إسلام ويب

تفسير سورة النساء (74)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من صفات المنافقين الكذب والغدر والمخادعة، حتى إنهم لفرط جهلهم يحسبون أنهم عندما يظهرون الإيمان وينفقون في سبيل الله فإنهم بذلك يثبتون لله ولعباده المؤمنين صلاحهم وحسن حالهم، بينما هم في الحقيقة يخادعون أنفسهم ويغررون بها، فالله عز وجل محيط بهم، عالم بكذبهم ونفاقهم، ويظهر ذلك من قيامهم لصلاتهم، وحالهم عند ذكر ربهم، فهم حائرون ضائعون ليسوا إلى أهل الإيمان ولا إلى أهل الطغيان، ومصيرهم في الآخرة الدرك الأسفل من النيران.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الإثنين من يوم الأحد ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، حقق اللهم لنا رجاءنا هذا إنك ولينا ولا ولي لنا سواك.

    وما زلنا مع سورة النساء المباركة الميمونة، وها نحن مع هذه الآيات الثلاث، وتلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا * مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا [النساء:142+144].

    ذكر بعض صفات المنافقين

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! من المخبر بهذا الخبر العظيم: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ [النساء:142]؟ أليس الله؟ بلى والله، فهذا كتابه وهذا رسوله أوحى إليه هذا الكتاب، ومن جملة آي هذا الكتاب هذه الآيات من سورة النساء، فاسمع إلى هذا الخبر العظيم، يقول الله تعالى: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ [النساء:142]، ولعل بين المستمعين والمستمعات من لم يعرف حقيقة النفاق والمنافقين.

    فأولاً: المنافق هو الذي يبطن الكفر ويخفيه ويستره في صدره، ويظهر الإسلام بلسانه وعمله، وهو لا يؤمن بالله ولا بلقائه ولا بمحمد ورسالته ولا بتوحيد الله، ولكن اضطر إلى أن يظهر الإسلام خوفاً على نفسه وماله، وقد وضع الرسول صلى الله عليه وسلم ضوابط لأصحابه حتى يعرفوا المنافق من المؤمن صادق الإيمان، وهذه الضوابط منها قوله صلى الله عليه وسلم: ( آية المنافق ثلاث )، أي: علامة المنافق من المؤمن الصادق المميزة له والمفرقة له ثلاث آيات: الأولى: ( إذا حدث كذب )، أي: إذا حدث أخاً من إخوانه أو إنساناً من الناس قريباً أو بعيداً فإنه يكذب، ويتلذذ بالكذب وخاصة إذا حدث مؤمناً صادقاً، ثانياً: ( وإذا وعد أخلف )، أي: إذا قال نلتقي ساعة كذا في مكان كذا فإنه يتأخر ولا يحضر، بل ويتلذذ بحضورك أنت هناك في الحر أو البرد؛ لأنه يرغب في أذيتك، فيعدك ثم يخلف وعده من أجل أن يؤذيك؛ لأنك ضده وعدوه، ثالثاً: ( وإذا أؤتمن خان )، أي: إذا ائتمنه إنسان على شيء ولو على كلمة فضلاً عن امرأة أو عن دينار أو درهم، فإنه يتلذذ بخيانتها؛ لأنه لا يؤمن بالله ولا يخاف الله، ولا يؤمن بالجزاء في الدار الآخرة، ويكره المؤمنين والمؤمنات.

    فيا رجال الإسلام خذوا هذا الضابط في نفوسكم فتستطيعون أن تعرفوا المنافقين من المؤمنين في مجتمعكم، لا بالسحر ولا بالضرب وبالعصا حتى يعترف، وإنما خذوا هذه الثلاث العلامات.

    مرة أخرى: ( آية المنافق )، أي: الدالة عليه، ( ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان )، ولنبرئ إلى الله جميعاً أن تكون فينا صفة من هذه الصفات.

    فأولاً: قد يحدث أحدنا ويكذب خطأً أو فهماً غير صحيح، لكن لا يتعمد الكذب، إذ لا يمكن أن يتعمد الكذب ويقصده ويقوله مؤمن بالله ولقائه.

