إسلام ويب

تفسير سورة النساء (28)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • بين الله عز وجل الحقوق التي يلزم العبد المؤمن الإتيان بها، وأول هذه الحقوق حق الله عز وجل الذي خلقه ورزقه، والمستحق لطاعته وعبادته، وثاني هذه الحقوق حق الوالدين لسابق فضلهما على الابن وكونهما سبباً لوجوده في الدنيا، ثم تأتي حقوق ذوي القربى من الأرحام والأصهار، وحق اليتامى والمساكين، وحق الجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب، وحق ابن السبيل، وحق ملك اليمين، وكل هذه الحقوق يسأل الله عز وجل العبد عنها يوم القيامة لينظر ما فعل فيها.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً ...)

    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث قبلها ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    الحمد لله على توفيقه، الحمد لله على آلائه وإنعامه.

    ما زلنا مع سورة النساء المباركة، وبالذات مع آية الحقوق العشرة، وقد تكرر هذا، وأكثر المستمعين والمستمعات قد وعوه، آية من سورة النساء تضمنت عشرة حقوق على كل مؤمن ومؤمنة أن يؤديها كاملة وافية، وإلا فهو مسئول ومراقب إلا أن يشاء الله.

    هذه الآية المباركة طالبت المستمعين والمستمعات بحفظها، وليصلوا بها النوافل والفرائض؛ حتى تستقر في نفوسهم؛ لأنها حقوق واجبة، إذا لم تعرفها كيف تؤديها؟ من غير المعقول إذا لم تعرف الحق كيف تؤديه؟

    حق الله في العبادة

    وسبق أن قلنا: إن الحق الأول هو حق الله تبارك وتعالى، الذي وجب له علينا مقابل أن خلقنا ورزقنا وحفظنا، ولو فتحنا أعيننا ونظرنا إلى نعمه المتوالية نذوب حياء، وهذا الحق هو: أن نعبده بما شرع من العبادات، ونخلصها له ولا نشرك به سواه.

    وعرفنا أنه من غير المعقول أن تعبد الله تعالى وأنت ما تعرف ما تعبده به، فوجب أن نتعلم أنواع العبادات التي جاءت في كتابه وعلى لسان رسوله عبادة عبادة، وأن نتعلم كيف نؤديها؛ فنؤديها على الكيفية التي شرعها الله عز وجل، وبينها رسوله صلى الله عليه وسلم.

    وأصبحنا عالمين مطمئنين إلى أن العبادة عبارة عن أداة تزكية، مادة تطهير، فهذه المادة لا بد وأن تكون خالصة كما هي، وأن تعرف أوقاتها المعينة لها وكيفياتها التي حددت لها، وإلا ما تنتج لك نوراً ولا هداية.

    وعرفنا أن الشرك يحبط العبادة ويبطلها ويزيل أثرها، ويحول نفس المشرك إلى نفس مظلمة كأرواح الشياطين، فالحذر الحذر أن يراك الله عز وجل تلتفت إلى غيره بقلبك، بلسانك، بوجهك، بأعمالك؛ فلتكن أقوالك وأعمالك كلها المراد بها الله.

    مررنا على رجل يحرث في أرض، لمن يحرث هذا؟ ينبغي أن يحرث لله، كيف لله؟ ينوي بحرثه أن يستنتج بإذن الله قوته وقوت أسرته، وأن ينتفع مؤمن أو غير مؤمن بهذا الزرع الذي ينبت، إذاً أصبح الحرث لله.

    مررنا برجل يهدم في جدار بالفئوس لم؟ لله، كيف تهدم لله؟ نعم. خشيت أن يسقط هذا الجدار على مؤمن أو مؤمنة فيهلك، فأنا أهدمه لذلك.

    مررنا برجل يبني جداراً، ما هذا؟ قال: لله، كيف لله، آلله أمرك؟ قال: نعم، أريد أن أبني منزلاً أكن فيه نفسي وأسرتي، ونحن عبيد الله، فنعمل لله.

