إسلام ويب

تفسير سورة المائدة (28)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • ما يحمله أهل الكتاب في قلوبهم من البغضاء والحسد للمؤمنين لا يخفى على ذي عينين، ذلك أن المؤمنين أهل الحق والصدق، الموعودين عند الله بدار السلام؛ لإيمانهم بالله وبسائر رسله صلوات الله وسلامه عليهم، أما أهل الكتاب وخاصة اليهود منهم فإنهم يعلمون أنهم على ضلال، ومع ذلك يخاطبون المؤمنين بقولهم عن دين الإسلام: إنه شر الأديان، وقد أعلمنا الله بأخبارهم، حيث لعنهم سبحانه وغضب عليهم وجعل منهم القردة والخنازير، جزاء فجورهم وكفرهم.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة المائدة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة واللتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وها نحن مع سورة المائدة المدنية المباركة الميمونة، ومع هذه الآيات الأربع، وقد درسنا منها آيتين، فهيا نسمع تلاوة الآيات، ثم نأخذ في شرحها وبيان مراد الله تعالى منها.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ * وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ * قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ * قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ [المائدة:57-60].

    النهي عن موالاة المستهزئين بدين الله تعالى

    الآيتان الأوليان علمنا منهما أن الله تبارك وتعالى نادانا بعنوان الإيمان؛ لأن المؤمنين أحياء وهم أولياء الله، يأمرهم وينهاهم، نادانا لينهانا عن اتخاذ الذين اتخذوا ديننا هزواً ولعباً من الذين أوتوا الكتاب من اليهود والنصارى والكفار، نهانا أن نتخذ منهم أولياء نحبهم وننصرهم، فعلمنا أنه لا يحل لمؤمن ولا مؤمنة أن يحب الكافر مشركاً كان أو كتابياً، إذ الحب لله، والكره لله، والله يكرههم ويلعنهم وأنت تحبهم؟! إذاً: ما اتفقت مع ربك، خالفته، فأين الولاية التي بينك وبين الله؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا [المائدة:57] لأنهم كانوا يسخرون من الإسلام، ويستهزئون به، ومن مظاهر ذلك في المدينة إذا أذن المؤذن قالوا: هذا نهيق حمار! وقالوا وقالوا، وإلى الآن إذا استهزأ يهودي أو نصراني بالإسلام يحرم عليك موالاته، بل أخوك من أمك وأبيك إذا كان يستهزئ من الإسلام ويسخر منه حرم عليك حبه وولاؤه.

    لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ [المائدة:57] أي: لا تتخذوهم أولياء، هل عرفنا الولاء كيف يتم؟ وبم يتم؟ تذكرون معاشر المستمعين أم لا؟! الولاء يتم بالحب والنصرة، من أحببته بقلبك ونصرته فأنت وليه وهو وليك، فمن هنا لا يحل لمؤمن ولا مؤمنة أن يحب كافراً من أي جنس كان، حتى ولو كان أقرب قريب إليه، ما دام كافراً لا يحب ولا يوقف إلى جنبه ينصر.

    والبراء ضد الولاء، فنحن نتبرأ من أهل الكفر والشرك، ولا نواليهم ولا نحبهم ولا ننصرهم، لا سيما إذا أرادوا سوءاً بالمسلمين، فلن نقف إلى جنبهم ننصرهم، أما التعامل معهم فأذن الله فيه، نبينا حبيبنا صلى الله عليه وسلم مات ودرعه مرهونة في شعير عند يهودي مسالم غير معاد ولا مباغت، فإذا كان اليهودي أو النصراني أو المجوسي لا يسب ولا يشتم ولا يلعن ولا يسخر من الإسلام ولا يستهزئ؛ فلك أن تتعامل معه، ولكن احفظ قلبك فلا يحب؛ لأن مولاك يكرهه، واحذر أن تقف إلى جنبه تنصره على إخوانك المؤمنين، فهذا هو الأصل في هذه القضية.

