إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (41)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • تقوى الله عز وجل طريق كل خير، والتقوى تحمل المؤمنين على طاعة أوامر الله عز وجل، ومما أمر الله به عباده المؤمنين أن يعتصموا بحبله المتين، وهو دين الله القويم، وحذرهم سبحانه وتعالى من التفرق والاختلاف، فالاختلاف سبب كل شر، والتفرق ضعف وهوان، وما أوتي المسلمون إلا من هذا الباب.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة آل عمران

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً بين يدي الساعة. من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب ربنا عز وجل؛ راجين من ربنا عز وجل أن يهبنا ذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه ألفاً وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله في من عنده ). فحقق اللهم رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك.

    وما زلنا مع هذه الآيات، وتلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ * وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [آل عمران:102-103].

    وهذا النداء مسبوق بآخر وهو موضوع درسنا البارحة، وتلاوة الآيات: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ * وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [آل عمران:100-101]. ‏

    خلاصة هذا النداء هو أن الله نادانا بعنوان الإيمان؛ لأننا أحياء، نسمع ونفهم ونقدر على أن نعمل أو نترك، وتشريفاً لنا ما قال لرسوله: قل يا أيها الذين آمنوا! بل تولى نداءنا مباشرة بنفسه، بخلاف أهل الكتاب قال: قل يا أهل الكتاب! فتنزه الله أن يناديهم! فما هم أهل لذلك، لا سيما عندما يذكر فظائعهم وخسرانهم وأباطيلهم.

    خطورة طاعة أهل الكتاب

    قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100] والله العظيم المخبر هو الله، الذي يقلب القلوب، والذي غرز الغرائز، وطبع الطبائع، وسن السنن، ووضع النواميس والقوانين، أيخبر ويخطئ؟! لا والله ما كان.

    فما من مسلم يطيع جماعة من أهل الكتاب من اليهود والنصارى الذين لا هم لها إلا تكفيرنا وإبعادنا عن نور الله ورحمته، فما يطيعها أحد إلا وقع في شَرَك الكفر والعياذ بالله.

    وقد سمعتم وقلت لكم: هناك خطأ وقعت فيه أمة الإسلام وهي لا تدري، فقد بعثت بأبنائها وشبيبتها -ومع الأسف وبناتها أيضاً في بعض البلاد- ووضعتهم بين أيدي الماكرين من علماء أهل الكتاب من يهود ونصارى، فيدرسون السنين العديدة الأربع والست والسبع والثمان سنين.

    أسألكم بالله: ألا يفرغون فيهم باطلهم؟! ويملئون قلوبهم بشرِّهم وكفرهم؟

    وتجلت الحقيقة وقلنا: إن أكثر من تولى حكم المسلمين من إندونيسيا إلى موريتانيا هم خريجو تلك الجامعات، فتجدونهم في وزارة المال .. في وزارة العدل .. في وزارة التعليم .. في وزارة كذا وكذا، وهم قد حشوا وملئوا ببغض الإسلام وكرهه!

    ثم يقودون أمتهم بحسب ما في قلوبهم، والله إن منهم من يجامل المسلمين مجاملة، وهو لا يثق فيهم ولا يعد نفسه منهم، بل فوقهم، بل يصفونهم بأنهم رجعيين .. متخلفين .. جهال! لأنهم ليسوا كمشايخهم في أوروبا وأمريكا!

    وأحلف لكم بالله: والله إن إبعاد المسلمين عن دينهم بعد أن استقلوا عمن استعمرهم لمحنة جاءتهم من مسئولين درسوا عند الكافرين، وأشبعوا بمفاهيمهم وعلوم معارفهم، فعز عليهم أن يصلوا أو يدعوا إلى الصلاة!

    وإذا ما رأيتم فسوف تسمعون بهذا في قبوركم قبل النشر والحشر، وتنكشف الحقائق.

