إسلام ويب

تفسير سورة النساء (17)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • أحل الله عز وجل لعباده العلاقات الزوجية، فأحل للرجل أن يتزوج ما شاء من النساء إلا أن تكون ممن يربطه بهن نسب الدم، أو يرتبط بها بعلاقة مصاهرة، أو تكون من بنات زوجاته أو زوجات أبنائه، وأما ما عدا ذلك فله أن يتزوج أي امرأة أجنبية ليست بذات زوج، ولها عليه أن يعطيها مهرها، وإن تراضوا على شيء من بعد المهر فلا جناح عليهم فيه.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء

    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات!

    إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    اللهم حقق لنا رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك!

    وها نحن مع سورة النساء وهي رابعة السور: الفاتحة والبقرة وآل عمران والنساء، والليلة ندرس هذه الآية الكريمة، ثم نرجع لأذكر المستمعين والمستمعات لما حفظناه وفهمناه من المناكح المباحة والمحرمة.

    الآية الكريمة تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [النساء:24].

    وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24]، هذا تابع للآيات السابقة، المحرمات من المناكح آخرهن المحصنات من النساء.

    وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] من الإماء.

    كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24] هذه فريضة الله فرضها وكتبها علينا.

    وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24] فقط لا تنسوا ما بين لكم من المحرمات، وما وراء ذلك فكله حلال. وَأُحِلَّ [النساء:24] وقراءة سبعية: (وأحَلَّ) لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [النساء:24].

    وَالْمُحْصَنَاتُ [النساء:24] جمع محصنة هي التي تزوجت فحصنت زوجها حتى لا يزني، وحصنها زوجها فبنى عليها سوراً حتى لا تزني، فالمراد من المحصنات هنا: المتزوجات. هل يجوز لعبد أن يخطب امرأة تحت زوج؟ ما قال بهذا أحد أبداً، ما دامت متزوجة فهي محصنة بهذا الزواج فلا يحل أبداً التزوج بها حتى يطلقها زوجها وتنتهي عدتها، أو يموت عنها وتنتهي عدتها، ولا يحل خطبتها أثناء العدة لا عدة الطلاق ولا الوفاة.

    هذه نهاية المحرمات وهن: المحرمات بالنسب سبع، والمحرمات من الرضاع سبع؛ لحديث لرسول في هذا الباب: ( يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب ).

    وأما المحرمات بالمصاهرة فهن أولاً: زوجة الأب؛ لقوله: وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ [النساء:22]، فإذا تزوج الرجل بامرأة ومات عنها أو طلقها، لا يحل لابنه أن يتزوجها، ولا لابن ابنه أن يتزوجها، ولا لجده أن يتزوجها.

    ثانياً: إذا نكح الرجل امرأة لا يحل أن ينكح ابنتها من رجل آخر وهي الربيبة، قال تعالى: وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ [النساء:23]، إذا تزوج الرجل امرأة وبنى بها ودخل عليها، ثم ماتت، أو طلقها، أو ما طلق ولا ماتت، لا يحل أن يتزوج ابنتها من رجل آخر أبداً؛ لقوله تعالى: وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:23].

    امرأة خطبتها يا فحل ولها بنت أجمل منها وأحسن، فخطبت الأم، ثم بدا لك أن تتركها، بل عقدت عليها بالقاضي، وقبل البناء والدخول قيل لك: إن لها ابنة حوراء، كيف تأخذ هذه الكبيرة وتترك الصغيرة؟ فقلت: إذاً إنها طالق. واخطب ابنتها وتزوجها، لم؟ لأن الأم ذات البنت تحب لابنتها أكثر مما تحبه لنفسها. تعرفون الأمومة وحنانها أو لا؟ ما تحزن ولا تكرب، لو طلقها وتزوج امرأة أخرى نعم، لها أن تكرب وتحزن، أليس كذلك؟ لكن إذا تزوج ابنتها تزغرد وتفرح، هذا التشريع تشريع من؟ تشريع العليم الحكيم: وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:23].

