إسلام ويب

تفسير سورة آل عمران (14)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • محبة الله عز وجل ليست أمراً يدعيه كل أحد دون أن يقدم عليه الأدلة والبراهين، وقد بين الله عز وجل أن من أدلة محبته سبحانه وتعالى اتباع ما جاء به نبيه صلى الله عليه وسلم من الهدى والرشاد، فمن فعل ذلك فهو محب لله سبحانه وتعالى، بل ومستحق لمحبة الله، ومن تولى وأبى فإن الله لا يحب القوم الكافرين.

    1.   

    قراءة في تفسير قوله تعالى: (لا يتخذ المؤمنين الكافرين أولياء من دون المؤمنين ...) وما بعدها من كتاب أيسر التفاسير

    الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن ضل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذا اليوم ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    وقد انتهى بنا الدرس إلى هاتين الآيتين الكريمتين ونحن ما زلنا مع آيات سورة آل عمران، وتلاوتهما بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ [آل عمران:31-32].

    وقبل الشروع في دراسة هاتين الآيتين المباركتين أعيد إلى أذهانكم ما جاء في الآيات قبل هاتين، وإليكم تلاوة الآيات الثلاث التي درسناها بالأمس ، ونتذاكر ما سبق أن علمناه منها، قال تعالى:

    لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ * قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أي: السوء أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ [آل عمران:28-30].

    هداية الآيات

    إليكم هداية هذه الآيات الثلاث: قال المؤلف غفر الله لنا وله:[ من هداية الآيات: أولاً: حرمة موالاة الكافرين مطلقاً] حرمة موالاة الكافرين سواء كانوا من أهل الكتاب أو المشركين، فموالاتهم محرمة تحريماً مطلقاً بلا قيد. هل تعرفون معنى الموالاة المحرمة؟ الموالاة المحرمة: هي حب الكافر ونصرته، فمن أحب الكفار بقلبه كما يحب نفسه وربه وأولياء الله المؤمنين ثم نصرهم على المؤمنين، فهذه موالاة محرمة، بل هي كفر. وهذه هي عقيدة الولاء والبراء التي يتغنى بها كثير من الناس ولا يعرفون معناها، والولاء: الحب والنصرة، فلا يحل لمؤمن أن يحب كافراً ولو كان أباه، ولو كان ابنه، ولو كان أحد أفراد عشيرته، فإن أحبه رحل حب الله من قلبه، وقد قال تعالى في سورة المجادلة: ((لا تَجِدُ)) يا عبد الله لو كنت طالباً (( لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ))[المجادلة:22]. وهذا كلام الله، فلو بحثت بما أوتيت من قدرة على العلم ما وجدت ولن تجد عبداً آمن بالله واليوم الآخر حق الإيمان يواد من يحاد الله ورسوله ولو كان أقرب قريب. إذاً: من هداية الآيات الثلاث التي درسناها بالأمس كما قال المؤلف غفر الله لنا وله:[ أولاً: حرمة موالاة الكافرين مطلقاً] وموالاتهم ليس معناه: أن يجوع أحدهم فتطعمه، أو يعطش فتسقيه، أو يمرض فتداويه، أو يتعب فتحمله، لا، فهذه ليست هي الموالاة، ليس من الموالاة أن تتعاون معه في سفر من الأسفار أو تبني معه جداراً، أو تغرس معه بستاناً.. ليست هذه الموالاة، بل الموالاة: أن تحبه وتنصره على الله والمؤمنين. هذا هو الولاء والبراء. قال: [ ثانياً: موالاة الكافرين على المؤمنين ردة وكفر وبراءة من الله تعالى] الذي يقف إلى جنب اليهود ويقاتل معهم المسلمين كافر، والذي يقف إلى جنب بريطانيا أو روسيا وهم يقاتلون المؤمنين ويقاتل معهم المؤمنين كافر مرتد ليس بمؤمن. وهنا -للعلم- إن كانت بيننا وبين أمة كافرة معاهدة -كما عاهد رسول الله صلى الله عليه وسلم خزاعة ضد قريش- إن كانت بيننا وبين دولة كافرة معاهدة سلم وعدم اعتداء وحرب، وكان من بنود المعاهدة: أننا نقف إلى جنبهم إن اعتدى عليهم معتد ويقفون إلى جنبنا إن اعتدى علينا معتد، هنا إذا كان الذي اعتدى عليهم كافر قاتلنا معهم هذا الكافر وفاء بالعهد الذي بيننا وبينهم، وإن قاتلهم مؤمن أو قاتلوا مؤمنين فلا يسمح لنا ربنا بهذا، بل نقف، ومن أراد أن يقف على هذه فليقرأ خاتمة سورة الأنفال، وكذلك ما جاء في سورة التوبة، وفي سورة النساء يقول الله: (( إِلَّا الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ أَوْ جَاءُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَنْ يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُوا قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا ))[النساء:90]. وهذا إذا اضطررنا إلى أن نصالح كافراً كتابياً أو مشركاً، وقد صالح الرسول صلى الله عليه وسلم قريشاً صلحاً لمدة عشر سنوات، وتنازل فيه عن أشياء يغمى علينا لو نذكرها، ليحفظ لهذه الأمة دينها ولتنتشر دعوة ربها بين الناس، وهي معاهدة صلح الحديبية وسماها الله فتحاً، تنازل فيها عن بسم الله الرحمن الرحيم؛ لأن ممثل قريش وسفيرها سهيل بن عمرو