    فإن قال قائل: يا شيخ! ماذا تريد منا؟

    الجواب: كان المفروض بنا عندما نبعث بعثة من أبنائنا إلى روسيا .. إلى الصين .. إلى أمريكا .. إلى اليابان .. إلى أوروبا؛ ليتعلموا الصناعة والتقنية وما نحن في حاجة إليه؛ أن نبعث معهم علماء شرعيين، ونلزمهم بطاعتهم إلزاماً، ونعد لهم سكناً خاصاً على حسابنا نحن المسئولين بالدولة. فيتحول ذلك المركز إلى إشعاعات نورانية! ويعودون من كلياتهم وتمارينهم ليركعوا ويسجدوا بين يدي ربهم، ويدرسوا الكتاب والسنة، فتغمر تلك البلاد أنوارهم، ويدخل الناس في الإسلام معهم، لكن مع الأسف يبعثونهم ويضعونهم بين يدي أعداء الله ورسوله، فكيف يسلمون؟! نعم قد يسلم واحد، لكن العبرة بالأكثرية لا بالأقلية.

    فهل إذا وضعوا لهم مركزاً خاصاً يتعلمون فيه الهدى ويعبدون الله يأمنون؟

    إي والله! أما قال تعالى: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101] فيتعلمون في الصباح من أساتذة الكفر المضطرين إلى التعلم عنهم هذه الماديات، ويعودون في الليل ليبيتوا ركعاً سجداً، يتلى عليهم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    وهذا ما دل عليه كلام ربنا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا [آل عمران:100] كالخبراء .. المعلمون .. المستشارون .. الفنيون .. السياسيون، وما قال: إن تطيعوا الذين أوتوا الكتاب، لا! سبحان الله العظيم! إنما قال: إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا خاصاً هيئ للفتنة ونشرها يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100].

    العجب من ظهور الكفر مع تلاوة القرآن وتعليم السنة

    ثم قال في صورة تعجب: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ بعد إيمانكم وأنوار قلوبكم، كيف والحال أنكم تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101]؟!

    دعنا من تلاميذنا في الخارج، ونعود إلى ديارنا في الداخل، وكيف زاغت قلوبنا، وضلت فهومنا، وتهنا في متاهات الشرك والباطل والفسق والفجور؟ ألكوننا تتلى علينا آيات الله وفينا رسوله؟ لا والله! إنما لأننا بعدنا كل البعد عن تلاوة كتاب الله وهداية رسوله صلى الله عليه وسلم.

    ومن يمنعنا أن نزل ونسقط؟ ومن يمنعنا أن نضل ونتيه ونفجر؟

    أين المناعة؟

    فالقرآن نقرؤه على الموتى فقط، فإذا مات ميت نقرأ عليه القرآن في المقبرة أو في بيته؛ من أجل أن نأكل الرز واللحم.

    وقالت علماء الزمان: من فسر القرآن الكريم وأصاب فقد أخطأ، أي: حرام أن تفسر كلام الله، فإنك تهلك، وإن أخطأ فقد كفر، فألجمونا بلجامهم وأسكتونا وقطعوا أنفاسنا.

    فقلنا لهم: وماذا نفعل بالقرآن؟!

    قالوا: اقرءوه على الموتى.

    معشر المستمعين والمستمعات!

    ثبت عندنا يقيناً في بلاد استعمرتها فرنسا، وفي إقليم من أقاليمها، وقد جاء حاكم عام يقود تلك المنطقة من فرنسا، فأخذ يتجول في المدينة، فوقف على كتاتيب الطلاب في المساجد يتعلمون القرآن؟ فعجب ذلكم الفرنسي وكاد يغمى عليه أن المدارس مفتوحة ووزارة المال تنفق ومع ذلك وجدت هذه الكتاتيب؟ فلا معنى لهذا، أغلقوها، فليست فرنسا في حاجة إلى هذه الكتاتيب على الأرض، إنما عليها أن تنشئ المدارس وتبعث بالمعلمين. وصدر الأمر بإغلاق الكتاتيب، فألهم الله تعالى مؤمناً وقال: يا مسيو! لا معنى لإغلاقك هذه الكتاتيب وسد أبوابها، فهذه الكتاتيب تعلم القرآن من أجل أن يقرءوه على الموتى، فقط على الموتى؟ فقال: على الموتى فقط، أما الأحياء فلا يفهمون ولا يقرءون. قال: إذاً: خلهم يقرءون، والله العظيم!

