إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (2)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الله عز وجل هو خالق الخلق، لا يعزب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء، ولا يخفى عليه شيء في كونه الفسيح، فهو يصور عباده في أرحام أمهاتهم كيف يشاء، ويعلم ما سيكسبه كل واحد من عباده طيلة حياته، وما ستئول إليه نهايته، ومصيره في الآخرة، فهو العليم بعباده، ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة آل عمران

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذا اليوم ندرس كتاب الله عز وجل القرآن الكريم رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق لنا هذا الرجاء إنك ولينا!

    ها نحن في فاتحة سورة آل عمران، وهي السورة الثالثة من كتاب الله، سبقتها البقرة والفاتحة، وهذه السورة مدنية، والسور المكية ما نزلت في مكة والمدنية ما نزلت بالمدينة. وهناك ضابط آخر: ما نزل بعد الهجرة فهو مدني، وما نزل قبل الهجرة فهو مكي.

    والذي أرى هنا: أن السورة المكية تعالج العقيدة وتضع لها قواعدها وأسسها، وأما السورة المدنية فإنها بالإضافة إلى العقيدة تقرر الأحكام الشرعية، وتبين الحلال والحرام، وتبين الواجبات والمتطلبات لهذه الحياة.

    من عجيب هذه السورة المدنية: أن آخرها نزل قبل أولها. كيف ذلك؟ القرآن مكتوب في اللوح المحفوظ في الإمام المبين وينزل بحسب الأحداث والمتطلبات، فينزل آيات.. أحياناً تنزل آية واحدة ويقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لكتبة الوحي: ضعوها عند كذا في مكان كذا فيكتبونها، حتى إذا انتهت السورة ختمت، وقد يبدو لهم أن السورة قد كملت وتأتي آيات فيؤمرون بكتابتها بين كذا وكذا.

    ومن هذا: أن حوالي ثمانين آية من سورة آل عمران نزلت في وفد نجران كما علمنا، ووفد نجران وفد في سنة الوفود في السنة التاسعة للهجرة، وآخر آل عمران نزل في أحد، وأحد كانت في السنة الرابعة أو الثالثة.

    إذاً: أول هذه السورة متأخر النزول وأولها متقدم. ولا تحفلوا بهذا كثيراً فإنما هو مزيد علم فقط.

    معنى قوله تعالى: (الم)

    هذه السورة مفتتحة بقول الله عز وجل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: الم [آل عمران:1]. فماذا عرفنا وعلمنا عن فواتح السور؟

    الجواب: علمنا أن هذا من المتشابه، فيفوض أمر فهمه إلى الله، فقل: الله أعلم بمراده به، الله أعلم بمراده من هذا اللفظ، وستأتي الآية التي انتهينا إليها في الدرس الماضي وهي: أن القرآن الكريم منه المحكم ومنه المتشابه، والمتشابه لا يعلمه إلا الله، وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا [آل عمران:7]، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم)، يبتغون تأويله من أجل الفتنة فاحذروه.

    فوائد الحروف المقطعة في فواتح السور

    هناك لطيفة ثانية وهي أن لهذه الحروف حكمتين ذكرناهما ولكن لا بأس أن نذكرهما مرة ثانية:

    الأولى: أن هذه الحروف بهذه الصيغة وهذا واللحن هذا الجرس ما كان معروفاً عند العرب، وهم أهل اللسان، أهل اللغة، أهل البيان، والقرآن نزل بلسانهم لكنهم لم يكونوا يسمعون: كهيعص [مريم:1] أبداً، هذا الصوت ما سمعوه أبداً، المر [الرعد:1]، طسم [الشعراء:1].

    إذاً: لما كانوا معرضين عن سماع القرآن وكانوا يسدون آذانهم حتى لا يسمعون، بل صدر أمر حكومي في مكة من رئيس مكة أبي سفيان : ممنوع على المواطن أن يسمع قراءة القرآن. لم؟ حفاظاً على معتقد الشعب، حفاظاً على وحدته، هذه الدعوة تريد أن تزلزله وتزعزعه. إذاً: ممنوع سماع القرآن، وإذا قدر لك وقرأ رسول الله أو فلان فاصرخ بأعلى صوتك حتى لا يتسرب صوته إلى سمعك.

