إسلام ويب

تفسير سورة المائدة (29)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • اليهود هم شر خلق الله، ومثال حي على الكذب والنفاق والمخاتلة، وقد بين الله عز وجل حالهم لنبيه وللمؤمنين، فهم يدخلون على المؤمنين مسجدهم وهم كفار، ويخرجون من عندهم وهم كما هم لم تنفعهم موعظة، ولم يستجيبوا لدعوة، وما ذاك إلا لمسارعتهم في الإثم وإحجامهم عن البر ومواطنه، واستحلالهم لأكل أموال الناس بالباطل، واستحلالهم للربا وقد نهوا عنه، لبئس ما كانوا يصنعون.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذا جاءوكم قالوا آمنا وقد دخلوا بالكفر وهم قد خرجوا به ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نفوز بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه وأبي وأمي وصلى الله عليه ألفاً وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وها نحن مع سورة المائدة المدنية المباركة الميمونة، ومع هذه الآيات الثلاث، وهيا نتغنى بتلاوتها قبل الشروع في تدارسها ودراستها.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وَإِذَا جَاءُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ * وَتَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ [المائدة:61-63].

    ثلاث آيات، ولو أن أهل القرية يجتمعون في مسجدهم الجامع كل ليلة كاجتماعنا هذا يحفظون الآية والآيتين والثلاث، ويفهمون معانيها، ويطبقون هدى الله فيها، سلوني: بعد عام واحد كيف يصبح أهل القرية؟ كأنهم أنوار من السماء في الأرض، كالملائكة، لا خبث ولا ظلم ولا شر، ولا فساد ولا كبر ولا عناد، ولا شرك ولا باطل ولا بدع، ولكن حرمنا أنفسنا، وما ظلمنا أحد، ولكنا كنا الظالمين، هجرنا كتاب الله، وتجاهلناه، وأصبحنا نقرؤه على الموتى يا للعجب!

    هذه ثلاث آيات، كم في القرآن من آية؟ ستة آلاف ومائتان وست وثلاثون آية، كل آية تدل دلالة قطعية على أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وإن شئتم أقسمت لكم بالله، أما سماها الله آية؟ علامة تدل على أي شيء؟ إذ الآية: العلامة، تدل دلالة قطعية على أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله.

    وبيان ذلك: أن هذه الآية من أنزلها؟ من ادعى أنها من عنده، أو أن أباه أو أخاه قدمها له؟ طأطأت الدنيا رأسها، وسلمت الأمر لله، وأنها هذا من كلام الله؟ وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا [البقرة:23-24] إذاً: فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [البقرة:24].

    الآية: العلامة، كل آية علامة على وجود الله المنزل الموحي بها، وعلى علمه وقدرته وجبروته، وصادقة وشاهدة على أن من نزلت عليه مستحيل أن يكون غير رسول الله ونبي الله، ستة آلاف ومائتان وست وثلاثون آية كل آية تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، والبشرية منتكسة، لا تسمع ولا تبصر ولا تعي، ولا تفهم، وتكفر بالقرآن كاملاً.

    إيغال اليهود في الكفر ونفاقهم في مجالس المسلمين

    تقدم في السياق الكريم أن اليهود والمنافقين في المدينة أيام نزول الوحي والرسول بين المؤمنين كانوا يسخرون من كلمة الأذان: حي على الصلاة، ويستهزئون، وبين تعالى لرسوله عيوبهم ومخازيهم فيما سبق، وأضاف إلى ذلك هذه الآيات وما بعدها، اسمع ماذا قال: وَإِذَا جَاءُوكُمْ [المائدة:61] من هؤلاء الذين يجيئوننا؟ منافقو اليهود؛ لأن اليهود نافق بعضهم على علم، حتى يطلع على أسرار الرسول ودولته، وحتى ينفث وينفخ الباطل في صدور أتباعه وبني عمه وجلدته، وَإِذَا جَاءُوكُمْ [المائدة:61] أيها المؤمنون قَالُوا آمَنَّا [المائدة:61] بما أنزل الله في التوراة والإنجيل والقرآن، آمَنَّا [المائدة:61] بما أنزل الله وبك رسولاً من الله عز وجل، هكذا يصرحون، وفي آية أخرى يقولون: آمنوا أول النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون! وهذا من مكر اليهود وخداعهم، يدخل في الصباح فيقول: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، آمنا بالله، ويصلي مع رسول الله الظهر والعصر، ويذهب إلى قريته أو حيه في العشي فيكفر؛ لم؟ علمه الرؤساء، يقولون: اذهبوا فقولوا: آمنا، وفي المساء اكفروا. لماذا كفرتم؟ يقولون: بالتأمل والتدبر وجدنا هذا الدين باطلاً، ولا قيمة له عند الله ولا وزن؛ فلهذا تركناه! هذه الأساليب موجودة إلى الآن ولها أسواقها ولها أعلامها.