    وإذا أنت خطبت الصغرى -أي: البنت- بنيت أو لم تبن لا يحل أن تتزوج أمها، لم؟ لأن أمها كربت وحزنت وتألمت كيف يخطب ابنتها ولما يتزوجها، ثم يريد أن يتزوجني أنا؟ ما ترضى. سبحان الله العظيم! من شرع هذا التشريع؟ آمنا بالله، والله لا يقدر عليه إلا الله.

    إذاً اللطيفة: أن الأم إذا خطبتها وعقدت عليها ولم تبن بها لا بأس أن تطلقها وتتزوج ابنتها، وأما البنت إذا خطبتها وعقدت عليها بنيت أو لم تبن لا تحل أمها، والله يقول: وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ [النساء:23]، أصبحت أمها أو لا؟

    ومن المحرمات بالمصاهرة: زوجة الابن: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23]، هذا القيد من أصلابكم.

    ثالثاً: وَحَلائِلُ [النساء:23] جمع حليلة. من هذه الحليلة؟ التي تحللها ابنك وتزوجها، فهي حليلة. إذا مات ابنك عن امرأة تتزوجها؟ أعوذ بالله. إذا طلق امرأته تتزوجها؟ أعوذ بالله. إذا عقد عليها فقط وما بنى بها تتزوجها؟ ما في.

    وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23] لا بالتبني، وتقول: هذا ابني، فالتبني انتهى أمره، يطلق الذي تبنيته امرأة وتتزوجها أنت، وهذا الذي فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما طلق أبو أسامة زيد بن حارثة لما طلق زينب المخزومية بنت عمة الرسول صلى الله عليه وسلم، أمر الله الرسول أن يتزوجها، بل عقد له في الملكوت الأعلى عليها، ليبطل عادة التبني: فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا [الأحزاب:37]، لم؟ لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا [الأحزاب:37].

    فقوله: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ [النساء:23] احترازاً من أولاد التبني؛ إذ أبناء التبني لا قيمة لهم.

    أما امرأتك لو أرضعت ولداً أصبح ابنك وابن امرأتك وأخاً لأولادك؛ إذا تزوج هذا امرأة وطلقها؛ قبل البناء أو بعده هل يحل لك أن تتزوجها؟

    أبداً. هذا ابنك، تربى على لبنك ودمك، وماؤك امتزج به، كيف تحل لك امرأته؟

    فقوله تعالى: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23] هذا القيد مقيد بماذا؟ بأبناء التبني، أما أبناء الرضاعة فهم كالأبناء.

    رابعاً: وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ [النساء:23] حرم الله تعالى على المؤمن أن يتزوج أختين ويجمع بينهما، زينب وخديجة بنتان أختان تزوج هذه ورغب في الثانية فزوجوه أختها، يجوز هذا؟ حرام، لكن إذا ماتت الأخت أو تطلقت له أن يتزوج أختها؛ لأن الله تعالى قال: وَأَنْ تَجْمَعُوا [النساء:23]، والجمع بينهما في البيت، في الفراش، في العقد، أن تجمعوا بين الأختين. أما إذا ماتت الأخ يتزوج أختها، تطلقت وانتهت عدتها يتزوج أختها إذا رضي وليها وهي، ما هو بالعصا.

    والنبي صلى الله عليه وسلم أضاف إلى هذا -وهو مأذون له بالتشريع- حرم الجمع أيضاً بين المرأة وعمتها وبين المرأة وخالتها، لا تجمع امرأتين واحدة منهما عمة للثانية أو خالة لها، كالجمع بين الأختين ممنوع الجمع بين المرأة وخالتها ممنوع، لم؟ لما يترتب عليه من العقوق، هذه عمتها قد تحسدها، قد تبغضها، أليس كذلك؟ قد تعمل على أذاها، تتضايق منها، إذاً: قطعت صلة الرحم.

    الحمد لله أن أنعم الله علينا بهذه الشريعة وحرمها بلايين البشر، ولكن نأسف أننا جاهلون بها، ما عندنا علم بها أبداً، هجرنا كتاب الله وجعلناه وراء ظهورنا واشتغلنا بالأغاني والطبول والمزامير.