    ثانياً: ( إذا وعد أخلف )، أي: إذا واعد أحدنا فيجب أن يفي، فإن عجز فلا حرج عليه، كأن واعدك اللقاء في مكان كذا فنسي، أو أنه نام وما استيقظ، أو حالت دون ذلك حوائل، أو يعدك بأن يعطيك كذا أو يأخذ منك كذا ثم ينسى أو يعجز، فهذا كله معفوٌ عنه؛ لعجزه ونسيانه، أما أن يعد ولا يفي وهو قادر على الوفاء، بل ويريد أن يؤذي هذا المؤمن فهذا هو المنافق، ولذا فلا ينبغي أن يوجد بين المؤمنين والمؤمنات من هذه صفاته.

    ثالثاً: ( إذا أؤتمن خان )، أي: إذا وِضع تحت يديك مال أو حيوان أو زرع أو امرأة أو أولاد يتامى، فيجب أن تحافظ على أمانتك، بل والله ترضى أن يضيع مالك ولا يضيع المال الذي هو أمانة عندك، وترضى أن تؤذى أنت في بدنك أو ولدك ولا ترضى أن يؤذى من أؤتمن عليه عندك وأنت المسئول عنه.

    فهل أنتم عازمون على صدق الحديث والوفاء بالوعد وحفظ الأمانة؟ نعم والله، فمن يوم أن قلنا: لا إله إلا الله ونحن هكذا، إذا وعدنا نفي، وإذا أؤتمنا لا نخن، وإذا حدثنا صدقنا، لكن إن وجدتم بين إخوانكم من على هذا المنهج السيئ فسببه أن إيمانه فيه شيء، إذ ما عرف الله ولا أحبه ولا خافه، ولا عرف ما عنده لأوليائه ولا ما لديه لأعدائه، وبالتالي كيف يخافه؟! عدنا من حيث بدأنا، إنه الجهل وظلمته.

    ويقول صلى الله عليه وسلم: ( أربع من كان فيه واحدة منهن كانت فيه خصلة من النفاق )، الثلاث الأولى والرابعة هي: ( وإذا خاصم فجر )، أي: إذا خاصم فإنه يخرج عن اللياقة والأدب والصدق والحق، وما يستقيم في مخاصمته، فيكذب ويزيد وينقص ويقول الباطل، ومعنى(فجر): أي: خرج عن الطريق وما استقام في خصامه، إذاً: يحذر الرسول صلى الله عليه وسلم من النفاق ومن أهله؛ لأنه بالمؤمنين رؤوف رحيم.

    بيان كيفية مخادعة المنافقين لله تعالى

    وهذا كتاب الله عز وجل بين أيدينا، فهيا نسمع عن الله ما قال في المنافقين: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ [النساء:142]، كيف يخادعون الله؟ يظهرون الإيمان والإسلام ويقولون: لا إله إلا الله، وإذا دعوا إلى المال أنفقوا، وإلى الجهاد خرجوا، فهذا خداع لله، ويظنون أن الله لا يعلم عنهم شيئاً، وهو تعالى: خَادِعُهُمْ [النساء:142]، ولذا لم يفضحهم، إذ لو شاء لأنزل: يا أيها الذين آمنوا إن عبد الله بن أبي وفلان وفلان -بأسمائهم- منافقون، فيفضحهم ويقتلون، ولكن يسترهم، وبالتالي فيظنون أن الله لا يعرف عنهم أو لا يقدر على فضحهم أو على تسليط الرسول عليهم، وهذا معنى خداع الله لهم.

    من صفات المنافقين: القيام للصلاة بكسل

    وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ [النساء:142]، أي: المفروضة، فإنهم يقومون كُسَالَى [النساء:142]؛ لأنهم لا يريدون أن يصلوا، إذ إنهم يقولون: لا فائدة من الصلاة! ولا لوم فهم ما آمنوا بلقاء الله وما عند الله، وهذه هي محنة وعلة الكفر وظلمة النفس.

