إسلام ويب

تفسير سورة القصص (1)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • سورة القصص من أكثر سور القرآن الكريم تناولاً لتفاصيل قصة موسى عليه السلام مع فرعون وقومه، فقد تناولت هذه السورة سيرة موسى عليه السلام منذ ولادته، مروراً بنشأته في بيت فرعون، إلى أن شب وقوي عوده، وجاء فرعون وقومه برسالة التوحيد، ثم خروجه بمن آمن معه من بني إسرائيل، ولبثه فيهم من بعد محاولاً تقويم اعوجاجهم، وإصلاح سيرتهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (طسم)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذا اليوم ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وها نحن مع فاتحة سورة القصص المكية المباركة الميمونة، فهيا بنا نصغي مستمعين إلى تلاوة هذه الآيات من فاتحتها ثم نتدارسها، والله تعالى نسأل أن ينفعنا بما ندرس ونسمع، قال تعالى: طسم * تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ * نَتْلُوا عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ * إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ [القصص:1-6].

    كلام أهل العلم في الحروف المقطعة في أوائل السور

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قول ربنا جل ذكره: طسم [القصص:1]، هذه تكتب هكذا: (طسم)، لكن تقرأ: طاء سين ميم، وهي من الحروف المقطعة، وقد جاءت في القرآن في أكثر من عشرين سورة، فمنها الأحادية، نحو: (ن) (ق) (ص)، ومنها الثنائية: (طه) (يس) (طس)، ومنها الثلاثية: (الر)، ومنها الرباعية: (المر)، وأهل العلم مجمعون على قولهم: الله أعلم بمراده منها، ولذا الله أعلم من كل أحد بمراده من هذه الحروف، وقال فيها بعض القائلين بكلام وأخطئوا، لكن لا قيمة للخطأ، إذ لا يتناول ولا يعطى.

    الحروف المقطعة وما فيها من التحدى ولفت الانتباه لسماع القرآن

    وهنا لطيفة مما فتح الله به علينا قد قررناها مئات المرات:

    أولاً: لما كان العرب في مكة يمنعون سماع القرآن، إذ صدر أمر سلطانهم للمواطنين أن يمتنعوا عن سماع ما يقرؤه محمد أو أبو بكر أو عمر أو عثمان، ولما اتخذوا هذا القرار كانت هذه السور تنزل مفتتحة بهذه الحروف: (كهيعص) (طسم)، فيضطر السامع إلى أن يصغي ويسمع؛ لأنه لم يسمع مثل هذا النغم من قبل أبداً، فإذا أصغى وسمع دخل نور القرآن في قلبه وأخذ يسمع، وشاهده من كتاب الله: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ [فصلت:26]، أي: إذا قرءوا صيحوا بالألفاظ المختلفة حتى لا ينتقل هذا إلى قلوب السامعين.

    ثانياً: تحدى الله عز وجل العرب بالإتيان بمثل هذا القرآن فعجزوا، وذلك كما في سورة بني إسرائيل، إذ قال تعالى وقوله الحق: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا [الإسراء:88]، وهذا خبر إلهي أيأسهم، أي: قل لهم يا رسولنا! لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا [الإسراء:88]، ثم تحداهم بعشر سور كما جاء في سورة هود عليه السلام، إذ قال تعالى: قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ [هود:13]، أي: ما دمتم تدعون أن محمداً يفتري ويكذب من عنده فائتوا بعشر سور من مثله مفتريات، ووالله ما استطاعوا ولن يستطيعوا، وأخيراً تحداهم أن يأتوا بسورة واحدة كما جاء في سورة البقرة المدنية: وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا [البقرة:23-24]، إذاً، فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [البقرة:24]، أي: الجاحدين المنكرين.

    مرة أخرى: يقول لهم: هذا القرآن الذي ادعيتم وقلتم فيه كذا وكذا هو مؤلف من هذه الحروف: (طسم) (المر)، فألفوا مثله إن استطعتم، ولو كانت هذه الحروف غير عربية لا تنطقون بها لكنتم محقين، لكن القرآن مؤلف من هذه الحروف: (ن) (ق) (يس) (طه)، فألفوا مثله، فعجزوا وما استطاعوا.