    إذاً: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ [النساء:23] الذي مضى في الجاهلية نسخه الله وانتهينا منه. إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:23].

    وأخيراً: وَالْمُحْصَنَاتُ [النساء:24]، هذه معطوفة على ما سبق. كم هي؟ سبع أيضاً.

    إذاً: سبع بالنسب، وسبع بالرضاع، وسبع بالمصاهرة. الحمد لله، نضع لكم أسئلة وإن نجحتم فزتم بالجوائز

    أما موضوع المواريث فقد نجح فيه عدد كبير، وأمس المسئول عدنان وضع قائمة بالأسماء، وقال: اختر، يعني: قرعة، ما هو أوراق مكتوبة، فأخذت خمسة، وسوف يعلن عن أسمائهم ويتهيئون للجائزة. ما هي جائزة حلوى وبقلاوة ولا طعام، جائزة علم، أما الحلوى تحدث في نفسك مرارة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ...)

    معنى قوله تعالى: (والمحصنات من النساء)

    يقول الله تعالى: وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:24]، ما المراد بالمحصنات من النساء في هذه الكلمة؟

    المتزوجات، والرجل المحصن هو المتزوج، وإن ماتت زوجته يبقى محصناً، المرأة متزوجة محصنة وإن مات زوجها أو طلقت.

    ولهذا لابد من وقفة هنا: عندنا النساء والرجال صنفان: ثيبات وأبكار، أو محصنون وغير محصنين، فالثيب هي المرأة تتزوج وتطلق أو تبقى مع زوجها أو يموت زوجها، تزوجت وبنى بها الفحل وخلا بها أصبحت ثيباً، أي: محصنة، لو زنت ترجم. الرجل تزوج، طلق، ماتت زوجته، شأنه، تزوج عقد أو دخل على امرأة وعرف باطنها أصبح محصناً، ماتت زوجته، طلقت، شأنه، هو الآن محصن وثيب.

    أما البكر فهو من لم يتزوج ولم يبن بزوجة.

    فائدة هذا: أن البكر إذا زنى يجلد مائة جلدة ويغرب سنة؛ لأنه بكر، والبكر من النساء أيضاً، إذا زنت فتاة ما تزوجت ولا عرفت الزواج وضبط أنها زنت أو هي رفعت أمرها إلى المسئولين لتطهر، تجلد كم؟ مائة جلدة، وهل تغرب عام كالرجل أو لا؟ ينظر؛ إذا عندها أقارب في الرياض مثلاً، وهي زنت في المدينة تبعث إلى أقاربها إلى عند خالتها هناك أو عمتها من المحارم وتبعد من المدينة سنة. هذا مثال.

    فإن لم يكن لها من يحميها وتنزل عنده كيف يجوز تغريبها؟ لا يصح أبداً، أما الفحل لابد وأن يغرب، الإبعاد سنة كاملة وهو في الصحارى أو في الجبال.

    إذاً: المحصن والمحصنة إذا زنيا ما هو الحكم؟ الرجم بالحجارة، وغير المحصنين من الأبكار من رجال أو نساء ما الحكم؟ جلد مائة وتغريب عام للرجال للذكور، وللنساء إن أمكن.

    الآن قوله تعالى: وَالْمُحْصَنَاتُ [النساء:24] هذه الجملة معطوفة على ما حرم من المصاهرة أو لا؟

    قال: وَالْمُحْصَنَاتُ [النساء:24] جمع محصنة وهي التي تزوجت، وهي تحت زوجها، فلا يحل لمؤمن أن يخطبها بالتلفون، أقول: هذا الآن يفعلون، وتأتينا الشكاوى والدموع، يبغضها في زوجها ويذكر لها عيوبه و.. و.. من أجل أن تطلق ليتزوجها، هذا نوع من الهابطين اللاصقين بالأرض، ما عرفوا الله ولا آمنوا الإيمان الصحيح، أموات، فما دامت متزوجة وزوجها عصمته في يدها فلا يحل أبداً بحال من الأحوال أن تخطبها وتفصلها عن زوجها بالحيل وإلا بالهراوة لتتزوجها، حرام هذا. محرمة كالمحرمات بالمصاهرة.