    فإذاً هبطنا فمن يرفعنا؟ وهل من رافعة؟

    الآن الرافعات ملأت ديارنا تحمل الإسمنت إلى الطابق العاشر، وقد كنا نتحدث عن الرافعة فلا يفهمنا إخواننا، إلا الذين ينزلون الموانئ والمراسي، ويشاهدون الرافعة تأخذ السيارة من السفينة وتضعها في الأرض، أو تأخذ الطن من الأرض وتضعه في السفينة.

    الآن الرافعة معروفة فهي ترفع من كان على الأرض إلى عنان السماء، وعندنا رافعة حرمها البشر بكيد الكائدين ومكر الماكرين من فريق من أهل الكتاب، وهذه الرافعة تتجلى لنا قوتها وسلطانها وقدرتها على الرفع، فقد رفعت العرب الذين كانوا كالبهائم في الأرض، فالأحباش مستعمرون اليمن، والنصارى مستعمرون الشمال، والمجوس محتلون الشرق، وليس هناك إلا هذه البقية في الحرمين فقد حماها الله، فرفعتهم هذه الرافعة خمسة وعشرين سنة وصاروا سادة العالم وأئمة البشرية.

    ما هذه الرافعة؟

    إنه القرآن الكريم. واقرءوا لذلك قول الله عز وجل من سورة الأعراف: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ [الأعراف:175-176] لا إله إلا الله! هذا قرآن أم ماذا؟

    فقوله: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ أي: يا رسولنا! نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا كالحية لما تنسلخ من ثوبها، وتتركه حنش أبيض. فقوله: آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا أي: حولوها إلى الرفوف، وإلى القبور يقرءونها فقط، وليس هناك من يقول بها أو يعمل بها أو يتعظ بها أو يهدي بها.

    إذاً: ففقدنا الحصانة والمناعة، والمناعة كانت في القرآن، فلما انسلخ منه وتركه على الرفوف جرى الشيطان وراءه، إذ لا حصانة ولا مناعة؛ فأدركه فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ [الأعراف:175]، والغي لفظ يكاد يتقيأ منه الإنسان، وأهله هم الغاوون أي: الفاسدون الأخباث الهابطون.

    ثم يقول تعالى: وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا [الأعراف:176]، ما قال: لرفعناه بأيدينا أو بملائكتنا، قال: لَرَفَعْنَاهُ بِهَا أي: بالآيات، إذ هي الرافعة للبشرية من سقوطها في أوضار الذنوب والآثام، وأوساخ الدنيا والجرائم والموبقات.

    فليست الرافعة معاشر الأبناء في الاشتراكية أو الديمقراطية.

    إنها والله لَفي القرآن، فعندما يؤمن الإنسان به ويقرأه، ويفهم مراد الله منه ويطبقه، فتلك هي الرافعة.

    ثم قال: وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ [الأعراف:176]، وقد كنا نسمعهم يقولون: الخبز للجميع، والدولة كلها قائمة على تحقيق الخبز! أهؤلاء بهائم وحيوانات، فقط وفروا لهم الخبز فقط! وهذا في النظام الاشتراكي.

    إذاً: وَاتَّبَعَ هَوَاهُ [الأعراف:176]، فما اتبع عقله أبداً فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ [الأعراف:176] في أي شيء؟ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ [الأعراف:176] بالعصا يَلْهَثْ أي: لسانه مدلى، وتتركه في الظل والماء بين يديه والله وهو يلهث.

    وكنا نقول: والله لن تنقطع لهثة العرب والمسلمين إلا إذا عادوا إلى الكتاب والسنة. ومضى الآن أربعون سنة .. خمسون سنة وهم معرضون عن الكتاب والسنة، فلم ينته لهثهم وحيرتهم أبداً، فقولوا: آمنا بالله.

