إسلام ويب

تفسير سورة النور (10)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يضرب الله الأمثال في كتابه الكريم من أجل تقريب المعنى لأذهان السامعين، وضرب سبحانه وتعالى هنا مثلاً لنوره في قلوب عباده المؤمنين بالمشكاة التي يوضع فيها المصباح، وهذا المصباح من زجاج صاف يلمع بياضاً، فيه زيت صاف توقد النار منه، ثم بعد ذلك يمتدح الله رجالاً من عباده المؤمنين لا تلهيهم الدنيا بزخارفها ومتاعها عن ذكر ربهم وصف الأقدام بين يديه سبحانه، ويعدهم سبحانه أفضل الجزاء على حسن عملهم، بل ويتفضل عليهم بالمزيد منه سبحانه.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (الله نور السموات والأرض ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ * فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [النور:35-38].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! يخبر تعالى فيقول: اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [النور:35]. وحقاً والله فهو منور السموات والأرض، ولولاه لما كان هناك نور في السموات ولا في الأرض، ولذلك قال: اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [النور:35]. فآمنوا به واستقيموا على طريقه؛ تكملوا وتسعدوا في الدنيا والآخرة.

    والله عز وجل نور؛ إذ قال الرسول صلى الله عليه وسلم لما سئل: ( هل رأيت ربك؟ قال: نور أنى أراه؟ )، أي: كيف أراه؟ فهو تعالى نور، وهو منور السموات والأرض، فلا إله غيره، ولا رب سواه، اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [النور:35].

    ثم ضرب مثلاً ليقرب المعنى من أذهاننا، والأمثال تضرب من أجل أن تقرب المعاني لأذهان السامعين. وهو هنا ضرب هذا المثل العجيب لنوره في قلوب عباده المؤمنين، فقال تعالى: مَثَلُ نُورِهِ [النور:35]، أي: في قلوب عباده المؤمنين من أمثالكم إن شاء الله، كَمِشْكَاةٍ [النور:35]. وهي الكوة في الجدار، يقال لها: مشكاة يوضع فيه الفانوس أو المصباح. فمثل نوره كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ [النور:35]. وهو ما يستصبح به ويستنار به أيام أن كانوا يستعملون المصابيح بالزيت. الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ [النور:35]. والزجاجة أصفى ما تكون، وأكثر إشراقاً، والزجاجة في صفائها كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ [النور:35]. تلمع وتبرق بالبياض. كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ [النور:35]، أي: هذا الزيت في هذا المصباح مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ [النور:35]. وأنتم تعرفون أنهم كانوا يستصبحون بالمصابيح، وكانت مادة الإصباح الزيت، والزيت من شجر الزيتون، ولا خلاف في ذلك.

    فهذه الزجاجة كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ [النور:35] مشرق مستنير. يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ [النور:35]. إذ أنها لو كانت شرقية والشمس تطلع عليها في الشروق وتغيب عنها في الغروب لم يكن زيتها جيداً، ولو كانت كذلك غربية والشمس ما تطلع عليها في الصباح فإن زيتها يكون ناقصاً، ولكن إذا كان في الوسط والشمس تطلع عليها حتى تغرب فإن زيتها يصبح كله أنوار وقوي؛ لأن مادته قوية.

    ولا نقول: في الشام كما تقول بعض الروايات، ولكن نقول: وإن كان الشام فيها الزيتون لكن المراد بقوله: زَيْتُونِةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ [النور:35]، ومعناه: أن الشمس حيثما تطلع تبقى معها حتى تغرب، وبذلك يكون زيتها قوياً، ولا يكون فاشلاً أو ضعيفاً.

    وقوله: زَيْتُونِةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ [النور:35]، أي: يقرب أن يضيء؛ لقوة صفائه وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ [النور:35]. وأساساً الزيت لا ينير إلا إذا مسته النار، فحينئذ يشتعل، ولكن هذا لصفائه يكاد يشتعل بدون أن يمس بالنار، كما قال تعالى: يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ [النور:35].

