إسلام ويب

تفسير سورة الأنعام (39)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • القلوب الكافرة يلقى فيها كل ما لا خير فيه من الشهوات والشبهات، وتكون مقراً ومرتعاً للشياطين، تلقي فيها كل باطل وشر وفساد، وتتعاون هذه الشياطين مع أخباث الإنس على الشر والفساد، وعلى إضلال أصحاب القلوب السقيمة، حتى لا يروا نور الله عز وجل وهدايته، ولا تدركهم رحمة الله ومغفرته، فيكونون سواء في نار جهنم وبئس المهاد.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة الأنعام

    الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة واللتين بعدها ندرس بإذن ربنا كتاب الله، رجاء أن نفوز بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    ما زلنا مع سورة الأنعام ومع هذه الآيات الأربع، فهيا نصغي ونستمع إلى ترتيلها وتجويدها، ثم نأخذ بإذن الله في شرحها وبيان ما تحمله من الهدى والنور لأهل الإيمان.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ * وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ * لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ [الأنعام:125-128].

    الإخبار عن إرادة الله تعالى في الهداية والإضلال وأثر ذلك في حياة المسلم

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قول ربنا جل ذكره: فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ [الأنعام:125].

    نور هذه الآية وهدايتها: أن نلجأ في صدق إلى ربنا ليهدينا، أن نلازم بابه وأن نقرعه في كل وقت وحين، سائلين أن يهدينا إلى صراطه المستقيم، سائلين الله أن يشرح صدورنا ويوسعها للأنوار الإيمانية ولقبول العمل الصالح، وللإقبال والإنابة على الدار الآخرة، والبعد والتجافي عن الدار الأولى الفانية الزائلة.

    هذا ما أخبر الله تعالى به: فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ [الأنعام:125]، فما دام الأمر له وبيده يهدي من يشاء ويضل من يشاء؛ فإنا نأخذ من هذا ألا مطمع في غير ربنا، فلنفزع إليه ولنلجأ إليه في هدايتنا وفي إبعادنا عن الضلال والهلاك والعياذ بالله. وقد شرحنا هذه الآية بالأمس أكثر.

    امتلاء قلوب الكفرة بالرجس والقذارة

    وقوله تعالى: كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ [الأنعام:125]، علمنا أن الكافرين بالله، برسوله، بلقائه، بوعده ووعيده، بشرعه، بحكمه، بوجوده، بجلاله وكماله.. هؤلاء الكافرون قلوبهم كالمراحيض، كبيوت القمامات والمزابل، الوسخ والدنس كله فيها، علتهم كفرهم، عدم إيمانهم، ولك أن تحلف بالله أنه ما من كافر إلا والنجس في قلبه، لا طهر ولا صفاء، ولو طهر القلب وصفا لاشتاق إلى ربه وطلبه، ومشى شرقاً وغرباً يسأل عن ربه كيف يتقرب إليه ويعبده؟ فهل سأل هذا الكافر ؟ وذلك لخبث نفسه، وقد علمنا أن لله سنناً لا تتبدل ولا تتغير، فالقلب الذي انطوى على الكفر من أين يدخله النور؟ من أين تأتيه الهداية؟ والقلب الذي تفتح وانشرح وقبل هداية الله يمتلئ، تزداد الأنوار في قلبه بكل عمل صالح يعمله ويقوم به.

    الإشارة إلى صراط الله المستقيم وبيان حقيقته

    الآية الثانية: قال تعالى: وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا [الأنعام:126] يا عبد الله، يا رسول الله! هذا صراط ربك مستقيماً لا اعوجاج ولا انحراف فيه، أشار إليه وهو يريد الإيمان والكفر، والهداية والضلال، المؤمنون مهتدون والكافرون ضالون، صراط الله الموصل إلى رضاه عرفنا أنه الإيمان ثم الطاعة لله ورسوله بفعل ما أمرا بفعله وألزما به، وباجتناب وترك ما نهيا عنه وحرماه على المؤمنين، هذا صراط ربكم مستقيماً لا اعوجاج فيه.