    وهذا هو القرآن الذي يقرأ على الموتى.

    إذاً قوله: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101]، فأيما فرد أو جماعة أو أسرة أو قرية يعيشون على تلاوة القرآن والسنة وتطبيقهما والعمل بهما لو اجتمع أهل الأرض من شياطين وبشر على أن يكفروهم والله ما كفروهم، ولا استطاعوا أن يبعدوهم عن الله ودينه؛ لأن المناعة أودعها الله في القرآن والسنة.

    الاعتصام بالله طريق النجاة

    وأخيراً: يقول تعالى: وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ [آل عمران:101] أي: يستمسك بدينه وشريعته، وبما يحملها من كتابه وهدي رسوله، ويشد على ذلك علمه أنه قد هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [آل عمران:101]، فلن ينتهي به إلا إلى سعادته وكماله، فهو ليس بمعوج، بل صراط يصل بسالكه إلى سعادة الدنيا والآخرة، وهذا إعلام الله وإخباره، ولا يتطرق إليه أبداً الضعف.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ...)

    أهمية تقوى الله

    جاء النداء الثاني فهيا نتدارسه، فيقول تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لبيك اللهم لبيك، فماذا تريد منا يا ربنا؟ قال: اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ [آل عمران:102] وهذا الأمر لنا. أي: اجعلوا بينكم وبين غضبه وسخطه وعقابه وعذابه وقاية وكافية.

    ما هذه الوقاية؟

    هل هم رجال الفن أو مصانع الذرة والسلاح؟! هل هي الجيوش الجرارة والأنظمة العصرية؟!

    هذه ليست هي الوقاية، فوالله ما تقينا هذه أبداً، فالله فوقها، وهو الذي دبرها وأوجدها وسخر الأيدي التي صنعتها.

    إذاً: بِم يتقى الله؟

    يتقى الله عز وجل بطاعته في أمره ونهيه، وطاعة الرسول من طاعة الله، وطاعة إمام المسلمين من طاعة الله، وطاعة المربي من طاعة الله، وطاعة الوالدين من طاعة الله، وما هناك إلا طاعة الله وقد تفرعت عنها الطاعات الأخرى، فطاعة الله بها يتقى عذابه وغضبه.

    وطاعة الله تكون يا عبد الله ويا أمة الله بفعل أمرٍ أمر به وترك نهي نهى عنه، وإن كانت النفس تحب ذلك وترغب وتشتهي، فما هناك حيلة والله أبداً.

    فقط أن نعرف أوامر الله ونواهيه، ونصحح العزم في صدق على أن ننهض بالأمر ونختلي ونبتعد ونجتنب النهي، ولا يتقى الله بشيء سوى هذا.

    من هنا: أولاً يجب تحقيق الإيمان إذ لا يقدر على هذا إلا مؤمن.

    وهل نحن مؤمنون؟ وكلمة (إن شاء الله) لا تنفعنا.

    تريدون عرض شاشة قرآنية تشاهدون فيها أنفسكم، وإن وجدتمونا فيها فنحن مؤمنون، وإن ما وجدتمونا فما نحن بمؤمنين، وإن وجدتمونا في جهة وليس في أخرى فإيماننا ضعيف مذبذب.

    تريدون أن تشاهدوا أنفسكم أو لا؟

    وإليكم الشاشة الأولى من سورة الأنفال المدنية، والتي نزلت بعد وقعة بدر عندما اختلفوا في الغنيمة، وادعى من ادعى الإيمان وهو غير مؤمن صحيح الإيمان، قال تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ أي: بحق وصدق الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ [الأنفال:2-4].

    كيف حالنا يا معاشر الناظرين إلى الشاشة القرآنية؟

    إن قلت: يا عبد الله! اتق الله فلا تسب الدين، تجده يسخر ويضحك! أهذا مؤمن؟!