    ذكر الله عنهم هذا في سورة فصلت إذ قال: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ [فصلت:26]، وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ [فصلت:26] باللغو والكلام الباطل، عندما يقرأ أبو بكر أو فلان أو فلان الغوا فيه؛ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ [فصلت:26] فتبقى لكم عقيدة الشرك والباطل.

    من زين هذا لهم؟ إنه أبو مرة عدو الإنسانية إبليس، هو الذي يخترع هذه الاختراعات ويوسوس بهذه الوساوس!

    فلما كانوا معرضين عن سماعه شاء الله أن ينزل فواتح بعض سور القرآن بهذه الحروف، فإذا سمع الذي لا يريد أن يسمع: حم * عسق [الشورى:1-2]، اضطر إلى أن يصبر، فلا بد يسمع ليعلم ما بعد هذا، فهذا شيء جديد، ونغم لم يسمعه، فلما يسمع يتسرب النور إلى قلبه. هذه فائدة جليلة وعظيمة من فواتح السور عرفها المؤمنون.

    ثاني فائدة:: لقد عقد أهل مؤتمراتهم في دار ندوتهم وقالوا وقالوا، قالوا: هذا سحر، وقالوا في صاحبه: مجنون، وقالوا: هذا كلام الكهنة، وغير ذلك مما قالوه ظلماً وعدواناً؛ حتى لا يقتنع مواطن بأن هذا وحي الله وكلامه، فيؤمن ويدخل في رحمة الله، فرد الله عليهم بقوله تعالى: هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ * تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ * يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ * وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ [الشعراء:221-224]، فأبطل دعوى: أن محمد شاعر. أين الشعر؟ وأبطل أنه كاهن تتنزل عليه الشياطين، فأبطل الله هذه بالمرة، فقال لهم: هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ [الشعراء:221]

    الجواب: تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ [الشعراء:222]، ذاك الكذاب الذي يقلب الحقائق ويبطل الحق ويحق الباطل. (الأثيم): المغموس في الإثم من الخمر.. القمار.. الباطل.. الكذب، هذا الذي تهيأ لأن تنزل عليه الشياطين؛ لأنه أصبح مثيلاً لهم، أخاً من إخوانهم، أما صاحب القلب الطيب والروح الزكية فلا تستطيع الشياطين أن تستقر فيها، فهم ينزلون في المراحيض والمزابل والقمائم والحشش، فإذا كان القلب خبيثاً يستقر إبليس وينزل فيه وكأنه قصر، وأما إذا كان القلب طيب ورائحته زكية فلا يستطيع.

    افتتح الله نيفاً وعشرين سورة بهذه الحروف وكأنما يقول لهم: إن هذا القرآن المعجز الذي تحداكم منزله على الإتيان بمثله.. بعشر سور.. بسورة واحدة، فحزنتم وبكيتم وما استطعتم، هذا الكلام الإلهي مؤلف من هذه الحروف: حم [الشورى:1]، ق [ق:1]، يس [يس:1]، طه [طه:1]، ص [ص:1]، ن [القلم:1]، فألفوا مثله أنتم!

    إن كنتم تدعون أن هذا ليس كلام الله فأتوا بمثله، فهذه ليست بحروف أعجمية، وإنما هي حروف لغتكم: الم [البقرة:1]، ص [ص:1]، فألفوا من هذه الحروف كلاماً آخر وحادوا الله به إن استطعتم!

    ويشهد لهذه اللطيفة في الغالب: أنه ما ذكرت الحروف إلا ذكر القرآن بعدها : ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ [ص:1]، ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ [ق:1]، المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ [الرعد:1]، الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ [البقرة:1-2]، من هذه الحروف يتألف هذا القرآن، فألفوا مثله، أو اسكتوا وطأطئوا رءوسكم وقولوا: آمنا بالله!

    والآن أتباع هؤلاء يحاربون الدعوات الإسلامية ويقفون في وجهها، وما حوربت دعوة أكثر من دعوة محمد بن عبد الوهاب ، فقد حوربت في الشرق والغرب بالأباطيل والتراهات، مع أنه رحمه الله ما زاد على أن قال: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له). ولكم كل من كان يرأس جماعة أو يأكل على حسابهم لا يسمح لهذا الدين الصحيح أن يتغلغل في جماعته، ورجال الكنيسة من النصارى أكثرهم يعرف أن هذا هو دين الله وأنهم كفار، ولكن المنصب الذي نصب عليه يجعله لا يتخلى عن هذا الدين الباطل ولا يتنازل عنه أبداً.

