إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (3)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • أنزل الله عز وجل القرآن على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وتحدى الإنس والجن أن يأتوا بمثله أو بسورة أو آية، وهم إلى اليوم عاجزون عن ذلك، وسيستمر عجزهم إلى قيام الساعة، فالقرآن كلام الله منه المحكم ومنه المتشابه، والمؤمنون القانتون يتبعون المحكم منه ويتركون أمر المتشابة لله، وأما الذين زاغت قلوبهم فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة لعباد الله المؤمنين.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات .... )

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات في أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله، فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا في مثل هذا اليوم ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده )، فهنيئاً لكم معشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات!

    وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآيات الثلاث من سورة آل عمران عليهم السلام، وتلاوة الآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ * رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ * رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ [آل عمران:7-9].

    وقبل أن نشرع في تدارس هذه الآيات أعيد إلى أذهان المستمعين والمستمعات أن نيفاً وثمانين آية من هذه السورة نزل في وفد نجران، نجران تقع في جنوب المملكة، وكان فيها نصارى، وجاءت النصرانية من الشام وتوغلت هناك وظهرت، فلما رغبوا في محاجتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعثوا وفداً منهم مكوناًمن ستين فارساً، وجادلوا وهزموا شر هزيمة!

    لقد دعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المباهلة فرغبوا، فما إن شاهدوا رسول الله وقد خرج كأنه البدر وإلى جنبه الحسن والحسين ووراءه علي وفاطمة -وهؤلاء أهل البيت- حتى انهاروا وقال رئيسهم: لو باهلتم هذا لم تبق فيكم عين تطرف، ورضوا بالجزية يدفعونها وعادوا إلى ديارهم.

    إذاً: قوله تعالى: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ [آل عمران:7] تقرير لنبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتقرير لألوهية الله العليم الحكيم الحي القيوم.

    عظمة القرآن الكريم وتحدي الله للإنس والجن أن يأتوا بسورة من مثله

    قال تعالى: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ [آل عمران:7] هو لا غيره ( الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ ) الفخم، العظيم، الجليل. إي والله، الله لا أفخم من القرآن ولا أجل ولا أعظم منه، ومن أراد أن يقول: كيف؟ فقد تحدى الله به الإنس والجن إلى اليوم على أن يأتوا بمثله فلم يأتوا بمثله، وتحدى العرب، وهم أرباب الفصاحة والبيان؛ على أن يأتوا بعشر سور من مثله فوالله ما استطاعوا، ثم تحداهم بعد فترة بسورة واحدة فما استطاعوا، وأعلمهم أنهم لن يستطيعوا، فأيأسهم، ولنقرأ لذلك قوله تعالى في أوائل سورة البقرة: وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [البقرة:23-24].

    هل فهمتم: وَلَنْ تَفْعَلُوا [البقرة:24]، هذه اللام الزمخشرية. ومن باب البيان والشرح والتفسير للأبناء والإخوان على عادتنا نقول: لن يستطيع أحد أن يقول: وَلَنْ تَفْعَلُوا إلا الله، فهو الذي يملك القلوب والوجوه، وبيده زمام كل الحياة.

    ونقول: في اليابان الصناعة تفوقت، فهل تستطيع أن تنتج آلة من الآلات الصناعية وتقول: أتحدى البشرية لمدة خمسين سنة أن يوجدوا مثلها؟ هل يمكن أن يقول أهل اليابان هذا ؟ لا يمكن. لما ما قالوا وتبجحوا فهل تستطيع أمريكا أو ألمانيا أو البلاشفة الحمر من الشيوعية أن يتحدوا العالم في إحداث صناعة من الصناعات؟ لا يستطيعون؛ لأنهم لا يدرون متى ينتج غيرهم ذلك ويتحداهم، أما الله جل جلاله وعظم سلطانه وهو الحي القيوم فقال لهم: وَلَنْ تَفْعَلُوا [البقرة:24].

    وهل فعلوا؟ مرت ألف وأربعمائة سنة وخمسة عشر عاماً واستطاع العرب أن يأتوا بسورة كسور القرآن؟ كتبوا وألفوا عشرات بل مئات المصنفات، فأين هي من كلام الله رب العالمين؟! لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ [فصلت:42].