    أمر المؤمنين بتقوى الله تعالى

    وقوله تعالى: وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ [المائدة:57] لأن التقوى فعل ما أمر الله به، وترك ما نهى الله عنه، ولا يقوى على هذا والله إلا مؤمن، فغير المؤمن هل يستطيع أن يغتسل من جنابته في الليلة الباردة؟ غير المؤمن هل يصوم في أيام الحر وشدة القيظ؟ غير المؤمن هل يبذل ماله في سبيل الله؟ الجواب: لا، لأن الإيمان -كما علمتم زادكم الله علماً- بمثابة الروح للبدن، المؤمن حي، والكافر ميت، سبب حياة المؤمن الإيمان بالله ولقائه، بالله وكتابه، بالله ورسوله، سبب موت الكافر: الكفر والجحود والتكذيب لله ولكتابه ولرسوله، هذه قاعدة عامة لا تسقط إلى يوم القيامة.

    سفه المستهزئين بالنداء إلى الصلاة

    وقوله تعالى: وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا [المائدة:58]، بين لهم ما كان يفعله بعض المنافقين من العرب واليهود في المدينة، يستهزئون بكلمة صلاة أو صيام، وخاصة إذا سمعوا الأذان يكربون ويحزنون، فبين لنا علة كرهنا لهم وبعدنا عنهم، ثم بين تعالى سبب جهلهم فقال: بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ [المائدة:58] والله ما يعقلون، الذي يعقل يميز بين الخير والشر، بين الحق والباطل، بين النافع والضار، بين الكره والحب، هذا هو العاقل، والذي يكره الله ورسوله أين عقله؟ سيدك ومولاك وخالقك ورازقك ومردك إليه ومصيرك إليه، وأنت عبده وهو الذي يغذوك ويطعمك ويسقيك ثم لا تحبه ولا تؤمن به، أي عقل هذا؟!

    واسمع ما قال تعالى: ذَلِكَ [المائدة:58] بسبب ماذا؟ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ [المائدة:58]، فالمنادي يقول: حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الخير والكمال والطهر والصفاء والأمن بين المسلمين، فتضحك من الأذان؟ أعاقل هذا؟

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قل يا أهل الكتاب هل تنقمون منا إلا أن آمنا بالله...)

    والآيتان بعد هذه يقول تعالى فيها: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ [المائدة:59] أمر الله تعالى رسوله نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم أن يعلن هذا الإعلان: قُلْ [المائدة:59] يا رسولنا. ماذا يقول؟ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ [المائدة:59] من هم أهل الكتاب؟ اليهود والنصارى، التوراة لليهود، والإنجيل للنصارى، فهم أهل كتاب، أيما مؤمن يجب أن يعرف هذا، المراد من الكتاب هنا: التوراة، أهل التوراة اليهود، المراد من الكتاب هنا: الإنجيل، أهل الإنجيل هم النصارى، أو الصليبيون والمسيحيون، عبارات مختلفة والمعنى واحد.

    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ [المائدة:59]، بين لنا علة كرههم وبغضهم لنا، علمهم يا رسولنا، تنقمون منا لكوننا آمنا بالله رباً وإلهاً، لا رب غيره ولا إله سواه، وآمنا بما أنزل إلينا من القرآن، وما أنزل من قبل على موسى من التوراة وعلى عيسى من الإنجيل، وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ [المائدة:59]، فأهل الفسق هم الذين يصدر عنهم هذا الخبث في القول والعمل.

    بعبارة أوضح: لم يبغض اليهود والنصارى المؤمنين؟ ما هي الأسباب والعوامل؟ الجواب: لأنهم على حق، وأنهم أهل الجنة ودار السلام، لأنهم مؤمنون صادقون، معتصمون بحبل الله، لا زنا ولا ربا ولا فسق ولا فجور ولا كذب ولا خيانة، هذا الكمال يبغض اليهود والنصارى المسلمين من أجله، ما تنقمون منا إلا أن آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إليكم وما أنزل من قبل، فهل مثل هذا نبغض من أجله؟ ولكن أكثركم فاسقون، تعليل لطيف، الفسقة هم الذين يقولون الباطل، ويرتكبون الآثام والذنوب، ولم يقل: وكلكم فاسقون، قال: (أكثركم فاسقون) تحفظاً، قد يوجد من لا يفسق، ولا يخرج عن طاعة الله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه...)