    ثم قال تعالى: نُورٌ عَلَى نُورٍ [النور:35]. وهذه قلوب المؤمنين، وهذه أنوار الإيمان فيها. اللهم اجعلنا منهم. فهم على نور الفطرة، ونور الإيمان، ونور الهداية الإلهية، ونور العبادات، وما يكتسب منها من الأنوار.

    بيان من يهديه الله عز وجل

    قال تعالى: يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ [النور:35]. وقد عرفتم أن الذي يشاء الله هدايته هو ذاك الذي يقرع باب الله، ويطلب منه ذلك، ويطرح بين يديه قائلاً: رب اهدني فيمن هديت. وأما المستنكف المعرض عن الله فلا يهديه الله عز وجل، ولا تفهم من أن الله يهدي من يشاء أنه بمعنى: أن المعرضين عن الله يهديهم، بل الله لا يهدي إلا من طلب الهداية، وأخذ بأسبابها، ومشى في طريقها، فهذا هو الذي يهديه الله عز وجل.

    وقوله: يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ [النور:35]، الذي هو الإيمان به وبكتابه، ورسوله ولقائه.

    ثم قال تعالى: وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النور:35]. فهذا مثل ضربه، وكم من مثل ضربه في كتابه؛ ليقرب من المعاني إلى الأذهان. وقد عرفنا أن هذا المثل هو لنور الإيمان في قلب المؤمن.

    وإذا أردنا أن نعرف أن في قلب فلان نوراً أو لا فللنظر إلى سلوكه؛ فإنه يدلنا، فإذا كان في كلامه .. في أفعاله .. في سلوكه أعمى فهو في ظلام يتخبط، وإذا كان في قلبه نور قوي فهو يعرف كيف يقول، وكيف يعطي ويأخذ ويسلك؛ لأن النور أمامه، وفي قلبه نور.

    وقوله تعالى: وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ [النور:35]، ليقرب المعاني لأذهانهم؛ ليفهموه، فيؤمنوا ويعملوا، وينهجوا نهج الصلاح، فيستقيموا.

    ثم قال تعالى: وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النور:35] حقاً وصدقاً، فلا يخفى عليه من أمر الخلق شيء.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه ...)

    قال تعالى: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ [النور:36]، أي: المصباح الذي ضربه الله مثل موجود في بيوت أذن الله أن ترفع ألا وهي المساجد بيوت الله عز وجل. فقوله فِي بُيُوتٍ [النور:36] جمع بيت، والمراد بها: المساجد. أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ [النور:36]. وتعلو قيمتها ودرجتها، فلا يكون فيها خبث ولا شر، ولا فساد ولا كلام، بل تكون طاهرة طهارة كاملة. ولهذا بالإجماع يحرم كلام الدنيا في المسجد، ويحرم إدخال الخبث فيها، أو النجاسة أو غير ذلك، بل يجب بناؤها وإعلاء مكانها؛ لأن الله قال: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ [النور:36]. فقد أذن لعباده أن يرفعوها، وأن يبنوها ويطهروها ويصفوها من كل نقص، وكل ما يسودها أو يخبثها.

    إذاً: قوله تعالى: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ [النور:36]، أي: تلك المصابيح التي ضرب لها المثل توجد في المساجد. وهنا مما يذكر أن أحد الأصحاب وهو تميم الداري رضي الله عنه كان نصرانياً وأسلم، وكان بالشام، فجاء من الشام بقناديل -جمع قنديل- ووضع فيها الزيت، ووضعها في هذا المسجد النبوي، وأسرجها بالنور، فأصبحت مشرقة، وما إن دخل الرسول على المسجد حتى اندهش ودعا له دعوة لا خير منها، فقال: ( نورت الإسلام يا تميم ! نورك الله في الدنيا والآخرة ). ولهذا من استطاع أن يدخل مصابيح في المسجد فليفعل، أو آلات كهرباء الآن فليفعل.