    معنى الآيات المحكمات

    قال تعالى: مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ [آل عمران:7]. أي: من هذا الكتاب العظيم الجليل آيات محكمات، لا خلل فيها أبداً، ولا يتطرق إليها الضعف ولا النقص ولا الخلل بحال، فهي محكمة متقنة، ظاهرة المعنى، بينة الدلالة، ليس فيها أبداً من الشبه ما يصرف الناس عنها، محكمة، متقنة.

    ومعنى محكمة بالمعنى الذي يراد هنا: أنها ظاهرة المعنى بينة الدلالة لا تلتبس على ذي عقل أو ذي فهم من البشر.

    إذاً: هُنَّ [آل عمران:7]، أي: تلك الآيات المحكمات، أُمُّ الْكِتَابِ [آل عمران:7]، تعرفون الأم أم لا؟ أم الأولاد من بنين وبنات منها انحدروا ووجدوا، فهذه الآيات المحكمات كل الأحكام الشرعية في بيان العقيدة، وفي بيان الحلال، الحرم، والآداب، والأخلاق، والسياسية، والمال، والاقتصاد، والحرب والسلم، كلها متولدة عنها، كما أن الفاتحة الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] هي أيضاً أم الكتاب، قال تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ [الحجر:87]، والسبع المثاني: هي الآيات السبع، سماها رسول الله صلى الله عليه وسلم: أم القرآن، وأم الكتاب، ومعلوم عندنا قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من لم يقرأ بفاتحة الكتاب فلا صلاة له )، وقوله: ( من لم يقرأ بأم الكتاب فصلاته خداج خداج خداج ). لم؟ لأن الفاتحة اشتملت على العقائد، أسماء الله وصفاته، وربوبيته وألوهيته، اشتملت على البعث والدار الآخرة في كلمة يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4]، واشتملت على أنواع العبادات والقرب على تنوعها واختلافها، كما اشتملت على قصص وأحداث العالم إذا قال: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7]، فهي حقاً أم الكتاب وفاتحة الكتاب، وأم القرآن، والسبع المثاني.

    معنى الآيات المتشابهات

    قال الله: هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ [آل عمران:7]: ( هُنَّ ). أي: تلك الآيات المحكمة، (أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ) أي: وآيات أخر مُتَشَابِهَاتٌ [آل عمران:7]. ومعنى التشابه فيها: أنه لا يظهر للسامع أو للقارئ معناها؛ لوجود التشابه؛ من باب الامتحان والاختبار والابتلاء، ومن باب أن نعرف أننا عجزة ضعفاء، فلو لا أن الله أقوانا على فهم الكتاب والله ما فهمناه! ولولا أنه علمنا والله ما علمنا، فمن نحن؟

    آيات متشابهة يعجز العقل البشري عن إدراك معناها، وفهم مراد الله تعالى منها، ولو كان العرب مثلنا لهان الأمر، ولكنهم كانوا أرباب البيان واللسان، ويقفون عند هذه الآيات المتشابهة فيطأطئون رءوسهم.

    ومن الآيات المتشابهات: الحروف المقطعة في فواتح السور: الم [آل عمران:1]؟ الله أعلم بمراده، طسم [الشعراء:1]، الله أعلم بمراده، كهيعص [مريم:1]، الله أعلم بمراده به، فهذا من المتشابه، وأهل العلم والبصيرة وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا [آل عمران:7]، فالمحكم والمتشابه أنزلهما الله في كتابه على رسوله، والكل من عند الله، فكون عقولنا قصرت وما استطاعت أن تدرك فهذا ليس عيباً في الكلام الإلهي، بل هذا آية عجزنا وضعفنا عن فهم كلام ربنا عز وجل.

    يأجوج ومأجوج كيف تتصور أولئك القوم؟ كيف تدرك ماهيتهم؟ الله يخبرنا فيقول: حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ * وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ [الأنبياء:96-97].. الآيات.

    من يأجوج ومأجوج؟ كيف؟ سلم الأمر لله، فهذه الآية ليست كآية: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:43].

    نزول عيسى عليه السلام: وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا [الزخرف:61]، هذا عيسى بن مريم، علامة على قرب الساعة. كيف ينزل؟ كيف أخذ؟ كيف رفع؟ قل: آمنت بالله وسلمت.

    ما معنى قوله تعالى في عيسى: وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ [النساء:171] ؟ قل: آمنت بالله. وهذا شأن أهل العلم، قال تعالى: وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا [آل عمران:7]، وقال تعالى: وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ [آل عمران:7]، اللهم اجعلنا منهم.

