إسلام ويب

تفسير سورة ص (8)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • بعد أن عرض الله عز وجل حال الأنبياء والمرسلين، وما لهم في الآخرة من النعيم، هم وسائر عباد الله المتقين، يذكر الله هنا ما ينتظر المجرمين المكذبين من العذاب الأليم، والحميم والغساق جزاء ما كانوا يعملون، ويصور حالهم من التخاصم والجدال فيما بينهم، وسؤال بعضهم لبعض أن يضاعف لهم العذاب، وتحسرهم لعدم رؤيتهم لمن كانوا يعدونهم من الأشرار من المؤمنين، الذين يدخلون في نعيم الجنان.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (هذا وإن للطاغين لشر مآب)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ * جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ * هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ * وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ * هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ * قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ * قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ * وَقَالُوا مَا لَنَا لا نَرَى رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الأَشْرَارِ * أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الأَبْصَارُ * إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ [ص:55-64].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! إن العاقل ينتفع بالترغيب والترهيب، فالترغيب يحمله على أن يعمل الخيرات، ويواصل العمل فيها، والترهيب يحمله على أن يتجنب المبطلات من الذنوب والآثام، ويبتعد عنها، وكتاب الله قائم على الترغيب والترهيب، يرغب في الجنة وما فيها من النعيم المقيم؛ ليؤمن الناس ويعملوا الصالحات، ويتجنبوا الشرك والذنوب والسيئات، ويرهب بعرض النار وما فيها؛ من أجل أن يرهب العقلاء من النار ويخافونها، فيعبدون الله وحده، ولا يشركون به غيره، ويسارعون في الخيرات.

    وقوله: هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ [ص:55]، ومعنى هذا: أي الذي تقدم مما أعد لعباده الصالحين، إذ قال تعالى: هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ * جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الأَبْوَابُ * مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ * وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ * إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ [ص:49-54]. ولما ذكر هذا مرغباً لعباده المؤمنين العقلاء ذكر هنا النار مرهباً ومخوفاً لهم منها، فقال تعالى: هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ [ص:55]. والطاغون جمع طاغٍ، وهو المتجاوز للحد، ومن كفر فقد تجاوز حد الكفر، ومن فسق فقد تجاوز حد الفسق، ومن ظلم فقد تجاوز حد الظلم.

    وقوله: لَشَرَّ مَآبٍ [ص:55] ، أي: لشر مرجع يرجعون ويئوبون إليه، وهو عالم الشقاء نار الجحيم، التي فيها من صنوف العذاب والشقاء ما لا حد له.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (جهنم يصلونها فبئس المهاد)

    يقول تعالى مبيناً مآب الكفار: جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ [ص:56].

    وقوله: يَصْلَوْنَهَا ، أي: يحترقون بها.

    وقوله: فَبِئْسَ الْمِهَادُ [ص:56]، أي: الذي مهدوه لأنفسهم، فقد عاشوا العشرين والأربعين والستين سنة وهم في الكفر والشرك، والفسق والظلم والفجور، فمهدوا لأنفسهم وهيئوا لها هذا العذاب العظيم، جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ [ص:56]. فأصيبت نفوسهم بالظلمة والخبث، فكانوا من أهل النار.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (هذا فليذوقوه حميم وغساق* وآخر من شكله أزواج)

    قال تعالى: هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ [ص:57]، أي: وهذا الذي سمعتم سيذوقونه بطباعهم وعقولهم ولحومهم، فطعامهم الزقوم، وشرابهم الحميم، وهو الماء الذي سخن حتى بلغ نهاية الحرارة، وأما الغسّاق فهو الصديد الذي يخرج من فروج الزناة واللائطين وعرقهم وأوساخهم -والعياذ بالله- التي تسيل كالأودية.

    قال تعالى: وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ [ص:58]، أي: ولهم نوع آخر من العذاب من شكله أصناف، ووالله إن عذاب الآخرة أصناف، وليس مقتصراً على الحميم أو الزقوم، بل أصناف لا حد لها.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (هذا فوج مقتحم معكم لا مرحبا بهم...)

    قال تعالى: هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ [ص:59]. تقول الزبانية المكلفون بإدخال الناس إلى النار وهم تسعة عشر ملكاً: هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ [ص:59]. فيخاطبون أهل النار وعلى رأسهم أبو جهل وعقبة بن أبي معيط وأهل الضلال، فيقولون لهم: هذا فوج داخل النار معكم.

    وقوله: لا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ [ص:59]، أي: فيقول أهل النار: لا مرحباً بهم، فلا نريدهم، إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ [ص:59]، أي: محترقون بها.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قالوا بل أنتم لا مرحبا بكم ...)

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قالوا ربنا من قدم لنا هذا فزده عذاباً ضعفاً في النار)

    قال تعالى: قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ [ص:61]. وهذا هو كلام الأتباع مع الذين اتبعوهم، أو الضعفاء مع قادتهم ورؤسائهم، فحين قالت الملائكة: هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ قال القادة والمتبوعون: لا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ [ص:59]. فأجابهم الضعفاء بقولهم: بَلْ أَنْتُمْ لا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا [ص:60]، أي: أنتم السبب فقد كفّرتمونا وشردتمونا، وحملتمونا على الذنوب والمعاصي والآثام، وهو الواقع.

    وقوله تعالى: قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ [ص:61]، أي: يا ربنا! من قدم لنا هذا العذاب وكان السبب فيه وحملنا على الكفر والشرك، والزنا واللواط، والربا والباطل والخمر فزده في العذاب.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وقالوا ما لنا لا نرى رجالاً كنا نعدهم من الأشرار)

    قال تعالى: وَقَالُوا [ص:62]، أي: الطغاة كـأبي جهل وعقبة بن أبي معيط . مَا لَنَا لا نَرَى رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الأَشْرَارِ [ص:62]؟ أي: لماذا لم نر بلالاً ولا صهيباً ولا خباباً ولا عماراً ، وغيرهم من الذين كنا نستهزئ بهم ونسخر منهم ونهينهم؟ ولن يرونهم لأنهم في الجنة دار النعيم.

    وقوله: كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الأَشْرَارِ [ص:62]، الأشرار جمع شر، أي: كنا نراهم من أشرار الخلق، الذين لا خير فيهم أبداً. وقد كانوا يستهينون بهم ويهزئون، ويسحرون منهم ويعذبونهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (أتخذناهم سخريا أم زاغت عنهم الأبصار)

    قال تعالى: أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا [ص:63]، أي:كنا نسخر بهم ونستهزئ و(سِخرياً) و(سُخرياً) قراءتان سبعيتان.

    وقوله: أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الأَبْصَارُ [ص:63]؟ أي: أم عميت أبصارنا فلم تر هؤلاء؟

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إن ذلك لحق تخاصم أهل النار)

    قال تعالى: إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ [ص:64]، أي: هذا الذي سمعتم والله إنه لحق، ووالله إنه تخاصم أهل النار فيما بينهم.

    1.   

    ملخص لما جاء في تفسير الآيات

    اسمعوا الآيات مرة ثانية: هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ [ص:55]، أي: شر مرجع يرجعون إليه، ألا وهو النار.

    وقوله: جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ [ص:56]، أي: مهدوا لأنفسهم بالكفر والشرك، والذنوب والآثام جهنم فبئس هذا المهاد.

    وقوله: هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ [ص:57]، أي: فليذوقوا كفرهم وشركهم، فإنه قد تحول إلى عذاب وإلى حميم وغسّاق. والحميم هو: الماء الحار الذي يحرق، والغسّاق هو دموع ودماء وقيوح وغيرها مما يخرج من بطون وأجسام أهل النار، تتجمع فتصبح غذاءاً يتغذى به أهل النار.

    وقوله: وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ [ص:58]، أي: وأصناف أخرى من الطعام والشراب التي يعذبون بها، لا حد لها ولا حصر.

    وقوله: هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ * قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ * قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ [ص:59-61]، أي: ضاعف له العذاب، فيدعون على بعضهم البعض.

    وقوله: وَقَالُوا مَا لَنَا لا نَرَى رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الأَشْرَارِ * أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا [ص:62-63]؟ أي: أكنا نسخر بهم في الدنيا ونستهزئ بهم؟ أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الأَبْصَارُ [ص:63] فلم نرهم فقط؟

    قال تعالى: إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ [ص:64]. وهذا الخصام ذكره الله كما هو والعياذ بالله، فلنحذر إذاً أن نسير خلف الطغاة والجبابرة والمتكبرين؛ حتى لا يحملونا على الفسق والفجور، والربا والزنا، والشرك والخمر؛ فإن من فعل ذلك يعتذر ولا يقبل منه عذره.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    قال: [ هداية الآيات ] الآن مع هداية الآيات:

    [ من هداية ] هذه [ الآيات:

    أولاً: ذم الطغيان، وهو مجاوزة الحد في الظلم والكفر، وبيان جزاء أهله يوم القيامة ] وذمهم والتحذير من قبول ما يأمرون به وينهون عنه، والبعد عنهم؛ لأن عذاب الضعفاء كما سمعتم سببه الطغاة، فقد حملوهم على الربا والزنا، والكفر والشرك والباطل، فلنحذر منهم، ولا نسير إلا خل9ف عبد صالح يبين لنا الطريق إلى الله، ولا نستجيب للطغاة والكفرة والمجرمين.

    [ ثانياً: بيان ما يجري من خصام بين أهل النار للعظة والاعتبار ] وذلك لنتجنب الأسباب التي دخلوا بها النار، وهي الشرك والكفر والذنوب والآثام، فنستقيم على منهج الحق، ونوحد ربنا في عبادته، ولا نشرك به، ونقوم بالواجبات في حدود طاقتنا، ونتجنب المحرمات والمنهيات اجتناباً كاملاً، حتى يتوفانا الله ونفوسنا زكية، وأرواحنا طاهرة طيبة، فنكون من أهل الجنة.

    [ ثالثاً: شكوى الأتباع ممن اتبعوهم في الضلال، ومطالبتهم بمضاعفة العذاب لهم ] وشكوى المقهورين المغلوبين في الدنيا إلى ربهم أولئك الذين حملوهم على الكفر والفسق، والشرك والفساد، فقد قالوا: قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ [ص:61].

    [ رابعاً: تذكر أهل النار فقراء المسلمين الذين كانوا يعدونهم متخلفين ورجعيين؛ لأنهم كانوا لا يأتون الفجور والشرور مثلهم ] فالكافرون المجرمون في النار يتذكرون الذين كانوا يأمرونهم في الدنيا من المسلمين الضعفاء بالباطل والشرور والفساد، وهم لا يطيعونهم كـبلال وعمار وغيرهما، فلنتعظ ولنعتبر. والله نسأل أن يوفقنا لذلك، ويعيننا عليه.

    ويجب أن نجتمع على كتاب الله ونتدارسه في قُرانا وفي مدننا طول حياتنا؛ لأنه نور الله، ولا هداية بدون نور، ولأنه روح والله، ولا حياة بدون روح. ونحن لا نقرأه إلا على الموتى، ولا نجتمع عليه من أجل أن نتدبره ونتأمله، ونعلمه ونعمل به؛ فنكمل ونسعد، والذي صرفنا عن هذا وحولنا إلى الباطل هم أعداؤنا، فلنتنبه ونفيق، ونعود إلى الطريق المستقيم، فإذا حان وقت الصلاة وقف العمل، فصاحب الدكان يغلق دكانه، وصاحب المقهى يغلقه، وصاحب المزرعة يلق المسحاة من يده، ثم نتوضأ، ونحمل معنا نساءنا وأطفالنا إلى بيت ربنا، وإن ضاق المسجد وسّعناه، حتى يتسع لنا، ونصلي ثم يجلس لنا عالم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يعلمنا ليلة آية، وأخرى حديثاً، وهكذا طوال العام، ووالله لن يبق جاهل ولا جاهلة، وإذا انتفى الجهل والله لن يبق ظالم ولا ظالمة، ولا فاسق ولا فاسقة، ولا فاجر ولا فاجرة أبداً، وهذه سنة الله لا تتخلف أبداً، فالطعام يشبع، والماء يروي، والنار تحرق، والحديد يقطع. فهذه سنن لم تتخلف، وكذلك العلم بالله ومعرفته، ومعرفة محابه ومعرفة ما عنده، فمن عرف ذلك والله لن يفسق ولن يفجر.