    وَإِذَا جَاءُوكُمْ [المائدة:61] يا رسولنا ويا أيها المؤمنون من عبادنا قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ [المائدة:61]، من أخبر بهذا؟ الله عز وجل، الله علام الغيوب، فهو يخبر ويقول: جاءوكم وقلوبهم كافرة، ما هم بمؤمنين، فالنفاق يتطلب هذا؛ حتى يأمنوا فلا تقطع رءوسهم ولا تسلب أموالهم ونساؤهم.

    حلم اليهود بقيام مملكة إسرائيل

    يقولون: آمنا وقد دخلوا بالكفر يحملونه كما هو، الكفر بنبوة ورسالة محمد صلى الله عليه وسلم، بالقرآن الكريم، بأحكام الله وشرائعه، وَإِذَا جَاءُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ [المائدة:61] يا للعجب! لأن المفروض أنه إذا جاء المنافق غير المؤمن يتجسس وينزل إلى الرسول ويسمع فقد يتأثر، فإنه -والله- كان الرجل يجيء ليقتل محمداً صلى الله عليه وسلم وهو مخبئ سلاحه، ما إن يسمع كلام الحق والنور الإلهي حتى ينهار ويقول: أشهد أن لا إله إلا الله، لكن هؤلاء اليهود عليهم لعائن الله كما يدخلون كافرين يخرجون كذلك! ما ينتفعون أبداً بما يسمعون؛ لأن لهم هدفاً ينبغي أن يحققوه، ألا وهو إعادة مملكة بني إسرائيل، فضحوا بأعراضهم بأموالهم بدينهم بعقيدتهم من أجل هذا الهدف! ووالله! إنهم إلى الساعة هذه يعملون على تحقيقه، وما حرمهم من الإسلام والدخول في أنواره إلا هذه الفتنة القلبية، وهل تشكون في هذا؟! هل كونوا دولة إسرائيل في عقر دارنا أم لا؟ في قلب بلادنا، وما زالوا يطلقون عليها: دولة إسرائيل، وحين يحكمون الشرق الأوسط ويضعون أرجلهم على العالم أو نصفه يعلنون عن مملكة بني إسرائيل، والله يعلم كم بيَّنا هذا في عشرات السنين، فهم الذين قالوا في تعاليمهم وتدابيرهم اليهودية: ابقر بطن العالم وأخرج مصرانه واخنق به الملك، وبهذا نستطيع أن نحكم، فبغضوا كلمة ملك إلى العالم، وهي والله من صنعهم، وعاش المسلمون يكرهون كلمة ملك! والله لقد رأيتهم وهم يتقززون من كلمة ملك هذه، ووالله إن اليهود هم الذين نشروا هذه، ولماذا؟ لأن الخوف يأتيهم من العلماء ومن الملوك، الملك يستحي أن يبول قائماً، الملك يستحي أن يقول الباطل أو الكفر في أمة مؤمنة، بخلاف رئيس حكومة ورئيس جمهورية لعام وعامين ويرحل.

    إذاً: كيف نشروا البلشفية الحمراء في عقر عواصم المسيحية في العالم؟ بأية واسطة أصبح ثلاثة أرباع الأوروبيين علمانيين بلاشفة حمراً؟ كيف توصلوا إلى هذا؟ إنها صنائع الذين يخبر القرآن عنهم ويكشف عن حالهم؛ لأن بوجود مسيحية متصلبة ما ينفتح المجال لليهود وهم حفنة من البشر، وجود إسلام بأنواره وحكمه العام لا يمكن أن تظهر دولة إسرائيل، فضربوا الإسلام ومزقوه وشتتوه، وحولوه إلى ضروب من الوثنيات أيضاً، ومزقوه، والصليبية وضعوا أقدامهم عليها، فهم قريبون، وإليكم برهان هذه القضية.

