إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (24)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن إفراد الله عز وجل بالعبادة هو الغاية من كل رسالة، وهدف كل نبي من الأنبياء، وقد جاء النبي صلى الله عليه وسلم واليهود قد حرفوا دينهم، واتخذوا أحبارهم أرباباً من دون الله، ومثل ذلك فعل النصارى حيث عبدوا رهبانهم، وزادوا على ذلك أن كل فريق منهم ادعى نسبة إبراهيم عليه السلام إلى ديانته، وقد أخبرهم الله أن إبراهيم ما كان يهودياً ولا نصرانياً، وإنما كان حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب ربنا عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وبالمشاهدة نشاهد السكينة، لا ضوضاء ولا فوضى ولا لغط ولا سخط ولا كلام، هذه السكينة، أما الرحمة فقد غشيتنا، فهل تشاهد بيننا الآن عذاباً؟ أبداً، رحمة كاملة، وأما كون الملائكة تحفنا فكما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم، إلا أننا لا نشاهدهم؛ لأن أبصارنا ضعيفة لا تقوى على رؤية الملائكة النورانيين وهم يحفون بالحلقة.

    وأما ذكر الله تعالى لنا عنده في الملكوت الأعلى فهو كما أخبر رسوله صلى الله عليه وسلم، الحمد لله على هذا الإفضال والإنعام، الحمد لله على أن رزقنا الله إيماناً به وبلقائه، به وبكتابه ورسوله، ويسر لنا أن نصلي المغرب والعشاء في أقدس بيت من بيوت الله، ونتلو كتاب الله ونتدارسه، اللهم لك الحمد! اللهم لك الحمد! اللهم لك الحمد على ما أوليت وأنعمت وأفضلت.

    وقد انتهى بنا الدرس ونحن في سورة آل عمران عليهم السلام إلى هذه الآيات الخمس، فهيا أنا أتلو وأنتم استمعوا، ونصبح كلنا دارسين وتالين، قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ * يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ * هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ * مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ [آل عمران:64-68].

    الحمد لله! الحمد لله! الحمد لله! عجب هذا القرآن العظيم. هيا بنا نتدارس هذه الآيات.

    المراد بأهل الكتاب وحكمة مناداتهم بهذه الصفة

    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ [آل عمران:64] من الآمر بكلمة: (قل)؟ الله رب العالمين، منزل القرآن العظيم على خاتم أنبيائه وإمام رسله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ [آل عمران:64] نادهم: يا أهل الكتاب! ومن هم أهل الكتاب؟ إنهم والله لليهود والنصارى؛ لأن اليهود بين أيديهم التوراة وإن حرفوها، وإن زادوا وإن نقصوا، وإن قدموا وإن أخروا، لكن أصلها موجود، التوراة النور الإلهي.

    والنصارى بين أيديهم الإنجيل، الإنجيل الذي أنزله الله على عبده ورسوله عيسى عليه السلام، إذاً: فهم حقاً أهل كتاب أم لا؟ ويكفي أن الله عز وجل يقول لرسوله: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ [آل عمران:64]، ناداهم بهذه الصفة التي يفرحون بها، ولا ينكرونها، ولهذا يبتدئ النداء بهذا: (يا أهل الكتاب) يريد أن يقول لهم: تعالوا، ما قال: هلم، تعالوا؛ لأن مقام الرسول عال، كأنه يقول: ارتفعوا أيها الهابطون إلى المقام السامي العالي، وهو مقام النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ارتفعوا أيها الهابطون إلى مقام النبوة المحمدية لتتعلموا الهدى وتعرفوا الحق.

    المراد بالكلمة السواء

    قوله تعالى: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ [آل عمران:64] كلمة العدل والحق والإنصاف، (كلمة سواء) أي: كلمة عدل بيننا وبينكم، ما هذه الكلمة؟

    هي أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [آل عمران:64] هذه هي كلمة العدل، وهي ألا نعبد نحن وأنتم إلا الله، لا نعبد الله نحن وأنتم تعبدون الأصنام والأوثان، أو تعبدون الأولياء والرهبان، ألا نعبد نحن ولا أنتم إلا الله، هذا هو الإنصاف والعدل.

    ولا نشرك به تعالى شيئاً، لا عيسى ولا أمه ولا روح القدس جبريل ولا غير جبريل، لا موسى ولا العزير، فقط نعبد الله وحده، ولا نشرك به شيئاً من الشركاء قلوا أو كثروا، ولا شيئاً من الشرك ولو كلمة، ولو انحناء برءوسنا.

    ثانياً: ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً وآلهة من دون الله، وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [آل عمران:64] أي: آلهة يعبدون من دون الله عز وجل.

    إذاً: فاليهود كالنصارى، قدسوا علماءهم ورهبانهم، ورفعوهم إلى مستوى الألوهية والربوبية، فقد أحلوا لهم ما حرم الله فأطاعوهم، فأحلوا ما حرم الله، وحرموا عليهم ما أحل الله وأباح وأذن، فحرموه على أنفسهم اتباعاً لعلمائهم، فكانوا بذلك قد اتخذوهم أرباباً؛ لأن الرب هو الذي يحل ويحرم، هو الذي يمنع ويجيز، لأن الرب هو المربي العليم الحكيم، فهو يحل ما فيه خير للعباد، ويحرم ما فيه ضرر على العباد وشر.

    فإذا جاء العالم يحرم ما أحل الله ويحل ما حرم الله أصبح هو الإله، واتصف بصفات الرب؛ لأن لفظ الرب فيه معنى التربية.

    وهنا جاء من سورة التوبة قول الله تعالى: اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ [التوبة:31]، هذه الآية لما سمعها ذاك الصاحب عدي بن حاتم الطائي ابن حاتم الطائي مضرب المثل في الكرم والجود، وولده تنصر وأصبح نصرانياً، فلما أسلم في أخريات من أسلم سمع الرسول يقرأ: اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [التوبة:31] فأنكر ذلك وقال: لا يا رسول الله! ما اتخذناهم أرباباً، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ( أليسوا يحلون لكم الحرام فتحلونه؟ قال: بلى، أليسوا يحرمون عليكم الحلال فتحرمونه؟ قال: بلى. قال: فتلك عبادتهم ) ما هي العبادة إذاً؟ أليست العبادة طاعة في ذل وانكسار وتعظيم لذلك المطاع؟ بلى، إذاً: تلك هي العبادة.

    (اتخذوا أحبارهم) أي: علماءهم، (ورهبانهم): عُبَّادهم، اتخذوهم أرباباً، كيف جعلوهم أرباباً؟ أطاعوهم في معصية الله.

    إذاً: هذه هي الدعوة دعوة الإنصاف والعدل، يا أهل الكتاب من يهود ونصارى! تعالوا ارتفعوا إلى مقامنا السامي، ارتفعوا من هذا الهبوط الذي هبطتموه، وأصبحتم لاصقين بالأرض من أجل المادة والأهواء والشهوات والأطماع، ارتفعوا.

    ذكر ما تضمنته كلمة السواء من جماع معاني التوحيد

    قوله تعالى: تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ [آل عمران:64] أي: عدل بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ [آل عمران:64].

    ما هذه الكلمة؟ هي أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ [آل عمران:64] لا العزير ولا عيسى ولا فلان وفلان وفلان.

    وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا [آل عمران:64]، فكوننا نعبده ونعبد معه غيره ما استفدنا، ما حققنا الهدف، ما زلنا ضلالاً، ولنذكر هذا دائماً ونقول: من قال: أشهد أن لا إله إلا الله وجب عليه أن يعبد الله أولاً، كيف يشهد له بأنه لا إله إلا هو ولا يعبده؟ فهو إذاً يسخر ويستهزئ.

    ثانياً: ألا يعبد معه غيره، وإلا تناقض، كيف يقول: أنا أعلم علم يقين أنه لا يوجد إله يعبد بحق إلا الله، وها أنا قد عبدته، ثم يعبد معه غيره؟ أي تناقض أعظم من هذا؟ فضيحة! من أول مرة يقول: لا إله إلا الله وفلان! حتى يعبده مع الله، أما أن تنفي وجود إله مع الله وتعبد الله ثم تعبد معه غيره فهذه خيانة وسوء أدب.

    ثالثاً: ألا تعترف بعبادة غير الله، ولا تقرها أبداً، فإن أنت عبدت الله وعبدت وحده، ثم رضيت بأن يعبد غيره معه؛ إذاً تناقضت، فإذا كنت من أول مرة تستثني، فتقول: لا إله إلا الله والمسيح. لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلا ما كان من عبادتنا لـمريم مثلاً، فهذا تناقض.

    إذاً: كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ [آل عمران:64] هي ألا نعبد أولاً إلا الله، ولا نشرك به شيئاً أبداً، لا من الشرك ولا من الشركاء، فقد يعبد الله عز وجل وحده ولكن يقول كلمة شرك، أو يعتقد عقيدة شرك تتنافى مع التوحيد، فهو كافر ومشرك، ولا يقبل منه ذلك التوحيد.

    ثالثاً: وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [آل عمران:64] لا يتخذ جهالنا علماءنا آلهة يعبدونهم، وهل العلماء يعبدون؟ إذا أحلوا لنا ما حرم الله فاتبعناهم عبدناهم، إذا حرموا علينا ما أحل الله فحرمنا ما أحل الله عبدناهم، ضاددنا الله تعالى وناددناه بهم، وجعلناهم آلهة، إذ لا يشرع إلا الله، لا يقنن إلا الله، وقولوا: لم؟ الجواب: الذي يشرع ويقنن يجب أن يكون عليماً حكيماً قادراً: قدرة لا يعجزها شيء، علم أحاط بكل شيء، حكمة لا يخلو منها شيء، والإنسان الضعيف يستطيع؟ لا يعرف المستقبل ما فيه، لا يعرف مضار الناس ولا منافعهم، الذي يستحق أن يشرع ويقنن فيحلل ويحرم ويأمر وينهى ذاك الذي هو الله ذو القدرة التي لا يعجزها شيء، ذو العلم الذي أحاط بكل شيء، ذو الحكمة التي لا يفارقها شيء!

    إن الذي يشرع العبادات ليعبد البشر بها الله يجب أن يكون عالماً بكل شيء، والذي لا يعلم ما وراء هذه الجبال، أو لا يعلم ما بعد أسبوع أو عام أو خمسين سنة ولا يعلم ما بعد قرن وقرون؛ كيف يطاع فيما يشرع؟!

    هذه هي الحقيقة، ووضحها لنا آية سورة التوبة، إذ نزل فيها: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ [التوبة:28].

    هذا إعلان أعلنه علي بن أبي طالب وأبو بكر الصديق ومن أرسلهم الرسول في حجة سنة تسع من الهجرة، أعلنوا ألا يحج بعد هذا العام مشرك أبداً، في تلك السنة حج المشركون؛ لأنهم ما منعوا، ولم يبق إلا حجة واحدة في السنة العاشرة، حجة الوداع، فبعث الرسول أبا بكر رضي الله عنه نائباً عنه، فكان أول أمير في الحج، ثم زاد فبعث علياً وبعض الصحابة أن ينادوا في عرفات وفي مزدلفة وفي منى وفي مكة ألا يحج بعد العام مشرك، وألا يطوف بالبيت عريان، هذا ما يحمله النداء: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً [التوبة:28] وفقراً، وقلتم: الآن نجوع، الآن تتعطل التجارة، كان المشركون يأتون بالبضائع والسلع ويشترون ما شاء الله، والآن نصاب بالجوع والفقر، وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ [التوبة:28]، لم قال: إن شاء؟ لو لم يقل: (إن شاء) لتركوا العمل وكل شيء ولقالوا: أبشروا فقد وعدكم الله بالغنى، لا تحرثوا ولا تزرعوا! لا إله إلا الله الحكيم العليم! كلمة (إن شاء) هذه تعدل الدنيا وما فيها، والله لو ما قالها لترك الناسجون النسج، والحارثون الحرث، والمجاهدون قالوا: انتهينا، وعدنا الله بالغنى! لا إله إلا الله، أو ما انتبهتم لهذا القيد؟

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا [التوبة:28] هنا تضطرب القلوب أم لا؟ أين البضائع والسلع والتجارات والذين يشترون؟ تعطلت الحياة!

    قال: وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً [التوبة:28] وفقراً من منعكم المشركين من دخول الحرم من الحج بعد هذا العام فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ [التوبة:28] ثم ماذا قال بعد (إن شاء)؟

    قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [التوبة:28] عرفتم هاتين الصفتين؟ عليم بكل شيء، حكيم في تشريعه في كل شيء، فاستجيبوا، أطيعوا، امنعوا المشركين بعد هذا العام، لا تقبل مشركاً يحج بعد هذا العام.

    ضلال اليهود والنصارى باعتقادهم في عيسى وعزير واتخاذهم الأحبار والرهبان أرباباً

    ثم قال: قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ [التوبة:29] أذلاء، هنا بين لنا شركهم وكفرهم، لا تقل: اليهود والنصارى ما هم بكفار ولا مشركين! اسمع الله يقرر شركهم وكفرهم:

    وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ [التوبة:30] أما الواقع فوالله ما المسيح ابن الله ولا العزير ابن الله.

    ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ [التوبة:30] قالوا كما قال المشركون من العرب وغيرهم.

    يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ [التوبة:30] اسمع علة هذا اللعن:

    قال: اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [التوبة:31] اليهود اتخذوا العلماء أرباباً، والنصارى اتخذوا العباد والرهبان أرباباً من دون الله، من أخبر بهذا الواقع؟ الله عز وجل، هل يقول الله غير الصدق والواقع؟ حاشاه تعالى أن يقوله.

    قال: اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ [التوبة:31]، هنا لما سمع عدي بن حاتم الطائي النصراني العربي حيث كان في الشام وكان متنصراً؛ قال: يا رسول الله! ما اتخذناهم أرباباً من دون الله. كيف تقول هذا؟ لو كان متزناً ثابت العقل لما قال هذا والله هو الذي قال، هذا ما هو بقول الرسول صلى الله عليه وسلم، هذا قول الله، يا حاتم ! أأنت أعلم أم الله؟! لكن لما كان يواجه الرسول قال: يا رسول الله! ما اتخذناهم أرباباً من دون الله! فأجابه أستاذ الحكمة صلى الله عليه وسلم ومعلمها بما شفى صدره، وهدأ من قلقه وروعه، قال: ( أليسوا يحلون لكم الحرام فتحلونه؟ قال: بلى. أليسوا يحرمون عليكم الحلال فتحرمونه؟ قال: بلى. قال: فتلك عبادتهم ) تلك هي العبادة إذاً. أليست هي الطاعة مع الإذعان والذل والاحترام والتعظيم؟ إذاً: عبدتموهم، واتخذتموهم أرباباً.

    وهذه الآية نزلت في وفد نجران فاسمعوها: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ [آل عمران:64] لا ظلم ولا جور، نحن وأنتم سواء، ما هذه الكلمة؟ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا [آل عمران:64] من الشرك أو الشركاء، وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [آل عمران:64].

    منع النبي الصحابة من القيام له صورة من صور حمايته لجناب التوحيد

    من هنا كان صلى الله عليه وسلم إذا أراد الناس في المسجد أن يقوموا يقول: لا تقوموا، ما سمح لأحد أن يقوم له، يدخل على أصحابه في الروضة من بيته، فهموا أن يقوموا فقال: لا تقوموا، حتى لا يقال: الرسول يحب أن يعظم ويعبد. فهذا من عمل اليهود والنصارى، يقومون لأحبارهم ورهبانهم؛ لأن القيام عبادة سببها الطاعة والتعظيم والحب والذل والانكسار، والانحناء الذي هو امتداد الظهر أو ما نسميه بالركوع أليس هذا من باب التعظيم والإجلال لمن عبدناه أم لا؟ والسجود من باب أولى، ولهذا قال: ( من سره أن يمتثل له الناس قيامًا ) بحب صادق ( فليتبوأ - والعياذ بالله- مقعده من النار ).

    فلهذا ما من حق المؤمن صادق الإيمان أن يرغب في أن يقوم الناس له، وإن قاموا له وبدون حب منه ولا رغبة؛ فلا بأس، أما أن يحب لنفسه أن يقوم الناس له تعظيماً وإجلالاً وإكباراً فقد تبوأ مقعده في النار.

    فعبادنا وزهادنا وعلماؤنا نحبهم نبجلهم نعظمهم نقدرهم، لكن ليس إكباراً وإجلالاً كالعبادة، وهم أنفسهم عليهم الرضوان لا يرغبون أن يذلوا الناس ويهينوهم؛ حتى يركعوا لهم أو يقوموا لهم، وليس ذلك في نفوسهم، فإن فعله من فعله من إخوانهم فهو من باب احترام أو تعظيم العالم أو الحاكم، ليس عبادة له وذلاً وصغاراً أو إعظاماً وإجلالاً؛ لأننا كلنا عبيد الله، ولكن فضل الله بعضنا على بعض، فمن هنا الذين يركعون وينحنون خوفاً وتبجيلاً وتعظيماً عبدوا غير الله عز وجل.

    وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [آل عمران:64] الأرباب: جمع رب، ما الرب؟ الرب يطلق ويراد به: المعبود، لم عبد؟ لأنه يربي، يطعم ويسقي ويحيي ويميت، ويعز ويذل؛ فتذل له النفوس تعظيماً له وخوفاً منه ورغبة فيما عنده.

    ذكر ما يعتبر عبادة مما ليس بعبادة من طاعة البشر فيما أمروا به ودعوا إليه

    أقول: خلاصة القول: أن اليهود والنصارى عبدوا علماءهم وعبادهم، وبين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك فشفى صدورنا مع عدي بن حاتم رضي الله عنه، إذ قال: ( يحلون لكم الحرام فتحلونه، ويحرمون عليكم الحلال فتحرمونه )، فالآن أيما حاكم من حكام المسلمين عرباً أو عجماً ينصب نفسه هذا المنصب، ويبيح للناس الخمر يقول: اشربوها، هل نطيعه؟ والله إن أطعناه عبدناه، يبيح لهم الزنا يقول: أيش فيه؟ فإن أطاعوه عبدوه وألهوه، يبيح لهم الربا، يقول: الربا حلال! فإن أطاعوه فقد ألهوه وجعلوه إلهاً مع الله، يبيح لهم عقوق الأبوين، يقول: ما هناك حاجة إلى هذه الطاعة العمياء لأب أو أم، أنت حر، فلو أطاعوه في ذلك فقد ألهوه، وهكذا لو قال: لا معنى لهذا الصيام أبداً، فأطعناه فتركنا الصيام الذي فرض الله فقد عبدناه وألهناه!

    أقول: أما ما كان من غير ما أحل الله ولا حرم من أمور الدنيا كالحرث والزراعة والصناعة والتجارة وما إلى ذلك؛ فهذه إذا نظر الحاكم إلى مصالح الأمة أو المسلمين وقال: اتركوا هذا لما يترتب عليه؛ فهذا أمر واسع وجائز، ما هو بعبادة.

    الحكيم صلى الله عليه وسلم قال: يحرمون عليكم ما أحل الله لكم فتحرمونه، أو يبيحون لكم ما حرم الله فتبيحونه وتحلونه، هذه مضادة لله أم لا؟ هذا هو الشرك بعينه.

    فالدعوة الإسلامية الربانية تدعو إلى أن المحلل والمحرم هو الله عز وجل، والمطاع في ذلك هو الله، إذ هو المربي وهو العليم الحكيم.

    فإن قال لك والدك يا بني: لا تجلس مجالس الباطل والمنكر، فطاعته هنا من طاعة الله عز وجل؛ لأن الله حرم هذا، أبوك ما يرضى لك هذا الفساد، لا تقل: إذاً عبدت أبي! أبداً، إذا قال لك مربيك أو شيخك: يا فلان! لا تستعمل هذا الدخان لأن فيه مضرة ومفسدة، فلا تقل: إن أطعته عبدته وجعلته إلهاً مع الله؛ لأن معلمك أو مربيك رأى أن هذا ضار بك ومفسد لعقلك أو مالك فنهاك عنه!

    مثلاً: هؤلاء رجال المرور كونهم فعلوا هذه الإشارة الحمراء، وهذه خضراء؛ من أجل مصالح الناس حتى لا يقتل بعضهم بعضاً، وحتى لا يؤذي بعضهم بعضاً، فهل تقول: أنا لا أطيعهم، إذا أطعتهم عبدتهم وأصبحت مشركاً! يأتي هذا الوسواس، يقول: إذاً أنا أتحداهم، أنا لا أعبد إلا الله، لا نطيع رجل المرور! فرجل المرور ما حرم ما أحل الله، ولا أباح ما حرم الله، نعم مأذون لك أن تمشي في هذا الشارع، ولكن إذا وجد شوك يقول لك: لا تمش فيضرك هذا الشوك، أتقول: أنت ألهت نفسك وأصبحت إلهاً؟ لا؛ لأنني منعتك من هذا الضرر الذي يحصل لك.

    أقول: فلا بد من وعي وبصيرة، والقاعدة التي وضعها الحبيب صلى الله عليه وسلم واضحة كالشمس: ( يا عدي ! أليسوا قد حرموا عليكم ما أحل الله فأطعتموهم؟ أليسوا أباحوا لكم ما حرم الله فأطعتموهم؟ فتلك عبادتهم يا عدي ! )، قال عدي : آمنت بالله. وصلى الله وسلم على رسول الله.

    مجمل القول فيما تضمنته الآية الكريمة من النهي عن صور الشرك

    ولنسمع الآية مرة ثانية: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ [آل عمران:64] ما هناك تفوق: نحن أشراف وأنتم وضعاء، أو نحن سادة وأنتم كذا، كلمة سواء، وهي أولاً: ألا نعبد نحن ولا أنتم إلا الله، العبادة التي تعبدنا الله بها لا ننصبها لغيره، لا لعيسى ولا لجبريل ولا لموسى ولا لعزير، لأن الله تعبدنا بهذه الكلمة، أو بهذه الركعة، أو بهذا الأمر والنهي، لا نعبد إلا الله.

    ثانياً: ولا نشرك به غيره، لأنهم قد يعبدون الله ويشركون، فما هي حال عوام المسلمين وجهالهم؟ يكفرون، يعبدون الله ويشركون معه غيره، والشرك مأخوذ من الشركة، هذا المنزل بيني وبين فلان شركة، كذا أم لا؟ هذه عبادة خاصة بالله، هذا المنزل خاص لفلان، لا شرك له فيه، فما تعبدنا الله به وجعله من عبادته كالذبح والنذر والحلف والركوع والسجود فهذه عبادات شرعها الله، فمن ذبح لغير الله عز وجل تقرباً إليه وتزلفاً أو رجاء أن يحصل له خير أو يحصل له معروف فقد عبد الذي ذبح له كما يذبح لله عز وجل.

    والذي ينذر كذلك، والعرب كانوا ينذرون للآلهة، ونحن ننذر لله: يُوفُونَ بِالنَّذْرِ [الإنسان:7] وهو أن يقول: يا رب! علي أن أصوم كذا، أو أتصدق بكذا، أو أبيت الليلة راكعاً ساجداً لك يا رب العالمين! هذا النذر، وهل يجوز أم لا يجوز؟ يجوز، تملق إذاً إلى الله وتزلف، ليقضي حوائجك أيضاً إن شئت من أجل أن يفعل بك خيراً، وإن شئت أن يحبك فإنك تتقرب تقول: لك يا رب أن أصوم ثلاثة أيام من كل شهر، من يمنعك؟ تقرب إلى الله وتزلف إليه.

    أما أن تنذر لغير الله فقد جعلته إلهاً، لك يا سيدي فلان أن أفعل كذا وكذا. أصبح شريكاً مع الله أم لا؟ تعبدنا الله بالإقسام به والحلف؛ لأنه تعظيم وإجلال وإكبار، فأنت لا تحلف بالله وتحلف بفلان، أشركت هذا المخلوق في عظمة الله وفي عبادته.

    فلهذا العامة يقولون: والنبي، نقول: حرام، قل: لا إله إلا الله، أشركت بالله، كيف تقول: والنبي؟ هل النبي إله؟ أعوذ بالله! هو عبد الله ورسوله، فكيف تحلف به إذاً وتجعله إلهاً؟

    ولهذا من تعاليم الحبيب صلى الله عليه وسلم لما شاهد بعض المؤمنين أسلموا من عهد قريب، فيحلفون بالعزى وباللات بدون قصد، فقال: ( من حلف باللات فليقل: لا إله إلا الله ) أي: يكفر ذلك الذنب بكلمة التوحيد، تربية له، فلهذا من جرى على لسانه الحلف بسيده فلان أو برأس فلان أو بكذا مباشرة يقول: لا إله إلا الله فتمحوها، على شرط: ألا يكون متعمداً.

    إذاً: وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا [آل عمران:64] لا نقول: مستعدون لأن نصلي ونصوم ونحج لله وحده، ولكن لا بأس أن ننذر لغيره، أو نتوسل إلى غيره، فهذا لا يصح بهذه اللفظة من كلام الله: وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا [آل عمران:64].

    ثالثاً: وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [آل عمران:64] كلنا عبد الله، الحاكم والمحكوم، العالم والعابد والجاهل، كلهم عبيد الله عز وجل، أما الاحترام والتبجيل والإكبار فلا بأس، لكن ليس تبجيل ولا إكبار عبادة، يقبل بعضنا بعضاً، ولكن لا إلى مستوى العبادة التي هي الذل والانكسار والخشية والرهبة والخوف.

    معنى قوله تعالى: (فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون)

    ثم قال تعالى: فَإِنْ تَوَلَّوْا [آل عمران:64] عن هذا وأعرضوا فقالوا: ما نسمع هذا، فقل لهم ونادهم: (تعالوا إلى كلمة).

    (فإن تولوا) أصلها: فإن تتولوا، فإن تولوا عما دعوتهم إليه وأعرضوا عنه فقل إذاً: اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران:64] وأنتم إذاً كافرون، ما قالها لكنها معروفة، فإن تولوا عن هذه الدعوة وعن هذه المناظرة وعن هذا اللقاء ورفضوا الحضور فقولوا لهم: اشهدوا بأنا مسلمون وأنتم معروف أنكم كافرون، لكن من آداب القرآن وكمالات كلام الله وهو علاج القلوب والأرواح أنه ما قال: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران:64] وأنتم كافرون، فهذه تنفرهم، ما تجعلهم يسمعون، لكن سبحان الله العظيم! هو لازم هذا، يقول أو لا يقول، إن كنا نحن مسلمين إذاً أنتم غير مسلمين؛ لأننا أقبلنا وأنتم رفضتم وأبيتم، رضينا وأبيتم، أقبلنا وأعرضتم. سبحان الله العظيم!

    أعيد هذا النداء الكريم: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ [آل عمران:64] هي أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ [آل عمران:64] أولاً وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا [آل عمران:64] ثانياً وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران:64] وأنتم كافرون.

    ما معنى مسلمون؟ أسلمنا قلوبنا ووجوهنا لله فعبدناه وحده، ولا نشرك به شيئاً، ولا يتخذ المسلم المسلم إلهاً مع الله، لا يطيعه في معصية الله ورسوله، إنما الطاعة في المعروف، أطع أمك، أطع أباك، أطع شيخك، أطع جارك صديقك، أطع إمامك وحاكمك، لكن فيما هو معروف مأذون فيه، لا فيما حرم الله وأوجب الله، فتترك ما أوجب الله أو تفعل ما حرم الله طاعة لأمك أو أبيك أو شيخك أو حاكمك؛ إذ القاعدة التي وضعها الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إنما الطاعة في المعروف ).

    وأزيدكم: مع هذا الهياج الموجود في العالم العربي من أجل هذه الصحوة ما بلغنا يقيناً أن حاكماً أمر مواطنيه بأن يفجروا، أو يسرقوا، أو يسبوا الله ورسوله، أو يتركوا الصلاة، أو يؤذوا الجيران إلا ما كان من محنة عدن لما ظهر فيها الشيوعية، نعم حاولوا أن يكفروهم، ولكن الله عز وجل أزالهم وأبادهم. نعم وجد في بعض البلاد بعض الحكام انتقدوا الصيام وقالوا: إنه أعاقنا وعطلنا، لكن ما سمعوا لهم ولا أطاعوهم، ولا أكلوا في رمضان، ففشلوا.

    أما أننا بلغنا أن حاكماً في بلاد العرب قال للمواطنين: أيها المواطنون! دعونا من هذا الصيام، أو دعونا من هذا التزمت، كيف لا يتزوج إلا كذا وكذا، فليتزوج ما شاء، أو قال لهم: كيف هذا الربا؟ افعلوا ما شئتم، يجب أن ترابوا؛ ما كان أبداً فيما علمنا، والله أعلم، ولكن هم الذين تهوروا وسقطوا في المحنة، ما سألوا أهل العلم ولا انقادوا لعلمائهم، ولا استجابوا لهم، ففعلوا ما حرم الله عز وجل.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده ...)

    جاء النداء الثاني: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ [آل عمران:65] وتقولون: كان إبراهيم يهودياً، والنصارى قالوا: إبراهيم كان نصرانياً، مجانين هؤلاء!

    قال: روي أن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رؤساء اليهود: والله يا محمد لقد علمت أنا أولى الناس بدين إبراهيم منك ومن غيرك، فإنه كان يهودياً، وما بك إلا الحسد فقط، فأنزل الله تعالى هذه الآية: مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [آل عمران:67]، والعبرة بالعموم. يقول تعالى: قل لهم: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتْ التَّوْرَاةُ وَالإِنجِيلُ إِلاَّ مِنْ بَعْدِهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ [آل عمران:65]، فما سميت اليهود يهودية إلا بعدما نزلت التوراة، وما قيل: النصارى إلا بعدما نزل الإنجيل، وإبراهيم كان قبل موسى وكان قبل عيسى، فكيف تجادلون في هذا؟

    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ والحجاج: الجدال في قول اليهود: إبراهيم كان يهودياً، والنصارى قالوا: كان إبراهيم نصرانيًا، في الحقيقة النصرانية كاليهودية بدعتان وجدتا بعد إبراهيم بألف سنة، أو أكثر من ألف سنة، كيف يكون هذا؟ هذا كله نتيجة الجهل من عوامهم، قالوا: إبراهيم كان يهودياً على ديننا، والنصارى عوامهم قالوا كذلك، أما الرؤساء فهم يدجلون ويكذبون فقط للفتنة، ولصرف الناس عن الإسلام؛ فأبطل الله هذه الدعوة بهذه الآية الكريمة: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ [آل عمران:65]، والله ما كان إبراهيم يهودياً ولا نصرانياً، إذ على عهده لا يهودية ولا نصرانية، اليهودية بدأت متى؟ لما قالوا: إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ [الأعراف:156] أو من يهوذا، أبدلت الذال دالاً، فاليهودية بدعة ابتدعها اليهود وقالوا: نحن على ملة اليهودية، والنصرانية ما كانت معروفة على عهد إبراهيم أبداً، ما وجدت إلا على عهد عيسى لما قال: مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ [آل عمران:52]، أو من ولادته في الناصرة قرية من قرى فلسطين، بدعة فقط ابتدعها اليهود والنصارى، فقال اليهود: لا، نحن على دين إبراهيم، وإبراهيم كان يهودياً، والنصارى قالوا: نحن على دين إبراهيم؛ لأن النصرانية كانت دين إبراهيم؛ فأبطل الله هذه الدعوة بشيء عجيب: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ [آل عمران:65] فهل بقي لهم كلام؟ ما أنزلت التوراة التي فيها ذكر اليهود، ولا الإنجيل الذي فيه ذكر النصارى إلا بعد إبراهيم بقرون، فكيف إذاً يكون إبراهيم يهودياً أو نصرانياً؟

    فلهذا قال: أَفَلا تَعْقِلُونَ [آل عمران:65] أين عقولكم؟ ألا تعقلون؟ وهكذا أسكتهم أيضاً بهذه الحجة: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ [آل عمران:65] ما معنى أنهم حاجوا في إبراهيم؟ قال اليهود: إبراهيم كان يهودياً، وقالت النصارى: إبراهيم كان نصرانياً، ونحن من أتباع إبراهيم وعلى ملته ودينه، فقال تعالى: وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ [آل عمران:65] أي: من بعد إبراهيم بقرون، أَفَلا تَعْقِلُونَ [آل عمران:65]، أين يذهب بعقولكم؟!

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم ...)

    ثم قال لهم: هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ [آل عمران:66] الهابطون الساقطون هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ [آل عمران:66] في قضايا التوراة الموجودة فيها وفي الإنجيل، إذاً: فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ [آل عمران:66] حاججتم فيما لكم به علم، التوراة بين أيديكم، قلتم: فيها كذا وكذا، الإنجيل بين أيدي النصارى، قالوا: فيه كذا وكذا، والذي ما هو في التوراة ولا في الإنجيل كيف تحاجون فيه؟ أفلا تعقلون؟ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [آل عمران:66].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ما كان إبراهيم يهودياً ولا نصرانياً ولكن كان حنيفاً مسلماً ...)

    وختم تعالى هذا بقوله: مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا [آل عمران:67] والله العظيم! ما كان على ملة اليهود؛ لأنها بدعة أساساً، ما أنزل الله اليهودية ولا النصرانية، ابتدعوها كما ابتدعنا التجانية والقادرية والرحمانية والعيساوية، لما يقول: أنا قادري، هل أنزل الله القادرية في كتابه؟ لما يقول: أنا تجاني، هل التجانية شرعها الله على لسان رسوله؟ بدعة، كذلك اليهودية والنصرانية بدعتان.

    مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا [آل عمران:67] فقولوا: أسلمنا، قالوا: لا. فلتأكلهم جهنم، إبراهيم كان حنيفاً، أي: موحداً مائلاً عن ملل الشرك كلها والكفر، وكان وحده يقول: لا إله إلا الله، وغيره مشركون هابطون.

    إذاً: مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا [آل عمران:67]، ما معنى الحنف؟ الميل، كان مائلاً عن كل الشرك والكفر إلى الله عز وجل، ومسلماً القلب والوجه لله.

    وأخيراً هذه البشرى: إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا [آل عمران:68]، والحمد لله على أننا من أهلها.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.