد، وكثرت الفتن، حتى لكأن الولد فيه حمل وديع في أرض مسبعة، إن غفل عنه تخطفته السباع الضارية، والوحوش الكاسرة، والله المستعان.

    كيف ونحن نعيش اليوم في عصر تقذف فيه المطابع بغزو فكري وأخلاقي بهجمات محمومة عبر مجلات هابطة وكتب مسمومة؟

    كيف والعصر عصر إعلام بما تحمله الكلمة من معنى؟

    ونحن نعيش اليوم عصر الأقمار الصناعية والقنوات الفضائية، لكننا نحمد الله أن وفق ولي أمرنا للتوجيه بمنع ما يخالف ديننا وقيمنا وأخلاقنا.

    1.   

    الأبناء أمانة الآباء

    أمة الإسلام: ماذا جنى المسلمون لما انشغل أولياء أمور الأسر عن متابعة أبنائهم وبناتهم، والقوامة على أزواجهم ونسائهم؟

    إن إفراز أجيال لا تحمل رسالة، ولا تعي هدفاً ولا غاية من الجنايات العظيمة التي مردَّها إهمال التربية، وغفلة الأبوين عن القيام بواجب الإصلاح والعناية والوقاية، وقد قال الله سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً [التحريم:6].

    قال أهل العلم: أي: علموهم وأدبوهم.

    وقال صلى الله عليه وسلم: (كلكم راعٍ وكلم مسئول عن رعيته ) أخرجاه في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما، وفي الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال: (ما من مولود إلا ويولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ) وفي الترمذي وغيره: (ما نحل والد ولده نحلة أفضل من أدب حسن ).

    وانظروا -رحمكم الله- إلى من تربوا على مشكاة النبوة من الرعيل الأول كيف نفع الله بهم البلاد والعباد؟ وكيف كتبوا التاريخ وحققوا الأمجاد؟

    وعليكم أيها الآباء -وفقكم الله وأعانكم- بحسن التوجيه والتربية، ومتابعة أبنائكم، وجهوهم، وربوهم، وانظروا أثر الأسرة المصلية التالية الذاكرة المؤمنة، وتصوروا لو كان الطفل في بيت يعاقر الفساد ويواقع الشر والباطل ماذا ستكون حاله!

    وليس النبت ينبت في جنان     كمثل النبت ينبت في فلاة

    وهل يُرجى لأطفال كمال     إذا ارتضعوا ثدي الناقصات

    والأب الراعي هو القدوة لأبنائه، والطفل صورة عن بيئته وأسرته، وقديماً قيل:

    وينشأ ناشئ الفتيان فينا     على ما كان عوده أبوه

    وما دان الفتى بحجى ولكن     يُعلمه التدين أقربوه

    عاتب بعضهم ابنه على العقوق وقد أهمل تربيته، فقال: يا أبتي! عققتني صغيراً فعققتك كبيراً، وأضعتني وليداً فأضعتك شيخاً، وإنك لا تجني من الشوك العنب.

    وأعظم من ذلك قوله سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ [الأنفال:27-28].

    إصلاح الأسر وتربيتها على الإيمان والقرآن

    أمة الإسلام! إن طريق الخير والصلاح والفلاح، وسبيل النجاة والعز والنجاح الموصل إلى بر الأمان وشاطئ السلام إنما يبدأ -أول ما يبدأ- بإصلاح الأسر وتربيتها على الإيمان والقرآن ومنهج الإسلام والسنة؛ لتكون صماماً للأمان في المجتمع، محبة للخير والهدى، دارئة للشر والفساد والردى، قائمة بحقوق الله وحقوق عباد الله، راعية لحق الكبير والقريب وولي الأمر والعالم ومن له حق عليها.

    وإذا كانت الأسر -لا قدر الله- أوكاراً للشياطين، وبؤراً للفساد والمفسدين، لا يسمع فيها ذكر الله، ولا يتلى فيها كتاب الله، وإنما يعمرها اللهو واللغو والباطل؛ فقل على الأمة: السلام.

    وإن المسئولية في تربية الأسر لتقع على كل فرد من أفراد المجتمع الإسلامي، فيجب على كل مسلم ومسلمة أن يعرف دوره، ويقوم بواجبه في الإسهام في صلاح الأسر والبيوت، وإبعاد وسائل الفساد عنهم.

    فيا أيها الآباء والأمهات! ويا أيها الأزواج والزوجات! ويا أيها الأبناء والبنات! اتقوا الله في أنفسكم وفي مسئولياتكم وفي تربية أولادكم، فأنتم محاسبون عن ذلك، مسئولون أمام الله، فعليكم بتحقيق التعاون والتكاتف في تحقيق الجو الأسري الرشيد، وتكوين العش الزوجي الرغيد، والبيت الإسلامي السعيد.