    هنا قالوا في صراحة للرسول صلى الله عليه وسلم: لا نعلم ديناً شراً من دينك يا محمد! بهذه الصراحة: لا نعلم ديناً شراً من دينكم أيها المسلمون! لماذا؟ لأنكم تؤمنون بإنجيل عيسى، وعيسى في نظر اليهود ابن زنا وساحر ودجال! لما سمعوا هذه قالوا: يا محمد! لم نر ديناً شراً من دينك. واسمع ماذا قال تعالى لنبيه: قُلْ [المائدة:60] يا رسولنا مرة ثانية: هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ [المائدة:60] ؟ تسمحون أن نخبركم بشر مما قلتم؟ هم قالوا: دينك شر الأديان أم لا؟ فتعالوا نخبركم بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ [المائدة:60] أي: جزاء، مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ [المائدة:60] هؤلاء شر مما قالوا هم، شر مثوبة وجزاء عند الله يوم القيامة، من هم شر الخلق جزاء ومثوبة يوم القيامة؟ الذين لعنهم الله وغضب الله عليهم وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت، وقضية القردة والخنازير كانت على عهد داود عليه السلام، الذين انتهكوا حرمة الدين واصطادوا يوم السبت ونصبوا الشراك بالاحتيال، فأولئك مسخهم الله قردة وخنازير، ولم يلبثوا أكثر من ثلاثة أيام ثم جيفوا وماتوا.

    فقوله تعالى: قُلْ [المائدة:60] لهم يا رسولنا: هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ [المائدة:60] الذي قلتم مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ [المائدة:60] من هو؟ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ [المائدة:60] أولاً، وَغَضِبَ عَلَيْهِ [المائدة:60] ثانياً، وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ [المائدة:60] ثالثاً، وجعل منهم عبد الطاغوت، والطاغوت هو الشيطان، كل ما عبد من دون الله فهو طاغوت، والذين استجابوا للشيطان ففجروا وعصوا وكفروا هم عبيده وعبدته!

    قال: أُوْلَئِكَ [المائدة:60] البعداء شَرٌّ مَكَانًا [المائدة:60] يوم القيامة؛ لأن مكانهم دار البوار، جهنم وبئس القرار، وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ [المائدة:60] في هذه الحياة ويوم القيامة.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    معاشر المستمعين! أسمعكم شرح هذه الآيات من الكتاب، لتزدادوا معرفة.

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ ما زال السياق في تحذير المؤمنين ] مم؟ [ من موالاة اليهود وأعداء الله ورسوله، فقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [المائدة:57] أي: آمنوا بالله رباً وبمحمد رسولاً، وبالإسلام ديناً، لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ [المائدة:57] أي: الإسلام ] اتخذوه [ هُزُوًا [المائدة:57] شيئاً يهزءون به وَلَعِبًا [المائدة:57] أي: شيئاً يعلبون به، مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [المائدة:57] يعني: اليهود وَالْكُفَّارَ [المائدة:57] وهم المنافقون والمشركون أَوْلِيَاءَ [المائدة:57] ] أي: لا تتخذوهم أولياء [ أي: أنصاراً وأحلافاً، وَاتَّقُوا اللَّهَ [المائدة:57] في ذلك، أي: في اتخاذهم أولياء إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ [المائدة:57] صادقين في إيمانكم، فإن حب الله وحب رسوله والمؤمنين يتنافي معه حب أعداء الله ورسوله والمؤمنين ]، والله العظيم! مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ [الأحزاب:4] يحب بهذا أولياء الله ويحب بهذا أعداء الله، أو يكره بهذا كذا ويحب بهذا كذا، ما هناك إلا قلب واحد.

