إسلام ويب

تفسير سورة النساء (31)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الله عز وجل حكم عدل، لا يظلم عباده مثقال ذرة، فيجازي كلاً بعمله ويغفر لمن يشاء، ويضاعف الحسنات فضلاً منه ورحمة لمن يشاء، فإذا جاء يوم الدين، وجمع الأولين والآخرين، وأتى بالنبيين ليشهدوا على أقوامهم، وأتى بهذه الأمة ونبيها ليشهدوا على سائر الأنبياء أنهم قد أبلغوا رسالات ربهم، ثم استشهد محمداً صلى الله عليه وسلم على أمته، ساعتها يود الذين كفروا وعصوا الرسول لو كانوا تراباً تسوى بهم الأرض؛ لأنهم ساعتها لن يمتنعوا عن الله، ولن يكتموه شيئاً مما يسألهم عنه ويقررهم به.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إن الله لا يظلم مثقال ذرة ...)

    الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً، أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!

    إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وأخرى أيها الأبناء! يقول صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله ).

    وثالثة: الملائكة تصلي علينا: اللهم اغفر لهم وارحمهم، حتى نصلي العشاء ونخرج من المسجد. كيف نظفر بهذا الخير لولا فضل الله وإحسانه وإنعامه علينا؟! محروم منه بلايين البشر، وما دفعنا غالياً ولا رخيصاً، كل ما في الأمر: آمنا بالله وبلقائه، فرغبنا في أن نتعرف إليه، وأن نتعرف إلى ما يحب وما يكره، لنتوسل إليه ونتملق بفعل ما يحب وبترك ما يكره، وتلك ولاية الله، وأولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون. الحمد لله على هذا الإنعام والإفضال.

    وها نحن مع صورة النساء المباركة، ومع هذه الآيات الثلاث، فهيا نتغنى بها حتى نحفظها أو نكاد نحفظها، ثم نأخذ في دراستها بيننا لنستخرج الهدى، ونأخذ العلم الذي به سر كمالنا وسعادتنا.

    قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا * فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا * يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا [النساء:40-42].

    معنى قوله تعالى: (إن الله لا يظلم مثقال ذرة)

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! اسمعوا هذا الخبر من أخبار الله تعالى العليم الحكيم، يقول: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ [النساء:40] فأحبوه، اطلبوا حبه، هذا العظيم الجليل الذي نشر العدل وأقامه، وأمر به، ورفع أهله وأجلسهم على منابر من نور يوم القيامة الله هو موجده، لا يظلم أحداً من الإنس ولا من الجن ولا من الملائكة مثقال ذرة، كيف لا تحبونه؟ كيف لا تعرفونه؟ كيف لا توادون من أجله؟ هذا هو الله يخبر عن نفسه: إن الله جل جلاله وعظم سلطانه، رب السماوات والأرض وما بينهما، رب العالمين، الله ذو الجلال والإكرام لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ [النساء:40].

    وقد اختلفوا في مثقال الذر، ما الذرة؟ أصغر ما يمكن أن تتصور، قل: عين الإبرة، قل: عين النملة، قل نملة، قل هباء في كوة البيت وتشاهده، كناية عن أصغر شيء.

    إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ [النساء:40] لا يظلم إنسياً ولا جنياً ولا غيرهما من المخلوقات.

    إذاً: هذا يجب أن نؤمن به وإلا لا؟ ونتزلف ونتملق له وإلا لا؟ كيف إذاً نكفره ونجاحد فيه ولا نذكره وننساه، وندعو الناس إلى الكفر به؟! أي ضلال أعظم من هذا الضلال؟!