    من صفات المنافقين: مراءات الناس بأعمالهم

    يُرَاءُونَ [النساء:142]، إذ لو أنهم يعرفون أن جارهم لا يطلع عليهم فإنهم لا يصلون، لكن من أجل أن يروا الناس أنهم يصلون، ولهذا فإن أثقل صلاة عليهم هي صلاة العشاء والصبح، فيكربون ويحزنون، فالعشاء وقت راحة واستجمام من الحرث أو الزراعة أو غيرها من الأعمال، وبالتالي فيشق عليهم أن يخرجوا متوضئين في الظلام، لكن لو أن هناك كهرباء فإنهم سيعرفون.

    إذاً: ما هو الحل؟ يخرج من يخرج منهم في أشد الألم، فيصليها وهي ثقيلة عليه كالجيل، والصبح كذلك، فيأتي المسجد في الظلام والناس نيام، لكن يخافون أن يتعهدهم المؤمنون: أين فلان؟ لمَ لم يحضر الليلة؟ هل صلى معنا؟ فهم يصلون لا لله وإنما للدفع عن أنفسهم المعرة والمذمة.

    يُرَاءُونَ النَّاسَ [النساء:142]، ما المراد بالناس؟ المؤمنون المسلمون حقاً، فالمنافقون يراءون بصلاتهم وبأعمالهم كلها؛ حتى يستروا على أنفسهم نفاقهم وكفرهم.

    ومن هنا معاشر المستمعين والمستمعات! الرياء شرك، والرياء يعني: مراءاتك الناس عبادة الله لتدفع عنك المعرة والمذمة، أو لتكتسب حمداً وثناء، أو لتدفع عنك البلاء والعذاب، فهذه العبادة باطلة وصاحبها في النار، ولذلك فاعبد الله بأي نوع من العبادات ولا تلتفت إلى أحد، بل لا هم لك إلا الله، سواء كان رباطاً أو جهاداً أو إنفاقاً أو صياماً أو صلاة، لا تلتفت إلى مخلوق أبداً، والرسول يقول: ( إياكم والشرك الأصغر )، قالوا: وما الشرك الأصغر؟ قال: ( الرياء )، يحسن أحدنا صلاته ويزينها من أجل أن يقال: فلان صلاته حسنة.

    فاحذروا الرياء أيها المؤمنون! والآية واضحة في ذلك: يُرَاءُونَ النَّاسَ [النساء:142]؛ لأنهم ما عرفوا الله ولا عرفوا ما عنده ولا أحبوه ولا خافوه، وبالتالي فماذا يصنعون بهذه الصلاة؟ يروها الناس ليحمدوهم، أو حتى لا يذموهم أو يكفروهم، ولذا فلنعمل على تطهير قلوبنا من هذه الشركيات.

    من صفات المنافقين: قلة ذكر الله تعالى

    وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا [النساء:142]، فمثلاً في الصلاة ما يقول: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم، وإن ذكر فمرة واحدة في الركوع والسجود، أما خارج الصلاة فلا يذكرون الله أبداً، إذ كيف يذكرونه وهم لا يحبونه ولا يخافونه بل وما عرفوه؟! ما يريدون أن يعلموا أبداً، أما المؤمنون فلا يراءون في عبادتهم غير الله تعالى، ويذكرون الله كثيراً.

    روى مالك في الموطأ عن النبي صلى الله عليه وسلم في بيان صلاة المنافقين أنه قال: ( تلك صلاة المنافقين، ثلاث مرات )، وبينها فقال: ( يجلس أحدهم يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني شيطان )، أي: ما يصلي العصر وإنما يأكل يضحك يلعب مع أولاده حتى إذا كادت الشمس أن تغرب أو تقع على قرني الشيطان، أي: أن الشيطان يصور نفسه كأنه كبش أو ثور ويحمل الشمس على رأسه، وقد زين الشيطان للناس عبادة الشمس من دون الله تعالى، وبعيني هاتين قد رأينا عابداً للشمس في الهند وهو واقف يعبد الشمس حتى غربت، ثم أخذ يسعى كما نسعى بين الصفا والمروة!