    قال: [ هذا ما دلت عليه الآية الأولى. أما الثانية: فقد تضمنت إخبار الله تعالى بما يؤكد وجوب معاداة من يتخذ دين المؤمنين هزواً ولعباً، وهم أولئك الذين إذا سمعوا الأذان ينادي للصلاة اتخذوه هزواً ولعباً، فهذا يقول: ما هذا الصوت؟ وآخر يقول: هذا نهيق حمار! قبح الله قولهم وأقمأهم ] وأذلهم، [ فقال تعالى: وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ [المائدة:58] حقاً إنهم لا يعقلون، فلو كانوا يعقلون الكلام لكان النداء إلى الصلاة من أطيب ما يسمع العقلاء؛ لأنه نداء إلى الطهر والصفاء، وإلى الخير والمحبة، نداء إلى ذكر الله وعبادته، ولكن القوم كما أخبر تعالى عنهم: لا يَعْقِلُونَ [المائدة:58] شأنهم شأن البهائم، والبهائم أفضل منهم ]، البهائم أفضل، واسمعوا هذا البيان: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6]، والبرية: الخليقة، فمن شر الخلق؟ المشركون والكافرون شر من القردة والخنازير والكلاب والضباع والثعالب والحيات وكل الموجودات، أما قال خالقهم: شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6] أم لا؟ أن وإن شئت أن تعرف كيف كانوا شر البرية فاعلم أن الحيوانات كلها ما خرجت عن طاعة ربها، طبعها على شيء تفعله، ما عصت! وهذا الإنسان الذي أعطاه الله الكتاب وبعث إليه الرسول يكفر بخالقه ويسبه وينكره، ويفسق عن أمره ويخرج عن طاعته، هذا شر الخليقة!

    والعاقل يتأمل: من شر الخليقة؟ والجواب: الكفار والمشركون، لأن الخليقة كلها منتظمة في سلك ربطها الله به، البقرة تلد وتحلب الحليب ويحرث عليها، والبعير كذلك والشاة وحتى الدجاجة تبيض، ما عصت الله أبداً، بل كما طبعها وخلقها، والإنسان مخلوق لأن يذكر الله ويشكره، علة خلقك أن تذكر الله وتشكره بالعبادة، فإذا أبيت أن تذكره وأعرضت عن عبادته فقد هبطت فأصبحت شر الخليقة، إي والله!

    قال: [ وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ [المائدة:58] ] أي: بسبب أنهم [ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ [المائدة:58] ]، قلت: [ حقاً إنهم لا يعقلون، فلو كانوا يعقلون الكلام لكان النداء إلى الصلاة من أطيب ما يسمع ] أم لا؟ أم نداء العهر والظلم والشر والفساد؟ إن النداء إلى الصلاة في بيوت الله من أطيب ما يسمع العقلاء؛ [ لأنه نداء ] أولاً [ إلى الطهر والصفاء ] طهر البدن وصفاء الروح، [ وإلى الخير والمحبة والألفة، نداء إلى ذكر الله وعبادته، ولكن القوم كما أخبر تعالى عنهم: لا يَعْقِلُونَ [المائدة:58] شأنهم شأن البهائم والبهائم أفضل منهم، هذا ما دلت عليه الآية الثانية ].

    أعطيكم عبارة أخرى: بم تحكمون على شخص يشعل النار في القارة الإفريقية كلها؟! كيف تتصورون هذا الشخص؟ ما أحرق قصراً من القصور ولا مدينة من المدن، بل القارة الإفريقية كلها أشعل فيها النار، فكيف تجازونه؟ ماذا تقولون؟ والذي هدم الملكوت كله السماء وما فيها من كواكب، وما فيها من نجوم وسحاب وأمطار، والأرض دمرها، كيف تقولون في هذا الشخص؟ هل هناك شر منه؟

    وبيان ذلك: أن الله خلق هذا الكون من أجل أن يعبد فيه، من أجل أن يذكر ويشكر، فالذي ترك عبادة الله وهجرها ونسي ذكر الله وابتعد عنه هو بمثابة من أحرق الكون ودمره، فلهذا يخلد في عذاب بلا نهاية.