    إن قلت: يا أمة الله! استتري واحتجبي والزمي بيتك، تخرج لسانها وتسخر منك! أهذه مؤمنة؟

    إن قلت لبائع الدخان والحشيشة وأشرطة الباطل: يا عبد الله! اتق الله، لا تنشر هذا الباطل بين المؤمنين، يقول مع الأسف: الزبائن لا يشترون منا إذا ما عندنا هذا؟ وهل هذا توكل على الله والله يقول: وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [الأنفال:2].

    إن شاء الله رأيتمونا في الشاشة.

    والشاشة الثانية من سورة التوبة أخت سورة الأنفال ولا فاصل بينهما، يقول تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ [التوبة:71] وهذه الصيغة بمعنى: والمؤمنون والمؤمنات بحق؛ لأنها رد على المنافقين والمنافقات في السياق الأول بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [التوبة:71]، وانظر إلى أخيك إلى جنبك هل أنت وإياه بعضكما أولياء بعض؟ فإذا استغاثك: أي صاحبي! تقف إلى جنبه أو تضحك وتتركه.

    وإذا رأيته والكلاب تمزق ثيابه ولحمه تمر بعيداً تقوله: دعه، أهذه هي الولاية؟!

    وإذا رأيته جائعاً والجوع يقطع أمعاءه، وأنت شبعان والتمر في جيبك، أهذه هي الولاية؟!

    وقد بينا وعلم العالمون حقيقة أن هذا الولاء معناه الحب والنصرة، وأيما تأويل آخر تسمعونه فهو باطل، والتأويل الحق أنه الحب والنصرة، فتحب أخاك المؤمن وإن كان أرمد أعمش أسود مريض وسخ، وتقف إلى جنبه وتنصره متى استنصرك وطلب نصرتك، وبدون هذا فلا ولاية.

    ثم قال: يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ [التوبة:71]، وعندما تدخل بلاد المسلمين لا تجد من يقول: يا أبناءنا! هذا باطل، يا عم! هذا لا يجوز. يا سيد! أذن المؤذن أغلق الباب واذهب إلى المسجد، أبداً، لا يوجد من يأمر بالمعروف، ولا من ينهى عن منكر يشاهده في السوق أو في البلاد ولا .. ولا أبداً، فلا أمر ولا نهي.

    أهؤلاء مؤمنون؟! وكيف هي نسبة الإيمان؟

    وعلى الأقل يطبقون هذا الأمر في بيوتهم، فيا عبد الله! مر أباك أو أمك أن يطهرا بيتهما من هذه الأوساخ وهذه الأراذل من صور الخلاعة والدعارة وأصوات المجرمين، فإن الملائكة قد رحلت منه، فيجيبك أنه لا يستطيع، أهذا هو الإيمان؟!

    وللأسف أن أحدهم قد يجد ابنه معلقاً الصليب في عنقه فيسكت ويقول: دعه يلعب.

    وهذه الآية لا ندري هل نحن من أهلها أو لا: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [التوبة:71]؟

    إن شاء الله رأيتم المؤمنين في هذه الشاشة، ومن وجد نفسه غائباً فليعد، فإن باب الله مفتوح، حتى يتأكد من صحة وجوده في هذه الشاشة البيضاء القرآنية.

    والأمر بالمعروف والله من أيسر ما يكون، فصديقك أو زميلك الذي يحبك وتحبه أما تقول له: يا فلان! صلّ الصبح ولا تتركها.

    أتعجز عن هذه النصيحة؟! فكيف تحبه إذاً؟

    كذلك إذا أخذ يأكل وما قال: بسم الله، أما تقول له: سم الله يا أخي؟!

    وإذا أكل بشماله، قل له: اتق الله، حرام الأكل بالشمال فأنت مؤمن؟

    وهكذا في دائرة أسرتك وإخوانك تؤدي هذا الواجب، وتصبح آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر.

