إسلام ويب

تفسير سورة الأعراف (13)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الإيمان والعمل الصالح يوجبان للعبد دخول جنة الرحمن، فطالما أن العبد آمن بربه وصدق رسوله، وعمل الأعمال الصالحة على قدر طاقته، وفي حدود استطاعته، فإن الله ينعم عليه بإدخاله الجنة دار الكرامة، والتي يجمع فيها كل عباده المؤمنين، وقد نزع كل ما في صدورهم من مظاهر الحسد والحقد، وأسكنهم القصور والدور التي تجري من تحتها الأنهار، فرحين بما آتاهم الله من فضله جزاء إيمانهم به، وتصديقهم برسله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (والذين آمنوا وعملوا الصالحات لا نكلف نفساً إلا وسعها ...)

    تقرير القضايا العقدية الأربع في سورة الأعراف

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ) .

    معاشر المستمعين والمستمعات! السورة ما زالت سورة الأعراف المكية المباركة الميمونة، وأذكركم بأنها تعالج أعظم عقائد المؤمنين: أولاً التوحيد، تقرر معنى أنه لا إله إلا الله بضرب الأمثلة وذكر الآيات وبيان المعارف حتى ما يبقى في قلب إنسان أن هناك من يعبد مع الله، فلا إله إلا الله.

    ثانياً: تقرير النبوة المحمدية وأنه حقاً رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأدلة والبراهين القطعية.

    ثالثاً: التشريع والتقنين في التحليل والتحريم مالكه الله، وليس من حق أي إنسان أن يحلل أو يحرم أو يأمر أو ينهى، ولكن الذي يأمر وينهى ويمنع ويجيز هو الله جل جلاله بوصفه المالك أولاً.

    ثانياً: بوصفه العليم بكل شيء.

    ثالثاً: أنه القدير على كل شيء.

    رابعاً: أنهه الرحيم الذي ما خلت رحمته من كائن ما كان.

    والعقيدة الرابعة عقيدة البعث الآخر الحياة الثانية، الإيمان باليوم الآخر والدار الآخرة، كل الصور المكية تعالج هذه وتقررها.

    والسورة كما علمتم مكية، ولنستمع إلى هاتين الآيتين يتلوهما أحد الأبناء مرتلاً مجوداً ونحن نتأمل، ثم نأخذ في شرحها وبيان ما تحمله من الهدى لنا ولكل مؤمن ومؤمنة في هذه الدنيا.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [الأعراف:42-43].

    جمع القرآن الكريم بين الترغيب والترهيب

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! القرآن الكريم وهو الكتاب الحكيم دائماً يذكر الشيء وضده، يذكر حال الظالمين والكافرين ثم يذكر حال المؤمنين والصالحين؛ لأنه كتاب ترغيب وترهيب، يرغب السامعين فيما عند الله فيعملوا لذلك، ويرهب أيضاً السامعين ليتجنبوا ما يسبب شقاءهم وخسرانهم في الدارين، الترغيب والترهيب، يذكر الشيء وما يقابله.

    وقد درسنا فيما مضى قول ربنا: إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ [الأعراف:40] ومتى يقع هذا؟ متى يدخل البعير في عين الإبرة؟ مستحيل، إذاً: فهم كذلك مستحيل في حقهم أن يدخلوا الجنة: لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ * لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ [الأعراف:40-41].

    ذكر حال أهل الكفر والشرك والباطل والظلم والفساد، والآن قال: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [الأعراف:42]، أولئك كذبوا واستكبروا فلم يعملوا صالحاً فبين جزاءهم ومصيرهم، وعلى ضدهم الذين آمنوا وعملوا الصالحات.

    معنى الإيمان والعمل الصالح

    تدرون ما الإيمان؟ وما هي الصالحات؟ الإيمان: هو تصديقك الجازم القاطع الخالي من الشك بل حتى من الوسواس، ذاك الإيمان حتى لكأنك ترى الله عز وجل، ذاك الإيمان هو أولاً بوجود الله تعالى خالق كل شيء ورب كل شيء ومالك كل شيء، ثم الإيمان بألوهيته وأنه الإله الحق وكل الآلهة دونه باطلة باطلة باطلة، وأعلن عن ذلك بأعلى صوتك: لا إله إلا الله وإن غضبت الدنيا كلها، إذ هذا هو الواقع، والله لا يوجد من يستحق العبادة إلا الله، إذ هو خلق الخلق كلهم من أجل أن يذكروه ويشكروه، من أجل أن يعبد، فكيف يخلق مخلوقاً ثم يعبد معه؟ ونعوذ بالله من الشرك وأهله.