    إذاً: لا نفسر (طسم) بمعنى: القرن أو كذا من السنين كما يقول المبطلون، وإنما الله أعلم بمراده منها.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (تلك آيات الكتاب المبين)

    تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ [القصص:2]، أي: من هذه الحروف تألف القرآن الكريم ذو الآيات المبينة، وهو -أي: القرآن- المبين لطريق الحق والهدى، والخير والشر، والحق والباطل.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (نتلوا عليك من نبأ موسى وفرعون بالحق...)

    وقوله تعالى: نَتْلُوا عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [القصص:3]، يخبر تعالى مصطفاه ونبيه ورسوله محمداً صلى الله عليه وسلم فيقول له: نَتْلُوا [القصص:3]، أي: نقرأ، عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ [القصص:3]، أي: نقص عليك نبأهم وأحداثهم التي تمت من أجل أن ينتفع بها المؤمنون، أما الكافرون فأموات ما ينتفعون، وهذا القصص الآن يشهد أنه لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأن البعث الآخر حق، وهذا هو شأن كل السور التي نزلت بمكة.

    نَتْلُوا عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ [القصص:3]، أما موسى فهو ابن عمران رسول الله وكليمه، وأما فرعون فهو الوليد بن الريان وكان سلطاناً في مصر، وتقول الأخبار: إن سبب رقيه هو أنه كان في المقبرة يتلصص، أي: إذا جاء أهل البادية بالميت يقول لهم مثلاً: ادفعوا ألف ريال وإلا لن تدفنوا ميتكم هنا، وأخذ يجمع الأموال الكثيرة، واطلع عليه الملك فقال: ائتوني به، فجعله حارساً في القصر، ثم بعد ذلك استولى على الحكم وأصبح هو الحاكم.

    معنى قوله تعالى: (بالحق)

    ثم قال تعالى: بِالْحَقِّ [القصص:3]، أي: ما يقصه تعالى ويخبر به من أنباء موسى وفرعون والله لهو الحق الثابت، وليس فيه أبداً من الكذب أو الدخل أو النقل أو الزيادة أو النقص.

    بيان أن المؤمنين هم الذين ينتفعون بما يتلى عليهم لحياة قلوبهم

    ثم علل تعالى تلاوته للمنتفعين بها فقال: لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [القصص:3]، فاقرأ هذه الآيات على يهودي أو نصراني ما ينتفع بها، واقرأها على مؤمن فإنه يحمد الله ويشكره ويقول: الحمد لله أنني مؤمن، وقد عرفتم السر يا أهل الحلقة! وهو أن الكافر ميت لا يسمع ولا يبصر، لا يعي ولا يعقل، والمؤمن الحق يسمع ويبصر ويعطي ويأخذ، وإن شئتم حلفنا لكم بالله كما قد علمتم، ولذا فالذي ينتفع بهذا القصص الذي يقصه الله تعالى هم المؤمنون وعلى رأسهم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، إذ يتلوه الله عليه ليقوى إيمانه وترتفع درجته ويثبت في ميدان الجهاد والقتال والصبر.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إن فرعون علا في الأرض...)

    قال تعالى: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ [القصص:4].

    إخبار الله عن علو فرعون في الأرض

    ثم بدأ القصص فقال تعالى: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ [القصص:4]، أي: علا بالتكبر والطغيان والتجبر، وليس معناه أنه طال وأصبح يصل إلى السماء، لا، بل علا بأعماله وسلوكه فارتفع وتجبر وتكبر عن الناس، والمقصود بالأرض هي أرض مصر التي هو فيها.