    انشغال الآباء بالدنيا عن تربية الأولاد

    إن بعض الآباء لينشغلون بالدنيا عن أبنائهم، فيا أيها الآباء! كفى انشغالاً بالمادة عن أسركم وبيوتكم وتربية أبنائكم وبناتكم.

    إن مما يؤسف له -أشد الأسف- أن بعض الآباء -هداهم الله- لا يعرف أسرته إلا في مواعيد الطعام والنوم دون توجيه ولا تربيه، وبعضهم يحسب أن إسعاده لأسرته إنما هو بالمسكن والمطعم والمشرب والملبس، وإشباع رغباتها المادية، وتحقيق طلباتها الدنيوية وكأنها حظيرة أغنام، وهيهات أن تخرج هذه التربية المادية جيلاً صالحاً أو نشئاً مستقيماً في غياب التوجيه السديد والتربية السليمة!

    وإننا لنتساءل: لمن تترك تربية الأبناء إذا تخلى عنها المربون والآباء؟

    لمن تترك فلذات الأكباد ومهج النفوس وثمرات الفؤاد إذا تخلى عنها البيت والأسرة؟

    فاتقوا الله عباد الله! وليقم كلٌّ منكم بواجبه تجاه بيته وأسرته، وإنه بفهم كل واحد منا حقوقه وواجباته تجاه أسرته وبالعمل بها تصلح الأسر، ويتحقق للمسلمين ما يصبون إليها من استقرار أحوالهم، وسعادة مجتمعاتهم، وصلاح أبنائهم، وسلامة أديارهم بإذن الله وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ [إبراهيم:20].

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بهدى سيد المرسلين.

    أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه من كل ذنب ومعصية، إنه هو الغفور الرحيم.

    1.   

    تربية الأبناء والدعاء لهم اقتداءً برسل الله

    الحمد لله الكبير المتعال، وأشهد أن لا إله إلا الله ذو الفضل والنوال، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله خير صحب وآل، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم المآل.

    أما بعــد:

    عباد الله! اتقوا الله في أنفسكم وفي أسركم، وفي أولادكم، وتفقدوا -رحمكم الله- أولادكم عند ترك الأوامر وفعل الزواجر، واعملوا -رحمكم الله- على حماية أسركم من آفات فسادها، وتهدم أركانها، وتداعي بنيانها، وأقيموا سداً منيعاً وحاجزاً كبيراً بينكم وبينها، وإن الآفات التي تهدد الأسرة منها ما يكون داخل أروقتها، ومنها ما يكون من تأثير خارج عنها، فكونوا على حذرٍ وفطنة.

    أيها المسلمون! التزموا في جميع أموركم الأسرية نهج الإسلام الحق، وطريق السنة المطهرة والسيرة العطرة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، وليقدم كل واحد في المجتمع -لا سيما المعنيون بشئون التربية، والقائمون على وسائل التوجيه في المجتمع، وكذلك أهل العلم والدعوة والإصلاح على الجميع أن يقوموا- بالتركيز على جوانب صلاح الأسر، فإنها المجتمع المصغر، وإذا صلحت صلحت المجتمعات كلها بإذن الله، ويومها لا نشكو من تمرد الأبناء، وكثرة الخلافات الأسرية، والمشكلات العائلية في المجتمعات.

    هذا وإن عليكم -رحمكم الله- أن تحرصوا على الدعاء لأولادكم بصلاحهم كما كان أنبياء الله ورسله، فهذا إبراهيم عليه السلام يقول: رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ [الصافات:100]، وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ [إبراهيم:35]، رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي [إبراهيم:40]، رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ [البقرة:128]، ويقول زكريا عليه السلام: هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ [آل عمران:38]، ويقول سبحانه: وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي [الأحقاف:15] ويقول في صفات عباد الرحمن: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ [الفرقان:74]، فأكثروا من الدعاء لهم، واعلموا أن صلاحهم ينفعكم بعد موتكم جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ [الرعد:23]، وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ [الطور:21]، وقال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح عند مسلم وغيره: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث -وذكر منها- ولد صالح يدعو له ) فخذوا -رحمكم الله- بأسباب صلاح ذرياتكم قولاً وعملاً ودعاءً وقدوة تصلح أنفسكم وأسركم ومجتمعاتكم بإذن الله.

    ألا وصلوا وسلموا -رحمكم الله- على النبي المصطفى، والحبيب المجتبى، كما أمركم بذلك ربكم جل وعلا، فقال عز من قائل: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56] اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا وحبيبنا وقدوتنا محمد بن عبد الله، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ، وعن سائر الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين.

    اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم وفق إمامنا إلى ما تحبه وترضاه، اللهم وأعنه على أمور دينه ودنياه.