    أيام موشي ديان كان الرئيس في البرلمان، فخطب وصال وجال، حدثني شاب استشهد في الأفغان بأذنه سمع إذاعة إسرائيل، قال: لما بهرهم بخطابه قالوا: أنت الملك، أنت الملك، أنت الملك. قال: اسكتوا، ما زال الوقت! لما أعجبوا به وبهرهم وذكر لهم أعماله وما فعل قالوا: أنت الملك، قالوا: اسكتوا لم يحن الوقت بعد!

    إذاً: فهمتم كيف يفقهون كلمة ملك أم لا؟ أسألكم بالله: ألم تكونوا قبل أعوام تكرهون كلمة ملك؟ بدليل أنه يستقل القطر الإسلامي فما يجعل لهم ملك، أما ذبحوا الملوك؟ أما طردوهم؟ أين ملوك العراق ومصر والشام؟ حتى ملك ليبيا أيضاً، حتى سلطان وملك تونس، أمر واضح، والشاهد عندنا: أن الله يكشف عن خبايا اليهود ونحن لا نعرف هذا ولا نعي؛ لأننا ما نقرأ القرآن على الأحياء، بل نقرؤه على الموتى.

    وَإِذَا جَاءُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا [المائدة:61] والحال أنهم قد دخلوا بالكفر في قلوبهم، يعلنون عن الإيمان نفاقاً ليتحسسوا ما عندكم، وهم قد خرجوا به أيضاً، المفروض أن الشخص وإن كان كافراً إذا جلس بين يدي رباني يتكلم باسم الله، ينطق بالحق وبراهينه؛ المتوقع أن ينعكس وضعه ويؤمن، أليس كذلك؟ هذا الواقع؟ كان الأعرابي يأتي بسلاحه ليغتال رسول الله في المسجد، ما إن يسمع كلام الله حتى ينهار ويؤمن، وهؤلاء قال تعالى عنهم: وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ [المائدة:61] دخلوا بالكفر في قلوبهم ما نقص، ولا تخلوا عنه ولا تأثروا بجلوسهم يوماً أو ساعات مع رسول الله، بل يخرجون بكفرهم، سبحان الله!

    معنى قوله تعالى: (والله أعلم بما كانوا يكتمون)

    وأخرى: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ [المائدة:61] من المكر والكيد والغش والخداع والكذب، والبغض لك يا رسولنا ولأصحابك والمؤمنين، وإلى الآن الله أعلم بما يكتمون، الآن لا يصرحون لضعفهم؛ لكن الله أعلم بما كانوا يكتمون.

    اسمع قوله تعالى: وَإِذَا جَاءُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ [المائدة:61] دخلوا عليكم في مسجدكم وبيوتكم، وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ [المائدة:61] ما نقص، بل كما هو، وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ [المائدة:61]، ما الذي يكتمونه في قلوبهم؟ الغل، الغش، والمكر والخداع، يتمنون لو أزهقوا أرواحهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وترى كثيراً منهم يسارعون في الإثم والعدوان وأكلهم السحت...)

    الآية الثانية: وَتَرَى [المائدة:62] يا رسولنا، وَتَرَى [المائدة:62] أيها المؤمن الواعي البصير كَثِيرًا مِنْهُمْ [المائدة:62] بالآلاف يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ [المائدة:62] ما قال: يسارعون إلى الإثم فيكونوا خارجين عنه، وهم يسارعون إليه ليدخلوا فيه، بل ما خرجوا من الإثم، مغموسون فيه من أخماص أقدامهم إلى رءوسهم، والله ما خرجوا، ويسارعون في فعله، والإثم: كل معصية تقبح النفس وتلوثها، كالكذب، كالخيانة، كالغش، كالخداع، كالكفر، كالسب، كل ما هو إثم، يسارعون في الإثم، ما خرجوا من دائرته، يعملون الليل والنهار على السب والشتم والطعن في الإسلام ورجاله.

    يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:62]، العدوان غير الإثم، العدوان: الظلم، لا أظلم من اليهود، الظلم الاعتداء على الغير بأكل ماله بسبه بشتمه بالتعريض وهكذا، هذا هو الظلم، فكم من يهودي يسمع الإسلام فينهار ويقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله؟ من يخبر بهذه الأخبار؟ إنه الله تعالى.

    وَتَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ [المائدة:62] ويسارعون أيضاً في أكلهم السحت، هم يأكلونه، ولكن المسارعة، والسحت: هو الرشوة والربا، وكل مال حرام يسحت البركة ويبطلها، وإلى الآن يعيشون على الربا أم لا؟ من أنشأ البنوك الربوية العالمية؟ هل عيسى بن مريم؟ هل هو محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ والله إنهم اليهود، وكيف إذاً اتبعهم النصارى والمسلمون وهم يعلمون أن هذا حرام؟ اتبعوهم لما سحروهم، وانتزعوا النور الإلهي من صدورهم وقلوبهم، فعموا وأصبحوا كالبهائم، حينئذ يسوقونهم كما شاءوا.

    ثم ختم تعالى هذه الجملة بقوله: لَبِئْسَ [المائدة:62] والله لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [المائدة:62] أعمالهم منتنة خبيثة، سيئة قبيحة والعياذ بالله تعالى.

    أعيد الآية الثانية هذه، فاسمع: وَتَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ [المائدة:62]، ماذا قال تعالى في آخر الكلام؟ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [المائدة:62] قبح هذا العمل، واللام فيها معنى القسم، وعزتي وجلالي لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [المائدة:62] نعم، فالذي يعيش في الإثم ما يخرج منه، وفي أكل الربا والسحت ما يخرج منه، وفي الظلم للخلق ما يخرج منه كيف حاله؟ بئست حاله. فهل هذا عمل ميمون مبارك؟ لبئس هذا العمل.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت ...)

    الآية الثالثة: يقول تعالى: لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ [المائدة:63]، الربانيون: جمع رباني، ويطلق الرباني على عالم النصارى (القسيس)، والأحبار: جمع حبر، ويطلق على عالم اليهود، هذه قاعدة عامة، وهنا أطلق لفظ الربانيين والأحبار على اليهود، ليس هناك نكارة في السياق.

    والربانيون: الذين يجمعون الناس ويعلمونهم دينهم، ويربونهم على الآداب والأخلاق والفضائل بحسب دينهم، هذا هو المربي، والجمع ربانيون.

    والأحبار: أصحاب العلم والمعرفة، إذاً: في أهل الكتاب من اليهود ربانيون وأحبار، أي: علماء بالشريعة.

    يقول تعالى: لَوْلا [المائدة:63] هلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ [المائدة:63] ؟ لم لا ينهونهم؟ هذه الآية يقول فيها ابن عباس الحبر رضي الله عنه: أشد آية في كتاب الله علينا هي هذه: لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ [المائدة:63].

    إذاً: نحن ما عندنا ربانيون، لكن كان عندنا رجال التصوف والطرق، الصوفية، كانوا يربون ونفع الله تعالى بتربيتهم، يجمعون الجهال في القرى في الجبال وهم تائهون لا يعرفون شيئاً، ويعلمونهم الوضوء والصلاة وذكر الله، وتظهر آثار ذلك فيمن يربونهم، لكن لكونهم جهالاً لا يعلمون دين الله ولا يعرفون يخطئون في تربيتهم، فيفسدون على العوام عقائدهم، ويورثون فيهم الشرك بكله.

    إذاً: نفعوا من جهة وأضروا من جهات أخرى؛ لأن غير العالم بالكتاب والسنة لا حق له في أن يربي حتى يكون ربانياً، عالماً بكتاب الله وسنة رسوله، هذا إذا جمع أهل القرية ورباهم هو الرباني، هذا الرباني من حقه ألا يرى من يأتي منكراً في قريته ويسكت عنه، لا يرى من يرتكب إثماً ويرضى به ويسكت عنه، لا يرضى بمن يأكل رشوة أو سحتاً أو ربا ثم يضحك معه ويسكت، هذا رباني العالم.

    لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الإِثْمَ [المائدة:63] السب والشتم والتعيير والتقبيح، لا إله إلا الله!

