إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (28)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من طبائع يهود أنهم إذا قرءوا آيات الله من التوراة يلوون ألسنتهم بها ليحسب السامع لها أنها من كتاب الله، وهم بذلك يريدون إضلال العامة، ويتعمدون الكذب على الله عز وجل، وقد بين الله عز وجل أنه إنما يريد من عباده أن يكونوا ربانيين بما عندهم من الكتاب الذي يتعلمونه ويعلمونه للناس.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة آل عمران

    الحمد لله نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً، أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة كسابقتها واللاحقة بها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال -فداه أبي وأمي- صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ) حقق اللهم! رجاءنا إنك ولينا ولا ولي لنا سواك.

    نستذكر أولاً الآيات التي درسناها في الدرس الماضي.. هل بقي في أذهاننا شيء؟ وهل في قلوبنا من نورها نور؟

    نتلوها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ [آل عمران:75]، فمنا نحن -أيضاً- المسلمين من إن تأمنه بقنطار وليس بألف قنطار لرده إليك، فنحن أولى بهذا.

    ولكن يوجد من أهل الكتاب ممن عرفوا الله والطريق إليه هم كما أخبر تعالى عنهم: وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا [آل عمران:75]، أي: والعصا في يدك، فلماذا هذا؟

    فالأول عرف، والثاني لم يعرف.. الأول آمن واستقام على منهج الحق، والثاني إيمانه دعوى باطلة ومعرفته كاذبة هذه حاله.

    ولا ننسى قول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له )، والمؤمن بحق هو من إذا ائتمنته لم يخنك، وإذا عاهدته لم ينكث عهده، فكل هذا يعود إلى الإيمان الصحيح والمعرفة السليمة، قال تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ [آل عمران:75]، فهذه فرية ودعوى نشرت فيهم وبينهم من قبل رؤسائهم المبطلين، فأصبحوا يفهمون أن أموال، وأعراض، ودماء غير اليهود مباح؛ لأن غير اليهود كفار أنجاس، وهم فقط المؤمنون الربانيون، فلهذا إذا استطاعوا أن يسلبوا مال أي إنسان أو يسفكوا دمه فلا حرج ولا يخافون من الله؛ لأن الله أذن لهم.

    قال تعالى: وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:75]، فهذه النزعة ما زالت إلى الآن يعيش عليها اليهود، ويتناقلونها ويعلمها الكبير الصغير.

    ثم قال تعالى: بَلَى [آل عمران:76] أي: ليس الأمر كما يزعمون ويدعون، مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ [آل عمران:76]، فأبطل ذلك الزعم نهائياً.

    ثم قال تعالى متوعداً: إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [آل عمران:77]، سواء كانوا من أهل الكتاب، أو من أهل القرآن، ( لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له ) ، فهذه هي التي رفعت مستوى المسلمين إلى أعلى مستوى عرفته البشرية، فلو تودع عند المسلم صناديق الذهب فلن يسلب منها ديناراً واحداً، فلو تأتمنه على أعز شيء فلو أن أحداً وضع -مثلاً- امرأته أمانة في بيته -أي: المسلم-، والله! ما نظر إليها ولا نالها بسوء.

    فقوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ [آل عمران:77] أي: يشترون ماذا؟ ثَمَنًا قَلِيلًا [آل عمران:77]، فكل أموال الدنيا قليلة بالنسبة إلى ما عند الله والدار الآخرة، أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ [آل عمران:77] أي: لا حظ ولا نصيب في الجنة، وما فيها من نعيم.

    وقوله تعالى: وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ [آل عمران:77]، أي: أن الله لا يكلمهم كلام التشريف والعزة والكمال، ولكن يكلمهم بالإهانة؛ قال تعالى: اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ [المؤمنون:108].

    وقوله تعالى: وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ [آل عمران:77] أي: لا يرون وجهه سبحانه، فهو محجوب عنهم، وَلا يُزَكِّيهِمْ [آل عمران:77]، أي: لا يثني عليهم في عرصات القيامة، ولا يطهرهم حتى في الإحراق في النار، وإدخالهم الجنة، وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [آل عمران:77] أي: موجع، وهو عذاب النار والعياذ بالله!