    هذه هي الغاية التي ينبغي أن يعقلها كل مؤمن ويفهمها ويكيف حياته لها، وإلا ما معنى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163] ما معنى محياي ومماتي؟ خرج عن الحياة والموت شيء؟ معناه: أننا وقف على الله، تعرفون الوقف أو لا؟ ريع الوقف ودخله لمن؟ لمن وقف عليه، ونحن وقف على الله نأكل من أجل الله، نشرب من أجل الله، نتزوج من أجل الله، نطلق من أجل الله، نبكي من أجل الله، نبتسم ونضحك من أجل الله.. كل حياتنا لله، فلو عرف المسلمون هذا لارتقوا إلى سماء الكمالات، لكن الجهل غشاهم وغطاهم من ألف سنة إلا من رحم الله عز وجل، مع أن أبا القاسم صلى الله عليه وسلم قال: ( إنما الأعمال بالنيات ) عملك منوط بنيتك، إن أردت الله ووجهه فزت، نسيت، غفلت، أردت ليلى أو سلمان.. عملك لغير الله حابط.

    وهيا نتغنى بالآية تذكيراً للناسين وتعليماً لغير العالمين.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].

    أولاً: عرفنا حق الله عز وجل وهو: أن نعبده وحده ولا نشرك به سواه، ونتعلم أنواع العبادة ونعبده بها، طاعة في الأمر والنهي، وعرفنا حقوق الوالدين، وذكرت لكم لطيفة ما تنسوها، ما ذكر الله حقه إلا وعقب عليه بحق الوالدين، فما العلة؟ ما السر؟ ما الحكمة؟

    لأن الله استحق عبادتنا؛ لأنه خلقنا ورزقنا وكسانا ولطف بنا.

    حقوق الوالدين

    ثانياً: الوالدان: ألست من ماء أبيك وماء أمك؟ ألست قضيت تسعة أشهر في بطن أمك، ويستحيل دمها إلى لبن أبيض تشربه؟ أليس والدك قائماً عليك وعليها؟ يغدق عليك الطعام والشراب والكسوة، كيف ترد هذا الحق؟ بالإحسان بهما أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان:14]، وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [الإسراء:23]، وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [النساء:36].

    والمراد بـ: (الوالدين) الأم والأب، إلا أن حق الأم متضاعف ثلاث مرات ( من أحق الناس بصحبتي يا رسول الله؟ قال: أمك. قلت: ثم من؟ قال: أمك. ثم من؟ وفي الرابعة قال: أبوك ) والحكم واضح، مثلنا مرة: تعال نربط في بطنك نعلاً فقط ولا تنزعه لا ليل ولا نهار تسعة أشهر، تستطيع؟ يمتص من دمك ولا لحمك، فقط مربوط، تأتي إلى الليل ما تستطيع تنزعه، فكيف بأم تحملك في بطنها وتتغذى بدمها؟!

    إذاً: ما الإحسان بالوالدين؟

    أولاً: طاعتهما في المعروف فيما أذن الله تعالى بفعله أو تركه، إذا قال الوالد لولده: قف هنا يقف، إذا قال: يا بني اجلس يجلس، إذا قال: لا تقف لا يقف، لا تجلس لا يجلس.

    طاعتهما في المعروف؛ فإن طلبا منه غير المعروف فالقاعد عند المؤمنين والمؤمنات محفوظة: ( إنما الطاعة في المعروف )، قاعدة قانونية ( إنما الطاعة في المعروف، لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ).

