إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (54)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • بين الله لعباده المؤمنين أن الصبر والتقوى هما عدة الجهاد في الحياة، وأن الله عز وجل بولايته لعباده المؤمنين يقيهم مصارع السوء، ويجنبهم موارد التهلكة، ويهيئهم لطريق السلامة، وقد ذكر الله عز وجل في كتابه الكريم مثالاً للفئة المؤمنة التي أوشكت على الهلكة، وباتت قاب قوسين أو أدنى من الفشل، إلا أن عناية الله تدركها، ورحمة الله عز وجل تحوطها، فيعود فشلها عزاً وهزيمتها نصراً، كما حدث في غزوة بدر لبني الحارث وبني سلمة.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ غدوت من أهلك تبوِّئ المؤمنين مقاعد للقتال...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق لنا رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك.

    وها نحن مع سورة آل عمران عليهم السلام، وهذه الآيات الثلاث التي انتهى إليها الدرس، نتلوها ونكرر تلاوتها، والمستمعون والمستمعات يحاولون ما استطاعوا حفظها وفهمها، وتلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ * وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [آل عمران:121-123]. ‏

    سبب نزول قول الله تعالى: (إذ همت طائفة منكم أن تفشلا والله وليهما)

    وهنا أذكركم بما قاله جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما وأرضاه، إذ إنه قال: فينا نزلت هذه الآية، وهي قوله تعالى: إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا [آل عمران:122]، وهما بنو سلمة من الخزرج، وبنو الحارثة من الأوس، فقد همتا بالعودة عند خروج النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين من المدينة لقتال المشركين بأحد، فرجع عبد الله بن أبي ابن سلول بثلاثمائة من المنافقين وضعفة الإيمان، وبنو سلمة وبنو حارثة همتا بالرجوع، ولكن الله عصمهما، فـجابر يقول: فينا نزلت، ولكنا نحب هاتين الآيتين؛ لأن الله قال: وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122]، شهادة الله لنا بأنه ولينا تعدل الدنيا وما فيها؛ لأن نزول هاتين الآيتين فيه معنى التأديب وعدم اللياقة والرضا، أي: كيف تهم الطائفة بالرجوع وتترك رسول الله في المعركة؟! لكن لما كان فيها: وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122]، قال: إني أحب أنها نزلت فينا.

    فقوله تعالى: إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ [آل عمران:122]، أي: اذكروا، إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا [آل عمران:122]، وتعود إلى المدينة تابعة لـابن أبي، وهذا ذم قاتل، لكن لما قال: وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122]، ما ضرنا هذا ولا آلمنا، بل أفرحنا وأثلج صدورنا، إذ شهد الله لنا بأنه ولينا، أو ما تحبون ولاية الله؟ والله لا خير بدون ولاية الله لنا، إذ من لم يواله الله عاداه، ومن عاداه الله خسر ودمره لله وأهلكه، وولاية الله لا تطلب بالملايين أو بالإبل أو البقر، وإنما تطلب بشيئين اثنين ألا وهما:

    أولاً: الإيمان الصحيح، وبالتالي فلا تظفرن عبد الله بولاية الله إلا إذا آمنت إيماناً صحيحاً، إذا عرضته على القرآن وافق عليه وصدَّق وأمضى.

    ثانياً: تقوى الله عز وجل، وهي خوف منه يحملك على فعل ما يأمرك وترك ما ينهاك عنه، ودليل هذا قوله تعالى: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62]، وكأن سائلاً يقول: منهم أولياؤك يا ربّ؟ بنو هاشم؟! بنو تميم؟! إذاً فمن هم؟ أجاب تعالى بنفسه فقال: الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [يونس:63]، فكل مؤمن تقي هو ولي لله، ولن يكون المؤمن الفاجر ولياً لله، ولن يكون التقي غير المؤمن ولياً لله، بل لابد من إيمان وتقوى.

    وسر هذا وفقهه: أن المؤمن التقي تطيب نفسه وتطهر وتزكو وتصفو بواسطة الإيمان الحامل على فعل المأمور وترك المنهي، إذ إن فعل المأمورات تزكي النفس، وترك المنهيات تحافظ على الزكاة والطهر كما هي، والله طيب لا يقبل إلا طيباً، قال تعالى: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10].

    إذاً: ولاية الله -يا من يطلبها- تتحقق لك بالإيمان الصحيح، وتقوى الله عز وجل التي هي فعل ما أمر بفعله، وترك ما نهى عن فعله، والسر في ذلك: أن الإيمان والعمل الصالح يطهران النفس ويزكيانها، فترك المحرمات والمنهيات يحتفظ بزكاة النفس وطهارتها؛ لأنه إذا كان يزكيها ثم يصب عليه أطنان الأوساخ، فهو كمن يغسلها ثم يفرغ عليها براميل الوسخ، وعند ذلك لا تنتفع، بل لابد من فعل المزكيات وترك المخبِّثات والملوثات.

    وكل ما في الأمر: أنه إذا زلت القدم، وارتكب عبد الله إثماً، فعلى الفور يغسل وينظف ويطيب ويطهر، أي: يندم ويستغفر ويعمل العمل الصالح.

    فهل عرفتم معنى قول جابر؟ وهي رواية البخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال: فينا نزلت هذه الآية: إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122]، قال: نحن الطائفتان بنو الحارثة وبنو سلمة، وما أحب أنها لم تنزل فينا؛ لقول الله تعالى: وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122]، اللهم كن ولينا، اللهم حقق لنا ولايتك.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معاشر المستمعين والمستمعات! نقرأ شرح هذه الكلمات لنتأكد من فهم ما فهمنا.

    شرح الكلمات

    قال [ قوله تعالى: وَإِذْ غَدَوْتَ [آل عمران:121] أي: واذكر -يا رسولنا صلى الله عليه وسلم- إذ غدوت، والغدو: الذهاب أول النهار ]، والرواح: الذهاب آخر النهار، يقال: غدا فلان وراح، إذا مشى في الصباح، وراح -عاد- بعد الظهر، والخطاب لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

    قال: [ وقوله تعالى: مِنْ أَهْلِكَ [آل عمران:121]، أهل الرجل: زوجته وأولاده، و(من) هنا لابتداء الغاية، إذ خرج صلى الله عليه وسلم صباح السبت من بيته إلى أحد، حيث نزل المشركون به يوم الأربعاء ] بقيادة أبي سفيان رضي الله عنه، حيث جاءوا للانتقام وضرب النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين؛ لأنهم ذاقوا الهزيمة في بدر، وقد مضت سنة وعزموا على الانتقام، فجاءوا بأحابيشهم ونزلوا بأحد، وأحد جبل طويل فيه أكثر من عشرة كيلو، وقد نزلوا في طرفه في الوادي، وذلك يوم الأربعاء، وقد عرفتم تشاور النبي مع رجاله، هل يخرجون إلى قتالهم أو يتركونهم حتى يدخلوا المدينة ويقاتلونهم دخل المدينة؟ فالنساء والأطفال يرمونهم من السطوح بالحجارة وغيرها، والمؤمنون الرجال يقاتلونهم داخل الأزقة، وهذا كان اختيار رسول الله صلى الله عليه وسلم أولاً، واختاره ابن أبي رئيس المنافقين، ولهذا رجع من الطريق برجاله، وقال: عدل الرسول عن رأيي وأخذ برأي الآخرين، فأنا لا أقاتل.

    قال: [ وقوله تعالى: تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ [آل عمران:121] ]، ما معنى تبوّؤهم؟ يقال: بوأه الدار، أي: أنزله فيها، وبوأه المكان، أي: أنزله فيه.

    قال: [ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ [آل عمران:121] أي: تنزل المجاهدين الأماكن التي رأيتها صالحة للنزول فيها من ساحة المعركة ]، إذ هو الذي صفَّ رجاله، وأمر الرماة أن ينزلوا بجبل الرماة.

    فال: [ وقوله: إِذْ هَمَّتْ [آل عمران:122]: حدثت نفسها بالرجوع إلى المدينة، وتوجهت إرادتها إلى ذلك ]، يقال: هم بالشيء، أي: عزم عليه، ولكن الله حفظهم وعصمهم؛ لأنهم أولياؤه المؤمنون المتقون، إذ لو عادوا لخسروا كالمنافقين.

    قال: [ وقوله: طَائِفَتَانِ [آل عمران:122]: هما بنو سلمة وبنو حارثة من الأنصار ]، بنو سلمة من الخزرج، وبنو حارثة من الأوس، والأنصار هما طائفتا أو قبيلتا الأوس والخزرج.

    قال: [ وقوله: تَفْشَلا : تضعفا وتعودا إلى ديارهما، تاركَين الرسول ومن معه يخوضون المعركة وحدهم ].

    قال: [ وقوله: وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122]: متولي أمرهما وناصرهما، ولذا عصمهما من ترك السير إلى المعركة ].

    قال: [ وقوله: بِبَدْرٍ [آل عمران:123]، بدر: اسم رجل ]، وعندنا شاب يقال له: أبو بدر، إذ له ولد سمَّاه: بدراً، والبدر معروف، وهو القمر إذا امتلأت جعبته بالأنوار، قال: [ وسمي المكان به لأنه كان له فيه ماء -كان لهذا الرجل بدر ماء في هذا المكان، فسمي المكان به- وهو الآن قرية -أو قُريَّة صغيرة- تبعد عن المدينة النبوية بنحو من مائة وخمسين ميلاً، أي: كيلو متر ]، وأهل البلاد يعرفون ذلك، لكن الذين يقرءون التفسير في الهند أو في أمريكا لابد أن يسألوا: أين توجد مدينة بدر أو قرية بدر؟

    قال: [ وقوله تعالى: وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ [آل عمران:123]، أي: لقلة عَدَدِكم وعُدَدِكم -وأنتم أذلة في بدر، فقط ثلاثمائة وأربعة عشر رجلاً، وفرس واحد- وتفوق العدو عليكم ] أي: عدو المشركين، فقد كانوا ألفاً تقريباً.

    والآن وبعد أن عرفنا المفردات، نسمعكم الآيات مرة أخرى لتتذكروا المفردات: قال تعالى: وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [آل عمران:121]، اذكر أيضاً: إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ * وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [آل عمران:122-123].

    معنى الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم، ورحمه وإياكم وسائر المؤمنين: [ معنى الآيات: لما حذر الله تعالى المؤمنين من اتخاذ بطانة من أهل الكفر والنفاق ]، نعم حذرنا فقال قبل هذه الآيات: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ [آل عمران:118]، قال: [ لما حذر الله تعالى المؤمنين ] من أصحاب رسول الله، ومن المؤمنين إلى يوم القيامة؛ لأن ذاك الحكم عام، قال: [ لما حذر الله تعالى المؤمنين -حذرهم من أي شيء؟- من اتخاذ بطانة من أهل الكفر والنفاق ]، ما معنى: بطانة؟ البطانة الذين نستبطنهم ونجعلهم مطلعين على أسرارنا وخفايا أمورنا، قال: [ وأخبرهم أنهم متى صبروا واتقوا لا يضرهم كيد أعدائهم شيئاً ]، وهذا تقدم في الآيات السابقة، فقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ * هَاأَنْتُمْ أُوْلاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ [آل عمران:118-119]، وهم لا يؤمنون، وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ * إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا [آل عمران:119-120]، ثم قال الله -وهو محل الشاهد- تعالى: وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا [آل عمران:120]، وذلك لما كشف الله النقاب عنهم، وأزاح الستار عن غيظهم ومكرهم وعدائهم -وليس معنى هذا أنه يخوفنا ويهددنا،لا، وإنما يبين لنا- وضع تعالى لنا الطريق فقال: وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا [آل عمران:120].

    فقوله: وَإِنْ تَصْبِرُوا أي: على ما أمركم الله به ونهاكم عنه، وَتَتَّقُوا الخروج عن آدابه، عما شرع من قوانين في الحرب والسلم، لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ [آل عمران:120].

    قال: [ لما حذر تعالى المؤمنين من اتخاذ البطانة من أهل الكفر والنفاق، وأخبرهم أنهم متى صبروا واتقوا لا يضرهم كيد أعدائهم شيئاً، ذكرهم بموقفين:

    أحدهما: لم يصبروا فيه ولم يتقوا فأصابتهم الهزيمة، وهو غزوة أحد.

    والثاني: صبروا فيه واتقوا فانتصروا وهزموا عدوهم، وهو غزوة بدر، فقال تعالى: وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ [آل عمران:121]، أي: اذكر يا رسولنا لهم غدوك صباحاً من بيتك إلى ساحة المعركة بأحد، تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال، أي: تنزلهم الأماكن الصالحة للقتال الملائمة لخوض المعركة، وَاللَّهُ سَمِيعٌ لكل الأقوال التي دارت بينكم في شأن الخروج إلى العدو أو عدمه وقتاله داخل المدينة، عَلِيمٌ بنياتكم وأعمالكم، ومن ذلك همُّ بني سلمة وبني حارثة بالرجوع من الطريق لولا أن الله سلَّم، فعصمهما من الرجوع؛ لأنه وليهما، هذا معنى قوله تعالى: إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122] أي: تجبنا وتحجما عن ملاقاة العدو، وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا [آل عمران:122]، فعصمهما من ذنب الرجوع، وترك الرسول صلى الله عليه وسلم يخوض المعركة بدون جناحيها، وهما بنو حارثة وبنو سلمة، وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [آل عمران:122]، فتوكلت الطائفتان على الله، وواصلتا سيرهما مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسلمهما الله من شر ذنب وأقبحه -ألا وهو العودة إلى المدينة وترك الرسول وحده- ولله الحمد ].

    قال: [ هذا موقف ]، أي: موقف غزوة أحد، قال: [ والمقصود منه: التذكير بعدم الصبر وترك التقوى فيه؛ حيث أصاب المؤمنين فيه شر هزيمة، واستشهد من الأنصار سبعون رجلاً ومن المهاجرين أربعة، وشج رأس النبي صلى الله عليه وسلم، وكسرت رباعيته، واستشهد عمه حمزة رضي الله عنه وأرضاه ]؛ لأنهم ما اتقوا ولا صبروا، فكانت الهزيمة بترك التقوى والصبر.

    قال: [ والموقف الثاني: هو غزوة بدر؛ حيث صبر فيها المؤمنون، واتقوا أسباب الهزيمة، فنصرهم الله وأنجز لهم ما وعدهم؛ لأنهم صبروا واتقوا، فقتلوا سبعين رجلاً وأسروا سبعين، وغنموا غنائم عظيمة ].

    إذاً: في أحد ما اتقوا أسباب الهزيمة ولا صبروا عند المواجهة، فكانت الهزيمة المرة، حيث قتل من الأنصار سبعون رجلاً، ومن المهاجرين أربعة رجال، كما استشهد حمزة بن عبد المطلب عم رسول الله، وشج وجه النبي صلى الله عليه وسلم، وكسرت رباعيته صلى الله عليه وسلم، بينما في بدر اتقوا وصبروا، فقتلوا سبعين مشركاً، وأسروا سبعين -ضعف الذين قتلوا- وأما الغنائم فلا تسأل فإنها عظيمة.

    قال: [ والموقف الثاني: هو غزوة بدر؛ حيث صبر فيها المؤمنون واتقوا أسباب الهزيمة، فنصرهم الله تعالى وأنجز لهم ما وعدهم؛ لأنهم صبروا واتقوا، فقتلوا سبعين رجلاً، وأسروا سبعين، وغنموا غنائم طائلة، قال تعالى: وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ [آل عمران:123]، فاتقوا الله بالعمل بطاعته، ومن ذلك: ترك اتخاذ بطانة من أعدائكم لتكونوا بذلك شاكرين نِعَم الله عليكم فيزيدكم، فذكر تعالى في هذا الموقف النصر لأنه خير، فقال: وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ [آل عمران:123]، ولم يقل في الموقف الأول: ولقد هزمكم الله بأحد وأنتم أعزة؛ لأنه تعالى حيي كريم ] الله أكبر! آمنا بالله، لو شاء لقال كما قال: وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ [آل عمران:123]، لقال: ولقد هزمكم الله بأحد! لكن فقط ذكَّرهم بالحادثة، ولم يقل: الهزيمة.

    قال: [ لأنه تعالى حيي كريم، فاكتفى بتذكيرهم بالغزوة فقط، وهم يذكرون هزيمتهم قطعاً ] أي: لما ذكرهم بغزوة أحد، فإنهم سوف يذكرون الهزيمة ويبكون، ولم يقل: ولقد هزمكم في أحد!

    قال: [ لأنه تعالى حيي كريم، فاكتفى بتذكيرهم بالغزوة فقط، وهم يذكرون هزيمتهم فيها، ويعلمون أسبابها وهي عدم الطاعة وقلة الصبر ]، أي: قلة الصبر عند المواجهة، وأما عدم الطاعة فإن الرسول صلى الله عليه وسلم من حذقه وبراعته وعلمه وفهمه وولاية الله له، لما نزل أحداً جعل الرجال دون الجبل، وجعل ظهورهم إلى أحد، وصفهم صفوفاً، وجعل الرماة أمام أحد -وكانوا خمسة وثلاثين رامياً- على ذلك الجبل، وأمرهم فقال لهم: ( لا تنزلوا من الجبل وإن رأيتم الطير تتخطفنا )، أي: لا تنزلوا من الجبل، سواء كانت الدائرة لنا أو علينا، انتصرنا أو انكسرنا، وعند ذلك أصبح المشركون بين نارين، بين الرسول وأصحابه وبين الرماة، فانهزم المشركون وفروا في بداية الأمر، حتى فررن نساء قريش، لكن الرماة خالفوا الأمر فنزلوا، وكانت هذه معصية، فلما رأى خالد بن الوليد قائد خيل المشركين أن الجبل خلا احتله، فلما احتله وقع المؤمنون بين فكي المقراض، بين المشركين وبين الرماة، وعند ذلك أُصيبوا بالهزيمة ففرَّوا.

    والشاهد عندنا -حتى لا ننسى- أن الله عز وجل ما ذكرهم بالهزيمة فقال: واذكروا هزيمتكم في أحد، ولكن ذكر الواقعة فقط، وهم سيذكرون الهزيمة، أما في بدر فقال لهم: وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [آل عمران:123]، أي: تشكرون الله على نصره إياكم.

    هداية الآيات

    قال: [ من هداية الآيات:

    أولاً: فضيلة الصبر والتقوى، وأنهما عدة الجهاد في الحياة ]، فهيا نكرر هذا ونبلغه المسلمين عرباً وعجماً، وهنا أقول: هل صبر المسلمون على قتال اليهود في فلسطين؟ بمجرد ما يلتقون ينهزمون، أو يصدر أمراً من الأمم المتحدة بوقف القتال يوقفون القتال، وعند ذلك انتصر اليهود على العالم الإسلامي بكامله، من اندونيسيا إلى موريتانيا، إذ فلسطين بلد الإسلام والمسلمين، وليست بلد العرب والمستعربين، فلما لم يصبر المسلمون في قتال اليهود هُزِموا وانكسروا، واحتل اليهود فلسطين وأقاموا دولتهم عالية الراية شامخة اللواء.

    كما أقول أيضاً: هل اتقى المسلمون الله في القتال؟ هل اختاروا جيوشهم وأعدوا رجالهم وسلَّحوهم وزودوهم؟ والله ما فعلوا ذلك أبداً، أما إخواننا الفلسطينيون فلا ينتصرون ولن ينتصروا؛ لأنه لا إمام لهم يقودهم، لا إمام لهم بايعوه على طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يُعبد الله وحده، ولذلك شأنهم شأن المسلمين، هابطين لا يستطيعون أن تجتمع كلمتهم على إمام واحد فيصلون وراءه، ويقيم بينهم حدود الله، ويدربهم ويروضهم العام والعامين، لكن ما استطاعوا ككل العرب والمسلمين.

    كذلك الذين في مصر، وفي الجزائر، وفي تونس، وفي المغرب، وفي لبنان، وفي العراق، وفي سوريا وغيرها، ينادون بـ: الحاكمية، والجهاد، وإقامة الدولة الإسلامية! هل أقاموا دولة إسلامية في تونس؟ لا، بل اضطهدوا المسلمين هناك، وأذاقوهم سوء العذاب، كذا في سوريا، أين إمامكم؟ من بايعتم؟ هل روَّضكم؟ هل رباكم؟ هل أصبحت كلمتكم واحدة؟ الجواب: لا، وبالتالي مزَّقوا شملهم، وقطعوا ألسنتهم، وفي مصر كل يوم الدمار والخراب والبلاء، آه! إلى متى تبقى هذه الجماعات متطاحنة متناحرة متخاصمة يكفر بعضها بعضاً؟

    فهل عرفنا الطريق أو لا؟ عرفنا، لكن إخواننا لا يستطيعون أن يسلكوا هذا الطريق؛ لأنهم ما رُبوا في حجور الصالحين، والطريق الذي يجمع كلمة المسلمين، ويعلي رايتهم، وينصرهم على اليهود والنصارى والبوذيين والمشركين والكافرين أجمعين، هو أن يتوبوا إلى الله عز وجل توبة نصوحة صادقة، وتبتدئ توبتهم وتظهر آثارها في الدنيا وفي العالم بأكمله، عندما يعترف المسلمون بأنهم أخطئوا الطريق وضلوا السبيل، ونهجوا منهجاً ما يرضاه الله، وعند ذلك يعودون إلى الله تعالى، ويطرحون بين يديه، فيبكون الليالي والأيام في بيوت ربهم، النساء وراء الستائر من الكتان، والأبناء والأطفال والأحداث الذين يمرنونهم على اللعب والباطل، يصطفون دون أمهاتهم، وأمامهم رجالهم وآباؤهم، ويجلس لهم العالم الرباني، العالم بكلام الله وكلام رسوله، قال الله وقال رسوله، من المغرب إلى العشاء وهم يتلقون الكتاب والحكمة، ويزكون أنفسهم، ويهذبون أخلاقهم، ويسمون بآدابهم، اليوم بعد اليوم، والعام بعد العام، وفجأة وإذا بأمة الإسلام قد أقبلت على الله، وقبلها الله، وأصبحت لا نفرة ولا خلاف ولا صراع، ولا تحزبات ولا جماعات ولا وطنيات، وإنما أمة الإسلام أمة واحدة.

    ومن ثم تتجلى آثار الإيمان والتقوى، فلا حسد، ولا بغضاء، ولا عداء، ولا كبر، ولا عجب، ولا شح، ولا بخل، ولا جريمة، ولا تلصص، ولا خيانة، ولا.. ولا..، وكأنهم تلاميذ رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    ويومها يكونون قد آمنوا واتقوا، حتى أنهم لو قالوا: الله أكبر، لرددها الكون كله، فهل عرفتم الطريق أو لا؟ في أي مدينة، في أي قرية، في أي بلد، إذا اجتمع أهل القرية في مسجد الله، في بيت ربهم بصدق، يتعلمون الكتاب والحكمة، والله لتطهرن تلك القرية، ولتصفون تلك النفوس، وإذا بهم كأنهم في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيظهر الصدق والطهر والوفاء والرحمة والإخوة والإخاء، ولن تبقى مظاهر البخل ولا الفقر ولا الظلم ولا الفجور ولا الكذب ولا.. ولا..، وإنما أصبحوا كأنهم بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    فهل هناك طريق غير هذا؟ والله لا طريق، إما أن نتوب، ونقبل على الله، ونتعلم الكتاب والحكمة، ونزكي أنفسنا، ونطهر أرواحنا، ونهذب آدابنا وأخلاقنا، فنصبح حقاً أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وإلا فلا طريق غير هذا.

    قال: [ أولاً: فضيلة الصبر والتقوى ]، أي: الصبر على طاعة الله ورسوله، والتقوى مما يفزعنا أو يزعجنا من سائر الذنوب والمعاصي، ومن الإهمال والترك؛ لما علمنا الله ودعانا إليه.

    قال: [ ثانياً: استحسان التذكير بالنعم والنقم للعبرة والاتعاظ ]، أي: يستحسن أن يُذكَّر المسلمون بنعم الله عليهم، وأن يُذكَّروا بالنقم الإلهية ليرهبوها ويخافوها؛ لأن الآية ذكَّرت بهزيمة أحد وبنعمة النصر في بدر، فعلمتنا هذا.

    قال: [ ثالثاً: ولاية الله تعالى للعبد تقيه مصارع السوء، وتجنبه الأخطار ]، وتجلت هذه في طائفة بني حارثة وبني سلمة، إذ إن إيمانهم وتقواهم جنبهم الهزيمة؛ لأن الله وليهم، وإلا كانوا سيقعون في الهاوية ويسقطون، إذاً فولاية الله للعبد تحفظه من مصارع السوء وتجنبه الأخطار.

    هل عرفتم ذلك معشر السعوديين المؤمنين؟ أقسم بالله، لو أقبلنا على الله بصدق، وتركنا هذا الباطل وهذا الشر، وكادنا اليهود والنصارى والمشركون والعالم بكامله، ما أذلنا الله لهم، ولا أخزانا أبداً في حربٍ معهم.

    وقد أرانا آية في حرب الخليج، فقد كانت جيوشنا قليلة ودولتنا واسعة، فجاء العدو من الغرب ومن الشرق ومن الجنوب ومن الشمال، وأرادوا أن يضربوا مدة ثلاثة أيام وإذا هم في مكة، فينتهي وجود هذه الدولة وهذا الإسلام، والذي أوقفهم هو الله عز وجل، ولو ما أوقفهم الله قبل أن تصل أمريكا ومصر وغيرهما، لدخلوا البلاد واحتلوها؛ لأنهم رتبوا ترتيباً عجيباً.

    ثانياً: يحدثكم رجالات الحرب -والله- فيقولون: ما إن يشاهدنا العدو حتى يرتعدون ويهربون، وبالتالي لا يستطعون أن يقفوا أمام الجيش السعودي، وهذا كلام الله وليس كلامي، إذ إن ولاية الله للعبد تقيه مصارع السوء وتجنبه الأخطار، فإذا أردنا أن نحتفظ بهذه البقية الباقية، فعلينا أن نطهر بيوتنا، وأن نزكي نفوسنا، وأن نهذب آدابنا وأخلاقنا، ونقبل على الله، فاذكروا هذا إن كنتم تذكرون.

    قال: [ رابعاً: تقوى الله تعالى بالعمل بأوامره واجتناب نواهيه هي الشكر الواجب على العبد ]، الشكر: الذكر والعبادة، وقد خلق الله الكون كله من أجلنا، ونحن خلقنا من أجل أن نذكره ونشكره، ويتم ذكر الله وشكره بتقواه، بفعل أوامره وترك نواهيه، ولهذا قال: لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [آل عمران:123].

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.