    التحذير من الزيغ واتباع المتشابه من الآيات

    قال الله: فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ [آل عمران:7]، أتدرون ما الزيغ هذا؟! يقال: زاغ يزيغ الثعلب؛ إذا مال، وزاغ البصر؛ إذا مال، فالزيغ: هو الميل، والقلب إذا زاغ مال عن الحق.

    إذاً: الزيغ: هو الميل، ميل إلى الشهوات والأهواء، وميل إلى الدنيا وما تحويه من هذه الملذات الفانية، فأصحاب القلوب المائلة الزائغة عن الحق يبحثون عن الآيات المتشابهة، ويأخذون في تأويلها؛ لإبطال الحق، ولتشتيت وتفريق جماعة المؤمنين، وقد حذر منهم أبو القاسم صلى الله عليه وسلم فقال: ( إذا رأيتم الذين يبتغون المتشابه فأولئك الذين سماهم الله؛ فحذروهم! ).

    وهنا أذكر صورة توضح لكم أكثر: النصارى لما قيل لهم: كيف تؤلهون الله وهو الإله الواحد الأحد؟ قالوا: في كتابكم في القرآن يقول عز وجل: فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا [التحريم:12]، وهذا الضمير يعود إلى متعدد ولا يعود إلى واحد.

    وقالوا: أيضاً قوله تعالى: إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ [النحل:40]، قالوا: هذه النون نون الجماعة. هذا المتمسك عندهم، وهو والله لأوهى من خيط العنكبوت.

    فقلنا لهم: هذه لغة القرآن، لغة العرب، إذا كان المتكلم ذا جناب عظيم وسلطان قاهر وقدرة باهرة يتكلم بصيغة الجمع، وأنتم رؤساءكم إذا تكلموا يتكلمون كذلك: نحن فعلنا، نحن نفعل، نحن الذي قررنا هذا، هذا نظام دولتنا، فهذه شبهة لا تزن جناح بعوضة، فالذي قرره وحدانيته وقال: فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ [محمد:19]، هو الذي تكلم بهذا الكلام؛ ليعلمنا بعظمته وجلاله، وأن الملكوت كله بيده، يحيي ويميت، يعطي ويمنع، يرفع ويضع، يبسط ويقبض، فهو يتكلم بصفة التعظيم، فالذين يريدون أن يتمسكوا بالباطل؛ ليستمروا على باطلهم وعلى أوساخهم وفهومهم السقيمة هم الذين يبحثون عن كذا آية من المتشابهات ويتشبثون بها، مع أن المتشابهات آيات جزئية ولا تمثل واحد إلى مائة من الكتاب الكريم، فأكثر الآيات من المحكم.

    إذاً: إذا رأيتم الذين يتتبعون هذا المتشابه فاحذروهم، فإنهم الذين سماهم الله، فقال عنهم: فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ [آل عمران:7]، أي: من القرآن ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ [آل عمران:7]، وطلباً لها.

    يفتنون من؟ يفتنون المسلمين عن دينهم، ويبعدونهم عن رحمة ربهم؛ ليصبحوا أمثالهم هابطين لاصقين بالأرض وأوساخ البشرية، ويؤلهون الأصنام والأحجار ويعلقون الصلبان.

    الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ [آل عمران:7]، القرآن كله دار على هذه المحكمات؛ إذ فيها بيان الحلال والحرام، بيان ما ينجي ويسعد، بيان ما يشقي ويؤذي، بيان ما يعز ويذل وَأُخَرُ [آل عمران:7]، آيات أخرى متشابهات، فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ [آل عمران:7] والزيغ: الميل من الحق إلى الباطل، ومن المعروف إلى المنكر، ومن الخير إلى الشر؛ اتباعاً للشهوات والأهواء، نسأل الله أن يطهر قلوبنا.

    ويروى: أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه أيام الردة التي أعلنها العرب على عهده كان يصلي المغرب بقصار المفصل، وفي الركعة الأخيرة يقرأ بهذه الآية: رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ [آل عمران:8].

