إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (80)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • أخذ الله عز وجل على علماء بني إسرائيل الميثاق على بيان الحق وعدم كتمانه، وهذا العهد والميثاق يتناول علماء المسلمين من باب أولى، فهم حملة الرسالة، وخلفاء المصطفى صلى الله عليه وسلم وورثته في تبليغ الدين، كما حذرهم سبحانه وتعالى من أن يطمعوا في ثناء الناس ومدحهم على ما يفعلون من المعروف والخير، فضلاً عن الفرح بمدحهم على ما لم يفعلوه، بل الواجب في حقهم طلب مرضاة الله والرغبة بما عنده سبحانه وتعالى.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة؛ ليلة الثلاثاء من يوم الإثنين ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله في من عنده ). اللهم حقق لنا رجاءنا إنك ولينا ولا ولي لنا سواك.

    ما زلنا مع سورة آل عمران عليهم السلام، ومعنا ثلاث آيات مباركات، فهيا بنا نتغنى بها، ثم نأخذ في شرحها وبيان مراد الله تعالى منها، من أجل أن نعلم فنعمل؛ لما فيه رضا الله عز وجل، وهو ما يزكي أنفسنا ويطهر أرواحنا؛ لنصبح أهلاً لجوار الله عز وجل في الملكوت الأعلى.

    قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

    وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ * لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [آل عمران:187-189].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات!يقول تعالى: وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [آل عمران:187]، الميثاق: هو العهد المؤكد باليمين والموثق به، وهو العهد بينك وبين آخر وتؤكده باليمين عليه أن تفعل أو لا تفعل.

    (وإذ) هنا في خطاب الحبيب صلى الله عليه وسلم، بمعنى: اذكر يا رسولنا لهم إذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب، والذين أوتوا الكتاب -أي: أعطوه-، و(الكتاب) هنا هو التوراة والإنجيل، ويدخل فيه كل من أوتي الكتاب من قبلنا أو منا، ونحن أوتينا أعظم كتاب وأجله، إذ نسخ كل ما سبقه من الكتب.

    فهذا الميثاق أخذه الله عز وجل وبينه بقوله: لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ [آل عمران:187]، واللام موقعه للقسم: وعزتنا وجلالنا، (لتبينن) ذلك العلم وذلك الهدى، وذلك النور الذي في كتابنا الذي أنزلناه إليكم.

    لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ [آل عمران:187] أبيضهم وأسودهم، مؤمنهم وكافرهم، إذ لفظ الناس عام ولا مخصص له.

    وَلا تَكْتُمُونَهُ [آل عمران:187] وكتمان الشيء جحده وتغطيته وستره وعدم الاعتراف به، والمقصود به هو عهد الله وميثاقه.

    أقول: أخذ الله العهد على أهل الكتاب قبلنا، ونحن أيضاً مأخوذ عنا، فيجب على أهل القرآن أن لا يكتموا منه حرفاً واحداً، ويجب أن يبينوه للناس، ويبينوا لهم ما أحل الله فيه وما حرم، وما ألزم وأوجب وما نهى، وتوعد وأوعد.

    وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [آل عمران:187] وهو: لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ [آل عمران:187]، فماذا فعلوا مع الأسف؟ قال تعالى مخبراً عنهم وهو العليم بهم: فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ [آل عمران:187]، يقال: اجعل الشيء نصب عينيك، وارمه وراء ظهرك، كناية عن عدم الالتفات إليه والأخذ به ومعرفته، نبذوه وراء ظهورهم أولاً.

    معنى قوله تعالى: (واشتروا به ثمناً قليلاً...)

    وثانياً: وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا [آل عمران:187]، فوجه الاشتراء بالقرآن أو التوراة الثمن القليل أنهم يفتون بغير الحق ليحصلوا على دراهم ودنانير مقابل الفتيا، يشترون به ثمناً قليلاً، يجحدون ما فيه من هداية الله؛ ليبقى أتباعهم على ما هم عليه، وهم رؤساؤهم وقادتهم وموجهوهم؛ ليعيشوا قادة وسادة لهم يأكلون على حساب دين الله تعالى.