    ومما نذكره هنا: أن أول كهرباء وصلت المسجد النبوي جاء بها جزائري، فقد كان أول شخص جاء بمكينة تولد الكهرباء، وفاز بهذا. وهو الشاوي ، وابنه موجود أو حفيده، ففاز بهذه المكرمة العظيمة. وهذا باب الله مفتوح في كل مسجد في العالم، فمن استطاع أن يدخل الكهرباء إليه فليفعل.

    وقال تعالى هنا: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ [النور:36]. لا اسم الأصنام والأوثان، وعيسى وفلان، بل اسم الله عز وجل بالأذان والإقامة

    وبذكر الله عز وجل والصلاة فيها.

    ثم قال تعالى: يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ [النور:36]. والغدو: الصباح، والآصال: المساء، أي: صلاة الصبح وصلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء. فقوله: يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ [النور:36]، أي: بالصباح والمساء.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ...)

    قال تعالى: رِجَالٌ [النور:37]، أي: رجال عظام، وقد صفهم لنا بقوله: لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ [النور:37]. فإذا أذن المؤذن يترك بضاعته ويأتي إلى المسجد، كما كان أبو عبد العزيز يفعل، فقد كان إذا أذن المؤذن يترك البضاعة في مكانها، ويأتي إلى بيت الرب ليصلي، وهذا فعله أصحاب الرسول، وفعله المؤمنون إلى الآن. فهم لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ [النور:37]، أي: لا شراء ولا بيع عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ [النور:37]. بل كان يبيعون ويشترون وهم مع الله بقلوبهم وألسنتهم. فالمؤمن ليس لا يذكر الله إلا في المسجد، بل يذكر الله حيث ما كان، اللهم إلا الأماكن النجسة، فلا يذكر فيها الله. وهو قلبه دائماً مع الله، ولسانه يذكر الله عز وجل.

    إذاً: هؤلاء رِجَالٌ [النور:37] عظام، لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ [النور:37]، أي: وعن إقام الصلاة، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ [النور:37]. فالتجارة والبيع والشراء ما تلهيهم ولا تشغلهم عن إقام الصلاة وعن ذكر الله أبداً، ولا تمنعهم من الزكاة، وهم تجار أيضاً، يحبون المال ويطلبونه، ويخرجون زكاة أموالهم أيضاً. وهم مع هذا يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ [النور:37]. ألا وهو يوم القيامة، يوم الوقوف بين يدي الله، ففي ذلك اليوم القلوب تتقلب، والذين كانوا كافرين يصبحون مؤمنين، ومن شدة الفزع والخوف القلوب تصل إلى الأعناق إلى الحناجر؛ وذلك لشدة الهول وعظمه، فتتغير القلوب تفزع. فهؤلاء المؤمنون يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ [النور:37]. فالأبصار لم تعد تنظر في شيء واحد، بل تتقلب يميناً وشمالاً، وفوق وأسفل؛ من شدة الهول ومواقف العذاب.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله ...)

    قال تعالى: لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ [النور:38]، أي: وقفوا هذا الموقف وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وعاشوا على ذكر الله والخوف من لقاء الله، والخوف من عذاب الله، وفعلوا هذا ليجزيهم أحسن ما عملوا، الحسنة بعشر أمثالها، إلى سبعمائة، إلى ما فوق ذلك، كما قال تعالى: لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ [النور:38]. فهو لا يجزيهم فقط على أعمالهم، بل يضاعف لهم الجزاء، وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [النور:38]. بلا عد ولا وزن ولا كيل، بل عطاء بدون مقدار؛ وذلك لسعة فضله، وحاجة الناس إلى فضله وإحسانه.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معاشر المستمعين! اسمعوا شرح الآيات من الكتاب!