    معنى قوله تعالى: (وجعل أهلها شيعاً)

    وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا [القصص:4]، أي: وجعل أهل الديار المصرية طوائف وجماعات، وشيعاً جمع: شيعة، وهناك كلمة سياسية وهي: فرق تسد، فإذا أردت أن تسود فقسم أهل البلاد إلى طوائف وأحزاب وجمعيات، وذلك كما فعل ففرعون، إذ إنه فرق الديار المصرية، أي: فرق بين الأقباط وبين الإسرائيليين.

    معنى قوله تعالى: (يستضعف طائفة منهم)

    يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ [القصص:4]، أي: من تلك الطوائف يستضعف طائفة، أي: يعدها ضعيفة بل يضعفها ببعدها عن كل ما يكملها ويقويها، ويسلط عليها رجاله، ومن ذلك أنه أمر بذبح أولاد بني إسرائيل، إذ إنه قد صدر قرار حكومي ملكي: من حملت منكن يا نساء بني إسرائيل! لما يقرب الوضع تعلم الجهة المختصة لتحضر عندها القابلة، فإن وضعت ولداً ذكراً ذبحوه ودفنوه في الأرض، وإن ولدت أنثى تركوها.

    وقالوا: إن سبب هذا الحكم الصارم القاسي هو أن بعض المنجمين والمتكهنين قالوا لفرعون: إن ملكك سيزول ويسقط على يد بني إسرائيل، وقال هذا أيضاً الساسة الذين يسوسون البلاد، وفي رواية أخرى قالوا: إن فرعون رأى رؤيا عجيبة وهي أن ناراً خرجت من أرض فلسطين ودخلت مصر فأحرقت كل بيوت الأقباط، ولم تحرق بيوت بني إسرائيل، ومن هنا اضطر فرعون إلى أن يصدر هذا الحكم القاسي الشديد، وهو أن يذبح الأطفال الأولاد الذكور ويترك البنات ليخدمن أهل البلاد.

    معنى قوله تعالى: (يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم)

    يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ [القصص:4]، أي: يذبح الأبناء الذكور ويستحي النساء، وقد عرفتم الطريقة في ذلك، وقد جاء في هذه السورة أيضاً كما سيأتي: السنة التي فيها ذبح الأولاد ولد موسى، والسنة التي فيها العفو ولد هارون، فلماذا سنة يذبحون وسنة يعفون؟ لأنه بعد فترة من السنين قالوا لفرعون: إن هذا السلوك أو هذا المسلك ليس في صالح البلاد؛ لأنه إذا انتهت اليد العاملة فمن يعمل؟! إذاً فماذا نصنع؟ قالوا: اذبح مواليد سنة واترك مواليد سنة أخرى حتى لا تنتهي اليد العاملة، وهذه سياسة شيطانية، وكان تدبير الله عز وجل أنه في سنة العفو ولد هارون عليه السلام، وفي سنة المؤاخذة والذبح ولد موسى عليه السلام، فأوحى الله إلى أمه -كما سيأتي- فألقته في البحر ونجاه الله من ذبح فرعون.

    تعليل الله لعلو فرعون وطغيانه

    ثم علل تعالى لهذا السلوك الأعمى فقال: إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ [القصص:4]، إي والله، إذ لو كان من المصلحين ما يذبح الأطفال، وهنا قد صدر في بعض البلاد والعياذ بالله -ولا أدري طبق أو لم يطبق- الأمر بتحديد النسل، أي: لا تزيد المرأة على ولد أو ولدين، وهذا هو نفس سلوك فرعون، وهؤلاء الذين قالوا بتحديد النسل إنما فعلوا ذلك خوفاً من الفقر والفاقة، وبالتالي فعلى المواطنين ألا يزيد أحدهم على ولدين أو ثلاثة!

    إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ [القصص:4]، فهؤلاء مفسدون، والذين يجهضون أيضاً مفسدون، والإجهاض هو لما تحمل المرأة فيخافون أن تلد ولداً فيعجزون عن إطعامه وسقيه، فيقول الرجل لزوجته: أسقطيه، ويلزمها بإسقاطه متعمداً بدون ضرورة، وهذا هو نفس سلوك فرعون، ولذا فالإجهاض لا يكون إلا للضرورة القصوى، وذلك إذا شهد الأطباء المسلمون أن حياة المرأة متوقفة على سقوط هذا الذي في بطنها، فبالتالي حياة المرأة أولى من حياة هذا الطفل الذي في بطنها، فهل عرفتم من هم المفسدون؟ الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون، ومن الفساد في الأرض ذبح الناس وقتلهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض...)