    والآية لها ارتباط بما سبقها، تذكرون أن الذين والوا الشيطان، وأصبح الشيطان قريناً لهم أولئك البخلاء الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل، أولئك يقول تعالى فيهم: وَمَاذَا عَلَيْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ [النساء:39] هل كان يصيبهم أذى أو بلاء أو شر؟

    وزاد أيضاً يرغبهم ويدعوهم بدعوى عجب إلى أن يتراجعوا عن باطلهم وضلالهم وفسادهم ويعودوا إلى الحق ويسلكوا سبيل الرشد مع المؤمنين، فيقول لهم: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ [النساء:40] فكيف لا تؤمنون به؟ كيف لا تعبدونه؟ كيف لا تطيعونه؟ بل كيف لا تحبونه؟

    معنى قوله تعالى: (وإن تك حسنة يضاعفها)

    وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا [النساء:40] وإن توجد حسنة لك يا عبد الله! يضاعفها إلى ألف ألف.. إلى ألفي ألف. وهذا بناءً على أنه غني عما سواه، فما هو أبداً في حاجة إلى أن يظلم أو ينقص أبداً لغناه المطلق إذ كل شيء له وبيديه، فلا تتصور ظلمه أبداً، ثم لفضله وإنعامه وإحسانه وكرمه الحسنة يضاعفها إلى أضعاف أضعاف أضعاف، كما أخبر رسول الله بأن ذلك يصل إلى ألفي ألف، مليونين وأكثر.

    وهذه الآية الكريمة إحدى آيات ثمانين في هذه السورة، تقدم أن بيناها وهي تزن الدنيا وما فيها، هذه الآية يقول أحد الأصحاب رضوان الله عليهم: ( لو كانت لي سيئات مهما كانت وكبرت وعندي حسنة فقط والله لخير لي من الدنيا وما فيها)، سيئات كثيرة لا تعد، يا ليت لي حسنة فقط فإن هذه الحسنة مع تلك السيئات التي لا تحصى خير لي من الدنيا وما فيها؛ لأنه ثبت أن أهل الجنة لما يدخلون يسألون عن إخوانهم الذين كانوا يصلون معهم وكانوا يصومون ويجاهدون فيعلمون أنهم في النار فيسألون ربهم، فيقول لهم: من تريدون؟ فلان اطلبوه، علامة إيمانه صفاء وجهه. هل له حسنة؟ نعم تقول الملائكة: له حسنة، إذاً: يضاعفها له ويخرجه من النار ويدخله الجنة. ما هو واحد ولا ألف ولا مليون؛ لأن الله أخبر أنه لا يظلم مثقال ذرة، وهذا عنده حسنة كاملة وهي توحيده لله رب العالمين وإن زنى وإن سرق، إذاً: فلا يخلد في النار. هذه الحسنة لن تضيع أبداً، فيخرجه من النار بها.

    وهنا هذا الموقف الأم تظلم ولدها أو تظلم زوجها وتحتاج إلى حسنة، تطالب مولاها أن يعطيها حقها من هذا الرجل أو من هذا الولد، فتعطى حسنة الظلم التي ظلمت فتدخل بها الجنة، والأم كالأب، والقريب كالبعيد، الكل نفسي نفسي.

    إذاً: هذه الحسنة إذا بقيت وتوفرت بها يدخل الله عبده الجنة ويؤت من لدنه أجراً عظيماً، وإن توجد حسنة يضاعفها ويؤت (من لدنه) من فضله وإحسانه أجراً عظيماً.

    مثال ذلك: أن تقف مع خصومك فيسلبونك حسناتك لأنك سببت وشتمت، آذيت وآلمت، أخذت مالهم، اعتديت عليهم؛ فيأخذون من حسناتك حتى لم يبق لك إلا حسنة واحدة، فيدخلك الله تعالى بها الجنة، يأخذ حسناتك يعطيها لمن ظلمتهم، فإذا لم يبق للعبد حسنة طرح في النار.. يؤخذ من حسناته لمن ظلمهم واعتدى عليهم، فإذا بقيت له حسنة ضاعفها الله تعالى له أضعافاً كثيرة وأدخله الجنة؛ فإن لم يبق له حسنة وما زال مطالباً توضع سيئات المظلومين على سيئاته ثم يهلك في جهنم.

    إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ [النساء:40] وزن من الثقل من الوزن.

    (وإن تك حسنةٌ) قراءة سبعية، أو: وَإِنْ تَكُ [النساء:40] تلك الحسنة مثقال ذرة يُضَاعِفْهَا [النساء:40] بمعنى: يكثرها أضعافاً مضاعفاً.