    معنى الآيات

    قال: [ معنى الآيات:

    قوله تعالى: اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [النور:35]، يخبر تعالى أنه لولاه لما كان في الكون نور ولا هداية في السموات ولا في الأرض ] وهذا حق والله [ فهو تعالى منورهما، فكتابه نور، ورسوله نور، أي: يهتدي بهما في ظلمات الحياة كما يهتدي بالنور الحسي، والله ذاته نور، وحجابه نور فكل نور حسي أو معنوي الله خالقه وموهبه وهادٍ إليه.

    وقوله تعالى: مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ [النور:35]، أي: كوة في جدار، فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ [النور:35] من بلور. الزُّجَاجَةُ [النور:35] في صفائها وصقالتها مشرقة كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ [النور:35]. والكوكب الدري هو: المضيء المشرق، كأنه درة بيضاء صافية.

    وقوله: يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ [النور:35]، أي: وزيت المصباح من شجرة مباركة، وهي الزيتونة، والزيتونة لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ [النور:35] في موقعها من البستان، لا ترى الشمس إلا في الصباح، ولا غربية لا ترى الشمس إلا في المساء بل هي وسط البستان، تصيبها الشمس في كامل النهار؛ فلذا كان زيتها في غاية الجودة، يكاد يشتعل لصفائه، ولو لم تمسه نار.

    وقوله تعالى: نُورٌ عَلَى نُورٍ [النور:35]، أي: نور النار على نور الزيت.

    وقوله تعالى: يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ [النور:35]، يخبر تعالى أنه يهدي لنوره الذي هو الإيمان والإسلام والإحسان من يشاء من عباده، ممن علم أنهم يرغبون في الهداية ويطلبونها، ويكملون ويسعدون عليها.

    وقوله ] تعالى: [ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النور:35]، يخبر تعالى: أنه يضرب الأمثال للناس، كهذا المثل الذي ضربه للإيمان وقلب عبده المؤمن، وأنه عليم بالعباد وأحوال القلوب، ومن هو أهل للهداية، ومن ليس لها بأهل ] أي: عليم بكل أحوالهم، ومنهم أهل للهداية، ومن هم ليس بأهل لها [ إذ هو ] تعالى [ بكل شيء عليم.

    وقوله ] تعالى: [ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ [النور:36]، أي: المصباح فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ [النور:36]، أي: أمر وَوَصّى أن ترفع حساً ومعنى، وهي المساجد، فتطهر من النجاسات، ومن اللغو فيها وكلام الدنيا، وتصان وتحفظ من كل ما يخل بمقامها الرفيع؛ لأنها بيوت الله تعالى.

    وقوله ] تعالى: [ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ [النور:36]، أي: بالأذان والإقامة، والصلاة والتسبيح، والدعاء وقراءة القرآن.

    وقوله تعالى: يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا [النور:36]، أي: لله في تلك البيوت. بِالْغُدُوِّ [النور:36]، أي: بالصباح، وَالآصَالِ [النور:36]، أي: المساء. رِجَالٌ [النور:37] مؤمنون صادقون، أبرار متقون ] اللهم اجعلنا منهم، واحشرنا في زمرتهم يا رب العالمين!

    وقوله: [ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ [النور:37]، أي: لا شراء ولا بيع عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ [النور:37]. فقلوبهم ذاكرة غير غافلة، وألسنتهم ذاكرة غير لاهية ولا لاغية. وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ [النور:37]، أي: لا تلهيهم دنياهم عن آخرتهم، فهم يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة.

    وقوله: يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ [النور:37]، أي: من شدة الخوف وعظم الفزع والهول، وهو يوم القيامة.