    ومن فوائد هذه الآيات:

    أولاً: يجب علينا معاشر المسلمين أن لا نغتر باليهود ولا نثق فيهم؛ لأنهم لا يفون بعهد وحسبهم أنهم يستبيحون أموالنا وأعراضنا. فالحذر الحذر، فإن تعاملنا معهم نكون يقظين وإلا أخذوا أموالنا.

    ثانياً: من كذب على الله أحرى أن يكذب على الناس.

    فالشخص الذي يكذب على الله، ويقول: قال الله وأحل الله، وحرم الله وهو كاذب، فهذا يكون كذب على الناس من باب أولى، وليس في أهل الكتاب أيما إنسان يكذب على الله لا تأمنه فإنه يكذب عليك من باب أولى، فالذي ما خاف الله ولا هابه وكذب عليه، فكيف لا يكذب على الناس؟!

    ثالثاً: بيان اعتقاد اليهود في أن البشرية غير اليهود نجس. والله يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا [التوبة:28]، واليهود مشركون، والنصارى مشركون فهم نجس، لكن هم عكسوا القضية، وجعلوا البشرية أبيضها وأصفرها نجس، إلا ما كان من بني إسرائيل فإنهم أطهار أصفياء، مع أنهم أنجس الخلق في سلوكهم، فالشرك والاحتيال والمكر والخديعة والتكبر، وكل الأمراض مصبوبة عليهم وقالوا: لا. فالحمد لله أن فضحهم الله.

    رابعاً: عظم ذنب من يخون عهده من أجل المال.

    عظم وكبر ذنب عبد يخون عهده من أجل الدينار والدرهم، فالذي يحلف ويعاهد ثم يخون ذنبه عظيم، وكذلك من يحلف كاذباً لأجل أن يحقق مالاً، فقد قال صلى الله عليه وسلم: ( من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه، فقد أوجب الله له النار، وحرم عليه الجنة )، وقال له الرجل: ( يا رسول الله! وإن كان يسيراً؟ قال: ولو كان قضيباً من أراك ).

    فيا عباد الله! انتبهوا وارفعوا رءوسكم، فإياكم والحلف كذباً من أجل أن الحصول على مال قل أو كثر، فلا نبيع آخرتنا، ونمزق صلتنا بربنا؛ من أجل مال أغنانا الله عنه بالصبر، فلنجوع الليالي والأيام ولا نحلف بالباطل؛ لنأخذ مال الناس.

    فهذا نبينا صلى الله عليه وسلم قد كان يضع الحجر على بطنه، ويعصبها بعصابة حتى يتمكن من المشي والصلاة من شدة الجوع، فهل حلف بالباطل أو كذب؟!

    وهذه الصديقة بنت الصديق امرأة رسول الله صلى الله عليه وسلم تخبر في صدق، قالت: [ إن كانت إحدانا لتتحيض الحيضتين والثلاث في ثوب واحد ]، فلا مبرر؛ لأن نكذب ونخون ونحلف بالباطل من أجل أوساخ الدنيا، فأين الصبر؟

    ولكننا ما عرفنا هذا ولا اجتمعنا عليه، فلو كشف عن حالنا لبانت عوراتنا.

    رابعاً: عظم من يخون عهده من أجل المال، وكذا من يحلف كاذباً؛ لأجل المال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ومن حلف على يمين يستحق بها مالاً وهو فيها فاجر ) أي: كاذب خارج عن نظام الحق ( لقي الله تعالى وهو عليه غضبان ) .

    فهذا استذكار لدرس يوم أمس نفعنا الله به.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإن منهم لفريقاً يلوون ألسنتهم بالكتاب ...)

    قال تعالى: وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:78]، فهذه طائفة أخرى من طوائف أهل الكتاب التي سبق بيانها، وهذه الطائفة كانوا يعيشون في المدينة ويضللون المسلمين، وإخوانهم من اليهود، فيوجد فريق منهم يلوون ألسنتهم وكأنه يقرأ التوراة، وليس من التوراة في شيء، فيحسبه السامع أن هذا من الكتاب، وما هو من الكتاب.