    بعد طاعتهما في المعروف، كف أدنى أذى عنهما، كل ما يُحدث ألماً في نفس أبيك أو أمك حرام أن تفعله حتى رفع الصوت والانتهار، فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ [الإسراء:23]، وتأتي آداب أخرى منها: أنك لا تريهم وجهك وأنت غضبان تؤلمهم، لا تمش أبداً وأنت أطول من أبيك وتمشي إلى جنبه ويصبح هو دونك امش وراءه، لا تمش أمامه كأنك تقوده، صوتك منخفض عن صوته، تؤثره في المجلس .. في تناول الطعام، في أي شيء هو المقدم وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ [الإسراء:24] تعرف الطائر كيف يميل بجناحه؟ أنت كذلك، أظهر الذلة في نفسك لهما، لا تتعنتر، وختام الآية: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].

    وعقوق الوالدين من أكبر الذنوب، من مات عاقاً لوالديه لن يدخل الجنة إلا بعد تصفية كاملة قد تكون آلاف السنين في جهنم، وإن أمراك بمعصية الله فلا، إذا قال أباك: لا تصل، هل تطيعه؟ قال: سب فلاناً أو اضربه من المؤمنين، أتطيعه؟ الطاعة في المعروف فقط.

    وهناك حقوق ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم للوالدين بعد موتهما، منها: أولاً: الصلاة عليهما ما حييت، وأنت تستغفر لهما وتترحم عليهما طول حياتك بعد موتهما.

    ثانياً: الاستغفار لهما.

    ثالثاً: صلة الرحم التي لا صلة لك بها إلا من طريقهما من سائر الأقارب.

    وأخيراً: أن تبر أهل ود أبيك.

    وقد عرفنا تلك الحادثة ما بين مكة والمدينة، كان ابن عمر رضي الله عنهما معتمراً أو حاجاً ويركب على حمار يروح به على نفسه، عنده جمل ولكن الحمار معه إذا ملَّ وسئم من ركوب البعير ركب على الحمار يروح؛ لأن المسافة عشرة أيام، واستراحوا وجاء سائل يسأل من البدو، فعرفه عبد الله فقام فأخرج عمامة كان يربطها على رأسه في الليل يستريح بها، فأعطاه العمامة وأعطاه الحمار، فعجب مولاه نافع وقال له: يا مولاي! هذا أعرابي حفنة من التمر تكفيه، لم تعطيه عمامة تشد بها رأسك وحماراً تروح به على نفسك؟ قال: اسكت، هذا أبوه كان صديقاً لـعمر ، هذا الذي تقول والده كان صديقاً لأبي.

    والحمد لله عرفنا عجوزاً كانت صديقة لأمي، أما أبي فلا أعرفه فقد توفي وأنا رضيع، ولما عرفنا هذا العلم ذهبت إليها وأحسنت إليها وزرتها؛ لأنها كانت صديقة لأمي، فهل تفعلون؟

    حقوق ذوي القربى

    ذكر الله بعد الوالدين الأقارب فقال: ذِي الْقُرْبَى [النساء:36] أي: الأقارب، الأقرب فالأقرب، أخوك أقرب من عمك، وعمك أقرب من ابن عمك، وخالتك أقرب من بنت خالتك، وهكذا الأقرب فالأقرب في حدود طاقتك، وعمر وضع قاعدة رضي الله تعالى عنه وهي قوله: (تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم)، تعلموا أيها المؤمنون أيها المستمعون من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم، أما الذي ما تستطيعون أن تصلوه كابن ابن ابن.. كذا ما هناك حاجة إليه، لكن الذين تجب صلتهم تعلمه، اعرف خالتك، وخالك، وعمك، وابن عمك، وابن خالتك.. وهكذا في حدود طاقتك، حقهم ماذا؟ الإحسان إليهم، وذلك بإسداء الفضل والمعروف لهم، وكف الأذى عنهم كالوالدين.

    أقاربك حقهم عليك أن تبر بهم وتحسن إليهم، ولا تؤذ أحداً منهم، لا باللسان ولا بالمال ولا بالسنان، أبداً؛ لأنك تجمعك وإياهم رحم واحدة، وهكذا الإسلام يكون المجتمعات المتضامنة المتكافلة المتعاونة، يبدأ بين العبد وربه، ثم بين العبد ووالديه، بين العبد وأسرته، ثم ينتقل حتى تصبح الأمة كأنها جسم واحد، إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً [الأنبياء:92].