    وقوله تعالى: لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ [النور:38]، أي: إنهم فعلوا ما فعلوا من التسبيح وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، معرضين عن كل ما يشغلهم عن عبادة ربهم؛ فتأهلوا بذلك للثواب العظيم، لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ [النور:38]. فوق ما استحقوه بأعمالهم، وتقواهم لربهم. وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [النور:38]. وذلك لعظيم فضله وسابق رحمته، فيعطي بدون عد ولا كيل ولا وزن؛ وذلك لعظم العطاء وكثرته ] جعلنا الله وإياكم من أهله.

    هداية الآيات

    قال: [ هداية الآيات] الآن مع هداية الآيات:

    [ من هداية الآيات:

    أولاً: كل خير وكل نور وكل هداية مصدرها الله تعالى، فهو الذي يطلب منه ذلك ] وهو الذي يجب أن ننحني بين يديه ونتضرع له سائلين طالبين؛ إذ الخير كله بيده.

    قال الشيخ في النهر: [ قال ابن عباس : هذا مثل نور الله وهداه في قلب المؤمن، كما يكاد الزيت الصافي يضيء قبل أن تمسّه النار، فان مستّه النار أزداد ضوءه، وكذلك قلب المؤمن يكاد يعمل بالهدى قبل أن يأتيه العلم، فإذا جاء العلم زاده هدىً على هدىً، ونوراً على نور. وصدق ابن عباس .

    [ ثانياً: استحسان ضرب الأمثال؛ لتقريب المعاني إلى الأذهان والفهوم ] فيستحسن ضرب الأمثال لمن يكلم الناس ويهديهم ويرشدهم، فيضرب لهم المثل؛ ليقرب المعنى من أذهانهم، هذا شايع بين الناس.

    [ ثالثاً: الإشارة إلى أن ملة الإسلام لا يهودية ولا نصرانية، لا اشتراكية ولا رأسمالية، بل هي الملة الحنيفية، من دان بها هدي، ومن كفرها ضل ] وهذه الإشارة في قوله تعالى: لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ [النور:35]، أي: ملة الإسلام لا يهودية ولا نصرانية، ولا علمانية ولا شيوعية، ولا اشتراكية ولا رأسمالية، ولكنها منهج رباني، أعد لإسعاد البشرية في دنياهم وأخراهم إن هم آمنوا، وأقبلوا في صدق، وطبقوا هذه الشريعة على أنفسهم وفيما بينهم.

    [ رابعاً: وجوب تعظيم بيوت الله تعالى -المساجد- بتطهيرها ورفع بنيانها، وإخلائها إلا من ذكر الله والصلاة وطلب العلم فيها ] كما قدمت لكم، فلا يحل لنا في المسجد أن نبيع ولا نشتري، ولا نذم ولا نعتب، ولا نقول أبداً إلا ما هو ذكر الله، والصلاة وتلاوة كتاب الله، وذكر الله والدعاء، وقراءة القرآن وطلب العلم، وأما أمور الدنيا فيجب ألا توجد في بيوت الله؛ لأنه بيت الرب، وهو لم يأذن لك في بيته أن تقول كذا وكذا من أمور دنياك، ولو أن رجلاً نشد ضالة في المسجد وقال: من رأى شاتي، فقد ضاعت البارحة، فقد قال الرسول: ادعوا عليه ألا يجدها، فقال: ( قولوا: لا ردها الله عليك ).

    [ خامساً: ثناء الله تعالى على من لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ] اللهم اجعلنا منهم. وهؤلاء هم الذين لا يصلون إلا في بيوت الله، وما إن يخرج المؤمن من بيته أو من دكانه أو من بستانه يريد بيت الله إلا والملائكة تصلى عليه حتى يدخل المسجد، وما إن يجلس في المسجد ينتظر الصلاة إلا والملائكة تسلم وتصلي عليه، وتدعو له بالمغفرة والرحمة.

    فيا معشر المؤمنين! من كان مواظباً فليثبت، ومن كان غير مواظب فمن الآن لا يصلي الفريضة إلا في بيت الله.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.