    دولة الملك عبد العزيز أنموذج قيام الربانيين بدورهم

    ودعونا من اليهود الآن، نحن مع عالمنا الإسلامي، والله! إنه ليعيش إخواننا المسلمون على السب والشتم حتى التكفير أيضاً! أحلف لكم بالله، مجتمعنا الإسلامي منذ سبعة قرون أو ثمانية منذ القرن الثامن وهذا ظاهر.

    وأقرب دليل: لم استعمرتنا أوروبا؟ لما هبطنا، إذاً: هذا سبب استعمار الغرب لنا؟ وها نحن قد استقللنا وأصبحت السلطة لنا، فلم لا نتحد في هذه المسجد وتكون دولتنا واحدة، ولعل الحاضرين بينهم سياسيون، فمرحباً بهم نتكلم معهم بصراحة ووضوح، والله! لو كنا مستقيمين على منهج الحق مؤمنين في صدق لكانت دولتنا واحدة، إذ لا يحل الخلاف والفرقة؛ لأن الخلاف والفرقة معناهما: أننا نقدم أنفسنا للعدو فمتى شاء أن يركبنا ركب علينا.

    وعندي برهنة أخرى قديمة أكررها: جاء الله عز وجل بدولة عبد العزيز ، من عبد العزيز هذا؟ ما هو بعالم نحرير ولا فليسوف ولا شيخ طريقة، جاء الله به وكان لاجئاً في الكويت وأسس دولة القرآن في الرياض وبدأت أنوارها تلوح، فماذا فعل؟ هذا الذي أنا أقوله وأكتبه في الرسائل والكتب طبقه عبد العزيز : أهل القرية لا يتخلف أحد منهم عن الصلاة في الصبح ولا العشاء ولا المغرب، ويتعلمون الكتاب والسنة شفوياً ولا يتخلف أحد، فكانوا أميين لاصقين بالأرض لا يقرءون ولا يكتبون، وإذا بهم موحدين فقهاء يشعرون بالرغبة في أن يتعلموا عن الله.

    وأقامة الدولة القرآنية على ثلاثة أسس وضعها الله عز وجل لتوضع عليها أو تتكون عليها الدولة، وهي:

    أولاً: إقامة الصلاة.

    ثانياً: إيتاء الزكاة.

    ثالثاً: الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.

    ما ترك قرية إلا وكون فيها لجنة من ثلاثة أنفار أو أربعة مهمتهم أنهم يأمرون المعروف وينهون عن المنكر، ما يرون معروفاً متروكاً إلا طالبوا بالقيام به، ولا يرون منكراً مرتكباً إلا صاحوا في وجه صاحبه.

    إذاً: فكانت الدولة أقامها على أسس، قال الله تعالى: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ [الحج:41]، أي: حكموا وسادوا بعد أن لم يكونوا حكاماً ولا سادة، الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ [الحج:41]، ماذا فعلوا؟ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ [الحج:41].

    ما الذي حصل في هذه الديار بعدما كانت مظاهر الوثنية الصارخة تشاهدها في عبادة غير الله، أما الجرائم وسفك الدماء فلا تسأل، والله! إن كانوا ليأخذون باب المدني ويبيعونه في السوق ولا يتكلم!

    وسادها أمن وطهر لم تكتحل عينها به إلا أيام دولة الخلفاء الراشدين، أقسم بالله، في هذا الوقت بالذات نسمع نحن أطفالاً وكباراً وصغاراً فلا تجد مؤمناً عربياً ولا مسلماً يمدح هذه الدولة أو يذكرها بخير، إلا الطعن والتكفير، حتى نحرم هداية الله، فلا إله إلا الله!

    والذي أقوله وسقت الحديث من أجله: ما دام أنه تجلت حقيقة نعمة الإسلام في هذه الديار الصحراوية الجافة وسادها الطهر والصفاء والأمن والعدل، يجب أن نقتدي بها وإن كنا لا نحبها، لكن ننتفع بها، فكان المفروض أن الذي جاء بهذه الدولة وهو الذي حرر العالم الإسلامي دولة بعد دولة، كان الواجب -وسوف تعرفون هذا يوم القيامة- أنه إذا استقل الإقليم الفلاني يجيء وفده من علماء وكبراء ومشايخ ويقولون: يا عبد العزيز ! استقل هذا الإقليم من بريطانيا أو فرنسا أو أسبانيا، فابعث قضاة وابعث آمرين بالمعروف وناهين عن المنكر، ويصبح بعد ذلك قطعة من دولة القرآن، استقل الإقليم الثاني بعد أسبوع أو بعد عامين أو بعد عشرة فيأتي رجاله: ابعث قضاة يطبقون شرع الله، وهكذا يتم تحرير البلاد الإسلامية وهي دولة واحدة، وما يكلفهم شيئاً.