    حقوق اليتامى

    وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى [النساء:36] ما حقوق اليتامى؟

    اليتامى: جمع يتيم، من فقد أباه، أما فاقد الأم لا يقال له يتيم، اليتيم من فقد أباه هنا، فهو الذي يعوله وينفق عليه ويكلؤه ويحفظه، هذا الذي فقد المعيل وهو الأب يتيم ولو في حجر أمه، ولو في بيت جده، اليتامى ابتلاهم الله فقبض آباءهم امتحاناً وابتلاءاً لحكماً عالية أدركناها أو لم ندركها.

    إذاً: هذا امتحان لنا بأن نقوم عليهم، فلا ينقصهم شيء ونحن قادرون على مدهم به الطعام، الشراب، الكساء، الدواء، دفع الأذى، دفع الضرر، حمايتهم واجبة المؤمنين والمؤمنات.

    حقوق اليتامى:

    أولاً: إياك أن تسلب من مالهم شيئاً، أو تأخذ منه شيئاً، لا يحل أبداً لأنهم يتامى، وأكل مال اليتيم ظلماً يتحول إلى نار في بطن الآكل، وقد تقدمت الآية الكريمة إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [النساء:10] فاليتيم بين المؤمنين محفوظ، يبقى إلى أن يبلغ سن الرشد وهو نقي طاهر كريم.

    يا شيخ! أولادهم ضيعوهم فضلاً عن أولاد اليتامى، أولادهم يلعبون في الشوارع ويسبون الله.

    نحن علينا أن نتعلم ونبين، ويجب على كل ذي ولد ألا يهمل ولده، يجب أن يحفظه.

    وتعلموا قاعدة عمر رضي الله عنه، عرفناها يا شيخ وما استطعنا نعمل بها، لم ما تستطيعون؟ أين طاقاتكم وأين جهودكم؟

    قاعدة عمر لو وضعها كافر لتغنت بها إذاعات العرب والعجم، لكن وضعها عمر ، قاعدة عمر احفظوها وطبقوها من الليلة إن شاء الله، يقول رضي الله عنه: (لاعب ابنك سبعاً)، بمعنى: العب معه في الغرفة التي فيها، في الحوش الذي أنت فيه.. حتى تقوى بنيته وتسلم أعضاؤه.

    (وأدبه سبعاً)، إذا انتهت السبع الأولى، املأه بالحكم والقرآن والسنة والمعارف، احشوه حشواً، سبع سنوات وهو يبتلع، لا يبق مثل ولا حكمة ولا موعظة ولا آية ولا حديث إلا وحفظه. سبع سنين وأنت تؤدبه.

    (واصحبه سبعاً)، بلغ السادس عشر إياك أن تتركه وحده، إن كنت نجاراً فهو معك في النجارة، كنت كناساً في البلدية اطلب إذناً له ووظفه معك يكنس معك في البلدية، في الشوارع، كنت طباخاً هو معك في المطبخ.. خياطاً ملابس إلى جنبك هو يخيط.. فلاحاً هو إلى جنبك في المزرعة، أنت عسكري اطلب له العسكرية ليكون إلى جنبك، المهم لا يفارقك حتى تصل إلى فراشه وينام وتعلمه ما يقول عند النوم وتطفئ عليه الضوء.

    وقبل الفجر تأتي أنت وتقومه سبع سنوات، بلغ الواحدة والعشرين، يذهب حيث شاء ألق حبله على غاربه، أصبح مثلك ورثك وأنت حي، إذا صحبك سبع سنوات والله ليصبح يبتسم كما تبتسم، ويرفع صوته كما ترفعه، ويتناول الأشياء كما تتناول، ويخاطب الناس كما تخاطب؛ لأنه ورثك، معك ليلاً نهاراً ما يرثك.