    معنى قوله تعالى: (إلا ما ملكت أيمانكم)

    وقوله: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24]، هذه عندنا معركة جهادية خضناها مع إيطاليا أو أسبانيا وانتصرنا، وأخذنا السبايا من النساء والأولاد، لم نأخذ السبايا؟ لأنهن قد مات عائلوهم وكافلوهم وتدمروا، من يعيش هؤلاء الأطفال وهؤلاء الأرامل؟ نأخذهم لنربيهم، فيؤمنوا ويسلموا ويكملوا ويسعدوا، لا نجمعهم ونصب عليهم البنزين ونحرقهم كما يفعل اليهود والنصارى والمشركون، ما يفهمون هذا ولا بلغوه ولا عرفوه، أرامل من النساء والأطفال من لهم؟ فيجمعون ويوزعهم قائد المعركة على المجاهدين، تعرفون المجاهدين أو لا؟ مجاهد واحد يزن الدنيا بما فيها، لولا إيمانه، لولا يقينه، لولا رغبته في الله والدار الآخرة ما يقدم نفسه ضحية، فهو من أكمل الناس إيماناً وصدقاً، أمانة وثقة وطمأنينة، فيوزع عليهم ذاك العدد يأخذون في تربيتهم وتعليمهم وهدايتهم، ما يمضي زمن سنة سنتين وهم مسلمون يهللون ويكبرون ويعبدون الله عز وجل.

    هنا من الجائز أن تكون واحدة من هؤلاء النسوة زوجها ما زال حياً .. لما خضنا المعركة وأخذنا الأسرى قد توجد امرأة أو عدد من النسوة أزواجهن أحياء، ما قتلوا في المعركة، شردوا وهربوا، هذه محصنة أو غير محصنة؟ محصنة، زوجها موجود وهي متزوجة، هل يجوز لك أن تتزوجها؟

    أقول: هذه نص تعالى عليها بقوله: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24]، فإنها بمجرد أن وقعت في أيدينا أسيرة من جملة السبايا انقطع الزواج الذي كان بينها وبين زوجها، لاسيما وقد أسلمت وزوجها كافر، فلا تحل له، فهذه الأمة الزواج بها له شروط ستأتي في الآية بعد هذه، هذا فقط من باب التعميم، المحصنات محرمات لا يخطبن ولا يتزوج بهن، أليس كذلك؟ أي: المتزوجات، اللهم إلا في حالة وهي: أن تكون حرب إلهية وأسرنا نساء وأطفالاً ورجالاً، فهؤلاء يسمون مملوكات باليمين، يجوز التسري بهن بلا خلاف، لكن النكاح اشترط الله له شروطاً ستأتي، التزوج بها، أي: بالأمة المملوكة بشرطين اثنين كما في الآية الآتية.

    الآن فهمتم معنى قول ربنا تعالى: وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] استثناء أو لا؟ فهذه التي زوجها كافر ووقعت أسيرة في المعركة وأخذناها يجوز التزوج بها، ليست من المحرمات كالواحدة والعشرين السابقات.

    معنى قوله تعالى: (كتاب الله عليكم)

    ثم قوله تعالى: كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24] هذا التحريم كتبه الله كتابة، وهو أعظم من كلمة فريضة، قنن وشرع وكتب؛ لأن المكتوب دائماً يحترم أكثر أو لا؟ الصكوك في المحكمة مكتوبة أو لا؟ لم؟ تأكيد لذلك العقد فقط، ما يستطيع يتهرب منه وقد كتبه، وهذا سر قوله: كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24]، إياكم أن تخرجوا إذاً عن طاعته فتحلون ما حرم أو تحرمون ما أحل.

    معنى قوله تعالى: (وأحل لكم ما وراء ذلكم ...)

    ثم قال تعالى: وَأُحِلَّ لَكُمْ [النساء:24] وفي قراءة سبعية: (وأَحَلَّ لكم) من هو؟ الله. وأحل لكم، أي: الله عز وجل الذي كتب عليكم مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24]، ما وراء الواحدة والعشرين، ألسن سبع بالنسب وسبع بالرضاع وسبع بالمصاهرة؟ ما وراء ذلك بعد الواحد والعشرين تزوج ما شئت، ولكن بالشروط اللازمة. وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24].