    والشاهد عندنا في قول الرسول صلى الله عليه وسلم كما في رواية مالك: ( يجلس أحدهم يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني شيطان أو على قرني شيطان قام فنقر أربعاً لا يذكر الله فيها إلا قليلا )، أي: نقر أربعاً كما ينقر الديك الحبَّ.

    وقال صلى الله عليه وسلم: ( لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع والسجود )، أي: لا تجزئ صلاة لا يقيم فيها المصلي صلبه وهو راكع أو ساجد، أما أن يقول: الله أكبر، الله أكبر فهي باطلة، وهذه قد تورط بها بلايين المسلمين والجهال، وخاصة قبل هذه الدعوة الإصلاحية الجديدة، فقد كانت الصلاة تؤدى بسرعة عجيبة، وليس فيها طمأنينة ولا خشوع؛ لأنهم ما عرفوا الله تعالى، والآن وبعد أن جدت هذه الصورة فلا بأس بها، وسببها هي المعرفة، فعند جماعة التبليغ الصلاة ذات الخشوع، فعلموا الناس كيف يخشعون في الصلاة.

    إذاً: وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا [النساء:142]، في الصلاة أقل ما تسبح في الركوع تقول: سبحان ربي العظيم ثلاث مرات، وفي السجود سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات، وإن رفعت قلت: سمع الله لمن حمده، اللهم ربنا لك الحمد، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، وهذا أدناه، وإن جلست بين السجدتين قلت: ربي اغفر لي وارحمني وعافني واهديني وارزقني، أما الله أكبر الله أكبر فتدخل في سلك المنافقين والعياذ بالله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ...)

    مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا [النساء:143].

    مُذَبْذَبِينَ [النساء:143]، أي: مرة مع المسلمين ومرة مع الكافرين، فإذا رأوا المسلمين قد انتصروا كانوا معهم، وإذا رأوا الكافرين قد انتصروا كانوا معهم، فهم يمسكون العصا من الوسط، إن كان في الإسلام خير قالوا: نحن مع المسلمين، وإن كان هناك في الإسلام عذاب أو عقاب أو حرمان قالوا: نحن مع الكافرين، وعلة ذلك هو الكفر، إذ إنهم ما عرفوا الله ولا آمنوا به، ولهذا فهم في حيرتهم.

    والرسول صلى الله عليه وسلم قد ضرب لهم مثلاً يصف به حال المنافقين في تذبذبهم وحيرتهم، فقد جاء في صحيح مسلم، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( مثل المنافق كمثل الشاة العائرة -أي: المترددة بين قطيعين من الغنم- تعير إلى هذه مرة وإلى هذه أخرى )، ونحن ما نعرف ذلك، والذي يعرفه هم أصحاب الغنم، فالشاة العائرة ما تستقر، وإنما مرة هنا ومرة هناك، مرة مع هذا القطيع، ومرة مع ذاك القطيع، وكذلك المنافق فيوم مع المؤمنين، أو عام مع المؤمنين وعام مع الكافرين، فإذا رأوا الخير في الإسلام وأهله انضموا إلى المؤمنين، وإذا رأوا القحط والجدب والفقر انضموا إلى الكافرين، فنبرأ إلى الله من النفاق.

    والنفاق أشد من الكفر، قال تعالى: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ [النساء:145]، فأولاً: لأنهم كفار، ثم زيادة على كفرهم نفاقهم وكذبهم وتضليلهم وأذيتهم للمسلمين.

    مرة أخرى اسمعوا الآيتين: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ [النساء:142]، ما لهم يا رب؟ أخبرنا عنهم؟! قال: يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى [النساء:142]، أي: نشطين؟ لا والله، وإنما قَامُوا كُسَالَى [النساء:142]؛ لأنهم غير مؤمنين بالله ولقائه وما عند الله وما لديه، فكيف يقومون نشطين وهم لا يحبون الله ولا يعرفونه؟ إن أكثر بل عامة المسلمين الجهلة من العرب والعجم الذين ما يحسنون صلاتهم ولا يذكرون الله، علة ذلك والله جهلهم، وهذه هي الحقيقة، فما داموا أنهم آمنوا إذاً فإنهم يصلون حتى يقال: صلوا وكفى.

    يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا * مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ [النساء:142-143]، بين من؟ بين المؤمنين والكافرين، وذلك حسب المصلحة، كالشاة العائرة، فمرة مع هذا القطيع ومرة مع ذاك القطيع، فتبحث عن الطعام، فأنى وجدته استقرت.

    وأخيراً: وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا [النساء:143]، أي: إلى هدايته، فمن أضله الله والله ما وجدت له أبداً من يهديه ولا يهتدي، ولهذا يجب أن نخاف من الله أن يضلنا، فمن هم الذين تعرضوا لإضلال الله تعالى لهم؟ الذين تعمدوا الكفر والنفاق، فهؤلاء إذا مضت سنة الله فيهم فلن تهديهم أنت ولن تستطيع؛ لأنهم مكروا بالله ورسوله والمؤمنين، وهذا تحذير من أن يتعرض العبد لإضلال الله له، فإن من أضله الله لا يهتدي، جاء في قراءة سبعية: ( إن الله لا يُهدى من يضل )، وقال تعالى: فَإِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ [النحل:37].

    وقد بينا لنا الحبيب صلى الله عليه وسلم عوامل الإضلال وهي: أن العبد إذا عرف معصية الله وتعمد فعلها ثم نهي فأبى أن ينتهي، كأن ذُكِّر فأبى أن يذكر، ووعظ فأبى أن يتعظ، وإنما واصل الجريمة بعد الجريمة، وذلك عاماً بعد عام، فإنه يصل إلى وقت يصبح إذا قلت له: اتق الله يسخر منك، فهذا لن يهديه الله؛ لأنه قد انتهى أمره، والرسول قد ضرب لذلك مثلاً فقال: ( إذا أذنب العبد ذنباً نكت في قلبه نكتة سوداء، فإن هو تاب واستغفر صقلت )، أي: مسحت وزال أثرها، فإن هو لم يتب ولم يستغفر ولم يندم ولم يقلع، وإنما زاد ذنباً آخر نكتت في قلبه نكتة أخرى، وهكذا حتى يغطى القلب كله، وذالكم هو الران الذي قال الله تعالى فيه: بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين:14]، فلهذا التوبة تجب على الفور، فإياك أن تقول كما يقول الغافلون: غداً سأتوب، أو إذا جاء أبي سأتوب، أو إذا تزوجت سأتوب، أو حتى أفعل كذا، بل إذا زلت القدم ووقعت في معصية الله فعلى الفور استغفر الله وتب إليه وذرف الدموع، فينمحي ذلك الأثر كله، أما أن ترضى بالتأجيل فيخشى أن ساعة تأتي لا تقبل فيها توبتك.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين ...)

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا [النساء:144].

    شكا إلي أحد المستمعين وهو من أهل العلم فقال: إن بعض المستمعين تحيروا بالأمس وقالوا ما لا ينبغي أن يقال؛ لسوء فهمهم عفا الله عنا وعنهم، أما الشيخ فقد بين في صدق، وبينا غير ما مرة: أن الولاء والبراء يتغنى بهما إخواننا وما فقهوا ولا فهموا معنى الولاء والبراء، لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ [المجادلة:22]، فما معنى يوآدونهم؟ أي: يحبونهم، إذ المودة تعني الحب.

    وقلنا: لا يعقل أبداً أن يوجد قلب فيه الإيمان بالله وما عند الله، ويحب كافراً مشركاً مجوسياً يهودياً نصرانياً بقلبه كما يحب أمه وأباه، وذلك لنفي الله تعالى حيث قال: لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [المجادلة:22]، حق الإيمان، أما الجهلة فيتخبطون، يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [المجادلة:22]، ولو كان أقرب قريب، والآية واضحة في ذلك.