    تقوى الله تكون في حدود الاستطاعة

    قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ [آل عمران:102]، هنا احتار المسلمون وقالوا: كيف نستطيع أن نتقي الله حق تقاته، وما الذي نتقي به الله، ولو نملك السماوات والأرض لا نستطيع، فالسماوات والأرض يقبضها بيده فكيف نتقيه؟

    والجواب أيها الأحباب: هو أننا نتقيه في حدود طاقتنا، فما طلب منا أكثر من ذلك، إذ قال من سورة التغابن: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، أي: اتقوا الله في حدود طاقتكم، ويروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( تقوى الله حق تقاته أن يذكر فلا ينسى، وأن يشكر فلا يكفر، وأن يطاع فلا يعصى )، فنفعل هذا في حدود طاقتنا، فنذكر الله ولا ننساه أبداً، فنذكره عند الأكل .. عند الشرب .. عند القيام .. عند القعود .. عند الملاقاة .. عند الصلاة، عند ذبح الشاة .. عند الركوب .. عند النوم .. عند اليقظة .. فنذكر الله طول الليل والنهار، ولا ننساه أبداً. وما يشق علينا ذكره.

    كذلك نشكره على آلائه وإنعامه علينا ولا نكفرها أبداً. فإذا قيل لك: كيف حالك؟ تقول: الحمد لله، نحن بخير، قد أنعم علينا بنعمة السمع .. بنعمة البصر .. بنعمة الأمن .. بنعمة الطهر، ونحن في خير .. في عافية.. وهكذا لا نكفر نعمة من نعمه أبداً، ونحمده على كل نعمة.

    ولا نعصيه إلا إذا أكرهنا أو نسينا أو جهلنا، وتلك هي طاقتنا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ [آل عمران:102] أولاً.

    الموت على الإسلام

    ثم قال تعالى: وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102]، وهل نملك هذا يا رب؟ إي نعم، أنت قادر على أن لا تكفر ولا تفسق ولا تفجر، فعندك قدرة فجاهد نفسك، حتى لا تموت إلا على الإسلام.

    نعم قد تضطر في بعض الظروف أو بعض الأماكن إلى أن تهاجر وتخرج من ذلك البلد، وترحل من تلك العمارة فتسكن في أخرى. وإذا خشيت أن يعبث بعقلك وقلبك ويفسد إيمانك وتموت على سوء خاتمة، فقد فرض الله الهجرة فرضاً، وأيما مؤمن وجد نفسه في مكان لا يستطيع أن يعبد الله فيه وجب عليه أن يهاجر، فينزل الجبال أو التلال أو الأودية، ولا يبقى في بلاد لا يستطيع أن يعبد الله فيه خشية أن يموت على غير الإسلام، أو يموت وما أسلم قلبه ولا جوارحه لله: وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].

    الدعوة إلى الاعتصام بحبل الله والتحذير من التفرق

    ثالثاً: ومن نصائح مولانا: وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا [آل عمران:103]، وحبل الله هنا هو القرآن الكريم .. السنة .. الإسلام .. الدين الإسلامي، فهذه كلها جاءتنا منه وتدلت علينا، فمن استعصم بها وشدد لا يخشى السقوط أبداً، ولا يهوي في عذاب النار.

    ثم قال: وَلا تَفَرَّقُوا [آل عمران:103]، وما تقولون في التفرقة حرام أو حلال؟

    وقد عرف العدو خطر الفرقة والتفرق فقال: والله لأفرقنهم حتى يصبحوا أهلاً لأن نسوقهم كالأغنام والأبقار، وفعلاً فرقونا، وبدءوا بالقريب ثم البعيد، وفي العصر الحاضر هناك نيف وأربعون دولة.

    آلله أمركم بهذا؟

    إذاً: لِم تعصون الله عز وجل، وتفرقون دولتكم وتمزقونها، فالدولة ذات ألف مليون التي ترهب الإنس والجن إذا كبروا كبر الكون معهم، لكنهم تمزقوا إلى نيف وأربعين دولة حتى أصبحوا أذلة مهانين مدانين لا يستطيعون أن يقولوا كلمة في الدنيا.