    معنى قوله تعالى: (الله لا إله إلا هو)

    يقول الله: اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:2]. (الله) لفظ الجلالة مبتدأ أخبر عنه: لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران:2]. (الله) هذا الاسم العلم على ذات الرب تبارك وتعالى، هذا الاسم اسم الله إذا ذكر الله عرفت ذات الله التي أوجدت كل موجود ودبرت كل أمر في السماء والأرض منذ أن أوجد الله الكائنات! الله الذي خلقك في رحم أمك! الله الذي جاءك بالشمس لتكتسب الحرارة والدفء منها! الله الذي به نطقنا وبه نظرنا وبه قمنا وقعدنا، ولولاه ما كنا فلا إله إلا هو!

    ما معنى: لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران:2] في لغة العرب؟

    أولاً: الإله هو المعبود، فكل ما عبد يطلق عليه اسم إله في لسان العرب، سواء كان في لغة الحجاز أو تميم، فكلمة (إله) معناها: معبود، سواء كان كوكباً أو كان حجراً أو كان إنساناً أو حيواناً، فلفظة (إله) معناها: معبود، فلما تقول: (لا إله) أي: لا معبود (إلا الله).

    أين جاء ذكر (إله) بمعنى معبود في لسان العرب من القرآن الكريم؟ جاء من سورة (ص) إذ قالوا في اعتراضهم: أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ [ص:5]، هذه قولة رجالات قريش وصناديدها قبل أن يهلكوا في بدر، قالوا: أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ * وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ [ص:5-6]! إي والله عجب! دفاع قوي وحماس! علام يدافعون؟ على باطل ألفوه، عاشوا عليه ورضعوه من ثدي الأم، فلا يستطيعون أن يتخلوا عنه أبداً! هذا هو العجب! أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا [ص:5]، كلها صبغها بصبغة واحدة؟ جعل الإله واحداً!

    فهنا أسمع الله وفد نجران الصليبي النصراني قوله: اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران:2]، لا عيسى ولا مريم ولا روح القدس.. ولا أحد غيره سبحانه، فزلزلت أقدامهم، إذا جاءوا يجادلون رسول الله ويحاورونه يريدون أن يقنعوه أن عيسى إله مع الله.

    هذا الوفد كان يتألف من ستين فارساً نزلوا بالمدينة، ولم يمن بالمدينة فنادق ولا شقق، ولكن وزعهم الحبيب صلى الله عليه وسلم على أصحابه واحداً واحداً، وهم من كبار علماء النصارى ورجالهم، جاءوا يجادلون الرسول ليقنعوه أن عيسى ابن الله!

    من أعظم الخرافات أن يكون الإله خلق في بطن امرأة اسمها مريم ويصبح هو الله أو ابن الله! فهذا المعتقد انتهى، ولكنهم الآن يتغنون ويبذلون المليارات في سبيل نشر هذا الباطل! كيف يعقل أن يكون الرب مخلوقاً أمه مريم، وخرج من بطنها ومات أو يموت وكان عدماً ويصبح هو الرب؟

    ولكن النصارى يزعمون ذلك، ويقولون: الأقانيم ثلاثة: الأب، والابن، وروح القدس، ويسمعون ذلك ويقبلونه؛ لأنهم مسحورون بالمادة، مع عرفوا معنى لا إله إلا الله ولم يخالط التوحيد قلوبهم!

    معنى قوله تعالى: (الحي القيوم)

    قال الله: اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ [آل عمران:2] الحياة الأبدية الأزلية، كان ولم يكن شيئاً!

    يقول الإمام البخاري في كتاب الأنبياء: (باب: كان الله ولم يكن شيء غيره) فهو سبحانه الحي الحياة الأزلية التي لم تسبق بعدم، والأبدية التي لا يلحقها عدم. هذا هو الحي.

    والحياة تستلزم السمع والبصر والقدرة.. وغير ذلك من الصفات، ويدلك على ذلك: قوله: الْقَيُّومُ [آل عمران:2]، فالقيوم أعظم من القائم، فالقائم على الأسرة فلان، والقائم على البلاد فلان، ولكن الله هو القيوم على كل ذرات الكون وموجوداته، الله هو القائم عليها، ولولا قيوميته لتصادمت الكواكب واحترقت وانتهى الكون، فلو تقترب الشمس من الأرض درجة واحدة أو تهبط لاحترق الكون كله! فمن هو القائم عليها؟ إنه القيوم سبحانه! وقد جاء في سورة الكرسي: لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ [البقرة:255]!