    وهذا الذي حصل لأهل الكتاب حصل نظيره لأمة الإسلام، فمشايخ الطرق والتصوف جلهم إلا من رحم الله يجحدون إن كانوا عالمين، وإلا فأكثرهم لا علم لهم ولا بصيرة بدين الله، ويستغلون تلك الشخصية الدينية، وإذا بالناس مريدوهم -أعني مريديهم- يسوقون إليهم قطعان البقر والغنم، والعسل والزيت والسكر؛ من أجل أن يشفعوا لهم يوم القيامة وأن يستجيب الله لهم دعاءهم، وهكذا في العالم الإسلامي منذ أن تراجع مجدهم وعزهم في القرن الثالث وهذه حالهم، يفتون العلماء، ويفتون السلاطين والملوك والرؤساء بما يرفع من قيمة الملوك والرؤساء بين أفراد الشعب، فيحلون ما حرم الله ويحرمون ما أحل الله، ويكتمون ذلك كتماناً، ويرمونه وراء ظهورهم؛ من أجل الحصول على المنصب وعلى المال، فلا حول ولا قوة إلا بالله.

    وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا [آل عمران:187]، وهذا حصل في العالم الإسلامي من القرن الثالث، وهذا النوع موجود من العلماء، وحصل عند أهل الكتاب، حسبهم أنهم إلى الآن يصرفونهم عن الإسلام، بما يكذبون ويدعون، ويفترون على الله وعلى رسوله الكذب، فالذي منع اليهود والنصارى من أن يدخلوا في الإسلام هم رؤساؤهم، يعيشوا على تلك الرياسة والناس تحت أقدامهم وأرجلهم، فهذا بيان الله عز وجل.

    وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [آل عمران:187]، أي: اذكرهم بالذات لجماعة اليهود، فقد بين لهم الطريق، لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ [آل عمران:187]، فالبيان الشرح والتفصيل، وعدم الكتمان أيضاً بيان الحق في كل قضية من قضايا الأمة، فما كان منهم إلا أن نبذوه وراء ظهورهم، واعتاضوا عنه الخرافات والضلالات، وما دونوا وكتبوا وما ابتدءوا، وقالوا.

    وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا [آل عمران:187]، ثمن الدنيا كله قليل، وإن كانت لهم رئاسة ومناصب وأموال وخدم و.. و.. هذا كله قليل بالنسبة إلى ما عند الله في الدار الآخرة.

    أقول: على علماء الإسلام أن لا يكتموا ما جاء في كتاب الله، وعلى لسان رسوله، وأن يبينوه ولا يخافون في الله لومة لائم، وليصبروا على الفقر إن افتقروا، وليصبروا على التعب إن تعبوا؛ لأنها أمانة الله، حتى لا يراهم الله عز وجل قد كتموه ولم يبينوه واستغلوا ذلك فأكلوا وشربوا على حساب كتمان دين الله وجحوده.

    فكل من علم وعرف ينبغي أن يبين ويوضح لإخوانه، ولامرأته ولأولاده، ولجيرانه؛ لأننا أشرف أهل الكتاب، وكتابنا أجل وأعظم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا ...)

    ثم قال تعالى يخاطب رسوله صلى الله عليه وسلم أيضاً: لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [آل عمران:188].

    معاشر المستمعين والمستمعات! هنا آداب وتعاليم.. فالآية وإن نزلت في جماعة، لكنها عامة، بمعنى: يا عبد الله! لا تفرح..

    نقول: الذي أتى علماً، معرفة، هدى، بيان، صلاة، زكاة، صدقة، جهاد، رباط.. هذا الفرح به هو البطر والأشر، والعلو والسمو، هذا لا يرضاه الله لعبده المؤمن.

    قوله تعالى: لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ [آل عمران:188]، بماذا؟ بِمَا أَتَوا [آل عمران:188]، أي: فعلوا؛ جهاد جاهدوا، أموال أنفقوها، علمٌ بينوا، ليلٌ قاموا، صيام صاموا، ويصبح ذلك الفرح تبجحاً لهم، وأشراً وبطراً، فهذا الموقف لا يرضاه الله لأوليائه، نعم نسر بالعمل الصالح ونجد برودته في قلوبنا، لكن لا نتبجح به ونعلن عنه لنصبح بين الناس سادة، أو أتقياء أو أولياء أو علماء.