    قال: [ أما الثالثة: فقد تضمنت تعليم الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم أن يقول لأولئك اليهود والكفرة الفجرة: يا أهل الكتاب! إنكم بمعاداتكم لنا وحربكم علينا ما تنقمون منا، أي: ما تكرهون منا ولا تعيبون علينا إلا إيماننا بالله وبما أنزل علينا من هذا القرآن الكريم، وبما أنزل من قبل من التوراة والإنجيل، وكون أكثركم فاسقين، فهل مثل هذا ينكر من صاحبه ويعاب عليه؟ اللهم لا، ولكنهم قوم لا يعقلون. هذا معنى قوله تعالى في هذه الآية: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ [المائدة:59].

    أما الآية الرابعة في هذا السياق: فقد تضمنت تعليم الله لرسوله كيف يرد على أولئك اليهود إخوان القردة والخنازير قولهم ] لما قالوا: [ لا نعلم ديناً شراً من دينكم، وذلك لأنهم سألوا النبي صلى الله عليه وسلم: بمن تؤمن؟ فقال: ( أؤمن بالله وبما أنزل إلينا وما أنزل على موسى وما أنزل على عيسى )، فلما قال هذا قالوا: لا نعلم ديناً شراً من دينكم، بغضاً لعيسى عليه السلام وكرهاً له؛ فأنزل الله تعالى: قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً [المائدة:60] أي: ثواباً وجزاء عِنْدَ اللَّهِ [المائدة:60] إنه مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ [المائدة:60] إذ مسخ طائفة منهم قردة، وأخرى خنازير على عهد داود عليه السلام ] في قرية واحدة أو قريتين.

    [ وقوله: وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ [المائدة:60] وجعل منهم من عبد الطاغوت وهو الشيطان، وذلك بطاعته والانقياد لما يجلبه عليه ويزينه له من الشر والفساد، إنه أنتم يا معشر يهود، إنكم لشر مكاناً يوم القيامة، وأضل سبيلاً في هذه الحياة الدنيا ].

    هداية الآيات

    والآن كل آية لها هداية أودعها الله فيها، يهتدي بها عباده المؤمنون، فما الهدايات في هذه الآيات الأربع؟ فيها خمس هدايات.

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ أولاً: حرمة اتخاذ اليهود والنصارى والمشركين أولياء لا سيما أهل الظلم منهم ].

    (حرمة) بمعنى: تحريم، بمعنى: محرم اتخاذ اليهود والنصارى والمشركين أولياء تحبونهم وتنصرونهم، لا سيما أهل الظلم منهم، أما إذا لم يظلموا -كما بينا- فلا تحبهم ولكن لا تؤذهم ولا تضرهم، من أين أخذنا هذه الهداية؟ من قوله تعالى: لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [المائدة:51].

    [ ثانياً: سوء أخلاق اليهود وفساد عقولهم ] وإلى الآن، كيف يسخرون من الأذان؟ يستهزئون بمن يقول: الله أكبر، وحي على الصلاة؟ أي عقل هذا؟! هذا فساد العقول والعياذ بالله، وهو هبوط الأخلاق، لا تسخر من أخيك الإنسان في أي شيء أو تستهزئ به، إن أردت خيراً فانصح له وقل: هذا ما يليق، أما أن تسخر وتستهزئ فهذا ليس من صفات العقلاء أبداً.

    [ ثالثاً: شعور اليهود وإحساسهم بفسقهم وبعد ضلالهم جعلهم يعملون على إضلال المسلمين ].

    شعور اليهود وعلمهم بفسقهم، والله إنهم ليعلمون أنهم فاسقون، خارجون عن طاعة الله عز وجل، وطاعة رسله، يشعرون بهذا ويعلمونه، وبعد ضلالهم، ضلالهم ما هو بقريب، الفتن كلها في العالم هم الذين يشعلون نيرانها؛ من أجل هذا يعملون على إضلال المسلمين وإفسادهم؛ حتى يتساووا معهم.

    وهذا عندنا بين المسلمين، بعض من وقع في الأوساخ بوده أن الناس يفعلون ما يفعل، فاتح مخمرة يفرح إذا فتحت أخرى؛ حتى لا يبقى يلام هو.