    معنى قوله تعالى: (ويؤت من لدنه أجراً عظيماً)

    وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا [النساء:40] فبشرى لأهل الإيمان، بشرى لأهل الإسلام والإحسان، إذا كانت قلوبهم خالية لا يوجد بها إلا الله، وهذا هو التوحيد هو معنى لا إله إلا الله، فإن قارف أحدهم ذنوباً وإن تكاثرت وعظمت فإن مآله إلى الجنة دار السلام، ومن كان قلبه منتكساً مظلماً، ما عرف الله ولا آمن به، ما عرف الشريعة ولا مشى في مناهجها، وأصبح كله ظلمة، وكله مساوي وسيئات هذا مصيره -والعياذ بالله- الخسران المبين. قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ [الزمر:15].

    ومرة ثانية: بشروا أهل لا إله إلا الله، من هم أهلها؟ الذين لا يرفعون أصواتهم داعين سائلين إلا لله، الذين لا يرغبون ولا يطمعون ولا يرجون إلا الله، الذين حياتهم موقوفة على الله، هؤلاء المؤمنون الموحدون إذا زلت أقدامهم ووقعوا في كبائر الذنوب والآثام ولم يتوبوا منها عاجلهم الموت فتابوا فهؤلاء مآلهم الحقيقي دار السلام، وإن يعذبوا ويمتحشوا في النار فإن مصيرهم إلى دار السلام، وهذه الآية التي تزن الدنيا وما فيها: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ [النساء:40] ويعطي مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا [النساء:40].

    عداوة اليهود والنصارى للمسلمين وإضلالهم لهم عن التوحيد

    عرف العدو المكون من المجوس واليهود والنصارى، عرفوا هذه الحقيقة، كيف نحرمهم من الجنة؟ كيف نقودهم إلى مصيرنا لنحترق معهم؟ لم يظفرون بالفوز؟ لم ينجون من العذاب؟ ما الفرق بيننا وبينهم؟ إذاً: لنعمل على أن نربطهم بحبل معنا، فكيف نعمل؟ قالوا: أفسدوا عقائدهم، حتى أصبح الرجل يسوق السيارة إذا هي مالت عن الطريق وانحرفت يقول: يا رسول الله، ولا يقول: يا ألله. الرجل ذو اللحية والعمامة بيده المسبحة يقول: لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، لما ينعس وتسقط المسبحة يا سيدي عبد القادر ، هذا من أهل لا إله إلا الله. جهلوهم من أجل أن يهلكوهم ويردوهم، لا عذر بالجهل، كيف نقبل ما يصبونه علينا من الفتن والضلال المبين؟ القرآن نور، فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا [التغابن:8] ما النور الذي أنزل الله؟ القرآن لا تتردد، والنور يهدي وإلا يضل؟ إذا أخذت المصباح في الظلام وتمشي وهو أمام يهديك وإلا يضلك؟ يهديك، وإذا أطفأته أين تمشي؟ وإذا تركته وراءك ومشيت في الظلام أمامك تهتدي؟ القرآن نور، ولا هداية والله إلا عليه وبه، هيا نقرأ لنهتدي. لا. نقرأ على الموتى، مات السيد الفلاني، في بعض البلاد في نقابة بالتلفون، ألو ألو، توفي الآن السيد الفلاني نريد عدداً من طلبة القرآن ليقرءوا عليه، يقول: من فئة مائة ليرة وإلا خمسين؟ إذا كان الميت غنياً ثرياً من مائة ليرة أو مائة ريال، وإذا كان من المتوسطين خمسين، فهمتم؟ هذا القرآن لما هجروه أصبحوا يقرءونه على الموتى، ما الفائدة منه؟ ما دمنا ما نهتدي به ماذا نصنع؟ نقرؤه على الموتى حتى ندخلهم الجنة به، يضعون الميت بين أيديهم ويقرءون بعضهم يضحك وبعضهم يبكي ثم يأخذون الفلوس ويخرجون، هذا القرآن.