    فتفرقنا ليس بالقوة، وإنما ملئونا بالوطنيات والجنسيات.

    أتدري ما وطنك يا عبد الله؟ الأرض كلها لك يا عبد الله.

    وكلمة (وطن) أي وطن هذا؟! حتى قالوا: قال الرسول -يكذبون عليه-: ( حب الوطن من الإيمان! ) وهل حب الطين والتراب من الإيمان! أعوذ بالله.

    فالمسلمون دارهم واحدة، نعم يوجدون في أقاليم متعددة، ولكن أمرهم واحد، فإذا قال إمام المسلمين: الله أكبر رددوها، وإذا قال: الجهاد في سيبل الله، رفعوا أصواتهم: حي على الجهاد، لكننا تفرقنا حتى نذل ونهون كما هو الواقع.

    وفرقونا بالمذاهب؛ الزيدية .. الأباضية .. الرافضية .. الـ .. الـ .. آلله أمر بهذا؟ ألسنا أتباع النبي صلى الله عليه وسلم؟ أما نحن الذين أسلموا قلوبهم ووجوههم لله، فنور الله بأيديهم كتابه وهدي نبيه، ومن أراد أن يفرقنا أو يمزق شملنا فنلعنه ونبعده من ساحتنا، وتبقى أمتنا أمة واحدة.

    وفرقونا طرقاً فهذا: قادري .. رحماني .. عيساوي .. عيدروسي .. إدريسي! لا إله إلا الله.

    وفي القرية الواحدة تجد: غناء وقصائد وأناشيد وشاي وأكلات، وهؤلاء أصحاب سيدي أحمد . وفي طرف القرية الأخرى كذلك أناشيد وقصائد وترنمات وأكل وشرب، وهؤلاء قادريون، وهؤلاء كذا، فلا إله إلا الله، وهذا في القرية الواحدة.

    ومن أراد أن تتجلى له الحقيقة، فقد أخبرنا العالمون: أن مصر عاصمة العالم العربي بها سبعون طريقة.

    إذاً فمن مزقنا، من فرقنا؟ آلله أذن في هذا؟ أما قال: وَلا تَفَرَّقُوا [آل عمران:103] فعصينا وأصابنا ذنبنا ويكفي في ذلك فقرنا وذلنا وخلافنا وبلايانا ورزايانا والعياذ بالله؛ لأننا ما اعتصمنا بحبل الله، ولا تآخينا وتواددنا وتحاببنا، وأصبح منهجنا واحد، فهذا زيدي، وهذا أباضي، وهذا كذا، وهذا كذا، والأصل هذا مؤمن مسلم، وقال الله وقال رسوله.

    وقد مضت فترة تكون أنت جالس في درس، فيأتي آخر يجلس ويأتيه قريبه وصديقه، ويقول له: قم .. قم، لا تسمع، هذا وهابي يفسد عليك قلبك، فيأخذونه من حلقتنا، وأي مرض أعظم من هذا؟

    والمدرس يقول: قال الله وقال رسوله، وهو يقول: ما قال شيخنا فلان ولا فلان وفلان، قم لا تسمع.

    وكان عندنا طالب يمني جاء يشتغل حداداً، يصلح الدوافير، وحضر عندنا الدرس، قال: أوصاني أبي وأمي: يا فلان! لا تجلس في حلق الدروس في المسجد النبوي؛ لأنهم وهابيون يفسدون عليك دينك. ويحلف لي بالله يقول: وكنت أمر بالحلقة داخل المسجد ولا أراك إلا شيطاناً على الكرسي!! لكن أراد الله إنقاذ هذا المؤمن، فجاء به إخوانه من اليمنيين وقالوا: أنت ما لك؟ هذا ليس وهابياً، هذا شيخ جزائري، وكيف تقول: وهابي؟ أنت واهم فقط، واسأل الناس. فهدأت نفسه وسكن روعه، وأخذ يجلس ويجلس، والحمد لله حتى عرف الطريق ودرس وتخرج من الجامعة، وهو الآن داعية إلى الله. وهذا مثال فقط.