    فمن صفات المؤمنين: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [التوبة:71]، وقد فسرنا الولاء بأنه الحب والنصرة، فالمؤمن يحب كل مؤمن ومؤمنة، والمؤمنة تحب كل مؤمنة ومؤمن، فما معنى الحب؟ الحب ضد الكره والبغض، فالذين يكرهون المؤمنين ويبغضونهم ما هم بالمؤمنين كما أخبر الله تعالى.

    وأما النصرة فإذا استغاثك أخوك المؤمن والكافر يضربه أو يعذبه أو يسلبه ماله فيجب أن تنصره، فإن أنت أحببت الكافر وأعطيته قلبك ووقفت إلى جنبه تنصره على المؤمنين، فوالله ما أنت بالمؤمن، وهذه هي الحقيقة.

    ويبقى ما بيناه واضطرب على السامعين فنقول: أليس النبي صلى الله عليه وسلم قد عقد معاهدة بينه وبين المشركين لمدة عشر سنوات؟ ثم أليس المشركون أولئك هم كفار بمعنى الكلمة؟ إي والله، إذ ليسوا أهل كتاب، وإنما عبدة أصنام، وقد قبل النبي صلى الله عليه وسلم تلك الشروط ونفذها، حتى ذاك الذي جاء هارباً إلى الرسول فرده عليهم، فهذه المعاهدة بين المسلمين والكافرين إذا كانت لصالح الإسلام والمسلمين فإنها تجوز، ولا يقول قائل: هذه مودة للكافرين!

    أيضاً صالح الرسول صلى الله عليه وسلم أهل فدك وأهل وادي القرى، وبالتالي فأيما دولة إسلامية تقيم دين الله واضطرت للظروف والأحوال قوة وضعفاً على أن تعقد مصالحة أو معاهدة بينها وبين دولة كافرة لتدفع خطرها عنها، فإن ذلك جائز قد أذن الله تعالى لها في ذلك؛ حماية للمؤمنين ودينهم وأحوالهم، ويجب أن نفي أيضاً بتلك المعاهدة، فلا نخون أبداً، وإذا فرضنا أن نعلن الحرب عليهم فنعلمهم بذلك.

    إذاً: فاليهود أو النصارى أو غيرهم من الأعداء إذا اضطر أهل إقليم إلى معاهدتهم دفعاً لشرهم وإبعاداً لخطرهم، فليس هناك مسلم يقول: لا يجوز ذلك! وقد عرف الإسلام ذلك، لكن ما فهموا، وأنا على هذا الكرسي من أربعين سنة أو ثلاث وأربعين سنة وأنا أقول: آه، لو عرف المسلمون وبخاصة العرب لتصالحوا مع اليهود صلحاً مؤقتاً حتى لا يتركوا إخوانهم شاردين هاربين في كل مكان يشحتون لهم، فإذا اضطررتم إلى قسمة تلك الأرض فاقسموا وارضوا بالقسمة؛ لأنكم مقهورون أذلاء في العالم، وبذلك تحفظون شرف إخوانكم وحالهم، والذي يسمع هذا الكلمة يكفر الشيخ! بل ويقول: أي علم هذا؟ أي فقه هذا؟ والله لو تم قبول ذلك القسم وربيَ المسلمون الفلسطينيون تربية ربانية إسلامية، وكانت دولة القرآن هناك لاستولوا على أوروبا لا على إسرائيل فقط.