    هذه القاعدة من قعدها؟

    عمر . لو يجتمع علماء البشر كلهم من أهل الكفر والله ما عرجوا عليها، ومع هذا ميتة هذه لا وجود لها عند المسلمين؛ لأنهم هجروا كتاب الله وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم.

    إذاً: وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى [النساء:36] عرفتم حقوق اليتامى؟ من أبرزها ألا تتناول منها شيئاً أبداً، ولما كان المؤمنون في طور رقيهم وكمالهم لما نزلت الآية: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى [النساء:10] منعوا الاختلاط معهم، والله إن المرأة لتطبخ قدراً ليتيمها وآخر لزوجها وأولادها، الماء في سقاية لليتيم وسقاية لهم، وشق عليهم الأمر وتكلفوا، وبعد ذلك تساءلوا ورحمهم وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ [البقرة:220] وترككم في تلك المشقة، لكن اعملوا دائماً على إصلاح مال يتاماكم، وقدمنا: لما تطبخوا له طبخة تكلفه عشرون ريالاً، لكن لما يكون من جملة أولادها ما تكلفه ريالين، أو ما هو واضح هذا المعنى؟ واضح.

    فمن ثم اختلطوا بهم، ولكن يراعون دائماً صالح اليتامى، (إصلاح لهم خير).

    حقوق المساكين

    قال: وَالْمَسَاكِينِ [النساء:36] أيضاً، والمساكين جمع مسكين، والمسكين الفقير الذي مسكنته الحاجة، كادت تسكنه بالأرض، ما يستطيع، يقول: ما عنده شيء، ما يستطيع يتحرك، إذاً فهو مسكين، هذا المسكين الذي ابتلاه الله وابتلاه من أجلكم وابتلاكم من أجله يجب أن يجد حقه بينكم.

    أولاً: إياك أن تضحك منه أو تسخر به أو تستخف به، أو تعطيه ما لا خير فيه، اجعله محترماً بيننا كما هو الغني فينا، لا ازدراء ولا احتقار ولا تهكم ولا إلقاء شيء بعنترية.

    ثانياً: إن جاع يجب أن يطعم، إن عطش يجب أن يروى، إن عري يجب أن يكسى، وأهل القرية هم المسئولون عن هذا، أما الذين في بلاد أخرى ما هو مسئول عن مسكين في المدينة، أهل القرية والحي مسئولون عن مساكينهم.

    أما التكبر عليهم، والازدراء بهم، والاستخفاف بهم، ورفع الصوت عليهم.. هذا كله حرام، حقه أن تحترمه وتبجله وتطعمه إن جاع وتكسوه إن عري، أو تعالجه إن مرض بالتعاون مع إخوانك في القرية أو في الحي.

    حق المساكين عرفتموه؟

    حقوق الجار ذي القربى

    قال الله: وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى [النساء:36] الجار المجاور من الجوار، هذا بيت، وهذا بيت، وهذا بيت.. بيوت في الشارع، في القرية، في الحوش، في الحي.. هذا الجار المجاور له حق، وهذه الصديقة عائشة رضي الله تعالى عنها وأرضاها، أم المؤمنين حب الرسول صلى الله عليه وسلم، بنت الصديق ، وبلغنا أن بعض الضيع يلعنونها، أعوذ بالله! أين يذهب بعقولهم؟ الذي يقول فيها سوءاً وباطلاً كفر، خرج من ملة الإسلام؛ لأنه كذب الله تعالى وكذّب رسوله. أقولها بالبربرية: ووصم رسول الله بالدياثة، والله برأها في سبعة عشر آية من سورة النور، وختمها بقوله: وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ [النور:26].

    لم تقول هذا يا شيخ؟

    لعلمنا أنه يوجد بين المسلمين من في هذا الضلال؛ لعله تبلغه كلمة.