    معنى قوله تعالى: (وما يعلم تأويله إلا الله)

    قوله تعالى: وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران:7]، أي: لا يعلم ما يئول إليه الأمر إلا الله عز وجل، ومن عقيدة أهل الإيمان: أن الشقي منا كالسعيد قد مضى حكم الله فيه، قال تعالى: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ [القمر:49]، فهل يستطيع أحدنا أن يقول: فلان من أهل الجنة، أو فلان من أهل النار؟

    الجواب: لا. من يستطيع؟! مؤمنون تمام الإيمان بأن السعيد من كتبت سعادته، والشقي من كتبت شقاوته في كتاب المقادير، ومع هذا لا نستطيع أن نقول: فلان من أهل النار أو فلان من أهل الجنة، إذ هذا متشابه علينا لا يعلمه إلا الله، وكل ما في الأمر: إذا بشر الله على لسان رسوله بأن فلاناً من أهل الجنة يجب أن نرددها وأن نقول وراءه وهي الحق، ثم إلى جانب ذلك علمنا وهو من علم الله، أن من كتب الله سعادته وإن زلت قدمه، وإن زاغ قلبه فإن أمره سيئول ويرجع إلى أن يستقيم قلبه ويوحد ربه ويعبده بعبادة تدخله الجنة، وأن من كتب الله شقاوته فسوف يعمل ولابد وأن يأتي يوم يزيغ قلبه، ويكفر بربه، ويخرج عن طاعته، ليدخل النار بموجب عمله؛ لأن الله حكم وهو العدل، قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10].

    يا معشر المستمعين والمستمعات! هذا حكم الله الصادر علينا، هل بلغكم؟ هذا حكم الله قد صدر، وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ [الرعد:41]، أن من زكى نفسه بالإيمان وصالح الأعمال أفلح، فاز، نجا من النار ودخل الجنة، وأن من دسى نفسه وخبثها ولوثها ووضع عليها أطنان الذنوب والآثام فتدست فهو من أهل الخسران، أهل الخيبة والعياذ بالله، خاب من دخول الجنة واستقر في عالم الشقاء النار، ونحن نعرف هذا ولكن لا نجزم أبداً بأن فلان من أهل الجنة أو فلان من أهل النار؛ لقوله تعالى: وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران:7]، جل جلاله، وعظم سلطانه، أي: ما يئول إليه الأمر، أو ما هو المراد لله منه، هو وحده، لا ننسى ما قال أهل العلم عند الآيات المتشابهة كفواتح السور: الله أعلم بمراده به. تسلم، لأنك لا تستطيع أن تفهم، عاجز، ولولا أن الله علمنا والله ما علمنا، فاستأثر تعالى بهذه الآيات المتشابهة امتحاناً لنا: أنسلم له أو لا؟ فمن سلم سلم، ومن آمن أمن، ومن حاول أن يتعالى ويقول ما ليس له علم تعرض لغضب الله وسخطه.

    أوصاف الراسخين في العلم

    أهل العلم بالقراءات والتفسير قالوا: إن الوقف هنا وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران:7] لابد منه، ويضعون عليها حرف الميم، وهو يعني الوقف اللازم.

    قالوا: ثم نستأنف كلاماً آخر ونقول: وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا [آل عمران:7]، فلا تعطف والراسخون فتقول: (وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم)، إياك! بل قف عند قوله: وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران:7]، واستأنف كلاماً جديداً، فقل: وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ [آل عمران:7].

    من هم الراسخون في العلم؟ رسخ الشيء يرسخ رسوخاً إذا ثبت، إذا تقرر، ما بقي له أن يتزحزح أو يتبدل أو يتغير أبداً، هذا هو الرسوخ.

    وورد عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم فسر الراسخ بالعلم فقال: ( الراسخ في العلم من برت يمينه ). ما معنى: (برت يمينه)؟ أي: لا يحلف بالكذب، فيمينه دائماً صادقة، ( وصدق لسانه )، فلا يقول غير الصدق والحق أبداً ( واستقام قلبه )، فلا يميل يميناً ولا شمالاً. هذا هو الراسخ في العلم، ولن نكون راسخين في العلم، إذا توفرت لنا هذه:

    أولاً: أن تكون أيماننا بارة، صادقة، ولا يقوى على هذا إلا من علم.

    ثانياً: أن تكون ألسنتا صادقة لا تقول الكذب أبداً؛ وذلك للعلم الراسخ في نفوسنا.

    ثالثاً: أن تكون قلوبنا مستقيمة، تنهج صراط الله المستقيم، لا تميل إلى يهودية ولا نصرانية، ولا شرك ولا باطل. هؤلاء هم الراسخون في العلم، أصحاب الأيمان البارة، والألسن الصادقة، والقلوب المستقيمة.