    فهذه طائفة من اليهود تقل أو تكثر فهذا وضعها، يضللون العوام ويدعون أنهم يقرءون من الكتاب، وألسنتهم تلو الكلمات وما هي من التوراة، بل من كذبهم.

    قال تعالى: وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:78]، فقد فضحهم الله وأزاح الستار عنهم، وقد ورث هذا الضلال من قومنا من المسلمين، ويذكرون أن الله قال: كذا وكذا للعوام، والله ما قال، وما هو في كتابه، ويذكرون أقوال علمائهم، وكأنها قرآن وما هي بقرآن.

    فيجب أن نتحاشى أن نقول على الله ما لم يقل، وألا نكذب على إخواننا، ونقول لهم: هذا كلام الله، أو هذا حديث رسول الله، أو هذه سنة نبي الله، وليست من السنة ولا من الكتاب، ولكن فقط؛ من أجل تضليل إخواننا ليبقوا راسخين تحت أقدامنا نسودهم ونتحكم بهم؛ لأنهم جهّال ما عرفوا الطريق.

    وما يفعله اليهود يفعله غيرهم؛ لأننا بشر والشيطان عدونا جميعاً، فلا عجب أن يقع فينا هذا الباطل الذي ندد الله به على اليهود، وقد وقع، فمروج البدع وخاصة الشركيات منها يأتون بالأباطيل والأكاذيب، وينسبونها إلى الكتاب والسنة، وهذا في قوله تعالى: وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا [آل عمران:78] يقل أو يكثر يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ [آل عمران:78] أي: كأنه يقرأ في التوراة، وكأن هذا كلام الله يجوده، لِتَحْسَبُوهُ [آل عمران:78] أنتم أيها المستمعون مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ [آل عمران:78]، أي: من التوراة أو الإنجيل أو القرآن، وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ [آل عمران:78]، فكذبهم الله العليم الخبير، وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:78] أي: يعلمون أنه كذب، لكن المصلحة.. المنفعة.. الحاجة.. المنصب.. المركز.. هو الذي يحملهم على هذا الكذب.

    فهذه طباع البشر إلا من طهره الله، والذين يطهرهم هم الذين رزقهم إيماناً ويقيناً، وزادهم بعد ذلك علماً ومعرفة، وزادهم توفيقاً، فهؤلاء هم المعصومون.

    قال تعالى: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7] أي: أنعم عليهم:

    أولاً: نعمة الإيمان، وهي تطلب من الله عز وجل، وهبة الله وعطيته.

    ثانياً: نعمة معرفة الله معرفة يقينية، فتثمر لصاحبها حب الله والخوف منه.

    ثالثاً: معرفة محاب الله ومساخطه، أي: وما يكره من الاعتقادات والأقوال والأعمال.

    والنعمة الرابعة: التوفيق، وفقهم لأن يقدموا له المحبوب ويبعدوا عنه المكروه، فقال تعالى: أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ [مريم:58]، وقال أيضاً: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا [النساء:69] فنعم الرفيق.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآية

    قال: [ هداية الآية] لهذه الآية الكريمة هداية في ثلاثة أمور[ من هداية الآيات:

    أولاً: بيان مكر اليهود وتضليلهم للناس، وخداعهم لهم باسم الدين والعلم].

    تجلت هذه الحقائق في هذه الآية، فهذا فريق منهم بينت الآية مكرهم وتضليلهم للناس، وخداعهم لهم باسم الدين والعلم.

    [ثانياً: جرأة اليهود على الكذب على الناس، وعلى الله تعالى مع علمهم بأنهم يكذبون، وهو قبح أشد وظلم أعظم]، ولكن كتب الله شقاوتهم، ولا نشك بأن علمهم مزيف، ومعرفتهم سطحية، وإيمانهم كلا إيمان؛ إذ لو عرفوا وآمنوا ما وقعوا في هذا البلاء؛ بدليل أن الذين عرفوا كـعبد الله بن سلام وغيره نجوا، وسموا وارتفعوا.