    فاليهود عرفوا هبوطهم وحرمانهم وخسرانهم في الآخرة؛ من أجل هذا يبغضون المسلمين؛ لم؟ يقولون: المسلمون يسعدون ويدخلون الجنة ونحن نشقى وندخل النار! إذاً: نعمل على إفسادهم لنتساوى معهم، فطري هذا في غرائز البشر.

    [ رابعاً: تقرير وجود مسخ في اليهود قردة وخنازير ]، لو قال المؤرخون: ما وقع هذا، فوالله لا نلتفت إليه ولا نسمعه، وكيف وقد أخبر الله تعالى به، وقد وقع بالله الذي لا إله غيره، ولنقرأ الآية الكريمة: وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لا يَسْبِتُونَ لا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنْ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ [الأعراف:163-166].

    وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ [البقرة:65].

    الشاهد عندنا أنه قد يقول قائل: لا. ما وقع هذا، فنقول: والله لقد مسخ عدد من اليهود قردة، أي: في أشكال قردة، وعدد في أشكال الخنازير، والقرى كانت تسور بأسوار، فثلاثة أيام ما خرج واحد منهم، أطلوا عليهم فوجدوهم جيفاً على الأرض.

    [ خامساً: اليهود شر الناس مكاناً يوم القيامة وأضل الناس في هذه الدنيا ]، أضل الناس اليهود، وذلك لعلمهم ومخالفتهم ما علموا عن الله ورسوله.

    1.   

    أعمال الحج في ضوء نسك التمتع

    معاشر المستمعين! جولة مع المناسك:

    عرفتم أننا نحرم من الميقات، ولا يحل لأحد أن يحرم بعد المواقيت، وإن ركب رأسه وفعل فليتب إلى الله وليستغفره، وليكفر عن ذنبه بذبح شاة في مكة والحرم.

    كيف يحرم؟

    كما قلنا: يتجرد ويغتسل ثم يلبس إزاراً ورداء، ويكشف عن رأسه ويلبس نعلين لا حذائين، ثم يقول: لبيك اللهم لبيك بعد أن يصلي ركعتين أو بعد أن يصلي فريضة إذا أمكن، وإذا ما تأتى وهو على السيارة أو الطيارة فليقل: لبيك اللهم لبيك عمرة لا رياء فيها ولا سمعة. هذا الذي يريد أن يتمتع، ويمشي يلبي، والتلبية هذه معناها: إجابة أمر الله ودعوته: لبيك اللهم لبيك: إجابة لك بعد إجابة إذ ناديتني ودعوتني لأزور بيتك، فها أنذا قد أجبتك المرة بعد المرة، والذي يظل يلبي يمسي وقد غفر ذنبه كله، وكانوا يقضون من المدينة إلى مكة تسعة أيام أو ثمانية أيام وهم في تلبية ليلاً ونهاراً، الآن ما بقي هذا، وإنما أقصاها أربع ساعات، إذاً: فلا نشتغل بغير التلبية.

    فإذا وصلت إلى المسجد الحرام فالاضطباع، حين تدخل المسجد اجعل يدك اليمنى فوق ردائك، الإزار ما يؤتزر به النصف الأسفل، والرداء ما يرتديه فوق ظهره، هذا الاضطباع، وسره إظهار القوة وذكرها وعدم نسيانها، فقد حدث أن المشركين قالوا: إذا دخل محمد ورجاله في عمرة القضاء فسننظر: إذا شاهدنا ضعفاً فيهم فسننكب عليهم ونقضي عليهم، فلما علم الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا نادى أصحابه وقال: ( رحم الله امرأً أراهم اليوم من نفسه قوة )، فاضطبعوا استعداداً للقتال والمواجهة، وطافوا ثلاثة أشواط هرولة إظهاراً للقوة، وبقيت سنة باقية إلى يوم القيامة، ليست واجبة، سنة من السنن تثاب عليها ولا تعاقب إذا لم تفعلها لعجز أو لظرف من الظروف، أما بعدم مبالاة فهذا كفر، ولن يكون هذا من مؤمن.