    إن شئتم حلفت لكم، لهذا الثالوث ورجاله الذين يعملون إلى الآن على إفساد هذه الأمة وإحباط وإبطال هدايتها، لقد عرفوا أن العقيدة هي القوة الدافعة التي تدفع إلى الكمال، فقالوا: لنفسدها عليكم، فأوجدوا لنا القباب والخرافات والضلالات والطرق والمشايخ و.. و.. و.. وعندنا ذلك بالبينة: فرنسي ادعى الطريقة الفلانية وفتح له زاوية في بيت المسلمين وديارهم أربعين سنة، وهو يدعو إلى الطريقة الفلانية التي تصرف عن الله الحق، وبعدما أدى مهمته عاد إلى فرنسا وخرج في مظهره الأول البرنيطة والكرفته والبدلة، هذا هو السيد فلان، هذا شيخنا. فأعظم الطرق أنشأها هؤلاء، ونفخوا الروح فيها، وانتشرت بين المسلمين من إندونيسيا إلى موريتانيا، من أجل إفساد عقائد المؤمنين حتى يفقدوا التوحيد فيهلكوا مع الهالكين، هم قرءوا هذا ونحن ما نقرؤه.

    إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ [النساء:40] حتى الكافر المشرك إن عمل خيراً يعطيه الله جزاءه في الدنيا، ولا يحرمه عطاءه. وأما المؤمن فيعطيه ويدخر له في الدار الآخرة، ما تضيع حسنة أبداً، أيما عمل عملته لوجه الله تريد به الله عز وجل مما طلب منك أن تفعله، والله لن تفقد جزاءه أبداً، كن مطمئناً، أما في الدار الآخرة فقد علمنا وعرفنا واعتقدنا أن أهل لا إله إلا الله بحق، أهل التوحيد الذين ما عرفوا إلا الله يدعونه، يتضرعون بين يديه، يبكون بين يديه، يتملقونه بذكره، بطاعته في كل ميدان وماتوا على ذلك وإن غرقوا في الذنوب؛ فإن حسنة التوحيد تخرجهم من النار وتدخلهم الجنة دار الأبرار، والله العظيم. ولا نشك في هذا.

    هذا معنى قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا [النساء:40] لم نبق أنفسنا مبعدين عنه؟ لم لا نؤمن به؟ لم لا نطلبه؟ لم لا نتعرف إليه؟ لم لا نتملقه بما يحب من قول أو عمل؟ وهذا هو كماله، وهذه أثر رحمته وجلاله، كيف نمشي وراء الشيطان ليبعدنا عن الرحمن؟ لنهلك في الدنيا والآخرة، ذي دعوة الله لعباده.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد ...)

    يقول الله تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ [النساء:41] هذا في عرصات القيامة، في ساحة فصل القضاء.

    شهادة محمد وأمته للأنبياء بتبليغ الرسالة

    هنا يقول تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ [النساء:41] من الأمم، أبيضها وأصفرها من عهد آدم إلى يوم القيامة، من كل أمة جئنا بشهيد يشهد على أن رسولها بلغها، وما قصر في إبلاغ رسالته، وأنها أعرضت عنه، وقد بلغنا وصح: أن بعض الرسل يأتي معه ثلاثة أنفار، خمسة، عشرة، وحسبك دليلاً وبرهاناً: أن نوحاً عليه السلام دعا إلى الله تسعمائة وخمسين عاماً، ألف سنة إلا خمسين عاماً، لما بلغ الأربعين وأرسله الله عاش بعدها ألف سنة إلا خمسين، ما آمن به سوى نيفاً وثمانين رجلاً وامرأة، كقدر السفينة التي حملتهم، السفينة من خشب ما هي من سفن اليوم، تحمل ثلاثة وثمانين، أو خمسة وثمانين رجلاً وامرأة.. دعوة ألف سنة إلا خمسين عاماً، مع أن الدعوة كانت لا نظير لها، واقرءوا سورته عليه السلام: إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا [نوح:5] ما هو في النهار فقط، أسررت لهم إسراراً، جاهرتهم جهاراً، ويسخرون منه ويستهزئون، لما كان يصنع الفلك قالوا: يا نوح! تأتي بالبحر هنا وإلا هي تنقلها إلى البحر؟!

    ثم يقول الله عز وجل لذلك الرسول: من يشهد لك أنك بلغت رسالتنا؟ فيقول: يشهد لي محمد وأمته. هذه الأمة الخاتمة التي لا تعدلها أمة قط.

    إذاً: فيستشهد الله الرسول والمؤمنين فيشهدون، كيف نشهد نحن؟ أعلمتنا يا ربنا في كتابك المنزل علينا بأن نوحاً بلغ رسالة الله، وأن هوداً كذا، وأن لوطاً كذا.

    ولطيفة أخرى في العدد: تعرفون عن لوط عليه السلام؟ لوط ابن أخي إبراهيم هاران من بابل العراق، لما هاجر إبراهيم بعد الحكم عليه بالإعدام، وألقوه في النار التي أججوها أكثر من أربعين يوماً، والنساء الجاهلات عابدات الشيطان يساهمن بالحطب، تنذر للإله بأن هذه الحزمة من الحطب ليحترق إبراهيم الذي يحارب إلهنا، حتى الوزغة المعروفة في بيوتنا القديمة كانت هي أيضاً تنفخ في النار لتأججها. تعرفون الوزغة؟ اقتلوها، كانت أمنا عائشة رضي الله عنها تضع جريدة من النخل في حجرتها، كلما رأتها قتلتها؛ لأن الرسول علمها ذلك صلى الله عليه وسلم.

    فلما خرج إبراهيم عليه السلام مهاجراً خرجت معه زوجته سارة، وابن أخيه لوط فقط، أمة إبراهيم ما آمن منها إلا هؤلاء، لكن لما انتقل إلى ديار الشام آمن به ملايين، وكان لوط عليه السلام في مدينة سدوم على البحر الميت الآن، وما آمن به سوى ابنتيه فقط، والقوم كلهم ضربهم الله تلك الضربة النهائية. فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ [الحجر:74] ما آمن مع لوط إلا ابنتاه.

    نعطيكم فرية يهودية، كيف يقولون؟ يقولون: لوط جامع ابنتيه وأنجب منهما حتى يبيح لأنفسهم جماع بناتهم، ولا تعجب ممن هبطوا كهبوطنا هذا.

    مخالفة النبي صلى الله عليه وسلم لأهل الكتاب

    فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ [النساء:41] من هم؟ نحن، هذه الأمة عربها وعجمها، مؤمنوها وكافروها، هذه هي أمة محمد صلى الله عليه وسلم أو في من يشاركهم؟ هل جاء بعده نبي؟ ما في، من نبي هذه البشرية؟ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما من باب الأدب نقسم أمة محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين: أمة الاستجابة، أي: الذين آمنوا به ودخلوا في الإسلام وعبدوا الله به، والذين ما استجابوا وأعرضوا؛ أمة الدعوة. ما معنى أمة الدعوة؟ الأمة التي يجب أن ندعوها، والتي دعاها الرسول وأعرضت وأمته تقوم بهذا الواجب وتدعو هذه الأمم الكافرة إلى أن تعبد الله وتوحده. فهمتم هذه اللطيفة؟

    أمة محمد صلى الله عليه وسلم قسمان: أمة الاستجابة وأمة الدعوة. من هي الأمة التي تشهد؟ أمة الاستجابة.

    وقال تعالى: سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ [البقرة:142] من هؤلاء؟ المنافقون واليهود.

    سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا [البقرة:142] لأن النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين لما هاجر إلى المدينة صلى نحواً من سبعة عشر شهراً إلى بيت المقدس، ولما كان في مكة يأتي من الجهة اليمانية فيكون مستقبلاً بيت المقدس شمالاً، ثم بدأ اليهود يتبجحون والمنافقون يرددون: يكفرنا ويصلي إلى قبلتنا، وكانت نفسه صلى الله عليه وسلم تتوق وتشوق لو أن الله يبعده عن هذه القبلة ويوجهه إلى الكعبة.

    قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ [البقرة:144] لماذا؟ ينظر متى ينزل الله أمره، يتطلع، الخبر يأتي من عند الله فوق وإلا أسفل؟

    قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا [البقرة:144] هذا عطاء، هذا فضل الله وإحسانه على رسوله.

    فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ [البقرة:144] والآية التي بها شاهدنا: سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة:142-143].

    وسطية أمة محمد صلى الله عليه وسلم

    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143] اليهود يستقبلون المغرب، والنصارى مطلع الشمس، وأنتم وسط بينهما تستقبلون بيت الله عز وجل، إلى الآن أين قبلة اليهود؟ غرب. أين قبلة النصارى؟ مطلع الشمس شرق. أين قبلة المسلمين؟ بيت الله، وسط، ومعنى (وسط): خياراً عدولاً، الوسط: الخيّر الأعدل، ومظاهر ذلك واضحة، خيار وعدول، مظاهر العدل متجلية فينا وإلا لا؟

    إليكم أمثلة: اليهود -عليهم لعائن الله- قالوا في عيسى روح الله وكلمته عبد الله ورسوله، قالوا: عيسى ابن زنا، وأمه داعرة وزانية، واسألوهم الآن يقولوا: إي نعم، اتصل بيهودي من أهل اليهود الحق واسأله؛ يقول: ابن زنا هذا. وقال النصارى: هو ابن الله، وطوائف قالوا: هو الله، وأخرى قالوا: هو ثالث ثلاثة مع الله يكونون الإله. ضلال وإلا لا؟ عمى وإلا لا؟ لا إله إلا الله. وجئتم أنتم أيها الأمة الوسط فقلتم: عيسى ليس بابن الله، ولا الله ولا ثالث ثلاثة مع الله، وإنما هو عبد الله ورسوله، ما هو بابن زنا ولا ابن دعارة ولا، كان بكلمة كن يا عيسى فكان عيسى عليه السلام. وسطية هذه وإلا لا؟

    اليهود كان حكم الله فيهم إذا قتل القاتل يقتل، لا دية ولا شفاعة ولا وساطة، اقتلوه؛ لظلمهم واعتدائهم. جاء النصارى وجاء عيسى: الذي يقتل يجب أن تعفو عنه، لا قصاص ولا دية، جئتم أنتم يا أهل القرآن الله الله! أيام كنا، إذاً: من قتل؛ أهل الدم مخيرون، إن شاءوا اقتصوا، وإن شاءوا أخذوا دية، وإن شاءوا عفوا عنه لوجه الله. أمثلة هذه الوسطية كثيرة.

    شهادة النبي على أمته يوم القيامة

    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143] لم؟ لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة:143] آه! إذا شهد علينا رسول الله كيف ننجو؟

    قال الهابطون رءوس الحيات: اسمع! أنتم ما تعرفون تفسير كلام الله، وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة:143] أي: لكم شهيداً، (على) حرف جر وإلا لا؟ أصلها اللام: ليكون الرسول لكم شهيداً، غنوا، زمروا، طبلوا، اكفروا، لا تخافوا؛ لأن الرسول يشهد لكم، ويقول: هؤلاء المسلمون، احفظها يا إسماعيل .

    قال: حروف الجر تتناوب وإلا لا؟ اللام على ومن وإلى.. حروف جر. إذاً: ويكون الرسول شهيداً لكم لا عليكم، معناه: زغردوا، افعلوا ما تشاءون، الرسول يشهد لكم بأنكم أولياء الله وصالح عباده، أدخلوهم في الجنة. تجدون هذا في التفاسير؟

    قال: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا [النساء:41]، اذكروا لتردوا هذا التفسير الباطل الهاوي، اذكروا ما علمتم من أن يوم من الأيام في هذه المدينة، في هذا المسجد قال الحبيب صلى الله عليه وسلم لـعبد الله بن مسعود الهذلي وكان لا يفارق رسول الله حتى قالوا: هو ظله، أين يمشي رسول الله عبد الله وراءه، يأخذ نعله، يأخذ عصاه، هذا عبد الله بن مسعود الهذلي ، قال له يوماً: ( يا ابن أم عبد ) هو عبد الله بن مسعود ، لم كناه؟ لأنه يحب هذه التكنية. ( يا ابن أم عبد ! اقرأ علي شيئاً من القرآن ) الرسول يقول لهذا التلميذ الملازم: ( يا ابن أم عبد ! اقرأ علي شيئاً من القرآن، قال: أعليك أنزل وعليك أقرأ؟ ) يسأله عبد الله متعجباً! ( أقرأ عليك وعليك أنزل؟ قال: إني أحب أن أسمعه من غيري ) فهمتم هذه؟ ائتسوا برسولكم صلى الله عليه وسلم، واطلبوا من يقرأ لكم لا عليكم بعد الموت لتسمعوا كلام الله، وقد قلت لكم وكررت القول، وإني لآثم وأستغفر الله عز وجل: ما عرفنا من يقول لأخيه وهو تحت ظل الشجرة أو الجدار أو على كرسي العمل: أي فلان! أسمعني شيئاً من القرآن، ما عثرنا على واحد هذا في الأمة، إلا ما كان من عبد الرحمن ، هذا تلقى التوحيد الحق من خريجي المسجد النبوي من الطيب العقبي أيام العثمانيين، ذاك الذي أسس جريدة القبلة، ثم حولها إلى جريدة أم القرى، وما زالت أم القرى إلى الآن، واستخلفوه بـالطيب الساسي ، هذا الشيخ جاء الله به إلى الديار الجزائرية فأنارها بالتوحيد، وواجه من السخرية والاستهزاء والمكر والسب والشتم، لا إله إلا الله. والشاهد عندنا: فتلامذته من هم؟ عنده محاضرة في الأسبوع فقط في نادي الترقي، فتخرج عليه رجال منهم الآن بينكم، لا يعرفون إلا الله، لا عبد القادر ولا بدوي ولا سيدي مبروك .

    فـعبد الرحمن هذا وكنت طفلاً صغيراً، يأتي من العاصمة إلى الصحراء ونحن صحراويون، صحراؤنا كالقصيم نخيل وغنم، يأتي في العطلة وأنا أحفظ القرآن في العاشرة من عمري، يجلس ويضع رأسه يقول لي: أسمعني يا أبا بكر شيئاً من القرآن، وهو والله ما يعرف الألف من الباء، لا يقرأ ولا يكتب، والله يتربع ويطأطئ رأسه ويقول: اقرأ علي، هذا الوحيد الذي رأيناه. عرفتم هذه وإلا لا؟ هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه أنزل ويقول: ( يا ابن أم عبد ! اقرأ علي شيئاً من القرآن، فيعجب عبد الله ويقول: عليك أنزل وعليك أقرأ؟ يقول: نعم، أحب أن أسمعه من غيري ).

    آه! بيوتنا في المدينة في القرون الذهبية يقولون: كنت إذا مررت بأزقتها في الليل تسمع دوياً كدوي النحل من القرآن، النساء والرجال يقرءون طول الليل، ولما هبطنا -والحمد لله انتصرنا في هذا العهد الأخير- كنت كلما مررت ببيوتنا قبل هذه الكهرباء والتلفاز لا تسمع إلا الأغاني إلى عنان السماء، ما استطعنا ننام في الليل، في السطوح. بائع الفول وهذا الفصفص في يده إذاعة تغني في الشوارع، الدكاكين، المقاهي، السيارات، النقل، الحمال كذا.. كلها أغاني، لا إله إلا الله. وشاء الله أن تنسخ هذه، الآن تمر بك مائة سيارة تسمع واحدة تغني؟ ممكن. الآن تمر في الأزقة ما تسمع أغاني في البيوت، لكن الشيطان عدونا لما انتصرنا عليه في هذه الدعوة ماذا يصنع؟ جاء بالفيديو والتلفاز والدش والصحن الهوائي، وها نحن نقول: سيأتي يوم ما يبقى تلفاز في بيت إن شاء الله.

    قاومنا الدخان .. السجائر، والله يا أبنائي إن أصحاب الدكاكين ليستوردون حلويات للأطفال في شكل سيجارة، رأسها أحمر كسيجارة أمريكية، يأخذها الطفل ويخرج يلعب من المدرسة يعودونه على التدخين، وقامت هذه الدعوة وانتشرت بإذن الله، الآن حتى الحكومات مشت وراءنا ويمنعون التدخين في محلات كثيرة في المملكة وغيرها، ممنوع التدخين في الطائرة.