    وأما الصالحات فجمع صالحة، وهي كل عقيدة أو نية في القلب تكون صالحة، أو كل كلمة تكون صالحة، أو كل حركة تفعلها تكون صالحة، ومتى تكون صالحة؟ إذا أمر الله بها ووعد بالخير عليها، وبينها رسوله صلى الله عليه وسلم وبين كيف تقال وتعمل فتلك هي الصالحة، أما ما لم يشرعه الله في كتابه ولا على لسان رسوله فمستحيل أن يكون صالحاً.

    ثانياً: قد يشرعه الله ويبينه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يكون صالحاً حتى تفعله كما بين الرسول، فإن زدت أو نقصت قدمت أو أخرت فلن يكون عملاً صالحاً؛ إذ لا يصلح نفسك ولا يزكيها، ولو أنك قمت تصلي وأخللت بصلاتك فماذا يقول الفقيه؟ يقول: صلاتك باطلة فأعدها، معناه: ما صلحت، ما تزكي النفس ولا تطهرها، فهذه المسألة تعدل الدنيا وما فيها.

    ما هي الصالحات؟ لن يستطيع كائن أن يشرع كلمة ثم يقول: من قالها سبعين مرة دخل الجنة، لن يستطيع كائن بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشرع لنا كلمة أو حركة ويقول: هذه من العمل الصالح فاعلها تزكو نفسه وتطيب. مستحيل؛ إذ الشرع من حق الله: شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ [الشورى:13] أما كائن غير الله فليس له أن يشرع، ومن هنا فـ( كل بدعة ضلالة )، هذه كلمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كل بدعة ضلالة، لأنه يقول أو يعتقد أو يعمل مدة زمانه بذلك ولا حسنة واحدة، فهل ضل أم لا؟ ما اهتدى إلى ما يزكي نفسه ويطهرها.

    واذكروا الأمثلة التي يلهمنا الله بها، نقول: أوجد الله تعالى حسب سنته لتنظيف أجسامنا وثيابنا وتطهيرها، أوجد مادة الماء والصابون، فهل هناك غيرها؟ هل تستطيع أن تنظف ثيابك أو جسمك بالرمل؟ بالحمأة؟ بالتراب؟ لا، لأن الله ما أودع هذا التراب مادة تطهر الجسم.

    إذاً: آمنوا حق الإيمان الذي علمنا أن أركانه ستة وأنه قائم عليها، هذا الإيمان الذي تعبد الله به كأنك تراه، هذا الإيمان يضاف إليه العمل الصالح، فما هو العمل الصالح؟ هل يستطيع مفكر أن يشرع لنا عملاً ما من الأعمال يقول: هذا العمل من عمله زكت نفسه وطابت وطهرت؟ والله ما كان، فلو دعانا أحد إلى أن نطوف بقصر، بقبر، بأي مكان وقال: من طاف به سبعة أشواط فله من الأجر كذا وكذا أو تزكو نفسه، فهل هذا يصح؟ مستحيل، مستحيل أن تطوف بغير الكعبة وتزكو نفسك وتطيب وتطهر، لو أن شخصاً شرع لنا شبه الصلاة حالة من حالات الرياضة وقال: من فعل هذه تزكو نفسه وتطيب فهل يصدق في هذا ويقبل منه؟ مستحيل. فالتشريع حق الله، لماذا؟ لأنه المالك، الأمر أمره والعبيد عبيده والشقاء بيده والسعادة بيده، هو الذي يشرع ويحلل ويحرم من أجل إسعاد البشرية وإدخالها دار السلام.