    أنا أقول: يجب على كل واحد أن يسأل عن دينه وعن الطريق الموصل إلى ربه، ما يقلد شيخاً ولا إماماً ولا أماً ولا أباً، اعمل على تزكية نفسك يا عبد الله لتنقذها من الخلود في نار جهنم.

    الصديقة رضي الله عنها رأيتها في منامي وأنا طفل ألعب مع الأطفال.

    قالت: قلت: ( يا رسول الله إن لي جارين فإلى أيهما أهدي؟ فقال: إلى أقربهما منكِ باباً )، الذي بابه أقرب من الثاني إليك قدمي له الهدية، وما هي الهدية؟ حفنة تمر، مرق.. حسب الطاقة، فمن هنا الجيران الأقرب فالأقرب، الأقرب منك، ورد أن الجيران أربعون داراً، ولكن طاقتك لا تتسع لهذا كله؟ إذاً: في حدود طاقتك، كما قدمنا في ذوي القربى.

    وهنا قالت العلماء: الجيران ما يلي: جار له ثلاثة حقوق، وجار له حقان، وجار له حق واحد.

    قال تعالى: وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى [النساء:36] أو لا؟ الجار صاحب القرابة له ثلاثة حقوق: حق الجيرة، وحق القرابة والرحم، وحق الإسلام.

    وجار له حقان فقط: حق المنزل، وحق الإسلام.

    وجار له حق واحد وهو الجار البعيد مؤمن أو غير مؤمن، الجار البعيد له حق واحد وهو حق الجيرة، يبقى كونه كافراً أو ما هو من أقاربك شأنه، المهم الجار الذي هو ليس من أقربائك والغالب أنه يكون كافراً يهودي، أو نصراني وهو جار كم حق له؟ حق واحد فقط.

    هذا والتعاليم النبوية في هذا الباب كثيرة اسمعوا منها: قوله صلى الله عليه وسلم: ( ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ) كثَّر علي من الوصية حتى جاء في قلبي أنه ممكن يورثه بالسدس أو الخمس أو العشر كباقي الورثة، لكن ليس بمورث ولا بوارث، ويقول صلى الله عليه وسلم: ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره ) معناه: لا يهينه، ولو بنظرة شزراء، ويقول صلى الله عليه وسلم: ( والله لا يؤمن.. والله لا يؤمن.. والله لا يؤمن! قالوا: من يا رسول الله؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقه ) الذي لا يأمن جاره بوائقه وطوامه ومهلكاته لا يدخل الجنة، ما آمن.

    ومن الإحسان إلى الجار الكلمة الطيبة، إذا احتاج إلى مرق، إلى كبريت نار، إلى ماء، إلى دابة، إلى كذا وأنت قادر، مع كف الأذى مطلقاً لا تؤذيه في طفله ولا في أهله ولا في بهيمته، ولا تأتي بالسيارة وتغلق عليه باب بيته، كما نفعل، يأتي بسيارته ويعترضها في بابه، من أين يدخل؟ ما يجوز.

    جارك الذي لا يصلي ينبغي أن تلازمه حتى يصلي، لم تتركه لا يصلي؟ يجب أن تدعوه حتى يصلي، وإذا كنت في دولة الإسلام التي نعيش فيها حرام أن تسكت عليه والهيئة موجودة، يجب أن تأتي بالهيئة: هذا ما يصلي.

    وإذا كنت في بلاد لا إسلام فيها حسبك أن تعرض له وتذكره حتى الموت. هذا من حقه عليك.

    وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ [النساء:36] ما معنى الجار الجنب؟ الجنب كافر يهودي أو نصراني، أو جار ما هو من قرابتك من بلاد أخرى، له حق الجيرة.