    ثم تتم الأشواط السبعة، فإذا فرغت منها تصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم استجابة لأمر الله في قوله من سورة البقرة: وَاتَّخِذُوا [البقرة:125] بصيغة الأمر: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125]، وهل قام إبراهيم هناك؟ أي نعم، لما كان إبراهيم عليه السلام يبني الكعبة بأمر الله وامتحان الله للخليل: كيف يبني هذا الرجل بيتاً في صحراء ليس بها أحد؟ ومع هذا نجح إبراهيم وبنى البيت مع إسماعيل، فلما ارتفع البناء احتاج إلى صخرة وحجر يعلو فوقها ليواصلا البناء، إسماعيل يناوله الحجارة وهو فوق، ما هناك خشب ولا أدوات ولا آلات، فلما تم البناء بقي الحجر في مكانه عند الباب، أو بين الحجر والباب، فجاءت العواصف والأمطار والسيول فزحزحته؛ حتى وصل إلى المكان الذي هو فيه الآن، وبقي كذلك، وجاء الإسلام وجاء الرسول صلى الله عليه وسلم وأقره في مكانه، واجتمع علماء الإسلام منذ خمس وعشرين سنة واتفقوا ألا يزحزح وأن يبقى في مكانه، قال بعضهم: لو أخرناه إلى الوراء حتى نفسح المجال للطائفين، فقال أولو البصائر: لا، تركه رسول الله صلى الله عليه وسلم هنا، يجب أن يبقى هنا.

    الصلاة خلف المقام ما سرها؟ سرها: أن المعروف لا يضيع عند الله، يا عباد الله! اصنعوا المعروف مع ربكم، فإنه لن يضيع معروفكم أبداً، الحسنة يضاعفها لك بعشر، وبسبعمائة، هذا الحجر نصلي دونه ونركع ونسجد على الأرض أمامه، لم؟ لأنه قدم خدمة لبيت الله عز وجل، أما استعان به إبراهيم على إتمام البناء؟ وكان يعلو فوقه أم لا؟ إذاً: فعرف الله لك ذلك فشرع الصلاة خلفه: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125]، الصلاة لله، وللحجر اعتراف بالفضل، هذا الحجر قدم لله خيراً، فعرف الله له ذلك، ولا يقول قائل: إذاً: نحن نسجد لحجر! فالجواب: لا، ونظيره آدم عليه السلام حيث أمر الله تعالى الملائكة أن تسجد له، فالسجود من أمر به؟ من أطيع؟ الذي أطيع هو المعبود، وما آدم إلا من باب الاحتفاء به وإكرامه، كذلك الحجر في مقام إبراهيم: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125]، نصلي ركعتين، والسنة أن تقرأ في الأولى بالفاتحة وقل يا أيها الكافرون، وتقرأ في الركعة الثانية بالفاتحة وقل هو الله أحد إن كنت تحفظ، وإن لم تحفظ فعوضك الله الأجر، ويجب من الليلة أن تحفظ هاتين السورتين.