    إذاً فرقنا بأيدي وأصابع أعدائنا.

    وكلمة (وهابية) الأصل فيها اليهود والنصارى، حتى لا ترى أمة الإسلام هذه الدولة وقد أنشأها الله تحمل راية: لا إله إلا الله محمداً رسول الله، فصرفوا قلوب العرب والمسلمين عنها حتى لا يقتدوا بها أو يأتسوا.

    فلما استقللنا في الشرق والغرب قالوا: لا ترفع راية: لا إله إلا الله محمد رسول الله حتى لا ننتسب إلى القرآن والسنة، لأن كلمة: لا إله إلا الله معناها: لا يعبد إلا الله، فلا عبد القادر ولا عيدروس ، وكلمة محمد رسول الله معناها: لا يتابع إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل قال الله وقال رسوله.

    إذاً: وَلا تَفَرَّقُوا [آل عمران:103]، فتفرقنا يا ربنا بدون قدرة منا ولا طاقة فسامحنا، فهيا اجتمعوا قد سامحناكم، وبدأنا يا ربنا ولك الحمد.

    ويدل على هذا أنه قبل خمسين سنة أو خمسة وأربعين سنة، لو يؤلف حنبلي كتاباً في الفقه الحنبلي وهو حق، أو مالكي أو شافعي أو حنفي، فكل من يرى الكتاب يقول: هذا ليس في مذهبنا، فلا يقرأ أبداً، مع أن المذاهب الأربعة والله إنهم على الحق، وعلى نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما وقع خلاف في الفهم فقط للكتاب والسنة، وما مزق هذا الفهم أمة الإسلام أبداً، ومع هذا من يقرأ الكتاب يقول: هذا الكتاب شافعي، وأنا مالكي.

    والآن ومنذ أربعة أو خمسة وأربعين سنة أصبح المسلمون الواعون صغاراً وكباراً المهم عندهم قال الله وقال رسوله، سواء جاء من طريق أحمد أو أبي حنيفة أو من غيرهما.

    ويدل لهذا كتاب منهاج المسلم الذي ندرسه وهو الآن يقرأ في العالم الإسلامي، حتى عند النساء؛ لأنه أولاً في المقدمة قلت لهم: والله ما خرجنا عن المذاهب الأربعة قيد شعرة.

    ثانياً: كل مسائله قال الله وقال رسوله، والآن يقرأ بسهولة، فجمع الله قلوب المؤمنين عليه، وهناك انفراج؛ لأن السياسة هبطت، ولو كان الحكام كما كانوا والله ليؤدبونك ويسجنونك: كيف تقرأ هذا الكتاب على غير مذهبنا!

    ومرة في المغرب أصدر الحاكم قراراً أن من يقبض يديه في الصلاة يقبضون عليه.

    وقد ألف أبو بكر خرقير رسالة يبين فيها التوحيد من الشرك في التوسل فقط في الحق والباطل، فسجنه الملك وسجن معه ولده في مكة، ومات ولده في السجن، وبقي الشيخ في السجن حتى دخل عبد العزيز وحكم وأطلق سراحه، وكل ذلك من أجل رسالة في التوحيد!

    فالذي صرف العالم الإسلامي أن الحكام هبطوا، فقد كانوا يسمعون كلام علمائهم: هذا المذهب خامسي فلا نقبل، وانفرجت والحمد لله، والله نسأل أن تستمر وتدوم هذه.

    فضل الله على المؤمنين بتأليفه بينهم

    قال تعالى: وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [آل عمران:103] الحمد لله، اذكروا نعمة الله عليكم، وذكر النعمة يتطلب شكرها، فقولوا: الحمد لله.

    ثم قال: إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً لبعضكم بعضاً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا [آل عمران:103]، الحمد لله، الحمد لله.

    وهذه الحادثة قد تكلمنا عليها في قضية الأوس والخزرج، وهذه الآيات فيهم، والعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، ونعود إليها في يوم ما.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم.