إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (67)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • ذكر الله عز وجل من حال الرماة يوم أحد أنهم لما رأوا غلبة المسلمين ورجحان كفتهم على أعدائهم من المشركين، أرادت طائفة منهم النزول إلى ميدان المعركة لجمع الغنائم مع إخوانهم، وهذه الطائفة التي ذكر الله عنها أنها تريد الدنيا وإدراك الغنيمة، أما الطائفة الأخرى فرأت أن من واجبها التزام أمر رسول الله بالمكث على الجبل حتى يأتيهم أمر من رسول الله بالنزول، وهذه الطائفة هي التي أخبر الله عنها أنها تريد الآخرة، فنزل من نزل وبقي من بقي حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً، من ابتلاء المسلمين وتسلط عدوهم عليهم.

    1.   

    حكم التدخين

    إن الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليلتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق لنا رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك.

    قبل أن نشرع في إكمال تفسير الآيتين اللتين أخذناهما يوم أمس، أقدم هذه المقدمة فأقول: معشر المستمعين! قد تكرر القول: بأن التدخين حرام ومن كبائر الذنوب والآثام، وأن التدخين عادة سيئة انتقلت إلينا من أوروبا الهابطة، وما كان المسلمون يعرفون التدخين بأي صورة من صوره، لكن لما حكمونا وسادونا ودخلوا ديارنا وقادونا تركوا فينا هذه الرذيلة الخبيثة؛ لجهلهم وعدم بصيرتهم، وقد ذكرنا والكل يذكر ولا ينسى: أن جميع الشرائع الإلهية السماوية جاءت بالمحافظة على خمس كليات: العقل والعرض والدين والمال والبدن، وبالتالي فكل ما يؤذي واحدة من هذه فهو حرام، ولا تبحث عن الدليل لا من الكتاب ولا من السنة، إذ كل ما يضر بعرض الآدمي أو ببدنه أو بماله أو بدينه أو بعقله فهو حرام، والتدخين بجميع صوره يضر بهذه الخمس كلها.

    فأولاً: ضرره بالبدن، فقد عقدت ندوات ومؤتمرات طبية في أوروبا بشأن التدخين، وتوصلوا إلى أن نسبة الذين يموتون متأثرين بالسرطان الرئوي نتيجة التدخين خمسة وسبعون بالمائة، فإذا كان خمسة وسبعون بالمائة يهلكون بسبب التدخين، فهل يبقى من يقول: يجوز التدخين؟! وقلنا: لو كانت هناك مائة رحلة بالطائرة من القاهرة إلى المدينة، وخمسة وسبعون رحلة تسقط، وخمسة عشرون تنجو، فهل ستجدون من يفتي بجواز ركوب الطائرة؟ والله لا يوجد أبداً، بينما خمسة وسبعون بالمائة يموتون بالسرطان الرئوي شيء عادي!.

    ثانياً: ضرره بالعقل، إذ هو الجوهرة التي يحافظ عليها الآدمي، فإذا فقدت أصبح حيواناً لا خير فيه، ولذلك يجب على الإنسان أن يحافظ عليه من كل ما يضر به، كالسحر والكذب والشعوذة والدجل والمسكرات والمخدرات؛ لأن العقل هو ميزة هذا الآدمي، فإذا مُسَّ بسوء هبط الإنسان، ومن الأمثلة على ذلك: أن الموظف المدمن على التدخين، تدخل عليه في نهار رمضان لحاجتك فتراه شبه نائم ويقول: دعني، انتظر قليلاً؛ لأنه صائم ولم يدخن.

    ثالثاً: ضرره بالدين، فالمسلم يرضى أن يقتل ويصلب ويحرق ولا يفسد دينه، إذ هو سُلم صعوده إلى السماء، وبالتالي فكل ما يمس بالدين ويضر به ليفسده فهو حرام.

    كما قد ذكرت لكم أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم جاعوا في غزوة من الغزوات، فكبوا على بستان أو مزرعة فيها البصل والثوم، فأكلوا الثوم والبصل لسد الجوعة، فلما وصلوا إلى المدينة أعلن القائد صلى الله عليه وسلم فقال: ( من أكل ثوماً أو بصلاً فلا يقربن مسجدنا )، وعلل -وهو الحكيم- فقال: ( إن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم )، والإنسان يتأذى من رائحة التدخين ويكرهها ولا يقبلها، وكذلك الملائكة وخاصة الكرام الكاتبين الذين وكلهم الله بتسجيل وكتابة حسناتك وسيئاتك، فهذا عن يمينك وهذا عن شمالك، والرسول يقول: ( من أراد أن يبصق فلا يبصق عن يمينه؛ فإن عن يمينه ملكاً، وليبصق بين يديه أو تحت قدمه )، لا عن شماله ولا عن يمينه، فانظر للذي يدخن يقول: أف في وجه ملك، فكيف تكون حال هذا الملك؟ لو يدعو الله عليه لاحترق.

    وكل هذا قد جهله المسلمون ولم يلتفتوا إليه، والحمد لله فقد أفاق المؤمنون والمؤمنات، ففي المدينة والله كان النساء يدخن والعياذ بالله، والآن هذه الإفاقة وهذه العودة نشاهدها، وقد كنا إذا جلسنا في مأدبة فإن صاحب المأدبة يضع علباً أو طفايات، فتنظر إلى الجالسين من إخوانك فتجد ثلاثة أرباع الحاضرين يدخنون، والذي لا يدخن ربعهم، والآن ما أصبحت توضع الطفايات، وما أصبح أحد يجرؤ أن يدخن، فإذا اضطر فإنه يدخل للمرحاض ويدخن.

    وهذه بشرى أزفها إليكم، وهي أن المسئولين -جزاهم الله خيراً- قد وضعوا في باب المجيدي أو باب السلام المصحات لعلاج التدخين، وذلك في خلال خمسة أيام فقط، فتنسى التدخين نهائياً، فمن استطاع أن يتخلى عن التدخين من الآن فليرمي بالسيجارة أو العلبة ويدوسها برجله، ومن عجز لما اعتاده فليأت هذه المصحات ليُعالج عندهم مجاناً، سواء كان مقيماً أو مهاجراً أو وطنياً، ويُشفى بإذن الله تعالى ويصبح يكره التدخين، وحتى في المستشفيات والمصحات توجد هذه العيادة.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه... )

    والآن نعود إلى الآيتين الكريمتين لاستيفاء دراستهما؛ لأننا ما أكملنا دراستها يوم أمس، فهيا بنا نستمع إلى تلاوة الآيتين بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ * إِذْ تُصْعِدُونَ وَلا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [آل عمران:152-153].

    قوله: مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ [آل عمران:152]، والمقصود بهم الرماة الذين كانوا على الجبل، أي: عبد الله بن جبير ومن معه، إذ لما شاهدوا هزيمة المشركين وفرارهم، وشاهدوا نساء المشركين مشمرات عن سوقهن هاربات قالوا: الآن ما بقي لنا حاجة أن نبقى على الجبل، فهبطوا من أجل أن يجمعوا الغنيمة، فأرادوا الدنيا ومتاعها، بينما الذين قالوا: لا نهبط من الجبل، فقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نلزم أماكننا، سواء كان النصر أو كانت الهزيمة، فهؤلاء أرادوا الدار الآخرة.

    قوله تعالى: وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ [آل عمران:152]، ولو آخذهم لسلط عليهم المشركين فأنهوهم ولم يبقوا منهم أحداً، ولكن الله ما آخذهم بذلك.

    قوله: غَمًّا بِغَمٍّ [آل عمران:153]، أي: أصابهم غم الحزن والهزيمة، وأعظم من ذلك لما سمعوا أن محمداً قد قتل، فكان أعظم الغم.

    1.   

    قراءة في تفسير قوله تعالى: (ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه ...) من كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم، ورحمه وإياكم وسائر المؤمنين أجمعين: [ ما زال السياق في أحداث أحد ] أي: معركة أحد[ فقد تقدم في السياق قريباً نهي الله تعالى المؤمنين عن طاعة الكافرين في كل ما يقترحون ويشيرون به عليهم ]، وهذا باق إلى اليوم وإلى يوم القيامة، إذ لا يحل أبداً أن نأخذ التوجيهات والنصائح من الكافرين، فإنهم يمكرون بنا ويخدعوننا، فهذا عمر لما قُدِّم له نصراني يجيد الحساب رده، وقال: كيف نأمنهم وقد خونهم الله عز وجل؟! نعم قد نضطر في بعض الظروف، لكن لا نعول على الكافرين والمشركين.

    قال: [ نهى الله تعالى المؤمنين عن طاعة الكافرين في كل ما يقترحون ويشيرون به عليهم، ووعدهم بأنه سيلقي الرعب في قلوب الكافرين، وقد فعل فله الحمد، حيث عزم أبو سفيان على أن يرجع إلى المدينة ليقتل من بها ويستأصل شأفتهم ] وذلك لما رحل أبو سفيان بجيشه وتجاوزوا الروحاء، فكروا وقالوا: ما حققنا شيئاً، ما زال محمد وأصحابه عمر وأبو بكر وفلان وفلان أحياء، فهيا نعود نستأصلهم نهائياً، فألقى الله الرعب في قلوبهم فرجعوا إلى مكة، وجاء بـمعبد وقال له الرسول: قل كذا وكذا، فعاد إلى أبي سفيان فهزمهم، ولكنه فعل الله عز وجل.

    قال: [ فأنزل الله تعالى في قلبه وقلوب أتباعه الرعب، فعدلوا عن غزو المدينة مرة ثانية وذهبوا إلى مكة، ورجع الرسول والمؤمنون من حمراء الأسد ولم يلقوا أبا سفيان وجيشه ] وتذكرون كيف خرجوا إلى حمراء الأسد، فقد كان الرجل الجريح يحمل رجلاً جريحاً، وذلك لأنه أخوه، وقبل ذلك ما إن وصل الرسول إلى المدينة مساء حتى أعلن الخروج غداً لمتابعة وملاحقة أبي سفيان، ونزل قول الله تعالى: يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ * الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ * الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُوا [آل عمران:171-174]، أي: من حمراء الأسد بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ [آل عمران:174]، إنها صور للكمال البشري، فلو هناك من يقتدي ويتأسى.

    قال: [ وفي هاتين الآيتين يخبرهم تعالى بمنته عليهم حيث أنجزهم ما وعدهم من النصر، فقال تعالى: وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ [آل عمران:152] ]، والحس: قطع الحس بالقتل والتدمير.

    قال: [ وذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم لما بوأ الرماة مقاعدهم وكانوا ثلاثين رامياً، وجعل عليهم عبد الله بن جبير، أمرهم بألا يبرحوا أماكنهم كيفما كانت الحال، وقال لهم: إنا لا نزال غالبين ما بقيتم في أماكنكم ترمون العدو، فتحمون ظهورنا بذلك، وفعلاً دارت المعركة وأنجز الله تعالى لهم وعده، ففر المشركون أمامهم تاركين كل شيء، هاربين بأنفسهم والمؤمنون يحسونهم حساً، أي: يقتلونهم قتلاً بإذن الله وتأييده لهم، ولما رأى الرماة هزيمة المشركين، والمؤمنون يجمعون الغنائم، قالوا: ما قيمة بقائنا هنا والناس يغنمون، فهيا بنا ننزل إلى ساحة المعركة لنغنم ] فتأولوا أمر الرسول فقالوا: أمرنا الرسول بالثبات من أجل الانتصار وقد انتصرنا، فلم يبق معنىً للبقاء في الجبل، وهذا هو التأويل الذي يتخبط فيه المسلمون دائماً وأبداً، فيصابون بالنكسات والانتكاسات، وهو والله باطل، إذ المفروض أن يبقوا على الجبل على أي حال، حتى يأذن لهم بالنزول، فليذكر طلبة العلم هذا، إذ ليس كل تأويل ينفع.

    قال: [ فذكرهم عبد الله بن جبير قائدهم بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأولوه ونزلوا ] أي: أنهم قالوا: إنما حثنا الرسول على ألا ننزل من الجبل لأجل أن نحفظ سير المعركة، لكن لما انتصرنا وانهزم المشركون وهربوا فما هناك حاجة إلى البقاء على الجبل، وبالتالي تأولوا ما وصاهم به رسول الله.

    قال: [فذكرهم عبد الله بن جبير قائدهم بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتأولوه ونزلوا إلى ساحة المعركة يطلبون الغنائم، وكان على خيل المشركين خالد بن الوليد ] رضي الله عنه، ويومها كان مشركاً كافراً.

    قال: [ فلما رأى الرماة أخلوا مراكزهم إلا قليلاً منهم كر بخيله عليهم فاحتل أماكنهم وقتل من بقي فيها، ورمى المسلمين من ظهورهم فتضعضعوا لذلك، فعاد المشركون إليهم، ووقعوا بين الرماة الناقمين والمقاتلين الهائجين، فوقعت الكارثة، فقتل سبعون من المؤمنين ومن بينهم حمزة عم الرسول صلى الله عليه وسلم، وجرح رسول الله في وجهه، وكسرت رباعيته، وصاح الشيطان قائلاً: إن محمداً قد مات، وفر المؤمنون من ميدان المعركة إلا قليلاً منهم، وفي هذا يقول تعالى: حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ [آل عمران:152]، يريد تنازع الرماة مع قائدهم عبد الله بن جبير، حيث نهاهم عن ترك مقاعدهم، وذكرهم بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتنازعوا في فهمه وخالفوا الأمر ونزلوا، وكان ذلك بعد أن رأوا إخوانهم قد انتصروا وأعدائهم قد انهزموا، وهو معنى قوله تعالى: وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ [آل عمران:152]، أي: من النصر، مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا [آل عمران:152]، وهم الذين نزلوا إلى الميدان يجمعون الغنائم، وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ [آل عمران:152]، وهم عبد الله بن جبير والذين صبروا معه في مراكزهم حتى استشهدوا فيها.

    وقوله تعالى: ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ [آل عمران:152]، وذلك إخبار عن ترك القتال لما أصابهم من الضعف حينما رأوا أنفسهم محصورين بين رماة المشركين ومقاتليهم، فأصعدوا في الوادي هاربين بأنفسهم، وحصل هذا بعلم الله تعالى وتدبيره، والحكمة فيه أشار إليها تعالى بقوله: لِيَبْتَلِيَكُمْ [آل عمران:152]، أي: يختبركم فيرى المؤمن الصادق من المنافق الكاذب، والصابر من الجزع.

    وقوله تعالى: وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ [آل عمران:152]، يريد أنه لو شاء يؤاخذهم بمعصيتهم أمر رسولهم فسلط عليهم المشركين فقتلوهم أجمعين ولم يبقوا منهم أحداً، إذ تمكنوا منهم تماماً، ولكن الله سلم.

    هذا معنى قوله تعالى: وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ [آل عمران:152] ] ونحن أيضاً معهم، وذاك الذي حققه الله لهم والله نلناه، إذ لولا انهزموا وماتوا فلن تقم للإسلام قائمة، بل مصيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم تعتبر مصيبة لكل المؤمنين إلى يوم القيامة، وما دفع الله عن رسوله يعتبر أيضاً نعمة لكل المؤمنين والمؤمنات.

    قال: [ هذا ما تضمنته الآية الأولى، أما الآية الثانية فهي تصور الحال التي كان عليها المؤمنون بعد حصول الانكسار والهزيمة، فيقول تعالى: إِذْ تُصْعِدُونَ [آل عمران:153]، أي: عفا عنكم في الوقت الذي فررتم مصعدين في الأودية هاربين من المعركة، والرسول يدعوكم من ورائكم: إليَّ عباد الله، ارجعوا، وأنتم فارون لا تلوون على أحد، أي: لا تلتفتوا إليه.

    وقوله تعالى: فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ [آل عمران:153]، يريد جزاكم على معصيتكم غماً، والغم: ألم النفس لضيق الصدر وصعوبة الحال.

    وقوله: بِغَمٍّ [آل عمران:153]، أي: على غم، وسبب الغم الأول: فوات النصر والغنيمة، والثاني: القتل والجراحات، وخاصة جراحات نبيهم ] صلى الله عليه وسلم.

    قال: [ وإذاعة قتله ] بينهم عليه الصلاة والسلام.

    قال: [ وقوله تعالى: لِكَيْلا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا مَا أَصَابَكُمْ [آل عمران:153]، أي: ما أصابكم بالغم الثاني الذي هو خبر قتل الرسول صلى الله عليه وسلم، لكي لا تحزنوا على ما فاتكم من النصر والغنيمة، ولا على ما أصابكم من القتل والجراحات، فأنساكم الغم الثاني ما غمكم به الغم الأول الذي هو فوات النصر والغنيمة ] فقط؛ لأن غم المؤمن بقتل النبي وجراحاته أعظم من أن يفوته نصر أو غنيمة.

    قال: [ وقوله: وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [آل عمران:153]، يخبرهم تعالى أنه بكل ما حصل منهم من معصية وتنازع وفرار، وترك النبي صلى الله عليه وسلم في المعركة وحده، وانهزامهم وحزنهم، خبير مطلع عليه، عليم به، وسيجزي به المحسن بإحسانه، والمسيء بإساءته، أو يعفو عنه والله عفو كريم ].

    ومرة أخرى اسمعوا إلى هاتين الآيتين، يقول الله تعالى: وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ * إِذْ تُصْعِدُونَ وَلا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [آل عمران:152-153]، فإن شاء الله نكون قد فهمنا هاتين الآيتين فهماً صحيحاً سليماً، والحمد لله.

    هداية الآيات

    قال المؤلف: [ من هداية الآيتين:

    أولاً: مخالفة القيادة الرشيدة والتنازع في حال الحرب يسبب الهزيمة المنكرة ] وإلى يوم القيامة، ومعنى هذا أيها المؤمنون! أنكم إذا كنتم في الجهاد والقائد رشيد فإياكم أن تتنازعوا، بل ردوا الأمر إلى القائد الرشيد، فإن تنازعكم في حال الحرب والله سبب في حصول الهزيمة، وليس المقصود بالقيادة: الرئيس فقط ولجنته المكونة من المستشارين، بل أي مخالفة لأي قيادة تسبب الهزيمة دائماً وأبداً.

    [ ثانياً: معصية الله ورسوله والاختلافات بين أفراد الأمة تعقب آثاراً سيئة أخفها عقوبة الدنيا بالهزائم وذهاب الدولة والسلطان ] وهذا هو الذي حصل للعالم الإسلامي، إذ أمرنا الله فما فعلنا، ونهانا فلم ننته، وحصلت الاختلافات بين أفراد الأمة من مذهبية وطائفية وحزبية، وآثاراً سيئة أخفها عقوبة الدنيا بالهزائم وذهاب دولة المسلمين وسلطانهم، فاستعمرتهم بريطانيا وإيطاليا وفرنسا وهولندا، وكل ذلك بسبب معصية الله ورسوله والاختلافات، فكيف أمة تقاتل عدواً وهي مختلفة فيما بينها، هذا مذهبه كذا، وهذا طريقه كذا؟! أما عقوبة الآخرة فلا تسأل.

    [ ثالثاً: ما من مصيبة تصيب العبد ] أو الأمة، قال: [ إلا وعند الله ما هو أعظم منها؛ فلذا يجب حمد الله تعالى على أنها لم تكن أعظم ] أي: ما من مؤمن ولا مؤمنة يصاب بمصيبة بسبب ذنبه، ولا تفهم أن الله يصيبك بدون سبب؛ فليحمد الله ولا يحزن ولا يجزع ولا يتسخط، ولا يشكو الله إلى الناس، بل ليصبر وليعلم أن هناك مصيبة أعظم من هذه، إذ لو شاء الله لأصابك بمصيبة أعظم، فلو سمعت أن فلاناً قد احترقت سيارته، وبدأ يسخط ويضجر ويسب الله والعياذ بالله، فأنت تحمد الله، إذ لو شاء الله لاحترقت أنت وسيارتك، وهذا مثال فقط.

    إذاً: ما من مصيبة تصيب المؤمن أو المؤمنة بسبب بذنبه إلا وهناك ما هو أعظم من هذه المصيبة، فليحمد لله وليشكره وليستغفره، وليسأل الله العفو والعافية، ويحمده على أنه ما أصابه بأعظم من هذا، بينما الحمقى -كما تعرفون- بمجرد ما يصاب بمصيبة أو بلية فإنه يسب الله والعياذ بالله؛ لأنهم ما ربوا في حجور الصالحين،، ما جلسوا في مثل هذا المجلس قط، ولا سمعوا عن الله ورسوله، وبالتالي فلا يلاموا على ذلك، وهذا عامة العالم الإسلامي، واجلسوا في المقاهي واسمعوا ماذا يقولون؟.

    [ ما من مصيبة تصيب العبد إلا وعند الله ما هو أعظم منها؛ فلذا يجب حمد الله تعالى على أنها لم تكن أعظم ]، وأخذنا هذه الفائدة من قوله تعالى: ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ [آل عمران:152]، وقلنا: لو ما عفا عنهم المعصية لسلط عليهم المشركين فاكتسحوهم ولم يبقوا منهم أحداً.

    [ رابعاً: ظاهر هزيمة أحد النقمة، وباطنها النعمة ]، أي: أن هزيمة أصحاب رسول الله في أحد ظاهرها النقمة؛ لأنهم مالوا إلى الدنيا وتركوا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن في باطن الهزيمة النعمة، فكيف ذلك؟ لعلكم تذكرون رؤيا الشيخ محمد عبده في تفسير المنار، إذ قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم عائداً من غزوة أحد على بغلته والأمة وراءه وهو يقول: لو خيرت بين النصر والهزيمة لاخترت الهزيمة؛ لأنهم لو انتصروا مع المعصية فإنهم سيصبحون لا يبالون بها، وهم مقبلون على قتال الأبيض والأسود، وسيقولون: عصينا وما أصابنا شيء، فيعصون الله لأنهم مسلمون، ولأنهم يقاتلون لأجل إعلاء كلمة الله، وبالتالي فكيف يهزمهم الله أو يسلط عليهم الكافرين؟! ومن ثم يصبحون مهزومين إلى يوم القيامة، فمن أجل هذا أصابهم الله ليكون هذا درساً لهم في المستقبل وإلى اليوم، فعلمهم أنهم يقاتلون في سبيل الله ومع رسول الله، ولما عصوا مضت فيهم سنة الله فانهزموا.

    وللأسف فقد انهزمت جيوشنا في كل مكان، وذلك لأنهم يعيشون على معصية الله والرسول، وبالتالي كيف ينصرهم الله؟! وقد بينت لكم فقلت: والله لو انتصرت الاشتراكية التي عمت العالم العربي والإسلامي إلا قليلاً، بأن عاش الاشتراكيون في نعيم ورخاء وكثرة أموال، لكفر المسلمون، ولأصبحوا كلهم اشتراكيين، لكن من حماية الله بالإسلام وأهله ما استفادوا منها إلا الذل والعار والفقر، وذلك لما كانوا يتبجحون ويقولون: اشتراكيتنا نوالي من يواليها ونعادي من يعاديها.

    إذاً: لو انتصر الاشتراكيون واستغنى مواطنيهم وترفهوا وكثرت أموالهم، لمال الناس كلهم عن الإسلام وتركوه، لكن لطف الله عز وجل ورحمته ما نالهم إلا الخزي والفقر.

    وأخرى: لو انتصر العرب -لا المسلمون- في قتالهم مع اليهود، لم يبق الإسلام فينا أبداً إلا عند بعض العجائز أو الضعفاء، لكن الله أبى ذلك حتى يبقى هذا النور، وتبقى هذه العقيدة وهذا الإسلام، وذلك ليوم ما ينتفعون به، فسلط عليهم حفنة من اليهود كلما قاتلوهم أذلوهم وهزموهم، مع أنهم كانوا يقولون: قوتنا الضاربة، ولا يذكرون الله أبداً، وبالتالي انهزم العرب في فلسطين، وكان هذا في الظاهر نقمة، وهو في الباطن نعمة.

    وليس معنى هذا أن الشيخ فرحان بهزيمة العرب، فأنا أقول: لو انتصر العرب الذين كانوا يتبجحون ولا يذكرون اسم الله، لم يبق مجال للإسلام بينهم، ولقالوا: اسكت يا رجعي، يا منتن، لكن أبى الله إلا الهزيمة، وكانت في الظاهر نقمة، وفي الباطن نعمة؛ ليبقى الإسلام ويبقى نوره.

    قال: [ رابعاً: ظاهر هزيمة أحد النقمة وباطنها النعمة، وبيان ذلك: أن عَلِمَ المؤمنون أن النصر والهزيمة يتمان حسب سنن إلهية، فما أصبحوا بعد هذه الحادثة المؤلمة يغفلون تلك السنن أو يهملونها ] أبداً، إذ قد عرفوا أن النصر والهزيمة يتمان حسب سنن إلهية، فما أصبحوا بعد هذه الحادثة المؤلمة يغفلون تلك السنن أو يهملونها، وهذه السنن هي الوحدة، وطاعة القيادة، والمشي في طاعة الله ورسوله، وكل ذلك يجلب النصر، والخروج عن هذا يسبب الهزيمة إلى يوم القيامة.

    قال: [ خامساً: بيان حقيقة كبرى -وعظمى- وهي: أن معصية الرسول صلى الله عليه وسلم مرة واحدة، وفي شيء واحد ترتب عليها آلام وجراحات وقتل وهزائم وفوات خير كبير وكثير، فكيف إذاً بالذين يعصون رسول الله طوال حياتهم وفي كل أوامره ونواهيه، وهم يضحكون ولا يبكون، وآمنون غير خائفين؟! ]، وهؤلاء هم العالم الإسلامي إلا من رحم الله.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2966333178

    عدد مرات الحفظ

    711654124