    دلالة الفصل بقوله تعالى: (لا نكلف نفساً إلا وسعها)

    فقال تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [الأعراف:42] ثم قال في جملة اعتراضية: لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [الأعراف:42]، هذه الجملة تعدل الدنيا بما فيها، تعدل كل الميزانيات المالية في الدنيا، لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [الأعراف:42] استعجل هذه الجملة وأتى بها هنا لأن نفوس المؤمنين والمؤمنات حين تسمع الصالحات تفهم أنها تعمل حتى تذوب، حتى تفنى، بحيث يقول أحدهم: أنا أصوم الدهر كله، وآخر يقول: أنا لا أنام أبداً حتى أموت، أعبد الله عز وجل، وآخر يقول: أنا لا أفارق الجهاد أبداً ولو ألف سنة، فقال تعالى: لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [الأعراف:42] ما المراد من الوسع؟ الطاقة. فالفنجان كم يحمل من الماء؟ يحمل على قدر سعته، والقربة تحمل ماء على قدر سعتها، والبركة تحمل على ماء قدر سعتها، أي: طاقتها وقدرتها، لا يكلف الله نفساً بأي عبادة من جهاد، رباط، ذكر، صلاة، صيام إلا في حدود ما تقدر عليه وتستطيعه، ومن هنا قال في الصوم: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ [البقرة:185]، وفي الصلاة يقول الرسول صلى الله عليه وسلم لـعمران بن حصين : ( صل قائماً، فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع فعلى جنب )، وفي الجهاد يقول تعالى: لَيْسَ عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ [النور:61]، هؤلاء ما يدعون للجهاد، مريض وأعرج وأعمى، وهكذا لا توجد عبادة شرعها الله عز وجل ولا يقدر عليها الإنسان، إذ قال تعالى: لا نكلف نفساً إلا طاقتها وقدرتها، لأنه قال: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [الأعراف:42] وما أكمل الآية بقوله: أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [الأعراف:42]، لكن جاء بجملة: لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [الأعراف:42]، اعتراضية هذه الجملة؛ لأن نفوس المؤمنين تتطلع للصالحات هذه التي يرث بها صاحبها الجنة ويكون من أهلها، إذاً: يبذل كل ما يستطيع، فقال تعالى: لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [الأعراف:42].

    وهذا ملاحظ كما قلنا في الجهاد، في الرباط، في الصدقات، في الذكر، في الدعاء، في الطواف، في الصيام، في كل العبادات لا يكلفك الله إلا على حسب قدرتك، ما عجزت عنه فلا تكلف به.

    معنى قوله تعالى: (أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون)

    وهكذا يقول تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [الأعراف:42] ثم جاء الخبر: أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [الأعراف:42] أصحابها: أهلها الذين لا يفارقونها، فهي تصحبهم وهم يصحبونها أبداً، إذا أصبح الشيء ملازماً للآخر يقال: صحبه وهو من أصحابه.

    وما الجنة هذه؟ هل عندكم في الدنيا بساتين ذات أشجار وظلال ومياه وثمار؟ هذه صورة مصغرة، هل عندكم في الدنيا نار تحرق الثياب والجسم إذا اشتعلت في حطب أو بنزين؟ هذه صورة مصغرة، حتى لا يقول إنسان: ما الجنة أو ما النار؟

    الجنة وصفها الرحمن بأن عرضها عرض السماوات والأرض، واقرءوا: وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ [آل عمران:133] لو أخذنا السماوات سماء إلى سماء والأرضين السبع أرضاً إلى أرض ووضعناها رقعة كاملة فالجنة أوسع؛ لأن الأرضين والكواكب والسماوات كلها تذوب وإذا بك في عالم علوي أو في عالم -والعياذ بالله- سفلي.

    الجنة دار السلام، هكذا اسمها؛ إذ قال تعالى: لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ [الأنعام:127] لماذا قيل فيها: دار السلام؟ لأن أهلها سالمون من الكِبَر، سالمون من المرض، سالمون من الأتعاب الدنيوية، سالمون من كل أذى، لا يوجد في دار السلام أذى قط، لَهُمْ دَارُ السَّلامِ [الأنعام:127].

    الجنة دار الأبرار، من هم أهلها؟ إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ [الانفطار:13]، فمن هم الأبرار؟ قولوا: نحن إن شاء الله. هم الذين آمنوا وعملوا الصالحات وابتعدوا عن الشرك والسيئات، هؤلاء هم الأبرار، بروا وصدقوا، أصحاب البر والخير.

    أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا [الأعراف:42] أي: في الجنة خَالِدُونَ [الأعراف:42] باقون أبداً، إذ -والله- لا موت ولا فناء ولا زوال، ومن دخل الجنة والله لن يخرج منها أبداً.

    رؤية رسول الله الجنة ليلة الإسراء والمعراج

    وهل هناك من ارتاد السماء وشاهد الجنة ومشى فيها؟ إي ورب الكعبة، لقد ارتادها رسول الله صلى الله عليه وسلم، أخذ من مكة إلى بيت المقدس ومن بيت المقدس عرج به -والله- إلى الجنة، بل ارتفع إلى مستوى سمع فيه صرير الأقلام، وكلمه الله كفاحاً ولكن لم يقو على رؤية الله لضعف بصره، وفرض عليه الصلوات الخمس، ومن شك في الإسراء فليقرأ: سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى [الإسراء:1]، ومن شك في العروج إلى السماء فليقرأ: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى [النجم:13-16]، ولقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم جبريل على صورته مرتين: مرة في مكة ومرة في الجنة: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى [النجم:13] أين؟ عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ [النجم:14-16] من الجمال والكمال مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى [النجم:16-17].

    إذاً: أول رائد عرفته البشرية للسماء ما هو شيطان روسيا لعنة الله عليه ولا الأمريكاني، والأمريكاني على كل حال أعلن عن أنها مؤامرة وكذب، قال: ما طلعنا الفضاء ولا رأيناه، كلها تمثيليات في الجبال، قالها منذ ثلاث سنوات أو أربع وسكتت الدنيا كلها، إلا أن الصين بما أنها كانت ضد الدولتين العظيمتين: الروس والأمريكان أيام إثارة الصعود إلى القمر، وجماعة العرب يصفقون كأنهم فرحوا بما يكذب الإسلام والمسلمين، حتى قالوا: من يحجز تذكرة إلى السماء؟ حينها كتبت مجلة صينية تصفحتها تقول: هذه مؤامرة بين الدولتين من أجل السيطرة على العالم، وكل الذي قالوه كذب وباطل، ما هي إلا تمثيليات تمت على الجبال فقط.

    والحمد لله فقد وقفنا موقفاً مشرفاً وقلنا: لن نكذبكم ولن نصدقكم، وإن قلتم: لم؟ قلنا: هل صدقتم رسول الله في الإسراء والمعراج؟ ما صدقتم، كفرتم به وكذبتموه.

    إذاً: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [الأعراف:42].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار ...)

    ثم قال تعالى: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ [الأعراف:43] الغل منشؤه الحسد، الغل ينشأ من الحسد أو الظلم أو الاعتداء، فأهل الجنة لا يوجد في نفوسهم شيء اسمه غل يؤذي القلب، لا حسد ولا كبر ولا عجب أبداً، كل الأمراض القلبية ممتنعة كالأمراض البدنية.

    ويروى أن علياً رضي الله عنه قال: هذه الآية في وفي عثمان وطلحة والزبير . لأنه كان في نفوسهم بعض الشيء من بعضهم على بعض، قال: فإذا دخلنا الجنة نزع الله ذلك لتبقى الأرواح طيبة والنفوس طاهرة، إذا كنت في الجنة وفي نفسك شيء ما تسعد ولو أكلت أعظم الأكل وأطيبه، وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الحجر:47].

    إذاً: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ [الأعراف:43] الأنهار تجري من تحتهم، حين نكون جالسين الأنهار تجري من تحتنا، حين نكون في قصورنا ومنازلنا والأنهار تجري تحتها، لا تفهم أنها تجري من تحتهم وأنهم جالسون، هذا فهم البسطاء، تجري من تحتهم الأنهار وهم في قصورهم الشاهقة والأنهار تحتهم يشاهدون المياه العذبة البيضاء، وهذا من تمام النعيم.

    تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ [الأعراف:43] الأنهار: جمع نهر، الماء الكثير، وهل تعرفون أن بالجنة أربعة أنهار؟ قال تعالى: فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى [محمد:15]، أربعة أنهار: نهر الماء الزلال، نهر اللبن الخالص، نهر الخمر اللذيذة، نهر العسل، هذا جاء من سورة محمد صلى الله عليه وسلم.

    فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ [محمد:15] واللبن قد يتغير طعمه فيحمض، حين يبقى يومين لا يشرب، وهذا أنهار تجري طول الدهر بلا نهاية.

    وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ [محمد:15] ما قال: من خمر فقط؟ لأن الخمر ما فيها لذة في الدنيا أبداً، لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ [محمد:15].

    وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى [محمد:15] من الشمع ومن كل ما يشوبه أو يختلط به.

    معنى قوله تعالى: (وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله)

    إذاً: وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ [الأعراف:43] هذه كلمتهم في دار السلام في الجنة: وَقَالُوا [الأعراف:43] ماذا؟ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا [الأعراف:43] أي: للإيمان والعمل الصالح، لتزكية نفوسنا وتطهيرها حتى ورثنا دار السلام وأصبحنا فيها، ولولا هداية الله فهل سنهتدي؟ ومن هنا يجب على كل مؤمن ومؤمنة ألا يمل أبداً طول حياته من سؤال الهداية، وحسبك أنك في كل ركعة تسأل الله هذا: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6] لا هادي إلا الله، الهداية بيد الله، فمن أين تطلبونها؟ من مشايخكم؟ من أئمتكم؟ لا تطلب إلا من الله عز وجل، هاهم إخواننا ونحن منهم يعترفون بهذا، قالوا: لولا أن هدانا الله ما اهتدينا، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ [الأعراف:43].

    معنى قوله تعالى: (لقد جاءت رسل ربنا بالحق)

    وقالوا: لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ [الأعراف:43] اعتراف ثان، لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ [الأعراف:43] إعلام وإعلان أن عامة رسل الله من آدم إلى نوح إلى إبراهيم إلى خاتم الرسل محمد صلى الله عليه وسلم جاءوا -والله- بالحق، ما جاءوا بالكذب، بدليل أنهم في الجنة، فما أعلمهم بها؟ ما رغبهم فيها؟ ما بين لهم الطريق إليها؟ إذاً: صدقوا.

    لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ [الأعراف:43] ما هذا الحق الذي جاءت به الرسل؟ الإيمان والعمل الصالح، دعوا البشرية إلى أن تؤمن بربها وبما يجب أن تؤمن به، ودعوها إلى فعل الصالحات والتخلي عن المخبثات للنفس من الذنوب والسيئات، ووعدوا الناس باسم الله بالجنة دار السلام، وتوعدوا المجرمين والمشركين بالنار، فهل صدقوا أم لا؟

    هذا اعتراف أهل الجنة: لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ [الأعراف:43] من الذي أرسل محمداً؟ الله. من الذي أرسل عيسى وموسى قبله؟ الله، لا يدعي أحد الرسالة إلا إذا كان الله قد أرسله وإلا فهو دجال وكذاب.

    معنى قوله تعالى: (ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون)

    قال تعالى: وَنُودُوا [الأعراف:43] من قبل الله عز وجل، وَنُودُوا أَنْ [الأعراف:43] يا أيها المؤمنون تِلْكُمُ الْجَنَّةُ [الأعراف:43] التي أنتم فيها أُورِثْتُمُوهَا [الأعراف:43] وراثة بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [الأعراف:43].

    يا معاشر المؤمنين! لا بد من العمل الصالح، الجنة ثمنها الإيمان والعمل الصالح، قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ [التوبة:111] بماذا؟ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة:111]، أورثتموها بما كنتم تعملون، هذه الباء -يا معشر المستمعين- ليست باء العوض كقولك: اشتريت السيارة بألف ريال، اشتريت الدار بمليون، هذه باء العوض ليست هنا، هذه باء السبب فقط، أي: بسبب أعمالكم؛ لأن أعمالنا زكت أنفسنا وطيبتها وطهرتها وبذلك أصبحنا أهلاً للجنة، أما العمل على (خذ يا رب وأعطنا) فلو تعبد الله ألف سنة وأنت قائم فتلك العبادة ما تساوي نظرة إلى الجنة، وقد أعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن موضع سوط أحدنا في الجنة خير من الدنيا وما فيها، وفي هذا يقول صلى الله عليه وسلم: ( قاربوا وسددوا ) وقال: اعملوا، ماذا نعمل يا رسول الله؟ الصيام، الصدقة، الزكاة، الحج، العمرة، العبادات.

    ( قاربوا وسددوا ) ذكرنا أنه لا تكلف نفساً إلا وسعها، لا إفراط ولا تفريط، سددوا وقاربوا، وقد عرفنا السر، فأنت تريد أن تعبد الله مائة سنة، ألف سنة وتقول: أعطني مقابل هذا، فماذا يعطيك؟ الدار في الجنة ما تستحقها، ومن هنا علمنا أن هذه الأعمال حقيقتها أنها تزكي النفس وتطهرها، فمن آمن وعمل الصالحات وتجنب الشرك والكفر والسيئات زكت نفسه وطابت وطهرت وأصبحت أهلاً لأن يقبلها الله في الملكوت الأعلى، هذه هي الحقيقة، أعمالنا، أقوالنا، عباداتنا شأنها أنها تغسل أرواحنا لتصبح كهذه الأنوار، أو كأرواح الملائكة في صفائها وطهرها، وبذلك يأذن الله لها بدخول الجنة والخلد فيها.

    وحكم الله في هذه القضية في قوله تعالى: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]، من يراجع الله في هذا الحكم؟ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ [الرعد:41]، قد أفلح: فاز بالنجاة من النار وبدخول الجنة عبد أو أمة زكى نفسه. يا شيخ! كيف أزكي نفسي؟ ما هي مواد التزكية؟ دلونا عليها، في أية صيدلية؟

    الجواب: النفس تزكو على مادتين: الإيمان والعمل الصالح، فإذا زكيتها فاحفظ زكاتها، لا تصب عليها الأوساخ أو المزابل، حافظ على زكاتها وطهرها حتى يتسلمها ملك الموت وهي كأرواح الملائكة.

    المراد بوراثة الجنة

    ثم لو سئلتم: كيف تورث الجنة؟ لأن الإرث عندنا أن يموت الأب فيرثه ابنه، ما كان لأبيه يرثه ابنه، يرث الأخ أخاه ما كان له في الحياة، فما معنى الإرث في الجنة؟ هل من كان ملكها ومات نرثه؟

    الجواب: هذه من الضروريات، لكن إخواننا الذين ما يشهدون هذا العلم لا يعرفون كيف تورث الجنة؟ فاسمعوا:

    إن الله وهو العليم الحكيم أوجد عالمين، وبعبارة فصيحة أو قريبة: أوجد مدينتين: مدينة خاصة بالصالحين وأخرى خاصة بالفاسدين على قدر أعدادهم لا زيادة ولا نقص، ثم من أساء من أهل هذه الدار ينقله للأخرى والآخر ينقله إلى هذا فيرثه، فالجنة والنار كلتاهما فيهما مقعد ومنزل لكل آدمي وجني، فإذا آمن عبد الله واستقام وعصاه عثمان وفلان يرث هذا المؤمن مكان ذلك وهو يرث مكانه في النار، وراثة كاملة.

    أقول: ما من أحد من الإنس والجن إلا وله مقام في الجنة وآخر في النار، فإن استقام بالإيمان والعمل الصالح نزل في هذه، وإذا ما استقام نزل في الأخرى، إذاً: وما دامت محدودة المقاعد على قدر البشر والجن فحينئذ الذي استقام بالإيمان والعمل الصالح ورث مكان ذاك المجوسي أو اليهودي الذي كان له هذا المكان فنزل مكانه الذي كان له في النار. إذاً: قال تعالى: وَنُودُوا [الأعراف:43] ناداهم ربهم نداء من قبله، ماذا قال؟ أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [الأعراف:43].

    وأعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ( إذا دخل أهل الجنة في الجنة وأهل النار في النار يؤتى بالموت في صورة كبش أملح، ويذبح بين الجنة والنار ثم ينادي مناد: يا أهل الجنة! خلود فلا موت، ويا أهل النار! خلود فلا موت ).