    حقوق الصاحب بالجنب

    وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ [النساء:36] من هو الصاحب بالجنب هذا؟ هذا الصاحب الذي إلى جنبك، سافرت هو معك، أتيت المسجد هو إلى جنبك، أنت في البيت هو معك، ما يفارقك، هذا صاحب مصاحب أو لا؟ وابدأ أولاً بالمرأة، صاحبتك أو لا؟ والمرأة تسمى صاحبة، وهذا ما معنى قوله: مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا [الجن:3]؟ زوجة، فالزوجة يجب أن تعطيها حقها رغم أنفك، وحقوقها موضحة الصاحب بالجنب قد يكون الذي يسافر معك إلى حج إلى عمرة إلى تجارة معك دائماً، فهل تنقصه من حقه وهو ملازم لك؟ الجواب: لا يجوز أبداً.

    الصاحب بالجنب تلميذ يدرس عندك، أو يلازمك في المدرسة، ما هو ملازم؟ كل من يلازمك ليل نهار أصبح صاحباً بالجنب يجب أن ترعى حقه.

    أولاً: أن تبذل له المعروف.

    ثانياً: أن تكف عنه الأذى، لا يتأذى منك، إذا كان يتأذى بصوتك العالي ما ترفع صوتك أبداً، أوصاك الله بهذا، هذا الصاحب بالجنب.

    حقوق ابن السبيل

    قال الله: وَابْنِ السَّبِيلِ [النساء:36] السبيل هي الطريق، وفي القرآن بمعنى السبيل قال تعالى: وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ [الأنعام:153] سبيل الله الطريق الموصل إلى رضاه، والسبل الأخرى طرق الشياطين والمبتدعة والضلال، السبيل الطريق، كيف قلنا: هذا ابن الطريق؛ لأننا ما عرفناه إلا منها، دخل القرية أو دخل البلد ونحن ما نعرف له أم ولا أب ولا قبيلة ولا بلد، من أين هذا؟ هذا ابن الطريق باختصار، وإن قلت: كيف؟ قلنا: الله عز وجل هو الذي أطلق هذا الاسم ابن السبيل.

    حقه إذ استرشدك يجب أن ترشده، إذا استعلمك يجب أن تعلمه، إذا استضافك يجب أن تضيفه، إذا قدم حاجته إليك من جوع أو كذا ينبغي أن تقضيها، ومن هنا لو أخذنا بمبدأ التضامن الإيماني إذا دخل ابن السبيل القرية لا يخاف أبداً، آمن في ماله، في دمه، في ما عنده لا يحتاج إلى طعام ولا إلى شراب وإلى كساء أو أداة حتى يسافر.

    ويعطى هذه الحقوق ولو كان في دياره من أغنى أهل بلاده، لكن وصل عندنا ما عنده شيء.

    كان قبل هذه الأعصر إذا دخل ابن السبيل أهل القرية يقومون به ما يوجد فندق ولا مطعم ولا.. ولا.. فمن يقوم به؟ أهل القرية، الآن في فنادق، مطاعم، استراحات، فإذا كان لديه مال ما هو في حاجة إلى أحد، لكن انقطع ما عنده، وعلمت انقطاعه يجب أن تؤدي هذا الحق أنت وإخوانك المؤمنين.

    تنبيه: والصاحب بالجنب يشتغل معي، طول العام صاحب أو لا؟ قال: نصحت له بأن يترك الدخان غضب علي، وما كلمني.

    أنت أديت واجبك، وإذا رأيته سلم عليه وعليكم السلام، وأعد النصح له المرة الثانية والثالثة بلطف حتى تؤدي حقك معه.

    حقوق ملك اليمين

    أخيراً: الحق العاشر: وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:36].