    ثم قال تعالى: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ [القصص:5]، وهذا تدبير الرب عز وجل، إذ إنه سبحانه وتعالى يريد أن يمن على المستضعفين من بني إسرائيل من أتباع موسى عليه السلام.

    معنى قوله تعالى: (ونجعلهم أئمة)

    وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً [القصص:5]، أي: ونجعلهم أئمة وحكاماً ودعاةً وهداةً وأنبياء.

    معنى قوله تعالى: (ونجعلهم الوارثين)

    وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ [القصص:5]، أي: ونجعلهم الوارثين للديار المصرية.

    وهنا بعض أهل العلم ما عرف! هل اليهود حكموا المصريين أم لم يحكموهم؟! أستغفر الله! هل رجع بنو إسرائيل بعد أن خرجوا من مصر؟ الواقع وحسب الآيات أن منهم من رجع وحكم الديار المصرية، وموسى بقي في التيه مع أخيه هارون حتى توفي، ثم دخل يوشع بن نون ببني إسرائيل الأرض المقدسة، وسلطه الله على الكنعانيين وغلبهم وقهرهم، وحكم أرض الشام بكاملها، ورجالهم أيضاً حكموا الأرض المصرية.

    مرة أخرى: وَنَجْعَلَهُمْ [القصص:5]، ماذا؟ الْوَارِثِينَ [القصص:5]، أي: ورثوا الدولة والسلطان والحكم، وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ [القصص:5]، وهم بنو إسرائيل، والذي استضعفهم هو فرعون ورجاله وملؤه وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً [القصص:5]، أي: قادة يقودون الناس ويهتدون بهم، وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ [القصص:5]، أي: للحكم والملك في هذه الديار، وقد فعل عز وجل وله الحمد والمنة.

    بيان سبب وجود بني إسرائيل في الديار المصرية

    وهنا قد يسأل سائل فيقول: كيف وجد بنو إسرائيل في الديار المصرية؟ والجواب: لو قرأتم سورة يوسف لعرفتم، والسبب أنه كان ليعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهما السلام أحد عشر ولداً منهم يوسف عليه السلام الشاب الغلام الزكي الطاهر، وقد رأى يوسف عليه السلام رؤيا منامية فقصها على والده يعقوب عليه السلام، إذ قال تعالى مصوراً ذلك: يا أبت إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ [يوسف:4]، وقد تم هذا بالحرف الواحد، والشاهد عندنا هو: لما سمع إخوته هذا الخبر وأخذ يعقوب يدنيه منه ويقربه لهذه الرؤيا، حصل بينهم حسد وغيرة، وقالوا: لم يقربه ويفضله أكثر منا؟! فكادوا ليوسف كيداً عظيماً، ومن ذلك الكيد أنهم رموه في بئر، ثم أُخرج وأخذه التجار وذهبوا به إلى مصر، فتربى هناك ونشأ وأصبح حاكماً للديار المصرية، ومن ثم جاء يعقوب وأولاده ونزلوا بالديار المصرية، فهذا هو سبب وجود بني إسرائيل في الديار المصرية.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون)

    قال تعالى: وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ [القصص:6].

    وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ [القصص:6]، أي: سلطتهم وقوتهم ودولتهم، والأرض هي الشام وفلسطين.