    فمعرفة سطحية تقليدية كقولنا: علمنا فلان، وعلمنا فلان، وقال فلان وفلان لا تنفع، ودليل ذلك قول الله تعالى فيهم: لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ [النساء:162]، استثنى الله سبحانه وتعالى أهل الرسوخ في المعرفة، أما المعرفة السطحية التي لا تباشر القلب فلا تنفع، لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [النساء:162].

    إذاً: ما زلنا نقول: العلم إن لم يخالط بشاشة القلب، وينير النفس ويزكيها لا ينفع.

    [ثالثاً: التحذير للمسلم من سلوك اليهود؛ كالتضليل والقول على الله والرسول؛ لأجل الأغراض الدنيوية الفاسدة].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عباداً لي من دون الله ...)

    وما زلنا مع طائفة من أهل الكتاب؛ لنحذر سلوكهم وننجو من هلكتهم التي وقعوا فيها؛ لأن هذه تعاليم ربنا لنا؛ لهدايتنا وإكمالنا وإسعادنا.

    يقول تعالى: مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ * وَلا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:79-80] عجب هذا القرآن! ‏

    معنى قوله تعالى: (ما كان لبشرٍ أن يؤتيه الله الكتاب ...)

    قوله: مَا كَانَ هذا النفي أبلغ من كلمة (لم يفعل)، (ما كان) أي: ليس من الممكن أو ما يتوقع أن يقع مثل هذا.

    لِبَشَرٍ أي: إنسان، فكلمة (بشر) اسم جنس كإنسان تحته أفراد بالبلايين، لكن نفي مطلق لا يتأتى هذا ولا ينبغي ولا يوجد، لِبَشَرٍ من البشر.

    أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ أي: ينزله عليه.

    ويؤتيه (الحكم) أي: الحكمة بمعنى الفقه في معرفة أسرار ذلك الكتاب، وهي هنا السنة؛ إذ السنة هي التي بها نفهم أسرار القرآن ومراد الله منه.

    والنبوة فوق ذلك، ينبئه، يكلمه تعالى بما شاء من وسائط، ويعلمه بالغيوب من عنده، فمثل هذا الشخص والله! ما يقول للناس: كونوا عباداً لي من دون الله.

    وهذا لا شك أن له سبب: فقد سمع يهودي من الرسول صلى الله عليه وسلم أمره ونهيه ودعوته، فقال: تريد أن نعبدك يا محمد؟ أتريد أن نتخذك رباً نطيعك في كل شيء؟

    فأبطل الله هذه الفرية وأبعد هذه التهمة بعيداً، ووضعها في باب المستحيل، ولم يقع هذا، وفيها صفعة كبيرة للنصارى الذين ألهوا عيسى، وهو نبي الله أوحى إليه كتابه، وعلمه الكتاب والحكمة، واتخذوه رباً وإلهاً، فحاشى عيسى أن يرضى لأتباعه أن يعبدوه ويؤلهوه.

    وقد أراد مرة من أراد أن يسجد لرسول الله صلى الله عليه وسلم فغضب، ولم يرض أن يُسجد له كتحية كما يحيي بها الناس عظماءهم، وقال: ( لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد، لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ) ولكن لا يسجد إلا لله؛ لأن السجود مظهر من مظاهر الخنوع والخضوع، والذلة للمسجود له، والتعظيم له، فوضع الجبهة والأنف على التراب لم يقع هذا إلا لمن يُعظّم ويُبجل ويكبر، وهذا لا يكون إلا للخالق عز وجل.

    فهذه الآية نفت تلك الدعوة الباطلة، وضربت النصارى على وجوههم، وحاشا عيسى عليه السلام أن يقول لهم: اسجدوا لي، أو علقوني في أعناقكم وألهوني، وهو من هو، فقد أوحى الله إليه بالإنجيل، وعلمه التوراة وعلمه الحكمة، فكيف يرضى بأن يعبد مع الله؟!

    مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ [آل عمران:79]، فقد يصدر هذا الكلام من الذي لم يؤت العلم والحكمة، والسنة والمعرفة.. نعم عبدوهم، فيوجد حتى بين المسلمين من يسجد له ويفرح بذلك.

    معنى قوله تعالى: (كونوا ربانيين ...)

    هذه الشخصية الفريدة الممتازة بهذه العطايا الإلهية وهي: الكتاب، والحكم بمعنى الحكمة، والنبوة.. مثل هذا والله! لا يقول للناس: اعبدوني، أو كونوا عباداً لي من دون الله، ولكن يقول لهم: كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ [آل عمران:79].

    فالذي أعطي هذا العطاء يقول لأتباعه وأوليائه وتلامذته: كونوا ربانيين.

    والرباني: المنسوب إلى الرب، أي كونوا عباد الله، ونسبهم إلى الرب عز وجل؛ وذلك لصلاحهم، وطهارتهم، وصفاء أرواحهم، ولعلمهم ومعرفتهم أصبحوا ربانيين، تتجلى فيهم حقيقة ربانية وهي نسبة إلى الرب عز وجل؛ إذ صفت نفوسهم وزكت أرواحهم، وعلموا وعرفوا وعلّموا.. فنعم هؤلاء ربانيون ويقال فيهم: ربيون أيضاً نسبة إلى الرب.

    يقال: فلان رباني. تتجلى فيه حقائق الربوبية، من ذلته لله ومسكنته ودعائه، والحب فيه والبغض فيه، والعمل له، بل والحياة كلها تدل على أنه مع الله ومن الله.

    كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بما كنتم تعلمون الكتاب.. التوراة، الإنجيل، الزبور، الفرقان، الكتاب. فالذين يعلمون الكتاب ويدرسونه ويعلمون أسراره وشرائعه وما فيه يقول لهم: من أوتي الكتاب والحكم والنبوة كونوا كذا وكذا، وهذا الذي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم الناس، وهكذا كان عيسى مع الحواريين يعلمهم، وكان موسى، وكان كل الأنبياء، فحاشى نبياً من الأنبياء أن يقول لأتباعه: اعبدوني.. اتخذوني رباً.. اسجدوا لي.. سبحوا وقدسوا باسمي!

    فالعبادة حق الله عز وجل لا تعطى لسواه أبداً مهما كان هذا العبد.

    إذاً: قضى على تأليه اليهود لرهبانهم، وقضى على النصرانية التي حولوها إلى تكليف وشرك محض، فقال تعالى: مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ [آل عمران:79] يقول: كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ [آل عمران:79].

    ولا ننسى ما علمناه من: ( أن من علم وعمل بما علم، وعلّمه غيره دعي في السماء عظيماً )، فهؤلاء هم الربانيون الذين يتعلمون العلم لله؛ ليعرفوا الله ومحابه ومكارهه، وليعرفوا كيف يؤدون ذلك المحبوب، وكيف يبتعدون عن ذلك المكروه، ويتعلمون ثم يعملون بما علموا، فيحلون ما أحل الله، ويحرمون ما حرم الله، وينهضون بالتكاليف والواجبات، ويبتعدون عن المنهيات والمحرمات، ثم لا يكتفون بذلك حتى ينقلوا ذلك النور إلى غيرهم، فيعلمون سواهم؛ حتى يشاهدوهم يعبدون الله عز وجل بما شرع، فهؤلاء سمت درجاتهم وارتفعت حتى إنهم يدعون في الملكوت الأعلى بعظماء الرجال، وهذه هي الجائزة التي من فاز بها هنئه، فليس عظيم بين الناس فقط، بل في الملكوت الأعلى.. هؤلاء هم الربانيون المنسوبون إلى الرب؛ لأنهم آمنوا واستقاموا على طاعة الله بالعلم والمعرفة ونشروا الهدى، ونشروا المعروف بين الناس، فحق لهم أن يسودوا بهذا اللقب (عظماء الناس).

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أرباباً ...)

    ثم قال تعالى: وَلا يَأْمُرَكُمْ [آل عمران:80] أي: الرباني.. الإنسان الذي نزل عليه الكتاب، وأوتي الحكمة وأوتي النبوة، لا يقول لهم: اتخذوا الملائكة والنبيين أرباباً.

    معنى قوله تعالى: (ولا يأمركم...)

    وَلا يَأْمُرَكُمْ [آل عمران:80] أي: هذا الإنسان من البشر الذي آتاه الله الكتاب والحكم والنبوة: أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا [آل عمران:80] أي: آلهة من دون الله تعبدونهم.

    ومن هنا إشارة إلى أن من العرب وهم بنو لحيان كانوا يعبدون الملائكة، أي: قبيلة من قبائل العرب يقال لهم: بنو لحيان، كانوا يعبدون الملائكة؛ لأن الشيطان قال لهم: إن الملائكة بنات الله، فتوسلوا بهم إليه ليقضي حوائجكم، فيعطيكم سؤلكم، وزين لهم كيف الملائكة بنات الله؟

    وتأصلت هذه العقيدة ورسخت في أذهان العرب فانتزعها القرآن بعشرات الآيات، فقالوا: إن الله تعالى أصهر إلى الجن. أي: تزوج جنية، فأنجبت له الملائكة، فهم يعبدونهم من أجل التقرب إلى الله بعبادتهم، كما فعل جهال المسلمين بعبادة الأولياء والصالحين؛ تقرباً إلى الله ليقضي حوائجهم.

    قال تعالى: وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ [النحل:62]، فالعربي لشرفه وعلو قدره لو قيل له: اسمع، امرأتك ولدت الليلة بنتاً، يغضب ويكره، ويصبح ما يمشي بين الناس من الخجل؛ وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ [النحل:58-59]، فـعمر في الجاهلية ولدت له بنتاً فدفنها ودسها في التراب وهي حية.

    إذاً: وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ [النحل:62] أي: الذي يكرهونه وهو البنت يجعلوها لله، وهم ما يقبلونها! فهذا هو الأدب مع الله؟! فالذي ما تقبله أنت تجعله لله؟!

    فأين يذهب بعقلك يا عبد الله؟!

    قال تعالى: أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ [الزخرف:18]، البنت هذه كيف يجعلونها لله؟!

    الشاهد عندنا: في أن بنو لحيان كانوا يعبدون الملائكة، ولهذا قال تعالى: وَلا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ [آل عمران:80] أي: كعيسى وغيره من الأنبياء اتخذهم النصارى آلهة.

    أَرْبَابًا [آل عمران:80] الأرباب: جمع رب، وأصل الرب هو السيد المالك، والله هو السيد المالك، ولكن لما تاب وملك عبد ذُل له وأطيع، فلفظ (الرب) أولاً: لا يطلق إلا على الله بدون قيد، فيجوز أن تقول: رب البيت، ربة البيت، رب المنزل.. لكن لا تقول: الرب. فهذا اللفظ لا يصلح إلا لله، ولا رب إلا الله، لكن مع القيد لا بأس؛ لأنه السيد المالك، وفوق ذلك الخالق المدبر الرازق، وبذلك أصبح الإله الحق والمعبود الذي لا معبود بحق سواه.

    فالألوهية تأتي بعد الربوبية، من لم يكن رباً لا يصلح أن يكون إلهاً، فإذا كان خالقاً رازقاً مدبراً يملك كل شيء.. نعم يذل له كل مخلوق ويعبده ويطيعه، أما إذا لم يكن رباً فكيف سيكون إلهاً؟!

    فلهذا عاب عليهم عبادة الأصنام والأحجار والملائكة والبشر.. الملائكة مخلوقون والأنبياء مخلوقون، فكيف يعبدون مع الله ويؤلهون؟!

    وَلا يَأْمُرَكُمْ [آل عمران:80] أي: رسول الله صلى الله عليه وسلم، النبي الذي أنزل عليه الكتاب، أوتي الحكمة وأسرار الشرع، ومعرفة مراد الله عز وجل، ونبئ وكلمه الله في اليقظة والمنام: لا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا [آل عمران:80].

    معنى قوله تعالى: (أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون)

    ثم قال تعالى: أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ [آل عمران:80]، فالذي يقول لك: اسجد لي، وأطعني فيما آمرك به، كأن معناه قال لك: اعبدني.

    (أيأمركم بالكفر) فمن عبد الله كفر بالله، وإليكم صور:

    الذي يقول: يا رجال البلاد! يا سيدي عبد القادر ! يا فاطمة ! يا حسين ! يا رسول الله! المدد.. المدد.. الغوث.

    فهذا يكون إثم، فقد جحد الله، وإياك أن تجهل، فلو ما جحده لقال: يا الله! يا رب العالمين! يا رب فاطمة والحسين ! يا ولي المؤمنين! لكن غطاه وجحده، ثم قال: يا فلان.. يا فلان.

    قال تعالى: أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:80]، الكفر: أي جحود حق الله عز وجل، فمن جحد حق الله وأعطاه غيره وتركه إلى سواه، فهذا هو الكفر الحقيقي. صدق الله العظيم.

    أيأمركم يا عباد الله! هذا الذي نزل عليه الكتاب، وأوتي الحكمة والمعرفة وأسرار الشرع ونبئ، أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون؟!

    فهذا لا يقع، وهذا الاستفهام للإنكار والتأديب والتوبيخ.

    فنعم. هذا (يأمركم) أي: يقول لكم: يا عباد الله! كونوا ربانيين.. تعلموا الكتاب والحكمة، واعملوا وعلموا؛ لتصبحوا منسوبين إلى الرب عز وجل، ويا لها من نسبة شرف!

    مصلح مربي.. ربان السفينة أصلها وقائدها.

    إذاً: هكذا يقول تعالى: مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ [آل عمران:79] لا والله! وَلَكِنْ [آل عمران:79] يقول: كُونُوا رَبَّانِيِّينَ [آل عمران:79] نكون ربانيين: بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ [آل عمران:79] وتدرّسون، فكن ربانياً، وعلم الكتاب ودرسه وادرسه.

    وَلا يَأْمُرَكُمْ [آل عمران:80] أي: حاشى هذا النبي وهذا الولي أن يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أرباباً تعبدونهم بعبادة الله.

    وهذا الاستفهام للإنكار والتوبيخ: أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:80]، أي: بعد ما أسلمتم قلوبكم ووجوهكم لله، وأصبحتم عباده يأمركم بالكفر؟! معاذ الله.

    إذاً: كل من أمرنا بأن نعبد غير الله بالدعاء، أو بالاستغاثة، أو بالذبح، أو بالحلف، أو بالنذر، أو بالطاعة في المعصية، معناه أنه أمرنا بالكفر ونحن مسلمون.

    وهذه الآية تتناولنا معشر المؤمنين! تناولاً حقيقياً، وهذا رسول الله بين أيدينا.

    ما كان لرسول الله ولا لغيره من أنبيائه أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة، ثم يقول للناس: اعبدوني؟! كونوا عباداً لي من دون الله؟! اسجدوا لي واركعوا؟! احلفوا بي وعظموني؟! لا. حاشاه.

    ولكن ماذا يقول لنا: كونوا ربانيين، فهيا نكن ربانيين بعلمنا للكتاب وتدريسه، فاجتماعنا على كتاب الله، وحفظه، وتعليمه، والعمل به هو الربانية الحقة.

    ولا يأمرنا أن نتخذ الملائكة والنبيين أرباباً، أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:80].

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيتين

    قال: [معنى الآيتين:

    ما زال السياق في الرد على أهل الكتاب، وفي هذه الآية الرد على وفد نصارى نجران خاصة، وهم الذين يؤلهون المسيح عليه السلام.

    قال تعالى: ليس من شأن أي إنسان يعطيه الله الكتاب، أي: أن ينزل عليه كتاباً ويعطيه الحكم فيه وهو الفهم والفقه في أسراره، ويشرفه بالنبوة فيوحي إليه، ويجعله في زمرة أنبيائه، ثم هو يدعو الناس إلى عبادة نفسه فيقول للناس: كُونُوا عِبَاداً لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ [آل عمران:79]؟ إن هذا ما كان، ولن يكون أبداً]. إي والله.

    [ولا مما هو متصور الوقوع أيضاً، فما لكم أنتم يا معشر النصارى تعتقدون هذا في المسيح عليه السلام؟

    إن من أوتي مثل هذا الكمال لا يقول للناس: كونوا عباداً لي، ولكن يقول لهم: كونوا ربانيين تصلحون الناس، وتهدونهم إلى ربهم ليكملوا بطاعته ويسعدوا عليها، وذلك بتعليمهم الكتاب وتدريسه ودراسته].

    الحمد لله فنحن الآن ندرس الكتاب -أربع ليالي على الأقل- ونعلمه، ونالنا هذا الفضل، وأنتم ربانيون، فمعكم قال الله وقال رسوله، ما قال سيدي فلان. فالحمد لله.

    قال: [هذا معنى الآية. أما الآية الأخيرة فإن الله تعالى يخبر عن رسوله محمد صلى الله عليه وسلم إنه لا يأمر الناس بعبادة غير ربه تعالى، سواء كان ذلك الغير ملكاً مكرماً أو نبياً مرسلاً، وينكر على من نسبوا ذلك إليه صلى الله عليه وسلم فيقول لهم: أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:80]، فهذا لا يصح منه ولا يصدر عنه بحال صلى الله عليه وسلم].

    وقد قلت: أرادوا أن يحيوه بالسجود، فقال: لا، بل قاموا له، قال: اقعدوا لا تقوموا لي، يخرج كالبدر ليلة القمر، فقد حاولوا أن يقوموا، فقال: لا تقوموا لي، فهذا الكمال المحمدي.

    هداية الآيات

    قال: [ هداية الآيات:

    أولاً: لم يكن من الممكن لمن آتاه الله الكتاب والحكمة وشرفه بالنبوة أن يدعو الناس لعبادة نفسه، فضلاً عن عبادة غير الله.

    ثانياً: سادات الناس هم الربانيون الذين يربون الناس بالعلم، والحكمة فيصلحونهم ويهدونهم] هؤلاء هم سادات الناس، ما هو سيد وهو يشرب الحشيش ويعلم السحر، فسادات الناس الربانيون الذين يربون البشر على حب الله وطاعته، والخوف منه والرهبة، ليكملوا بتلك الآداب ويسعدوا في الدنيا والآخرة، حقاً هؤلاء هم السادة.

    قال: [سادات الناس هم الربانيون الذين يربون الناس بالعلم ] الإلهي [ والحكمة ] الربانية [ فيصلحونهم ويهدونهم ] إلى سبل الكمال والسعادة في الحياة أيضاً.

    [ ثالثاً: عظماء الناس من يعلمون الناس الخير ويهدونهم إليه ] والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( من علم وعمل بما علم وعلمه غيره، دعي في السماء عظيماً )، وهذا مروي عن عيسى عليه السلام.

    [ رابعاً: السجود لغير الله تعالى كفر ] والله العظيم! السجود لغير الله تعالى كفر، وما زال من المسلمين من يسجد للشيخ، يطيح أمامه ويسجد [ السجود لغير الله تعالى كفر؛ لما ورد أن الآية نزلت رداً على من أرادوا أن يسجدوا للرسول صلى الله عليه وسلم فقال تعالى: أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُون [آل عمران:80]؟! ].

    فلا سجود إلا لله، ولا ركوع إلا لله، وبعض الإخوان ينحنون عن القوم. نقول: اعتدل وصافح، لماذا تنحني؟!

    تعلموا هذا في ديارهم، يأتي يصافحك ينحني! لا. صافحني وأنت مستقيم.

    نحن هذه وأولناها وقلنا: يا عسكري! قل: السلام عليكم؛ خشية أن تكون عبادة لغير الله، فكيف نركع ونسجد؟

    اللهم ثبتنا على منهج الحق وتوفنا عليه، إنك ولينا وولي المؤمنين.

    واغفر لنا ولإخواننا المسلمين، وارحمنا وإياهم أجمعين، وصلِّ اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه أجمعين.