    ثم قال: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا [النساء:24] أي: بأن تبتغوا بأموالكم، والأموال أولاً: المهور. المهور جمع مهر، جمع صدُقة، صدقة، نحلة، كما تقدم في السورة. فريضة، إذاً: أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]، قفوا هنا: حال كونكم محصنين أي: متزوجين، غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24] أي: غير زناة وزانين.

    تبتغوا بأموالكم ما وراء ذلك أو لا؟ تتزوج بالمال أو بدونه؟ بالمال حال كونكم محصنين، أي: متزوجين، الإحصان الزواج أو لا؟ بالمهر والشهود والعقد؟ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]، ما تبغي بمالك النكاح بالعهر والزنا والسفاح، وتقول: رب قال: بالأموال؛ فقد أغلق تعالى أبواب دور البغاء والزنا مطلقاً.

    تأملوا: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ [النساء:24] التي هي أموالكم ما هو تسرق وتتزوج، أو تغتصب وتتزوج بها.

    بِأَمْوَالِكُمْ [النساء:24] حال كونكم مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24] أي: حال كونكم متزوجين بالمرأة، لا زاني بها وتعطيها ألف ريال أو مائة.

    أعيد اللفظة القرآنية: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]، ما معنى غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]؟ غير زانين، غير زناة.

    معنى قوله تعالى: (فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة)

    ثم قال تعالى: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ [النساء:24] أي: التي دخلت عليها. فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24]، المراد من الأجور هنا: المهور، وسمي المهر أجراً؛ لأنه مقابل عطاء، ومقابل عمل، وهو النكاح.

    فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ [النساء:24]، فما الواجب؟ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24]، ليس سنة ولا مستحباً، بل يجب، ولهذا بالإجماع المهر واجب. ثم إذا دفع المهر قبل البناء له ذلك، إذا أجله له ذلك، فإن لم يذكر وتشاغلوا عنه ونسوا ما حددوا شيئاً، فالمرأة لها مهر المثل، نسأل عن مثيلاتها في النسب، في الشرف، في كذا وتعطى مثل ذلك، ثم هذا المهر إذا دخل بها -أي: استمتع- فهو مهر كامل، فريضة الله. وإن لم يدخل بها، ثم طلقها فلها نصف المهر فقط، إن سماه، تزوج بعشرة آلاف، ثم لم يشأ الله النكاح فطلق، كم يسترد؟ خمسة آلاف، وإن لم يسم لها وطلق فما حظها؟ المتعة، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا [الأحزاب:49]، ما في عدة، لم العدة؟ متى؟ فَمَتِّعُوهُنَّ [الأحزاب:49]، في الحقيقة علم كهذا يحتاج إلى وقت، نحن نحشر هذه النعم مع بعضها البعض، مسألة كهذه وحدها كافية.

    أقول: ماذا تقولون في المهر؟

    فريضة الله بنص كلامه.

    إذاً: إذا كنت قد استمعت بمن تزوجت بها وفرضت لها عشرون ألفاً وبنيت بها، خلوت بها مسستها، ثم طلقت كم لها؟

    المهر كاملاً، فإن شاء الله وطلقتها قبل البناء كم لها؟ النصف. وإن عقدت وما سميت شيئاً لا ألف ولا عشرة فلها المتعة، ما المتعة هذه؟ بحسبك، إذا كان راتبك ألف ريال ماذا تمتعها؟ مائة ريال مثلاً، وإذا راتبك عشرة آلاف متعها بألف، لا بد من مراعاة حال الزوج، إما أن يشتري لها بغلة، أو يشتري لها خادمة، أو يشتري لها سواراً من ذهب، المهم يفرحها، يمتعها؛ لأنه طلقها وهي غير مسئولة عن هذا، كذا أو لا؟

    إذاً: ما دام ما بنى بها ولا سمى لها مهراً يمتِعها أو يمتِّعها بما يكون حقيقة متعة: سرير، فراش ... بحسب الأحوال. الآن أحسن سيارة، ما في بغلة، لكن السيارة من يسوقها لها؟ إذاً: ما يحتاج، أحسن خادمة.