    ما عندنا يا شيخ لا خادمة ولا خادم، لم؟ لأن سيوف الجهاد كسرناها، أين الذين ملكت أيمانكم؟ يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فيهم: ( للمملوك طعامه وشرابه وكساؤه، ولا يكلف عملاً لا يطيقه )، تحفظ هذه، للمملوك على مالكه: طعامه وشرابه وكسوته، وألا يكلفه من العمل ما لا يقدر عليه ولا يطيقه، وفي هذه الأحاديث النبوية يقول صلى الله عليه وسلم: ( ولا يقل أحدكم: هذا عبدي وهذه أمتي ) يصبح كأنه هو الله، ( بل يقول: هذا فتاي وهذه فتاتي )؛ لأنه إذا قال: عبدي معناه: ترفع وأذله وأهانه، وإذا قال: هذه أمتي. معناه: أنه تربب عليها واستعلى فحطم معنوياتها وهي مؤمنة، فاستبدل الحبيب صلى الله عليه وسلم هذه العبارة بهذه: لا يقل: هذه أمتي، الله الذي يقول: هذا عبدي وهذه أمتي، قل: هذا فتاي وهذه فتاتي، حفاظاً على كرامتهما، وإبقاء على شرفهما، أليسوا عبيد الله مثلك؟ لا سيما إذا كانا مؤمنين صالحين، يجب أن تتطامن وأن تذل لهما، وإن كنت تأمر افعل ولا تفعل، والإحسان إليهما واجب. هذا حق من الحقوق العشرة.

    معنى قوله تعالى: (إن الله لا يحب من كان مختالاً فخوراً)

    وختم الله هذه الحقوق بقوله: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].

    من منكم لا يبالي أحبه الله أم غضب عليه؟ أعوذ بالله! والله لو نعلم أن الله غير راض عنا لمتنا، كيف؟ تعرف أن الله لا يحبك وتسعد وتأكل وتشرب؟

    إذاً: فتجنب كل عمل قلبي أو جوارحي من شأنه أن يغضب الله تعالى عليك، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ [النساء:36] ومن لا يحبه الله يسعد؟ والله ما سعد، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36]، المختال الذي يتبختر في مشيته تكبراً وتعالياً؛ ليهين أصحاب الحقوق ويزدريهم وينظر إليهم بنظرة شزراء، هذا النوع لا يحبه الله؛ لأنه أراد أن يسلب الله صفات الكمال، الكبر لمن؟ الله أكبر. الكبرياء لله؛ فمن أراد أن يتكبر أراد أن يأخذ من صفة الله عز وجل، والشيطان هو الذي أغراه وفتنه والعياذ بالله، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ [النساء:36] أبيض أسود في الأولين في الآخرين، رجل امرأة حر عبد، مَنْ كَانَ مُخْتَالًا [النساء:36] وفخوراً، الفخور الذي يتمدح بأمجاده.. بحسبه.. بنسبه.. بأمواله.. بعلومه.. بمعارفه؛ ليكون أعلى من عباد الله المؤمنين، ما يرضى الله هذا، أنت عبده؛ فلا تؤلم عبيده بالتكبر عليهم والاختيال والتعالي عليهم بمجدك أو مالك أو حسبك.

    هذه الآية تجعل المؤمنين كجسم واحد، الذي يملك ملياراً كالذي يملك ديناراً، لا تشاهد خيلاء ولا فخراً ولا تعالي على الله أبداً، والله العظيم.

    هذه التعاليم الإلهية عرفها المسلمون؟

    ما عرفوها؛ لأنها في القرآن، والقرآن يقرأ على الموتى لا يقرأ على الأحياء، وقالوا في القرآن: تفسيره خطأ وخطؤه كفر، فأصبح الرجل إذا قال الرجل: قال الله، يغلق أذنيه ويهرب خشية أن تنزل صاعقة؛ لأنه تكلم بكلام الله، هذا واقع وعاشت عليه أمة النبي صلى الله عليه وسلم أكثر من سبعمائة سنة، إذاً: كيف تتعلم؟ لولا أننا جلسنا أربعة أيام خمسة في هذه العشرة الحقوق نتعلمها ما نتعلم.

    هذه الحقوق العشرة إليكم الآية مرة ثانية: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:36].

    فإن كانت الأخرى؛ إذ لا يمنع من هذه الحقوق إلا نوع الكبر والتعالي، قد يتكبر حتى على والديه، ويسخر منهم، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].

    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين.