إسلام ويب

ولا تهنوا ولا تستكينواللشيخ : سعود الشريم

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لقد أصيب أبناء الأمة الإسلامية بالوهن، واستكان الكثير منهم لعدوه الذي أثر في عقله وثقافته، والذي هزمه في نفسه، وصور له أن دينه إرهاب، فأصبح يحارب دينه بنفسه، وهذه الحالة لها أسباب أدت إليها، ومنها عواصم للنجاة منها.

    1.   

    الوهن عند المسلمين وأسبابه

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء:1].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً [الأحزاب:70-71].

    أما بعـد:

    فيا أيها الناس: لقد ظل العالم الإسلامي بأسره مئات الأعوام وهو متجانس متماسك يشد بعضه أزر بعض، ويأرز إلى عقيدته الجامعة كلما هدد كيانه خطر أو ادلهم خطبٌ، بل لقد بلغت ولاية الإسلام على هذه البسيطة ما بين نقطة المغرب الأقصى إلى حدود الصين ، كلها أقطار متصلة وديار متجاورة يترحل فيها المسلم حيث شاء، ليس له أرض يسميها بلاده، وإنما بلده هنا أو قل هنالك، حيث يبعثها المنادي الله أكبر، يفضل القفر والشظف على لزوب أرض يصدأ القلب في رباها أقطار إسلامية أخذ بصولجان الملك منهم ملوك عظام وخلفاء أجلاء، فأداروا بشوكتهم الإسلامية وجه الأرض إلا قليلاً، لا يهزم لهم جيش إلا لماماً، ولا يرد قول على قائلهم، ولا تدخل عليهم داخلة من نفس ضعيفة متهالكة، قلاعهم وصياصيهم متلاقية، حضارتهم ومغارسهم في سهوبهم وأخيافهم.

    بيد أن الفساد بقضه وقضيضه لمَّا دب في نفوس كثير من المسلمين بمرور الزمن، وتمكن من طباعهم حرصٌ وطمع هما باطلان قطعاً، ثم فانقلبوا بعد ذلك مع الهوى، وقنعوا بألقاب ومسميات هي أشبه بالسنور يحكي انتفاخاً صولة الأسد، وما يتبع ذلك من مظاهر الفخفخة وأطوار وأطوار النفخة ونعومة العيش، واختاروا موالاة الأجنبي عنهم المخالف لهم في الدين والعقيدة، ولجئوا للاستنصار به، وطلب العون منه، واستجدائه بالمدمع لا بالمدفع، استبقاءً لأشباح مآرب بالية ونعوم زائلة.

    ومنذ فقدان الأندلس وقع تغير رهيب في حياة المسلمين، وأخذت أرضهم تنقص من أطرافها وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ [الرعد:41] ففقدت أقطار وأمم، وغدت سهولهم بلا قع، وأوديتهم أباطح، حتى صاروا أثراً بعد عين، وخبراً بعد ذات، كما انتهكت محارم ومقدسات، ودارت رحى الحرب عليهم، حتى تداعت عليهم أمم الكفر وشعوبه، ودب فيهم قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: (يوشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها، قالوا: أمن قلة نحن يومئذٍ يا رسول الله؟ قال: بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن، قالوا: وما الوهن؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت ) رواه أحمد وأبو داود .

    فانظروا -عباد الله- إلى الوهن الذي هو سر الضعف الأصيل، حيث يعيش الناس عبيداً لدنياهم، عشاقاً لأوضاعهم الرتيبة، تحركهم شهواتهم وشبهاتهم، وتموج بهم كالخاتم في الإصبع، وتسيرهم الرغائب المادية كما يسير الثور في الساقية؛ يتحرك في مدار محدود فاقد الهدف معصوب العينين، وهذا هو الوهن -عباد الله- حينما يكره المسلمون الموت، ويترقبونه كامناً في كل أفق، فيفزعون من الهمس، ويألمون من اللمس، يؤثرون حياة يموتون فيها كل يوم موتات على موت يحيون بعده حياة سرمدية.

    وإن تعجبوا -أيها المسلمون- فعجب مواقف كثير من المسلمين اليوم وقد أحاطت بهم الغواسق من كل جانب، فخبطوا خبط عشواء، أفلست النظم، وتحطمت كثيرٌ من المجتمعات، وتدهورت القوميات والعولمة، وانثنت الحريات اللادينية المزعومة، فالعجب كل العجب أن يكون النور بين أيديهم، والرائد نصب أعينهم؛ ثم هم يلحقون منهومين بركب الأمم الكافرة في نهجهم وسلوكهم، ويستسمنون ذا ورم فلا يستطيعون رشاداً، ولا يهتدون سبيلاً!!