    رضي الله عنه لما قال الرسول صلى الله عليه وسلم للكاتب: اكتب بسم الله الرحمن الرحيم فقال سهيل

    : لا، ما نعرف الرحمن الرحيم، اكتب باسمك اللهم، فضج الصحابة ، فقال: اسكتوا أنا رسول الله، وكتب باسمك اللهم. رفض بسم الله الرحمن الرحيم هذا الكافر وتنازل الرسول؛ لأن التنازل لا يضر شيئاً فالله هو الرحمن الرحيم يقولونها أو لا يقولونها؛ وذلك ليتم صلح ترفع به تلك الشدة وذاك الحصار على المؤمنين، فيتجولون في الجزيرة، ويتاجرون، ويبقى الباب مفتوحاً لمن أراد أن يعرف الإسلام فيدخل المدينة ويتعرف لذلك. ولما قال له: اكتب: هذا ما عاهد عليه محمد رسول الله. قال سهيل

    : لو عرفناك رسول الله ما قاتلناك، اكتب محمد بن عبد الله. وتنازل رسول الله، وكتب: محمد بن عبد الله. وهذه الأمور يرجع فيها إلى كتاب الله وسنة رسول الله لا للأفكار والأوهام والتخمينات، فموالاة الكافرين على المؤمنين ردة. كيف تقف إلى جنب الكفار تضرب المؤمنين وتطعن وتقتل وتقول أنك مؤمن؟! من يقبل منك هذا الإيمان؟! قال: [ ثالثاً: جواز التقية في حال ضعف المؤمنين وقوة الكافرين]. والتقية والتقية: كلمات تتقي بها ظلم هذا الكافر.. كلمات تقولها تلين بها جانبه وترقق بها عواطفه. قل لهم: يا سيادة فلان ولا حرج، وبالإنجليزي (مستر)، لا بأس، أما أن تناديه: يا كلب فسيصفعك وستصرخ ولن ينجدك أحد، فكل من حولك يهود ونصارى. لم هذا؟ لتتقه، أصلح له نعله.. سيارته وقفت فتدفعها معه.. أو تفتح له حتى باب السيارة، هذه تعاليم رب العالمين، (( إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ))[آل عمران:28] تقون بها أنفسكم بلاء الكفار وعذابهم ونقمهم؛ لأنهم لا قلوب لهم، أموات غير أحياء لا يرحمونكم، فإذا كنت بينهم ضعيفاً فاتقهم بشيء، لكن ليس بأن تسب الله أو رسوله، أو تسخر من كتاب الله، أو تترك الصلاة، أو تشرب الحشيش والخمر، أو.. أو..، وإنما تتقيهم بما هو جائز أن تتقي به، تغضبهم وتسخطهم في قلبك، ولكن لا تسبهم ولا تسب دينهم، لا.. لا، وهكذا حتى لا يؤذوك ويذروك وأنت عاجز. من شرع هذه التقية؟ ربي رحمني وعرف ضعفي، فإذا كنت بين كفار علمني أنه لا بأس أن نتقيهم بالكلمة والحركة المحمودة، أما في حالة التعذيب فذلك شيء آخر، فلو قالوا لك: اكفر بالله نرفع عنك السيف، أو المنشار الذي ننشر به فيجوز أن تقول كلمة الكفر باللسان وقلبك لا يتغير، وقلبك مطمئن بالإيمان. وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر بـعمار بن ياسر

    وهم يعذبونه ويقولون له: اذكر آلهتنا بالخير، واذكر محمداً بسوء نطلقك ونرفع العذاب عنك، فيأبى أن يقول: فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: أعطهم يا عمار

    . ونزل في ذلك قرآن يتلى إلى اليوم إذ قال تعالى: (( إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ ))[النحل:106] الآية. قال: [ رابعاً: وجوب الحذر من عذاب الله تعالى وذلك بطاعته].كيف تحذر عذاب الله؟ بأي شيء؟ بالسور أم بتحت الأرض؟ الجواب: بالطاعة، فمن أطاع الله فيما أمره ونهاه نجا من عذاب الله ومقته وغضبه. أما قال تعالى: (( وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ))[آل عمران:28] كيف نحذر إذاً؟ نطيعه، قال: صم، صمنا، قال: أفطر، أفطرنا، هذه هي الطاعة. [ خامساً: خطورة الموقف يوم القيامة، ووجوب الاستعداد له بالإيمان والتقوى؛ إذا قال تعالى: (( وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ))[آل عمران:30]]. إن شاء الله علمنا الآن ووالله لهو خير من خمسين ألف ريال، من عرف هذه الحقائق الشرعية العلمية لأن يعود بها واعياً بصيراً عازماً على العمل والدعوة خير له من خمسين ألف ريال فليس هناك فرق كبير بين قرص العيش وحفنة التمر، وبين المشوي والمطلي والمصلي.. فالمقصود هو امتلاء البطن ليقوم البدن بواجبه، وهو عبادة الله بذكره وشكره.

    1.   

    الفرق بين المداراة والمداهنة وذكر حكمهما

    نضيف إلى هذا العلم: الفرق بين المداراة والمداهنة، والمداراة جائزة والمداهنة ممنوعة، ويكفي في منع المداهنة قول الله تعالى من سورة القلم: وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ [القلم:9] إذاً: فلا تدهنوا أنتم حتى يداهنوكم هم.

    والفرق بين المداراة والمداهنة:أن المداراة: أن تتنازل عن شيء من دنياك لتحفظ شيئاً من دينك، وهنيئاً لك.

    تتنازل وتعطي شيئاً من دنياك من أجل أن تحفظ به دينك، تعطيهم دارهم ما دمت الدارهم موجودة ولا حرج.. تتنازل عن شيء من دنياك فتعطيهم البترول كاملاً من أجل أن تحفظ دين الله عندك، والله جائزة وهي مداراة وليست مداهنة.

    والمداراة هي المصانعة والمجاملة بلغة العصر، وحقيقتها: أن تتنازل عن شيء من دنياك ذهباً كان أو فضة، طعاماً أو شراباً، مركباً أو كذا من أجل أن تحفظ دينك، فهذه جائزة ؛ لأننا خلقنا للدين فكيف نضيعه؟

    والمداهنة الحرام: أن تتنازل عن شيء من دينك لتحفظ شيئاً من دنياك، وقد مثلنا لذلك بالرجل يريد وظيفة، وصاحب العمل سكّير -مثلاً- فيأتيه وبراد الخمر بين يديه ليعمل عنده فتداهنه أو تشرب معه فلا تقول: حرام ولا ولا.. خشية أن يغضب عليك ولا يوظفك! فتشرب معه وأنت تضحك مطمئن النفس، وإذا دقت الساعة حي على الصلاة.. حي على الصلاة المؤذن يؤذن وتقوم تصلي فيغضب عليك فلا تصلي، وتقول: أقضيها..هنا تنازلنا عن شيء من ديننا من أجل دنيانا، وهذه هي المداهنة الحرام.

    والمداهنة ممقوتة فكيف تتنازل عن دينك من أجل أوساخ دنياك؟!

    أما المداراة فجائزة فلك أن تتنازل عن دنياك بكاملها من أجل دينك، لا بأس، بل فزت لأن الدين هو عماد حياتك وسلم رقيك إلى الجنة دار السلام.

    معاشر المستمعين والمستمعات! لما سمعت أنا هذه من عالم رحمة الله عليه، لا تستطيعون أن تقدروا ما شعرت بأنني غنمته، والله لن تستطيعوا.

    إذاً: عرفنا الفرق بين المداهنة والمداراة فنداري للحفاظ على ديننا، ولا نداهن من أجل أن نحفظ دنيانا، لا والله لو خرجت كلها ما نكفر من أجلها.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ...)

    قال تعالى: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [آل عمران:31].وهذا خطاب لوفد نجران من النصارى، وفي بداية السورة علمنا -نحن الذين نحضر هذا النور زادنا الله منه- أن هذه السورة نزل آخرها قبل أولها، سورة آل عمران آخرها نزل قبل أن ينزل أولها، ولا حرج، تنزل السورة ويبقى منها آيات وبعد سنتين أو ثلاث سنين تنزل الآيات وتوضع فيها، وتوافق اللوح المحفوظ بلا تقديم ولا تأخير بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ * فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ [البروج:21-22] كما هو الآن هو هناك.

    هذه الآيات في هذه السورة وهي نيف وثمانون آية من الم * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:1-2] إلى آخر آية تتعلق بوفد نجران، هذه الآيات نزلت في وفد نجران، نجران منطقة معروف في المملكة تقع إلى جنوب مكة، كان فيها نصارى مسيحيون متصلبون وعلماء يستمدون قواهم من الروم، على صورة المسيحية.

    وقد جاء وفدهم المكون من ستين راكباً على الخيول أبهة؛ لأن من ينظرون إلى العرب وهم جهلة كفار تحت أقدامهم وهؤلاء أقوياء، نزلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة وما يوجد فندق ولا مطعم فوزعهم على أهله وإخوانه ليستضيفوهم وسمح لهم أن يصلوا في المسجد أيضاً.

    وهنا نستطرد: كان في السوربون جامعة في باريس عالم من الرهبان يسمى طرطار، وكنا يومها في الدعوة في باريس، فكتب كلمة في جريدة لوموند العالمية الفرنسية يشتكي بالمملكة ويتألم ويقول: لم يمنعون إخواننا من إقامة شعائر دينهم في المملكة ونحن نسمح بالمساجد في كل مكان في ديارنا؟

    يعني: العمال الموجودين في المملكة من الفرنسيين ما تسمح لهم الحكومة بإيجاد كنائس ونحن سمحنا بالمساجد، وفرنسا فيها ثلاثة آلاف مسجد والحمد لله.

    فرددت عليه بالعربية وترجمت وقلت له: وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ [الأنعام:83].

    فقلت له: اسمع! المملكة تعتبر بيضة الإسلام وقبته، تعتبر مسجداً، أما خارج المملكة فتوجد كنائس في الشام.. في العراق.. في مصر.. في الجزائر.. في بلاد العالم، وأهل ذمة لهم كنائسهم، لكن المملكة تعتبر مسجداً.

    أيعقل يا مستر طرطار أن تبنى كنيسة في مسجد؟! أو يبنى مسجد داخل كنيسة؟

    من يقول بجواز هذا؟! فأفحمته، وعرف أن هذا غير معقول، فالمملكة عبارة عن مسجد؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( لا يجتمع دينان في جزيرة العرب) ممنوع ( لا يجتمع دينان في جزيرة العرب ) خارجها توجد أديان. فكتب مرة ثانية -وهو الشاهد- وقال: وفد نجران سمح لهم رسولكم أن يصلوا في المسجد. احتج بهذه.

    فقلنا له: أذن لهم لأنه يستألفهم وينظر ماذا يبدو منهم، علهم يسلمون. هذا من جهة.

    ومن جهة أخرى: الشريعة نزلت في ظرف ثلاث وعشرين سنة ويوجد حكم اليوم وينسخ غداً، فنسخ الرسول صلى الله عليه وسلم هذا بقوله قبل وفاته: ( لا يجتمع دينان في جزيرة العرب ) فنسخ ذلك الحكم. وقلت له: لا تغضب.

    فكتب في المرة الثالثة يقول: إخوان لنا في جدة قاموا بقداس في بيت أحدهم فطوقتهم الهيئة وحاصرتهم، وسفروهم، فقلت له: لا. هذا ليس بغريب، فإخواننا المسلمون الموحدون أهل لا إله إلا الله إذا ضبطوا في بدعة طوقتهم الهيئة وسفرتهم، وليسوا الفرنسيين فقط.

    المهم انقطع مستر طرطار، وسليناكم قليلاً والمناسبة هي ذكرنا وفد نجران فهيا مع وفد نجران.

    اسألهم: لم أنتم تعبدون عيسى وأمه؟ سيقولون: لا. نحن بجلناهم، عظمناهم، ألهناهم من أجل أن يحبنا الله لا لذاتهم، نحن نعرف أن مريم مخلوقة، وعيسى كذا.. ولكن من أجل أن نظفر ونحصل على حب الله عز وجل العليم الحكيم قدسنا عيسى وأمه.

    فكان الله مع رسوله صلى الله عليه وسلم، فقال لهم: تعال اسمع: قل يا رسولنا قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ [آل عمران:31] أنتم تقولون أنكم ما قدستم مريم ولا عيسى إلا من أجل أن يحبكم الله ومن أجل الظفر بحب الله فإليكم الطريق الواضح أطيعوا رسولنا يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم أيضاً.

    الحكمة من الأمر باتباع النبي صلى الله عليه وسلم

    قوله تعالى: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [آل عمران:31].

    الآمر: هو الله.

    والمأمور بأن يقول ذلك: هو رسوله صلى الله عليه وسلم.

    والقول: إن كنتم -كما تزعمون- ما عبدتم عيسى وأمه إلا من أجل حب الله فإليكم الطريق الموصل إلى حب الله وهو: أن تطيعوا الله ورسوله، وأن تتبعوا رسوله صلى الله عليه وسلم فيحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ [آل عمران:31].

    وقد تقول: أراد الله أن يرفع من شأن نبيه ففرض على من يحبه أن يطيعه ويتابعه، فنقول: لا لا يا بني، فاتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم والمشي وراءه باعتقاد ما يعتقد وقول ما يقول وفعل ما يفعل، هذا الاتباع من شأنه أن يطهر الروح البشرية ويزكي النفس الإنسانية، فإذا زكت الروح طابت النفس وأحبها الله.

    ليست القضية أنه أراد أن يذل الناس لرسوله حتى يتابعوه، والله ما هي هذه، بل أراد أنكم إن اتبعتم رسولنا فعبدتم الله بما شرعنا زكت نفوسكم وطابت أرواحكم، والله طيب يحب الطيبين.

    هذا هو سرها، لم تفرض عليهم متابعة الرسول إلا ليحبهم الله من أجل أن تطهر أرواحهم وتزكو نفوسهم، فإذا طابت وطهرت وزكت أحبها الله؛ فإن الله طيب لا يقبل إلا طيباً.

    فإن كنت تريد أن يحبك الله فوالله لا طريق لك إلا أن تزكي نفسك فيحبك.

    هل تزكيها بالماء والصابون؟ بماذا تزكيها؟ بالبدع والخرافات، بالرقص والشطح؟ تزكي النفس بماذا؟

    بالمواد التي وضعها الحكيم العليم، إن استعملتها بالكمية المعروفة والعدد المحدود والزمان والمكان المخصص أنتجت لك طيبة نفسك وطهارتها، ويستحيل أن تطيب نفسك بغير ما جاء به رسول الله من هذه العقائد الصحيحة والعبادات المشروعة، فتأملوا: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فعبدتم المسيح وأمه لأجل ذلك فَاتَّبِعُونِي [آل عمران:31]فأنا رسول الله يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ [آل عمران:31].

    ما السر في كونهم إن تابعوه أحبهم الله؟ من يبين لنا؟ الذي ما عرف هذه لا يحل له أن يخرج من المسجد الليلة حتى يعرفها فليست صعبة.

    الجواب: لأن اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم لازم حتى يحبك الله، والله إن لم تتبعه ما أحبك الله أبداً، وإن أردت أن يحبك الله فاتبع رسوله بأن تسير وراءه لا أمامه ولا عن يمينه ولا شماله، بل وراءه تقول ما يقول، وتفعل ما يفعل، وتترك ما يترك، وتنام كما ينام، وتصلي كما يصلي.. فهذا هو الاتباع وإن شاء الله تكونون قد فهمتم هذه والحمد لله.

    ليس الشأن أن تُحِب بل الشأن كل الشأن أن تُحَب

    عندنا لطيفة أخرى وهي: ليس الشأن أن تُحِب، إنما الشأن أن تُحَب.. ليس الشأن كل الشأن أن تُحِب أنت، بل الشأن أن تُحَب، فإذا أنت تحب الله بكل قلبك وهو لا يحبك ما استفدت شيئاً، بل في جهنم مع أعدائه، فليس الشأن أن تُحِب أنت وإنما الشأن أن تُحَب.

    ومن أمثلة العرب: أنت تتغنى بحب ليلى وليلى لا تلتفت إليك، فلا يجديك حبك هذا، بل يحرقك، تتغنى وليلى تكرهك فما استفدت، فليس الشأن أن تُحِب، إنما الشأن أن تُحَب.

    وهنا الغافلون والجاهلون يتغنون بحب الله ويرقصون ويأتون بالبدع والخرافات، ويقولون: نحب الله! وهذا باطل، فليس هذا هو الذي يحبكم الله من أجله، فأنتم تحبونه وهو لا يحبكم فماذا استفدتم؟!

    إن أردتم أن يحبكم الله فزكوا أنفسكم وطهروها بما شرع من العقائد والعبادات من أقوال وأعمال ثم يحبكم الله وحينها تظفروا بحب الله.

    فمن هنا معاشر المستمعين والمستمعات يا عشاق حب الله اعلموا أن حب الله لن ينفعكم ولن تظفروا به وتحصلوا عليه إلا إذا زكيتم أنفسكم، فهذا الوفد حاء مكوناً من ستين راكباً وهو ملعون مبغوض لله، وهو يقوم بالعبادات الليل والنهار لكنها عبادات ما شرعها الله.. عبادات لا تزكي النفس ولا تطهرها فلا تنفعهم.

    فقال الله لهم: اتبعوا رسولنا يحصل لكم حب ربكم يا طلاب حب الله؛ لأن المتابعة من شأنها تزكية النفس وتطهيرها، فإذا زكت نفسك أفلحت وفزت وانتقلت إلى الملكوت الأعلى قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا [الشمس:9].

    وهناك جماعات يحبون رسول الله بالقصائد والمدائح والأناشيد والحفلات والبقلاوة والشاي، وهم يعصونه في كل طريق، والشاعر الحكيم يقول:

    تعصي الإله وأنت تزعم حبه هذا لعمري في القياس بديع

    لو كان حبك صادقاً لأطعته إن المحب لمن يحب مطيع

    من أدبكم؟ تقف أمام رسول الله تبكي وأنت حالق للحيتك، ولو كان الرسول أمامك لقال: أخرجوه عني.

    تأتي من الهند والسند والشرق تدعي حب الرسول وعلبة السيجارة في جيبك فتجيء تسلم على الرسول، أهذا حب رسول الله؟ماذا حل بنا؟

    الجواب: حل بنا أمر عظيم، وعلته والله الجهل، فلا نلوم إخواننا ولا آباءنا وأمهاتنا، فالجهل ما عرفنا الله، ما عرفنا الطريق إليه، ما علمونا، ما عكفنا على طلب الهدى، يفعل الجاهل بنفسه ما يفعل العدو بعدوه، فهيهات هيهات أن تجد ربانياً عبداً صالحاً وهو يعص الله ويعيش على معصيته، فهيا بنا نعد إلى طلب العلم.

    وهنا قد يقول قائل: يا شيخ المدارس عندنا والكليات، والجامعات، فماذا تريد منا؟

    الجواب: نريد أن ندلل أننا أسلمنا قلوبنا ووجوهنا لله، فإذا دقت الساعة السادسة مساء حملنا أطفالنا ونساءنا وذهبنا إلى بيوت ربنا نصلي المغرب ونشرع في تلقي العلم والحكمة إلى صلاة العشاء، وذلك كل ليلة طول العام، فلا يبقى في القرية ولا في المدينة أحد فمع غروب الشمس الكل في بيوت ربهم يتعلمون الكتاب والحكمة ويزكون أنفسهم. هذا هو العلم، وهذا هو الطريق، والجهل هو الفتنة.

    حقيقة الولاية لله

    جاء في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب ) أي: أعلنت الحرب عليه.

    من هو هذا؟ الذي يعادي أولياء الله. والمشكلة هنا: من هم أولياء الله؟ هل هم: سيدي عبد القادر، البدوي، عيدروس، مولاي إدريس، إبراهيم كذا؟ هل هؤلاء هم الأولياء فقط؟

    اسمعوا نبكي، لو نمشي معك الآن وندخل القاهرة المعزية ونزلنا من المطار ودخلنا القاهرة وأستثني أن هذه السنين التي قضيناها في المسجد النبوي فقد انتشرت الدعوة وفهم الناس، ولكن لو تجد واحد وتقول له: يا سيد أنا جئت من بعيد أريد أن أزور ولياً من أولياء الله في هذه البلاد، والله ما يأخذ بيدك إلا إلى ضريح، ولا يفهم أن في القاهرة أولياء يمشون في السوق.

    أيضاً: لو تدخل دمشق وتقول لأول من تلقاه في الشارع: أنا غريب وأحب أن أزور ولياً من أولياء الله، والله ما يأخذ بيدك إلا إلى قبر، فلا يفهم أن ولياً حياً.

    وقل هذا في مراكش وباكستان واسطنبول والعالم كله لمدة أكثر من خمسمائة سنة لا يفهم أن ولياً حي أبداً.

    وهنا قد يقول قائل: يا شيخ ما تقول هذا غير صحيح؟

    فأقول: نسألكم: هل في دياركم مؤمنون يزنون بنسائكم؟

    كيف مؤمن ويزني بامرأة مؤمن؟

    هل فيكم من يسرق، ويخون، ويغش ويخدع أم لا؟!

    هل فيكم من يكذب أم لا؟

    إذاً: لو كنا علمنا أن الله قال: ( من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب )، ما نستطيع أن نفجر بامرأة ولي الله، ولا أن نسلبه ماله ولا أن ننتهك عرضه، ولا أن نهينه ولو بنظرة شزراً وهو ولي الله.

    ولكن العدو -أولاً- مسح هذا من أذهاننا فلا ولي إلا من مات ودفن وبنيت القبة على قبره، ذاك الولي، أما الأحياء فأعداء الله، اسرق، اضرب، كل، العن ليس فيها شيء، فلا تخاف من الله، لأنهم ليسوا أولياء!!

    أما الله فيقول: ( من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب )، فكيف تؤذي ولياً من أولياء الله ولو بكلمة نابية يا عبد الله؟!

    عرف هذا الخصوم من المجوس واليهود والنصارى فصرفوا من قلوبنا وأذهاننا أن المؤمنين أولياء الله، أبداً، وحصروا الولاية لمن مات وإن كان كافراً، وإن كان حماراً، فكم وكم من حمار عبد، وقصة (سيدي أبو حمارة) معروفة عندنا، مات حمار في الطريق فدفنوه وبنوا عليه مزاراً ليزورونه ويأخذ الزيارات، حتى يصبح المسلمون يأكل بعضهم بعضاً لا تقدير، لا حب، لا احترام.. لا ولا؛ لأنهم كلهم ما هم أولياء الله. إذاً: أين أولياء الله؟ سيدي فلان، المبني عليه قبة ويعبد مع الله وتذبح له الذبائح ويحلب عنه ويزار، وينقل إليه مرضى وهو ميت.. وهذا وقع فينا ورب الكعبة، بل في كل ديار العالم الإسلامي.

    من فعل بنا هذا؟

    إنه الثالوث الأسود: اليهود، المجوس، النصارى.. وهم متعاونون إلى الآن، ونحن في غفلة وتيهان.

    وسائل التقرب إلى الله وكسب محبته

    ثم يقول تعالى: ( وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه ) فتح الباب: يا من يريدون أن يحبهم الله! باسم الله، تقربوا.. تقربوا واتصلوا بأداء الفرائض ( ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ) وضح الطريق والحمد لله.

    ( وما يزال عبدي يتقرب إلي ) أي: يتملقني ويتزلف إلي بالنوافل بعد الفرائض ( حتى أحبه ).

    فإذا أحبه الله فقد جاء في الحديث أنه سبحانه يقول لجبريل: ( يا جبريل! إني أحب فلان ابن فلان فأحبه، فيحبه جبريل، وينادي في أهل السماء: يا أهل السماء! إن الله يحب فلان ابن فلان فأحبوه، فيحبونه، ويلقي له القبول في الأرض، فلا يراه عبد مؤمن إلا أحبه، وإن كان أعمش أرمش.. قل ما شئت.

    وإذا أبغض الله عبداً قال: يا جبريل! إني أبغض فلان ابن فلان فأبغضه، فيبغضه، ثم ينادي في السماء: يا أهل السماء! إن الله يبغض فلان ابن فلان فأبغضوه فيبغضونه، ويلقي له البغضاء في الأرض، فلا يراه عبد رباني مؤمن إلا أبغضه ) .

    فإذا عرفنا أن نعرف هل نحن محبوبون أم لا فلنسمع هذا البيان: يقول الله عز وجل في الحديث القدسي: ( فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه، ولئن استنصرني لأنصرنه، وما ترددت في شيء أنا فاعله ترددي في قبض روحه، يكره الموت وأكره مساءته ).

    إذا كنت لا تستطيع أن تسمع كلمة فيها سخط الله فاعلم أنك مشيت في الطريق الصحيح!

    إذا كنت لا تستطيع أن تجلس مجلساً تسمع فيه كلاماً باطلاً فتقوم فاعلم أنك مشيت في الطريق الصحيح!

    إذا كنت لا تستطيع أن تسمع صوت عاهرة تغني أبداً، يمزق قلبك وما تستطيع فاعلم أنك مشيت في الطريق الصحيح!

    إذا كنت لا تستطيع أن ترتاح لسماع غيبة أو نميمة أو كذب أو خرافة أبداً ولا تطيقه؛ فذلك لأن سمعك ملكه الله، فلا يستخدمه ضده.

    وإذا أصبحت لا تقوى على أن تنظر إلى شيء منع الله النظر إليه.. امرأة أجنبية، أمرداً، صورة، تمثالاً.. فاعلم أنك قبلت.

    ويدك وأنت البطل الذي تبطش بالفارس وتضرب به الأرض إذا أصبحت لا تستطيع أن تمدها لتلطم مؤمناً في خده أو لتتناول شعرة من جلده وكأن يدك ما تقوى على شيء، فلأن الله ملكها فلا يستخدمها في غير رضاه.

    رجلك.. كنت أيام عداوة الله تمشي أربعين كيلو لتغني وتزمر معاهم، بل تمشي ألف كيلو إلى مكة، ولما هبطت ما تستطيع تمشي ولا شبراً واحداً إلى المسجد إذا قبلت كنت تمشي أربعين كيلو إلى المعصية، والآن تمشي ألف كيلو إلى الطاعة، تصبح رجلك والله ما تستطيع أن تمشي خطوة واحدة في سخط الله، ما تقدر، لو تدعى إلى معصية عشر خطوات لا تستطيع، كأنك مشلول؛ لأن الله ملك هذه الحواس، فقال: ( فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها ) إذا شعرت بهذا فتعال أصافحك فأنت محبوب.

    ويبقى بعد ذلك العطايا الإلهية ما سألته إلا أعطاك، ولا استعذته إلا أعاذك، ولا طلبت نصرته إلا نصرك، فكيف وهو وليك وأنت وليه؟

    أنتم أولياء الله حرام أن نسبكم.. أن نشتمكم.. أن نأكل أموالكم.. أن نفجر بأعراضكم.. أن نهينكم.. أن نذلكم؛ لأنكم أولياء الله.

    والله تعالى أسأل أن يزيدنا نوراً وعلماً وبصيرة، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.