    ثم أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أهل الجنة يشاهدون أهل النار، وأن أهل النار يشاهدون أهل الجنة، والآن لا تقل: كيف وأنت تشاهد شاشة التلفاز، فالناس من قبل كانوا يؤمنون فقط، والآن لا تقل: كيف؟ فأنت في قصرك وتشاهد الناس في السجن وهم يعذبون، أليس كذلك؟

    قال تعالى من سورة الصافات: قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ [الصافات:51] زميل، يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ [الصافات:52] أنت من جماعة المؤمنين، كما يقول بعض جهال العرب، واحد يقول: أنت من المصلين، وآخر يقول: من المتزمتين، وآخر يقول: من الرجعيين. أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ * أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ [الصافات:52-53] بعيد هذا ومستحيل، بعدما نصبح عظاماً نبعث ونجزى؟

    فقل له: يا كلب! روحك ما هي في عظامك، روحك شيء وعظامك شيء ثان، تنقل الروح وتوضع في مكان آخر.

    فالشاهد عندنا: جهلهم، فقال هذا المؤمن: هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ [الصافات:54] هؤلاء جماعة في الجنة يتكلمون، فذكروا أيام الدنيا هذه وقال قائل منهم: إني كان لي قرين في الدنيا يقول: أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ * أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ [الصافات:52-53]، أي: مجزيون بأعمالنا، فهل أنتم مطلعون؟ قالوا: لا نطلع، لن نرى وجوههم، فاطلع هو: فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ [الصافات:55] وجرت بينهما مكالمة بالحرف الواحد، وإليكموها:

    قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ [الصافات:56] أي: تهلكني معك، كان يزين له الزنا والباطل والربا والكفر والشرك والضلال، تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ * وَلَوْلا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ [الصافات:56-57]، ثم قال: أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ * إِلَّا مَوْتَتَنَا الأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ [الصافات:58-59]؟ شاهدت هذا الآن أم لا؟ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [الصافات:60] والشاهد عندنا: أن أهل الجنة يشاهدون أهل النار ويعرف أن فلاناً نزل مكانه وورثه، ومن ثَمَّ يقول: لولا أن هدانا الله، فيحمدون الله عز وجل، والكافر يقول: آه لو هدانا الله! فيصاب بالحزن والكرب.

    أعيد تلاوة الآيتين الكريمتين، فاسمعوا، قال تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [الأعراف:42] لا تقل: ما نستطيع أن نصوم الدهر كله. لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ [الأعراف:42-43] أما أعلمتهم بالجنة والنار وما يجري؟ قالوا: لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [الأعراف:43] من الصيام والصلاة والصدقات والذكر والدعاء والحب في الله والبغض في الله وما إلى ذلك من الصالحات المزكية للنفس المطهرة لها.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ هداية الآيات:

    من هداية الآيات:

    أولاً: الإيمان والعمل الصالح موجبان لدخول الجنة مقتضيان للكرامة في الدارين ] في الدنيا والآخرة، وهل المؤمن العامل الصالح في الدنيا مهان؟ كلا أبداً، كرامته أعلى الكرامات.

    [ ثانياً: لا مشقة لا تحتمل في الدين الصحيح الذي جاءت به الرسل إلا ما كان عقوبة ] فقط، لا توجد مشقة في الدين الصحيح أبداً، وهي العمل الذي ما يطيقه الإنسان ويعذب به، إلا إذا كان عقوبة من الله، عصاه فأمرضه أو كذا أو أقام عليه الحد.

    [ ثالثاً: لا عداوة ولا حسد في الجنة ] أبداً، وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ [الأعراف:43].

    [ رابعاً: الهداية هبة من الله فلا تطلب إلا منه ]، أما قالوا: لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ [الأعراف:43]؟ [ ولا يحصل عليها إلا بطلبها منه تعالى ]، لا يمكنك أن تظفر بالهداية ولو طلبتها من الناس أجمعين، ولكن إذا طلبتها ممن يقدر عليها ويملكها أعطاك إياها، إذ قالوا: لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ [الأعراف:43].

    [ خامساً: صدقت الرسل فيما أخْبَرَتْ به من شأن الغيب وغيره ]، اعترف أهل الجنة بأن الرسل صدقوا بما أخبروا به عن الله وعن الدار الآخرة.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2966301395

    عدد مرات الحفظ

    711250877