    معنى قوله تعالى: (ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون)

    وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ [القصص:6]، وزيره، وقارون تابعه، وَجُنُودَهُمَا [القصص:6]، لنريه، مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ [القصص:6]، أي: الذي كانوا يخافونه من بني إسرائيل، وقد خرجوا في اتباع موسى وبني إسرائيل في مائة ألف فارس فأغرقهم الله تعالى أجمعين، إذ ضرب موسى البحر بالعصا فانفلق فلقتين، وأصبح كالشارع يُمشى فيه، وما أتت الشمس على تلك الأرض إلا في ذلك اليوم، ولما خرج بنو إسرائيل من طرف البحر وتوغل فرعون بجيشه في وسط البحر أطبق الله عليهم البحر فأغرقهم أجمعين، وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ [القصص:6]، أي: يخافونه وهو الهلاك والدمار، وقد حصل كما أخبر الله تعالى.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    إليكم شرح هذه الآيات من الكتاب.

    معنى الآيات

    قال: [ معنى الآيات:

    (طسم) هذا اللفظ الله أعلم بمراده منه، وقد أفاد فائدتين عظيمتين:

    الأولى: هي إعجاز القرآن الموجب للإيمان به، وبمنزلة من أنزل عليه القرآن وهو محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك أن هذا القرآن الذي أعجز العرب أن يأتوا بسورة مثله قد تألف من مثل هذه الحروف المقطعة، فدل ذلك على أنه كلام الله ووحيه.

    واللطيفة الثانية: أنه لما خاف المشركون من تأثير القرآن على نفوس السامعين له، وأمروا باجتناب سماعه، واستعملوا وسائل شتى لمنع الناس في مكة من سماعه، كانت هذه الحروف تضطرهم إلى السماع لغرابتها عندهم، فإذا قرأ القارئ: (طسم) وجد أحدهم نفسه مضطراً إلى السماع، فإذا ألقى سمعه نفذ القرآن إلى قلبه فاهتدى به إن شاء الله تعالى له الهداية، كما حصل لكثير منهم الهدى من الضلال، والخير من الشر، والحق من الباطل.

    وقوله تعالى: نَتْلُوا عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ [القصص:3]، أي: نقرأ قاصين عليك أيها الرسول! شيئا من نبأ موسى وفرعون، أي: من خبر موسى وفرعون.

    وقوله تعالى: لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [القصص:3]، باعتبارهم أنهم هم الذين ينتفعون بما يسمعون في حياتهم، ولأنهم في ظرف صعب يحتاجون معه إلى سماع مثل هذا القصص ليثبتوا على إيمانهم حتى ينصرهم الله كما نصر الذين من قبلهم بعد ضعف كان أشد من ضعفهم.

    وقوله تعالى: إِنَّ فِرْعَوْنَ [القصص:4]، إلى آخر الآية، هذا بيان لما أخبر أنه يقصه للمؤمنين، يخبر تعالى فيقول: إِنَّ فِرْعَوْنَ [القصص:4]، إلى آخر الآية، إن فرعون الحاكم المصري المسمى بـالوليد بن الريان الطاغية المدعي الربوبية، المدعي الألوهية ]، إذ قال: أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى [النازعات:24]، وقال: مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي [القصص:38]، قال: [ عَلا فِي الأَرْضِ [القصص:4]، أي: أرض البلاد المصرية، ومعنى: عَلا [القصص:4]: طغى وتكبر وتسلط.

    وقوله: وَجَعَلَ أَهْلَهَا [القصص:4]، أي: أهل تلك البلاد المصرية، شِيَعًا [القصص:4]، أي: طوائف فرق بينها إبقاءً على ملكه على قاعدة: فرق تسد، المذهب السياسي القائم الآن في بلاد الكفر والظلم فرق تسد.

    وقوله: يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً [القصص:4]، من تلك الطوائف وهي طائفة بني إسرائيل، وكيفية استضعافهم أنه يذبح أبناءهم ساعة ولادتهم، وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ [القصص:4]، أي: بناتهم ليكبرن للخدمة، وتذبيح الأولاد سببه أن كهانه وسياسييه أعلموه أن ملكه مهدد بوجود بني إسرائيل أقوياء كثر في البلاد، فاستعمل طريقة تقليلهم والحد من كثرتهم بذبح الأولاد الذكور منهم وإبقاء الإناث منهم، وهي سياسة تشبه تحديد النسل اليوم التي يستعملها الهالكون اليوم وهم لا يشعرون.