    إذاً: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ [النساء:24]، أعطوهن أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24].

    معنى قوله تعالى: (ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة)

    قال تعالى: وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ [النساء:24]، فرضتم لها عشرون ألفاً، ثم بعد ذلك تنازلت عن عشرة؟ لا بأس، قلت لها: يا أختاه! أنا في كرب، أنا كذا، تصدقي علينا بشيء، قالت: أعطيناك خمسة عشر ألفاً، يجوز أو لا؟ يجوز، برضاها.

    وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:24] بعد أن تدفع الفريضة

    وتعترف بها بعد ذلك لا جناح لا إثم عليكم ولا تضييق فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ [النساء:24].

    وتقدم في أول السورة: فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا [النساء:4]، أم أولادك في المستقبل، زوجتك الليلة قالت: أعطيناك كذا لا بأس.

    1.   

    حكم نكاح المتعة

    هذه الآية التي تشبث بها وتمسك الروافض الشيعة، وقالوا: نكاح المتعة في القرآن، ما هو؟ قالوا: لأن الله تعالى قال وقوله الحق: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24] انتبهتم؟

    أولاً: هؤلاء المساكين المضللين، أعيد القول لعل بعضاً منهم بيننا.

    نقول: الذين صرفوهم بأبشع الحيل يريدون منهم أن يستقلوا عن العالم الإسلامي، فمن هنا ما من عبادة من العبادات في الإسلام إلا ووضعوا لها ما يفارق جماعة المسلمين؛ من الوضوء إلى الزواج. الزكاة اثنين ونصف في المائة وهم عشرين في المائة، لم هذا؟ قد يعللون لظروفنا وكذا وكذا، والواقع من أجل أن لا يجتمعوا مع إخوانهم المسلمين.

    الوضوء نزل به القرآن أو لا؟ توضأ الرسول عشر سنين في المدينة وهو يغسل رجليه، وهم قالوا: لا، (وامسحوا بأرجلكم)، العين تصب ماؤها، ويغسل أعضاءها، والرجل يمسحها فقط. لم؟ قالوا: وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ [المائدة:6]، فوالله ما أراد المسئولون إلا أن يخرجوهم عن جماعة المسلمين، وتتبعنا هذا في كل العبادات، حتى في الإحرام، لم ما يركبون السيارة عليها سقف؟ حتى يتميزوا، وهذه هي الحيل التي تجمع ولا تفرق، يريدون أن يكونوا أمة مستقلة لها منهجها وطريقها.

    فبالمناسبة النكاح نكاح المتعة أذن فيه الرسول صلى الله عليه وسلم يوماً لظرف من الظروف، ثم أعلن تحريمه في حجة الوداع، إذ وضع القواعد والأسس لأمة محمد صلى الله عليه وسلم.

    ثانياً: أجمع أصحاب رسول الله وعلى رأسهم أولئك الأقمار، وأجمعت أمة الإسلام على تحريم نكاح المتعة؛ لأن نكاح المتعة قريب جداً من الزنا؛ فالزناة الذين يزنون في دور البغاء يدخل على الزوجة ويعطيها الألف حسب ما هو مكتوب على الباب الليلة بألف أو بعشرة، ويقضي شهوته ويخرج، فالذي يتزوج زواج المتعة يتفق مع أبي البنت: نعطيكم كذا نريد نقضي حاجتي بها سبعة أيام، ثلاثة، خمسة عشر يوماً، وبنتكم لكم، أليس هذا هو الزنا بعينه؟ أي فرق؟ في فرق؟ البغي في دارها ما هي كاتبة على الباب: الليلة بألف ريال؟ أستغفر الله، حتى لا يقال: هذا موجود في المملكة، يعني: في دور البغاء في العالم، كان موجود في بلاد العرب وهم مستعمرات.

    إذاً: قد يبقى سبعة أيام، ثمانية، عشرة أيام، فنكاح المتعة إذا كان إلى أجل شهر، خمسة عشر يوم وبعد ذلك يتركها له.