    ويروى عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: أنا من الراسخين في العلم.

    إي والله! إنه لمن الراسخين في العلم، حبر هذه الأمة من الراسخين في العلم، ولكن لا يعلم المتشابه ولا يقول فيه كذا وكذا، فالراسخون في العلم موقفهم دائماً وأبداً: يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا [آل عمران:7]. (كُلٌّ)، أي: من المتشابه والمحكم، (مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا): هو الذي أنزله على رسولنا في كتابه القرآن العظيم المحفوظ في صدورنا والمكتوب في سطورنا، وهذا هو المنهج الرباني السليم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا... )

    قال تعالى: رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ [آل عمران:8]. هذا تعليم الله، الله عز وجل أرشدنا إلى ما نقول إذا اضطربت النفس وتحير القلب، وهذا هو السؤال، اسأل الله، افزع إلى الله: رب لا تزغ قلبي بعد إذ هديتني! يستجيب لك.

    استحباب طلب الهداية والاستعاذة من الفتن

    روى مسلم عن الصديقة عائشة رضي الله عنها: (أن النبي صلى الله عليه وسلم: كان إذا استيقظ من الليل قال: لا إله إلا أنت سبحانك، أستغفرك لذنبي وأسألك رحمتك، اللهم زدني علماً ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني وهب لي من لدنك رحمة؛ إنك أنت الوهاب )، فيا ليتنا نحفظ هذا ونقوم به، هيا عبد الله! اكتبها سجلها جربها الليلة، لما أنت تستيقظ قل: ( لا إله إلا أنت سبحانك، أستغفرك لذنبي وأسألك رحمتك، اللهم لا تزغ قلبي بعد إذ هديتني، وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب )، فصاحب هذه الدعوة لا يخيب! فتوسل إلى الله بهذه الجملة: ( وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ) لا غيرك!

    وقد بلغنا هذا العلم، وحاولت، وكنت إذا استيقظت يرتبك لساني فحاولت مرتين وثلاث مرات حتى رسخ، وأنبه لهذا قد تستيقظ وتحاول فتنساها، فلا تقل: نتركها، بل راجعها من اليوم الثاني، حتى تستقر ويكون هذا وردك إذا قمت من الليل، وهو في راية مسلم عن عائشة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا إله إلا أنت سبحانك أستغفرك لذنبي وأسألك رحمتك، اللهم زدني علماً ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب )، والله لجمعت خير الدنيا والآخرة ما تركت شيئاً تحتاج إليه، أبداً، لما تقول: ( لا إله إلا أنت )، هذه كلمة التوحيد بها تدخل الجنة، لا إله إلا الله ( من مات وآخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة )، وإن زنا وإن سرق، فهذا الختم، قد يعاقب فيعذب بالنار، ولكن مصيره الأخير هو الجنة دار السلام.

    حكم الحج والعمرة عن تارك الصلاة

    هنا أعطيكم هذه اللطيفة: يأتيك الرجل ويقول لك: يا شيخ! أبي مات وهو لا يصلي فأحج عنه أو لا؟ أعتمر عنه أو لا ؟ ويأتي آخر ويقول: آه! أمي ماتت وهي تعبد عبد القادر الجيلاني أنحج عنها ونعتمر أو لا؟ كيف المخرج؟

    الذي فتح الله به علي أن أقول: إذا كان على سرير الموت ولقنتموه الشهادة فكان آخر ما قال: لا إله إلا الله ومات عليها، نقول: نعم! حج عن أبيك واعتمر، وإذا مات على السرير وهو يغني وا ليلاه، ويتكلم عن البقلاوة والحلاوة فهذا لا ينفع، ولا تحج ولا تعتمر عنه، فهذا هو المرمى الأخير، من وفق إلى قول: أشهد أن لا إله إلا الله ثم فاضت روحه فهو من أهل الجنة، وذلك لما أخبر به الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( من مات وآخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة )، فهل عرف المسلمون هذا؟ بعضهم عرف ولا يبالي؛ لأنه من الهابطين، نزل من علياء السماء على الأرض، وبعضهم ما عرفوا.