    والشاهد عندنا: لما كانت حرب الخليج وهي مؤامرة مظلمة المراد منها أو الهدف منها والله العظيم إطفاء نور الله العظيم، وإنهاء كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله، وقد نسج خيوطها ووضع أسلاكها جماعات الماسونيه والتنصير المسيحية، وأرادوا أن يطفئوا هذه الأنوار، ويمزقوا راية لا إله إلا الله محمداً رسول الله، ولولا أن الله عز وجل دفعهم لتحقق مرادهم والعياذ بالله، فقد مكثوا أربعة أيام وهم واقفون بمدافعهم وطائراتهم من الجنوب ومن الشرق والغرب والشمال، ولكن الله أبى، ثم جاءت قوات الكفر، لمَ؟ قلنا لهم: هتلر النازي لما علا وارتفع واحتل فرنسا في نصف شهر، وبسط يده على شرق أوروبا في أيام، تألب عليه الكفر كله من روسيا شرقاً إلى أمريكا غرباً، ثم إن هتلر ألماني، وألمانيا مخ أوروبا، فيحترمون الألماني كما يحترمون الصالحين، فما بالوا به ودخلوا دياره ومزقوها وقسموها وأنالوهم البلاء والشقاء، والجهاد العربي يتعنتر ويرفع صوته: الآن نملأ الأرض بالجثث، الآن نحرقهم، فزحفوا لأجل تأديبه، وقالوا: السعودية هي التي أتت بالكفار، وقلنا لهم: والله الذي لا إله غيره ليجوز للمؤمن أن يستعين بالكافر إن احتاج إلى ذلك، لا أنه يستعين به ليقتل المسلمين، بل ليدفع به الكافرين، ووقع المسلمون وخاصة طلبة العلم في ورطة عمياء بلا بصيرة ولا معرفة.

    فلهذا خلاصة القول: إذا اضطرت دولة إسلامية سواء السعودية أو سوريا أو المغرب أو أي دولة فلها أن تعقد معاهدة مع دولة أخرى لتدفع خطرها وشرها عنها، على شرط أن تكون المعاهدة على أساس معين، لا على أساس أن نعبد معهم الصليب، أو يعبدون معنا، وإنما فقط لدفع الخطر إذا لاحت لنا مقدماته، وهذه المعاهدات جائزة، بل واجبة إذا خفنا أن هذه الديار ستهلك وتؤكل، بل يجب أن نستعين بالكافرين في ذلك.

    ويبقى لا بد من معرفة الولاء والبراء، قال تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [التوبة:71]، فيمَ؟ في الحب والنصرة، أما أن نحب الكافرين بقلوبنا كما نحب أنفسنا وإخواننا فهذا يتنافى مع الإيمان، بل لا يوجد مؤمن حقيقي ويدخل حب كافرة أو عاهرة في نفسه، فقد يظاهر له الحب وما يقول: إني أبغضك، إذ ليس شرطاً، ولكن القلب موكول إلى الله عز وجل.

    وهنا لطيفة أخرى في سورة الأنفال وهي: أنه إذا كان بيننا وبين الكفار معاهدة، وإخواننا المسلمون حاربوا أولئك الكافرين، فلا يجوز لنا أن نقف إلى جنب إخواننا المسلمين، وذلك بحكم المعاهدة التي بيننا وبينهم، قال تعالى موضحاً ذلك: إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ [الأنفال:72]، فالإسلام إذا وثق موثقاً أو وثيقة ما يهزأ ويسخر بها، بل ولا يحلها.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ [النساء:144]، فتتركون المؤمنين ولا توالونهم ولا تصاحبوهم ولا تستعينوا بهم، وإنما تتخذون الكافرين أولياء لكم فتفتحون قلوبكم لهم، فهذا لن يثبت معه إيمان حقيقي.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ [النساء:144]، فتتركون المؤمنين ولا توالونهم وإنما توالون الكافرين، وهذا العمل ليس بسليم ولا بصحيح، ثم الآن ماذا نقول؟ أين المسلمون؟ ممزقون مشتتون مطاردون.

    ثم قال تعالى: أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا [النساء:144]، أي: أتريدون أن تسلطوا الله عليكم بسلطان وحجة قوية وهي أن يسلط الكافرين عليكم، وما سلط الله الكافرين على المسلمين قروناً عديدة إلا لأنهم كما قال تعالى: أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا [النساء:144]، أي: واضحاً بيناً بأن يسلط عليكم الكافرين، وقد فعل، فقد استعمرت بلاد العالم الإسلامي من اندونيسيا إلى موريتانيا، وما نجا منها شبر إلا هذه البقعة؛ لأن فيها بيت الله ورسول الله.

    هذا والله تعالى أسأل أن يفقهنا في ديننا، وأن يعلمنا منا ينفعنا، وأن يلهمنا أن نسأل أهل الذكر إن كنا لا نعلم؛ حتى لا نتورط في الضلال.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.