    إذاً: وسيأتي إن شاء الله الانتصار فلا نسمع في بيوتنا إلا القرآن، أما نسمع عاهرة تغني في بيت الإيمان والإسلام، كافر يتبجح وينطق ويتمثل كيف يصح هذا؟

    إذاً: ( أحب أن أسمعه من غيري. قال: فقرأت عليه: بسم الله الرحمن الرحيم: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ [النساء:1] ) إلى أن انتهيت وهي قرابة كم آية؟ أربعين آية. قال: ( إذا انتهيت إلى قول الله تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا [النساء:41] قال: فإذا عينا رسول الله تذرفان الدموع وهو يقول: حسبك حسبك حسبك ). أرأيتم حبه لكم وإلا لا؟ لم يبكي؟ لأنه يشهد علينا، كيف ننجو إذا شهد علينا؟ وهل يشهد بباطل؟ هل يزور؟ يقول في الفاسق: بر وصالح؟ في المشرك: موحد ومؤمن؟ والله ما يكون وهو بين يدي الله.

    فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا [النساء:41] أنزلوا كلمة (لك) بدل (عليك)، هذه ضلالة من ضلالات القوم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (يومئذ يود الذين كفروا وعصوا الرسول لو تسوى بهم الأرض ...)

    يَوْمَئِذٍ [النساء:42] إذا أردت أن تعرف لم يبكي الرسول؟ يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ [النساء:42] (يود): يحب بكل قلوبهم وأرواحهم.

    الَّذِينَ كَفَرُوا [النساء:42] جحدوا، غطوا، جحدوا ماذا؟ شريعة الله، قوانينه، رسله، كتبه، أما الإيمان بالله فالمشركون واليهود يؤمنون بالله، ما كفروا.

    وَعَصَوُا [النساء:42] من؟ الرَّسُولَ [النساء:42] (أل) هنا للتفخيم والتعظيم، (أل) هنا للعهد، الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ما هو عيسى ولا موسى.

    وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى [النساء:42] أصلها: تتسوى.

    بِهِمُ الأَرْضُ [النساء:42] كيف؟ يغوصون فيها، يودون أن تخسف بهم الأرض. انتبهتم؟ لا سيما عندما يسألهم الله فينكرون: والله ما كنا بمشركين، يقول تعالى لأفواههم: انتهي واسكتي، وانطقي أيتها الجوارح، فتأخذ العين تشهد والأذن تشهد يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [النور:24] هنا يود أحدهم لو ساخت به الأرض.

    وَلا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا [النساء:42] ما يستطيعون، وهذا كقوله تعالى من آخر سورة النبأ: وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا [النبأ:40] لما يشاهد سائر الحيوانات التي أوجدها الله عز وجل ليقتص لها من بعضها البعض، لتتجلى عدالته ورحمته، لما ينتهي الحكم فيها يقول تعالى لها: كوني تراباً، فتتحول كلها إلى تراب، لا بقرة ولا جمل ولا ثور ولا كذا.. هنا أهل الكفر وهم يقادون إلى جهنم، آه! يا ليتنا كنا تراباً، لكن لن يكونوا تراباً، بل يعظمون في أجسامهم حتى إن عرض أحدهم مائة وخمسة وثلاثين كيلو متراً. يا شيخ! من أين لك هذا الكلام؟ الرسول كان يعرف الكيلو؟ تكذب على الناس؟ أنا أقول: لو نكشف ما في قلوب السامعين كبير. الجواب: يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( ما بين كتفي الرجل في النار كما بين مكة وقديد ) المسافة من مكة إلى قديد كم كيلو؟ مائة وخمسة وثلاثين كيلو متر.

    قبل أن نقرأ هذا الحديث ويبلغنا كنا نؤمن ونعجب، لما أخبرنا صلى الله عليه وسلم أن ضرس الكافر كجبل أحد وما علينا إلا أن نقول: آمنا بالله، ضرسه كجبل أحد، لما عرفنا جسمه ما في غرابة أبداً، إذا كان العرض فقط مائة وخمسة وثلاثين كيلو والطول كم إذاً؟ إذاً والضرس نعم كجبل أحد، فتأكله النار ملايين السنين، وكلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب.

    يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ [النساء:42] اسمعوا! لو كفروا فقط، وعصوا محمداً صلى الله عليه وسلم ما استجابوا له ولا أطاعوه في أمر ولا نهي. لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا [النساء:42].

    معاشر المؤمنين والمؤمنات! انفتح باب التوبة لنا وإلا لا؟ هيا نتوب.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله.