إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (42)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • تقوى الله عز وجل سبب كل فلاح، فلابد للعبد أن يتقي الله حق تقواه، باتباع ما أمر به سبحانه، وما أمر به رسوله صلوات الله وسلامه عليه، واجتناب ما نهى عنه سبحانه، وما نهى عنه رسوله صلوات الله وسلامه عليه، وبذلك يتحقق لهم الإيمان الحق الذي امتدحهم الله سبحانه وتعالى به في مواطن كثيرة من كتابه العزيز.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل، وها نحن مع نداء من نداءات الرحمن لأهل الإيمان، والنداء من سورة آل عمران، ونصه بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ * وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [آل عمران:102-103].

    الحكمة من مناداة الله لعباده المؤمنين

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قد سبق أن علمتم-زادني الله وإياكم علماً-أن الله جل جلاله وعظم سلطانه لا ينادي عباده المؤمنين إلا لواحدة من أربع:

    إما ليأمرهم باعتقادي أو قولي أو فعلي، ما من شأنه أن يزكي نفوسهم ويطهر أرواحهم؛ لتستوجب رضاه والنزول بجواره، أو يناديهم لينهاهم عما من شأنه أن يُخبِّث نفوسهم، فيدنو من سخط الله وغضبه.

    وما ينهاهم عنه فقد يكون اعتقاداً باطلاً، أو قولاً سيئاً، أو عملاً فاسداً، إذ هم أولياؤه وهو مولاهم ووليهم، ولا يرضى لهم أبداً أن يتلوثوا، أن تتعفن أرواحهم فتصبح كأرواح الشياطين، فيلعنها بعد أن يسخط عليها، ويبعدها من ساحته، أو يناديهم ليبشرهم بما من شأنه أن يزيد في إيمانهم وأعمالهم الصالحة، أو يناديهم ليحذرهم، لينذرهم من مخاوف، من عقائد أو سلوك أو عمل، من شأنه أن يغضبه عليهم، وهم أولياؤه وهو وليهم، فلا يرضى لهم أبداً أن يخبثوا ويتلوثوا، أو يناديهم ليعلمهم العلم النافع لهم، ذاك العلم الذي هو نور يهتدون به إلى ما يحقق لهم إرضاء ربهم عز وجل عنهم، هكذا عرفنا فلا ننسى هذا.

    نعمة الإيمان سبب لمناداة الله لنا

    وشيء آخر يا معشر الأبناء والإخوان! ويا مؤمنات! من نحن حتى ينادينا رب السموات والأرض وما بينهما، الذي خلق الخلائق كلها، الذي أدار الأفلاك كلها، الذي بيده ملكوت كل شيء وهو على كل شيء قدير، الغني الذي كل شيء مفتقر إليه وهو غني عما سواه؟! من نحن حتى ينادينا؟! كيف أصبحنا أهلاً لأن ينادينا؟!

    الجواب: إنها نعمة الإيمان، لما آمنا به وعرفناه، وأحببناه ورغبنا في جواره وما عنده أحبنا، ولذلك ينادينا ليأمرنا أو ينهانا، ليبشرنا أو ينذرنا، ليعلمنا ما نحن في حاجة إلى معرفته والعلم به، فقولوا: الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله.

    مناداة الله لعباده المؤمنين بأن يتقوه حق تقواه

    نادانا في هذا النداء ليأمرنا أولاً: بتقواه عز وجل حق التقوى، نادانا بعنوان الإيمان؛ لأننا مؤمنون، والمؤمنون أحياء يسمعون ويبصرون، يعقلون ويفهمون، يقدرون على الأخذ والعطاء، على الفعل والترك، أما الكافر فهو ميت، وهل الميت ينادى؟! وهل إذا نوديَ يسمع؟ وإذا أُمر يفعل؟ وإذا نهي ينتهي؟ الجواب: لا، وإنما ينادى الحي.

    وقد تذكرون برهنة هذا وقد تنسونها، كيف تفرقون بين حياة المؤمن والكافر؟ هل تذكرون ما علمتم؟

    أن أهل الذمة من أهل الكتاب والمجوس في ديارنا لا نأمرهم بالصلاة، ولا نأمرهم بالصيام، ولا نأمرهم بالزكاة، ولا نأمرهم بالحج، ولا نأمرهم بالجهاد، ولا بالرباط، ولا بالصدقات، لماذا؟ خوفاً منهم؟! أليسوا تحت رايتنا ونحن السائدون؟! لمَ لا نأمرهم وننهاهم؟

    لأنهم أموات، أتأمر ميتاً؟! كيف يعقل هذا؟! فإذا نفخنا فيه الروح وحيي وقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله فمُره بالغسل يغتسل، مره بالصلاة يصلي، انهه عن الخمر وما يتعاطاه من المحرمات ينتهي؛ لأنه حيي، أصبح حياً بين الأحياء، أما وهو ميت فكيف نكلف الأموات؟!

    هل أدركتم هذه الحقيقة؟ برهنة كالشمس، والذي يرد عليك ويقول: ما هذا؟ كيف تفرق بين الأحياء وتقول: هذا حي وهذا ميت؟ فقل له: الحياة حياتان: حياة بهائمية لا قيمة لها، وأهلها كالأموات، بل هم أضل، وحياة حق، وهي حياة الإيمان والمعرفة، وهذه التي يُكلَّف صاحبها، وينهض بالتكاليف ويقدر عليها.

    حقيقة الإيمان بالله تعالى وأصاف المؤمنين به تعالى

    ما هو الإيمان؟ كل يدعي أنه مؤمن، فهل عرفت الله الذي آمنت به، أو تقول: هاه! لا أدري؟

    كيف تؤمن بما لا تعرف؟! إن كنت آمنت فدلل وبرهن على إيمانك، وقد تعلمتم -زادكم الله علماً- آيتين واضحتين في القرآن الكريم، من أراد أن يمتحن نفسه هل هو مؤمن أو غير مؤمن فلينظر إلى آية في سورة الأنفال، وآية أخرى في سورة التوبة، فإن رأى نفسه تنطبق عليه تلك الآية مع مواكب المؤمنين فليبشر، وليهلل، وليكبر، وليحمد الله، وليقل: إني مؤمن، وإذا وجد غير ذلك فكيف يكون مؤمناً؟! وكيف يقول: أنا مؤمن؟! وأتل عليكم هاتين الآيتين لتشاهدوا بأنفسكم هل تنطبق فيكم أم لا؟

    الأولى: من سورة الأنفال، بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ [الأنفال:2]، يا عرب! إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ [الأنفال:2]، هذه الصيغة ترد على دعاة الإيمان بالباطل، إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ [الأنفال:2] بحق وبصدق لا بالادعاء والنطق، و(إِنَّمَا): أداة حصر وقصر إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا [الأنفال:2] أي: يرتفع منسوب الإيمان عنده، وكأنه يشير إلى المائة والخمسين إلى مائتين وعشرين، على الفور، دلالة على وجود إيمان حي، وإلا كيف يرتفع؟! إذا تليت عليه الآيات ولم يرتفع منسوب إيمانه فهو ميت وغير حي، إيمانه جامد ليس بسليم ولا صحيح، وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [الأنفال:2] فاللهم اجعلنا منهم، آمين.

    أجرح إخواننا، وهم مستحقون للجراح حتى يعالجوا أنفسهم، الذي يبيع المحرمات في مدينة الرسول توكل على الله؟! يقول: لولا بيعي لكذا وكذا.. ما حصلت على قوتي، ولا عشت! بالإجمال: المتوكل على الله لا يتعاطى ما حرم الله من أجل الخوف من الجوع أو المرض أو الموت، إذا أمره الله أو نهاه لا يبالي بمخاوف الشياطين وما تزينه أو توسوس به، ويصبر على ترك ما حرم الله، ذلك هو المتوكل على الله، الذي يفوض أمره إلى الله، إن عذبه حمده على التعذيب، وإن أسعده حمده على السعادة، اطرح بين يديه وفوض أمره إليه، إلا أن هذا يا أبنائي لا يتم لأناس ما عرفوا الله، كيف يتم لهم وهم ما عرفوه حتى يتوكلوا عليه؟!

    الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ [الأنفال:3-4]، هذه الآيات من سورة الأنفال ما سمع بها المسلمون؛ لأنهم لا يقرءونها على الموتى؟! إذاً: كيف وجدتم أنفسكم يا أبنائي؟ هل انطبقت هذه الآيات على كل واحد منكم أم لا؟ من وجد ذلك فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فليسأل الله من فضله.

    الآية الثانية: من سورة التوبة، وذلك لما ادعى المنافقون ما ادعوه من الإيمان، قال الله تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ [التوبة:71] بحق وصدق لا بالادعاء والنطق، و(أل) هنا للأصالة وللعراقة والمتانة في اللفظ وَالْمُؤْمِنُونَ [التوبة:71] بحق، وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [التوبة:71]، المؤمن ولي المؤمن، والمؤمنة ولية المؤمن والمؤمنة، ومن هنا سادهم الحب والولاء، فلا يكذب مؤمن على مؤمن، ولا يشتم أو يسب المؤمن المؤمنة، ولا يغش ولا يخدع ولا يهزأ ولا يستسخر ولا.. ولا.. فضلاً عن أن يتركه فريسة للعدو من الشياطين والإنس، بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [التوبة:71] النصرة الكاملة، والحب الشامل الكامل، فالذي لا يحب المؤمنين -والله- ما هو بمؤمن، والذي يخذل المؤمنين ويهزمهم ويعرِّضهم للمحن والإحن والبلاء؛ والله ما هو بمؤمن، والذي ينهك أعراضهم ويأكل أموالهم ويمزق كرامتهم ويهينهم ويدوسهم بنعاله؛ والله ما هو بمؤمن.

    وإن قلتم: يا شيخ! أمة المسلمين هذه حالها في كل مكان، فالجواب: ما عرفوا الله حتى يؤمنوا به، كيف يعرفونه وما سألوا عنه، ولا قرعوا أبواب العلماء، ولا نزلوا على عتبة أبوابهم يطالبونهم بمعرفة الله؟! يسأل أحدهم عن البصل والثوم، وعن الفحم واللحم، ولا يسأل عن الله! كيف يعرف الله؟! وقد عرفتم الدليل على معرفة الله: هو حبه له وخوفه منه، فالذي لا يحب الله ما عرفه، والذي لا يخاف الله والله ما عرفه، ماذا نصنع؟ هيا نتعلم، قالوا: ما نستطيع أن نتعلم! لمَ لا نستطيع أن نتعلم؟ هذا أمر أعظم من أي عظيم في حياتنا، لمَ لا نتعرف إلى ربنا حتى نحبه ونخافه؟!

    إذاً: وَالْمُؤْمِنُونَ [التوبة:71] بحق وصدق، وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [التوبة:71] الولاء والبراء سائدة في الأحزاب والجماعات والمنظمات! وحب المؤمنين لبعضهم البعض فريضة الله، إذ إن آية الإيمان وعلامته: نصرة المؤمنين لبعضهم بعضاً؛ لأن ذلك من أوجب الواجبات، وألزم ما يلزم يا عبد الله ويا أمة الله، أما أن يزني بعضهم بنساء وببنات بعض، ويسرق أموالهم، ويحتقرهم ويزدريهم، ويتكبر عليهم، ويحسدهم ويبغضهم و.. و.. و.. من هذه الفضائح، ويقول: نحن مؤمنون! أين الإيمان؟! أين الولاء؟! يقتل بعضهم بعضاً، ولا يستطيع أحد أن يقول: هذا باطل أو منكر، أو يدعوا إلى صلح أو مصالحة، أين الولاء؟!

    يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ [التوبة:71] فلهذا تدخل قرية المؤمنين أو مدينتهم لا تسمع -وإن عشت بينهم أربعين سنة- بأن فلاناً زنى أو فلانة زنت، بمن يزني وهو يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر؟! كيف تزني هذه المرأة وهي تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر؟! فلا تسمع أبداً بجريمة من الجرائم إلا نادراً؛ لفقدان وانطفاء نور الإيمان على العبد، فيحصل هذا مرة في زمانه، أما أن يعيش أهل البلد يزني بعضهم بنساء بعض، فهذا من المنكر العظيم، ولو أقص عليكم ما أسمع وما يسألونني تبكون الدماء، نسأل: أفي مدينة الرسول؟! ما هذا الذي حصل؟! ما هذه الانتكاسة؟! أردة بعد إيمان؟! أين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟! حتى الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر يسخرون منهم، ويستهزئون بهم، ولا يلتفتون إليهم.

    هلاك الصالح والطالح إذا كثر الخبث

    صاح أبو القاسم صلى الله عليه وسلم في عشية من العشايا لغبار وغيم وسحاب وعواصف ويقول: ( ويل للعرب من شر قد اقترب، فتقول أم المؤمنين: أنهلك وفينا الصالحون يا رسول الله؟! فيقول صلى الله عليه وسلم: نعم، إذا كثر الخبث )، نعم نهلك وبيننا الصالحون إذا كثر الخبث، وهذا حديث صحيح، وقد وضع القواعد التي لا تنخرم على مدى الحياة، والخبث هو الغش، الخداع، الكذب، النفاق، الزنا، اللواط.. ماذا أقول؟ أي شيء هو خبث.

    ومع الأسف عرف هذا خصومنا، عرف هذا أعداؤنا، عرف هذا اليهود والنصارى، فعملوا على نشر الخبث في العالم الإسلامي، فخمَّت ديار العالم الإسلامي بالخبث، وندر الطهر فيها والصفاء، وهي تتأهل للفتنة العامة، والضربة الربانية، وهذا البلد الأمين، وهذه البقعة الطاهرة، تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، فيها من يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، يحكمون شرع الله، فتضايق الأعداء، وتململوا، وتحرجوا، كيف يصنعون؟ كيف يعملون؟ فعرفوا، ومددنا أعناقنا فهبطنا!

    من يوم ما أصبحت العاهرات تغني في بيوتنا عرفنا الطريق إلى الهاوية!

    هذا بيت مسلم تدخله فتجد رجلاً وامرأة ومعهم البنون والبنات وعاهرة تغني على شاشة الفيديو والتلفاز! أهذا البيت يُحتضن بالطهر؟! والله ما احتضنه الطهر.

    والعجيب-كما ذكرنا-أنك تجد هذا في مدينة الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم، وقد قلنا هذا وبكينا، فتمر بأسواق المدينة فتجد دكاناً من أعلاه إلى أسفله يحتوي على أشرطة أغاني، بل حول مسجد رسول الله قبل أن تهدم هذه المباني، كان هناك دكان يسمى بالديكور أو بالبلكور، من أعلاه إلى أسفله يحتوي على أشرطة أغاني، من يشتريها؟! من يغني في بيته؟ آلله أمر بهذا؟! لا والله، وهل الرسول سمح بهذا وهو الذي يقول: ( إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة ) ويغضب ويتجلى الغضب في وجه الطاهر، فتعرف ذلك أم المؤمنين وتقول: أتوب إلى الله ورسوله، ويقول: ( أزيلي عني قرامَك يا عائشة )، وهي خرقة من الصوف فيها صورة منسوجة بالصوف على نافذة تُسْتُر بها بعض حاجتها.

    والآن خمَّت البلاد من الزنا والعهر والجرائم، ولولا هذه الدويلة-التي نسأل الله أن نموت ولا تموت-وهذا الظل والله لرأيتم -إن عشتم- العجب العجاب، مُسخت القلوب، انطفأ نور الإيمان، ونحن تائهون في متاهات لا ندري ما مصيرنا؟! فهيا نتب.

    كيف يتصور هذا في مدينة الرسول؟! في بلد الإسلام وشرعه ينتشر هذا الخبث بين الناس؟!

    جاءني إلى البيت مؤمن يبكي ويقول: أشاهد الرجال يدخلون على بيت جاري! ماذا أصنع؟ قلت له: علِّمه، انصحه، ابعث زوجتك لتنصح زوجته.

    وآخر يقول: كذا وكذا. وواحدة تقول: زوجي يعرف إحدى عشرة امرأة!

    ما هذا الخبث؟! كيف انتشر؟! بالسحر؟! والله ما له من أسباب سوى أننا فتحنا أبوابنا وقلوبنا للشياطين، والأغاني والمزامير والطبول، وما إلى ذلك وشيئاً فشيئاً حتى قست القلوب وماتت لدى أكثرنا، وسوف نذوق الألم والمرارة إن طالت الحياة بنا.

    العلم النافع طريق إلى معرفة الله تعالى

    هذا الله عز وجل يأمرنا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ [آل عمران:102] فهيا بنا نعمل على أن نتقي الله، قولوا للناس: اتقوا الله، وأولاً: عرفوهم بالله حتى يعرفوا عظمته، سلطانه، قدرته، وجوده، رحمته، ملكوته، ثم عرفوهم بمحابه، علموهم ما يحب ربهم وما يكره، وعلموهم كيف يفعلون المحبوب، وكيف يقدمونه له تملقاً وتزلفاً ليرضى ويحب، ولا يعذب ولا يشقي.

    عدنا من حيث بدأنا، ووالله ما هناك حيلة، لو يخرج عمر ما استطاع إلا من طريق: هيا يجب أن نتعلم.

    كيف نتعلم؟ المدارس والجامعات والكليات موجودة، فماذا تريد من هذا العلم؟ أين يُذهب بعقلك؟!

    قلنا: أين آثار تلك المدارس والجامعات والكليات؟!

    أين آثارها في مظاهر الحياة.. في العز والكرامة.. في الصدق والوفاء.. في الطهر والصفاء.. في المودة والرحمة والإخاء.. في الرغبة في الملكوت الأعلى؟!

    أين آثار ذلك؟! إن وجودها أصبح كعدمها؛ لأن العدو الذي رسم ووضع الخطط، وضع طلب العلم للوظيفة فقط، وأتحداكم أن تأتوا لي برجل -واسمحوا لي إن شئتم أو ادعوا علي- يقول لولده: يا ولدي! تعلم كيف تعرف ربك، تعلم كيف تعبد مولاك، تعلم كيف تحصل على رضاه، بل لا نجد إلا: تعلم لتكون كذا وكذا.. تعلم لتصبح كذا وكذا.. وهذا كان مع الذكور، والآن والله مع الإناث أيضاً، تعلمي لتكوني كذا وكذا.. فكيف نرتفع وقد لصقنا لصوقاً كاملاً بالأرض؟!

    الطريق إلى رفعة هذه الأمة

    بحت حلوقنا ونحن نردد هذه الكلمة، وملها الغافلون أيضاً، فأصبحوا لا يريدون سماعها: الطريق -إن أردنا أن نتعلم العلم الذي يرفعنا إلى الملكوت الأعلى، هو: أن يجتمع نساؤنا ورجالنا في بيوت ربنا، هذا الاجتماع على هذه الصورة في بيوت ربنا المتواجدة في كل حي وفي كل مكان من مدننا، نساؤنا وراء الستار، وأبناؤنا دونهن، وفحولنا -كأنتم- في الأمام، والمربين بين أيديهم، وفي ليلة يحفظون آية من كتاب الله، وليلة أخرى يحفظون حديثاً من أحاديث رسول الله، فيحفظون ويفهمون، وكلهم عزم وصدق في أن يعملوا بما علموا، فيعودون والأنوار تغمر قلوبهم وجوارحهم، وذلك كل ليلة وطول العام وعلى مدى حياتنا، ووالله الذي لا إله إلا الله غيره -ولا تقولوا: لمَ يحلف الشيخ كثيراً؟ أما ينتقد الناس الحلف؟ والجواب: الله يحلف، ورسول الله يحلف، إذ إن الحلف حتى يُقبل الخبر ويصدق، وهذا شأن الإنسان، إذا لم تحلف له لا تطمئن نفسه- لا يمكن لأهل بلد في العالم الإسلامي أن يعودوا إلى الطهر والصفاء، والولاء والمودة ولإخاء، إلا إذا سلكوا هذا المسلك الذي سلكه رسول الله والمؤمنون، فإذا دقت الساعة السادسة مساءً وقف العمل، ولم يبق مقهى ولا مطعماً ولا دكاناً ولا متجراً ولا.. ولا..إلا أُغلق؛ لأن كل أهل المدينة أو القرية قد تطهروا، وحملوا نساءهم وأطفالهم إلى بيت ربهم، يستمطرون رحماته، ويطلبون آلاءه وإنعامه وإحسانه إليهم، ويتعلمون الهدى، وعند ذلك والله ما تمضي سنة وما في القرية جاهل وجاهلة بربها، وإذا زال الجهل وحل محله العلم فلا تسأل عن الطهر كيف ينشر؟! وعن الولاء والمودة ولإخاء كيف يتم؟! فكل مظهر من مظاهر الباطل والسوء اختبأ، وإن شذ شاذ فالشاذ لا حكم له.

    وإن قالوا: نحن لا نستطيع على ذلك! قلنا لهم: كيف لا تستطيعون وأنتم تقتدون بالنصارى، وتعتزون بسلوكهم وبنظامهم وبديمقراطيتهم وبحضارتهم، وهم إذا دقت الساعة السادسة أوقفوا العمل، ولبسوا أحسن ثيابهم، وأخذوا نساءهم وأطفالهم إلى دور السينما، إلى المراقص، إلى المقاصف، إلى الملاهي، إلى الملاعب، حتى نصف الليل أو ثلث الليل؟! استطاعوا هذا ونحن الذين نريد أن نسود الدنيا، ونقود البشرية لا نضحي بساعة ونصف! ونحن الذين نريد أن نخترق السبع الطباق، وأن ننزل بالملكوت الأعلى في الفراديس العلى؟!

    هذه المسافة كيف نجتازها؟ كيف نصل إليها؟ نشح بساعة ونصف نتعلم فيها هدى الله؟ أين يُذهب بعقولنا لو كنا عاقلين؟ لمَ العلماء لا يرددون هذا الكلام؟ هل أنهم لم يفهموه؟ لا، بل هو مكتوب علينا.

    جاء في سورة الأعراف قول الله تعالى: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ [الأعراف:175]، من يأمر؟ الله، ومن المأمور؟ رسول الله، ومن المقروء والمتلو عليهم؟ نحن.

    وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ [الأعراف:175]، كيف ينسلخ منها؟ هل كان يلبسها كالثوب؟! تعرفون الثعبان يا أهل الصحراء ينسلخ من ثوبه ويترك الأبيض نظيفاً، ويذهب هو أسوداً، فالآيات هي كتاب الله وسنة رسوله، والانسلاخ منها: وضعها على الرفوف، وعدم قراءتها ودراستها والعمل بها والتفقه بما فيها.

    فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ [الأعراف:175] أي: أدركه، كان الشيطان خائفاً يوسوس من بعيد، ما يقوى على أن يصل إلى هذا القلب المعمور بالنور، فلما زالت الحصانة وانتهت المناعة -إذ كانت في كتاب الله وهدي رسوله-أصبح ذاك الإنسان أهْلاً لأن يركبه الشيطان، فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ [الأعراف:175] والغاوي من الغي، أي: الوساخة، الكذب، الزنا، الربا، اللواط، الغش، الخداع، خلف الوعد، الكره، البغض، فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ [الأعراف:175]؛ لأن الشيطان هو الذي يغمسه في هذه الأغياء، فيعلمه الخيانة والكذب والفجور والباطل والشرك وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا [الأعراف:176] لمَ هذه الآية ما يقرؤها العرب والمسلمون؟!

    هل لأنها لا تُقرأ إلا على الموتى أم أنها طويلة؟!

    وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ [الأعراف:176] بماذا؟ بِهَا [الأعراف:176]، أي: بالآيات، فهل هناك رافعة لأمة العرب من هبوطها وسقوطها غير آيات الله؟ والله لا رافعة لهم، فقد جربوا الاشتراكية وقالوا: اشتراكيتنا نوالي من يواليها، ونعادي من يعاديها، فتمزقوا وتمنطقوا أكثر من أربعين سنة، وبعد أين وصلوا؟!

    كذلك الجمهورية، أين آثار الجمهوريات؟ أصبحت نيراناً أحرقت من فيها، والآن يطالبون بالديمقراطية والعدالة!

    وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا [الأعراف:176] ما هي الرافعة؟ آيات الله، هل سبق أن رفعت أو لا؟ نعم، سبق أن رفعت أمة العرب حتى أصبحت مضرب المثل في كمال البشرية، فقد كانت أمة جاهلة لاصقة بالأرض وثنية تعبد الأوثان، فرفعتها خلال خمسة وعشرين سنة فقط.

    وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ [الأعراف:176]، هذا هو الواقع، فأبناؤنا وبناتنا تعلموا لأجل الوظيفة والخبز، كل شيء للخبز.

    وَاتَّبَعَ هَوَاهُ [الأعراف:176] لا عقله ولا هدى الله له.

    إذاً: ماذا حصل؟ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ [الأعراف:176]، لو كنا لا نحفظ القرآن لقلنا: كيف أن القرآن فيه هذه الكلمة؟!

    فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ [الأعراف:176] من هذا؟ الذي انسلخ من آيات الله ومشى في ظلمة الحياة، فاستولت عليه الشياطين فأغوته وحطمت كرامته، وأصبح في هذه الوضعية كالكلب إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ [الأعراف:176] بالتجربة، إن جريت وراء الكلب والعصا بيدك لهث وأخرج لسانه، وإن تركته تحت الشجرة والظل والماء بين يديه والله يلهث -شاهدناهم- فوالله لن ينتهي لهث العرب والمسلمين إلا إذا عادوا إلى الرافعة، لا فلسفة ولا باطل ولا.. ولا.. وإنما قال الله وقال رسوله، إيمان صادق، وقلب متفتح يريد الملكوت الأعلى.

    قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ [آل عمران:102] لو كنا صادقين لقلنا: يا رب! كيف نتقيك؟ علمنا، دلنا.

    يقول: عليكم بعلمائكم يعلمونكم كيف تتقون الله، وإن شاء الله غداً نتعلم كيف نتقي الله تعالى.

    والله أسأل أن يتوفنا مسلمين، وأن يلحقنا بالصالحين.