    أنا ما وجدت فرقاً بين النكاح بالمتعة والزنا، ما الفرق بينهما؟ هناك فرق؟ كل ما في الأمر أن والدها -وهو ديوث- يرضى بهذا ويزوج ابنته لسبعة أيام ثمانية ليأخذ الفلوس، هذا فيه خير هذا؟

    ثم النكاح ليس قضاء لذة وقضاء شهوة بهيمية، النكاح مشروع من أجل أن يعبد الله تعالى، من أجل الإنجاب والولادة للبنين والبنات يبلغن ويعبدن الله عز وجل، من أجل إيجاد بيوتات وأُنْس، وحب كامل، أُسر تعيش متعاونة متحابة، فإذا كنا ننجب في الشوارع ونرمي في الأولاد في كل مكان تتكون ماذا؟ مجتمعات صالحة؟ أسر طاهرة؟ لا. بل تتكون أمة الهبوط والسقوط كالبهائم.

    أجمع أهل السنة والجماعة -الذين أوصانا رسول الله باتباعهم: ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ )- على أن نكاح المتعة حرام.

    من مظاهر الحرمة: هل ترث المنكوحة بالمتعة؟ ما ترث. والمتزوج بها ترث أو لا؟ ترث، فدل هذا على أنه ليس بنكاح شرعي أبداً، ما فيه إرث ولا توارث بينهما، وهنا قبل أن يحين الوقت أصبحت ترد أسئلة: فلان ذهب إلى كذا ليدرس وما أطاق -كما يقولون- وما صبر، فيريد أن يتزوج بفتاة مدة ما وهو في هذه المدرسة لمدة عام أو عامين، ويعقد عليها ويتزوجها، فقال أهل العلم: إذا كان كما تقولون بالمهر والشهود وما تذكر أنك تريد أن تطلقها، ولا هي تذكر أنها تطلق منك فالعقد صحيح، أركانه ثابتة: الولي، المهر، الشهود، الصيغة.

    فاستغل هؤلاء الشبان هذه الفتيا، وأنا أقول لهم: تعالوا نتحاكم إلى ضمائرنا، أنت يا أبا عبد الله . أسألك بالذي لا إله غيره! لو تعلم أن شاباً خطب ابنتك، وهو عازم فقط أن يفتض بكارتها أسبوعين ثلاثة ويطلق، أسألك بالله! أتحبه؟ أتقوى على أن تنظر إلى وجهه؟ أتعده إنسان هذا كامل؟

    أقول هذا لما أعلمه من نفسي، ولا إخال الفحول المؤمنين إلا هكذا، كيف يغشني ويخدعني ويقول: زوجني وأنا كذا وكذا وأسرتكم كذا، وهو عازم على أن يطلقها بعد أيام وليالي؟ خداع أو لا؟ غش أو لا؟ ( من غش فليس منا ).

    فإذا كان يضمر أنه سيطلق هذا النكاح باطل، وإن صح من ظاهر نصوصه، لكن هذا غش ومكر وخداع لا يجوز بين المؤمنين ولا يصح أبداً.

    معاشر المستمعين والمستمعين! ( الدعاء هو العبادة )، هذه كلمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، من أراد أن يتعبد فليدع الله ليلاً نهاراً، والله لو ترى أخاك رافعاً كفيه في النهار في السوق احمد الله عز وجل، هذا يعبد الله هذا، ما عرف غير الله. وبينا صورة ذلك وشرحناها هكذا، اقرأ عني الشيخ فقير مد كفيه، الشيخ مؤمن بأن الله يراه، وأن الله يسمعه

    وأن الله قادر على أن يعطيه، الشيخ فهم أنه لا يوجد من يعطي ولا يقضي حاجته لا في الإنس ولا في الجن، فلهذا ما قال هكذا ولا هكذا ولا يا فلان، ما قال إلا هكذا: يا الله! آية من آيات التوحيد هذه، والله يخبر عنه الرسول يقول: ( يستحي أن يرد كفيه بعدما رفعهما صفرين ).

    وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه أجمعين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2966301395

    عدد مرات الحفظ

    711252533