    وقال تعالى: قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ [الأنعام:126] هذا البيان، هذا التفصيل، هذا الشرح، هذه الأنوار من يستفيد منها؟ الأحياء الذين إذا ذُكروا ذكروا، وإذا ذكروا اتعظوا، وقبلوا دعوة الله ومشوا في طريقه، بخلاف الغافلين والناسين والمعرضين، لن يشاهدوا أنوار هذا الصراط المستقيم، وهو الواقع.

    كرامة الله تعالى لأوليائه بإنزالهم دار السلام

    هؤلاء أخبر تعالى أن لهم دار السلام عند ربهم، هذه هي كرامة الله لهم: لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ [الأنعام:127]، دار السلام: الجنة، وسميت بدار السلام لأمرين: أولاً: لسلامة من دخلها، لا هرم ولا كبر ولا مرض ولا موت ولا فقر ولا ضعف أبداً، سلامة كاملة، وهي دار الله عز وجل، وهذه الإضافة للتشريف، كبيت الله عز وجل، والله بانيها وموجدها، فهي داره، يسكن فيها أولياءه، فدار السلام هي الجنة.

    لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ [الأنعام:127]، الله وليهم يحبهم ويحبونه، أمرهم فأطاعوه، نهاهم فأطاعوه، فتمت لهم الولاية، فأصبح وليهم وأصبحوا أولياؤه، وأولياء الله قال تعالى فيهم: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62].

    العمل الصالح طريق الولاية والنزول بدار السلام

    وقوله: بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأنعام:127]، كيف تحققت لهم الولاية وأصبحوا حقاً أولياء الله؟ أخبر تعالى عنهم أنهم أولياؤه وهو وليهم بسبب العمل، لا النوم والعبث، ولكن السهر الدائم والعبادة المتواصلة، ونحن -والحمد لله- على علم بأن ولاية الله تتحقق للعبد بعد الإيمان بحب ما يحب الله وكره ما يكره الله، وفعل المحبوب لله، والابتعاد عن المكروه لله، ذلكم طريق الوصول إلى ولاية الله، والكل عمل.

    فقال تعالى: لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأنعام:127]، أي: بسبب أعمالهم الصالحة التي زكت نفوسهم، وطيبت أرواحهم، وطهرت قلوبهم، فلذلك والاهم الله وأحبهم ورضي بهم أولياء، فهو وليهم بالعمل لا باللهو واللعب: بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأنعام:127].

    وما سر هذا العمل؟ هذا العمل عبادات قنّنها وشرعها الله، وفائدتها وثمارها تزكية النفس البشرية وتطييبها وتطهيرها، فإذا زكت نفسك وطابت وطهرت وأصبحت كأرواح الملائكة أحبك الله ورضي عنك وقبلك في دار السلام، ليس هناك من تطيب نفسه بدون عمل، والله ما كان، هل هناك من يشبع بدون أكل؟ مستحيل، فكيف تطيب نفسه بدون أن يعمل أدوات التزكية والتطييب والتطهير؟! هل هناك ثوب يبقى معلقاً مائة سنة يطيب بدون أن يغسل وينظف؟ مستحيل.

    بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأنعام:127] من الصالحات، من الصلاة إلى غير الصلاة من كل العبادات، مع اجتنابهم المخبثات والمدسّيات للنفس من سائر الذنوب والآثام.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ويوم يحشرهم جميعاً يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس...)

    ثم يقول تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا [الأنعام:128]، إنسهم وجنهم، برهم وفاجرهم، أولهم وآخرهم، يحشرهم جميعاً في ساحة واحدة تسمى ساحة فصل القضاء والحكم بين الناس، وذلكم يوم القيامة يوم البعث من القبور والنشور والاجتماع حول محكمة الله عز وجل.

    وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ [الأنعام:128]، اذكر يا أيها السامع الكريم، اذكر يا رسولنا يوم يحشرهم جميعاً ويناديهم قائلاً: يا معشر الجن والإنس! يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ [الأنعام:128]، والمعشر: الجماعة المختلطون أمرهم واحد، معشر الجن: جماعة الجن، معشر الإنس: جماعة الإنس، معشر الرجال: جماعة الرجال، معشر النساء: جماعة النساء.

    يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ [الأنعام:128]، والجن -كما علمتم- مأخوذ من الاجتنان الذي هو الستر والتغطية، فسموا بعالم الجن وبالجن؛ لأنهم لا يرون، هل فيكم من يراهم؟ وسمي الجنين في بطن أمه جنيناً لأنه لا يعرف أذكر أم أنثى.

    عوالم المكلفين الأربعة

    الجن عالم من عوالم أربعة، أولها: عالم الملائكة، تعرفون هذا العالم؟ هذا العالم لا يعرف عدد أفراده إلا الله خالقهم، وهم درجات، أفضلهم الملائكة المقربون حملة العرش، وأفضل الملائكة جبريل رسول رب العالمين إلى رسله وأنبيائه.

    وكل واحد منا معه عشرة ملائكة، ستة حراس وحفظة له، وأربعة يتناوبونه: اثنان بالليل واثنان بالنهار، وقد ثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( أطت السماء وحق لها أن تئط؛ ما فيها موضع شبر إلا وفيه ملك راكع أو ساجد ).

    هذا العالم كله نور وكله طهر وصفاء، طبعهم الله على هذا، لا يعرفون معصية لله، وأذكركم بخبر هاروت وماروت، لما تعجبا من معاصي بني آدم كيف يعصون ربهم، فغرز الله فيهم غرائز بني آدم وأنزلهم إلى الأرض، وإذا بهما يجترحان السيئات وندما وعرفا، فهما معلقان بين السماء والأرض.

    عالم الجن عالم ثان قبل عالم بني آدم، عالم الملائكة مادة خلقه من النور، المادة التي خلق الله منها الملائكة هي النور، والمادة التي خلق الله منها عالم الجن هي النار المحرقة الملتهبة، والمادة التي خلق الله منها الإنس هي الطين، وهذا مبين في كتاب الله رب العالمين، وإنكاره كفر والعياذ بالله.

    نريد أن نعرف العالم الرابع، وهم من فسقوا وفجروا وكفروا وتمردوا من عالم الإنس ومن عالم الجن، وهو عالم الشياطين، الذين فسقوا عن أمر الله وخرجوا عن طاعته وتمردوا، ومسخهم وطمس نور الخيرية فيهم وأصبحوا شياطين، هذا عالم الشياطين.

    المراد بالجن في قوله تعالى: (يا معشر الجن)

    والآن النداء لهم: يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الإِنسِ [الأنعام:128]، ما المراد من الجن هنا؟ الشياطين، ومعلوم أن إبليس أو المكنى بأبي مرة كان من عالم الجن، ولكن لما تمرد وتكبر وأبى أن يطيع الله بالسجود لآدم سلبه الله كل النور وأصبح كله ظلمة وخبثاً، واقرءوا: وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ [الكهف:50]، لا من الملائكة، فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ [الكهف:50]، أي: خرج عن طاعته فأبلسه الله عز وجل وأيأسه، وذريته منه، وهم يتوالدون كالجراد كلهم ملة واحدة طابع واحد صورة واحدة، وهل تلد الحية سوى الحية؟ العقرب لا تلد إلا عقرباً.

    إذاً: فذرية إبليس شياطين، ومن فسق من الجن وخرج عن طاعة الرب وتمرد يدخل في ضمن الشياطين، والذين يخرجون منا عن طاعة ربنا ويفسقون عن أمره ويواصلون الغي والشر والفساد يمسخون شياطين من الإنس.

    معنى قوله تعالى: (قد استكثرتم من الإنس)

    واستمعوا إلى هذا النقاش: يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الإِنسِ [الأنعام:128]، ما معنى استكثرتم؟ بمعنى: أخذتم منهم بلايين فحولتموهم من آدميين إلى شياطين، فالذين يفسقون ويواصلون الفسق، الزنا، اللواط، الربا، الفجور، قتل النفس، الكذب، الخيانة، خلف الوعد، الضحك، اللعب، الفرح بالكفر والباطل، هؤلاء من مسخهم هكذا؟ من حولهم إلى هذا؟ الشياطين استكثروا منهم أم لا؟ ولماذا يستكثرون؟ حتى لا يدخلوا النار وحدهم، يقولون: لماذا ندخل نحن النار وأنتم لا تدخلون؟ إذاً: فهم يعملون على تضليل بني آدم والجن أيضاً وتكفيرهم وتفسيقهم؛ حتى يشاركوهم في عالم الشقاء ويكونوا معهم في عالم العذاب والخلد الأبدي، فهل استكثروا منهم أم لا؟ ما هي نسبة الأطهار الأصفياء في العالم؟

    قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الإِنسِ [الأنعام:128]، أخذتم ما لا يحصى من أعداد لا حد لها.

    معنى قوله تعالى: (وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا)

    وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الإِنسِ [الأنعام:128] إذ الكل في ساحة واحدة، يسمع نطق أوليائهم من الإنس، أولياء الشياطين، كيف يوالونهم؟ بالحب والنصرة، أحبوهم ونصروهم فكانوا أولياءهم، ويدل على ذلك أن شياطين الإنس يعملون على إفساد الإنس أكثر مما يعمل الآخرون، وأكثر من ضل وفسق وفجر وأشرك وكفر بواسطة شياطين الإنس، بتضليلهم والتغرير بهم وحملهم على الضلال وصرفهم عن الحق كما هو مشاهد صباح مساء.

    وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الإِنسِ رَبَّنَا [الأنعام:128]، أي: يا ربنا! اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ [الأنعام:128]، كالمعتذرين، يعني: انتفعنا بهم وانتفعوا بنا، أعانونا وأعناهم، خدمونا وخدمناهم، وهو الواقع أم لا؟

    اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا [الأنعام:128]، ألا وهو الموت والبعث الآخر، والوقوف في ساحة فصل القضاء. وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا [الأنعام:128]، الوقت المحدد لنا للقاء والوقوف بين يديك، كالمعتذرين التائبين، ولا ينفعهم اعتذار ولا تقبل منهم توبة.

    رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ [الأنعام:128]، تذوقتم هذا أم لا؟ الشيطان حين يوسوس لك ويخرجك من المسجد لتسرق أو تفجر يتلذذ بذلك، يقول: كسبت الليلة كسباً. وشيطان الإنس حين يصرفك عن المسجد ويذهب بك إلى الحانة وإلى المزناة يفرح أيضاً لأنه جاء بك وفعل كذا، فهم يعملون كلهم على يد واحدة.

    الحكم على كفرة الجن والإنس بالخلود في النار

    رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا [الأنعام:128]. واسمعوا حكم الله عز وجل: قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا [الأنعام:128].

    قَالَ النَّارُ [الأنعام:128]، أي: عالم الشقاء مَثْوَاكُمْ [الأنعام:128]، والمثوى: مكان الثواء، أي: الاستقرار والنزول، ثوى بالمكان يثوي إذا قام فيه بغير خروج ولا رحلة، والمأوى والمثوى بمعنى واحد.

    مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا [الأنعام:128]، والخلود معروف: الإقامة الدائمة، والبقاء المستمر الدائم.

    توجيه الاستثناء من الخلود في النار وبيان مدى دلالته على فنائها

    وقوله: إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ [الأنعام:128]، هنا مسألة علمية: هل دار السلام تفنى أو لا تفنى؟

    الجواب: اعتقد -يا عبد الله- أن الجنة لا تفنى وأهلها لا يفنون ولا يموتون، باقية أبداً بلا نهاية.

    وعالم الشقاء النار دار البوار هل تفنى أو لا تفنى؟

    الصحيح أننا نقول: لا تفنى، فقد يوجد من يقول بفناء النار بعد بلايين السنين والدهور حين يأتي عليها يوم تنتهي وتنطفئ، أحببت أن تفهموا هذا القول، أما معتقدكم فهو أن النار خالدة وأن الجنة خالدة، دار الفناء هي هذه المؤقتة المحدود بالزمن وتنتهي، وعالم البقاء والخلد لا يقبل الفناء ولا يفنى.

    والذين قالوا بالفناء استدلوا بقوله تعالى: إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ [الأنعام:128]، هذا الاستثناء، خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ [الأنعام:128].

    والجواب عن ذلك أن هذا لمطلق الإرادة؛ لنعرف أن الله لا يكره على شيء، ولا سلطان فوق سلطان الله، ولا قدرة فوق قدرة الله، فهو يقول: إِلَّا مَا شَاءَ [الأنعام:128]؛ ليفهم البشر والإنس والجن أن مشيئة الله عز وجل ليس فوقها مشيئة، لو أراد أن لا يدخل أحد الجنة فعل أو يكره؟ لو أراد ألا يدخل أحداً النار فهل يكره على هذا؟ مشيئته مطلقة، حتى لا يفهم أن هناك سلطاناً فوق الله يلزمه بأن يبقى أهل الجنة في الجنة، أو يلزمه بأن يخرج أهل النار من النار، هذا كله يمحى بكلمة: إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ [الأنعام:128]، فالمشيئة المطلقة له عز وجل.

    ومع هذا نقول: أهل التوحيد أهل الإيمان يدخلون النار إذا فسقوا وفجروا وارتكبوا كبائر الذنوب، ويعذبون في النار ويمتحشون فيها ويحترقون، وأخبرنا رسول الله أن الله يخرجهم من النار، ما يخلدون فيها؛ لأن الله يقول: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا [النساء:40]، وبلغنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أهل لا إله إلا الله، أي: الموحدون الذين ما اعترفوا بألوهية مخلوق من المخلوقات ولا كائن من الكائنات، وترجموا ذلك بقولهم: لا إله إلا الله، ولم يعبدوا غير الله لا بكلمة ولا بإشارة ولا بأي عمل، ولكن فسقوا وماتوا على فسقهم وهم في النار، هؤلاء بشروهم بالخروج من النار ودخول الجنة والخلود فيها، ويتفاوتون في البقاء في النار، منهم من يلبث أحقاباً، ومنهم دون ذلك بحسب ذنوبهم وما ارتكبوه، أما غير الموحدين من أهل الشرك والكفر فهم لا يخرجون من النار أبداً ولا يدخلون الجنة أبداً، بأخبار الله تعالى وأحكامه في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم.

    معنى قوله تعالى: (إن ربك حكيم عليم)

    إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ [الأنعام:128]، هذا تعليل للحكم، إن ربك حكيم يا رسول الله، عليم يا عبد الله، فحكمته هي التي اقتضت أن من مات على الشرك والكفر لا يرى النعيم ولا يدخله، وأن من عبد الله وغوت نفسه وأضلته ودخل النار وهو من أهل الإيمان فحكم الله يقتضي ألا يخلد في النار وقد عبد الله وآمن به.

    وقوله: عَلِيمٌ [الأنعام:128] بخلقه وأحوالهم، عليم بالمطيعين بالعصاة بالكافرين بالمؤمنين بالموحدين بالمشركين، فلتمام علمه وكماله ينفذ حكمه، يدخل أهل الإيمان الجنة، وأهل الكفر النار، لو كان لا حكمة له فسيخلط، غذ وقد عرفنا الحكمة، فمن هو الحكيم؟

    الذي يضع الشيء في موضعه، أين يضع الطبيب الدواء؟ إذا كان الجرح في كتفه هل يضعه في قمة رأسه؟ ما هو بحكيم أبداً، فالحكيم الذي يضع الشيء في موضعه.

    الآن الذي يتزحزح بينكم وينام هل هو حكيم؟ أهذا موضع نوم؟ ما وضع النوم في موضعه، الذي يقف عند باب المسجد ويصهل كالحمار أو يبول هل هو حكيم؟

    ولهذا نطلب من الله أن يهبنا الحكمة، وأن يجعلنا من أهلها، وهذه الحكمة لا بد لها من العلم والمعرفة، تعرف أين يقال كذا وأين يقال كذا، أين يؤكل في وقت كذا ويؤكل في وقت كذا.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    الآن مع هداية هذه الآيات؛ علكم تصلون إلى نتيجة، فتأملوا.