    الناس حفظوا الأغاني بالمئات، فإذا صليت ركعتين وأنت محرم بعمرة؛ لأنك ما تستطيع أن تفرد الحج وتأتي بعمرة أخرى، ولا تستطيع القران فيكون قرانك أفضل، أنت متمتع، فاذهب إلى الصفا والمروة، وإذا انتقض وضوؤك فيجوز أن تسعى وأنت على غير وضوء، ولا حرج، وابدأ بالصفا كما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( ابدأ بما بدأ الله به. وقرأ: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا [البقرة:158] )، ارق الصفا، وهو الآن ممهد مبيض مزين، ما فيه خشونة ولا حجارة، ثم استقبل الكعبة وقل: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر ثلاثاً، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، ثلاث مرات ثم انزل، وتسعى عندما تصل إلى الميل الأخضر، عمود كهرباء أخضر، إذا وصلت إلى ذلك المكان فأسرع وخب في بطن الوادي، والخب: السرعة في المشي، حتى تنتهي إلى الميل المقابل، هذا المكان كان وادياً منهبطاً، وهاجر عليها السلام أم إسماعيل جد الحبيب صلى الله عليه وسلم لما فقدت الماء وخافت موت ولدها إسماعيل من العطش نظرت إلى أقرب مكان عال فوجدته الصفا؛ لأن ولدها عند البيت في مكان زمزم الآن، وهو يتلوى من شدة العطش، فطلعت الجبل فما رأت شيئاً، فرأت جبلاً أمامها وهو المروة فهبطت، لما وصلت إلى الوادي أسرعت حتى تخرج منه، فلما خرجت منه مشت كالعادة، ووصلت إلى المروة ورقتها، وعلت فوقها ونظرت، سبع مرات، وإذا بهاتف يهتف وهي تقول: أسمعت أسمعت، هل من غياث؟ وإذا بجبريل واقفاً على رأس إسماعيل في صورة إنسان من كرام الناس وأفاضلهم، ما إن قربت منه حتى قال بعقبه هكذا وضرب به الأرض فصارت زمزم، فأخذت تزمها حتى لا تذهب في الصحراء، فقال الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( رحم الله أم إسماعيل، لو تركتها لكانت عيناً معيناً ) تسيل أبداً، لكن زمتها، وتعرفون الزمام للفرس، أي: جمعتها.

    إذاً: إذا وصلت إلى المروة فاستقبل البيت وهلل وكبر كما تقدم وانزل تمشي، وصلت إلى الوادي بين الميلين فأسرع وهكذا سبعة أشواط، وأنت تذكر الله، لا تضحك ولا تعبث ولا تله ولا تنظر إلى النساء، أنت مشغول بذكر الله، فرغت من الأشواط السبعة فتنتهي بالمروة، تبتدئ بالصفا وتنتهي بالمروة.

    الآن يا معتمر بقي عليك واجب من الواجبات، ألا وهو التقصير من شعرك أو الحلق، قصر من شعرك ولا تعط رأسك لأولئك الأطفال والغلمان يعبثون بشعرك، امش إلى الحلاق وقص من شعرك؛ لأنك تحلق بعد أسبوع أو بعد أيام في الحج، وإن حلقت فما عندنا مانع، أما رحم الله المحلقين؟ لكن في حج أو عمرة بدون حج الحلق أفضل من القص؛ لأن الرسول دعا للمحلقين ثلاث مرات، وللمقصرين مرة واحدة.

    إذاً: حفاظاً على باقي الشعر لا بأس، قص من شعرك، فإذا فرغت منه فالبس ملابسك وتمتع بزوجتك، وتمتع بكلامك معها بكل حلال، لأنك تمتعت، وابق في مكة تنتظر اليوم الثامن الذي بعده عرفة، فإذا كان اليوم الثامن فاغتسل وتجرد ولب: لبيك اللهم لبيك حجاً لا رياء فيه ولا سمعة، وامش إلى منى لتصلها قبل صلاة الظهر، فتصلي بها خمس صلوات: الظهر والعصر والمغرب والعشاء، وتبيت بها، وتصلي الصبح، ثم تخرج إلى عرفات، هذا عمل المتمتع، ويجب عليه يوم العيد أو بعده بيومين أو ثلاثة أن يذبح شاة مقابل أنه تمتع بلبس ثيابه وتغطية رأسه، ولبس حذائه والتمتع بامرأته، أعطنا مقابل ذلك ذبح شاة، أو سبعة يشتركون في بقرة أو في بعير، وإن لم يستطع صام ثلاثة أيام في مكة، قد يصومها أيام التشريق، لكن ما بعدها صيام، فليعزم على صومها قبل الوقوف بعرفة، فإن نسي أو عجز يصوم ثلاثة أيام التشريق، فإن لم يصمها تعين الذبح، ويصوم السبعة إذا رجع.

    إذاً: هذا هو المتمتع، تقبل الله منا ومنهم، ونواصل حديثنا غداً إن شاء الله مع القارن.

    وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2966331917

    عدد مرات الحفظ

    711505438