    ونذكر أن رجلاً مدح أخاه في حضرة النبي صلى الله عليه وسلم، قال له: ( ويحك ) وفي رواية: ( ويلك لقد قصمت ظهر أخيك )، فالمؤمنون الصادقون والمؤمنات الصادقات إذا فعلوا خيراً لا يطلبون منه الشهرة والسمعة وأحاديث الناس، ولا يطلبون به التعالي والترفع عن غيرهم؛ لأنهم صاموا والغير ما صام، تصدقوا وغيرهم ما تصدق؛ لأن الرياء هو الشرك، فإذا أتيت يا عبد الله عملاً صالحاً احمد الله عز وجل، واسأله القبول، وابك بين يديه أن يديم هذا العمل ولا ينقطع عنك، لا أن تظهر في مظهر أنك وأنك فعلت، وأنك تفعل وتفعل.

    يقول الله تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ * وَلا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [المؤمنون:60-62].

    سألت عائشة الصديقة رضي الله تعالى عنها الرسول صلى الله عليه وسلم عن هؤلاء الذين يؤتون ما أتوا وقلوبهم وجلة.. فهمت عائشة رضي الله عنها أنهم يرتكبون الآثام والذنوب وقلوبهم خائفة، فأعلمها الرسول صلى الله عليه وسلم: ( أنهم يأتون الصالحات وهم خائفون أن لا تقبل منهم؛ لخشيتهم وتقواهم )، يفعلون الصالحات وهم خائفون أن لا تقبل، فليسوا أولئك الذين يرتكبون الذنوب وهم خائفون مشفقون، وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ [المؤمنون:60] خائفة من الله من أن لا يقبل منهم ذلك العمل الصالح.

    فكيف إذاً بالذي يفعل العمل الصالح ويتبجح به، ويعلن عنه ويظهره، بل يحمل على أن يتكبر به وأن يرى الأفضلية له، هذا الخلق ما يرضاه الله؛ تورط فيه أهل الكتاب، فكانوا معاصرين للرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة، إذا فعلوه رأوا أنهم أفضل وأنهم أقدس وأطهر من غيرهم، حتى المنافقون وقعوا في هذه المحنة، فأدبهم الله عز وجل بهذا الكلام الموجه إلى رسوله صلى الله عليه وسلم: لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا [آل عمران:188]، أي: ما فعلوا من الأفعال: وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا [آل عمران:188]، فهذه زلة أخرى.

    الأولى: يفرحون بما أتوا، فيحملهم ذلك على البطر والأشر والفخر والمباهاة.

    وأخرى: ما يفعلون العبادة ولا العمل الصالح، ويبحون أن يحمدوا عليه، بواسطته يريدون أن يعلنوا للناس أنهم فعلوا وما فعلوا، من أجل أن يحصلوا على ذكر الخير، وعلى الثناء والحمد من الناس، فهذا نعوذ بالله تعالى منه.

    أولاً: معاشر المستمعين والمستمعات! لما يوفقك الله لعمل صالح لا تستعلم به وتذكره تطلب ثناء الناس، وتطلب الشرف عليهم والسمو، اترك هذا لله، بل افعله وأنت خائف أن لا يقبل منك: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ [المؤمنون:60]، يأخذ ألف ريال وهو في حاجة إليها، ويضعها في جيب الفقير، وهو خائف أن لا تقبل منه، لا أن يقول: فعلنا وتصدقنا ونتصدق، وأعظم من هذه أنه ما يفعل ويريد أن يُحمد بين الناس وهو ما فعل، إما بالإعلانات في الجرائد، وإما بأحاديث الناس وإلا كذا وكذا؛ ليحصل على الثناء بدون ما فعل ولا قدم، كلا الخلقين مذموم، ولا ينبغي لمؤمن أن يتخلق به.

    يقول تعالى: لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا [آل عمران:188]، أي: من الأعمال الصالحة: وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا [آل عمران:188]، من جهة يتبجحون ويتطاولون ويثنون على أنفسهم: فعلنا وفعلنا وفعلنا من الصالحات هذا لا يصح، ومن جهة ثانية ما يفعلونه أموراً ويودون أن يحمدوا بين الناس ويثنى عليهم وأنهم فعلوا وفعلوا، وما فعلوا، كلاهما مذموم ولا يصح لمؤمن ولا مؤمنة.

    وقوله تعالى: فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ [آل عمران:188] يا رسولنا بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ [آل عمران:188]، ما بعدوا عنه أبداً ولا رحلوا من ساحته، بل هم فيه قائمون عليه: لا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ [آل عمران:188] هذا في الدنيا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [آل عمران:188] في الآخرة، الذين يراءون ويتبجحون ويريدون أن يسودوا على الناس بالكذب هؤلاء سوف ينزل بهم عذاب الله في دنياهم، وما يدخر لهم في الآخرة والعذاب الموجع الأليم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ولله ملك السموات والأرض...)

    قال تعالى: وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [آل عمران:189] ما منا إلا مملوك لله، أنت ومالك وزوجتك وأولادك مملوك، البلاد كلها وملكها ورجالها كلها مملوك لله، لا يخرج شيء أبداً عن قبضة الله وملكه، فنرجع إذا أردنا الصواب إلى الله، نذل له ونخضع بين يديه، لا أن نتكبر ونترفع ونحن مقبوضون في قبضة الجبار جل جلاله وعظم سلطانه، لا يفيدنا التبجح، ولا التعالي، ولا التكبر، ولا السمو، ولا طلب الرفعة، فالله ما يفيد أبداً؛ لأن الملك لله عز وجل هذا أولاً.

    وثانياً: والله جل جلاله على كل شيء يريده قدير، لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء.

    فعلى القلوب الواعية أن تفزع إلى الله عز وجل، وأن تطرح بين يديه، وأن تسلم الأمر له، ومن طلب رفعة فليطلبها في دار السلام في الدرجات العلى، أما الدنيا فلا خير في سموها ولا رفعتها، بل الخير في التطامن والتواضع، واللين والانكسار بين يدي الجبار، فهذه هداية هذا القرآن الكريم.

    1.   

    ملخص لما جاء في تفسير الآيات

    لنستمع إلى الآيات المباركات: وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ * لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [آل عمران:187-189].

    فالميثاق هو عهد مؤكد بيمين، أخذه الله على أهل الكتاب وأهل القرآن من باب أولى، فعلى أمة الإسلام أن لا تكتم الحق، وعليها أن تظهره، وتدعو البشرية كلها إلى أن تؤمن بالله ولقائه، وتعبد الله بما شرع؛ لتنجو وتسعد وتسلم، ولا يحل كتمان هذه الملة وجحودها، العلماء بصورة خاصة العارفين يجب أن لا يكتموا حلالاً أحله الله، ولا حراماً حرمه الله، فليبينوا.

    خلقان مذمومان: الأول التبجح والتطاول على الناس بالعمل الصالح، فهذا لا يليق بمؤمن ولا مؤمنة أبداً، بل نصوم ونصلي ونتصدق ونعبد الله، ونحن وجلون خائفون، لا أن نتخذ من ذلك تعالي وتكبر على الناس؛ ليقبلوا أيدينا وأرجلنا.

    ثالثاً: لا نحب أن نحمد بما لم نفعل أبداً، لو قيل: أنت تصدقت بكذا؟ نقول: لا ما تصدقتُ، قرأنا في الجريدة كذا، لا ليس أنا، هذا غيري، لا أن نوعد للناس يتمدحون بنا، ويقولون: فعلوا فعلوا، ونحن ما فعلنا.

    لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا [آل عمران:188]، ما فعلوا، ويريدون أن يحمدوا على ذلك، هذه الأخلاق الذميمة ما رضيها الله لعباده الصالحين.

    وأخيراً لنعلم أن لله كل ما في السماوات والأرض، فلا باب نقرعه إلا بابه، ولا هناك من نطرح بين يديه نسأله إلا هو، وليس هناك من نكل إليه أمرنا ونفوضه إلا إلى الله؛ بعلمنا اليقيني أن الله لا يعجزه شيء، اسأل مطلوبك من الله، اسأل خيري الدنيا والآخرة، فإن بيده كل شيء، وهو على كل شيء قدير، املأ قلبك بهذا النور يا عبد الله.

    هذا هو القرآن الكريم الذي حولوه إلى الموتى، وجعلوا دراسته محرمة، الذي يفسر القرآن فيصيب قد أخطأ، وإذا أخطأ كفر والعياذ بالله! فألجموا العلماء وكمموا أفواههم، لا تتكلم في القرآن، وتكلم بما شئت من قال فلان وقال فلان، حتى قال أحد علماء الأزهر؛ ذكر ذلك الشيخ رشيد رضا ، قال: من يقول: أنا أتعبد بالكتاب والسنة فقد تزندق! ما يفهم الكتاب والسنة أحد أبداً، خذ العلم من مؤلفات ومصنفات فقهاء الإسلام!

    والطريقة نكررها ونبلغها، قف يا عبد الله! وانظر إلى هذه الحلقة التي يجب أن تكون يومياً في كل حي من أحياء العالم الإسلامي، في كل قرية من قرى العالم الإسلامي، إذا صلوا المغرب نساءً ورجالاً وأطفالاً، يجلسون جلوسنا هذا من المغرب إلى العشاء، يتعلمون الكتاب والحكمة، هذا هو طريق النجاة وسبيل الخلاص، بدون هذا فلا علم ولا عمل إلا ما شاء الله مما قل.

    العودة الحقيقية في العالم الإسلامي هي أن يوقنوا أن الجهل بالله ومحابه ومساخطه هو الذي قعد بالمسلمين هذا القعود الذي أصبحوا أذلاء محتاجين فقراء إلى غيرهم، فالعودة أن نعود إلى العلم؛ علم قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم.

    أسألكم بالله يا عقلاء! إذا دقت الساعة السادسة مساءً أخذ الرجال يتطهرون والمؤمنات يتطهرن، وقصدوا بيت ربهم في حيهم أو قريتهم، لا يحتاجون إلى سيارة ولا إلى بعير يركبونه، المساجد حول بيوتهم، يجتمعون من المغرب إلى العشاء اجتماعنا هذا، أرأيتم السكينة علينا كيف هي؟ هل سمعتم لغطاً أو صوتاً؟ لو كنا نرى الملائكة والله لرأيناهم يحفون بنا، وقد ذكرنا الله في الملكوت الأعلى، فتحققت ولايتنا له؛ مثلنا يخزيهم الله؟! مثلنا يذلهم الله؟! والله ما كان ولن يكون، أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [يونس:62-63]، فتقوى الله عز وجل لابد لها من العلم الصحيح، ولابد من معرفة ما يحب ربنا من الاعتقادات والأقوال والأفعال، وكيف نقدم ذلك ونتعبد به ربنا، لابد من العلم، فلا ولاية بدون علم أبداً ومستحيل.

    وطريق العلم ليس معناه أننا نوقف دولاب العمل؛ لا مزرعة ولا مصنع ولا متجر ولا.. ولا..، كلنا في المساجد نتعلم، لا، فقط إذا دقت الساعة السادسة وقف العمل، كما هو في أوروبا واليابان والأمريكان والصين، إذا دقت الساعة السادسة وقف العمل، ويذهبون إلى المقاهي والملاهي والمراقص والمقاصف ودور السينما، والمؤمنون يذهبون إلى بيوت ربهم، بأطفالهم ونسائهم، يتلقون الكتاب والحكمة، يوماً بعد يوم، عام بعد آخر، ما يبقى جاهل ولا جاهلة، وإذا انتفى الجهل ينتفي به: السرقة، الغش، الشرك، النفاق، الخداع، الباطل، الظلم، الزنا، الفجور، كل ذلك يمحى محواً؛ لأنها سنة الله لا تتخلف.

    وأخيراً نقول: إذا شككت، فانظر أعلم أهل القرية تجده أتقى أهل القرية، لن تتأخر سنة الله عز وجل، يقول تعالى: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28]، عالمون بربهم، فأحبوه وخافوه، علموا محابه فقدموها له تملقاً إليه وتزلفاً، علموا مكارهه فتجنبوها وابتعدوا عنها، فتمت ولاية الله لهم، فأعزهم ولا أذلهم وأكرمهم ولا أهانهم.

    متى يعرف المسلمون هذا؟ فكيف نطالبهم بالجهاد والدمار، وهم ما استطاعوا أن يجلسوا ساعة في بيت ربهم يبكون بين يديه؛ لتتآلف القلوب والنفوس وتتلاقى الأرواح على نور الله وحبه وتقواه.

    فقد قالوا لي: يا شيخ! هذا الكلام الذي تقولوه ليس معقولاً، نريد أن ننزل للملكوت الأعلى، نخترق السبع الطباق وما نضحي بساعة من ليل أو نهار، ونقول: هذا غير معقول هذا مقبول؟

    نريد أن نسود العالم وأن نطهر البشرية وأن نصبح أولياء الله، نعجز عن نحضر بيته ساعة أو ساعة ونصف اليوم والليلة، ولكن هذا قضاء الله وقدره.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات

    هذه الآيات الثلاث لها هدايات أيضاً، فننظر من أين نستنبط هذه الهدايات:

    قال: [ من هداية الآيات:

    أولاً: أخذ الله الميثاق على علماء أهل الكتاب ببيان الحق يتناول -أيضاً- علماء الإسلام ] كما بينا [ فإن عليهم أن يبينوا الحق ويجهروا به، ويحرم عليهم كتمانه أو تأويله إرضاء للناس ليحوزوا على مكسب دنيوي مالاً أو جاهاً أو سلطاناً ].

    [كتمانه أو تأويله] أي: بتفسيرات غير صالحة [إرضاء للناس] حتى يسودوا عليهم [ليحوزوا على مكسب دنيوي مالاً أو جاهاً أو سلطاناً].

    [ ثانياً: لا يجوز للمسلم أن يحب أن يحمد بما لم يفعل من الخير والمعروف، بل من الكمال أن لا يرغب المسلم في مدح الناس وثنائهم وهو فاعل لما يستوجب ذلك، فكيف بمن لم يفعل ثم يحب أن يحمد! بل بمن يفعل الشر والفساد ويحب أن يحمد عليه بالتصفيق له وكلمة يحيا الزعيم ].

    انتهت هذه وقد عشناها أكثر من أربعين سنة: يحيا الزعيم، يصفقون ويصفقون يحيا الزعيم، وهو ما فعل شيئاً بل دمر البلاد والعباد.

    كنا مرة في مؤتمر عربي حضره العرب حتى النساء إلا المصريات والسعوديات والعمانيات؛ لأن مصر مع تلك البلاد ما هم متفاهمين، فجلسنا وجاء الزعيم يخطب، خطب وإذا بالجالسين كلهم يقفون للتصفيق..

    لا إله إلا الله، ما هذه الأمة! ( التصفيق للنساء، والتسبيح للرجال ) قولوا: الله أكبر.. الله أكبر، أما نصفق ونحن ثلاثة عبد المحسن والشيخ وآخر في أبها جالسين، فتساءلوا: لِم هؤلاء لم يصفقوا؟

    قلنا لهم: التصفيق للنساء، والتسبيح للرجال، والشاهد عندنا مظاهر الهبوط، هبطنا من علياء السماء إلى هذه الأرض، فمن يرفعنا؟

    الكتاب والسنة، فبالله والرسول بهما ارتفعنا، ولما عاديناهما هبطنا، فكيف نعود؟ بالكتاب والسنة، حتى لا تبقى مذهبية ولا عنصرية ولا إقليمية ولا.. ولا.. مسلم، قال الله قال رسوله.

    قال: [ ثانياً: لا يجوز للمسلم أن يحب أن يحمد بما لم يفعل ] بل حتى إذا فعل ما يحب أن يحمد بين الناس ويشتهر.

    قال: [ بما لم يفعل من الخير والمعروف، بل من الكمال أن لا يرغب المسلم في مدح الناس وثنائهم وهو فاعل لما يستوجب ذلك، فكيف بمن لم يفعل ثم يحب أن يحمد! بل بمن يفعل الشر والفساد بالأمة ويحب أن يحمد عليه بالتصفيق له وكلمة: يحيا الزعيم.

    ثالثاً: ملك الله تعالى لكل شيء وقدرته على كل شيء توجب -ماذا؟- الخوف منه والرغبة إليه وأكثر الناس عن هذا غافلون، وبه جاهلون ].

    ملك الله تعالى لكل شيء، وقدرته على كل شيء، يوجب الخوف من الله والرغبة فيما عنده، وأكثر لا يخافون ولا يرغبون؛ للجهل.

    وصلى الله على نبينا محمد.