    مشروعية تلقين المحتضر لا إله إلا الله

    لو عرفنا هذا لوظفنا في المستشفيات علماء وظيفتهم لما يشاهدون المريض يعاني من سكرات الموت يجلس أحدهم إلى جنبه ويقول: لا إله إلا الله، لا إله إلا الله؛ فإن قال المريض: لا إله إلا الله، سكت عنه، ثم إذا أعاد المريض وتكلم بكلام آخر انقطعت تلك الصلة، فيعيد الملقن قول لا إله إلا الله، فإن قالها المريض سكت، فإن تكلم بكلام آخر وانقطع يعيدها عليه، وإن كانت آخر ما قال يبشره بالجنة.

    وينبغي أيضاً أن يوجد هذا في مستشفيات النساء، توظف عالمات وظيفتهن تلقين من شارف على الموت لا إله إلا الله، فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( لقنوا موتاكم لا إله إلا الله ).

    فمن عاد مريضاً ووجده يعاني من سكرات الموت فليلقنه: (لا إله إلا الله)، فإن قالها وأنت تسمعه ومات عنها، فبشر بنعمة الله التي أنعمها عليه، فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه المدينة الطاهرة زار يهودياً كان يخدمه -يخدم بيت الرسول وأبوه يهودي- لما بلغه صلى الله عليه وسلم أنه مريض، فذهب إليه ودخل وإذا بالغلام مريض وقد بلغ سن التكليف وما زال على اليهودية، فقال له الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( يا فلان! قل لا إله إلا الله! فنظر إلى أبيه فسكت أبوه، فأعاد عليه النبي صلى الله عليه وسلم فنظر إلى أبيه فقال أبوه : أطع أبا القاسم. فقال الغلام: أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله. فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول : الحمد لله الذي أخرجه بي من النار ).

    بنو عمنا فتنوهم فقط بفتنة الوطنية والمملكة وإعادة المجد، هذا الذي باعدهم عنا وإلا فهم عالمون عارفون أنه الحق فهم أبناء الأنبياء وأبناء الرسل، ولكنهم يقولون: إذا أسلمنا ودخلنا في الإسلام متى يعود مجد بني إسرائيل؟ متى تظهر مملكتهم وتسود العالم؟ فلهذا قالوا: لا ندخل في الإسلام؛ لأننا سنذوب فيه، فلا يبقى لنا وجود. هذه هي الحقيقة والله.

    إذاً: فلما قالها الغلام: لا إله إلا الله، قال: ( أبشر يا غلام بالجنة ).

    إذاً: عرفتم تلقين الميت أو لا؟ الرسول لقن.

    وإليكم صورة أخرى لمن كتب الله شقاوته أزلاً في كتاب المقادير وهو أبو طالب بن عبد المطلب ، هذا عم الحبيب صلى الله عليه وسلم، هذا ساعده الأيمن، هذا درعه الواقي أبو طالب ، أبو طالب الذي دافع عن النبي صلى الله عليه وسلم فلم يستطع أحد من أهل الشرك أن ينال من رسول الله بكلمة وأبو طالب موجود، وهو على ملة الكفر، فلما توفي نال المشركون من رسول الله ما نالوا، فهذا عقبة بن أبي معيط عليه لعائن الله يأتي والرسول يصلي خلف الكعبة فيضع سلا الجزور بين كتفي رسول الله وهو يصلي، والجماعة الطائشة يضحكون ويتمرغون على الأرض، فهل فعل هذا وأبو طالب حي؟ لا. لا يقدر.

    إذاً: مرض أبو طالب فجاء الرسول صلى الله عليه وسلم يعوده في مرضه الذي توفي فيه، فوجد رجالات قريش ومشايخها من أبي جهل إلى عقبة إلى فلان وفلان، فقال: ( أي عم! -يا عمي- قل كلمة أحاج لك بها عند الله يوم القيامة، قل: لا إله إلا الله، فينظر أبو طالب إلى رجالات قريش، فيقولون له: أترغب عن ملة أجدادك يا أبا طالب ؟! )، أترغب عن ملة أبيك وجدك يا أبا طالب ؟ وكرر عليه الحبيب صلى الله عليه وسلم فكان آخر ما قال: هو على ملة عبد المطلب . لأن قرناء السوء كانوا يقولون له: أترغب عن ملة عبد المطلب وتدخل في ملة جديدة ودين جديد؟!