    حال هؤلاء:

    كالعيس في البيداء يقتلها الظما     والماء فوق ظهرها محمول

    والواقع العلقم أيها المسلمون: هو أن أهل الكفر والإلحاد أشغلوا المسلمين عن نورهم، وأبعدوهم عن مصدر العزة، وأغروهم بأطياف وموضات زعموها في السياسية تارة، وفي الإعلام أخرى، وفي الإعلام والقهر والجبروت ثالثة، ورابعة في مكافآت الصمت وغض الطرف إلا من رحم الله.

    1.   

    العلاج من هذا الوهن

    أيها المسلمون: سؤال يفرض نفسه بقوة على واقع المسلمين اليوم وهو: لماذا ولأي شيء وما هو السبب حين لا نبحث عن أسباب هزائمنا وخسائرنا الفادحة في المال والأهلين والسلوك وصدق الانتماء؟

    هل أبكاها عوج خلقي، أو خلل سياسي واقتصادي، أو غش ثقافي، أو انحراف عقائدي، أو إلى مزيج متفاوت النسب من هذه العلل جميعاً؟

    ما هي المعاصي الخلقية والسياسية والثقافية التي ارتكبها أهل الإسلام فأصابهم بسببها ما أصابهم؟

    إنه لحتم على كل عاقل منصف أن يبين ويوضح، كما أن على أصحاب الألسن وحملة الأقلام ألا يقترفوا خيانات قاتلة في حق دينهم وأمتهم بتجاهل تلك القضايا، بلهى الخوض فيها على غير مراد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ألا فليعملوا أنهم بتجاهلهم لها، يؤخرون يوم النصر ولا يقدمونه، وأن اللجة التي تحمل بعض أولئك على ذاك التجاهل تقودهم ومجتمعهم إلى الغرق، ولا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم، ولا يرحم إلا المخلصين الصادقين المفلحين: وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ [هود:117] وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ [القصص:59].

    فهل بعد ذلك يرتفع شعار الإسلام، وترفرف رايته في تحليل القضايا الإسلامية، أم تبقى تحت الرايات العمية، والنهوج اللقيطة لنبلغ بها القاع والعياذ بالله؟

    استشعار آلام المسلمين

    أيها المسلمون: المؤمن الصادق، والغر الغيور لا يمل كثرة الحديث عن مآسي المسلمين، وانتهاك حقوقهم وسلب أراضيهم؛ لأن الكأس تفيض عند امتلائها، ولا بد من شكوى إلى ذي مروءة يواسيك أو يسليك أو على أقل تقدير يتوجع لك؛ لأن مآسي المسلمين اليوم أصبحت نقطة ارتكاز في ميدان الجهاد الإسلامي، وساحتها محطة امتحان وكشف لقوة المسلمين وغيرتهم على دينهم وأوطانهم وحرماتهم.

    ونحن من هذا الحديث لسنا ننقب عن نائحة مستأجرة تسمعنا نحيبها، ولا عن ضئر عارية مؤداة نودع قضايانا ترائبها؛ لأن البكاء لا يحيي الميت، والأسف لا يرد الفائت، والحزن لا يدفع المصيبة، ولكن العمل مفتاح النجاح، والصدق والإخلاص مع متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم طريق الفلاح ودرجاته: وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ [التوبة:105].

    وعلو المسلمين وهبوطهم إنما هو في الحقيقة بمقدار قربهم من ربهم وإحيائهم لشعيرة الجهاد في سبيل الله التي هي ذروة سنام الإسلام، يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: {من لم يغزُ ولم يجهز غازيا، أو لم يَخلُف غازياً في أهله بخير أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة }، رواه أبو داود وابن ماجة .

    والقارعة والداهية: إنه إذا ما رام المسلمون وحدة وإخاء؛ فعليهم أن يودعوا في ضآضئهم حب الأخوة الإسلامية والولاء والبراء عليها، والتناصح والتناصر من أجلها، إن هم فعلوا ذلك؛ وإلا فلا بد يوماً أن يكظموا ويهضموا، وأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: {انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً }، رواه البخاري من حديث أنس رضي الله عنه.

    إن قضايا المسلمين الدامية يختلط فيها الشجو بالتعزية، والرضا بالتهنئة، رضاً وتهنئة حينما يستحضر المسلم مرأى أولئك الأبطال الأشاوس الذين يقفون في وجوه الغازين الحاقدين ليسترجعوا سلبهم وأرضهم أمام موحشات مدهشات، مصاولة المخاطر أدناها والموت أعلاها، وشجو وتعزية حينما يقع ما يقع على مرأى من المسلمين ومسمع، فلا يحيرون جواباً، ولا يحيون ألباباً إلا من رحم الله.

    والمشاهد من أمثال هؤلاء أنهم قساة القلوب، غلاظ الأكباد، وكأنما قدت قلوبهم من حجر، حكموا على أنفسهم بالذلة، وعلى مجتمعاتهم بالحطة حتى لم يطلبوا رفعة، أو قنطوا فلم يكن لهم أمل، بل اغتالتهم غائلة الاستكانة فوطنوا أنفسهم على أن يشقوا ليسعد غيرهم، فلا يهتمون إلا بحاجة مأكلهم ومشربهم، وكأنهم النمال الحمالة لا تستفيد مما تحمل شيئاً، والمثقفون من أمثال هؤلاء يندبون ويلطمون ويتلقون المواساة والعزاء فحسب، والعدو الكاسر الحاقد يخفض جناح الذل من رحمته وعدله المزعومين، على دعم وتحصين منظمة عالمية لمحبي الكلاب وأصدقاء الحيوانات الأليفة زعموا.

    تحقيق روح الأخوة الإسلامية

    ألا إن من دعائم الإسلام الراسخة تحقيق روح الإخاء والتضامن الإسلامي بين المسلمين بعامة، فيأخذ القوي بيد الضعيف، ويشد المقتدر من أزر العاجز، كما أن من الواجب عليهم أن يبحثوا في كل مظِنة ضعف عن سبب قوة، ولو أخلص المسلمون في طِلاب ذلك لاستحصلوه، ولصار الضعف قوة؛ لأن الضعف قد ينطوي على قوة مستورة، يؤيدها الله بحفظه ورعايته، فإذا بقوى الضعف تهد الجبال وتحير الألباب: وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً [الفتح:7].

    سمع معاوية رضي الله تعالى عنه وأرضاه أن رجلاً من أعدائه شرب عسلاً فيه سم فمات، فقال رضي الله عنه: [[إن لله جنوداً منها العسل ]] إن الحديث عن القوة النابعة من الضعف ليست دعوة إلى الرضا بالضعف أو السكوت عليه، بل هو دعوة إلى استشعار القوة حتى في حالة الضعف، وما أدراكم ربما صحت الأجسام بالعلل! فينتزع المسلمون من هذا الضعف قوة تحيل قوة عدوهم ضعفاً، وينصرهم الله نصراً مبيناً، قال تعالى: وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ [الأنفال:44].

    فاتقوا الله معاشر المسلمين، وكونوا جميعاً على خندق واحد مع إخوانكم المسلمين في كل مكان، أقيموا العزم في وجه التهاون، والشدة في وجه التراخي، والقدرة في وجه العجز، وأما أهل الكفر والإلحاد فقد كفاناهم الله بقوله: لا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلادِ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ [آل عمران:196-197].

    بارك الله لي ولكم في الكتاب والسنة، ونفعني وإياكم بما فيهما من الآيات والحكمة، أقول قولي هذا إن صواباً فمن الله، وإن خطأ فمن نفسي والشيطان، وأستغفر الله إنه كان غفاراً.

    1.   

    الإرهاب مصطلح يرمى به المتدينون ويحارب به الدين

    الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه وخليله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ورضي عنهم أجمعين.

    أما بعـد:

    فلعل المسلمين في هذا الزمن هم أكثر الناس آلاماً، ولعل أرضهم وديارهم وأموالهم هي التي يستنسر فيها البغاة، وتستنوق الجمال، وتستنمر الثعالب، فهو عصرٌ لم تسلم فيه براجمهم من الأوخاز، فنهشتهم شعوب الكفر وطحنهم تنازع البقاء، والمحافل الدولية الكافرة ماذا عساها أن تفعل إذا كانت على غير الإسلام، وإن زعموا العدل فيها؟ فمنطق الحال أن العدل عند بعضهم لا يوجد إلا حيث يوجد الجور، ولا يوجد السلم إلا حيث توجد الحرب، إنها في الحقيقة تصف المالك الطريد إرهابياً لا حق له، وتجعل اللص الغالب على المقدسات رب بيت محترماً، يملك الأرض لا بالإحياء الشرعي، ولكن بالإماتة الجماعية والقهر النفسي، بل لربما راق لبعض المسلمين أن يلعقوا جراحهم ويبتسموا للناهب، وأن يعتبروا حقهم باطلاً، وباطل غيرهم حقاً.

    بل إن لسان حالهم يقول لهم: حقنا عليكم أن تقولوا:

    إذا مرضنا أتيناكم نعودكم     وتخطئون فنأتيكم ونعتذر

    كمثل الحسك المثلث كله شوك حيثما قلبته، ثم يسدلون عليهم بعد ذلك أستار الغمط وبطر الحق، ومن ثَمَّ تخلق آثار عبرية على أشلاء معالم عربية مسلمة، ويجعل الحاضر الكاذب امتداداً لهيكل ماض مختلق، إنما هو إعصار من الوهم، وتيارٌ من هواجس الخيال، يحملقون بسببه إلى مواقع رغبتهم الخربة، سائرين لا يطرف لهم طرف، ولا يغمض لهم جفن، حتى يعلنوا السيادة، وتنقسم علائق الآمال لدى المشرئبين لعود حقوقهم السليبة، بعد أن مسهم الضر من إفراط ذي المطامع، حتى ردوهم عن بلوغ الأرب، وهموا بما لم ينالوا، ثم وقرت أسماعهم عن حيس همسات الغيلة.

    ألا إن من اللافت الملاحظ أن هناك خليطاً ممتزجا من الساسة والمتفيهقين وسماسرة الاستعمار الثقافي؛ هم في الحقيقة جهلة خراطون، يهرفون بما لا يعرفون: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ [الانشقاق:23] تسربلوا بسرابيل الإفرنج، هم من أحرص الناس على التشدق بهذا البدع الجديد، الذي يعلنون من خلاله الحرب على الدين الإسلامي نفسه تحت شعار محاربة الإرهاب، تلكم الكلمة التي شغلت مناطق اللهازم، فلاكتها الألسن، ورمت بها الأفواه في المحافل والمجامع كل مرمى، حتى صارت تكئة للمتكلمين، يلجأ إليها العيي في تهتهته، والمتربص في زغزغته، ممن يتلونون كالحرباء، ويتشكلون كالأغوال، ممن لم يكمن رضاهم بالإسلام، وإن كانوا لم يقنعوا بالكفر، حتى عدوها عنواناً على النقص، فإذا ما رأوا ملتزماً بالدين عبسوا في وجهه وبسروا.

    والحق المقرر -عباد الله- الذي لا ينكره إلا غر مكابر، أن تحجب المرأة المسلمة ليس إرهاباً، وليس التحاء الرجل إرهاباً، وليس اعتبار العربية هي اللغة الأولى للأمة إرهاباً، وليس رفض تحكيم غير شرع الله إرهاباً، إنه هذا كله دين والتشبث به فريضة، والدفاع عنه لون من ألوان الحقوق لكل مسلم، ومن ثَمَّ فإن عقلاء المسلمين يأبون مسالك الرويبضة الذين يتصايحون ضد هذا الاتجاه.

    ثم هم يرون أن عمل هؤلاء نوع من الفراغ الديني، وهو أخطر وأهوى، والفراغ الديني الذي هو انسلاخ من شعائر الإسلام كفر بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم؛ لأن الفارغين من الإيمان بالله ورسوله تربوا على موائد الاستعمار ورضعوا من ثديه، فهم يرتقبون أي تصرف غير موجه الوجه الشرعي حسب الاجتهاد ليجتاحوا حقيقة الإسلام كلها.

    والمسلمون بعامة عليهم ألا يكترثوا بأمر ليس له من دين الله سناد، وليس من الحق في ورد ولا صدر، ولا هو من بابته، وأنهم سيلاقون في جرأتهم على الانتساب إلى الدين عنتاً وشدة، فلا ينبغي أن يعنيهم قسوة النقد ولا جراحة الألسن، قال تعالى: وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُواً أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولاً * إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلاً [الفرقان:41-42].

    إن هذا البلاء ليس بدعة في العصر الحديث الذي بلغ الغاية في تشويه الحقائق، بل إن منطق الحاقدين واحدٌ، وإن تطاولت القرون وامتدت سحائبها، فلقد قال الله جل وعلا: وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ [غافر:26]، ولكن صدق الله حيث قال: وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً [النساء:89].

    اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين، اللهم انصر من نصر الدين، واخذل من خذل عبادك المؤمنين، اللهم فرج هم المهمومين من المسلمين، ونفس كرب المكروبين، واقضِ الدين عن المدينين، وفك أسر المأسورين، واشفِ مرضانا ومرضى المسلمين، برحمتك يا أرحم الراحمين.

    اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا في من خافك واتقاك واتبع رضاك يا رب العالمين، اللهم وفق ولي أمرنا لما تحبه وترضاه من الأقوال والأعمال يا حي يا قيوم، اللهم أصلح له بطانته يا ذا الجلال والإكرام، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء؛ أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم سقيا رحمة لا سقيا هدم ولا بلاء ولا غرق، اللهم لتحيي به البلاد وتسقي به العباد، ولتجعله بلاغاً للحاضر والباد، سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.