    [ أولاً: بيان سنة الله تعالى في الهداية والإضلال ]، بيان سنة الله المتخذة المسلوكة في الإضلال والهداية، من يرد الله هدايته يهده، ومن يرد إضلاله يضله، ولكن كيف يهدي الله وكيف يضل؟ من طلب الهداية هداه الله، ومن طلب الغواية أغواه الله وأضله، لا أن الناس كلهم في مستوى واحد والله يهدي هذا ويضل هذا، فلهذا يجب أن نطلب الهداية بقرع بابه والبكاء بين يديه طول حياتنا، ونتجنب طرق الضلال وكلام الضلال ومسالك الضلال حتى ننجو منه.

    [ ثانياً: بيان صعوبة وشدة ما يعاني الكافر إذا عرض عليه الإيمان] لشره، انظر إلى كافر فرنسي بريطاني إيطالي ياباني هندوسي واعرض عليه الإيمان، فسيظهر عليه كرب وهم عظيم؛ لأن القلب -والعياذ بالله- مظلم، فلو تعرض الإيمان على مائة واحد لا يقبله إلا واحد أو اثنان، والذي يقبله أيضاً لا بد أن يعاني من شدة نفسه، من أين أخذنا هذا؟

    من قوله تعالى: وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا [الأنعام:125]، كأنما يريد أن يصعد إلى السماء، هل هناك أصعب من هذا؟ اطلع واهبط وحاول أن تطير، فلن تستطيع، فلهذا لا بد من اللجأ إلى الله عز وجل، ما هو بالذكاء ولا بالفطنة، إذ يوجد عالم بالذرة ما يقوى على أن يقول: لا إله إلا الله، ولا يقدر عليها أبداً، وصدق الله العظيم.

    [ ثالثاً: القلوب الكافرة يلقى فيها كل ما لا خير فيه من الشهوات والشبهات، وتكون مقراً للشيطان ]، قلب الكافر كالمزبلة، تقذف الأقذار والأوساخ فيها، قلب الكافر كهذا كمزبلة يلقى فيه كل باطل وشر وفساد، والشياطين هي التي تلقي فيها، من أين أخذنا هذا؟

    من قوله تعالى: كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ [الأنعام:125].

    [ رابعاً: فضيلة الذكر المنتج للتذكر الذي هو الاتعاظ فالعمل ]، لقوله تعالى: لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ [الأنعام:126]، فإذا ذُكّر ذكر، فإذا ذكر اتعظ وقبل الطاعة وعمل بها، أما ذكر مع الغفلة فما ينفع إذا ما أنتج العظة.

    [ خامساً: ثبوت التعاون بين أخباث الإنس والجن على الشر والفساد ]، قال تعالى: رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ [الأنعام:128]، هذا اعترافهم بين يدي الله: رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ [الأنعام:128].

    لو أن الإنس ما ساعدوا الجن والله لقل الفسق والفجور في الأرض، ولو أن الجن أيضاً ما أضلوا لما وقع ضلال، لكن التعاون بين الإنس والجن هو الذي أوجد الخبث والشر والفساد في الأرض، الجن يريدون أن يكون الإنس مثلهم في النار، والإنس كذلك عندما يفسقون يريدون أن يكون الناس كلهم مثلهم، وهذا مشاهد، أهل الفسق والفجور بودهم أن يكون الناس مثلهم، ولذا يعلمون على إضلالهم وإغوائهم ونشر الخبث بينهم؛ حتى لا يكونوا غرباء وحدهم.

    [ سادساً: إرادة الله مطلقة يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد، فلا يؤثر فيها شيء ].

    أخذنا هذا من قوله تعالى: إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ [الأنعام:128]، إرادة مطلقة لا يعجزها شيء ولا يقف في وجهها شيء، بخلاف إرادات غير الله تعالى.

    والله تعالى أسأل أن يجعلنا من أهل دار السلام، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2966301395

    عدد مرات الحفظ

    711249623