    لما كتب الله شقاوته في كتاب المقادير فلن يقول إلا هذا، وعن إرادة واختيار قال هو على ملة عبد المطلب ، فقال الرسول: ( لأستغفرن لك إلا أن أنهى عن ذلك )، وأخذ يستغفر له ويطلب المغفرة حتى نزلت آية التوبة: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُوْلِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ [التوبة:113].

    حكم الاستغفار للمشركين

    عجب هذا القرآن! مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ [التوبة:113]أي: لا ينبغي له هذا، مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُوْلِي قُرْبَى [التوبة:113]، كالآباء والأمهات والإخوة والأخوات والأعمام والعمات مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ [التوبة:113]؛ لأن من مات على الكفر فهو من أصحاب الجحيم، قال تعالى: وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ [التوبة:114]، إبراهيم واعد أباه أيضاً أن يستغفر له، قال: لأستغفرن لك، وأخذ يستغفر، فلما تجلت حقيقة شركه وكفره تركه. ومع هذا أخبرنا أبو القاسم صلى الله عليه وسلم عن هذه الحادثة فقال: ( إن إبراهيم رأى أباه يوم القيامة عليه الغبرة والقترة فقال له: قد نهيتك عن هذا فعصيتني. قال: لكنني اليوم لا أعصيك واحدة. قال: أي رب! وعدتني ألا تخزني يوم يبعثون فإن أخزيت أباه فقد أخزيت الأبعد. قال: يا إبراهيم! إني حرمتها على الكافرين فأخذ منه. فقال: يا إبراهيم! أين أبوك؟ قال: أنت أخذته مني. قال: انظر أسفل منه فنظر فإذا ذيخ يتمرغ في نتنه فأخذ بقوائمه فألقي في النار )، لأن إبراهيم عليه السلام أعلى درجة في باب الرحمة، لم تعرف الدنيا أرحم منك يا إبراهيم!

    ما الدليل؟ اذبح ولدك. لا إله إلا الله! هو الذي ملأ قلبه بالرحمة فأصبح أرحم أهل الأرض، هو الأب الرحيم، ومن ثم ليرفع منزلته قال: اذبح ولدك يا إبراهيم. كيف يذبح ولده؟ إن كنت تطيع وتعبدنا بحق فقد أمرناك أن تذبح ولدك، فساقه عليه السلام إلى منى وتله للجبين والمدية في يمينه، وقبل أن يذبحه التفت وإذا بجبريل يقول له: خذ هذا واترك هذا، قال تعالى: وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ * سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ [الصافات:107-109]. إذاً: الرسول نهي رسمياً والمؤمنون أن يستغفروا لمن مات كافراً أو مشركاً.

    وها هو صلى الله عليه وسلم فداه أبي وأمي والعالم أجمع يعود من مكة فيمر بالجحفة شرق رابغ وبها قبر أمه آمنة بنت وهب الزهرية ، مدفونة هناك، فقد كانت في زيارة لأخوله في المدنية، فماتت في الطريق، مرضت وماتت، فدفنت بالجحفة، فلما كان صلى الله عليه وسلم عائداً من مكة استأذن ربه أن يسمح له بأن يزور أمه، إذا قال: ( استأذنت ربي في أن أزور أمي فأذن لي )، ووراءه رجاله وتلامذته البررة، وهو واقف يبكي يبكي يبكي.. على قبرها، فقالوا: ما يبكيك يا رسول الله! قال: ( استأذنت ربي في أن أزور أمي فأذن لي، واستأذنته في أن أستغفر لها فلم يأذن لي فلذا أنا أبكي ). عرفتم!

    هذا حكم الله الصادر على البشرية والجن معها: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]، إما أن تزكي نفسك بالإيمان وصالح الأعمال وتبعدها عن مدسياتها من الشرك والأعمال الباطلة وإلا فالمصير معروف.

    قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10] سواءً كان أباً لإبراهيم أو ابناً له، أو أباً لرسول الله أو ابناً له، والقرآن وضح هذا وبينه.

    هل استطاع نوح أن يشفع لابنه؟ لا. قال: رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ [هود:45] قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ [هود:46]. لماذا يا رب؟ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ [هود:46].

    حكم التوسل إلى الله بحق مخلوق

    قال تعالى: رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً [آل عمران:8]، رحمة عظيمة تغمرنا في حياتنا، وفي برزخنا ويوم نلقى ربنا إِنَّكَ أَنْتَ [آل عمران:8] لا غيرك الْوَهَّابُ [آل عمران:8].

    هذه الجملة عندنا نحن، عرفنا أنها من باب التوسل إلى الله، أما إخواننا فيتوسلون: اللهم بحق نبيك أعطنا كذا، بجاه سيدي فلان!

    حرموهم أعداء الدين من أن يتوسلوا إلى الله بوسيلة مشروعة، ولكن اللهم إنا نسألك بجاه فلان، وأعطنا بحق فلان. وهذا لا يجوز، بل قدم شيئاً يحبه الله، قل: اللهم اغفر لفلان وارحمه واغفر لي أيضاً وارحمني، تكون قد توسلت؛ لأنك دعوت لمؤمن بالمغفرة والرحمة، وهذه وسيلة، رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا [آل عمران:16]، توسلوا أو لا؟

    و نحن نتوسل إلى الله بابتسامة في وجه مؤمن، بلقمة في فم جائع، بشوكة نزيلها من الطريق، بصلاة ركعتين في جوف الليل، بذكر الله مائة مرة أو عشر مرات، ونسأل الله.

    وهذا الباب المفتوح أغلقه أعداء الإسلام في وجوه أمة الإسلام أكثر من سبعمائة سنة، ليس عندهم وسيلة إلا بحق فلان أو بجاه فلا، فلا يعرفون وسيلة إلا هذه، فسبحان الله العظيم!

    يروى عن الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان رحمه الله أنه قال: من سأل الله بحق فلان فقد كفر.

    فما وجه كفره؟ لأن معنى كلامك حقيقة: إن لم تعطنني أنت فأعطني بحق فلان عليك! أعوذ بالله!

    هل يوجد إنسان مخلوق مربوب له حق على الله؟ أما نستحي أن نقول هذه الكلمة؟! هل يقولها عاقل؟

    الجواب لا. هل كفر من قال هذا أو لا؟ كفره كالشمس واضح.

    إخواننا وآباؤنا وأمهاتنا عاشوا قروناً لا يعرفون من الوسيلة إلا بحق فلان وجاه فلان. من حرمهم الوسيلة المشروعة؟ إنه الثالوث الأسود: اليهود، والمجوس، والنصارى، تعانقوا، تحابوا، تلاقوا وقالوا: نطفئ هذا النور؛ لتبقى لنا يهوديتنا ونصرانيتا ومجوسيتنا، وتعاونوا قروناً على تضليل الأمة، وإلى الآن ما زالوا متعاونين في الخفاء.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه.... )

    يقول تعالى: رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ [آل عمران:9]. رَبَّنَا [آل عمران:9]، أي: يا ربنا. وحذفت الياء؛ لأن الله قريب ليس ببعيد حتى نقول يا ربنا.

    جمع الله الناس ليوم القيامة

    إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ [آل عمران:9]، أي يوم هذا؟ هذا يوم لا شك فيه، يجمع الله الناس فيه ليقضي بينهم، ليحاسب ويسأل ويستنطق ويجزي الخير بالخير والشر بالشر.

    رَبَّنَا [آل عمران:9]: يا ربنا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ [آل عمران:9]، أي: لا شك فيه. أفي هذا شك؟ الشك يأتي من شخص يقول: نحن غير موجودين أبدا،ً ولا نموت. فهذا نقول له: إذا كانت موجود فمن أوجدك؟ وإذا كنت ستموت فمن يميتك؟ وإذا كنت تموت من يحييك؟ إذاً: كيف تقول: لا؟ قل: آمنت بالله.

    إنجاز الله وعده لرسوله والمؤمنين

    قال الله: إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ [آل عمران:9]، الميعاد: الوعد المعين بالمكان.

    قال تعالى: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [النور:55]. والله لقد تم هذا الوعد بالحرف الواحد!

    نزلت هذه الآية والمؤمن لا يستطيع أن يبول خارج بيته يخاف في الليل من اليهود والمشركين ومع هذا أنجز الله وعده لرسوله، والله يسير الراكب من هذا المدينة إلى السند لا يخاف إلا الله! إلى عدن لا يخاف إلا الله، في تلك الأيام الزاهرة! فلا يخلف الميعاد، وعدهم بأن يجمعهم مرة أخرى ويحاسبهم ويجزيهم إما في دار السلام في العلو، وإما في دار البوار في السفل ألا وهي النار، والعياذ بالله.

    وصل اللهم على سيدنا محمد، وآله وصحبه أجمعين.