    وقوله تعالى: إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ [القصص:4]، هذا تعليل لعلو فرعون وطغيانه، فذكر أن سبب ذلك الذي يرتكبه من السياسة العمياء الظالمة أنه، مِنَ الْمُفْسِدِينَ [القصص:4]، أي: في الأرض بارتكاب الجرائم العظام التي لا توصف.

    وقوله تعالى: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً [القصص:5]، أي: نَتْلُوا عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ [القصص:3]، أي: من بعض خبرهما أنا نريد، أي: أردنا أن نمن على الذين استضعفوا في أرض مصر وهم بنو إسرائيل، نمُنُّ عليهم بإيمانهم وتخليصهم من حكم فرعون وتسلطه، ونجعلهم قادة في الخير، وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ [القصص:5]، لحكم البلاد وسياستها بعد إهلاك فرعون وجنوده، وهو معنى قوله تعالى: وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ [القصص:6].

    وقوله: وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ [القصص:6]، أي: من جملة ما نتلو عليك أنا أردنا أن، وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ [القصص:6]، أي: من بني إسرائيل ما كانوا يحذرونه من مولود يولد في بني إسرائيل فيذهب بملك فرعون، وذلك بما سيذكر تعالى من أسباب وترتيبات هي عجب ].

    هداية الآيات

    قال: [ من هداية الآيات:

    أولاً: تقرير إعجاز القرآن الذي هو آية أنه كتاب الله حقاً ]. تقرير إعجاز القرآن للبشري والجني على أنه كلام الله لا من كلام البشر، ولهذا عجزت الجن والإنس على الإتيان بمثله بل بسورة منه.

    [ ثانياً: تقرير النبوة المحمدية بهذا الوحي الإلهي ]. ووالله لو لم يكن رسولاً لله فمن أين يأتيه هذا القصص وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب؟ ثم إن هذا القصص لن يستطيع أحد أن يرد شيئاً منه أو يقول: إن هذا لم يقع؟ فدل ذلك على أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهكذا حتى يقتنع الكفار من أهل مكة.

    [ ثالثاً: التحذير من الظلم والاستطالة على الناس والفساد في الأرض ]، أي: التحذير إلى يوم القيامة من الظلم في الأرض والفساد فيها والاستطالة على الناس، وذلك أن عواقبه هو الدمار والخراب كما حصل لفرعون وملئه، وهذا مشاهد بيننا.

    [ رابعاً: المؤمنون هم الذين ينتفعون بما يتلى عليهم لحياة قلوبهم ]، المؤمنون هم الذين ينتفعون بما يسمعون من كلام الله وكلام رسوله والموعظة الحسنة والكلمة الطيبة، وسر ذلك أنهم أحياء ليسوا بأموات، أما الكافرون والمشركون فأموات لا يسمعون ولا ينتفعون بالسماع، وهذا الله يقول: لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [القصص:3]، لكن غير المؤمنين تقرأ عليه القرآن بكامله ما يستفيد منه شيئاً؛ لأنه مكذب به والعياذ بالله.

    [ خامساً: تقرير قاعدة: لا حذر مع القدر ]، وهذه القاعدة معروفة عند العجائز، وفرعون قد أخذ حذره وفعل العجيب، لكن مضى فيه قدر الله تعالى، ولذلك يجوز لك أن تحذر، لكن حذرك لا يكفي، بل لابد وأن تستعين بالله فتدعوه وتلجأ إليه بصدق ليقيك المكروه، أما الحذر وحده فلا ينفع، بل لابد من الاستعانة بالله تعالى.

    [ سادساً: تحريم تحديد النسل بإلزام المواطن بألا يزيد على عدد معين من الأطفال ]، من هداية هذه الآيات: تحريم تحديد النسل، وذلك أنه قد صدر في يوم من الأيام من زعيم عربي أمراً ألا تزيد المرأة على ولدين أو ثلاثة! لكنه فشل وانهزم.