    لكن لما كنا كما ذكرنا ما نريد أن يسودنا آخر أو يحكمنا آخر أو نعطي مالنا لآخر، ما هناك إلا الطعن والسب والشتم، وها نحن لاصقون بالأرض وتحت النظارة، والله! إن لم يتدارك الله المسلمين برحمته لنزل بهم من البلاء ما لم ينزل قبل، إما أن يرجعوا إلى الله، وإما أن تنزل النكبات والمصائب والويلات.

    سبيل الخلاص من فتنة الفرقة والجهل والفسق

    والشاهد عندنا: لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ [المائدة:63]، أين علماؤنا نحن؟ وأين مربونا؟ هيا نخرج من هذه المحنة، نخرج من هذه الفتنة، فماذا نصنع؟

    علماء القرية وعلماء الحي يطالبون إخوانهم بإلحاح أن يجتمعوا بهم في المسجد، يصلون المغرب كما صلينا ويجلسون كما نجلس، وليلة يتعلمون آية من كتاب الله يحفظونها، ويفهمون مراد الله منها، ويعملون ويطبقون، وليلة أخرى يتعلمون حديثاً من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، وهكذا طول العام بل طول العمر، هل يبقى بين المسلمين جاهل أو جاهلة؟ الجواب: لا، وإذا انتفى الجهل ينتفي الفسق معه أم لا؟ إي والله، لا أفسق من جاهل قط، ولا أخشى لله من عالم قط، وبذلك تشعر الأمة الإسلامية أن أمرها واحد وإن تفرقت ديارها، الكل يحب بعضهم بعضاً وينصر بعضهم بعضاً؛ لأن المذهب أصبح مذهباً واحداً، لا حنفي ولا شافعي ولا إباضي ولا زيدي ولا خارجي، بل مسلمون على كتاب الله، الصلاة تقام، والزكاة تجبى، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قائم بينهم، أصبحوا أمة واحدة، فمن يقوم بهذه المهمة؟

    قال تعالى: لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ [المائدة:63]، ووالله! إن الإثم بلغ منتهاه في عالمنا الإسلامي، أنواعه وضروبه لا حد لها، والسحت كذلك، أصبح الربا شائعاً في العالم الإسلامي، من يقوم بهذا الإصلاح؟ العلماء والمشايخ الربانيون، ماذا يصنعون؟ هل يعلنون الجهاد وتكفير الحكام؟ لا والله ليس هذا، فقط يعلمون إخوانهم في قراهم ومدنهم أنهم خرجوا عن الطريق، أنهم فقدوا ولاية الله، فهيا بنا نطلبها لنظفر بها، نحقق إيماننا وتقوانا لله، فتثبت لنا ولاية الله، والطريق هو أن يجتمع المؤمنون والمؤمنات في بيوت ربهم في مدنهم في قراهم كل ليلة طول الحياة يتعلمون الهدى ويعملون به، فيسمون حتى يصبحون أشباه الملائكة، ويومها والله ليسودن العالم، ويخضع الله لهم البشرية، فمن يقوم بهذا الواجب؟ العلماء والمربون.

    معنى قوله تعالى: (لبئس ما كانوا يصنعون)

    لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ [المائدة:63]، قبح صنعهم وما كانوا يأتونه، هذه كانت حال اليهود، وارتفع العالم الإسلامي وأنار الوجود فمكروا به وكادوا له وتعاونوا مع المجوس والنصارى فهبط العالم الإسلامي كما تشاهدون نقمتهم منا، والله فضحهم وبين لنا حالهم؛ حتى لا نودهم ولا نحبهم ولا نتعاون معهم، وإذا بنا قد نسينا هذا كله وإلى الله المشتكى.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.