    وقد قيل لموسى أو أحد الأنبياء: كيف لا ينام الله؟ فقال: خذ هذا الكوب وضعه بين يديك ولا تنم طول الليل. فسهر حتى أخذ النوم يراوده والكوب في يديه فسقط الكوب وتحطم. فقال له: لو كان الله ينام لخرب العالم منذ الآلاف السنين!

    1.   

    التحدي العظيم بإنزال القرآن الكريم

    يقول الله تعالى: نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ [آل عمران:3]. نزل عليك يا رسولنا يا محمد صلى الله عليه وسلم، نزل عليك الكتاب الفخم العظيم الجليل. القرآن عظيم جليل؟ إي والله، يدلك على جلالته وعظمته أن الله تحدى البشرية من الجن والإنس على الإتيان بكتاب مثله فطأطئوا رءوسهم وفشلوا: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا [الإسراء:88] أي: ناصراً ومعيناً.

    وأما العرب فتحداهم بسورة فقط، والله ما استطاعوا! وإلى اليوم أيضاً باب التحدي مفتوح!

    الفرق بين (نزّل) و (أنزل)

    لم قال الله (نزّل) ولم يقل: (أنزل) عليك الكتاب؟ هل هناك فرق بين (نزَّل) و(أنزل)؟

    نعم، هناك فرق. (أنزله)، أي: جملة واحدة. و(نزله). أي: تدريجاً آية بعد آية وسورة بعد سورة وحكماً بعد حكم في ظرف ثلاثة وعشرين سنة، أما (أنزله) فجملة واحدة كما أنزل التوراة والإنجيل، أما القرآن فقد نزله تنزيلاً.

    قال: نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ [آل عمران:3]. فقرر التوحيد، وقرر نبوة محمد ورسالته، وكأنما الآية تقول: (لا إله إلا الله، محمد رسول الله)، يا معشر النصارى اكفروا بصليبكم وآمنوا بالإسلام، فهذا نبيه ورسوله، فأبطل دعواهم.

    نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ [آل عمران:3] فلا يفارقه أبداً، وكله حق، ليحق به الحق ويبطل الباطل.

    تصديق القرآن بالكتب السماوية من قبله

    يقول الله: مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ [آل عمران:3]. معنى: (مصدقاً)؟ أي: القرآن مصدق. (لما بين يديه) أي: لما أمامه من الكتب التي تقدم نزولها على رسل الله.

    وهذا التصديق له دلالته، فلو كان القرآن كلام إنسان كما قالوا: محمد عاش في صحراء حارة صهرت ذهنه وفاضت روحه بهذا الكلام، فلو كان ليس كتاب الله لأخذ يطعن في الكتب السابقة ولا يوافقها، ويعلن عن بطلانها، ولا يرضاها!

    فلو كان القرآن ليس بكلام الله ما كان ليشيد بالكتب السابقة ويثني عليها ويعترف بها. فهذا دليل عقلي منطقي، فما دام يصدق بالكتب السابقة ولا ينفيها ولا يبطلها فهذا كلام الله.

    معنى قوله تعالى: (وأنزل التوراة والإنجيل)

    يقول الله: وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ [آل عمران:3]، ما قال: (ونزل التوراة والإنجيل) بل قال: (وأنزل التوراة والإنجيل)، أي: الذي نزل عليك الكتاب بالحق أنزل أيضاً التوراة على موسى والإنجيل على عيسى عليهما السلام، فالتوراة نزلت جملة واحدة وكذلك الإنجيل، فالتوراة قيل عربيها: الشريعة، والإنجيل قيل معناه العربي: التعليم، ولا حرج، فهما كتابان منزلان من عند الله عز وجل، إلا أن اليهود كالنصارى أفسدوا كتاب الله بما أضافوا فيه من حواش وتفسيرات وتأويلات كما شاءوا، وغطوا الأصل موجود، وأخذوا يفسرون كلام الله بحسب أهوائهم وشهواتهم ومصالحهم، ويؤولون كلام الله الصحيح، وخاصة في صفات محمد صلى الله عليه وسلم ونعوته؛ حتى لا يؤمنوا به.

    اسمعوا عيسى مع بني إسرائيل: لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي [المائدة:72]، (يا بني إسرائيل) يا أولاد يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم! اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72]. هذه كلمة قالها عيسى بن مريم عبد الله ورسوله، قال في ملأ من بني إسرائيل وهو يدعوهم إلى الله: اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ [المائدة:72] أنا عبد وأنتم عبيد، والرب واحد، إلهي وإلهكم واحد إِنَّهُ [المائدة:72] والله مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ [المائدة:72] غيره في عبادته فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ [المائدة:72]، فالجنة دار السلام ممنوعة عن المشركين ومحرمة عليهم؛ لأن المشرك بخس حق الله وأعطاه لمن لا يستحقه متحدياً ربه معرضاً عنه، يلعب بشرائعه وأحكامه؛ لأن الحياة كلها علتها وسر وجودها هي أن يعبد الله وحده، أراد الله أن يعبد فأوجد هذا الكون وهذه المخلوقات، فالله عز وجل خلق الجنة وخلق النار وراء هذا الكون وخلق هذه الأكوان وخلق الإنس والجان لشيء واحد وهو أن يذكر ويشكر، والعبادة كلها ذكر وشكر، ما خرجت عنهما، فكان صرف تلك العبادة التي خلق الله الخلق وخلق الحياة كلها من أجلها مسخ وشرك بالله العظيم.

    أعظم الذنوب الشرك بالله

    إن المتأمل المتفكر يعرف أن الشرك من أعظم الذنوب، وهذا لقمان الحكيم من بلاد النوبة، أسود أوتي الحكمة، وضع بين يديه طفله الصغير يربيه، يؤدبه، يعلمه، فقال: يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ * وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ [لقمان:17-18].

    وقبل هذا قال: يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13]، لا يُقادر قدره أبداً!

    كيف يخلقك الجبار ويرزقك ويهبك بصرك وسمعك وعقلك ويوجد التراب حولك وكل الفواكه والخضر، ثم تقف أمام حجر وتصرف له العبادة من دون الله.

    مررت مرة بالهند برجل متحضر كأنه بريطاني، الكرافتة في عنقه، وهو ماثل أمام قرد ميت، فقلت: يا ليتنا نقف أمام الله هكذا بهذا الخشوع والخضوع!

    وتمر بالمحلات ودور السلع فتجد الإحليل وخصيتين من نحاس ويشتريها من رجل عاقل فيعبد هذا الفرج في بيته! الخضوع والخنوع والخشوع والانطراح يجب أن لا يكون بين يدي كائن من كان إلا الله عز وجل، ولكن لما جهل المسلمون القرآن صارت آلهتهم بالمئات، لكنهم لا يسمونهم آلهة؛ لأن هذا لا يقبل، ولكن يقولون: سيدي فلان، أما العبادة بالذات فتقدم له، خوفاً منه، ورغبة وطمعاً فيه، وتذبح له الذبائح التي تعرفونها، وإخواننا المصريون عندهم عجل البدوي ، فيذبح للسيد البدوي ، المواسم، المواليد أو الموالد، وأهل المغرب الإسلامي يسمونه: الموسم، موسم سيدي فلان، والمشارقة يسمونه: مولد، مولد سيدي فلان، ويذبحون الأبقار والأغنام والدجاج أيضاً إذا ما عنده دجاجة، ولا يفهمون أن هذا عبادة لغير الله أبداً، أبداً.

    الحلف بغير الله شرك

    يحلفون: (وحق سيدي فلان، ورأس سيدي فلان)، ولا يفهمون أنهم عظموا غير الله، وعبدوا غير الله!

    هل تدرون أن رسولنا صلى الله عليه وسلم قال: ( من حلف بغير الله فقد أشرك

    والحديث صحيح في سنن الترمذي وجامعه، ونحن لو حللنا هذا، ولو ما صح الحديث عرفنا هذا، فالحلف بالشيء تعظيم له أو لا؟

    أسألكم بالله! الإنسان عندما يحلف ببقرة، يحلف بامرأة، يحلف بشيء يعظمه أو لا؟

    إذاً: من هو الأكبر؟ الله أكبر! فإذا حلف بكائن عظمته وجعلته مثل الله، وأشركت هذا المخلوق في عظمة الله؛ حيث عظمت هذا المخلوق وحلفت به، وهو أمر واضح كالشمس، لولا أن الرسول نهانا وحرم علينا وقال على المنبر: ( ألا من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت )، فقد نرتاب أو نشك، وقال على المنبر: ( ألا إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم ومن كان حالفاً فليحلف بالله أو ليسكت ).

    ومن باب التذكير أقول: لما هبطت الأمة إلى هذا الحضيض بعد أن كانت في علياء السماء، إذا اشتكى اثنان في المحكمة يقول سيادة القاضي: احلف بالله. فيقول الخصم: لا لا، سيحلف بالله خمسين مرة، حلفه بسيده فلان؛ فيأبى الحلف، فأصبح القاضي إذا حلف اثنين في خصومة يحلفهم بالسيد عبد القادر أو سيده موسى أو سيده عبد الرحمن أو مولاه إدريس أو السيد البدوي ، ولما بدأت دعوة الإصلاح تنتشر قالوا: لم هذا؟ قال: هذه حقوق الناس، أموال الناس. إذا قلنا: احلف بالله سيحلف سبعين مرة؛ ويأخذ حق أخيه الإنسان، لكن إذا قلنا: احلف بسيدي فلان؛ فإنه يخاف ويعترف بالبقرة!

    ووقعت حادثة عندنا، لا بأس أن أقصها عليكم، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان أحياناً يرفه على أصحابه، وهي حكمة:

    تحاكم اثنان في المحكمة، فصدر الحكم بأن يحلفه بسيده فلان، ويعطيه شاته أو دراهمه، فأحدهما عفريت من بني آدم، جعل هراوة تحت برنوسه أو جناحه، وقال: امش تحلف، وكان الضريح مغلقاً، ولكن يوجد به نافذة يدخل منها رأسه ويحلف فالقبر في قبة، فلما وصلا أدخل الرجل رأسه يحلف؛ فانهال الآخر عليه بالهراوة، فتركه يتشحط في دمه وهرب. فجاء الناس ما هذا؟ فقال: سيدي فلان هو الذي ضربه؛ لأنه حلف به كذباً! سبحان الله! هذا شأن الذي يحلف بالباطل!

    فالحمد لله عدنا إلى معرفة لا إله إلا الله، فلا نركع ولا نسجد ولا ننحني ولا نخضع ولا نذل إلا لله عز وجل، فكيف أحلف باسم إنسان وأعظمه؟! الله أكبر، لا أكبر منه أبداً.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان...)

    قال الله: وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ * مِنْ قَبْلُ [آل عمران:3-4]، أي: من قبل القرآن، الذي نزله عليك يا رسولنا وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ * مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ [آل عمران:3-4]. ‏

    معنى قوله تعالى: (هدى للناس)

    ما معنى: هُدًى لِلنَّاسِ [آل عمران:4]؟ أي: لهداية الإنس. الناس بنو آدم، بنو إسرائيل، اليونان.. تلك الأمم لولا أن الله أنزل كتابه كيف تهتدي؟ أنزل من قبل القرآن التوراة والإنجيل لهداية الناس إلى طريق سعادتهم وكمالهم، وليطهروا ويصفوا، وليعدلوا ويتراحموا، وليعزوا ويسودوا، وليدخلوا الجنة دار السلام بعد موتهم، ما أنزلها للباطل ولا للهو ولا للعب.

    معنى (الفرقان)

    قال: الله مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ [آل عمران:4]، لفظة (الْفُرْقَانَ) تطلق على القرآن، واقرءوا: تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا [الفرقان:1]. ما (الْفُرْقَانَ)؟ القرآن. لم تكرر هنا؟ هنا القرآن يراد به: ما يفرق الله به بين الحق والباطل من الحجج، والدلائل والبراهين والبينات، كلها أنزلها الله، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم ببيانها وإظهارها للناس ليهتدوا بذلك إلى ربهم فيعبدوه ويسلموا من العذاب والشقاء.

    التهديد بالعذاب الشديد لمن كفر بآيات الله

    قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ [آل عمران:4]، يا ويحكم يا وفد نجران! سجل الله كفركم؛ لأنكم أصررتم على تأليه عيسى فأنتم كافرون، أبيتم أن تؤمنوا بمحمد ورسالته وكتابه!

    إذاً: إن لكم العذاب الشديد، لكن ما قال: إن لوفد نجران الذين كفروا، قال: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا [آل عمران:4]؛ ليشمل كل من كفر، إلى أن تقوم الساعة.

    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا [آل عمران:4]، بأي شيء؟ بِآيَاتِ اللَّهِ [آل عمران:4]، ما هي آيات الله؟ القرآنية، الإنجيلية، الزبورية، التوراتية، التي نزل بها كتابه، وآيات أيضاً أخرى معجزات يعطيها الله لرسله وأنبيائه، فهي علامات دالة على صدق ذلك الرسول، وعلى وجود الله الحي القيوم، وعلى أن دين الله هو الإسلام.

    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ [آل عمران:4]، لعل بعض السامعين يقول: كيف كفر بالآيات؟ ما اعترف بها، قال: لا نؤمن بها، هذا هو، جحد أن يكون هذا كلام الله، وأبى أن يأخذ بما فيه ويعمل بما فيه، الكفران: هو الجحود والإنكار وعدم الاعتراف، وهو لغة من لغة العرب، كفر وجحد بمعنى أنكر، بمعنى واحد.

    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ [آل عمران:4]، والتنكير في (عَذَابٌ) للتفخيم.

    ما بالكم بالرجل يوضع في تابوت من حديد ويغلق عليه ويرمى في أتون النار ملايين السنيين، والله لا يأكل ولا يشرب ولا يتكلم ولا يسمع ولا يرى، وهو حي يتألم جوعاً وعطشاً في النار؟ أي عذاب هذا؟ يقف الرجل ويصب الحميم على رأسه فيصهر ما في بطنه.

    معنى قوله تعالى: (والله عزيز ذو انتقام)

    قال الله: وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ [آل عمران:4]، صفتان جليلتان لله، الله رب العالمين الإله الحق عزيز، فما معنى: (عَزِيزٌ)؟ ليس بذليل سبحانه، لا يمانع في شيء أراده، فالعزيز بحق الذي إذا أراد شيئاً لا يمكن أن يحال بينه وبين ما يريد، هذه هي العزة، الغلبة والقهر، عزيز.

    (ذو انتقام). ينتقم من أعدائه لأوليائه، والله العظيم.

    سيقول البعض: أرنا الانتقامات يا هذا في الدنيا! فأقول: أتعرفون عن قوم عاد أم لا؟ أين كانت عاد هذه؟ جنوبنا، أمامنا، كانت مدناً حضارية، ناطحات السحاب عندهم قبل أن تعرفها أوروبا؛ لأنهم كانوا طوال الأجسام، منهم من طوله عشرون ذراعاً ثلاثون إلى ستين كآدم عليه السلام، ويكفيك قولهم: مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً [فصلت:15]، فرد الله عليهم بقوله: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ [فصلت:15]، تحدى القوة بالقوة.

    وقال: أَلَمْ تَرَ [الفجر:6] يا رسولنا كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ [الفجر:6-8]، ما هي إلا جولة فقط، سبع ليالي وثمانية أيام، عواصف لم تر الدنيا نظيرها سبع ليالي وثمانية أيام، بدأت باليوم وانتهت بالليل، ثمانية أيام وسبع ليال، فتحولت ديارهم إلى دمار كامل، واقرءوا قول الله: وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ * سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ * فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ [الحاقة:6-8].

    والفلاحون يعرفون هذه الأيام بالضبط، في آخر الشتاء، وتسمى عندهم بقرة العجوز، والقر هو البرد ضد الحر!

    في آخر يوم دخلت عجوز في عمق جبل في غار، وظنت أنها تنجوا وتسلم، وإذا بالريح في آخر اليوم تتلولب فوصلت إليها وجرتها! فلا إله إلا الله!

    ومن أراد أن يرى أطلال ثمود يمشي إلى مدائن صالح، وينظر بعينه كيف صنعوا من الجبال منازلاً وقصوراً، وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا [الشعراء:149]، الآن أمريكا لا تستطيع أن تفعل هذا، ولكن تلك الأمة ماذا أصابها؟ قال الله: تَمَتَّعُوا فِي دَارِكُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ [هود:65]، فلما كان اليوم الأول أصيبوا باصفرار في وجوههم، وفي اليوم الثاني اسودت وجوههم، واليوم الثالث بركوا على ركبهم لا يأكلون ولا يشربون ولا يتزوجون ولا يعملون، أمة كاملة جاثمة على ركبها، فودعها صالح وقال: فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ [الأعراف:93]، صباح السبت أخذتهم الصيحة فإذا أرواحهم كلها في عالم الشقاء، صيحة واحدة ثلاثة أيام!

    أين فرعون وملئه؟ أمسوا في قعر البحر وعمقه، إلا ما كان من فرعون رمته أمواج النيل أو البحر ليكون آية من آيات الله فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ [يونس:92].

    قالت العلماء: لما تربع بني إسرائيل في ساحة الخوف والهلع والفزع، لو أنهم لم يروا فرعون حقاً ميتاً ما كانوا يصدقون أبداً، فمن تدبير الله ورحمته أن قذفته أمواج البحر.

    أعطيكم مثالاً حياً: كان عندنا حاكم جبار طالت مدة حكمه وهو في الحقيقة عامل للحكومة لفرنسية والياً في منطقة، فلما مات لم يصدق الناس أبداً، من طول ما حكم وأدب وضرب ما خطر ببالهم أنه سيموت.

    إذاً: من تدبير الله عز وجل أن ألقى بجثة فرعون ليشاهدها الشعب الحقير الضعيف الخائف؛ حتى يطمئن إلى أن فرعون قد مات.

    إذاً: كل هذا دل عليه قوله تعالى: وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ [آل عمران:4].

    لما أعرض المسلمون عنه وعبدوا الأولياء والقبور والصالحين ومزقوا دعوة الإسلام وشتتوها فأصبحوا مذاهب وطرقاً قدداً هنا وهناك انتقم منهم فسلط عليهم أذل الخلق من اليهود، حفنة من اليهود لا يتجاوزون خمسة ملايين عبثوا بألف مليون مسلم، أذلهم الله على أيدي أذل الخلق.

    ووالله إن لم يرجع المسلمون إلى الطريق من جديد لنزل بهم بلاء ما عرفوه من قبل؛ لأن الله عزيز ذو انتقام، والله لهم بالمرصاد فيمهل ولا يهمل! إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ [الفجر:14]، ما المرصاد؟ المرصاد يعرفه الصياد الذي يصطاد النعام وبقر الوحش والغزلان، ينزل في مكان معين ويراقب، فالله عز وجل ينظر إلينا.

    يقول صلى الله عليه وسلم وهو واقف يخطب الناس على منبره: ( إن الله ليملي للظالم ). ما معنى: (يملي) يزيد الليالي والأيام ( ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته، وقرأ قول الله تعالى من سورة هود: وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ [هود:102] ). وقد رأينا.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء)

    يقول الله: إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ [آل عمران:5]. فلا تقل: ممكن ليس بمطلع علينا، فدعنا نفرفش ونغني فهو ما يدري، إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ [آل عمران:5]، ولو كان هناك إله مع الله لأبانه الله وكشف عنه النقاب وأعلنه للناس، فكيف يكون عيسى إلهاً مع الله؟! ويأتي الإعلان الرباني: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [آل عمران:18].

    فلا يخفى على الله شيء، مطلق شيء، لا في الأرض ولا في السماء، فكيف إذاً توجدون آلهة معه وتقولون: هذا إله مع الله؟!

    أبطل النظرية الصليبية ومزقها فقال: إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ [آل عمران:5]. وهذه من أدلة وبراهين علمه وحكمته وقدرته.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء)

    قال تعالى: هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ [آل عمران:6]. هُوَ [آل عمران:6] لا غيره سبحانه الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ [آل عمران:6]. والرحم مستودع الجنين، ثم يصور الله الإنسان، هذا أحمر، وهذا أبيض، هذا طويل، وهذا قصير، هذا جميل، وهذا دميم، هذا شقي وهذا سعيد في الأرحام. فكيف يصورنا في الأرحام ويدعي بعض الخلق أن عيسى إله، والله هو الذي صوره في رحم مريم ؟! وكيف إذاً يصوره هو ولا يدري أنه إله معه؟ والله إنها لخرافة النصارى! ويا ليتهم يحضرون عندنا، والله تمنيت طيلة ما كنت أتردد على أوروبا عشرين سنة أن يجادلني نصراني فما وجدت، خرافات عمياء!

    كَيْفَ يَشَاءُ [آل عمران:6] كيف يشاء سبحانه، فلا أحد يفرض على الله أن يكون ولده ككذا أو كذا كما يريد! قولوا: آمنا بالله، آمنا بالله، لا إله إلا الله، محمد رسول الله، لا إله إلا الله، محمد رسول الله، لا إله إلا الله العزيز الحكيم.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.